Adonis Diaries

Archive for the ‘religion/history’ Category

Apartheid systems: South Africa versus Israel State

This year, the 14th Israeli Apartheid Week will be commemorated in over 200 cities around the world.

Commonly referred to as IAW, as a South African I do not think that a more apt name could have been chosen to highlight the atrocities carried out by the Zionist regime on a daily basis.

Whenever the plight of the Palestinian people is compared with Apartheid, there are more than a few strong objections from the pro-Israel community.

The very idea that such a comparison can be made repulses those who support the oppressive system run by the Israeli government, and passionate statements against such remarks are sure to be vented.

However, if we analyse the situation from a historic and non-biased view, the similarities between Apartheid South Africa and the situation in Israel are startling and simply cannot be ignored. (Israel is a colonial occupying force, funded and supported by western colonial powers)

The restrictive policies applied in the old South Africa are comparable to those presently carried out in occupied Palestine. We know that the government implemented the Group Areas Act here in South Africa, and non-white people were forced to live in specific areas while families were torn apart; all movements were restricted through the use of pass books.

A similar policy is seen in Israel, where Jewish settlements are established within and between Palestinian cities and then encircled by concrete walls and barbed wire, completely cutting off Palestinians from other family members and even basic necessities such as access to hospitals.

If they need to reach any destination outside of their “homeland”, their papers must be approved by Israeli soldiers, a process which often takes hours, and approval isn’t always given.

Countless horror stories have been reported where Palestinians, often children and the elderly, have suffered great deterioration to their health or even death due to these “security” checks.

We can also evaluate the specific repressive policies employed by both governments.

The Apartheid government worked in a very orderly and structured way. The arrest and detention of political and community leaders was the order of the day and suitable steps were always taken in order to justify the government’s actions.

This is precisely how the Israeli government works. It announces that it will “terminate” Hamas leaders or young Palestinians resisting occupation, and truth be told we are then sure to hear of the killing of a leader or ordinary person soon afterwards. Teenagers who are suspected of “terrorist” activities are dragged savagely from their homes in the middle of the night, and must usually endure torture and interrogation without due procedure.

The most notable and current example of this is 17-year-old Ahed Tamimi, who is spending her third month in an Israeli prison for resisting the unjustified storming of her home by Israeli forces. If these young Palestinians are lucky, they will be released — months or even years later — without being charged and tried, but definitely changed for the rest of their lives.

South Africa’s National Party government oversaw a rapid militarisation of society and the army was sent into the non-white townships regularly.

Having had the privilege of visiting Palestine myself recently, I can testify to the fact that the entire Israeli society is based around the military. Israeli forces patrol everywhere and, under the illusion of ensuring security, soldiers keep a close and suppressive eye on the Palestinians, monitoring their every move.

PW Botha’s government also became famous for its violent suppression of protest marches, and when I witnessed powerful Israeli tanks encroaching on a group of adolescent Palestinians trying to repel them with stones, it is as if I was witnessing history repeat itself.

I believe that the similarities are so undeniable, that it seems as if the Israeli government has used the Apartheid laws as the basis for its oppressive rule over the Palestinians living under occupation. (Actually, both systems adopted British occupation laws and ran with them)

It is correct to say that the occupation of Palestine by the nascent state of Israel in 1948 was indeed a Nakba, a Catastrophe.

Through the implementation of the Apartheid-like laws we see imposed against the Palestinians today and the countless massacres of innocent civilians that took place in order to establish Israel, it is safe to assume that the state was not “created” by the UN.

Instead, it was and remains built upon the terrorism of the Zionist militias and, later, the Israel “Offensive” Forces. It is time for the world to recognise the need to reject Israel as a legitimate member of the supposed “free-world” and support the rights of all Palestinians, including their right to return to the land taken so ruthlessly from them, as well as their basic human rights.

The first Prime Minister of Israel, David Ben Gurion, said in 1948: “We must do everything to ensure that the Palestinians never return.” Assuring his fellow Zionists that Palestinians will never come back to their homes, he claimed that, “The old will die and the young will forget.” (Even the old dead Palestinians never forgot yet)

I wish Ben Gurion was still around, if only to see that, in 2018, young Palestinians have Not forgotten, as he’d hoped, and nor have justice-loving people around the world forgotten the catastrophe imposed upon the Palestinians.

It is for this reason that Israeli Apartheid Week will continue to be commemorated until truth, justice and human rights are achieved for everyone in occupied Palestine.

– Dr Aayesha J Soni is a medical doctor working in South Africa, as well as the vice-chairperson of the Media Review Network a Johannesburg based advocacy group committed to human rights and justice. Her article was published in the Middle East Monitor.

@Copyright The Palestinian Information Center


Process of language acquisition? Influenced more by Emotions than brain cortex?

Antoni Rodriguez-Fornells told La Vanguardia: The findings call into question whether language is solely product of the evolution of the brain cortex, and could even suggest that emotions may influence the process of language acquisition

Shamash and Aya’s marriage was called ‘HASADU‘, which in only Armenian we can define it as HASTATUM (հաստատում) as in AFFIRMATION and CONFIRMATION, attesting to the affirmation and confirmation of marriage and bond between two people.- Vahan Setyan. Book2

When Semitic Akkadians arrived near Sumer, they incorporated all Sumerian aspects, language and mythology into their own. One example was converting Sumerian UTU into Shamash, but Goddess Aya remained the same.

Thus, Aya was originally a non-Semitic goddess, contrary to declarations to be otherwise. Aya is a reflection of originally Armenian pantheon member, as later replicated in Sumerian mythology, and the original meaning behind Gaya in Greek thousands of years later.

Same with UTU, which UT – EIGHT – 8, is Armenian word for number 8 (ութ). This shaped the term for EIGHT in many languages throughout the world:

Brazilian Portuguese-Oito

In Armenian Language ”Mat” means ”Finger ” .

The earliest evidence of written mathematics dates back to the ancient Sumerians, who built the earliest civilization in Mesopotamia. They developed a complex system of metrology from 3000 BC.

From around 2500 BC onward, the Sumerians wrote multiplication tables on clay tablets and dealt with geometrical exercises and division problems. The earliest traces of the Babylonian numerals also date back to this period.

In Armenian Language ”Mat” means ”Finger ”. The term – Mathematics – is normally linked to Greek for its definition
”Aristotle defined mathematics as “the science of quantity”

The word mathematics comes from the Greek μάθημα (máthēma), which, in the ancient Greek language, means “that which is learnt”
The word máthēma is derived from μανθάνω (manthano), while the modern Greek equivalent is μαθαίνω (mathaino), both of which mean “to learn”.

The assumption is a bit premature on the etymology part. In Greek it means various things such as learning and knowledge as an umbrella term, but lacks etymology.

It is within the Armenian Mat(մատ)- e- Mat, or Mat-e-mat-ik, do we find the explanation that it is the art and science of counting from ‘finger to finger.’ And of course, humanity started counting with fingers. Thus the term literally means from finger to finger and it is not the art of learning but the art of counting first.
By Dr Setyan Vahan

Image may contain: text

Armenian name Tolma is associated with Toli (in Armenian a grape leave). Toli – as a grape leave was recorded in the inscriptions of Van Kingdom (Urartian).

Initially , in Grabar , before the Seljuk Turks ever tasted Tolma the dish was called Tolimis – “meat in grape leaf”. Over time , as often it happens with the Indo – European (IE) endings , and in particular in Armenian language , which saves on vowel sounds , Tolimis turned into Tolim , followed by Tolima , and finally Tolma .

Image may contain: food
Hovig Vartabedian shared a memory. December 13 at 4:21pm · 

The Mithraic Mysteries

Mihir (Ancient Armenian Deity) / Mithra ( Roman Deity )
Characteristics of Mithraic celebrations
The ceremonies were practiced in mithraeum, many of them in caves near rivers or waterways. However most of those that have survived were buildings annexed to houses or military facilities.

The Mithraic Mysteries were a mystery religion practiced in the Roman Empire from about the 1st to 4th centuries AD.
Worshippers of Mithras had a complex system of 7 grades of initiation, with ritual meals. Initiates called themselves syndexioi, those “united by the handshake”.

The long and rectangular shape (of what?) allowed for the celebration of ritual banquets. Sometimes, in addition to an atrium or lounge of lost steps, changing rooms and baths with swimming pools were incorporated (as in Mérida).

It appears that the right bank was associated with Cautes (dawn), and the left to Cautópates (dusk), and that the upper grades sat on the right bank — as in the guild rituals — with the starry sky on which the sun travels represented on the roof of the mithraeum — many of them in caves-“sepeleums”.

The communities could not have more than 40 men. When that number was exceeded — in any case before reaching fifty — the community was divided into two (which brings us to Dunbar’s number). They met, at least, on Sundays (the day of the Sun).

”The ceremonies were probably preceded by ablutions and ritual baths. ”It is possible, given their appearance in initiations, that the meetings culminated with some kind of clash of hands or “chain of union.”

The story of the myth was transmitted through 3 levels (crow, lion, and father) which then would rise to seven after a series of initiations for each grade (sacramentum) aimed at exalting the serenity of the initiate .

Apparently, for what the frescoes in the mithraeum of Capua Vetere describe, in the first degree (the raven) the applicant was driven, blindfolded and naked, to the mithraeum. Upon entering the “cave” (speleum) he was made to kneel and his hands were tied behind his back, and the pater (with a Phrygian cap) showed him a torch so that he could sense the light through the blindfold.

Presumably after several ritual questions, some kind of analogy was established with the crow (light bearer).
Possibly, the fourth symbolic test was related to water and several testimonies of church fathers even suggest a ritual baptism. (tests of fire and wind, “to give light,” the test of water…)

The incorporation of the caduceus among the symbols of the raven’s grade may indicate its ritual use at the end of the initiation to “resurrect” the initiate and take his vows. Some have seen in this possibility a history of the guilds’ flaming swords, but there is not a sufficient record to confirm this.

Like any system of degrees in a community based exclusively on worship, one of the main attractions of the Mithraic communities resided in the cultivation of fraternity and the dissolution of external social hierarchies.

No automatic alt text available.

Water Of Life? Mother worshiping

Hovig Vartabedian shared his post18 hrs · January 4, 2017 ·  
Image may contain: text

Hovig Vartabedian

On the advise of Ea ”Enki ”Ha_ya”, takes water from the “mouth of the twin rivers”
Mouth of the Twin Rivers = Mount Ararat. (Euphrates and Tigris?)

It has been suggested that etymologically Ea comes from the term *hyy (life), referring to Enki’s waters as life giving. He was the deity of crafts mischief; water, seawater, lake-water

Aya (Haya), the mother goddess
Aya (in Armenian language aya means great grandmother) was the mother of chastity, as well as the benefactress of the whole human race.

Through her the Armenian land exists, from her it draws its life; she is the glory of our nation and its protectress, and for her the ancient Armenians felt intense love and adoration. One of her symbols is water…

In ancient times the Armenians felt a certain veneration towards water in motion, which they fear to pollute. Many rivers and springs were sacred, and endowed with beneficent virtues.

The sources of the Euphrates and Tigris received and still receive worship. Sacred cities were built around the river Araxes and its tributaries. Even now there are many sacred springs with healing power, usually called “the springs of light”.

Aya is Mother Earth, Great Grandmother who in time transformed into Haya.

Some people don’t want to accept it because they think it will return us to matriarchy and the women will rule the men but the case is that it had nothing to do with matriarchy but it had a lot to do with mother worshiping.

The symbol of eye is pure feminine symbol which was worshiped by the men too. Eye in Armenian means akn.

Originally, akn (that famous eye) was the symbol of female organ which gives the birth (a kid, a new life) like ankh (ankh – kyankh (life in Armenian) was the symbol of life for the Egyptians or the so-called fish symbol for the early Christians, they were all mother worshipers.

The symbol of eye has more ancient roots: it symbolizes the birth origin, feminine derivation and principle.

In Armenian language AK(N) can be translated as a wellspring (Ակնաղբյուր), eye and it’s connected with the source (աղբյուր, սկզբնաղբյուր, ակունք, սկզբնապատճառ, սկիզբ, ակնաղբյուր), headwaters (ակունք, սկիզբ, ջրի մակերեվույթ), outfall (ակունք, գետաբերան, սկիզբ), outflow (ակունք, արտահոսում, սկիզբ).

Anything connected with a DOT IN A CIRCLE is AKN in Armenian: AK(N) of a mill, a hive, a toner, a cart (Ջրաղացի ակն, Փեթակի ակն, Թոնրի ակն, սայլի ակն) and so on….
AK(N) is a part of both the Sun (AregaAk) and the Moon (LusneAk), (ԱրեգԱկ, ԼուսնեԱկ)…

In Armenian we have a number of sayings with AKN.

Some nomadic tribes who conquered the Armenian highland and took almost everything, changed the meaning of Aya, made it dominant matriarchal and started using according to their way of thinking: mainly as an erotic source.

But the Armenians who have always had respect towards their women, daughters always worship their mothers. They believed that the Mother is the beacon of light, of family. And they have worshiped their mothers who give life to them and their wives who give life to their children.

That was the part of holy laws originated in the Armenian highland and have been the part of Armenian heritage.
The letter H is very important for the Armenians, it’s the sound which comes from the lungs when you breathe in or breathe out.

I think Aya became Haya with the first breathe, the transformation of the nature into a human being.


Fact check: India wasn’t the first place Sanskrit was recorded – it was Syria

As the Narendra Modi government celebrates Sanskrit, a look at the oldest known speakers of the language: the Mitanni people of Syria.

How an ancient language, which no one speaks, writes or reads, will help promote India’s affairs abroad remains to be seen.

After yoga, Narendra Modi has turned his soft power focus to Sanskrit.  The Indian government is enthusiastically participating in the 16th World Sanskrit Conference in Bangkok.

Not only is it sending 250 Sanskrit scholars and partly funding the event, the conference will see the participation of two senior cabinet ministers: External Affairs Minister Sushma Swaraj, who inaugurated the conference on Sunday, and Human Resource Development Minister Smriti Irani, who will attend its closing ceremony on July 2.

Inexplicably, Swaraj also announced the creation of the post of Joint Secretary for Sanskrit in the Ministry of External Affairs.

How an ancient language, which no one speaks, writes or reads, will help promote India’s affairs abroad remains to be seen.

On the domestic front, though, the uses of Sanskrit are clear: it is a signal of the cultural nationalism of the ruling Bharatiya Janata Party. Sanskrit is the liturgical language of Hinduism, so sacred that lower castes (more than 75% of modern Hindus) weren’t even allowed to listen to it being recited.

Celebrating Sanskrit does little to add to India’s linguistic skills – far from teaching an ancient language, India is still to get all its people educated in their modern mother tongues. But it does help the BJP push its own brand of hyper-nationalism.

Unfortunately, reality is often a lot more complex than simplistic nationalist myths. While Sanskrit is a marker of Hindu nationalism for the BJP, it might be surprised, even shocked, to know that the first people to leave behind evidence of having spoken Sanskrit aren’t Hindus or Indians – they were Syrians.

The Syrian speakers of Sanskrit

The earliest form of Sanskrit is that used in the Rig Veda (called Old Indic or Rigvedic Sanskrit). Amazingly, Rigvedic Sanskrit was first recorded in inscriptions found not on the plains of India but in in what is now northern Syria.

Between 1500 and 1350 BC, a dynasty called the Mitanni ruled over the upper Euphrates-Tigris basin, land that corresponds to what are now the countries of Syria, Iraq, and Turkey.

The Mitannis spoke a language called Hurrian, unrelated to Sanskrit. However, each and every Mitanni king had a Sanskrit name and so did many of the local elites. Names include Purusa (meaning “man”), Tusratta (“having an attacking chariot”), Suvardata (“given by the heavens”), Indrota (“helped by Indra”) and Subandhu, a name that exists till today in India.

Imagine that: the irritating, snot-nosed Subandhu from school shares his name with an ancient Middle Eastern prince. Goosebumps. (Sorry, Subandhu).

The Mitanni had a culture, which, like the Vedic people, highly revered chariot warfare.

A Mitanni horse-training manual, the oldest such document in the world, uses a number of Sanskrit words: aika (one), tera (three), satta (seven) and asua (ashva, meaning “horse”). Moreover, the Mitanni military aristocracy was composed of chariot warriors called “maryanna”, from the Sanskrit word “marya”, meaning “young man”.

The Mitanni worshipped the same gods as those in the Rig Veda (but also had their own local ones).

They signed a treaty with a rival king in 1380 BC which names Indra, Varuna, Mitra and the Nasatyas (Ashvins) as divine witnesses for the Mitannis.

While modern-day Hindus have mostly stopped the worship of these deities, these Mitanni gods were also the most important gods in the Rig Veda.

This is a striking fact.

As David Anthony points out in his bookThe Horse, the Wheel, and Language, this means that not only did Rigvedic Sanskrit predate the compilation of the Rig Veda in northwestern India but even the “central religious pantheon and moral beliefs enshrined in the Rig Veda existed equally early”.

How did Sanskrit reach Syria before India?

What explains this amazing fact? Were PN Oak and his kooky Hindutva histories right? Was the whole world Hindu once upon a time? Was the Kaaba in Mecca once a Shivling?

Unfortunately, the history behind this is far more prosaic.

The founding language of the family from which Sanskrit is from is called Proto-Indo-European. Its daughter is a language called Proto-Indo-Iranian, so called because it is the origin of the languages of North India and Iran (linguists aren’t that good with catchy language names).

The encyclopedic, Encyclopedia of Indo-European Culture, edited by JP Mallory and DQ Adams, writes of the earliest speakers of Proto-Indo-Iranian emerging in the southern Urals and Kazakhstan. These steppe people, representing what is called the Andronovo culture, first appear just before 2000 BC.

From this Central Asian homeland diverged a group of people who had now stopped speaking Proto-Indo-Iranian and were now conversing in the earliest forms of Sanskrit. Some of these people moved west towards what is now Syria and some east towards the region of the Punjab in India.

David Anthony writes that the people who moved west were possibly employed as mercenary charioteers by the Hurrian kings of Syria. These charioteers spoke the same language and recited the same hymns that would later on be complied into the Rig Veda by their comrades who had ventured east.

These Rigvedic Sanskrit speakers usurped the throne of their employers and founded the Mitanni kingdom. While they gained a kingdom, the Mitanni soon lost their culture, adopting the local Hurrian language and religion.

However, royal names, some technical words related to chariotry and of course the gods Indra, Varuna, Mitra and the Nasatyas stayed on.

The group that went east and later on composed the Rig Veda, we know, had better luck in preserving their culture. The language and religion they bought to the subcontinent took root. So much so that 3,500 years later, modern Indians would celebrate the language of these ancient pastoral nomads all the way out in Bangkok city.

Hindutvaising Sanskrit’s rich history

Unfortunately, while their language, religion and culture is celebrated, the history of the Indo-European people who brought Sanskrit into the subcontinent is sought to be erased at the altar of cultural nationalism.

Popular national myths in India urgently paint Sanskrit as completely indigenous to India. This is critical given how the dominant Hindutva ideology treats geographical indigenousness as a prerequisite for nationality. If Sanskrit, the liturgical language of Hinduism, has a history that predates its arrival in India, that really does pull the rug from out under the feet of Hindutva.

Ironically, twin country Pakistan’s national myths go in the exact opposite direction: their of-kilter Islamists attempt to make foreign Arabs into founding fathers and completely deny their subcontinental roots.

Both national myths, whether Arab or Sanskrit, attempt to imagine a pure, pristine origin culture uncontaminated by unsavoury influences. Unfortunately the real world is very often messier than myth.

Pakistanis are not Arabs and, as the Encyclopedia of Indo-European Culture rather bluntly puts it: “This theory [that Sanskrit and its ancestor Proto-Indo-European was indigenous to India], which resurrects some of the earliest speculations on the origins of the Indo-Europeans, has not a shred of supporting evidence, either linguistic or archeological”.

As the Narendra Modi government celebrates Sanskrit, a look at the oldest known speakers of the language: the Mitanni people of Syria.
Note: It is my conjecture that 12,000 years ago, most of the current land were under water and that countries with high plateau witnessed the first new human resurgence before it transferred to lower fertile lands.

Biography of one of the most intelligent and dedicated Syrian officer: Ghassan Jdeed

I have previously posted an article on late assassinated Ghassan Jdeed. This one is a more detailed biography.

Image may contain: 1 person

الحزب السوري القومي الأجتماعي – الزعيم انطون سعادة

الرجل العظيم لاينتهي بمأتم..والسؤال الكبير لاتجيبه الكلمات/رفيق الشهيدفي قيادة الحزب:سعيد تقي الدين.….عند تشييع الشهيد..اقترب شيخ معمم يعذي الرفيق سعيد قائلا:غسان في الجنان؟! فأجبه بألم:غسان في الأركان،كانت أفضل.
الـرفـيـق الـشـهـيـد غـسـان جـديـد 1920 – 1957 #ssnp

الحديث عن الرفيق #الشـهيد غسـان جديد : في الجيـش #الشـامي ، في مقارعة العدو الاسـرائيلي ، في الصـراع القـومي الاجتمـاعي ، لا ينتهي بمقـالة ، أو في كتـاب . عنـه يجـدر ان يحكـى الكثيـر وأن تـؤرخ سـيرته الغنيـة بالبطولات والمآثر .

مقالـة اليـوم ، عن كتـاب #الرفيق جـان دايـة ” غسـان جديد المسـألة الفلسـطينية ” كـان صدر عن دار سـوراقيا للنشـر عام 1990 ، وننشـرها لفائدة الاطلاع على جانب صغير من حضور كبير لقائد فـذ .

إن الأمم المتقدمة تكرّم قادتها الراحلين بتأمين حضور دائم لهم ، مهما طالت مدة غيابهم ، وذلك عبر الإستفادة من آرائهم المبدعة وسيرتهم القدوة ، فضلاً عن إقامة التماثيل لهم في الساحات العامة ، وعقد الدراسات والندوات حولهم .

ولكن أمتنا المتخلّفة ، لا تكتفي بأن تلقي ظلالاً كثيفة على قادتنا بعد موتهم أو أستشهادهم .. بل هي تصرّ على تشويه سيرتهم وتقزيم بطولاتهم وإلصاق تهمة الخيانة بهم ، خلال حياتهم وفي ذروة تضحياتهم وإنجازاتهم الفكرية والعملية .

وليس من المبالغة القول بأن تشويه سمعة قادتنا في البداية ، ثم إلقاء ظلال التعتيم عليهم بعد ذلك . . قد ساهما بصورة رئيسية في تقهقرنا ، وأخّرا من ولوجنا عالم الرقي والحضارة ، في الوقت الذي قطعت أمم عديدة أشواطاً بعيدة في مضمار العلم والرقي المجتمعي ، رغم أنها لا تتمتع بالمقدار نفسه من المؤهّلات والمواهب التي تزخر بها أمتنا .

من هؤلاء القادة الذين شوّهت سمعتهم وادخلوا عالم النسيان ، غسان جديد . لعل افجع ما تنطوي عليه مأساة هذا القائد الراحل ، أنه خاض حرب #فلسطين عام 1948 وسجّل بطولات وإنتصارات كبيرة وعديدة . . ليغتاله شاب فلسطيني ، بعد أقل من عشر سنوات ، بحجة أنه ” عميل اسرائيلي ” !

* * *

كانت فلسـطين محوراً رئيسـياً لجهاد غسّـان جديد #العسـكري والدبلوماسـي ، فضلاً عن نتاجه الفكري .

في مطلع العام 1948 ، ترك غسـان مهمة التدريب في الكلية العسـكرية السـورية ، ليلتحق في جيـش الانقاذ الذي كان يرأسه فوزي القاوقجي . لم ينصهر المتطوعون المدنيّون والعسـكريّون في بوتقة جبش الانقاذ ، كما تقتضي القوانين والأصول العسكرية ، بل ظل كل فريق مستقل في قيادته ومحافظاً على هويته التي ترتبط بالمنطقة التي ينتمي أعضاؤه اليها . ولعل ذلك ساهم في خسارة الحرب ، إلى جانب عوامل أخرى لا مجال لذكرها .

كان غسّان قائداً ” للفوج العلوي ” في جيش الانقاذ . ولكنه كضابط في الجيش السـوري ، قاد فوجه ضمن إطار جيش الانقاذ ، وبالتنسيق الكامل مع القائد الأعلى فوزي القاوقجي . .

ثمة مصادر عديدة تثبت بلاء غسّان في حرب فلسطين عام 1948 . لعل أهمها واكثرها دقة ما دوّنه فوزي القاوقجي نفسه في مذكراته وما نشره من برقيات تحمل توقيع ” غسّان ” .

يقول القاوقجي : ” في صباح 07/09/1948 قام اليهود بهجوم شديد على جبهة الفوج العلوي في منطقة صفد . وتلقيت من آمر الفوج الرئيس غسان جديد البرقية التالية : ” 07/09/1948 رقم 25 من غسان الى فوزي : المعركة تدور في مرتفعات العموقة . حاول اليهود الوصول الى جبل نطاح فرددناهم . لا تزال المعركة دائرة . الامضاء – غسان ” .

ولكن أين تقع عموقة ؟ ولماذا تدور المعارك على مرتفعاتها ؟ يجيب القاوقجي : ” تقع عموقة هذه ، على مسافة كيلو متر إلى الشمال الشرقي من صفد ، وتشرف مرتفعاتها على سهل الحولة ، وعلى الطريق الممتدة من طبريا إلى صفد إلى المنارة في الشمال . وكان الغرض من هذا الهجوم زحزحة جنودنا عن هذه المرتفعات ، ليؤمن لليهود تنقلاتهم على هذه الطريق من جهة ، ولستر حركات الوحدات اليهودية داخل هذه المنطقة من جهة أخرى ” .

ويضيف القاوقجي مستدركاً : ” بعد ساعة تقريباً من تسلمي برقية الرئيس غسان ، تلقيت برقية أخرى هذا نصها : 07/09/1948 رقم 26 من غسان إلى فوزي . . اشتبكنا بمعركة في منطقة ماروس ربما تتسع . الامضاء – غسان “.

وعن ماروس يورد القاوقجي الايضاح الجغرافي الستراتيجي التالي : ” ماروس هذه ، تقع على مسافة كيلومتر إلى شمالي العموقة ، ومدى الرؤية منها واسع جداً ، وهي تقابل خطوط الجيش السوري في منطقة مشمار هايردن ، ولا يفصلها عن هذه الخطوط سوى اربع كيلومترات تقريباً ، فإذا ما تيسر لنا القيام بحركة مشتركة مع الجيش السوري من هذه المنطقة ، نفصل منطقة الحولة بكاملها عن منطقة طبريا “.

وفي 09/09/1948 تلقى القاوقجي من المقدم شوكت شقير البرقية التالية : ” 09/09/1948 رقم 416 من شقير الى فوزي المعلومات عن العدو تدعو للقلق . تحشدات امام ترشيحا من مصفحات ودبابات ومدفعية . يخشى ايضاً مهاجمة تربيخا . اشتبكت هذا الصباح قوات من فوج غسان مع اليهود في الوادي قرب عين التينة . الامضاء شقير “.

ازاء خطورة وأهمية معركة ماروس ، اتصل القاوقجي بقائد الجيش الشامي حسني الزعيم ودعاه الى زيارة الجبهة من اجل اقناعه ، ميدانياً ، بمساعدة فوج غسان جديد وجيش الانقاذ بالذخيرة حتى يكون النصر كاملاً ودائماً .

ثم عاد القاوقجي مع حسني الزعيم الى دمشق حيث ” اجتمعا بفخامة الرئيس بالقصر، وكان ذلك في 13 ايلول 1948 ، وحضر هذا الاجتماع السيد جميل مردم والزعيم حسني الزعيم ورئيس الحكومة اللبنانية السيد رياض الصلح ، فشرحت للمجتمعين الموقف شرحاً وافياً ، وبينت لهم أهمية ماروس مستشهداً بقائد الجيش السوري الزعيم حسني الزعيم ، ان يسلموني قنابل هاون . ولعب الطمع برأسي فطلبت مدافع هاون ايضاً .

فالتفت الي جميل مردم مبتسماً وقال ، ولكن بشيء من السخرية : مدافع هاون ؟ هذا للجيش السوري فقط . . قلت لا بأس أكتفي بالقنابل . . فرفضوا . فاكتفيت بعشرين قنبلة فقط ، فاعتذروا .

ثم التفت الي الرئيس – شكري القوتلي – وخاطبني بحدة : “ يا أخي ليش تتحرش باليهود ، مانّك شايفهم ماسكينا بخوانيقنا روح انسحب من ماروس  .

وكان صدمة عنيفة جداً ، لم ألق مثلها في حياتي ولم أكن اتوقعها ابداً ، ليس من ناحية العتاد – لكن من ناحية العقلية . . هذه العقلية الغريبة العجيبة برؤوس ” الرؤوس “. وقلت لفخامة الرئيس بهدوء : إن معركة ماروس يا فخامة الرئيس ، لم نتقبل أن نخوضها ، إلا على أساس مصلحة الجيش السوري كما بيّن لكم الزعيم حسني الزعيم قائد الجيش . فإذا كنتم ترون لا فائدة من ذلك ولا أهمية له ، فأنا أنسحب من ماروس . وإني في حاجة الى كل نقطة دم ، وكل طلقة نبذلها في ماروس “.

بعد عودة القاوقجي إلى ساح المعركة تلقى من الرئيس غسان البرقية التالية : ” 18/09/1948 تمكن اليهود الساعة السادسة من احتلال جبل المخبي وماروس والمرتفعات . قمنا بهجوم معاكس فاسترجعنا التلال المجاورة وماروس . وانحصر اليهود في جبل المخبي . ثم هاجمناهم في الجبل ثلاث مرات ولم نتمكن من استرجاعه . هل ترسلون سرية لدعم حامية ماروس لنسحب الاحتياطي الى ميرون وصفصاف . فالتحشدات في صفد قائمة ، العتاد الألماني أوشك ينفذ . الامضاء غسان “.

ولكن شيئاً مما طلبه غسان لم ينفذ . ولعل قراءة برقية القاوقجي الى رئيس الحكومة الشامية وزير الدفاع جميل مردم تعطي الجواب الشافي . وهذا نص البرقية : ” 19/09/1948 رقم 418 من فوزي الى وزير الدفاع السوري . وجودنا في منطقة ماروس لمجرد فكرة معاونة الجيش السوري وللقيام بعمليات مشتركة اذا استؤنف القتال . ليس لهذه المنطقة أية فائدة بالنسبة لوضعنا . سيطرتنا على طريق الحولة الرئيسي مؤمنة في كل وقت اردنا . لا يمكن استرداد جبل المخبي الا اذا اشتركت القيادة السورية معنا ورأت في استرداده فائدة لها . الامضاء فوزي “.

ماذا كان جواب رئيس الوزراء ؟ يقول القاوقجي : ” ولكن كان من الطبيعي أن لا أتلقى أي جواب . ورحنا نتخذ ترتيبات دفاعية صارفين النظر عن الهجوم . على كل حال فقد قررت تأكيد استقالتي ” .

ويروي كراس ” البطل غسـان جديد ” الذي اعدّته منفذية الطلبة في الحزب السـوري القـومي الاجتماعي في ذكرى استشـهاده ، تفاصيل مجموعة من المعارك والأعمال العسكرية التي قادها غسان وكان قدوة خلال تنفيذها ، نقرأ منها الواقعة التالية : ” قبل أن تدخل جيوش الوطن والجيوش العربية الى فلسطين ، انتدب غسان جديد للقيام بعمل عسكري بطولي سماه بعض الذين عرفوا بخطته انه عمل جنوني .

كانت الخطة – والبريطانيون ما زالوا في فلسطين – أن تغزو قوة من المجاهدين أحد المعسكرات البريطانية في حيفا عن طريق يافا . واستأذن غسان جديد قائده فوزي القاوقجي ، فاذن له . تنكّر غسّان مع مئة وعشرين مجاهداً منهم زياد الاتاسي ، وابراهيم فرهود وعلي مجاهد ، بألبسة الجنود الأردنيين ، واخترقوا الطريق من جنين الى حيفا ، والمعسكرات البريطانية واليهودية على جانبي الطريق . وساروا في قلب حيفا واجتازوها الى ما تحت قرية ( الطيرة ) وقاموا بالمهمة العسكرية . وسقط المعسكر المليء بالذخائر في أيدي القوة التي لم تزد كثيراً على المئة فدائي بقيادة غسان جديد “.

* * *

انتهت معارك 1948 بانتصار العصابات اليهودية وهزيمة جيش الانقاذ وسائر جيوش العالم العربي . ولكن الهزيمة كانت سياسية لا عسكرية ،

بدليل أن معظم المعارك التي قادها غسان جديد وسائر القادة المتطوعين ، لم تكن لصالح اليهود . ولكن حكومات العالم العربي التي اشتركت في الحرب ، كانت تحوّل النصر الى هزيمة ، سواء بحجب الذخيرة عن جيوشها ، أو بإصدار الأوامر بالانسحاب من المواقع الاستراتيجية والمتقدمة .

أما حرب 1948 فلم تنتهِ . كذلك لم ينتهِ دور غسان جديد في المسألة الفلسطينية .

كان غسان برتبة ” رئيس ” أثناء الحرب . ونتيجة للدور الذي قام به في فلسطين ، رُفّع الى رتبة مقدم . ثم أصبح رئيساً للجنة الهدنة المشتركة ، وقائداً للفوج المتمركز على الحدود قبالة الحولة .

حاول اليهود تجفيف مياه الحولة . ولكن الجيش الشامي المرابط هناك بقيادة غسان ، حال دون تنفيذ مشروعهم .

عندئذ رفعت المسألة الى مجلس الأمن . فانتدبت القيادة غسان جديد للقيام بوظيفة مستشار للوفد الشامي في مجلس الأمن ، حتى يتوفر للجانب السوري الحجج الميدانية التي تثبت إعتداءات العدو . وهكذا أصدر وزير الدفاع الشامي في 02/07/1951 القرار التالي : ( الجمهورية السورية – وزارة الدفاع الوطني – 1655/ س .

الى مقام وزارة الخارجية :

يرجى ابلاغ المفوضية السورية في واشنطن ايفاد المقدم غسان جديد مستشاراً عسكرياً لدى الوفد السوري في هيئة الأمم المتحدة “.

وكان غسان ، في الوقت نفسه ، رئيساً للوفد الشامي في لجنة الهدنة المشتركة .

وهو استمرّ في هذه المسؤولية اربع سنوات متتالية . ولنقرأ هذا الكتاب الصادر عن وزارة الخارجية السورية حول مهمة غسان في اللجنة . ” الجمهورية السورية – وزارة الخارجية – الرقم س 163 / 811 التاريخ 18/06/1951 .

الى من يهمه الامر :

يرجى تسهيل مهمة المقدم غسان جديد رئيس الوفد السوري لدى لجنة الهدنة المشتركة ، والمسافر الى المملكة الاردنية الهاشمية بمهمة رسمية “. التوقيع : وزير الخارجية .


Aicha, youngest wife of prophet Mohammad, is most important person in Islam

1. She became the first de-facto Imam of the Moslems after Mouhammad death. Moslems flocked from everywhere to listen to her interpretations and facts
2. She was the most educated and knowledgeable person in matter of Fikh (shari3at)
3. She relentlessly put the civil rights and political rights of women first.

4. She educated and trained many generations of women to fight for their acquired rights and they wrote their own marriage contracts and clauses to divorce their husbands if any clause was not satisfied. Scores of strong females applied her teaching in the first century after the prophet death.

5. She was the main person who for decades demonstrated the falsehood of countless Hadith (What supposedly close persons to Mohammad recounted of his life after his death) that tried to degrade and denigrate women status and rob them of their acquired rights

6. When Mohammad became a political figure in the City-State of Medina, she made sure to remind him of the ignored women rights in his verses and to re-edit them.

7. She was upfront and told him of the verses that he enunciated to serve his desires

8. She confronted Ali ben Abi Taleb, 4th Caliph and son-in-law of the prophet, that he is dragging his feet to put on trial those who assassinated the 3rd Caliph Othman bin Affan in Medina

9. She was harsh in her frequent fasting and minimal life-style, dedicated to learning and teaching the thousands who flocked to her residence to listen and ask her questions


The Syrian officer who defeated the French mandated power and Israel army: Ghassan Jedid (Jdeed)

Assassinated in February 1957 in Beirut by Israeli Mossad

Shared Ali M. Jdeed‘s postFebruary 17 at 10:20am ·

Image may contain: 1 person, text
Image may contain: plant, flower and outdoor

Ali M. Jdeed to All jdeed (آل جديد في سوريا والعالم)

مع اقتراب ذكرى استشهاده رأيت ان أعرفكم على الشهيد غسان جديد بطل التحرير..

هذا البطل الذي قد سبقتنا إلى تسطير تاريخه، الأرض المغتصبة هناك .. بطاح فلسطين وذرات التراب في هذه الأرض، في لبنان والاردن والعراق والشام، سبقتنا لغزل هذه الملحمة البطولية. تحمل النسمات في جو بلادنا نشيد الفداء والتضحية وهتافات الرجولة التي انطلقت من صدور شبابنا المصارع من ضحايانا فوق كل شبر من هذا الوطن. هذا النشيد كان الترنيمة المثلى، لهذا البطل من ابطالنا، وهو لا زال يتجاول في الشيء النابض في القلب.

أن هذا البطل، الذي لفظ انفاسه على يد مجرمة، فوق مقود السيارة في رأس بيروت في التاسع عشر من شهر شباط 1957 هو غسان جديد. الذي كان حب الجندية يملأ نفسه قصة اليافع الذي ألتحق بالجيش..
كان غسان في السادسة عشر من عمره حين ألتحق بالجيش ولذلك قصة مطلع فخم لملحمة حياة البطل الشهيد.

انهى غسان دراسته الثانوية وفاز في امتحانات البكالوريا في سن مبكرة. وجاء إلى ابيه يعلمه برغبته الملحة في الالتحاق بالجندية.

ووالد غسان كان من قبله جندياً وضابطاً وعرف معنى الحياة العسكرية وصعوبتها. فقال له الأب الشغوف بأولاده : (رويدك يا غسان، فالحياة العسكرية قاسية عليك يا ولدي وأن مشيئتي أن لا تلتحق بها بل أن تنطلق في مجالات أخرى من الحياة). فاجابه غسان: “” ما معنى الشباب اذا لم يكن لخدمة بلادي ؟ لماذا ننمو ونكبر إلا لمثل هذه اللحظات التي نذهب فيها لخدمة الوطن ؟ أتريدون أن تبقوني في البيت قابعاً بعيداً عن الأخطار، ليس لمثل هذا خلق الشباب””..

ولما رأى غسان من أهله اصراراً على معاكسة مشيئته، اخذ ابن خاله وذهب سراً عن والديه فكبّر عمره سنتين ليجوز له الالتحاق بالمدرسة العسكرية. وجاء بعد أيام يعلم والديه بالأمر المفعول. كأنما الجندية كانت تناديه وكأنما العلم كان يدعوه فلم يقو على مقاومة نداء الواجب المتدفق في اعماقه ولم يلبث غسان أن أخذ يحاول ترغيب اشقائه الواحد بعد الآخر كي يلتحقوا بالجيش.

فها هو يدخل فؤاداً الجندية ومن ثم يشوق صلاحاً شقيقه الذي اراد أهله أن يعلموه طبيباً ودفعوا عنه قسط الجامعة، يشوقه ويدفعه إلى الجيش..

يوم اندلعت النيران في فلسطين بحث غسان عن اخوته فوجد أن صديقاً لم يزل مدنياً فأخذه معه في سلك المتطوعين وذهب الأخوة جميعهم لتوديع والدهم. فاذا بالدموع تترقرق في عيني الوالد الشيخ وهو يرى فلذات كبده تزحف إلى المجد والقتال. ولم يلبث الوالد الذي استمر يردد أسماء انجاله وقد لفهم غبار المعركة. لم يلبث أياماً ولفظ أنفاسه وهو يردد (غسان، فؤاد، صديق) ، وكانوا كلهم في فلسطين يحاربون.

لقد ملأ حب القتال نفس غسان، واحب أن يشاركه في نشوة النصر ونشوة الخطر أخوته جميعاً فكان يشوقهم ويدفعهم إلى ميدان البطولة يخوضونه معه في الساعات العسيرة والمعارك المحجلة..

يوم مناورة الكسوة الشهيرة التي استمرت أياماً برعاية ضابط ألماني كبير، تفوق غسان جديد على أقرانه وكانوا كلهم أعلى منه رتبة وأقدم تدرجاً. يومها قال الضابط الألماني الكبير بعد أن هنأ هذا العسكري الممتاز : “” اعجب كيف تستدعوني من ألمانيا وفي بلادكم هذا الضابط الممتاز ؟! “”..

ويوم أجرت قيادة الجيوش الحليفة أبان الحرب مناورة الكومندوس أشترك فيها ضباط من الشام وفرنسا وبريطانيا وغيرها تفوق غسان جديد على اقرانه من كل هذه الجنسيات ومثل الجندية العريقة في بلاده أمام جنود وضباط الدول الأخرى خير تمثيل..

هكذا كان البطل الذي احب الجيش وألتصق به فكأنه هو والجيش رمزان لحب الفداء والانضباط في أمتنا. غسان جديد بين عامي 1943 – 1945 يوم انعتق الجيش من نير الانتداب كيف سجل غسان جديد الصفحة الأولى ؟؟..

كان الجيش السوري تحت قبضة الاجنبي يئن ويتطلع إلى يوم الخلاص ليحارب تحت علم البلاد .

وجاءت أعوام 1941 – 1943 وكان الملازم غسان جديد آمراً للفوج المرابط في طرابلس لبنان. ويشهد يومها كثيرون وفي مقدمتهم الاستاذ شوقي الدندشي كيف كانت الاتصالات تجري بين الملازم جديد وبين عبد الحميد كرامة لإشعال نار الثورة ضد الفرنسيين.

ولم يرق نشاط غسان جديد للمستعمرين فنقلوه إلى بشمزين الكورة. وما أن أطل عام 1945 واندلعت الثورة في الشام حتى أعلن الملازم غسان جديد بصراحة أمام الضباط الفرنسيين أنه مع الثورة المندلعة وسيعمل على الالتحاق بها، وما لبث أن سار على رأس مفرزة من جنوده متسللاً حاملين معهم كافة الاسلحة الموجودة في المخفر وتوجهوا إلى حمص.

وقاتلت هذه المفرزة تحت قيادة غسان جديد الجنود السنغاليين في مخرج طرابلس عند منشآت المصفاة وقاتلت الدرك في العبدة وقاتلت الجنود الفرنسيين في تلكلخ حتى وصلت إلى حمص التي كانت بحاجة قصوى إلى البندقية الواحدة وإلى المقاتل الواحد..

في حمص وفي ذروة الثورة سنة 1945 انتدب غسان جديد لمهاجمة ثكنة تلكلخ التي كانت لا تزال في أيدي الفرنسيين. فقاد غسان جديد مفرزة من المجاهدين انضمت إلى قوى آل دندش.

كان في هذه المفرزة فيصل الاتاسي وعلي عبد الكريم الدندشي وكثيرون سواهم وبعد حصار عدة أيام سمحت القوى المجاهدة وعلى رأسها غسان جديد للحامية الفرنسية بالانسحاب ورفع غسان بيديه العلم السوري على ثكنة تلكلخ وكانت هذه الثكنة من أوائل المواقع الحربية التي استردتها القوى الوطنية..

وهتفت يومها الالوف لغسان جديد لكن النصر لم يسكره بل اندفع مع عدد من الضباط المغاوير إلى طرابلس وتمكن من أن يستل الفوج بكامله ويذهب على رأسه إلى حماه حيث استقبلتهم الحشود يومها بالهتاف..

الفصل الأخير من حياة غسان جديد 1954 – 1957..
كان صباح ذلك اليوم من آذار 1954 ايذانا بالانقلاب على الشيشكلي.

ولم يكن للانقلاب المعلن يومها من راديو حلب من أهداف أكثر من التزام الجيش ثكناته وترك أمر حكم الشعب للشعب نفسه يقرره وفق ارادته المقدسة كان انقلاب أذار 1954 أول حركة عسكرية تهدف إلى تحطيم سلسلة الانقلابات ووضع حد لجو القلاقل الذي خلقته..

وانتصب غسان جديد وكان يومها رئيس أركان حمص ورئيس الكلية العسكرية فيها، في وجه هذه السياسة الخرفاء وألتف حوله عدد من كبار الضباط وجاؤوا إلى القيادة يعرضون أمرهم وينبهون القيادة إلى أنها قد خرجت عن أهداف الانقلاب وانغمست في وحول السياسات ونبهوا رئيس الاركان إلى ما ترتكبه الطغمة المتحكمة ولكنه انصاع لأوامرها وأوصد عقله وقلبه عن سماع صوت الحق المتدفق من أفواه الضباط الأحرار..

وصرف الثعالب والذئاب بإسنانهم ونصبوا يومها الكمين لغسان جديد. يريدون اغتياله وهو لم يزل ضابطاً قائداً نصبوا له الكمين على طريق دمشق – حمص ولكنه افلت وعاد قيادته.

وما هي إلا أيام حتى جاء الأمر بنقله إلى دمشق حيث عهدوا لبطل الحولة وفلسطين بمركز لا يعهد إلى رقيب في الجيش فقد اعمتهم الحزبية السياسية عن كل كفاءات غسان جديد. وما لبثوا أن سرحوه مع عدد من الضباط الاكفياء. وكانت المحاكمات الشهيرة وكانت المزة وصنوف العذاب فيها وكانت احكام الاعدام ولكن الوضع لم يركد والامور لم تهدأ..

ولرب سؤال يطرح هنا كيف يكون غسان جديد قومياً اجتماعياً مؤمنا ً عاملاً ويدعو قبل تسريحه إلى وجوب ابتعاد الجيش عن السياسة ليحافظ على وحدته وانضباطه.

والجواب هو في صلب العقيدة القومية الاجتماعية التي أمن بها غسان وعمل لها واستشهد في سبيلها: أن العقيدة القومية الاجتماعية تعلم الولاء القومي للأمة فمصلحة الحزب والحركة والعقيدة لا يمكن إلا أن تقاس من ضمن مصلحة الأمة وقوتها ومنعتها. أن «مصلحة سورية فوق كل مصلحة» مبدأ اساسي من مبادئ النهضة. ومصلحة الأمة أن يكون كل جيش من جيوشها قوياً منظماً متماسكاً غير متصدع. فمن الطبيعي أن يطالب كل قومي اجتماعي وهو في صفوف الجيش بابتعاد الجيش عن النزعات والنعرات ليبقى قوياً قادراً على أن يكون ذا قيمة فعلية في تقرير مصير الأمة والوطن..

أما وقد سرح غسان جديد من الجيش فقد اندفع إلى صفوف الأمة المنظمة الشعبية المؤمنة ليعمل ضمن هذه الصفوف الشعبية المنظمة حيث مارس مسؤولياته كعميد في الحزب السوري القومي الاجتماعي وبذل من الاقدام والنشاط والحيوية والعمل لمصلحة القضية ما جعل اسمه بين الأسماء التي رشحت لرتبة الامانة ولئن فاتته هذه الرتبة في حياته فقد نال ما هو اسمى واعلى من كل الرتب الحزبية حين اطلق عليه لقب الشهيد بعد أن رد وديعة الأمة: دمه الذي جرى في عروقه إلى أمته وأرض بلاده..

وكان من الامكانيات الحزبية المتنوعة القدوة فهو العسكري المقدم وهو المثقف الحسن الثقافة وهو المحدث الإذاعي الفاهم وهو المفاوض السياسي اللبق وهو إلى ذلك كله صاحب القدرة على التحليل والربط والاستنتاج الدقيق وهو بنفس القدرة على تولي مهام القيادة وتلقي الأمر..

وكان وهو المطارد المحكوم بالإعدام دائم الحركة والحيوية والنشاط لا يتلكأ عن القيام بواجبات ومسؤولياته الحزبية واعبائها كاملة ابان احتدام معركة الشام لا يتوارى ولا يزوغ بل يتجول على كل الفروع ويزور كل المنفذيات ويجتمع إلى كل المسؤولين ويوزع من ديناميكيته الفذة ما هو ضروري لتفجير الطاقة والحيوية بين اعوانه ورفقائه. وكان الترحيب بالموت من أجل القضية السورية القومية الاجتماعية دائم الاستعداد للاستشهاد كأنه واياه على موعد أو على الفة حميمة..

بل أنه كان يعلم بالمحاولات الاثمة لاغتياله ورغماً عن ذلك لم يكن يأبه أو يجزع أو يقلل من نشاطه لكنما الامر لديه بات عادياً بل ومن متطلبات العراك العنيف قبل يومين من استشهاده الأحد في 17 شباط 1957 تلقى ان بعض الصحف المشبوهة تذيع نقلاً عن راديو «اسرائيل» انه اغتيل في راس بيروت. وابتسم يومها ما هذا التوافق بين توجيه راديو «اسرائيل» والصحف ؟!!.
وفي ذلك اليوم الثلاثاء في 19 شباط كان يسير بكل هدوء إلى مقود السيارة ليمتطيها ويذهب إلى عمل ينتظره واذ برصاصات الغدر تخترق ظهره وهو على مقود السيارة لتسجل على الطغاة أنهم عصابات لا حكومة..

المجد لسورية والخلود لشهدائنا الأبطال..
الرحمة والمغفرة للضابط المثال المخلص لوطنه وشعبه وقضيته.. المقدم الشهيد غسان جديد…





March 2018
« Feb    

Blog Stats

  • 1,090,443 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by

Join 549 other followers

%d bloggers like this: