Adonis Diaries

Posts Tagged ‘محمد الماغوط

East of Eden (Aden) and West of Allah?

Too powerful a condemnation of 1400 years of ignorance by late poet and playwright Muhammad Maghout

Having in mind the Wahhabi Islamic sect of the Arabian Peninsula and the Muslim Brotherhood religious ideology

Apparently, a religion targeting the people of the deserts, people who abhor abstract concepts and dogma, when adopted by other more urban empires, they revert to their original habits and belief systems.

1400 later, the people of the deserts came 360 degrees around and what was developed in their life-style in urban surrounding didn’t change much in their belief systems, and they ended up reverting to their original desert habits and in their mentality.

يقول محمد الماغوط في كتابه “شرق عدن غرب الله“:
١٤٠٠ عام .

منذ ١٤٠٠ عام عاشوا في البراري ناموا في المضارب
أضاؤوا لياليهم بإشعال الزيت والحطب ..
لم يعرفوا غير الرعي والسبي والغزوات ..
تيّمموا بالتراب ..

تقاتلوا .. تحاربوا .. تناحروا .. تزاوجوا

منذ ١٤٠٠ عام تركوا لنا قصصاً وسيراً ذاتية وأحاديثاً ونصوصاً …

قالوا أنها مقدسة كما قال الذين من قبلهم ..

وبعد ١٤٠٠ عام يتوّجب علينا
أن نفكّر كما كانوا يفكرون ..
أن نلبس كما كانوا يلبسون ..
أن نعيش كما كانوا يعيشون ..

أن نتقاتل كما كانوا يتقاتلون ..
أن نتزوّج كما كانوا يتزوّجون ..

١٤٠٠ عام من التزوير والمطلوب أن نصدّق كل ماوردنا …….

ونحن نشهد تزوير الحاضر ..

١٤٠٠ عام من التمترس خلف شخصيات وحكايات ……..

لا نعرف شيئاً عن حقيقتها ..
ويتوجب علينا
أن لا نخرج من عباءاتهم ..
أن نقتدي بهم ..

أن نمتثل لهم ..
أن نتعلم منهم وأن ننتقم لهم وأن نبكي عليهم ..
وأن نسير في مواكب تشييعهم وأن نزور أضرحتهم حتى اليوم ..

١٤٠٠ عام ونحن نفسر ماذا قالوا ولماذا قالوا وماذا كانوا يقصدون ..

١٤٠٠ عام من الصلوات والدعاء على اليهود والنصارى
لتشتيت شملهم .. ولم يتبقى لنا شمل ..
لتدمير أوطانهم .. ولم يتبقى لنا أوطان .

لسبي نسائهم ولم تُسبى إلا نساء المسلمين

١٤٠٠ عام من صلوات الإستسقاء ..

والأمطار تغمر العالم إلا بلاد المسلمين ..

١٤٠٠ عام من الزكاة وعدد الجياع والمحرومين يزداد كل يوم في بلاد المسلمين ..
١٤٠٠ عام من الصيام والبطون تكبر والأوزان تزيد عند شيوخ المسلمين ..
١٤٠٠ عام من رجم الشيطان .. والشيطان يتكاثر في بلاد المسلمين ..

أيتها الأمة النائمة :
إن من تصلّون وتدعون عليهم وصلوا إلى الفضاء وناموا على سطح القمر وشطروا الذرّة وجزّأوا الثانية واخترعوا الثورة الرقمية وأنتم لم تفلحوا إلا ……..بثورة الأعضاء التناسلية

وتتدارسون حتى اليوم طريقة دخول المرحاض ……..وماذا يفسد الوضوء غير المرأة والكلب الأسود ..

وعندما اجتهد العلماء توصلوا إلى جهاد النكاح وسفاح القربى وإرضاع الكبير ووداع الزوجة الميتة ……..

وكتبوا كتباً في الطريقة النبوية السليمة في نكاح المرأة والبهيمة ..

أيتها الأمة النائمة ..
ألا يحق لعقولنا أن تتأثر بهذا الفيض من المعارف والعلوم والتكنولوجيا التي تحيط بنا ……..

.وهل يتوجّب على عقولنا أن تبقى رهينة منذ ١٤٠٠ عام

وتنهل منها كلّ العلوم لطالما كانت صالحة لكل زمان ومكان ……

كما تدّعون ولو كانت صالحة لماذا بقينا على تخلفنا .
..ولماذا لم يأخذ منها الغرب .

عندما نضع الحصان لفلاحة الارض …والحمار للسباق ……
فلن نجني خيرا ولن نكسب الرهان ..!!

الماغوط العظيم

Memoir of Kamal Nader. Part 10

ذكريات الجمر والرماد . 10 .
في بداية السبعينات كان عندنا زخم ثقافي كبير ، مجلات وصحف وكتاب وفنانون وادباء وشعراء حتى ليشعر الواحد منا انه ينتمي الى مدرسة بل الى جامعة .

فقد اصدر الاديبان جورج مصروعة وايليا ابوشديد مجلة المواسم وكانا يزينانها بالادب والتاريخ والشعر ، ويرافقهما الشاعر القومي الكبير الامين محمد يوسف حمود بمقالات من نار وذهب ، والياس مسّوح يكتب من الكويت واحيانا خالد قطمة ونذير العظمة و.محمد الماغوط ،

وكانت المجلة تزعج ضباط المكتب الثاني فيصادرونها ويحيلونها على المحاكمة ، الى ان ضاقت بها الحال فتوقفت عن الصدور . وكان ادوار صعب يصدر مجلة البيدر وهي متخصصة بالشعر الزجلي .

ومن اصل بضع جرائد يومية تصدر في لبنان كانت هناك اربع صحف قومية النفس والتحرير ، وفيها عدد كبير من الكتاب والمحررين القوميين ، اذكر منها ” النهار ” ،والصفاء ” لصاحبيها رشدي وحلمي المعلوف ، و” لسان الحال ” لصاحبها جبران حايك ، ثم صدرت جريدة “البناء” وامن يديرها الامين محمد العريضي ،

وقبلهم كان الامين محمد البعلبكي يصدر جريدة ” صدى لبنان ” ، وهو الذي اصبح نقيبا للصحافة بعد خروجه من السجن وظل في هذه المسؤولية الصحافية الى حين وفاته قبل بضع سنوات . وكان قبله النقيب الشهيد رياض طه وهو قومي اجتماعي ايضاً .

كان هذا الحزب جامعة للمفكرين والفنانين واهل القلم والموسيقى ، نذكر منهم الفنان محمد شامل وبيار جماجيان وميشال نبعه وحتى انطوان كرباج ، و ” ابو ملحم ” اديب حداد ،

وكان حشدٌ من الادباء والشعراء مثل سعيد تقي الدين و كمال خير بك ونذير العظمة وغسان مطر وخالد زهر وميشال ابو شديد عدا عن الذين ذكرتهم في مجلة المواسم ،

وفي عالم الموسيقى والغناء كان هناك الموسيقار توفيق الباشا ومحمد علي فتوح وحليم الرومي وزكي ناصيف ، ولم يكن الرحابنة بعيدين في ايحائهم واستلهامهم لملحمة تموز وعظمتها .

كان بيت زكي ناصيف قريبا من بيتنا في عين الرمانة وكنت اذهب لازور شقيقه الامين شفيق ناصيف ، إذ كان ابناؤه وبناته معنا في منفذية الطلبة ، واتذكر انني غالباً ما اجد الفنان زكي يدندن على الة موسيقية او على البيانو ، فلا يرد علينا السلام ولا الكلام ما يعني بأن علينا الا نقطع عليه جو الجملة الموسيقية التي ينظمها ، حتى اذا ما انتهى منها يأتي الينا باسماً ومداعباً ويجلس معنا ونتحدث في امور الفكر والفن وتاريخ الموسيقى الشعبية وجذور العديد من الاغاني الشعبية .

ولقد روى لنا الكثير اكتفي هنا بأن اذكر قصة اغنيتين من اغانيه الخالدة . الاولى ” طلوا حبابنا طلوا ” ، فقد قال أنها طلعت سنة 1958 عندما انتهت احداث ما سمي ” الثورة “، وتقرر ان يعود القوميون من جبهات القتال الى قراهم ،

وكان هناك عددٌ من ابناء مشغرة قد التحقوا بمخيم ” شملان ” الشهير والذي لعب دورا حاسماً في تقرير مصير تلك الثورة . ويقول الاساذ زكي بأن اهالي البلدة خرجوا لملاقاة العائدين المنتصرين ، واحتشدوا على مطل مشرف على الطريق الممتد من صغبين وعيتنيت ، وانه ما ان اطلت اولى السيارات حتى صرخ الناس ” طلوا حبابنا ” …

هنا تدمع عيناه ويضيف انه في تلك اللحظة طلعت معه الفقرة الاولى من الاغنية … ثم اكمل بقية الفقرات . اما الثانية فهي ” صبّحنا وطل العيد يلوح بعيد خلف قناطرنا ” وقد قال لي بأن العيد هو اول اذار ، ويضيف :” وبهلّة فجر جديد ونصر جديد جايي يبشرنا ” والمقصود فجر النهضة والنصر الذي لا مفر منه ، و” بالعز اللي مخبالنا وقفات كتيرة ببالنا ويللا معنا يا رجالنا نمشي والنصر بينطرنا ” والمعنى هنا واضح عن وقفات العز ، وعبارة الزعيم “انكم ملاقون اعظم انتصار لأعظم صبر في التاريخ “.

في تلك الفترة تعرفت على الرفيق يوسف المسمار وترافقنا بالعمل الاذاعي قبل ان يضطر للسفر الى البرازيل حيث ما زال يعطي من فكره وثقافته للنهضة اعمالا غزيرة وجميلة وراقية بعدة لغات .

وكان في عين الرمانة الامين حافظ الصايغ استاذاً في مدرسة ” التربية الوطنية ” والاستاذ اياد موصللي ، مديراً ومؤسساً لمدرسة ” التنشئة الوطنية ” وفي عاليه كانت الجامعة الوطنية تخرج افواجا من الطلاب ، بادارة الامين انيس ابو رافع ويعلم فيها خالد زهر وعدد من الاساتذة القوميين ،

وفي منطقة الحدث كانت مدرسة ” الحدث العالية ” التي اسسها الاستاذ القومي الاجتماعي حبيب حبيب وعلم فيها الكثير من القوميين .

هكذا كانت صورة وواقع الحزب في سنوات الاضطهاد وبعد الخروج من السجون ، صورة حزبٍ يضم النخب الثقافية والادبية والموسيقية والفنية ،

وهذا وحده كان كافيا ليستقطب الناس والطلاب لما له من اثر في المجتمع عندما تطل على البلاد بهذا الحشد الهائل من الادباء والاساتذة والشعراء والفنانين ، وليس بالميليشيا والمجازر كما هو حال بعض احزاب اليوم .
يطول الحديث فاكتفي بهذا القدر اليوم والى اللقاء في حلقة قادمة .

Mouhamad Maghout: quick, run in your underwear

From East of 3adan (Yemen), west of Allah

كتب محمد الماغوط

كل ما تراه وتسمعه وتلمسه وتتنشقه وتتذوقه
وما تذكره وتنتظره وينتظرك
يدعوك للرحيل والفرار ولو بثيابك الداخلية
إلى أقرب سفينة أو قطار :


ألوان الطعام
الشراب
الخدمات العامة
الرشاوى العلنية
أصوات المطربين
أصوات الباعة
مخالفات المرور
الأمراض المستعصية


الأدوية المفقودة
والمجارير المكشوفة في كل مكان
. . .
نتائج الانتخابات
نتائج المفاوضات
نتائج المباريات
نتائج السحب
. . .
الراتب التقاعدي
بدل نهاية الخدمة
والهرولة وراء وسائط النقل
من الصباح إلى المساء
. . .
ثم المصلحة العامة
والذوق العام
والحق العام
والرأي العام
والصمت المطبق في كل مجلس
والوحدة القاتلة في كل سرير
. . .
ثم المطولات الصحفية , وآراء المحللين
والإعلام الموجه
والسينما الموجهة
والمسرح الموجه
والقضاء الموجه
والرياضة الموجهة


والزواج الموجه
والغش في كل سلعة
. . .
ومع ذلك لن أرحل
ولن أبرح مكاني قيد أنملة
كما يحلم يهود الداخل والخارج
وسأتشبث بالأسلاك الشائكة والحدود المكهربة
ولو تفحمت عليها !
من كتاب (
شرق عدن غرب الله)

Image may contain: 1 person, eyeglasses and hat

adonis49

adonis49

adonis49

October 2020
M T W T F S S
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031  

Blog Stats

  • 1,428,740 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 777 other followers

%d bloggers like this: