Adonis Diaries

Posts Tagged ‘execution

How the Syrian traitors were executed after delivering Leader Antoun Saadi for mock trial execution?

How Syrian President Hosni Za3eem (after a military coup) and the Prime minister Mo7sen Barazi were executed after handing Antoun Saadi over to the Lebanese authority.

نهاية الخائن حسني الزعيم

يروي الرفيق فضل الله أبو منصور في مؤلفه أعاصير دمشق كيف عُقد اجتماع في الحادية عشرة ليل 13 آب 1949 لعدد من الضباط في الجيش الشامي تقرر فيه القيام بالإنقلاب فوراً.

” كتبنا المهمات على أوراق صغيرة وتركنا للضباط حرية اختيار العمل الذي يريدون القيام به، ولما طرحت مهمة احتلال قصر الرئاسة واعتقال حسني الزعيم، ساد صمت ثقيل وعلا الاصفرار بعض الوجوه. فمددت يدي الى الورقة وأخذتها قائلاً: ” هذه مهمتي والله لو أخذها غيري لما رضيت”.

ويشرح الرفيق فضل الله أبو منصور كيف تم اعتقال حسني الزعيم، يقول:

” ولما تمت عملية التطويق مشيت الى باب القصر يرافقني أدهم شركسي والرقيب فايز عدوان، وقرعت الباب بقوة… فلم أسمع جواباً … وكررت قرع الباب ثانية وثالثة والليل ساج، والهدوء شامل، والصمت تام … حتى خيّل الى الجنود المتربصين انهم يسمعون نبض قلوبهم!..

واصلت قرع الباب بشدة، فإذا بالأنوار الكهربائية تشعّ، وإذا بحسني الزعيم يطل من الشرفة صائحاً: ” ما هذا؟ ما هذا؟ من هنا … ماذا جرى؟ ”

أجبته بلهجة الأمر الصارم:

– استسلم حالاً، فكل شيء قد انتهى، وإلا دمرت هذا القصر على رأسك!

فانتفض حسني الزعيم، وتراجع مذعوراً!

عاجلته بوابل من بندقيتي إلا أنه دخل القصر وتوارى فيه.

ولما مزقت طلقات الرصاص سكون الليل، حدثت في الحي رجة رعب.

فتحت نوافذ، وأغلقت أبواب، وسرى في العتمة ما يشبه الهمس والتساؤل، ثم سيطر كابوس الخوف فعاد كل شيء الى الصمت الشامل التام.

ورأيت أن الانتظار مضيعة للوقت، فأطلقت رصاص بندقيتي على باب القصر حتى حطمته ودخلت …

واذا بحسني الزعيم ينزل من الدور الثاني وهو يرتدي بنطلونه فوق ثياب النوم – البيجاما- وزوجته وراءه تصيح:

– حسني، حسني الى أين يا حسني؟

وقبل أن يتمكن حسني من الرد على زوجته، دنوت منه واعتقلته ثم صفعته صفعة كان لها في أرجاء القصر دوي..

قال حسني محتجاً:

– لا تضربني، يا رجل، هذا لا يجوز، احترم كرامتي العسكرية !

أجبته بقسوة نمّ عنها صوتي المتهدّج:

أنا أول من يحترم الكرامة العسكرية، لأني أشعر بها وأقدّسها وأبذل دمي في سبيلها، أما من كان مثلك فلا كرامة له ولا شرف … أما أقسمت للزعيم سعاده يمين الولاء وقدمت له مسدسك عربوناً لتلك اليمين ثم خنته وأرسلته الى الموت حانثاً بقسمك، ناكثاً بعهدك؟

قال حسني: والله يا بابا أنا بريء … اتهموني بذلك ولكني بريء.

فانتهرته قائلاً:

– هيا بنا، اخرج، لا مجال لكثرة الكلام !

ومشى حسني الى الخارج صاغراً وهو يحاول أن يكبت الخوف الذي أخذ يبدو بوضوح في قسمات وجهه وحركاته المرتبكة.

وكنت في ثياب الميدان، وقد أرخيت لحيتي السوداء الكثة فبدوت أشعث رهيباً.

لم يعرفني حسني في بادئ الأمر، وحسبني شركسياً، فأخذ يخاطبني باللغة التركية، ولكني أمرته بالصمت، ثم أدخلته الى المصفحة التي كانت تنتظر على الباب الخارجي وسرت به صوب المزة…

كان حسني في المصفحة ساهماً تائه النظرات، كأنه لا يصدق ما يرى ويسمع… كأنه يحسب نفسه في منام مخيف… ثم تحرك محاولاً انقاذ نفسه وتفرّس بوجهي فعرفني، وتظاهر بشيء من الارتياح ثم قال لي:

يا فضل الله، أنا بين يديك، معي ثمانون ألف ليرة، خذ منها ستين ألفاً ووزع عشرين ألفاً على جنودك وأطلق سراحي، دعني أهرب الى خارج البلاد.

أجبته سائلاً:

– من أين لك هذه الثروة؟ ألست أنت القائل انك دخلت الحكم فقيراً وستخرج منه فقيراً ؟ كيف انقلب فقرك ثراء؟

فأخذ يتمتم:

– والله يا بابا أنا بريء … هذه مؤامرة عليّ دبرها الانكليز لتقويض استقلال البلاد.

وفجر 14 آب 1949 كان حسني الزعيم ورئيس وزرائه محسن البرازي يساقان الى حيث تمّ إنزال حكم الإعدام بهما، ليدفعا ثمن جريمتهما بحق زعيم هذه الأمّة.

” فأمسكت حسني الزعيم بيدي اليسرى ومحسن البرازي بيدي اليمنى وسرت بهما الى المكان الذي تقرر أن يلاقيا فيه حتفهما، هو يقع على مقربة من مقبرة كانت للفرنسيين في مكان منخفض، وقد أدرت وجهيهما صوب الشرق، صوب دمشق، وكان الجنود في موقف التأهب لإطلاق النار .

أوقفتهما جنباً الى جنب، وتراجعت مفسحاً للجنود مجال التنفيذ، فإذا بمحسن البرازي يصيح: “ دخيلكم ارحموني، أطفالي .. أنا بريء”.

وما كاد محسن يصل الى هذا الحد من كلامه، حتى انطلق الرصاص يمزق الرجلين ويمزق أزيزه سكون الليل “.

هذا ما يرويه الرفيق الملازم أول فضل الله أبو منصور في مؤلفه “اعاصير دمشق” عن لحظة تنفيذ حكم الإعدام بمن غدر بسعاده .

Note: The following president Adib Shayshakli told another version when he claims that he was the one who captured Hosni Za3eem and forced him to descend the stairs on his knees.

International Court Tribunal for genocides: do execute! (November 17, 2008)

 

We need to discriminate among the categories of mass murderers in genocide cases; those who gave orders to kill and maim, those who followed ordered under duress of being executed on the spot, those who followed order under duress of facing court martial and execution, and those who followed orders simply for fear of career, material and financial losses.  I would like all those who gave orders to kill and maim, from the highest to the lowest ranking, politicians and military men, to be executed. I would like the last category of murderers, who had choices not to follow orders, but did it for material benefits, to be executed in the International Tribunal. The two categories of murderess of those who barely had choices unless they die need to serve prison terms; the confinement in special prisons is for their own benefit: they would be able to focus on their deeds and then pay their dues to society and thus avoiding personal revenge from a “legitimate” point of view.

Sure, no prison terms would eliminate the nagging conscious for the rest of a life but it might be helpful to permit convicts of moving on, change behavior and participate within society instead of living on the fringes.  Of the four categories of murderers I am inclined to select the first category as the most vile and degraded human beings; at least instead of giving orders the officer should do the killing or maiming then he could be included in the prison terms categories and he would have avoided spreading cowardice and immoral behavior among his soldiers and subordinates.

In just the last two decades, over one hundred military conflicts were being waged around the world; most of them were hate conflicts among tribes, races, ethnic groups and sectarian sects.  Over 30 millions were displaced and more on the run.  Famine and diseases and under-development followed, killing millions more. The European States and the USA have enacted stringent regulations to limit the flow of political refugees.  Lebanon was a prime example in the eighties, Cambodia, Uganda, Ethiopia, Somalia, Sudan, Algeria, Kashmir, Yugoslavians, Bosnians and Croatians in Eastern Europe, and then Rwanda in Africa, Congo, Chechnya, Armenia, then Nigeria, Liberia, Sera Leon, then Ivory Coast, then Chad, then Afghanistan, then Iraq and now Pakistan and the cycle returns with Lebanon, Georgia, Congo, Somalia, Sudan, and Turkey against the Kurds.

All the militias in all these conflicts harbor the same behavior and attitudes; they raise high their Kalashnikov, they show their cigarettes in the same manner, they take nonchalant breaks, and then they are up to resume their dirty immoral killing and maiming as regular jobs. They all claim to follow orders from superiors and they are not that worried of being persecuted in justice. Most of the militias are barely over 16 and in Africa 10-year old were recruited (the most lethal and scary midget assassins).  In some countries almost a fifth of the population participated in the war, directly or indirectly, and they all got used to observing the massacres and blood shed and humiliations.

Gunter Grass mentioned that over 20,000 German deserters were executed because they refused to follow orders for the mass killing.  Why these real heroes have been forgotten and not commemorated every year? Ironically, these heroes are still considered as cowards and traitors by the German Army and most German civilians! Why only a sample, if any, of the perpetrators of genocides are brought to trial?

I can comprehend the example of South Africa for general amnesty as long as the guilty admits and clarify his deeds: you cannot imprison the fifth of the population because they willingly and ideologically participated in the apartheid system.  Argentina followed suit so did Chili but they should not have voted amnesty because only select circles in the army performed the genocides.  Lebanon voted amnesty to all, except those who killed clergymen, but went much further in the ignominy: the militia leaders were all appointed ministers for recompense and their subordinates elected deputies in the Parliament!


adonis49

adonis49

adonis49

December 2020
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031  

Blog Stats

  • 1,443,037 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 790 other followers

%d bloggers like this: