Adonis Diaries

Posts Tagged ‘al azhar

Egypt Al Azhar: Most ancient Religious Madrasat?

Again, I don’t care about any religious sect. Posting this article just for history buffs.

الأزهر شاهدا على عصره منذ ١٠٥٠ سنة

يسجل التاريخ أن (الأزهر) أنشئ فى أول عهد الدولة الفاطمية بمصر جامعا باسم (جامع القاهرة، الذى سمى الأزهر فيما بعد) حيث أرسى حجر أساسه فى الرابع والعشرين من جمادى الأولى 359هـ/970م ، وصلى فيه الخليفة المعز لدين الفاطمى ثانى خلفاء الدولة الفاطمية صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان سنة 361هـ/972م.

كان التعليم فى الأزهر قائما على الاختيار الحر ، بحيث يختار الطالب أستاذه والمادة التى يقوم بتدريسها ،

أو الكتاب الذى يقرؤه لطلابه ، ويعرض نصوصه نصًا نصًا ،

فإذا اتم الطالب حفظه من علم الأستاذ ، وأنس من نفسه التجويد تقدم لأستاذه ليمتحنه مشافهة ،

فإذا أظهر استيعابا ونبوغا منحه الأستاذ إجازة علمية مكتوبة ، وكانت هذه الإجازة كافية لصلاحه باًن يشتغل بالتدريس فى المدارس أو فى المساجد أو فى جامع الأزهر نفسه ،

وظل العمل على ذلك حتى أواخر القرن التاسع عشر ، حيث استعيض عنه بنظام التعليم الحديث.
وواكب ذلك إصدار عدة قوانين لتنظيم العمل بالأزهر.

وأول هذه القوانين قانونا القرن التاسع عشر: أولهما فى سنة 1872م ينظم طريقة الحصول على العالمية وموادها ، وثانيهما فى سنة 1885م ، وأهم ما تناوله: تحديد صفة من يتصدى لمهنة التدريس في جامع الأزهر أن يكون قد انتهى من دارسة أمهات الكتب فى أحد عشر فنا واجتاز فيها امتحانا ترضى عنه لجنة من ستة علماء يرأسهم شيخ الأزهر.

وفى بداية القرن العشرين استصدر قانون سنة 1908 فى عهد المشيخة الثانية للشيخ حسونة النواوى ، وفيه تم تأليف مجلس عال لإدارة الأزهر برئاسة شيخ الأزهر ، وعضوية كل من مفتى الديار المصرية ، وشيوخ المذهب المالكى والحنبلى والشافعى واثنين من الموظفين.

وفيه أيضا تقسيم الدراسة لثلاث مراحل: أولية وثانوية وعالية ، ومدة التعليم فى كل منها أربع سنوات ، يمنح الطالب الناجح فى كل مرحلة شهادة المرحلة.

فى عهد المشيخة الأولى للشيخ محمد مصطفى المراغى أعد مشروع القانون رقم 49 لسنة 1930م ، لكنه اصدر فى عهد مشيخة الشيخ محمد الأحمدى الظواهرى ويجمع الرأى على أن هذا القانون مثّل خطوة موفقة لإصلاح الأزهر ، ومكنه من مسايرة التقدم العلمى والثقافى والمعرفى.

وفى هذا القانون حددت مراحل التعليم أربعة مراحل:
ابتدائية لمدة أربع سنوات ، وثانوية لمدة خمس سنوات ، وثلاث كليات للشريعة الإسلامية ، وأصول الدين ، واللغة العربية ، مدة الدراسة بكل منها أربع سنوات ،

ثم تخصص مهنى مدته سنتان فى القضاء الشرعى والإفتاء ، وفى الوعظ والإرشاد ،

وفى التدريس ثم تخصص المادة لمدة خمس سنوات تؤهل الناجح للحصول على العالمية مع درجة أستاذ ويعد هذا القانون الذى أنشئته بمقتضاه الكليات الثلاث والتخصصات المدنية والعلمية هو الإرهاص لميلاد جامعة الأزهر القائمة الآن بمقتضى القانون 103 لسنة 1961 م.

بصدور القانون الأخير رقم 103 لسنة 1961م وتحول النظام التعليمى إلى النظم التعليمية الحديثة ،

وتوسع الأزهر فى نوعيات وتخصصات التعليم والبحث العلمى للبنين والبنات على السواء ،

وضم إلى الكليات الشرعية والعربية كليات للطب وطب الأسنان والصيدلة والعلوم والتربية والهندسة ، والإدارة والمعاملات ، واللغات والترجمة ويتلقى طلابها قدرا لا بأس به فى العلوم الدينية ، لتحقيق المعادلة الدراسية بينهم وبين نظرائهم فى الكليات الأخرى.

المصدر : تاريخ الأزهر عبر العصور أ.د / محمد سعدى فرهود.

في سنة ١٩٦٧ طرأ تعديل على الدراسة في كلية الشريعة والقانون بحيث أصبحت مدة الدراسة – في قسمها العام الذي تدرس فيه كافة مقررات كلية الحقوق في عين شمس والقاهرة إضافة الى مقررات كلية الشريعة – ٥ سنوات للحصول على شهادة الليسانس، فيحصل الخريج على كافة الامتيازات المعطاة لخريجي كليات الحقوق ولخريجي كلية الشريعة معاً. مع احتفاظ الأزهر بنظام الدراسة في كلية الشريعة تخصص الشريعة والتي تستغرق مدة الدراسة فيها 4 سنوات دون تعديل شهادتها بمثيلاتها من كليات الحقوق.

No photo description available.

Guevara the Arab: Al Kassam (1871-1935)

Have you heard of these homemade missiles Al Kassam that the resistance in Gaza launch on the nearest Israeli colonies? Particularly when Israel kill leaders using drones or fighter jets to bomb public institutions, schools, hospitals…?

Have you heard of the military wing of Hamas in Gaza called Al Kassam Brigade?

Ezzeldin Al Kassam was born in this small Syrian village of Jabli in the district of Lattakieh. In the last 20 years of his life, Al Kassam was leading groups of fighters against the colonial powers of France (in Syria), England (in Palestine) and Italy (in Libya) during the Omar Al Mokhtar mass uprising that started in 1911.

At the age of 14, Ak Kassam was sent by his father to Egypt to study at the famous religious university of Al Azhar. He witnessed the mass uprising lead by Arabi Pasha against the military occupation of the British of Egypt, and was immersed in the liberal interpretation of the Islam religion at that period.

He returned to his hometown a religious sheikh and Imam of the Mosque Al Mansouri and confronted the feudal landlords.

In 1912, Ezzeldin established a school, teaching kids in the morning and the adults late in the afternoon.

He assembled a  group ofSyrian revolutiopnaries, trained them and led them to fight the Italian occupiers in Lybia, alongside the national leader Omar Al Mokhtar.

When the French troops, mandated to occupy Syria and Lebanon, landed in 1918, Ak Kassam was ready to to engage in guerrila operations. He took refuge with his insurgents in the forteress of Zion in the Lattakieh district.

Between 1919 and 1920, Al Kassam allied with the resistance heros of Ibrahim Hanano, Saleh Ali, and Omar Bitar…The small Syrian army was defeated by the French troops at the battle of Maysaloun in 1920, and the Independence of Syria was shelved for over 15 years.

Al Kassam was sentenced to be executed in absentia, and he fled to Haifa in Palestine.

By 1925, Al Kassam became chairman of the Islamic Youth Association and the Imam of the Mosque Al Istiklal (independence) in Haifa.

In 1929, the Zionist jews were planning to burn down the Mosque, and Ezzeldin refused to demand from the British protection, stating: “This Mosque will be protected by our blood...”

The mass desobediance movement of Al Kassam was waged in two fronts: First, against the British occupiers, and second, against the increased immigration of the Jews into Palestine.

In August 1929, the Zionists tried to occupy the western wall (the lamentation wall) of the Mosque Al Aqsa in Jerusalem, called the Al Brak Wall (in honor of the name of the horse of Prophet Muhammad). This incident led to many casualties and more violent activities began at a wider scales.

From 1929 to 1935, Ak Kassam organized his insurgents into 5 secret branches: 1. The religious leaders with the task of connecting with the masses and peasants, 2. the branch for supplying arms and ammunition, 3. the branch for military training, 4. the branch for gathering intelligence on the movement of the british and the Zionists, and 5. the Foreign political communication branch…

On a December night of 1935, Al Kassam lead 25 of his fighters to the hills of Yo3bod in order to disseminate the spirit of mass uprising. The British were in waiting and ambushed the guerrilas and assassinated them. Al Kassam had warned the Mufti of Jerusalem Haj Amin Husseini of his intention and the reply was that “the conditions are not ripe for a mass disobedience uprising…”

After the killing of Al Kassam, a monster mass disobedience uprising engulfed all of Palestine against the British for 3 full years, from 1936-to 1939. The British Empire had to dispatch 100, 000 soldiers to quell this uprising, committing all kinds of atrocities and applying new torture methods that the Nazi in Germany emulated unchanged…


adonis49

adonis49

adonis49

October 2020
M T W T F S S
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031  

Blog Stats

  • 1,427,401 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 774 other followers

%d bloggers like this: