Adonis Diaries

Posts Tagged ‘تحيا سورية

Colonial powers have been confronting the armies of a single Syrian people: Leader Antoun Saadi

An article published in 1936

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] إنّ تحويل الوطن إلى ميدانٍ ينقسم فيه الشّعب الواحد، الموحّد المصير، إلى جيشين يتطاحنان للوصول إلى غايةٍ واحدةٍ هي الخراب القوميّ، عملٌ شائنٌ لا يليق إلا بالشّعوب البربريّة، والرّجعيّة تحبّ البربريّة لأنّ فيها حياتها وكرامتها.

إنّ الرّجعيّة تثير الأحقاد وتستفزّ الجماعات وترمي الغوغاء إلى معترك الفوضى […].


أيّها الرّفقاء،
إنّ حركتكم القوميّة قد برهنت، في كلّ ظروف الفوضى والأعمال الاعتباطيّة الّتي مرّ بها الوطن، على أنّها حركةٌ منظّمةٌ لها هدفٌ عامٌّ واحد وعملٌ تعميريٌّ قوميّ، وأنّ عدم استفحال الطّائفيّة والرّجعيّة يعود الفضل فيه إلى موقفكم المستقلّ البعيد عن الشّغب والفوضى.


إنّ كرامة الأمّة وسلامة الوطن قد أصبحتا وليس لهما ضمانٌ سوى موقفكم وعملكم، فعليكم أن تعملوا بما عُرفتم به من عقيدةٍ راسخةٍ وتجرّدٍ صادقٍ ووطنيةٍ لا غبار عليها ولا شبهة عليها. فاعملوا لتغلب الوطنيّة على الطّائفيّة ولانتصار النّهضة القوميّة على الحركات الرّجعيّة.


إنّكم قد سمعتم بعض الجماعات الرّاغبة في جرّكم إلى الفوضى تهتف حين حملاتها الفوضويّة باسمكم وباسم زعيمكم. فأوصيكم أن تكونوا عند عهدي بكم من النّظام وأن لا تؤخذوا بهوس المهوسين الّذين يريدون أن يستغلّوا قضيّتكم وقوّتكم.


كونوا رسلاً أمناء لقضيّتكم القوميّة. كونوا جنودًا لتحاربوا التّجزئة والانقسام الدّاخليَّين. كونوا سدًّا منيعًا ضدّ الدّعوة إلى بعث النّعرات الهدّامة. أوصوا كلّ من تجتمعون بهم أن لا يكونوا آلةً في يد رجالٍ يستثمرون الشّعب ويضحّون مصالح الشّعب في سبيل منافعهم، هؤلاء الّذين اتّخذوا الرّعونة نظامًا لهم والمنفعة الشّخصيّة دستورًا.


كونوا قوميّين دائمًا،
إنّ المستقبل لكم.
سعاده

الأعمال الكاملة، الجزء 2، ص 54-55
“نداء إلى القوميّين بمناسبة الفتنة الدّينيّة”
عن “النّهار”، بيروت، العدد 966، 1936/11/17
#إضاءة_اليوم

Articles by Leader Antoun Saadi

This interview was done in 1937 and is still current in the case of Lebanon parliamentary difficulties. Though Saadi didn’t approach the alternative election law that could be appropriate for a democratic institution.

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] لا شكّ عندنا في أنّ حال البلاد الاقتصاديّة تحتاج إلى عنايةٍ كبيرةٍ مستمرّةٍ للحؤول دون وقوع نكبةٍ شديدة، أمّا من الوجهة السّياسيّة فالبلاد مصابةٌ بشلل.

المندوب ـ ما هي الأسباب الّتي تعتقدون أنّها أوجدت هٰذا الشّلل؟
الأستاذ سعاده (الزّعيم) ـ الأسباب هي في عدم تمثيل الشّعب تمثيلاً صحيحًا وعدم صلاح أساليب التّمثيل.


إنّ حزبنا لا يقول بصلاح النّظام البرلمانيّ للقيام بمهمّة رفع الشّعب من مستوى سياسيّ اقتصاديّ إلى مستوى أعلى، ولكن ما زالت الدّولة تسير على النّظام البرلمانيّ فإنّ هٰذا النّظام يجب أن يكون صحيحًا.


وإنّ درسَنا حال المجلس اللّبنانيّ بعد إعادة الدّستور يدلّنا بالنّتيجة على أنّ تمثيل الشّعب ومصالحه مفقود من المجلس الحاليّ فقد كثرت المناورات ضمن المجلس وتقلقل كلّ نظامه وفقد الغرض من وجوده.

وممّا لا شكّ فيه أنّه ليس أسوأ للبلاد من تبلبل مجلسها التّمثيليّ، لأنّ التّبلبل يحول دون درس المشاريع الّتي تحتاج إليها البلاد ويصرف الجهود عن هٰذه المشاريع إلى أغراضٍ أخرى ليست في مصلحة البلاد.

وهٰذا هو الواقع في حال المجلس الحاليّ. أمّا أساليب التّمثيل فغير صالحةٍ لأنّها تجعل التّمثيل للطّوائف بدلاً من الأحزاب، وللأشخاص بدلاً من البرامج الحزبيّة.


المندوب ـ ما هي الطّريقة الّتي ترتأونها للخروج من هٰذا المأزق؟
الأستاذ سعاده (الزّعيم) ـ إنّ استفتاء الشّعب للوصول إلى تمثيلٍ جديدٍ صالحٍ للتٍّعبير عن مصالح الدّولة وإرادتها هو العلاج الضّروريّ للخروج من حالة القلق السّائدة في المجلس.

وقد يكون حلّ المجلس والدّعوة إلى انتخاباتٍ جديدةٍ خير ما يمكن الحكومة فعله للخروج من البلبلة السّائدة في المجلس ولإعادة الأمر إلى مرجعه الأخير الّذي هو الشّعب.


المندوب ـ ما رأيكم في شكل الانتخابات؟
الأستاذ سعاده (الزّعيم) ـ نحن نقول بوجوب فسح المجال للأحزاب لأنّ الأحزاب هي الطّريقة الوحيدة لجعل النّظام البرلمانيّ صالحًا لتمثيل مصالح الدّولة وإرادتها […].
سعاده

الأعمال الكاملة، الجزء 2، ص 138 ـ 139
“حديث الزّعيم إلى جريدة “صوت الأحرار“”
عن “صوت الأحرار”، بيروت، العدد 1162، 24 ـ 1937

 

Articles by Leader Antoun Saadi

مصطفى الأيوبيposted on Fb. 8 hrs

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] لعلّ أعظم فئات الشعب استحقاقاً للحقارة، هي الفئات التي لا تقتصر على العمل الضروري الحر في عملها ضد مصلحة الأمة، بل تتعدى ذلك إلى تنظيم العمل المجموعي لخدمة القضايا الرجعية والمصالح الأجنبية المرتبطة بها فتُنشىء التشكيلات شبه الوطنية وشبه القومية وتسمّيها “منظمات”،

وتبتدىء تبث في الشباب الذين تجمعهم باسم “الوطن” الطائفي و”القومية” الدينية أو اللغوية روح الغايات الملتوية، وتزّيف لهم المبادىء وتشوِّه القيم،

وتقدم لهم عقائد مزيفة تَسجن نفوسهم في قوالبها، وتُنشىء لهم حول الحقارة التي تتمرغ فيها وتنزل في مهاويها، هالةً من المجد المزيَّف تخدع الشباب وتغرر بهم فيندفعون، بما في طبيعتهم السورية من نُبلٍ وخير، وراء سراب العقائد الزائفة والمبادىء المنتحلة، وينحدرون إلى حضيض المثل السفلى والقضايا الخسيسة وهم يظنون أنهم يرتقون إلى قِنَنِ المجد! […]


[…] بينما كانت جريدة الوحدة اللبنانية تعلن أنه إذا اقتصر زعيم الحركة القومية الاجتماعية على لبنان فالشباب اللبناني (أي الماروني في عرفهم) يكون مستعداً للسير بقيادته،

كان “رئيس الكتائب اللبنانية الأعلى” يُعلن في خطاب أو تصريح في بكفيا، أنه يجب كسر رأس أنطون سعاده لإنقاذ لبنان الحزبية والطائفية من دعوته القومية الاجتماعية،

ولم تكتفِ هذه التشكيلات بذلك، بل قامت تشوِّه البلاد والقومية اللتين حَيِيَ فيهما السوريون الذين يشكلون أمّة حية عظيمة ومنهم آباء الموارنة وأجدادهم العظماء،

وأخذت تبث بترتيب روح الكره للاسم السوريّ الجميل العظيم،

وتعلِّم كره لبنان السوري القومية الاجتماعية، وتحبيب لبنان الأجنبي الثقافة،

ولكي تضلِّل اللبنانيين وتخدعهم صارت تسمّي الثقافة الأجنبية الغريبة عن النفس السورية وأصولها الثقافية العريقة: اقتراباً من الغرب والثقافة الغربية أي اقتراباً من حالة التقدم الغربي،

مع أنّ الحقيقة هي بالعكس، اي أننا لا يمكننا أن نضاهي الأمم الغربية المتقدمة المتفوقة إلا بوعي حقيقتنا السورية الأصلية واستخراج نهضتنا من روح أمتنا ومواهبها كما ينص المبدأ الأساسي السابع من مبادىء النهضة السورية القومية الاجتماعية.
سعاده

صناعة العقائد المزيفة (1) مثالب الذل والخداع
الجيل الجديد، بيروت، العدد 16، 1949/4/27
#إضاءة_اليوم

Articles of Leader Antoun Saadi. Part 16

مصطفى الأيوبيposted on Fb. 1 hr

تحيا سورية،

[…] العمل على ترقيع الحالات والتّكيّف بما ينطبق على كلّ أمر واقع هو “العمل الوطنيّ” العظيم الّذي تفهمه نفسيّة أغرقت في مثالب النّفسيّة الشّرقيّة. نفسيّة الكتل والتّحزّبات.

أمّا النّفسيّة السّوريّة القوميّة فتريد شيئًا غير التّرقيع وتعمل لتنفيذ إرادتها بكلّ عزيمة صادقة. إنّها تريد ما يليق بمقامها وما تراه مثالاً أعلى لها، فتسعى لتحقيقه وتبذل كلّ مرتخص وغال في سبيل تحقيقه، فلا تكلّ ولا تني ولا تقبل حلاً وسطًا، فإمّا بلوغ الغاية وإمّا لا شيء من هٰذه الحالات المتهرّئة الّتي يفضّلها الموت.


الحركة السّوريّة القوميّة تهتمّ بتحقيق وحدة الأمّة وتجنيد رجالها وتدريبهم وبحماية المصالح السّوريّة القوميّة وتنميتها والدّفاع عن سلامة وحدة الوطن وإعداد العدّة لإعادة ما سلبته الإرادات الأجنبيّة من أراضيه. وهي تترك “للوطنيين” وغير الوطنيين جمع التّبرّعات لترقيع حالة يائسة والتّصرّف بهٰذه التّبرّعات.


النّفسيّة السّوريّة القوميّة هي نفسيّة الانتصار. أمّا النّفسيّة اللاقوميّة فهي نفسيّة التّوفيق بين المجد والذّلّ وبئس التّوفيق!
سعاده

الأعمال الكاملة، الجزء 3، صفحة 422-420
“نفسيّتان تتصارعان”
عن “سورية الجديدة”، سان باولو، العدد 33، 1939/10/14
#إضاءة_اليوم

Articles of Leader Antoun Saadi. Part 15

On Jobran Khalil Jobran
مصطفى الأيوبيposted on Fb. 4 hrs

تحيا سورية،

[…] إمتاز جبران خليل جبران بكتاباته الروحية الرامية إلى عتق النفوس من عبودية التقاليد الإجتماعية – الدينية المتحجرة. وإتخذ نفس الفرد مدار إهتمامه فأنشأ قصصه القصيرة اللطيفة كخليل الكافر وغيرها. وأظهر في هذه القصص ظلم التقاليد وعماوتها وإنحطاط المؤسسات الدينية.

[…] كتب جبران خليل جبران قصصه بلغته القومية فوصلت كتاباته إلى قسم من الناشئة التي تلقتها بنفوس محتاجة إلى اليقظة فأيقظتها وأرتها الظلمة التي هي فيها وحببت إليها الخروج منها.

ومع أن جبران وقف عند هذا الحد فإن أهمية تعيين العتمة هي أهمية عظيمة الشأن. ومن هذه الناحية أمكن تعيين جبران خليل جبران كسبّاق أمام النهضة السورية القومية.


كان لجبران خليل جبران تأثير عظيم على قسم من شبان بلاده، سورية، فنبَّه الشعور الروحي فيهم وجعلهم يتوقون إلى عهد جديد. ولكنه أخيراً تخلى عن هذه الرسالة وطلب المجد الشخصي. فترك الكتابة بلغة السوريين وإنصرف إلى الكتابة بلغة الأميركان الذين هم أسرع من السوريين إلى التقدير وأقدر منهم على شراء الكتب.

فأظهر من هذه الناحية ضعفاً روحياً عظيماً وهو الرجل الروحي الذي أراد الإنتصار بأدبه على المادة. ومع كل الأعذار التي إجتهد مريدو أدبه في جمعها وتقديمها للسوريين لتبرير تخلي جبران عنهم فلا بد من الإعتراف بأن ترك جبران الكتابة باللغة العربية كانت نقيصة كبيرة لأديب عظيم مثله لا تعوض.


[…] قد يحتج بعض المتلبننين على نعتنا جبران خليل جبران بالسوري كالدكتور خليل سعاده، ذلك لأن سوريَّة جبران لم تكن واضحة كسوريَّة الدكتور سعاده. ولكن لا شك في سوريَّة جبران، كما أنه لا شك في سوريَّة الدكتور خليل سعاده، فمقالة جبران “لكم لبنانكم ولي لبناني” دليل قاطع على عدم رضاه عن لبنان السياسي.


وهناك دليل آخر صريح بخط جبران ننقله عن عدد أول مارس 1934 من مجلة “الهلال” وهو مما كتبه جبران إلى السيد إميل زيدان، مدير المجلة المذكورة وأحد أصحابها سنة 1919 و1922 وإليكه: “أنا من القائلين بوحدة سورية الجغرافية وبإستقلال البلاد تحت حكم نيابي وطني عندما يصبح السوريون أهلاً لذلك أي عندما تبلغ الناشئة الجديدة أشدّها وقد يتم الأمر بعد مرور خمس عشرة سنة […]”.
سعاده

“سورية الجديدة”

العدد 114 في 24 أيار 1941
“ذكرى سورييَّن عظيمين”

Articles of Leader Antoun Saadi. Part 13

Article in 1948. We are Not in the Nirvana: this is Not our culture.

تحيا سورية،

[…] في شرحي في الاجتماع الماضي للنفسية السورية (ص 77 أعلاه)، وفي تحليلي للنفسية السورية قلت إنّ السوريين ليسوا شرقيين. ليسوا شرقيين في نفسيتهم، في روحيتهم، في اتجاهاتهم النفسية الروحية. وبتعبير آخر قلت إننا لسنا “نرفانيين” أي لسنا من شعوب النفسية الشرقية.

“النرفانا” هي لفظ هندي معناه التخلص من الحياة، التخلص من متاعب الحياة، التخلص من ألم الحياة، إلى الموت الهادىء الذي يعطي السلام. الركود والسلام الأخير، هو المطلب الأعلى “النرفاني” وهو الباعث على نظرة تشاؤومية جداً في الحياة، تطلب من الإنسان أن يشيح بوجهه عن الحياة ويتجه نحو الفناء.


من هذه الناحية، نحن لسنا شرقيين، لسنا نرفانيين. ولا نتجه في حياتنا نحو الفناء بل نتجه نحو البقاء.


نحن لا نقول إنّ الحياة كلها ألم وتعب، وإنّ الغاية العظمى هي التهرب من الحياة ومتاعبها ومصاعبها.
نحن نقول بأننا كُفءٌ، نقول بأننا أكفاء للاضطلاع بالحياة ومتاعبها، وإنّ لنا المقدرة على حمل أتعابها بسرور، عاملين بتقدم نحو الفلاح، نحو التغلب، نحو المقدرة، لا نحو الفناء ونحو الخضوع ونحو التلاشي. […]


سعاده

محاضرة الزعيم السابعة في الندوة الثقافية
الأحد في 7 مارس/ آذار 1948
المحاضرات العشر، دمشق، 1952، ص 98 ـ 114
#إضاءة_اليوم

Article in 1939: The transformation of our behavior is Not going to be easy in order to wield our self-determination

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] كل النفوس كانت تائقة إلى حادث مرجو ينقذها من تخبّطها وضلالها ويشفيها من أمراضها الروحية والنفسية (العقلية). ولكن لما جاء هذا الحادث المرجو رأت فيه الأنفس الواهية الهالكة ما لا قوة على الأخذ به.

وهنالك نفوس أدمنت الأوهام إدمان الأفيون فهي تستمهل وتفضّل الهبوط في مهاوي الأوهام وتستصعب وتشجب الصعود في مراقي الحياة كشارب الأفيون الذي مهما يكن من أمر العلاج الشافي الذي تقدمه له فهو لا يريد من الأفيون بديلاً.

وكم هنالك من الناس الذين يرون الإنتقال إلى حالة جديدة أمراً هيناً، لأنهم يتوهمون الانتقال بروحياتهم السقيمة ونعراتهم الخفية وعنعناتهم المزمنة ونفسياتهم المقيّدة وأوهامهم المظلمة وجميع أمراضهم الروحية – العقلية، التي أصبحوا يجدون فيها لذة لا يتمكنون من تصوّر حياة بدونها.

إنّ جميع هؤلاء يشعرون بأن النهضة القومية قد خيّبت رجاءهم كما خيّب مجيء المسيح رجاء اليهود فإنّ اليهود كانوا يرجون الإنقاذ من حالتهم على يد مسيح يجيء لإرضاء خصوصياتهم ولكن الأرض السورية لم تكن صالحة للخصوصيات اليهودية المريضة فجاء المسيح لإنقاذ سورية والعالم من الخصوصيات اليهودية.


[…] إنّ الذين يريدون النهضة القومية نهضة لنعراتهم وخصوصياتهم وأوهامهم لن تكون لهم نهضة. أما الذين ينتظرون هداية قومية ليتركوا نعراتهم ويتخلوا عن عنعناتهم ويسيروا نحو مُثُل عليا جديدة فهؤلاء يجدون النهضة القومية ويكونون جديرين بالحياة الجديدة.
سعاده

“سورية الجديدة” العدد 1 في 11 مارس 1939
بحث “سورية الجديدة”
#إضاءة_اليوم

Articles by Leader Antoun Saadi. part 14

From the third speech (mou7adarat) in 1948 in the American University of Beirut

تحيا سورية،

[…] يمكن أن يعاون السوريين من الخارج دول لها بسورية صلات تاريخية ودموية وثقافية وقرابة مصالح. ولكن لا يجوز أن يقرر أحد، مهما كان قريباً لنا، قضية تخصنا نحن.

يجب أن ينتظر إلى أن نقرر نحن ليوافقنا على تقريرنا. فيجب أن نضطلع نحن بمسؤولية قضايانا القومية وأن نقرر مصيرنا بإرادتنا وأن نبقي تقرير المصير من حقنا وحدنا. بهذا المبدأ يمكننا أن نفهم كيفية نظرنا إلى الأمور ويمكن أن نخطط سياسة وسياسات وأن نعين الأهداف التي نريد.
إن عدم إعتبار السوريين قضية فلسطين قضية سورية محض بالمعنى القومي، وعدم تناديهم إلى عقد مؤتمر فيما بين الدول السورية للبت في قضية فلسطين-للدفاع عنها-أخرج القضية من حقوق السوريين إلى نطاق مشاع بين حقوق عدة دول ضمن العالم العربي. صارت حقوق مصر والعرب ومراكش إلخ… مثل حقوقنا نحن وهذا غلط كبير. هذا تفريط في الحقوق القومية.


[…] من الذي يكفل لنا أن العمل صار بإخلاص من جميع الجوانب التي تدخلت في القضية لمصلحة فلسطين والأمة السورية؟


إننا نشك كثيراً في أن المملكة العربية السعودية كانت تشعر بالفعل أن فلسطين يجب الدفاع عنها كما يشعر السوريون وللغاية السورية عينها التي يريدها السوريون. فالأرجح، الذي تدل الدلائل عليه، أن المملكة السعودية رأت في تدخلها مجالاً للعمل لمسائل خاصة بها ويمكننا أن نعتقد، وهنالك أسباب تؤيد هذا الإعتقاد،

أن مصالح مادية هامة تمكنت المملكة العربية السعودية من الحصول عليها بطرق المساومات على كيفية تقرير مصير فلسطين.

إن القروض المالية الكبيرة التي تستعد دولة الولايات المتحدة الأميركانية ﻹقراضها لها وفي المصالح المادية الكثيرة التي حصلت بين الولايات المتحدة الأميركانية والمملكة العربية السعودية لا تسمح بأن نظن أنها بعيدة عن تنفيذ خطط السياسة الأميركانية في صدد قضية فلسطين. كذلك نرى أن المصريين نظروا إلى قضية فلسطين من وجهة نظر مصرية بحتة.


سعاده

المحاضرة الثالثة
في 25 كانون الثاني 1948
#إضاءة_اليوم


adonis49

adonis49

adonis49

November 2019
M T W T F S S
« Oct    
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930  

Blog Stats

  • 1,359,518 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 693 other followers

%d bloggers like this: