Adonis Diaries

Posts Tagged ‘civil war

Amber and Ashes: Biography of Kamal Nader

How the members of the Syria National Social Party (SNSP) captured the highest strategic pic in Sannine (The French Observatory” from the allies to Israel during Lebanon civil war.

The USA warned that this position is a threat to its presence in the Eastern shores of the Mediterranean Sea because radars could detect far into Italy.

ذكريات الجمر والرماد . 27 .

مع انتصاف العام 1980 بدا ان الحرب في لبنان تتجه نحو التصعيد الدولي وانها لن تكون بعد الآن حربا داخلية او ” اهلية ” ، بل ستصبح حربا اقليمية تدخل فيها جيوشٌ كبيرة ودول وأُمم ،

وظهر ان ميليشيات كانت الى ذلك الوقت قوى محلية تقاتل من اجل اهداف سياسية موضعية قد تحولت الى جيوش نظامية مجهزة بالدبابات والمدافع الثقيلة وانها بدأت تقيم ما يشبه الدولة ااو الكيان السياسي المتكامل .

لقد ظهرت الى العلن العلاقة بين القوات اللبنانية واسرائيل ولم يعد الامر خافياً على احد وقدمت دولة العدو دبابات ثقيلة من طراز ” سوبر تشيرمان ” مع مدفعية ميدانية الى هذه القوات ودربتها عليها عبر عدة دورات وبعثات من مقاتليها ذهبوا الى فلسطين المحتلة وتلقوا علوما ترقى الى مستوى علوم الضباط والاركان ،

وبات التعاون الامني والعسكري علنياً ومتعدد الوجوه . حتى الثياب العسكرية صارت من اسرائيل والبنادق وطريقة حملها تشبه الطريقة التي نراها عند الجنود الاسرائيليين .

والواضح هو ان امريكا واسرائيل لم تكونا مرتاحتين لوجود القوات السورية في لبنان ،

وبينما كانت الحرب في بدايتها قد استهدفت اخراج القوات الفلسطينية الى مكان بعيد عن فلسطين ، فإن هذه القوات بقيت وزادت فوقها قوات سورية وهذا ما استدعى ان يرسم الحلفاء خططاً لضرب الجميع واخضاع السلطة في لبنان لمبدا الصلح والسلم الاسرائيلي .

تعددت الزيارات المتبادلة بين تل ابيب وجونيه والمجلس الحربي وكان شارون وزيرا للدفاع وبيغن رئيسا لوزراء العدو وكلاهما من المتطرفين الذين يحملون الحلم الصهيوني باسرائيل الكبرى من الفرات الى النيل ،

وبدا لهم ان الفرصة مؤاتية خاصةً بعدما خرجت مصر من الصراع ومن ثم غرق العراق في حرب طويلة مع ايران دامت من 1980 حتى 1988 ، وبقيت سوريا لوحدها في المواجهة . هنا بدا التخطيط للحرب الاقليمية .

وبالتوازي مع ذلك طفا على السطح حديث عن التقسيم في لبنان وعن ضرورة قيام كانتونات طائفية لأن مبدا التعايش لم يصمد والميثاق الوطني الموروث من سنة 1943 لم يعد صالحاً للعيش المشترك ،

وبات الإعلام عندهم يتحدث عن التجربة السويسرية وظهر مصطلح ” لينشيشتاين ” وهو على اسم كانتونات تقوم في سويسرا ما يعني ان لبنان يمكن ان يتشبه بها .

في ربيع ذلك العام حصلت معارك في زحله بين قوات الردع التي صارت سورية صرف بعدما انسحبت الدول العربية الاخرى منها ، وبين القوات اللبنانية وانصارها وفي احدى تلك المعارك تدخل الطيران الاسرائيلي واسقط طائرتي هليكوبتر سوريتين تحملان جنودا فوق تلال زحلة ، وهذا ما ردت عليه دمشق بادخال صواريخ ” سام 6 ” البقاع ما دفع الامور الى مزيد من التعقيد والتوتر .

في بداية صيف 1980 سعى قائد القوات اللبنانية بشير الجميل الى ربط زحله بالكانتون المسيحي في المتن وبيروت عبر شق طريق جبلي يمتد من اعالي جبل صنين نزولا الى المقلب الشرقي من الجبل وصولاً الى زحله ، لكن المشروع اصطدم بقواتنا القومية في منطقة قريبة من بسكنتا تعرف باسم ” المصاطب “ ،

وجرت معارك خسرنا فيها عددا من الشهداء خاصة عندما اصطدمت شاحنة عسكرية صغيرة يقودها الرفيق خليل ابو حيدر بلغم ارضي كبير فدمرت واستشهد بها خمسة من القوميين ، ومع ذلك تابعنا السيطرة على تلك المنطقة الستراتيجية .

وبالتوازي مع ذلك كنا قد تقدمنا من الخنشارة الى شرين والزغرين وصولاً الى نقطة ” عين التفاحة “ وهي المدخل الشرقي لبكفيا ،

وهذا ما ادى الى عزلها عن بتغرين وبسكنتا ، ولم يطل الوقت حتى كانت قوات من الحزب القومي تصعد الى اعالي جبل صنين المغطى بالثلوج وتستولي على موقع مهم جداً يعرف باسم ” الغرفة الفرنسية “ وهي اعلى قمة في صنين .

لقد استعملوا الزحافات الثلجية وصعدوا في الليل وفاجأوا عناصر القوات في عز الثلوج المتراكمة حيث لا يستطيع الانسان ان يقف خارج الغرف الدافئة اكثر من عشر دقائق . تمت العملية بشكل سريع وخاطف فسيطر رفقاؤنا على القمة واسروا العناصر هناك ثم اطلقوهم ليعودوا الى قراهم دون ان يؤذوهم .

كانت عملية الغرفة الفرنسية هذه ضربة قاصمة للمشروع الاسرائيلي فجن جنون شارون وبيغن وراحوا يهددون بحرب عالمية اذا لم ننسحب او اذا تسلم الجيش السوري تلك القمة وركب عليها رادارات متطورة واسلحة دفاعية جوية ، وقالوا يومها إن ذلك من شأنه ان يرصد حركة الاساطيل الامريكية في البحر المتوسط وصولاً الى شواطئ ايطاليا وجزيرة مالطا وكل افريقيا الشمالية .

وما زلت الى اليوم اتذكر هؤلاء الشبان الابطال كيف اقاموا تحت الثلوج في غرفتين قديمتين بناهما الفرنسيون ايام الانتداب واستعملوهما كمرصد مهم خلال الحرب العالمية الثانية .

ويروي الذين عاشوا في تلك النقطة كيف كانت الثلوج تغطي غرفهم وترتفع عدة امتار فوقها والحرارة تتدنى الى 10 تحت الصفر وكيف كان البخار الصاعد مع انفاسهم يتجمد على شواربهم كما تتجمد البستهم على اجسادهم في الليل ولم تكن نوبة الحراسة تتجاوز العشر دقائق لأن الجندي سيصاب بالجمود كلوح الثلج اذا بقي وقتا اطول دون تدفئة في الداخل .

كانت تلك العملية والبقاء فوق القمة تحدياً كبيرا للطبيعة وللعدو الصهيوني ودخولاً خطيراً في اللعبة العسكرية والستراتيجية الدائرة في الشرق والتي كان يسمع هدير الحرب فيها يكبر مع مرور الوقت .

بذلك كانوا نسوراً في اعالي القمم وما زالت تنتشر لهم صورٌ بثيابهم البيضاء وهم فوق الثلوج . لهم منا كل الحب والتقدير والاعجاب ، وبهم وبمثلهم تنتصر الامم وحركات النهضة القومية وما زالوا يولدون نسوراً يقاتلون في كل مكان وزمان دفاعا عن الوطن والشعب حيث يستجد الخطر وحيث تدعو الحاجة .

طالت الحلقة وفي المرة القادمة نحكي عن تحضيرات الاجتياح الاسرائيلي وعن عملية ” سلامة الجليل ” كما سماها اليهود . فالى اللقاء واسلموا للحق والجهاد لاجل بلادكم العزيزة والجميلة .

Tidbits and notes. Part 425

Iceland offers many benefits when it comes to bitcoin mining, among them cheapest geothermal energy and frigid air to keep machines from overheating (Block-chain servers).

Some companies are starting to test microchip implantation in employees, raising serious questions about worker autonomy, privacy, surveillance—and humanity itself.

Civil political disobedience against Lebanon Parliament (the main power that ruined the country) should go hand in hand with indirect taxes civil disobedience: stop driving (benzine, mechanic…), stop paying double energy, (for private providers), stop unnecessary mobile communication fees…

House impeachment hearings go public. Two career diplomats testify—with every major network covering the proceedings live—about allegations that Donald Trump withheld military aid from Ukraine for his own political advantage.

Graves are going green as thousands of people every year are giving up on funeral homes, formaldehyde, and coffins, and returning to nature as their forebears did—wrapped in a shroud, placed in a simple hole in the earth, with no trace of their resting place amid the birds, bees, and nematodes

A South Korean firm offers “living funerals.” The goal is to teach participants life lessons by faking their deaths.

Voici que recommence le grand Ordre des Sciecles? Quel ordre? Chaque leader, avec un tant soi peu de pouvoir, veut ramener un certain ordre qui convient a son image. Ces “ordonnances” s’intercoupent a l’infini avec un point focal: Le point ou’ le chaos commence.

Unless you associate with a sincere group (a tribe) in the  mass movement (7iraak) to control your later behavior and position, your participation will end up with no consequences

Probably a few in the Lebanese mass upheaval “7iraak” attended one of these “thousand and one night” (fa7esh) wedding of the new rich ministers and deputies. They are attending the 7iraak to absolve themselves from their sickening monstrosities.

I feel so distraught: how can so many Lebanese felt under the spell of those civil war “leaders” since 1975? Nothing in these leaders talks and speeches had any viable meaning for their future and well-being.

3 years ago, a before the President of Lebanon was elected, the USA didn’t give much damn about Iran in Lebanon, and let the Lebanese go down the drain. No, Iran is Not our problem. Rectify your your North (Sawbo al bousalat)

Depuis longtemps, les vivants du Liban partent pour mourir ailleurs, et puis quand morts, ils desirent revenir mouriri au Liban. Mort, vivant, la terre abhor le vide. Pas de Libanais? On apporte des Syriens et des Palestiniens

In 1902, 114 years ago, Amin Rihani, aLebanese immigrant living in New York, replied to the reforms of the new Ottoman Moutassarref to Mount Lebanon, Mozaffar Pasha. Rihani’s set of reforms priority was:
1) Establish public educational institutions. The religious clerics Must be forbidden to run or teach in these public schools.
2) Religious clerics must be denied interventions in any civic decisions or civic laws.
3) Public employees must submit to exams and be selected according to their capabilities.
4) Confiscate religious real estates and pay back the private owners who donated their lands.

Any prophecies for hanging which Lebanon militia/mafia “leaders”?

If this mass upheaval escalates into a bloody revolution

Note: Enjoy editing old posts that make sense in current events

Prophecy of Reign of Terror: La Harpe to Jacques Cazotte

Who in the audience will be decapitated during the French Revolution?

This caption should be asked during Lebanon mass upheaval, once the upheaval devolves into a bloody revolution.

Jacques Cazotte  (1719-1792) who published “The Amorous Devil“, which started the fantastic kind of literature, was a member of the group that met in 1788 with La Harpe and several illustrious people at a dinner.

Many were academicians and of the aristocratic sphere.

La Harpe stated:

“You, Condorcet you’ll die in prison. Chamfort, you’ll cut your veins to death. Nicolai, you’ll end at the  scaffold (echafaud, guillotine),

You, de Malesherbes on the scaffold. You Bailly sur l”echafaud.

You, duchess of Gramont along with many of your genders you’ll end at the scaffold…

And only the King Louis 16 will be granted the grace to confess before being beheaded

It turned out that even Cazotte ended up at the guillotine.

The reign of Terror of the revolution during Robespierre lasted 2 years (1792-93) and witnessed 17,000 citizens of all classes being decapitated.

Only 15% of these victims were from the noble or aristocratic classes.

Every morning, two to three carriages filled with convicts were sent to the guillotine.

Marshal Rochambeau, hero of the Yorktown victory during the American insurgency was saved at the last minute because the carriage was already full and the guard shoved Rochambeau aside saying: “Your turn is tomorrow old Marshal”.

Tomorrow happened to be the day Robespierre himself was guillotined and the old Marshal lived a very comfortable live in his castle.

“The lover of former king Louis 15, Madame du Barry said to the  butcher: “Please, give me a minute more

Many illustrious scientists were decapitated such as Lavoisier, the discoverer of the proportion of Oxygen in the air.

The butcher kissed the hand of his Queen Marie-Antoinette before activating the guillotine.

In Lebanon mass upheaval, I cannot claim that famous academicians and scientists will meet and someone among them will deliver a horror prophecy: Most of them had emigrated long time ago and never returned.

I can conjecture, if our militia/mafia “leaders” don’t die before them, the potential criminals that should be hanged amid the piles of waste that they couldn’t resolve are:

Former Presidents: Michel Suleiman and Amine Gemmayyel

Former Army chief: Kahwaji

Former Prime ministers: Seniora, Mikati, Salam, Saad Hariri

Parliament chief: Nabih Berry

Militia leaders during the civil war: Walid Jumblaat and Samir Ja3ja3

This historical wrong-timing calamity 4 decades mistake:How Lebanon civil war lasted that long?

Late Hafez Assad troops crosses Lebanon borders in 1976

Note: an update of my article posted in August 2018

This historical error of judgement by Syria late Hafez Assad in 1976: Lebanese are still paying its dear price, 50 years later.

The Lebanese “progressive” movement of political parties, allied with Palestine Liberation Organization (Yaser Arafat, who was a Muslim Brotherhood)), were massed in the town of Dhour Shouweir and ready to enter Bikfaya and descend on Jounieh (supposedly a stronghold of the Christian militias forces).

The US ambassador hurried to Damascus to convince Hafez to cross the borders and prevent the defeat of the Christian militias.

The US and Israel gave Syria the green light and dangled all kinds of opportunities for Assad to move quickly, a one-life opportunity to take control of a big chunk of Lebanon, sort of a mandated power.

The “Leftist” alliance needed barely 3 weeks to end their plan of attack.

Hafez didn’t give them that reprieve and ordered them to stop the attack.

Surely they resisted the onslaught of the Syrian army and delayed for 6 months the Syrian army to deploy.

But the “Christian” militias were saved and given fresh opportunities to resume their traditional treacherous activities before and after Lebanon independence of begging the colonial powers and Israel to continue their international support and weapon transfer.

The “Christian” leaders have always been the confirmed stooges to the colonial powers, on the faked and untenable assumption that their survival is linked to the firm colonial support.

Though previous experience and successive later ones proved to be wrong and the colonial powers didn’t give any weight for the minority Christian forces, militarily and politically

So, what convinced Hafez, this level headed and patient leader, to cross in the wrong timing?

It was easy to surmise that in critical periods, the clan and minority spirit overcome the general concept of unity of the nation.

minority “Muslim” Alawi sect in power in Syria, coming to the rescue of a minority Maronite “christian” sect that was in power a year ago, before the start of Lebanon civil war. (Then the Maronite President had vast power. After the Taef agreement in 1990, most of those powers reverted to the Sunni Prime Minister)

Kind of minorities in power rescuing one another in critical junctions.

Obviously, Hafez was Not about to state this inclination and he proclaimed that the decision was taken months ahead of US demand to cross the border.

Israel agreed for the Syrian army to cross Lebanon borders with easy conditions: that the army stay clear from Lebanon southern borders with Israel (a “buffer zone” of about 40 km deep) and Not to transfer or equip its mandated troops with quality weapons that might constitute threat to Israel security.

Consequently, the Lebanese christian militias had an easy propaganda to resume their cooperation with Israel: Hafez was guaranteed a life-long power over Syria and is Not independent in his foreign decisions and affairs.

This historical decision to cross the border, 3 weeks before taming the christian militias, exacerbated the situation and let the civil war continue till 1992.

From 1976 til 1984, the Christian forces harassed militarily the Syrian troops in location they had a majority population: They forgot that it was the Syrian troops that saved them from oblivion.

The Lebanese civilians paid the heaviest of prices: mass transfer to newly created sectarian cantons.

Syrian controlled Lebanon til 2005 before withdrawing its troops.

From 1991 and on, military activities by Christian forces against the Syrian stopped since the world community agreed on a peaceful transition, but street demonstrations flurried up now and then.

There were No Victors in this protracted civil war and the militia “leaders” of all religious sects returned to power and they were ruling Lebanon for 3 decades.

(This current mass upheaval of the newer generations is a scream against this mafia/militia “leaders” monopoly over every consumer goods, energy, financial transactions, services, medicine…)

Since 2001, Lebanon has been declining economically, financially, politically and administratively: transformed into an anomie system where every deputy owns a basic business in Lebanon and swap shares without paying a dime in the transactions.

No public institutions function normally: No public electricity, potable water, polluted rivers and sea, and one third of the families relying on public services paychecks.

Israel also committed a strategic historical mistake by crossing Lebanon borders in 1982, entered Beirut, and forced the PLO to vacate Lebanon.

Since then, Israel had no valid lame excuses of trespassing the borders to attack Palestinian incursions within its borders.

Israel grabbed the excuse of the existence of Palestinian armed forces on its border to bomb the southern towns in order to chase these Lebanese out of their lands and take them over. Which she did for 25 years until it withdrew its troops in 2000 without any pre-conditions

Lebanon national movement to resist and kick out Israel occupation was constituted and Hezbollah was organized after Islamic Iran came to power in 1979.

Israel could no longer rely on the Palestinians refugees to destabilize Lebanon society.

Israel is currently on the defensive and unable to pre-empt any war on Lebanon, since its defeat in the 2006 war.

Wrong timing is accelerated by faulty and deformed idea-fix passions.

Tidbits and notes. Part 281

Has the concept of luxury been in flux, in every generation? Do social media, the expansion of new markets, Millennial and Gen Z culture… leading the changes in our perception and valuation of goods? How peer pressures determine what is Luxury?

“Tirons le maximum de ce qu’on nous donne”? Mais de quoi on parle? Qui est ce “On”? Et quoi ce On nous a donne’? J’aimerais tous ceux qui m’ avancent des reves et des illusions. Pour le reste ca doit etre ma responsibilite’.

A lightning strike is a rare but dangerous phenomenon: the average lightning bolt has enough energy to toast nearly 100,000 slices of bread. Peaking at 100 million volts of electricity, that’s a naturally destructive force which we have relatively little control over.

You feel insulted because your sexual attachment is purely erotic? You are risking to be insulted by thousands of years of history from now on

Les militia/ mafia “leaders” du Liban nous donnent l’embarras du choix: le peuple est perplexe depuis tres longtemps

Achete le jeune et demande conseil au vieux? Les soldats sont payes mincement, et les vieux vendent leurs conseils de malheurs trop cheres

A quelle age tu comprend que tu n’ a qu’une seule vie? Quand ta vie sexuelle est nulle? Alors tu joux aux boules (petanque), tard dans la nuit?

Tu as le droit de dire que cette biographie ne te plait pas. Que tu connais le contexte, et pourtant tu n’aurais pas pu l’ecrire. Mais ne dis pas qu’il n’a rien a t’apprendre. En disant ca, tu rabaisses tout.

Le mariage change les caracteres du couple: l’independence financiere est la seconde cause, apres le deficit sexuel.

In a civil war, there are no enemies, but there are No innocents (militias and citizens are traitors). In a foreign occupation, The soldiers are enemies, but a priory they are innocents, unless they renew their engagement in the occupation.

Daesh practices has incited the Yazidi sect to loosen their law on executing the women who had sexual relationship with Non Yazidi. 

Nihilism “tout est valable” is wrong. Et L’ Absolutism is even worse. Knowledge is Not meant to abandon any alternative to increase our humanism.

Les actes indiquent l’origine de l’auteur: D’un sac a charbon, on ne saurait tirer blanche farine.

Le plus important c’est de vivre tes reves d’enfance? Mais je voulais m’ habiller en Zoro. Je ne me souviens d’aucune fille: les ecoles n’etaient pas mix

Le temps vient. Le temps va. Qu’est-ce qui a change’ entre temps? Seulement l’age et l’energie.

Qu’est-ce qui est plus important? La langue ou les dents? On n’a pas besoin de dents pour boire et avaler des mets tendre. Demander aux vieux.

Que celui qui n’a pas de “chance”, qu’il se leve de bonne heure pour changer quoi que ce soit.

Avant de devenir ambitieux and arrogant, dotte -toi d’ ailes: tu vas tomber quand-meme.

The colonial powers (USA, England and France) decided that Leader Antoun Saadi must be executed: He spread the knowledge that Oil should be used as a weapon in order to stop the creation of Israel

A lire: “Attachement feroce” by Vivian Gornick. La gamine du Bronx des travailleurs juives, portraits de femmes et de destins. Elle et sa mere arpentent les rues de New York et se parlent, des generations differentes et qui se ressemblent.

Cette vieille grandmaman adore reflechir, meme si elle l’ignore et quelle n’a jamais su qu’elle aimait reflechir.

Si on vit les etapes, malheurs, reactions, redressement des injustices…tout devient vivant, meme les malheurs.

Mener une vie cachee’ n’est pas une vie decente: sans engagement face a l’injustice, rien n’est decent.

Les femmes qui s’assemblent savent mieux que tous, ce qui fut “egare'” dans une communaute’

The social fabric in Lebanon is flailing irreversibly: What is then left of Lebanon?

People refrain from inviting people at home, and what used to be the salon and the “official” dinning room are totally useless.

Occasionally, when immigrants return in summer time, a few families throw a dinner, just to exhibit its new social status.

But families are living isolated life-style and Not much face-to face encounter are the customs: Only funerals are the events to meet the town people.

The lengthy civil war (1975-91) displaced people and the maintaining of militia leaders in power achieved to ruin the social fabric in Lebanon.

…أثر الازمة الاقتصادية على اجتماعيات ونفسية اللبنانيين…

الجميع يعلم ان للاقتصاد تأثير مباشر على الحياة الاجتماعية و الصحةالنفسية وكلامنا هذا ليس جديدا انما ان نشهد تدهوراً منظما وسريعاًً في العلاقات الاجتماعية والصحة النفسية فتلك ما عادت وجهة نظر عادية.

من علامات التدهور الاجتماعي غير المسبوق ، انتهاء وظيفة الصالون او غرفة الاستقبال في المنزل، اذ تحول الصالون الى غرفة مقفلة لعدم استقبال زائرين من خارج دائرة العائلة الضيقة التي عادة يتم استقبالها في غرفة الجلوس ، أما غرفة تناول الطعام التي تجمع العائلة كما هو مفترض او تستخدم لدعوة لزائر ما فقد فقدت وظيفتها لتصبح شكلاً من أشكال ضرورة الديكور المنزلي غير المستخدم.

أغلب اللقاءات تتم في مقهى واغلب الدعوات لغداء او لعشاء تنتهي في مطعم، تبدلت اشكال العلاقات الاجتماعية لتقلص مساحات البيوت في المدينة من ناحية ولإحتجاج ربات المنزل على عذابات تحضير الطعام اعتقادا بتحررها وحقوقها من ناحية أخرى! .

وأيضا في القرى ، ارتفعت جدران الحديقة حول المنزل وحدّد المدخل من بوابة واحدة كي لا تكون الحديقة والمنزل ممرا بالصدفة لأي كان منعا لأي طارىء او انزعاج…

بدأت العائلة اللبنانية بالإكتفاء بولدين او ثلاثة إذ ما عادت قادرة على إعالة أكثر من أربع أطفال و ذلك ليس شكلا من التحضّر بل عدم قدرة مادية، كما أصبح عمل الزوجة ضروري لإضافة راتبها على راتب العريس كي تنهض او كي تستمر الأسرة في حياة شيه مقبولة وهذا ليس تحررا جندريا بل قهرا اقتصاديا بامتياز.

الذين يحصلون على ميراث من ارض او محال تجارية او بيوت أصبحوا قلّة إذ أغلب ثروة الأهل تقتصر على بيت العائلة المتواضع.

زيادة الاقساط الجامعية و صعوبة التوظيف او ايجاد عمل وسط بلاد قائمة على الفساد والواسطة والرشوة حوّلت آمال وطموحات الكثيرين من الشبيبة الى أفكار تبغي الربح السريع بأي وسيلة ولو كانت وقحة ومذلة وسيئة و مالا حراما.

الخيبة والضيقة الاقتصادية الخانقة تذهب بأجيال الى الجريمة والمخدرات والطرق غير القانونية وتدفعهم قهراً للكذب والدجل والسخرية الى جانب التعليقات الدنيئة والنكات السمجة اتقاء للكآبة وتدعيما للعصاب المتهالك ومنعا للفصام.

“يوم يفرّ المرء من أخيه وأمه وابيه” ما عادت تنبؤاً او توقعاً بل أصبحت حالة يومية وخبرية عادية ناهيك عن قتل الأخ لأخيه او لأبيه او لأمه او قتل زوجة لزوجها من اجل مال او عشق حرام اضافة لحالات رفع شكاوى في القضاء بين افراد العائلة الواحدة من اجل حفنة من المال من ميراث .

دائرة العلاقات الاجتماعية تصغر أيضا توقيا للشرّ او للمشاكل الناتجة عن سوء فهم أوخلل في التفاهم وعدم القدرة ايضاً على تحمل الناس بعضها لبعض وتهربا من طلب الآخر المحتمل للمساعدة والعوز والحاجة إذ الجميع غارق في مصاريف يومية حياتية وضرورية يصعب معها توفير المال حتى لحالات الطوارىء.

الوضع الاقتصادي سيزداد سوءا والحالة السياسية لن تتحسن طالما اننا في بلاد تفوز فيه السيدة غنوة جلول على الرئيس سليم الحص و لا تشبع السيدةXY واولادها من تكديس الثروات والفساد و لا يرى السيد YXوطنه الا تعويضا ماليا لخسارته التجارية في الخارج وطالما ان الكهنة عادوا فصنعوا ربهم من تمر ليأكلوه عند الضرورة و طالما ان القضاء لم يلق القبض على فاسد واحد وطالما ان جهابذة اللبنانيين فخورين بأن اقتصاد لبنان رأسمالي حرّ والحقيقة أنه أقتصاد لصوص الطوائف الرأسماليين …

ليس المهم ان تصمد الليرة ايها الحاكم وليس المهم ان يبقى لبنان موحدا ايها السياسي فكل شيء يشير ان لبنان اصبح في خبر كان اجتماعيا-عائليا-نفسيا فماذا يبقى غير النحيب والدموع.
د.احمد عياش

Image may contain: 1 person

Answers to the secrets of how Daesh and Al Nousra were created:

Bashar al Ja3fari, Ambassador of Syria to the UN, submitted the documents

The Syrian government met with Syrian oppositions in Moscow and reached agreement on several points in order to resolve the civil war politically.

Bashar al Jaafari, heading the government delegation, released this document on how ISIS and the various Islamic extremist movements fighting in Syria and Iraq were created.

What Italian PM discovered in Iraq Kurdistan when he visited this province in 2009?

Who are the US organizations that planned for the Syrian upheavals under the name of aiding the democratic process in Syria?

Why the Turkish prosecutor Aziz Takji and 5 judges were released from their functions?

Who is this British media company located in central London is officially promoting the Islamic extremist movements of Daesh (ISIS) and Al Nusra?

What is the relationship between Administrative Contact in Texas and the ISIS news bulletins?

A user's photo.
Syria ambassador to UN: Dr. Bashar al Jaafari

هاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام
أجوبة مفاجئة عن أسرار داعش والجهاديين في بيان السفير الدكتور بشار الجعفري في اللقاء التشاوري
——————————
ماذا اكتشف وزير الدفاع الإيطالي السابق السيناتور “ماريو مورو” عندما كان يقوم بزيارة إلى كردستان العراق عام 2009؟؟
من هي المنظمات غير الحكومية المرتبطة بالمخابرات الامريكية التي خطّطتْ للثورة السورية تحت اسم مساعدة برنامج سورية للديمقراطية؟؟
لماذا أقيل النائب العام التركي السابق “عزيز تاكجي” من منصبه مع خمسة من وكلاء النيابة؟؟
من هي الشركة البريطانية وسط لندن صاحبة التسجيل الرسمي لموقع “منبر الأنصار” في سنتر لندن، وهو الموقع الإلكتروني الذي يصف نفسه علناً بأنه المنبر الإعلامي للجهاد والجهاديين؟؟
ماهي علاقة شركة “سوفتلاير تكنولوجيز” الاميريكية في دالاس وموقع “المؤمنون” الذي ينشر أخبار داعش والنصرة والتنظيمات التكفيرية الأخرى ؟؟؟
ماهي العلاقة بين شركة “أدمينستراتيف كونتاكت” في ولاية تكساس الاميريكية والموقع الرسمي لداعش ؟؟
في أي شارع من غزة هو العنوان المسجل لموقع “المنبر الإعلامي الجهادي” لصاحبه طارق عبد الذي ينشر أخبار داعش؟؟
هذه أسئلة ستجدون أجوبتها في بيان الدكتور بشار الجعفري رئيس وفد حكومة الجمهورية العربية السورية في اللقاء التشاوري .. وأجوبة هذه الأسئلة تكشف لكم نكتة محاربة داعش التي تدعيها دول الغرب التي ترضع داعش والنصرة وكل منظمات الجهاد الدموي وتربيها كل شبر بندر وتغير لها حفوضاتها وتلقنها ابجدية الارهاب وتقوم بتجنيد القتلة في داعش وتحميها كما تحمي الأم ولدها
===========================
بيان السفير الدكتور بشار الجعفري
رئيس وفد حكومة الجمهورية العربية السورية
في اللقاء التشاوري – موسكو
السيد ميسر اللقاء التشاوري الثاني في موسكو،
البروفسور فيتالي نعومكن،
يطيب لي أن أتوجه إليكم، باسم وفد حكومة الجمهورية العربية السورية، بكل الشكر والتقدير للجهود الكبيرة التي بذلتموها للتحضير لعقد هذا اللقاء. والشكر موصول لأفراد فريقكم المميز وللأصدقاء الروس ممثلين بوزارة الخارجية لوقوفهم إلى جانب الشعب السوري ولدعوتهم الكريمة لنا جميعاً للحضور إلى العاصمة الجميلة موسكو، وكذلك لتنظيم وتيسير هذا اللقاء التشاوري.
كما وأغتنم هذه الفرصة، أيضاً، لتقديم التهاني بمناسبة عيد الفصح المجيد.
أستهل كلمتي بموافقة الحكومة السورية على جدول الأعمال المُقدّم من الميسر وفقاً للتسلسل الوارد فيه.
السيد الميسر،
السيدات والسادة الحضور،
لم يعد يخفى على أحد أنه، بعد مضي أربع سنوات ونيف على بداية الأزمة في سورية، أضحت صورة ما يجري فيها واضحة للجميع بأبعادها
وللأصدقاء الروس ممثلين بوزارة الخارجية لوقوفهم إلى جانب الشعب السوري ولدعوتهم الكريمة لنا جميعاً للحضور إلى العاصمة الجميلة موسكو، وكذلك لتنظيم وتيسير هذا اللقاء التشاوري.
كما وأغتنم هذه الفرصة، أيضاً، لتقديم التهاني بمناسبة عيد الفصح المجيد.
أستهل كلمتي بموافقة الحكومة السورية على جدول الأعمال المُقدّم من الميسر وفقاً للتسلسل الوارد فيه.
السيد الميسر،
السيدات والسادة الحضور،
لم يعد يخفى على أحد أنه، بعد مضي أربع سنوات ونيف على بداية الأزمة في سورية، أضحت صورة ما يجري فيها واضحة للجميع بأبعادها الداخلية، والعربية، والإقليمية، والدولية، وبات الجميع يعلم أنّ ما تتعرض له بلادنا، سورية، من إرهاب منظم يرتكب أبشع أنواع الجرائم بحق البشر والحجر ويدمّر البنية التحتية إنما يرمي أساساً إلى تقويض الدولة وبنيانها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي بما يخدم أجندات أعداء الوطن الذين يريدون تصفية حساباتهم القديمة – الجديدة معه….
والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم هو التالي: هل هناك بيننا من يختلف معنا في توصيف حقيقة ما يجري أنه إجرام وقرصنة وإرهاب منظم بحق الشعب السوري ومكتسباته؟ هل الاعتداء على الشعب السوري بكافة مكوناته، وسرقة المتاحف والآثار والنفط والغاز، واستهداف محطات وخطوط الكهرباء ووسائل النقل، وتدمير البنية الصناعية للبلاد بما في ذلك تفكيك وسرقة المصانع ونقلها إلى تركيا، والاعتداء على دور العبادة، واختطاف الآلاف من المواطنين، ونهب الممتلكات العامة والخاصة، وتدمير المشافي والمدارس وحرمان مئات الآلاف من أبنائنا من الحق في التعلم والرعاية الصحية، وتجنيدهم، بدلاً من ذلك، في صفوف الجماعات الإرهابية، وذبح البشر من قبل قطعان الإرهابيين والمرتزقة، هل هذا كله يندرج تحت عنوان ثورة شعبية؟
منظم بحق الشعب السوري ومكتسباته؟ هل الاعتداء على الشعب السوري بكافة مكوناته، وسرقة المتاحف والآثار والنفط والغاز، واستهداف محطات وخطوط الكهرباء ووسائل النقل، وتدمير البنية الصناعية للبلاد بما في ذلك تفكيك وسرقة المصانع ونقلها إلى تركيا، والاعتداء على دور العبادة، واختطاف الآلاف من المواطنين، ونهب الممتلكات العامة والخاصة، وتدمير المشافي والمدارس وحرمان مئات الآلاف من أبنائنا من الحق في التعلم والرعاية الصحية، وتجنيدهم، بدلاً من ذلك، في صفوف الجماعات الإرهابية، وذبح البشر من قبل قطعان الإرهابيين والمرتزقة، هل هذا كله يندرج تحت عنوان ثورة شعبية؟
لا يمكن لعاقل أن يقتنع بأن ثورة تقوم في دولة ما ومن قادتها “أبو عمر الشيشاني” و”أبو صهيب الليبي” و”أبو بكر البغدادي” و”أبو جون البريطاني” و”أبو عبد الله الأردني” و”أبو طلحة الكويتي” و”أبو غوثان السعودي” و”أبو الزهراء التونسي” و”أبو حفصة المصري” و”أبو أيوب العراقي” و”أبو حفتر الأفغاني” و”أبو عبد الرحمن الكندي”، و” أبو الوليد الأسترالي”، و”أبو مروة الفرنسي” و”أبو حذيفة الإيرلندي” و”أبو هريرة الأمريكي” والقائمة تطول …؟ ويأتيك بعد كل ذلك من يتحدث عن “ثورة سورية” …!
ألا يدلّ ذلك على وجود تدخل إرهابي خارجي في الشأن السوري الداخلي، في إطار مخطط مُعدٍّ مسبقاً لتفكيك الدولة السورية؟ وإذا كان هناك من ما زال يشكّك بهذه الحقيقة، فبإمكانه العودة إلى الرأي العام الغربي الذي بدأ يفضح حكوماته الواحدة تلو الأخرى، إذْ صدر مؤخراً في فرنسا كتابان مهمّان، الأول بعنوان “الطرق إلى دمشق” من تأليف كل من “جورج مالبرونو” و”كريستيان شينو” يثبت فيه هذان الكاتبان ضلوع المخابرات الفرنسية ووزير الخارجية الفرنسي الحالي في استخدام السلاح الكيميائي في غوطة دمشق في آب 2013، والثاني بعنوان “عاصفة على الشرق الأوسط الكبير” بقلم السفير الفرنسي السابق “ميشيل رينبو” الذي أورد في الصفحة 397 منه ما يلي، وأقتبس: “أنه في شهر كانون الثاني من العام 2014 روى وزير الدفاع الإيطالي السابق السيناتور “ماريو مورو” أنه كان يقوم بزيارة إلى كردستان
السورية؟ وإذا كان هناك من ما زال يشكّك بهذه الحقيقة، فبإمكانه العودة إلى الرأي العام الغربي الذي بدأ يفضح حكوماته الواحدة تلو الأخرى، إذْ صدر مؤخراً في فرنسا كتابان مهمّان، الأول بعنوان “الطرق إلى دمشق” من تأليف كل من “جورج مالبرونو” و”كريستيان شينو” يثبت فيه هذان الكاتبان ضلوع المخابرات الفرنسية ووزير الخارجية الفرنسي الحالي في استخدام السلاح الكيميائي في غوطة دمشق في آب 2013، والثاني بعنوان “عاصفة على الشرق الأوسط الكبير” بقلم السفير الفرنسي السابق “ميشيل رينبو” الذي أورد في الصفحة 397 منه ما يلي، وأقتبس: “أنه في شهر كانون الثاني من العام 2014 روى وزير الدفاع الإيطالي السابق السيناتور “ماريو مورو” أنه كان يقوم بزيارة إلى كردستان العراق عام 2009 فزار ورشة بناء وسأل عن الغاية من تشييد كل هذه المباني فكان الجواب إنها للاجئي الحرب في سورية …”، انتهى الاقتباس، أي أن ذلك حصل قبل عامين من بداية الحرب على سورية. وبمعنى آخر فإن التخطيط للعدوان على بلادنا كان قد بدأ قبل كل ما وصف بالربيع العربي. وأورد الكاتب أيضاً، وأقتبس: “أن الثورة السورية قد خُطّطتْ بمساعدة برنامج سورية للديمقراطية الذي تموّله إحدى المنظمات غير الحكومية المرتبطة بالاستخبارات الأمريكية”، انتهى الاقتباس.
ألم نطّلع مؤخراً على ما قاله النائب العام التركي السابق “عزيز تاكجي” أنه أُقيل من منصبه مع خمسة من وكلاء النيابة المسؤولين بسبب كشفهم عمليات إرسال شاحنات السلاح إلى الإرهابيين في سورية، كما أنه تم اعتقال الضابط الذي قام بتفتيشها وهي في طريقها من مدينة أضنة إلى أنطاكيا ومنها إلى الإرهابيين في سورية، وأنه فُصل ستة من ضباط وعناصر الشرطة الذين أشرفوا على عملية التفتيش. وقد أكد محافظ أضنة “حسين عوني جوش” أن تلك الشاحنات تتبع فعلاً لجهاز المخابرات التركي وأن أردوغان هو الذي اتصل به حينها وطلب منه إنهاء احتجازها فوراً بعد أن زعم أردوغان أن تلك الشاحنات تنقل مساعدات إنسانية إلى سورية؟
ألم نستمع إلى إقرار قادة الدول الغربية خلال جلسة اعتماد مجلس الأمن للقرار 2178 بأن الآلاف من مواطنيهم قد توجهوا إلى سورية للقتال فيها؟ ألم نقرأ التقرير الذي أصدره فريق الخبراء الخاص بليبيا والمنشأ بموجب قرار مجلس الأمن 1970 وكذلك تقرير لجنة قرار مجلس الأمن 1267 حول تنظيم القاعدة بشأن السفينتين اللبنانية “لطف الله 2” والليبية “انتصار” اللتين كانتا تنقلان السلاح للإرهابيين من ليبيا إلى سورية عبر لبنان؟
ألم نلحظ حجم الترويج الإعلامي غير المسبوق لبعض أشكال الإرهاب من خلال تسجيل شركات تابعة لتنظيمات إرهابية تملك مواقع علنية مكشوفة وبأسماء جهادية مثل “منبر الأنصار” وهو الموقع الإلكتروني الذي يصف نفسه علناً بأنه المنبر الإعلامي للجهاد والجهاديين، والشركة صاحبة التسجيل الرسمي للموقع هي شركة بريطانية تدعى “هارد أنترنت” مقرّها في “تريسترام سنتر” بلندن، وموقع “المؤمنون” الذي ينشر أخبار داعش والنصرة والتنظيمات التكفيرية الأخرى وتملكه شركة أمريكية تدعى “سوفتلاير تكنولوجيز” مقرها في دالاس بولاية تكساس الأمريكية. وأمّا الموقع الرسمي لداعش فهو مسجل في ولاية تكساس الأمريكية باسم شركة “أدمينستراتيف كونتاكت”. وكذلك “المنبر الإعلامي الجهادي” وهو موقع إلكتروني ينشر أخبار داعش مسجل باسم شخص فلسطيني يُدعى “طارق عبد” وعنوانه غزة شارع الثلاثين مركز الطيران، والشركة تحمل اسم صاحبها ومسجلة في تشيلي- سانتياغو، والقائمة تطول أيضاً …؟
أليس من المستغرب عدم إغلاق بعض الحكومات العربية والإقليمية والدولية لمواقع إلكترونية تروّج وتحرّض وتجنّد إرهابيين للقتال في سورية علماً بأن هذه الحكومات قادرة على إغلاق هذه المواقع بكبسة زر؟ وماذا عن عدم التزام حكومات السعودية وقطر والأردن وتركيا وإسرائيل وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأخرى بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذوات الأرقام 2170 و2178 و2199 ذات الصلة بمنع تجنيد وتمويل وتدريب وتسليح وإيواء وتسهيل عبور الإرهابيين إلى الأراضي السورية والعراقية؟
هل الاعتداءات الإسرائيلية على سورية هي لمصلحة الشعب السوري؟ أليس العدو الإسرائيلي هو المستفيد الأول مما يجري في سورية؟ أليس الغطاء الإسرائيلي لإرهاب جبهة النصرة في منطقة فصل القوات في الجولان السوري المحتل وجنوب سورية يبعث على التساؤل حول هوية المحرك والمستفيد مما يجري؟
نقولها وبكل وضوح أنه إذا لم تلتزم تلك الحكومات بتنفيذ مضمون قرارات مجلس الأمن آنفة الذكر فإن الإرهاب سيقوّض تنفيذ أيّ حل سياسي ويطيل من معاناة الشعب السوري.
أيها السيدات والسادة،
إذا كان ما نطمح إليه هو الوصول إلى الأفضل فهل ما شهدته البلاد من كوارثٍ ودمارٍ ومصائبٍ وسفكٍ للدماء واستقدام ونشر الإرهاب وتهجير للمواطنين واستهداف للجيش والقوات المسلحة هو انتقال نحو الأفضل؟ وهل ما وصلت إليه بلادنا اليوم هو أفضل مما كانت عليه؟
إن بوصلة اجتماعنا هذا هي مصلحة الشعب السوري وإنهاء معاناته، فالحكومة السورية عملت وما زالت تعمل لتحقيق ذلك عبر مكافحة الإرهاب لعودة الأمن والأمان وإجراء الإصلاحات الضرورية لإحداث الانتقال نحو الأفضل، وهو ما نفترض أن يكون نقطة التقائنا مع شركائنا في الوطن من أصحاب النوايا الحسنة.
إن الحكومة السورية تنتظر من شركائها في المعارضة موقفاً واضحاً لا لبس فيه وأفعالاً ترقى إلى مستوى المسؤولية الوطنية، لنعمل معاً لإقامة الحوار الوطني الذي يتم فيه البحث عن الصيغ والآليات المناسبة والملائمة لتحقيق المصالح الوطنية العليا للدولة السورية إيماناً منّا بأن الحوار الوطني هو الطريق الوحيد للوصول إلى حل سياسي يهدف إلى إعادة الأمن والاستقرار للعباد وللبلاد.
أيها السيدات والسادة،
إن الواقعية السياسية والانتماء الوطني يقتضيان منا جميعاً العمل بصدقٍ وجدٍّ لمواجهة الأزمة وتداعياتها الخطيرة على وطننا. وقد يكون المخرج لذلك أن نوحد جهودنا للوصول إلى قواسم مشتركة
إن الحكومة السورية تنتظر من شركائها في المعارضة موقفاً واضحاً لا لبس فيه وأفعالاً ترقى إلى مستوى المسؤولية الوطنية، لنعمل معاً لإقامة الحوار الوطني الذي يتم فيه البحث عن الصيغ والآليات المناسبة والملائمة لتحقيق المصالح الوطنية العليا للدولة السورية إيماناً منّا بأن الحوار الوطني هو الطريق الوحيد للوصول إلى حل سياسي يهدف إلى إعادة الأمن والاستقرار للعباد وللبلاد.
أيها السيدات والسادة،
إن الواقعية السياسية والانتماء الوطني يقتضيان منا جميعاً العمل بصدقٍ وجدٍّ لمواجهة الأزمة وتداعياتها الخطيرة على وطننا. وقد يكون المخرج لذلك أن نوحد جهودنا للوصول إلى قواسم مشتركة وقراءة موحدة تضمن الانتقال إلى حوار سياسي ذي مصداقية يُتوّج بحلٍّ سياسي يحقق تطلعات جميع السوريين بالحفاظ على سيادة سورية ووحدتها أرضاً وشعباً واستقلالها السياسي بعيداً عن أي تدخل خارجي.


adonis49

adonis49

adonis49

February 2020
M T W T F S S
« Jan    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
242526272829  

Blog Stats

  • 1,371,497 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 709 other followers

%d bloggers like this: