Adonis Diaries

Posts Tagged ‘حسن خليل

When resolving every problem item is a priority in Lebanon…

From where to start?

Every one of our problems has become a priority: waste disposal. public electricity, water availability, water quality, air quality, beach quality, public schools, public hospitals, uncontrolled public institutions, lack of transparent budgets…

Going back to the pseudo-independence of Lebanon in 1943, we can observe that nothing has effectively been resolved.

Somehow, any decision has to be incomplete in order to keep the discussion dragging and expanding the power of the sectarian/feudal parties and organization.

How can any “Central” government function when the “pseudo-citizens” personal status (from birth to death) are controlled and administered by 19 officially recognized religious sects.

🔴 *يا سياسيي لبنان*
حسن خليل

أنتم أسوأ انواع البشر .

لقد سرقتم وطني وشعبي ودولتي ، فتم نهبي من حلمي الذي بنيته لكي أقضي ما تبقى من عمري حيث تواجدت جذوري .

*أيها المجرمون*
‫لمن يقول إن ملف الكهرباء هو الأساس , والكارثة في سلسلة الرواتب والأجور ،

والمصيبة في الجمارك ، والفضيحة في التوظيفات ،

وآخر بدعة أنه لا دولة بدون بنك مركزي والليرة ستنهار ,

‫إليكم نقول : معكم حق وأحسنتم . برافو لكم .‬ لقد زورتم الفيول والرز والهواء والأدوية والبحر والنهر بالسرطانات .

أنتم حشوتم الموظفين على مدى ٣٠ سنة لتسخروهم في خدمتكم ، بدءا من أعلى قاض ، نعم أعلاهم ، إلى أدنى حاجب .

 

أنتم المجالس التحاصصية والمتعهدون فيها .‬

أنتم الريجي والكازينو والضمان والكهرباء والمياه والفيول والمولدات وإقامة الفنادق التي تطوف منها المجارير على الشاطئ العام الذي هو ملك الناس .‬

‫أنتم من بنيتم القصور بوقاحة على الأملاك العامة في الواجهة البحرية من شمال لبنان إلى جنوبه .‬

أنتم من صادرتم الآثار وأراضي الآثار .

 

أنتم المولدات‬ .

‫أنتم شركات توزيع الكابلات التلفزيونية .‬

‫أنتم مستثمرو مواقف السيارات .‬

‫أنتم مستوردو الفيول وتوزيعه .

 

أنتم مالكو مصانع الأسمنت وسرطان الأسبستوس .‬

أنتم الكسارات والمرامل ورخصها ورخص لوحات السيارات .‬

‫أنتم وزارة الأشغال وتراخيصها وزفتها ومطارها .‬

 

‫أنتم ناهبو المالية ومغاراتها وعقاراتها ومشاعاتها والتهرب من ضرائبها .‬

أنتم المرفأ وزواريبه وماليته .‬

‫أنتم سارقو أوجيرو والخليوي والكابلات الضوئية .‬

 

‫أنتم الهيئة العليا للإغاثة وتنفيعاتها .‬

‫أنتم موازنة رئاسة الحكومة والنواب الغامضة بمليار و ٤٠٠ مليون دولار .‬

أنتم من جعلتم لكل نائب ووزير مرافق يحمل شنط المدام بتفاهته وتفاهتها .‬

 

أنتم مذلو المساكين .

‫أنتم من رأيتكم بأم العين في “مؤتمر الدوحة” تتجولون تائهين في لوبي فندق الشيراتون تبحثون عن أحد ليتحدث معكم ولم يعبركم أحد ،

بيننا كنتم تبحثون عن دشداشة بيضاء لتشتموا منها المال (كما كنتم في الطائف) , ثم لتعودوا إلى بيروت في طائرة واحدة لتنفشوا ريشكم فورا من على درج الطائرة ,

وتأتي سياراتكم الداكنة الزجاج والرباعية الدفع وينزل منها زلمكم المسلحون لفتح الباب وكأنكم قادة حرب ،

بينما منظركم هو منظر المافيات في فيلم “العراب” .‬

‫أنتم مهينو الوظيفة ومذلو الموظفين مهما علا شأنهم .‬

 

‫أنتم كاسرو الخواطر وقاهرو النفوس .‬

أنتم زارعو المذهبية المزيفة ومستغلو العصبيات الجاهلة .

أنتم مروجو المخدرات تحمون زراعتها .

 

كفرتمونا وكرهتمونا ب..الأديان وسخرتم البطاركة والمفتيين والأئمة ورؤوساء الطوائف لحمايتكم والدفاع عنكم .

لا وجود لأمثالكم في أي بلد في العالم كله .

 

إنكم أنتم مصيبة المصائب ، وكارثة الكوارث ، ولعنة كل اللعنات التي حلت علينا منذ أن عرفناكم .‬

‫أنتم من لم تخجلوا حين لوثتم الإرث الذي ورثتموه عائليا أو بالتسلط حزبيا ، من آبائكم أو من أسلافكم السابقين الصالحين .

, ينفذ حبر القلم قبل ان تنفذ كلمات وصفكم ونعتكم .‬

 

‫لماذا أغتصبتم لبناننا هكذا وهو كل ما لدينا ?

مرة أخرى : أعيدوا الأموال وأرحلوا من دون رجعة

Hassan Khalil

A program for Lebanese to institute a civil State

( مشروع وثيقة مطالب توحد الصف في مواجهة السلطة. فلنكن صوت واحد لتوحيد كلمة اللبنانيين على انتخابات مبكرة لإقامة دولة مدنيّة يتسيّدها القانون. حسن خليل، رئيس تجمع استعادة الدولة.
_______________

عريضة “نحو دولة مدنيّة عبر صناديق الاقتراع”

بُدِّدت أموال ومدّخرات اللبنانيين، وسُرِقَت. عملية نصب وافقار لم يشهد مثلها تاريخ البشرية. طبقة سياسية لم تكتف بما جنته أياديها، بل لا تزال تعمل على تدمير الدولة واجهزتها وإشغال المجتمع بأزمات سياسيّة مفتعلة. لا تدّخر جهداً لتحزيب وتطييف الحراك الثوري المستمرة فعالياته في ظاهرة وطنيّة إجتماعية غير مسبوقة يقودها الشباب متحرراً من العِلب الطائفية والمذهبية ومتمرّداً على زعماء المحاصصة والإفساد والهدر.

احزاب وكتل السلطة الفاسدة تستعرض قوّتها في الشارع وتتطاول على الأمن والإستقرار. تفتعل المواجهات بين الشوارع وقصدها النيل من المؤسسة العسكرية وتماسكها ودورها الوطني المشهود والمأمول. يجري تعطيل الدستور وقواعده بالتزامن مع عمليات ابتزاز متبادلة بين اركان الفساد والهدر. تخريب مقصود للعملية الدستورية بالتكليف والتأليف.

جمعية المصارف تتفرد باتخاذ اجراءات غير قانونية ولا دستورية مستغفلة الشعب والقضاء ومتجاوزة المؤسسات، محتمية بفساد وصرعات اركان الطبقة الحاكمة لتفرض مشيئتها ومصالحها في حرمان المودعين من حقوقهم واموالهم بلا رقيب او حسيب.

حال دفعت بالبلاد والعباد إلى الافلاس المالي والسياسي، وعصفت بالمؤسسات أزمة عميقة تهدد بوقف أعمالها وأنشطتها وطرد العاملين فيها تعسفيّاً. وها هي الاختناقات التنمويّة قد بدأت، والفقر والفاقة فد اتسعا، وباتت البلاد يتهددها انفلات أمني واجتماعي لا تحمد عقباه.

كل ذلك ليس سوى نتيجة طبيعية لنظام المحاصصة الطائفية الذي يحكم لبنان منذ عقود، وللنظام الريعي المالي الذي يشكّل وجهه الثاني. وعليه، ندعوا جميع اللبنانيين إلى التصويت على العريضة التي تتضمن المطالب التالية:

1. الاسراع في تشكيل حكومة طوارئ انقاذية لإدارة الأزمة المالية والنقدية بما يؤدي إلى تقليص حجم الانهيار ويسمح بتوزيع عادل للخسائر، والعمل على اتخاذ إجراءات فورية لإعادة النهوض.

2. إجراء انتخابات برلمانية مبكرة، بعد أقرار قانون انتخابات جديد على قاعدة النسبية والدائرة الواحدة وخارج القيد الطائفي، بما يعكس التمثيل الصحيح، ويؤسس لأحزاب غير طائفية، وينتج موالاة ومعارضة ويفصل النيابة عن الوزارة.

3. سن جميع القوانين واتخاذ جميع القرارات والمراسيم الضرورة لإقامة دولة مدنية يتساوى فيها المواطنون جميعاً أمام القانون، وتكون علاقتهم بالدولة مباشرة من دون أي وسيط سواء كانت طائفة أو زعامة سياسيّة أو ما إلى ذلك.

4. لا يمكن للحياة المدنيّة أن تنتظم إلا في إطار دولة قانون، يعلو فيها الأخير على كل ما سواه. وشرط تحقق ذلك، قضاء مستقل ونزيه، وإدارة شفّافة تؤدي فيها الأجهزة الرقابية دوراً مركزيّاً.

5. استعادة الأموال التي جرى تحويلها إلى الخارج خلال الأشهر الثلاثة الماضي، كما استعادة الأموال المنهوبة ومحاسبة كل من أساء أمانة المال العام.

6. انهاء النظام الريعي عبر وقف سياسة الفوائد وسوء أمانة الودائع في تمويل الفساد والهدر، وفصل صناديق الضمان والتقاعد عن مالية الدولة، وإقرار قانون ضريبي عادل يساهم في إعادة توزيع الثروة.

7. تعيين فريق مستقل عن السياسيين يراقب تلزيم عقود النفط والغاز، وتعيين فريق آخر مستقل لإدارة صندوق إيرادات النفط والغاز يكون بمثابة صندوق الأجيال القادمة.

8. إقرار قانون رفع الحصانة والسرية المصرفية عن كل شخص يتبوأ مركزاً أو يتعاطى الشأن العام.

حسن خليل ، #تجمع_استعادة_الدولة

Lebanon is Not bankrupt: it is highway robbed, internally and externally

اليوم كان في مؤتمر صحفي للدكتور حسن خليل (خبير اقتصادي)، ملخص ما قاله:
ان كل المرافق العامة تخضع لعملية نهب ممنهجة من قبل اصحاب النفوذ!

– المحاصصة أكلت الدولة وكل مفصل من مفاصلها تسيطر عليه جهة سياسية!
– المستثمر الاجنبي يهرب من لبنان لان استثماره مشروط بشراكة صاحب نفوذ!

– لما لا يتم دمج الفا وتاتش؟ لان خلف كل شركة جهة سياسية تستفيد منها!


– بين ٤٠٠ و ٧٠٠ مليون دولار هي خسائر الدولة من مشتقات النفط لانها تستوردها عبر وسطاء.
– مرفأ بيروت جمهورية بحد ذاتها ادارته تقرر كم ستعطي لخزينة الدولة دون أي رقابة.


-قيمة التهرب الضريبي في المرفأ تبلغ سنويا ٧٠٠ مليون دولار
– اوجيرو اخذت سلفة ٥٥٠ مليار ليرة في عهد الجراح وحتى الآن لم يعرف اين تم صرفها!
– الدولة تعتمد في استدانتها على اموال المودعين وهذه سابقة لم تحدث من قبل!


– قسم كبير من الاملاك البحرية تسيطر عليه الاحزاب والسياسيين!
– قيمة الودائع تبلغ 180 مليار دولار، ماذا لو قرر المودعون سحب اموالهم؟


– في مراجعة لما سُجل في سجلات جمارك الصين من بضائع تم شحنها الى لبنان تبين انها تبلغ ٣ أضعاف ما تم تدوينه في سجلات الجمارك اللبنانية!
– تدخل البلد مجوهرات ولكنها تسجل على انها “صرامي”


– 250 مليار دولار انفقت في لبنان وحتى الآن لا وجود لبنية تحتية
– مجلس المهجرين بعد ٣٠ سنة من انتهاء الحرب يريد ٢ مليار دولار لاغلاق الملف.


– ٢٠ مليار دولار انفقت على قطاع الكهرباء وحتى الآن لا كهرباء ولا احد يعلم سرها النووي.
– ايرادات الاتصالات انخفضت في سنة من مليارين الى مليار و٣٠٠ الف دولار من دون معرفة كيف حصل ذلك!


– كيف يأملون بأن يأتي سياح الى لبنان وبحره تحول الى جورة مجارير؟ بالأمس امرأة أغمي عليها من رائحة نفايات الكوستا برافا
– اجراءات الحكومة ضرورية ولكنها حتما غير كافية والموازنة خالية من اي رؤية اقتصادية.
– كيف يمكن لمن اوصل البلد الى هذه الحالة ان يضع حلولا ؟


– يوجد وزراء لديهم كفاءة ولكن للأسف القرار الحزبي يأتي قبل ذلك!
– السلطة موحدة فيما المجتمع المدني مشتت!
المسؤولون بلا ضمير والشعب نائم!…


وماذا بعد كل هذه المعلومات .. السؤال المطروح هل نحن شعب يحاسب …ام اننا مجموعات ورعايا تابعة لزعيمها الطائفي والمذهبي وهو المستفيد ..؟
متى يستفيق هذا «الشعب » ؟


adonis49

adonis49

adonis49

September 2020
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930  

Blog Stats

  • 1,418,770 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 771 other followers

%d bloggers like this: