Adonis Diaries

Posts Tagged ‘Greater Syria

افتراءات سامي كليب على حزب الله

صفية سعادة الأربعاء 20 كانون الثاني 2021

(Safiya Saadi). January 20, 2021

في مقالته المنشورة على موقع «خمس نجوم» بعنوان «لبنان: تدمير ممنهج ووهم انتظار بايدن»، عمد الصحافي اللبناني سامي كليب إلى ربط أحداث عالمية بالتطورات على الساحة الداخليّة، بطريقة انتقائية واعتباطية، محملاً حزب الله مسؤولية ما حصل ويحصل في لبنان.

يقول الكاتب:

«قاتل حزب الله عشر سنوات على أرضٍ غير أرضه في سوريا، ورفع مستوى تدريبه القتالي، وحصل على أسلحة استراتيجية، صار المُهدّد الفعلي لإسرائيل، وصار أيضاً رأس حربة إيران في المنطقة، يعادي من تعاديه ويصادق من تصادقه، فتوسّعت رقعة شقاقه مع دول عربية عديدة.

من سيقبل بهذا الواقع؟»
يُظهر هذا المقطع سرداً لتسلسل الأحداث يجافي «الواقع» على عدد من الأصعدة:
أولاً، قلْب الأسباب إلى نتائج. فحزب الله ليس «المهدّد الفعلي لإسرائيل»، بل العكس تماماً، إسرائيل هي

المهدّد ليس فقط لحزب الله، بل لجميع دول «سوراقيا»، وذلك منذ قرار وعد بلفور بإنشائها عام 1917. لم تخفِ الحركة الصهيونية، آنذاك، مشاريعها بالاستيلاء على منطقة الهلال الخصيب بأجمعها، في ما أسمته «إسرائيل الكبرى»، وهذا واضح في رسائل حاييم وايزمان إلى رؤساء الدول الغربية لمن قرأ الثلاثة وعشرين مجلّداً التي تحتوي على آرائه وأعماله.
لا تمانع إسرائيل بإقامة علاقات طبيعية مع دول الخليج أو شمال أفريقيا، لأنّ لا مطامع لإسرائيل في هذه الدول، لكنّ الوضع مغاير تماماً في ما يختصّ بنا. هي تريد الأرض، والماء والبحر، ولا تخفي ذلك، وما الصراع الأخير حول النفط إلّا عيّنة من مسار طويل من الحروب، والقتل وهدر طاقات لبنان ودول «سوراقيا».

لذلك، حزب الله هو النتيجة وليس السبب. هو المدافع عن هذه الأرض وليس المهاجم.

ثانياً، إدراج مقولة إنّ «حزب الله قاتل على أرض غير أرضه» هي مقولة فيها الكثير من المجافاة لواقع تقسيمات «سايكس – بيكو» الملائمة لإسرائيل وللغرب، لأنّ عنوانها الكبير هو «فرّق تسُد»، والكاتب في موقفه هذا يوافق على التقسيمات التي فرضها الغرب بالقوة العسكرية على المنطقة مع نهاية الحرب العالمية الأولى،

ويعتبر أن لا علاقة بين سوريا ولبنان بأكثر ممّا هي علاقتهما بإسرائيل!

إنّ كلّاً من لبنان وسوريا مهدّدان يومياً من قبل إسرائيل، لأنّ هذه الأخيرة تريد أرضهما، فهي استولت على الجولان ولا تريد إعادته، وقبعت في جنوب لبنان عشرين عاماً ولم تخرج إلّا نتيجة المقاومة المسلّحة التي آزرتها سوريا، لأنّ أيّ دخول لإسرائيل إلى لبنان يعني بالضرورة تهديداً لسوريا، فإذا سقط لبنان، سقطت سوريا، والعكس صحيح أيضاً.

لقد اخترع سايكس – بيكو لبنان كمنطقة مسيحية عازلة لحماية إسرائيل


ثالثاً، يعي الغرب تماماً ترابط دول الهلال الخصيب تاريخياً، واقتصادياً واجتماعياً. لذلك، يعمد إلى فصل بعضها عن البعض الآخر، وإذكاء نار الحقد والخصومة بينها، كالقول إنّ لبنان يدفع ثمن التدخّل السوري، بينما الحقيقة هي أنّ هاتين الدولتين تقومان بالدفاع عن نفسيهما أمام الهجمة الإسرائيلية الآن، وأكثر من أيّ وقت مضى، لأنّ الولايات المتحدة الأميركية تريد تخصيص إمكاناتها لمواجهة الصين.
تدرك الولايات المتحدة الأميركية أنّ هذه المنطقة تمثّل وحدة جغرافية استراتيجية شاءت أم أبت، والبرهان على

ذلك أنّها حين احتلّت العراق عام 2003، كانت تعرف تماماً أنّ ذلك يعني سقوط سوريا ولبنان. لذلك، سارع كولين باول، وزير خارجيّتها آنذاك، إلى زيارة الرئيس السوري وتهديده بتدمير سوريا إذا لم تهادن إسرائيل. فالتوازن بين القوى الذي استطاع الرئيس حافظ الأسد المحافظة عليه، لم يعد ممكناً بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، واتُّخذ القرار في الولايات المتحدة الأميركية باجتياح دول سوراقيا، منذ عام 1996 (راجع The Clean The Clean Break). لم تكن أحداث الحادي عشر من أيلول / سبتمبر إلّا الحجّة المناسبة للقيام بذلك، بالرغم من أن لا علاقة للعراق بهذه الأحداث،

لكن الإعلام الأميركي قوي لدرجة أنّه استطاع أن يحوّر الوقائع، وينشر الأكاذيب فيصدّقها القارئ؛ فادّعى كولن باول في اجتماع للأمم المتحدة بأنّ العراق يحتوي على أسلحة دمار شامل، وأرفق طوني بلير هذه الكذبة بأنّ الصواريخ المدمّرة ستطاول بريطانيا خلال أقل من ساعة.
رابعاً، احتلال القوات الأميركية للعراق يمثّل تهديداً وجودياً لإيران. ووجود محور المقاومة ليس بأكثر من تعاضد دول المنطقة وحراكها الشعبي ضد الاحتلال الصهيوني والأميركي معاً، فحتّى حرب صدّام حسين ضد إيران كانت لمصلحة الولايات المتحدة الأميركية، وحين انتهى دور الرئيس العراقي بادرت أميركا ليس فقط إلى تصفيته بل إلى تدمير العراق. لذلك، القول بأنّ حزب الله صار «رأس حربة إيران» هو قول يجافي الحقيقة، فهذا محور متكامل يدافع عن أرضه ووجوده، وكما يقول المثل: «في الاتحاد قوة».
خامساً وأخيراً، إنّ تدمير لبنان ليس بسبب وجود حزب الله كما يقول سامي كليب، وليس بسبب إيران، بل لأنّ علّة وجوده قد انتفت! ولقد كتبت حول هذا الموضوع في مقالة ستنشرها جريدة «الأخبار» عنوانها: «دولة لبنان الكبير: بدايته ونهايته».
لقد اخترع سايكس وبيكو لبنان كمنطقة مسيحية عازلة بين «دولة يهودية» ودول عربية «إسلامية»، وذلك حماية لإسرائيل. لكن، ومع فتح العلاقات الطبيعية والعلنية بين بعض دول الخليج «الإسلامية» وإسرائيل، انتفى دور لبنان المنطقة العازلة، لا بل أصبح عائقاً بفضل مقاومته. هدف تدمير لبنان إلحاقه بإسرائيل، فهل هذا ما يريده الكاتب؟
* أستاذة جامعية

Natural borders: what for? (November 21, 2008)

This short essay is sort of a detailed argument of the previous essay titled “A Nation, a State, or a redundant community?

Most thinkers and sociologists would like to consider natural borders as one of the essential main factors for the establishment of a Nation or a national identity.  I used to take this argument as a given until very recently.

My position is that the topology of the interior of a country is far more important to providing stability from military incursions for the duration, and consequently to forming a “homogeneous” society than mere “natural borders” can offer.

Obviously, natural borders are excellent arguments in litigations in the UN or international borders disputes, but not that essential on their own merit to constituting a Nation without topography that discourages invasions and long term settlement of invading troops.

Before I substantiate my hypothesis it might be necessary to emphasize two more ingredients for the formation of a nation.

First, a nation should manage to enforce a central official language to the majority of its citizens, regardless of the various slang and other different languages spoken or written in various regions in the nation. 

For example, at the beginning of the 20th century, France was still unable to enforce the official Parisian language in all its territory and had to resort to intensive investment and incentives in education, appropriate laws and concentrated efforts to achieve the universal application, if Not acceptance, of the official French language.

Second, a nation should manage to incite the majority of its citizens to acknowledge a civil religion, for example official recognition in the civil registers, regardless of their personal faith or other affiliations.  Saying that there is separation between the State and religion in functions and responsibilities is a State matter, but does not relate to the constitution of a nation in the long run.

I will consider a few Nations in the “Greater Middle East” and Northern Africa regions dating back from Antiquity and then from the European Medieval Age.

Of all the multitude of Empires that dominated the Old World at certain periods , only Iran (Persia) can be classified without ambiguity as a Nation.  Since the European Medieval Age we experienced the emergence of two other nations, Turkey and Morocco (it ruled Spain for over 5 centuries).

Before I resume my argumentation let me state that I consider Egypt as a recent nation that satisfies most of the criteria, but did Not in history. 

The fundamental question is: why the Empires of Babylon, Assyria, Akkad, Egypt, Greece, and Rome were unable to maintain the structure and cohesiveness of a nation, even after many centuries of dominion?

I will refrain of analyzing the cases of Greece and Rome because that would divert the focus of this short essay.

Why the Empires that originated in present Iraq, Syria and Egypt failed to survive as a nation to our modern time? 

These Empires dominated the Old World for many centuries and had centralized power structures and centralized official languages and managed to impose their brand of religion or close variations to their entire Empires. 

What was lacking then?

The topology in the interior of Iraq, Syria and Egypt could not offer any substantial hardship to huge invading troops.

Once the invading troops crossed a natural barrier the entire county was opened for easy progress. 

For example, “Greater Syria” (composed theoretically and according to natural borders of the current States of Syria, Lebanon, Palestine and Jordan) had definite natural borders of high mountain chains north and north-east, desert in the south and south-east, and east, and the Mediterranean Sea in the west. 

If we extended “Greater Syria” to include Iraq, then the Arab/Persian Gulf would be the border in the east.  It seems that natural borders are not of major consequences if the interior is an open country.

The invading war-like Empires just needed to satisfy their curiosity of what is beyond the natural barriers to come in. The Persians, Egyptians, Turks, Greeks, Romans, and Arab/Muslim troops entered and conquered the land from all sides with no major resistance.

It seemed that “Greater Syria” was unable to unite and constitute a national army or a central government, even though the population was mostly cohesive in language, religion, culture and customs… and that thanks to its open interior for easy trade and exchange.

What this region managed to form were hundreds of City-States, structurally centralized and well organized, but unable to come to a unified “need” for a Nation. 

It seems that through history, these people recognized that they would never be able to stop the advance of war-like empires; it was much cheaper to open the City-States gates and then assimilate the commercial demands and wants of the invading Empires.

This policy permitted the civilization of “Greater Syria” to transform and change the cultures of the invading Empires in all domains. (Review my essay “Lions and Lionesses in the Fertile crescent“). 

What is striking is, although Syria could never institute a political nation for any substantive duration, the populations in these States are more homogeneous culturally and linguistically than any currently established nation.

What is true to Syria is compatible to Egypt. Egypt had natural borders of deserts and seas but we cannot claim that it constituted a nation until recently due to demographic explosion, vast land, a majority of a religious sect, and common slang “Arabic” language.

The difference historically between Egypt and Syria is that the invading Empires were not interested in all of Egypt; suffice to secure transit commerce between the Red Sea and the Mediterranean Sea and the crops of the Nile River, mainly wheat. 

Syria was all interesting because of its rich City-States, skilled artisans, education, schools, commerce, and fertile lands;.

Syria was for the keep because of its hard working value-adding population!

That is why it was impossible for Syria to form a political entity because the war-like Empires wanted Syria at any cost.


adonis49

adonis49

adonis49

May 2021
M T W T F S S
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  

Blog Stats

  • 1,467,873 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 802 other followers

%d bloggers like this: