Adonis Diaries

Posts Tagged ‘Hassan Nasr Allah

Notes and tidbits on FB and Twitter. Part 78

A Jordanian was killed when attacking an Israeli in Israel embassy in Amman. Soon, most Israel embassy will be closed for security reasons in States where Islamic emotions run high
Best in all world: Wish Syrian regime reach a deal with Kurdish secular women to integrate all institutions
In every speech, (Hezbollah) encourages the Lebanese political system to constitute a viable State: The midget leaders don’t want a State.
I say: walk to exercise the lungs. have sex to exercise the heart. Swim for all kinds of benefits. All other physical activities hurt the body, in the long-term
 
Les grandes entreprises dependent frequement de s’ aligner a des “vulgaires canailles”: bailleurs de fonds louches, marchants d’ armes, agents provocateurs… 
La dignite humaine prend son elan avec un ventre plein. Surtout de la viande, quand tout autre chose manque
Experience and feeling is your life: create the best sense of it
When I hear that consumption increased, I know that nature and earth are pretty sick
Ce qui est considere’ comme acquis est redecouvert par les nouvelles generations. Surtout en matiere de literature: L‘eternel retour. Je trouve que les anciens livres sont meilleur en reflection et plus passionnant
You learn by asking the proper questions and you learn by teaching. But asking the proper questions require a comprehensive knowledge of the subject matter: analyzing the kinds of questions you have been asking will show you the gap in knowledge.
As part of civil disobedience, students in private schools will Not miss much in knowledge if parents skip a year from paying exorbitant tuition at yearly increase
A suggestion to Lebanese politicians: If asked about your position on freeing our borders from terrorist factions by Hezbollah, reply: Ask the people.
Racist and apartheid colonial systems repeat dumb decisions, culminating with the dumbest of all: Al Aqsa desaster
You are as many as the language you know (I guess could read, and actually read?)
Les gens tout autour reclament une marge d’ humanite’: seraient -ils contente’s d’ une petite marge?

All deals should be handshake deals, after a detailed contract (never signed) and procedural clauses discussed and agreed upon

Israel’s Deputy Foreign Minister Tzipi Hotovely is asking for donation to Israel after 3 Israelis were stabbed

The real leader of Moustakbal is Fouad Senioura: he is the top agent of USA/Israel and Egypt in Lebanon. He is the shadow PM since he daily receive a copy of the files on the desk of the PM. He compound the files to dispatch them to the corresponding handlers.

Typical one-way talk of Saad with Trump. Donald didn’t care to listen to complexities relative to Hezbollah. Did Hariri find a second to mention Al Aqsa?

Probably a Lebanese contributed to writing Trump’s speech after meeting Hariri: Lengthy and devoid of any meaning. Donald was restless in his body talk, wanting this absurd speech to end.

The higher the company or association cultural density (interactions in decisions), the more important it will get it right.

Facts are facts, but images resonate louder. For example, to unload  a ton bricks it would take you more than 2 months, working 24 hours a day, a brick a minute

Evolution has given us an interface that hides reality and guides adaptive behavior. Space and time, as you perceive them right now, are your desktop. Physical objects are simply icons in that desktop

Le boycott de Al Aqsa c’ est quand on ne voit plus de police ou de soldats Israeliens se parquant a l’entree de la mosque pour harasser les prieurs

Ahmad Hariri hara3a ila 3ersaal. Kharrafo min yawmayn wa tzakkaro ino intikhabaat 3ala al abwaab

Several Daesh suicide bombers were found with women’s underclothes in their pockets, for the virgins that they would meet in paradise

 

What you lived in e

FB comments: part 3

Jean-Christophe Rufin, member de l’Academie Francaise, accuillit Amin Maaluf en Juin 14, 2012 par ces mots: “Entrez ici avec vos noms, vos langues, vos croyances, vos fureurs, vos egarements, votre encre, votre sang, votre exil… mais surtout, restez vous-meme…” Est-ce que Amin a dernierement oublier ses racines?

Quoi de plus objective que de se rappeler ses origins a un moment ou Israel fait fi de toutes les pressions et continue a humilier les Palestiniens quotidiennement?

Puisque la plupart de l’humanite est devenu des “companion de voyages“, racontons plus souvent les histoires personnelles de chaque émigré et immigrant: ce sont ces histoires individuelles qui peuvent eclaircir ce que l’humanite souffre

“Les homme font ce qu’ils peuvent, le destin fait le reste” (Renauld). Le destin intervient quand la generation future n’a pas étée prise serieusement pour valable de continuer la bataille des ideaux de liberte, de transparence dans le processus democratique, de l’ égalte des droits et des opportunites

Le silence est le dernier refuge de la liberte des vaincus. Continuez de parler et de crier et tu ne sera jamais considerer comme vaincu,

Every morning, I find that somebody has just discovered some general and eternal law that I never heard of. General ideas that pack a lot into a small volume. And the “professionals” who are researching details and facts on the ground are rare because Not paid to do these dirty fundamental jobs. What irks me most is that scientific papers fail to extend additional hypotheses and conjectures to what they have researched in order for the rest of us to follow up and demonstrate them

Dans la vie, on n’est jamais a un calvaire pres

A quel instant “pas maintenant” se transforme en “jamais”? Martin Luther King

With equal opportunity to learning and training, people in each profession will focus more on examining the details and fact sheets and steer away from the laziness of basing decisions on general ideas

“The exaggerated social system based on general causes is a source of consolation for mediocre historians ( and current reporters). It invariably provides them with a few grand explanations, useful for quickly extricate themselves from any difficulties they encounter in their work. And it favors weak and lazy minds to garner a reputation of profundity (Tocqueville in the 18th century). How fitting for current times.

If we have to rely on the Torah, many times the Syrians allowed the Jews to take refuge in Palestine. Once during Abraham immigration from Ur in Iraq, another time for Moses and his successors, next after their return from Babylon, next after the Romans expulsed them from Jerusalem… and lately after the Europeans expulsed them from Europe in order to create Israel. During all this history, The jews basically lived in Jerusalem and the desert southern part of Palestine. Israel can resume digging for artefacts for another century and dig deeper under the Dome, they will Never find any artefacts related to their culture or any State: They had none. All their stories are manufactured history. The Jews were a minority fraction of the Syrian culture and civilization. Jesus was Not a Jew or recognized as such by the Sanhedrin. Jesus was born and lived in Upper Galilee, administered and under the jurisdiction of the province of Tyr, throughout the various foreign dominion of this land.

Petition de principe: Tous les hommes doivent jouir des meme opportunites pour s’egaliser dans chaque communaute.

The US can provide Israel with all the latest weapons of destructions. Germany, England and France can extend to Israel all the pieces of intelligence and trade facilities. The monarchs in the Arab world can link up with Israel any which way they like. The tide has turned: The people in Syria, Lebanon, Jordan and Palestine have crossed the barrier of fear for continuing the existential fight. No weapons can subjugate a resisting people again occupation and an existential enemy.

In “The Disoriented”, Amine Maaluf let Nidal (a Moslem) says to Adam (a Christian, and represented by Amine Maaluf opinions: “You says that the historians must remain neutral? Giving equal weight to the butcher and victim, the occupier and the subjugated, the predator and the prey…? You should Not appear as the defender of your own people and your roots? Is that what you consider as intellectual honesty?”  

Traditions of classes, professions, family and social structure, and religious beliefs… have been initially drawn from observations of human nature and establishing general notions, before the politicians (men of actions) in each sphere of influence in life organized them to self-serve the interests of the elites. If we seek reforms by bringing up human nature then we are following the wrong direction.

What is needed is to develop a belief system based on that all born people have the rights to enjoy equal opportunities to learning, getting training, health and due processes with a fair justice system. This new belief system or petition principle is feasible because in transparent democratic processes people rely on the majority opinion to extend any rational excuses for their attitudes. Equal practical opportunities circumvent the wrong implication that opinions are reached independently of their surrounding. The effects of community sanctions to deviation attitudes from the belief system can then formalize the equal opportunities rights to everyone.

Every belief system is Not to arrive at the “truth”, but to guide action. Daily routine actions form the basis of our decisions in major matters.

“In the rare centuries of doubt (rational trends dominate), people cling stubbornly to his belief systems. People are Not ready to die for their opinions, but they do Not change them. And you find both fewer martyrs and fewer apostates” Alexis de Tocqueville.  The problem in this period of doubt, certain categories of communities are transforming it into a century of horror stories of faith.

Beware of the tyranny of the majority in “democratic republics“:  “The Master no longer says: You will think as I do or die. He says: You are free Not to think as I do. You may keep your life, properties, retain your civic privileges… but the majority in your community will ostracize you and refuse to esteem you, or to demand your vote. Those who believe in your innocence will steer away from you lest they are shunned in turn” A de T.  Isn’t what happens to Whistler blowers? At the doors of Abortion clinics, or gay marriages…? In France they even deny him the citizenship.

“It may be plausibly asserted that there is an infant-school ignorance which precedes knowledge and another doctoral ignorance which comes after it” (Montaigne). This is the state of education affairs in the Arabic speaking Islamic countries: coranic schools and doctors in fikh and other religious degrees… Ignorance lies at the ends of knowledge

Adelard de Bath (1080-1160) translated into Latin the scientific works written in Arabic (it was the scientific language at that period). Adelard is the first English scientist, a Benedictine moine and an arabophile. He wrote: “J’ai appris quelque chose aupres des Maîtres Arabes, qui m’ont guide par la raison. Toi, tu est mene par la bride de l’autorite”

In Lebanon, we have common conditions of daily strife to survive in any dignified level. What we need is to spread a unified common pragmatic reform model that share common rights for education, health, opportunities and transparent democratic processes

“When an opinion takes hold in a “democratic” nation and establishes itself in a majority of minds, it becomes self-sustaining and can perpetuate itself without effort: Nobody will attack it. No one combat the doomed belief openly. This hollow ghost of public opinion is enough to chill the blood of would-be innovators (in political sphere) and reduces them to respectful silence” A de T in Democracy in America

China is #1 exporter with 13% of world market share. Next the USA with 9% and then Germany with 8%. If we discount the weapon sales, Germany becomes #2.  France, England and Canada barely hold 2%: No wonder why these countries are kissing the asses of Saudi Kingdom and the Gulf Emirates to them weapons.

Replace Arabic scientific works” by “scientific works” written in Arabic (the scientific language in the period of Arabic caliphate empire) and the expression is set right.  In the first century of the empire, Syrians were the foundations of scientific work, all the way to the Tigers River. During the Abbasid dynasty, the Persian took over the scientific works and dominated the culture from the Tigers to Afghanistan, India and central Asia. During the strong centralized administration periods, the hundred of religious sects wrote in their own slang language (except in science) and few revolts emerged to launch any military campaigns. The Romans were frequently on the march to squash relentless revolts, though all the peoples adored the same idols under different names. No wonder that the Syrian and Persian civilizations were well routed in the region and were Not considered cultural occupations.

Le Christianism est tombé entre les mains masculines, devenue sanglantes. Alors que Jesus avait parle d’une voix feminine: les valeurs de tendresse et de compassion. C’est ce que nous essayons de vivre, meme si on l’a rate (Romain Gary)

The American life-style is to taking short-cuts by adopting general, all-purpose ideas: They are bombarded with so many individualistic responsibilities that they lack the necessary leisure time to indulge in reflective time-consuming periods (A de T in the 18th century) An observation that was valid 2 centuries ago and worsening. Worse, spreading like wild fire all over the world and in Asia.

The Americans seldom admit that they give in to selfless altruistic endeavors: They are pleased to explain all their actions in terms of self-interest properly understood. They will obligingly demonstrate how enlightened their behaviors regularly lead them to help out one another and makes them ready and willing to sacrifice a portion of their time and wealth for the good of the State.

The norms make a difference and they cannot be switched at will: either your norms are of the “honor kinds” or of the “material interests”

“Politicians have this capacity to manage the creation of ephemeral convictions in accordance with the feelings and interests of the moments: They can, with a tolerable good conscience, do things that are far from honest” A de T

Individualism is a recent expression, a reflective and tranquil sentiment achieved by creating a small community (modern tribe) for his use. he gladly leaves the larger society to take care of itself” A de T

Prisoner’s Dilemma” of two persons involved in the same crime:

1. If you inform on the other, and the other refuses to inform on you, you are set free

2. If both inform on one another, both get 5-year prison term

3. If both refuse to inform, both get a year prison term.

The rationale of this Dilemma is used to explain:

1.The weakness of public institutions: people want strong institutions but refuse to pay the necessary taxes

2. The case of lobbying interest. Ironically, the more the number of lobbies, the more the central power imperceptibly expand, which the lobbies don’t want

3. The more frequent the number of private bankruptcies (risk takers) the more the State/casino win.

“In order to reap the priceless good that derive from the freedom of the press, one must learn to accept the inevitable evils that it breeds.”

“Americans want the Union, but reduced to a shadow: they want it strong in few case and weak in most case, particularly in period of peace” Is that why the US government launch frequent pre-emptive wars outside its boundaries?

“”The aristocratic families would willingly preserve the democratic habits of the (political system) if only they could reject its social state and laws” Actually, the elite classes always succeed in circumventing the few laws that theoretically could have been applied to them.

“Ce qui rend la religion forte, ce n’est pas sa verite reelle, mais bien l’ historique (the stories retold, embellished, re-edited according to different periods, le retour du refoule, les reminiscences de processus archaique disparus et hautement effectifs” Freud in a letter to Lou Andreas-Salome, 1935)

Moise n’avait jamais entendu parler de Jehova (an idol of war adored by tribes living in the desert region between Palestine and the western part of Arabic Peninsula, the Midian), les Juifs n’ont jamais traverse la mer rouge, jamais ete jusqu’au Sinai. La religion de Moise, un Egyptian qui adore le monotheism d’Anon d’Egypt, avait fini par s’imposer sous forme d’une tradition a demi-eteinte”  (Freud in a letter of 1935)

Les femmes, survivantes de l’inceste, regnaient le monde, et le régnent encore. La mobilite dynamique dans certain pays n’a fait qu’augmenter the rate of les survivantes. Ils one maintenant de facilities modernes pour fuir leur isolement. Cette fois-ci, les survivantes ont tendance a se vanger de n’impote quelle maniere avec les opportunites et les lois en applications

Je prefere qu’une femme belle et intelligente m’admire et ne m’aime pas. La compassion m’etouffe et je renacle devant une tendress mal meritee.

Si je dois publier un receuille de poem, le titre serait: “Pas d’amour. Mais tout le reste

“La guerre n’est qu’une rechute temporaire dans un etat primitive”? Ca ne veut rien dire. Un état primitif est une bonne connotation. Les armes modernes et les guerres trop frequentes  (pre-emptive wars and civil wars…) doivent avoir un term trop fort revelant de “the Evil state of affairs” in human conditions

La ou Freud passe, l’herbe tender de l’innocence ne repousse pas? Many of Freud’s disciples quit his teaching, or mostly were discarded by him, because they had problems with their sexuality and couldn’t bare a psychanalysis disciplines mainly based on sexual fundamentals. Adler had to say: “Une broutille, la sexualite” Women can get rid of sexual passions et problems in mid-age, but it is the males who suffer from these difficulties most of their lives.

Have you read or seen Lolita of Nabokov? I read sections of this book, standing in one of Barnes and Noble bookstore in Montgomery County (Maryland), because there were no facilities to sit. The book sounded more erotic than the chaste movie, and I was glad in was directed that way. I saw the movie twice. I saw it again last night and was happily surprised to notice that it was Lolita who was running the show from beginning to end. The times she got angry was calculated: She was seeing Clare (Peter Sellers) from the start before meeting James Mason (who played a difficult and convincing part of a middle-aged man, total in love with Lolita but managing to retain  his responsibly as a father-in-law.) Lolita (with all her instinctive smartness as an enticing girl) was duped by Clare who intended to use her in porno movies and she refused and was kicked out to survive on her own. They overcrowded funny Sellers in his role, even when he knew that he was about to die. How could Mason be duped by Sellers in so many occasions if he didn’t care that much about Lolita?

Have you seen Basic Instinct? I saw it at least twice. Last night was wonderful because I saw it again before they showed Lolita. I loved this film that was packed with plenty of erotic scenes and a smart content. Who do you think was the killer? Until the last second, showing the ice pick under the bed of Sharon Stone, you would side with everybody that it was the psych professional woman who was the killer (another great body). Apparently, after finishing a book about a targeted killer, Sharon made sure to kill the real life character of her story.  Douglas is to be ultimately murdered by Stone since she had finished the new book about him: she was totally clear about it when she told him so: he refused to believe her because he started to believe in her innocence.

Do you think that every belief system pre-suppose that there is a fact of the matter in the mind of the community? That people gravitate toward the position they would like it to be true? And attach any supposed facts to it in order to satisfy any rational process? Belief systems such as an afterlife, causal link between minimum wage legislation on unemployment, affirmative action elevate the civilized culture, human rights legislation is typical of our species…?

Laziness of the mind adopts conformist dispositions and accepting the authority of others. For example,

1. Heuristics and cognitive short cut biases

2. Reflecting and perpetuating the economic and political system under which they live, by following what is dangled to them as a majority opinion

Tout cela, les mals d’amour, la honte de sa faiblesse, les letters non repondues, les echeques… continueraient a la devorer, de la consumer jusqu’a la fin de sa vie.

Tout cela, c’etait l’experience. Elle pourrait ecrire un livre. Elle pourrait ecrire une chanson. Se metre a la musique. Faute de se tuer (Rosamond Lehmann)

“The authority that rests on instinctive respect is absolute, as long as nobody contests its right. It is reduced to almost nothing, the day it becomes an object of discussion” A de T

The spirit that guided the French Revolution was the books and pamphlets written in the abstract. The same fondness for general theories, complete systems of legislation, and exact symmetry in the laws. The same taste for the original, ingenious, and novel in institutions. The same urge to remake the entire constitution in accordance with the rules of logic and a uniform plan… What is meritorious in a writer is more often than Not a flaw in a statesman.” A de T. Isn’t the same path that Lenin undertook in the soviet revolution? Isn’t what happened in 1848 when the republicans failed to deliver what the people demanded after ousting Louis Phillip from power? Is the EU Constitution  based also on abstract notions?

Botros Maaluf, grandfather of Amine Maaluf, an enlightened man throughout his life, wrote in 1923, a year before his death: “I am tired, tired of decrying the sate of affairs in our countries of the Orient. Replace country by calamity. Replace Orient by malediction. You’ll have an accurate idea of what I’ am talking about”

Botros opened schools where the students in higher levels taught student in lower levels because of shortage in adequate teachers after the years of famine and mass immigration.

Another proposed Senate institution in Lebanon (Majless Shouyoukh)?  Why, have we started generating oil revenue to sustain more of these redundant characters? These militia leaders have gone way beyond showing their despising behaviors toward the citizens

This parliament is Not going to elect a president to the Republic, until the system is ripe to fall. The Parliament will then elect any symbolic President to fool the people that the system has been repaired. Even a reformed election law will Not save this system: Lebanon is surviving on a daily basis and the citizens can long forgotten what public planning means. What the youth movement should be doing is to accelerate  its investigative reporting on all the institutions, gathering facts on the ground for pragmatic reforms and laws.

You are bored when in good health. When you become senile, you stop feeling bored, but people observing you feel bored for you. Accumulated feeling of boredom. The innovating person is the one who can break a breach (une fente de perspective) in the fort of boredom. An alternative is to carry a light backpack and start walking: hoping that one of the media will discover you dying of hunger of totally dehydrated. Better yet, just dead: Let them investigate on you for 15 minutes.

Bacteries sans odeur: ils repoussent les bacteries puantes.
Wa dawini billatti kanat hiya al da2ou.
It works almost all the time if you know the taxonomy and experiment with the opposing functions of the same entities

Le nerf vague, la plus importante voie de communication entre l’intestin et le cerveau, raconte tout un tas de nouvelles au cerveau: les molecules des repas, les hormones dans le sang, les status des cellules immunitaires et les types de bacteries.
Une frequente stimulation de ce nerf ameliore le bien-etre et bloque l’angoisse.
Manger toujours

Le muscle le plus puissant (80 kilos de pression) est fait pour le broyage et le concassage: la langue est le coach qui distribue et guide les particules et puis attrape une bouchee de 20 ml et la propulse vers le palais mou.
Sans ces passe temps, l’homme mourrait d’ennui

It does Not matter what is your religion, gender, race, color… If you don’t carry a colonial passport, your death in any assassination attempt will go invisible

Free access to tools that permit private and individual power to tailor-made education, find inspiration, model our environment and share our adventure with all who need them…”(Stewart Brand in his Whole Earth catalogue, 1968)  Sound that the less fortunate can make good use of these opportunities. That was half a century ago, many are applying this opportunity when available, though only the elite class is mainly profiting from any of these facilities.

La formation durait 6 mois chez LF Rothschild (the richest family ever and dominating all the other financial multinationals). J’etais un connector: J’avais a place 500 coups de fil par jour pour essayer de franchir le barrage des secretaries. Quand je reusssis a en avoir un “client” au bout du fil, j’avais a dire: “Boujour Mr, Machin, Ne quittez pas. Je vous passé Scott, mon patron” Wall Street c’est fait pour les tueurs, les mercenaires. C’est la meme procedure pour commencer en Real Estates: J’avais a placer 50 coups de telephones par jour et dire “Do you want to buy or sell your property?”

In Canaan mythology, the body (basar) was the domicile of 2 kinds of souls: The vegetative nephesh (nafess) and the spiritual rouah (rou7).

Betyle (Beth El), the stone of God, les obelisques. Byblos, book, gebel, Gobel, Giblet. Reschef: Maritime God of war.

My greatest pride and achievement in my life so far is when I publicly dared to condemn the Saudi Kingdom in its savage pre-emptive war on the Yemenis (Hassan Nasr Allah)

Women who were engaged in the emancipation of women in Lebanon and their human rights since 1947: Ibtihaj Kaddoura, Laure Tabet, Eveline Bustros, Julia Tohme Dimachkiyeh, May Ziadeh, Najla Sa3b, Emilie Fares Ibrahim, Myrna Bustani, Laure Moghaizel, Alia Berti Zein, Leila B3albaki…

Regret: There was a French girl student in my class of Physics/Chemistry at the university. We spent 2 years in that program and I don’t recall I have ever talked to her. She was slim, slightly red-headed, hair cut  a la garcon, rather flat-chested and elegant in her sober attire and wore the same flat shoes. I think she was pretty. It would have taken a forceful determination from any girl to take the initiative and lead me to utter a few sentences.

Don’ try to make me scale any piece of art from 1 to 10. It is either I like or I better Not offer an opinion. Artistic talents and knowledge are acquired in your early years and I was Not educated on these matters.

This parliament is Not going to elect a president to the Republic, until the system is ripe to fall. The Parliament will then elect any symbolic President to fool the people that the system has been repaired.
Even a reformed election law will Not save this system: Lebanon is surviving on a daily basis and the citizens can long forgotten what public planning means.
What the youth movement should be doing is to accelerate its investigative reporting on all the institutions, gathering facts on the ground for pragmatic reforms and laws.

Lebanese Women who were engaged in the emancipation of women in Lebanon and their human rights since 1947: Ibtihaj Kaddoura, Laure Tabet, Eveline Bustros, Julia Tohme Dimachkiyeh, May Ziadeh, Najla Sa3b, Emilie Fares Ibrahim, Myrna Bustani, Laure Moghaizel, Alia Berti Zein, Leila B3albaki

In Canaan mythology, the body (basar) was the domicile of 2 kinds of souls: The vegetative nephesh (nafess) and the spiritual rouah (rou7).

Ni heros, ni bourreaux. Un peu de douleur, un peu de plaisir. Je ne lui aurait donne que cela (Colette)

Another regret. She occasionally paid her grandmother visits, from the other part of the continent. I occasionally wrote her letters in the name of her mentally handicapped grand mother. One of the letter included a convoluted sentence that she picked up as a confession of love. And it was. A couple of weeks later she showed up. She went jogging and rubbed her feet with lotion. She then asked me to go for a walk. She wanted a verbal confirmation. I was in a rot with my PhD dissertation and lacked the spirit for such kinds of conversation. I couldn’t master enough craziness to blurt out: ” I find you lovely, natural and compassionate woman…”  I didn’t see her again: I moved out to another old lady house whose son wanted someone to live with.

Qui repondrait en ce monde a la terrible obstination du crime, si ce n’est l’obstination du temoignage? (Abert Camus)

Mind you that we live in a world of appearances amid symbolic unassimilated meaning. We are sleepless creatures howling in our night dreams

Most probably, we are linked to the invisible: everything that our senses captured but failed to interpret it for our survival sake.

مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم صاحب الرؤية الوطنية والثاقبة والاستباقية في قوله ان توطين النازحين “يساوي مباشرة الحرب”، وان المطلوب هو الكف عن الرهانات الخارجية واستجداء الحلول المستوردة.

The Global Footprint Network also encourages people to eat vegetarian meals, shrink their energy use, and reduce their paper waste

Australia and the U.S., use a lot of resources in a year.
Others, like Brazil and India, use far less.
Many factors contribute to a country’s ecological footprint, including population size, standard of living and eating habits

The exact date of Earth Overshoot Day is determined by a simple formula.
Global Footprint Network takes the planet’s biocapacity (pdf), or the amount of natural resources available, divides it by humanity’s ecological footprint, or how much of the planet’s resources we use up, and then multiplies it by the days in a year

Enjoy the game. We are born to be suckered, and more times than we cared. This is the attribute of an addictive normal person: The harder we resist, the harsher we succumb.

360,000 foreign fighters were engaged in Syria since 2012. Currently, 90,000 are still on the ground, mostly fresh central Asians.
And more than 90,000 of them were killed and disappeared in thin air, never to be recognized.
Over $45 bn were spent with the objective of destabilizing the Syrian society.
Turkey, Saudi Kingdom and Europe contributed each 25,000 extremist fighters

Anyone can provide me with a link to a taxonomy for pains? A table, a graphics, an article that include a table of various pains and aches…names of the various pains, scale levels, sources of the pain… I have a day dream project of constructing a machine that delivers all sort of pains and to physically initiate the youth of what to expect as they grow up in life. I read that every contraction when delivery a baby, the mother feels like suffering from heart attack. Maybe by being subjected to pains, youth will desist from their absurd behaviors in inflicting pain, and decrease in number of wars, and pre-emptive wars.

Recently, there is a flurry of articles trying to give the connotation that the Near-East and the Middle -East is a Jewish region by its civilization or culture. For example, whenever there is a tribe anywhere else in the world, like “the Cherokees of North Carolina Mountains spoke an ancient Jewish language that was nearly unintelligible to Jews from England and Holland” or a “savage” tribe in New Guiney, or Ethiopia… researchers try to attach a DNA originating from a “Lost” Israeli tribe with unknown language related to an archaic Hebrew. If there were ever any Jewish tribes outside the Tora, whatever lost tribe was lost in our melting pot. After more than a century of excavation, Israel couldn’t find any proof of Jewish civilization, Not even a tablet written in Hebrew. The Jews were located around Jerusalem and the southern desert. They never took to the sea to spread any of their DNA

If there is a single stable theory of the spread of homo sapiens in the Mediterranean Sea Basin or the Black Sea, like in Europe, North Africa, Turkey and the Caucasus regions… is that the varieties of homo sapiens in the regions flocked to Egypt and the Levant (Syria, Lebanon, Palestine) and constituted a melting pot for thousands of years before immigrating every which way.

70 Republican leaders are demanding to stop funding Trumpcampaign.
I am sensing that the Zionist lobby in the USA is scared shit of the political positions of Trump on many critical matters that hurt their interests financially and politically.

 

The integral speech of Hezbollah General Secretary: Hassan Nasr Allah

Since the western media would Not publish any of the speeches of Hassan Nasr Allah, I decided to share this link.

On the occasion of the failed Israel/USA pre-emptive war on Lebanon for 33 days in 2006.

And the consequences on Israel political/military decisions on south Lebanon

نص خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في المهرجان المركزي بمناسبة الذكرى العاشرة لانتصار تموز 2006 الذي أقامه حزب الله في مدينة بنت جبيل الجنوبية، كاملاً

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا خاتم النبيين أبي القاسم محمد بن عبد الله، وعلى آله الطيبين الطاهرين، وأصحابه الأخيار المنتجبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

الإخوة والأخوات، أيها الحفل الكريم، السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته..

بسم الله الرحمن الرحيم يقول الله عز وجل “أذكروا إذ أنتم قليلا مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس فآواكم وأيدكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون”. صدق الله العلي العظيم.

الشكر لله الذي دافع عنا ودفع عنا وآوانا وأيدنا بنصره، ورزقنا من الطيبات، وأعطانا الأمن والأمان والطمأنينة والعزة

والمرسلين.

الإخوة والأخوات، أيها الحفل الكريم، السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته..

بسم الله الرحمن الرحيم يقول الله عز وجل “أذكروا إذ أنتم قليلا مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس فآواكم وأيدكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون”. صدق الله العلي العظيم.

الشكر لله الذي دافع عنا ودفع عنا وآوانا وأيدنا بنصره، ورزقنا من الطيبات، وأعطانا الأمن والأمان والطمأنينة والعزة والكرامة والسيادة والشرف، وله الشكر على نعمه التي لا تعد ولا تحصى.

أيها الإخوة والأخوات: أرحب بكم جميعاً في هذا الحفل المبارك والجليل، في الذكرى السنوية العاشرة لانتصاركم، لانتصار دماء شهدائكم، لانتصار وطنكم ومقاومتكم وجيشكم وشعبكم في حرب تموز عام 2006.

والشكر، لأن اللائحة طويلة جداً أُجمل الآن، ولاحقاً لدي تعقيب بالنهاية، والشكر والتحية إلى كل الذين صنعوا هذا الانتصار، أو شاركوا في صنعه وإيجاده وحمايته ودعمه ومساندته، من رجال المقاومة والجيش الوطني والقوى الأمنية، من الشهداء والجرحى والأسرى والصامدين في أرضهم والمهجرين منها، والمحتضنين لهم والصابرين والمضحّين والمصابين، من القيادات الدينية والسياسية والعسكرية والأمنية والإعلامية، والأحزاب والقوى والتيارات والهيئات والجمعيات ووسائل الإعلام، وكل الناس الطيبين في لبنان وعلى إمتداد العالم العربي والإسلامي وفي كل مكان من العالم.

والشكر الخاص لتلك الدول التي وقفت إلى جانب المقاومة وكانت معها في كل ما استطاعت وطاقة، لسورية وللجمهورية الإسلامية في إيران، على الوقفة التاريخية لهما إلى جانب لبنان والمقاومة في حرب تموز 2006، في الذكرى السنوية العاشرة يبدو أن اهتمام الإسرائيليين كان أكبر من اهتمام اللبنانين والعرب، وبكل الأحوال من واجبي أن أشكر وأن أنوّه لبعض وسائل الإعلام وبعض الجهات التي أبرزت وعبرت عن اهتمام مميز وخاص بهذه المناسبة العظيمة.

Jamil Berry shared this link with Ghada El Yafi. August 14 at 7:42am ·

حقاً، لم يكن بعد حرب تموز ٢٠٠٦ كما قبلها. حقاً كان النصر لنا. حقاً رفعت رؤوسنا يا سيد. شكراً و ألف شكر للمقاومة ورجالها التي أصبحت ضمير الأمة.

نص خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في المهرجان المركزي بمناسبة…
almanar.com.lb

لكن اهتمام الإسرائيليين كان أكبر بحيث أنه لم يبقَ مسؤول في الكيان الإسرائيلي، من رئيس الدولة إلى رئيس الحكومة إلى وزير الحرب إلى الوزراء الحاليين والسابقين، القيادات العسكرية، الأمنية، وسائل الإعلام خلال 30 33 يوم كانوا مهتمين كثيراً وتحدثوا وعبّروا وشرحوا، وهذا في الحقيقة سببه أن حرب تموز 2006 ـ أنا سأستخدم عبارة حرب تموز ـ هم يسمونها حرب لبنان الثانية، وغيّروا لها اسمها بعد الفشل. الآن، نحن ـ تخفيفاً ـ نقول حرب تموز لأن حرب تموز أصبحت عند الكيان الإسرائيلي وفي الوجدان الإسرائيلي مفصلاً تاريخياً مهماً جداً، وله تداعيات مصيرية على هذا الكيان، ولذلك ما غابت هذه الحرب عن الإعلام الإسرائيلي والجدل الإسرائيلي والنقاش الإسرائيلي والوعي الإسرائيلي واللاوعي الإسرائيلي، خلال عشر سنوات ما غاب طبعاً في العالم العربي والإسلامي وفي لبنان كانت جهود مضنية من كثيرين لتغييب هذه الحرب وانتصارات هذه الحرب وإنجازات هذه الحرب.

سأتحدث قليلاً عن المناسبة والحرب وعن هذا الانتصار وثم سأتحدث عن الوضع بالمنطقة وأختم بكلمة عن الوضع المحلي، وفي النهاية هناك خاتمة.

عادةً، عندما يجري الحديث عن انتصار في حرب تموز، انتصار المقاومة ولبنان ومحور المقاومة، يجري الحديث عن عنوان عريض ومهم جداً اسمه إفشال أهداف العدوان. من يود أن يقول نعم، حصل انتصار في لبنان في حرب تموز، كيف يُعبّر عن هذا الانتصار، يقول الدليل إن المقاومة ومن ساندها وهذه الجبهة كلها أفشلت أهداف العدوان. هذا صحيح وهذا جانب كبير ومهم جداً في انتصار حرب تموز ولكن هو جانب من الحقيقة، هناك جانب آخر هو الذي أريد أن أتحدث عنه في هذا اليوم.

لا شك إذا تحدثنا عن الجانب الأول للتذكير لا شك أن إحباط وإسقاط أهداف العدوان الإسرائيلي الأمريكي على لبنان، لأنه ‏كان القرار بالعدوان على لبنان أمريكياً، مثلما اليوم الحرب في اليمن. القرار في العدوان على لبنان أمريكي نفذته ‏إسرائيل. إسقاط وإفشال هذه الأهداف هو انجاز عظيم وتاريخي واستراتيجي وكبير جداً لكن يجب أن نطل على الجانب ‏الآخر.

بتذكير سريع للأهداف التي تم إسقاطها وفشل العدوان في تحقيقها ما أُعلن في الأيام الأولى من الحرب، ما تم الكشف ‏عنه لاحقاً بعد تحقيقات لجنة فينوغراد، وما قيل في السنوات الأخيرة في مذكرات المسؤولين الأمريكيين وما قيل قبل أسابيع ‏وكُتب في مقالات أمريكية من قبل بعض المحافظين الجدد الذين كانوا في وزارة الدفاع الأمريكية في ذلك الوقت. لذلك هذه ‏الأهداف كلها الآن لن آتي بالشواهد، كلها تستند إلى نصوص إسرائيلية وأمريكية، أنا أتحدث الأهداف وأنتم تعرفون أنها ‏فشلت ولم تتحقق.

‏سحق المقاومة كان أكبر هدف بعدوان تموز

انخفض الهدف قليلاً، بات تحقيق أكبر قدر من التدمير وقتل لعناصر وقادة المقاومة وتدمير قدرات وإمكانات المقاومة ونزع ‏سلاح المقاومة.

شطب حزب الله من المعادلة الداخلية والإقليمية هذا لاحقا ظهر بالأهداف الذي تحدث عنها الأمريكي.

تراجعوا إلى إخراج المقاومة من جنوب الليطاني.

تراجعوا إلى نزع سلاح المقاومة في جنوب الليطاني والذي كان البعض عندنا في لبنان يود أن يكلف الجيش (بهذه المهمة).

من الأهداف التي أيضاً أسقطت تحويل جنوب الليطاني إلى منطقة عازلة وخالية من السكان، أي  استمرار تهجير أهل بنت جبيل ‏وأهل المنطقة وكل جنوب الليطاني إلى أجل غير مسمى.

إبعاد المقاومة عن الحدود والكل يعرف انها ما زالت عند الحدود لأنكم أنتم المقاومة وأنتم أبناء القرى وأبناء البلدات التي ‏تتواجد على الشريط الشائك.‏

فرض قوات متعددة الجنسيات ـ وليس يونيفل، ليس ‏u n ـ‏ قوات متعددة الجنسيات كالتي كانت تحتل العراق وفشلت، ونشر هذه ‏القوات على الحدود اللبنانية الفلسطينية والحدود اللبنانية  السورية لمنع إطلاق المقاومة من جديد، وفي المطار وفي الميناء ‏للسيطرة على السيادة اللبنانية.

إلحاق لبنان نهائياً بالمنظومة السياسية الأمنية لأمريكا وحلفاء أمريكا في المنطقة.‏

ترميم قوة الردع الإسرائيلية التي كانت قد تآكلت وبالخصوص بعد هزيمة عام 2000 والانسحاب من قطاع غزة.

تعزيز مكانة إسرائيل إقليميا ودولياً.‏

وإطلاق سراح الأسيرين الإسرائيليين دون قيد أو شرط.‏

هذه الأهداف ذكرت، لكن يبقى الهدف الأكبر والأهم والأشمل  والأوسع الذي كان كل هذه الأهداف في خدمته هو ما أعلنته ‏كودوليزا رايس: ولادة شرق أوسط جديد.

تذكرون أن أمريكا كانت تحتل افغانستان وتحتل العراق، وأساطيلها موجودة في البحور والمحيطات، وتهدد سورية ‏ووضعت مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي كان الخطوة على طريقه ـ بعد كلما انجزته أمريكا في المنطقة ـ هو سحق ‏المقاومة في لبنان، ليلحقها السيطرة على سورية وضرب المقاومة في فلسطين وعزل إيران كمقدمة لإسقاطها وتحقيق الشرق الأوسط الجديد ‏الذي يعني هيمنة أمريكية إسرائيلية مطلقة على كل شيء في منطقتنا إلى مئات السنين. هذه الأهداف العظيمة والكبيرة ‏والإستراتيجية والتاريخية سقطت. طبعاً هذا انتصار هائل وعظيم ويكفي هذا العنوان لنؤكد على عظمة هذا الانتصار، ولكن ‏مع ذلك نحن نريد أن نفتح باباً آخر وعنواناً آخر، أيضاً بالإيجاز الممكن.‏

الجانب الآخر من حقيقة الانتصار في حرب تموز هو النتائج التي ترتبت على الحرب. هناك نتائج لم تكن أهدافا للمقاومة ‏منظورة ومقصودة، المقاومة في حرب تموز كانت في حال دفاع كامل. إذا سألت المقاومة ما هو هدفك في هذه الحرب ‏ستقول إسقاط أهداف العدوان.

ولكن بمعزل عن الأهداف وما تنويه أنت، لأي أحداث أو وقائع ميدانية نتائج، هذه النتائج لم تأتِ من فراغ، وإنما صُنعت من ‏خلال المقاومة، من خلال الصمود، من خلال التضحيات والثبات ودماء الشهداء والجراح والإدارة والتخطيط والوحدة ‏والتكامل والشراكة في هذه المعركة التي كانت قائمة. ولذلك أنا أدعو الباحثين والدارسين ـ طبعاً هناك كثر هم عملوا على هذا ‏الموضوع، لكن بقي الجانب الأول هو الطاغي ـ لنجري استعراضاً واستقراء واستقصاء للنتائج العسكرية والأمنية والسياسية ‏والثقافية والمعنوية والاقتصادية وا وا وا الخ‏ لهذه الحرب لنعرف أيضا جانباً آخر من الانتصار الذي تحقق في حرب تموز.

طبعا هذا ما أدعو إليه الخبراء والباحثين ونأمل أن يقوموا بجهد كبير في هذا الاتجاه، ولكن أنا بشكل موجز جدا ‏سأذكر بعض العناوين السريعة وخصوصاً ما يتعلق بكيان العدو وبالمقاومة. الآن بالنسبة لبنان ككل وللمنطقة وللنتائج السياسية ‏والعسكرية والأمنية، هذا بحث يطول.‏

لكن سأكتفي ببعض العناوين كنتائج ملموسة غير قابلة للنقاش، عندما أقول فلان مات، عن جد مات، اليوم عندما تقول فلان ‏استقال، عن جد استقال، هذه ليست نقاطاً للنقاش.‏
نبدأ
‏أولاً: اهتزاز المؤسسة العسكرية الإسرائيلية من الداخل. بعد هذه الحرب ونتيجتها اهتز الجيش الإسرائيلي بعنف ‏وبقوة، صار في حالة تشتت، حالة ضعف معنوي هائل، شبه حالة انهيار، اتهامات متبادلة بين رئيس الأركان وهيئة الأركان ‏وقادة الوحدات والقادة الجغرافيين والضباط والجنود صعوداً ونزولاً، اتهامات وصلت إلى حد الشتائم، إلى حد التخوين. هذا ‏موجود، كله تقرأونه من عشر سنوات وإلى الآن.

هذه الحالة ليس لها سابقة في تاريخ الجيش الإسرائيلي، هذه الهزة العنيفة وبالتالي الاستقالات والإقالات والتغيرات الدراماتيكية التي ‏حصلت في هذا الجيش.‏
وهذا أدى إلى أزمة ثقة ما زالت قائمة حتى الآن في داخل المؤسسة العسكرية بين المستوى الأعلى والمستوى الأدنى ثم ‏الأدنى ثم الجنود.‏ لا الذي هو الفوق يثق بمن هو أدنى ولا الأدنى يثق بالأعلى وهذا سينعكس في أي حرب مقبلة. هذا ظهر لاحقا في حرب غزة التي ‏جرت.‏

‏ثانياً: اهتزاز ـ لا أود قول انعدام، لا أ

ود المبالغة ـ اهتزاز ثقة الجمهور الإسرائيلي بالجيش، وأن هذا الجيش قادر على صنع ‏الانتصار، وأن هذا الجيش قادر على حسم المعركة وهذا أخطر أمر في الكيان الإسرائيلي الحالي.

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الحالي ايزنكوت يقول: “التهديد الأكبر هو تراجع ثقة الجمهور بالجيش” هذا حصل.‏

‏ثالثا: اهتزاز ثقة القيادة السياسية بالجيش وبجنرالاته. تقديراكم خاطئة. أنتم تبالغون. خططكم ليست دقيقة. أنتم عاجزون. هذا حصل ‏خلال عشر سنوات.

‏رابعاً: اهتزاز ثقة الجيش بالقيادة السياسية التي كانت في حرب تموز مترددة وضعيفة وخائفة ومرتبكة في اتخاذ القرارات.‏

‏خامساً: اهتزاز ثقة الجمهور الإسرائيلي بالقيادة السياسية ونشوء أزمة زعامة في إسرائيل عندما بات أولمرت رئيس وزراء بعد ‏شارون. كان هناك زعيم كبير بإسرائيل اسمه شارون، قبله كان هناك رابين وزعماء كبار

أولمرت لو انتصر في حرب تموز لكرّس زعامة تاريخية وزعامة كبرى، لكن الهزيمة في حرب تموز أدخلت الكيان ‏الإسرائيلي في أزمة قيادة سياسية وأزمة زعامة سياسية يعبر عنها تشقق الأحزاب والحكومات الإئتلافية والانتخابات ‏المبكرة والتصدع السياسي والحكومي والبرلماني إلخ.

هذه العناوين الخمسة كمحطة. يعني هناك أمر بالجوهر، سأعود إليه بعد قليل، مس بسبب حرب تموز شيء اسمه الثقة، ثقة ‏الشعب الإسرائيلي بقيادته وثقته بجيشه وثقة القيادة بالجيش وثقة الجيش بالقيادة. أي كيان عندما يفتقد لهذه الثقة فمعنى هذا هو أنه ‏ذاهب إلى مصير خطير جداً.هنا لا نتحدث عن نتائج مؤقتة أو مرحلية أو تكتيكية أو حتى استراتيجية وأنما ‏نتحدث عن مسار إلى مصير.

‏سادساً: سقوط العقيدة العسكرية الإسرائيلية، سقطت في حرب تموز.

هذه العقيدة التي وضعها بن غوريون من بدايات تأسيس الكيان، وكل الحروب العربية الإسرائيلية لم تسقط العقيدة العسكرية ‏الإسرائيلية، ربما قاموا ببعض التعديلات الطفيفة.‏

ولكن في حرب تموز، في اليوم الثاني بعد الحرب هناك لجنة شكلت اسمها لجنة الأمن لتطوير العقيدة الأمنية والعقيدة العسكرية، وكان ‏يرئسها أحد زعماء الليكود في الكنيست، وعقدوا جلسات طويلة لإعادة النظر في العقيدة العسكرية الإسرائيلية.

العقيدة العسكرية الإسرائيلية التي كانت تعتمد الحسم العسكري الميداني السريع، تحقيق انتصارات سريعة، ‏القتال في أرض العدو، الجيش يقاتل في أرض العدو وعلى الحدود، والجبهة الداخلية هانئة وناعمة وتسبح على شاطئ البحر، ‏هذا بالعقيدة العسكرية الإسرائيلية.

طبعا هناك تفصيل بهذه العقيدة لا أود الدخول إليه  لكن يكفي أن أقول لكم هذا انتهى.

اليوم الإسرائيلي يضع عقيدة جديدة أو ركّب عقيدة جديدة. لا يوجد فيها حسم سريع لأنه يعرف أنه لا يقدر وليس فيها فقط ‏قتال في أرض العدو وإنما هناك قتال أيضاً قد يحصل في داخل الأرض التي يحتلها، هي ليست أرضه وأيضا لن يكون هناك ‏قتال بمعزل عن الجبهة الداخلية. هذا الذي ثبتته حرب تموز وحروب غزة.‏

لا يمكنك أن تأتي وتقاتل في لبنان وتقصف في لبنان و”تشم الهواء” بالمستعمرات الشمالية أو بحيفا أو بما بعد حيفا أو ما بعد ما ‏بعد حيفا أو ما بعد ما بعد ما بعد حيفا. هذا انتهى، هذا الزمن انتهى.‏

اذهب وشكل عقيدة جديدة، وهو يعترف وهو يقبل. عادةً تعرفون انه خلال أكثر من 60 سنة من الصراع العربي الإسرائيلي “ياما فيه ناس” ‏خطبوا وهددوا وتوعدوا والإسرائيلي أحيانا علق ساخرا منهم.

ولكن كل ما قالته المقاومة في لبنان يعتقد به الإسرائيلي ويصدقه، ليس فقط لأنه يعلم انها صادقة، بل لأن معطياته ومعلوماته ‏تؤكد ذلك أيضاً، وهو أنه لا يوجد هدف ولا نقطة في فلسطين المحتلة إلا ويمكن ان تكون هدفاً ومرمى لصواريخ المقاومة ‏الإسلامية في لبنان، وهو يعرف ذلك.‏

ولذلك هو بحاجة إلى عقيدة عسكرية جديدة تأخذ بعين الاعتبار الجبهة الداخلية، وعلى مرّ عشر سنوات العدو يعمل على الجبهة الداخلية، ‏وحتى الآن هو غير جاهز، المشكلة لم يحلها.‏

سابعاً:  ادراك وتسليم قيادة العدو السياسية والعسكرية بمحدودية القوة الإسرائيلية. ليس كل شيء يريدون أن يفعلوه يمكنهم أن يفعلوه. هذا الزمن انتهى. هنا نرسل فرقة موسيقية، وهنا نرسل كومندوس، وهنا نقوم بإنزال وهنا نهدد.

ثامناً: خفض سقف الطموحات الإسرائيلية، سقف الطموحات الحقيقية والضمنية، بمعنى الآن عندما يضع (العدو) أهدافاً ضمنية لأية حرب ستكون أهدافاً متواضعة ضمناً عنده، وعندما يعلن أهدافاً فإنه يعلن أهدافاً متواضعة. وتلاحظون أنه بعد حرب تموز عندما ذهبوا إلى حرب غزة لم يجرؤوا أن يعلنوا أهدافاً عالية، وحتى أنهم لم يعلنوا أهدافاً، ولم يجرؤوا أن يعلنوا حتى أهدافاً متدنية، هذا يعتبر من نتائج حرب تموز.

تاسعاً: تقييد الدور الوظيفي المباشر لإسرائيل لتنفيذ المخططات الأميركية. أصلاً في حرب تموز كانت إسرائيل فيها أداة تنفيذية لمشروع أميركي، هذه الأداة التنفيذية فشلت، بمعنى أنه لدى الأمريكان (إسرائيل)  في المنطقة أداة تنفيذية وكانوا منذ سنوات وعقود يقومون بتمويلها وتسليحها ودعمها، ولذلك نقول عنها إنها كيان عسكري متقدم لأميركا في المنطقة، وهي معسكر، وعندما أتوا ليستخدموها من أجل تحقيق مشروع الشرق الأوسط الجديد فشلت وخاب آمال سادتهم الأميركيين، وهذا ما تقرأونه في مذكرات جورج بوش وكوندريزا رايس والمحافظين الجدد والمقالات التي نُشرت مؤخراً

عاشراً: وهي نتيجة مهمة جداً وعظيمة جداً، عودة شبح وسؤال الوجود والبقاء لدولة إسرائيل، في داخل إسرائيل. الآن إذا قام أحد من المقاومة ليتكلم في هذا الموضوع أو من داعمي المقاومة سيقولون له أنتم تبالغون. بعد حرب تموز مباشرةً، عاد الحديث عند جنرالات إسرائيل وزعماء إسرائيل وكبار المنظرين في إسرائيل وهو عن سؤال الوجود والبقاء، هذه إسرائيل هل توجد إمكانية لأن تبقى أم ذاهبة باتجاه السقوط والزوال؟ متى هذا؟ بعد حرب تموز، قبل حرب تموز كانت إسرائيل في وضع مختلف تماماً، من الثقة بالقوة والقدرة والبقاء والردع والإستمرار والهيمنة والسيطرة، خصوصاً وأن الأمريكان صاروا في العراق وفي أفغانستان وفي المحيطات وفي البحور وفي المنطقة وفيما يسمى بالبيئة الإستراتيجية، كله يتحول لمصلحة أميركا وإسرائيل، لم يكن يوجد عشية حرب تموز أي سؤال في أي مكان وفي أي عقل إسرائيلي عن بقاء دولة إسرائيل وكيان إسرائيل. لكن هذا السؤال فُتح من جديد  بعد حرب تموز، وإذا أردنا أن نعمل إستشهاد.. لنتكلم عن رئيس الدولة الحالي ـ اسمه ليفيين، طبعاً في لبنان لا يوجد يسمع به ـ ماذا قال؟ قال: حزب الله لم يكف عن جهوده لتدمير إسرائيل، وفي الفترة الأخيرة إعترف بالفم الملآن، على كل حال يدعو إلى وحدة الصفوف الإسرائيلية للمواجهة المحتملة المقبلة في المستقبل، الله يعلم متى، ونحن نعلم ـ وليسمع كل اللبنانيين والعرب والناس في المنطقة ـ ونحن نعلم يعني الإسرائيليين أن الحرب القادمة إذا ما فُرضت علينا ـ ولتكن هذه في بالكم ـ إذا ما فرضت علينا، الإسرائيلي يقول ذلك، إسرائيل هي التي تقول والتي كانت تفرض الحروب على دول وشعوب وحكومات المنطقة، الآن تقول: إذا ما فرضت علينا ستكون قاسية، ومع ذلك سنخرج ويدنا هي العليا، طبعاً يريد أن يعطي معنويات، لأنه يا أصدقائي لن يكون لنا موعدٌ ثانٍ، لن يكون لنا موعدٌ ثانٍ، يعني ماذا يقول هذا الرئيس؟ إذا خرجت إسرائيل إلى الحرب الجديدة وخسرت الحرب فإنه لن يكون هناك بعدها حرب لأنه لن يكون هناك إسرائيل. هذا سؤال وجود وهذا سؤال بقاء، ونتنياهو يقول ماذا حدث في ال67 وفي ال73 وفي ال82 والبقاء والهيمنة والسلطة وكذا… بالنسبة لإسرائيل، يقول، وبعد حرب لبنان الثانية 2006 انقلب الإتجاه، هذا الإتجاه انقلب فصار نزول، انقلب الإتجاه وبات واضحاً الآن، لهؤلاء بعض الناس في لبنان الذين ما زالوا “مغبشين”، بات واضحاً الآن أن إسرائيل لم تعد دولة لا يمكن التغلب عليها، إنتهى، وعاد التساؤل حول بقائها يلوح من جديد، ليس فقط لدىأعداء إسرائيل وإنما لدى أصدقائها أيضاً، اليوم توجد دراسات لكبار وإستراتيجيين في أميركا تتحدث عن أن مستقبل إسرائيل لم يعد طويلاً، لا يتكلمون لا منامات ولا نبوءات ولا نوسترداموس ولا أحد رأى ذلك في منامه، بل على المعطيات الحقيقية والواقعية، هو الذي يقول، ليس فقط الأعداء بل الأصدقاء بدأ يلوح لديهم هذا السؤال عن بقاء إسرائيل.

شيمون بيريز أمام فينوغراد ماذا يقول؟ هذه التصريحات هامة جداً، الذي يتكلم ليس واحداً من المقاومة أو دكتور أو عميد أو لواء في المقاومة، هؤلاء هم زعماء إسرائيل، شيمون بيريز: قبل هذه الحرب كان العالم العربي قد سلّّم بشكلٍ أو بآخر بوجود إسرائيل ويقول طبعاً باستثناء إيران، لكن بعد الحرب، بدأ هذا بالتراجع، إن صحة مقولة لا يوجد حل عسكري تلاشت، يعني حرب تموز قد أوصلتهم إلى ذلك، لا يوجد حل عسكري بل أذهبوا لتجدوا حلاً سياسياً، إن اندثار صحة مقولة إنه لا يوجد حل عسكري يعني أن إسرائيل لن تستطيع البقاء في هذه المنطقة، يوجد شيء ليس واضحاً، هو واضح.

أحد عشر: تعزيز الردع الإستراتيجي للمقاومة في لبنان لحماية لبنان، لأنه دائماً كنا نقول بعد ال2000نريد أن نعمل ردعاً متبادلاً، وهذا ليس جديداً بشأن الردع الإسرائيلي، لأن إسرائيل منذ ال1948 هي حالة رادعة وقوة رادعة وتمارس الردع، المشكلة أن الإسرائيلي طوال عمره رادع والكثير من العرب مردوعين. الجديد بعد حرب تموز أنه صار هناك ردع متبادل يعترف به الإسرائيلي، نحن كنا نقول: الحرب إذا فرضت علينا، الآن من يقول ذلك؟ الإسرائيلي يقول: الحرب إذا فرضت علينا، اليوم لم يعد ذلك كلاماً، بل أصبح حقيقة وواقعاً، يتكلم عنه كل المسؤولين الإسرائيليين، السياسيين والعسكريين والإعلاميين، هناك إقرار بقدرة حزب الله في لبنان على الردع. هذا انتهى وهذا مسلّم به في إسرائيل، وعلى أساسه يتخذ قرار سياسي وقرار عسكري في إسرائيل، وتوضع خطط وتوضع إستراتيجيات. حديث نتنياهو قبل أيام الذي سأرجع إليه بعد قليل، حديثه  قبل أيام عندما أتى ليتكلم عن معادلة الهدوء في مقابل الهدوء، مع من؟ مع جهة هو يعلم بأنها تزداد قوة وتدريباً وتسليحاً و”مش تاركه”، يتكلم عن هدوء في مقابل هدوء مع لبنان الذي ليس معه معاهدة سلام ولا التزامات ولا مكاسب ولا ترتيبات أمنية.

من أين أتت هذه المعادلة؟ من الإقرار الإسرائيلي الواضح والقاطع بمعادلة الردع المتبادلة التي كرستها نتائج حرب تموز، هذه هي النتيجة أمام أعينكم وأمام عيون الناس الذين لديهم عيون، الذي حقده لا يمنعه من أن يرى.

أنا لم آت بأي شاهد ولم أستشهد بكلام أحد من جماعة المقاومة ولا من محور المقاومة، عمداً كل شواهدي أتيت بها إسرائيلية، وشهد شاهدٌ من أهله، لأنه يوجد أناس لا يصدقوننا بل يصدقون الإسرائيليين، هم يقولون ذلك ويتكلمون عن ذلك.

النتيجة التي أريد أن أصل إليها في هذا العنوان، قبل أن أنتقل إلى الوضع الإقليمي، النتيجة التي أريد أن أصل إليها هي التالية: أن الجامع المشترك بين كل هذه النتائج أو المصب الذي تؤدّي إليه كل مسارات هذه النتائج هو التالي: أن إسرائيل في حرب تموز أصيبت في روحها، الآن الشخص عندما يصاب في جسمه فتنقطع يده أو تقطع أذنه أو تكسر رجله فيظل الجسم يُرمم، أما الروح فإن الإصابة بها صعبة والشفاء منها صعب، الإصابة في الروح هي إصابة قاتلة غالباً. إسرائيل أصيبت في روحها، في ثقتها وفي عزمها وفي إرادتها وفي أملها وفي طموحها وفي إعتدادها بذاتها وفي كبريائها وفي علوها وفي جبروتها وفي إطمئنانها إلى بقائها في هذه المنطقة، أصيبت بثقتها في نفسها وثقتها في جيشها وثقتها في إمكانياتها على إلحاق الهزيمة بالآخرين وشكها في قدرتها على البقاء في منطقتنا.

هذا الأهم وهو الإنجاز الأكبر والأعظم. ضعوا إسقاط الاهداف جانباً، هو مشهد عظيم. لكن هذا مشهد عظيم في الصراع العربي الإسرائيلي وفي تاريخ المقاومة والصراع بين العرب وإسرائيل وبين المسلمين والمسيحيين الذين يؤيدون خيار المقاومة وإسرائيل، هذا أهم إنجاز حصل خلال عقود من الزمن يتحقق في حرب تموز.

المشكلة أين؟ هم دائماً كانوا يقولون: المهم أن نشتغل على كي الوعي العربي، وكي الوعي الفلسطيني ، وهنا توجد نصوص كثيرة، لن آخذ وقتاً طويلاً لأقرأها لكم، توجد نصوص كثيرة في هذا الشأن، أنه منذ زمن بن غوريون وقبله وبعده يجب أن يقتنع العرب أن إسرائيل لا تهزم ويجب أن يقتنع العرب أنه بالقوة لا يمكن أن يأخذوا شيئاً من إسرائيل، ويجب أن يقتنع العرب بأن يقبلوا بما تمن عليهم إسرائيل به من فتات، هذا يجب أن يحصل في الوعي واللاوعي العربي، وفي المقابل في الوعي واللاوعي الإسرائيلي، العلو والإقتدار والثقة والقدرة على صنع النصر، بحيث يوجد مثل شعبي في إسرائيل عندما يعقّد السياسيون الأمور قليلاً يقولون لهم إتركوا الجيش ينتصر، على أساس أنه من المسلّم به أن الجيش الإسرائيلي حيثما يذهب ينتصر، هذا عمل في الوعي عبر عقود من الزمن وجاءت حرب تموز وقبلها قي ال2000 أسست المقاومة لكي الوعي الإسرائيلي، والآن مثلما أتى قبل قليل في الفيلم الصغير والذي سأرجع لأتكلم عنه، لماذا إصرار العدو في ال2006 على الدخول إلى مدينة بنت جبيل؟ المعركة كانت على الوعي ولم تكن لا على الحجارة ولا على الملعب ولا على الطرقات ولا على الأحياء، كانت معركة الوعي لترميم الوعي الإسرائيلي وإعادة كي الوعي العربيهذه  حقيقة معركة بنت جبيل  التي سأرجع لها فيما بعد، أنظروا في ال 2000 هنا في بنت جبيل ببركتكم وتضحياتكم وصمودكم ودمائكم، أتى العبد الذي هو أنا وكان لدي الشرف أن وقفت في هذا الملعب وخطبت، وقلت جملة معروفة وحلفت عليها يمين: إن إسرائيل هذه أوهن من بيت العنكبوت، تمام خلصنا، نحن حزب الله وكل حلفائنا ومراكز الدراسات ووسائل الإعلام، لم يعمل أحد برنامج حرب نفسية وإعلامية وسياسية وثقافية على قصة بيت العنكبوت، كلمة قيلت ومشينا، لكن أين “دبست” وعلقت؟ علقت في إسرائيل، في الوجدان الإسرائيلي كله، في قادتهم وجنرالاتهم وإعلامييهم وسياسييهم وكبارهم وصغارهم. نتكلم عن قبل ست عشرة سنة، وأتت حرب تموز لتؤكد هذا المنطق وهذا التوصيف وهذه الحقيقة وهم ليسوا قادرين على الهروب منها. الآن يمكن أن يأتي أحد ويقول لي يا سيد هكذا أنت تلفت نظرهم فربما غداً لا يعودون للكلام عن بيت العنكبوت، ليس المهم أن يتكلموا أو لا يتكلموا. المهم أنني متأكد أنهم مقتنعون، تريدون شاهداً؟ في الذكرى العاشرة، أي منذ أيام، في يوم واحد خطب نتنياهو رئيس حكومة العدو، هذا الذي هو أهم شخصية في إسرائيل،  هو الآن الزعيم في إسرائيل الذي يرتبكون في أن يجدوا بديلاً له، بعد ست عشرة سنة خطب مرتين في الذكرى السنوية، مرة في الكنيست وفي نفس اليوم خطب في جبل هرتزل، وفي المكانين تكلم عن بيت العنكبوت، لا يتكلم هنا صحافي أوجريدة أو نائب في الكنيست، هذا اليوم هو رأس الكيان وقائد القوات المسلحة في كيان العدو، تكلم في المرتين، في إحداهما ماذا قال؟ طبعاً هو تكلم في السياق لكن نفس أنه يتكلم ويلفظ مصطلح العنكبوت يعني كم هو حفر عميقاً فيه وفي كل مجتمعه. قبل أيام قال من يعتقد أنه سوف يجد هنا بيت عنكبوت سوف يلقى جداراً حديدياً وقبضة حديدية، نعم يا حبيبي رأينا قبضتكم الحديدية هذه في بنت جبيل في ال2006، رأيناها أم لا؟ في المرة الثانية ماذا قال؟ حزب الله نظر إلينا كدولةٍ ضعيفة تفتقد إلى عمودٍ فقريٍ قويٍ وإلى مجتمعٍ أوهن من بيت العنكبوت تعب من القتال ومن الدفاع عن نفسه، وأنا أقول لنتنياهو اليوم: نعم، أنتم مجتمع أوهن من بيت العنكبوت، تعب من القتال ومن الدفاع عن نفسه، هذه هي الحقيقة.

هنا أصل إلى معركة بنت جبيل، أصلاً لماذا كانت هذه المعركة؟ كانت معركة الوعي، نحن كنا نعتبر انهم أتوا إلى بنت جبيل  مثلما حاولوا ودخلوا إلى مارون الراس وأتوا إلى عيناتا وأتوا إلى بقية الضيع والمناطق الأمامية  حتى لا أدخل هنا في الأسماء، لكن فيما بعد اتضح أن الإسرائيليين هم أنفسهم تكلموا عن أن الهدف كله كان في بنت جبيل أن يصلوا إلى الملعب ويطلع ضابط إسرائيلي ليرفع العلم الإسرائيلي ويعمل خطاب أنه نحن لسنا بيت عنكبوت أيها العالم بل نحن قبضة حديدية وقبضة فولادية، فمعركة بنت جبيل أسقطت القبضة الفولادية وثبّتت مقولة بيت العنكبوت بدماء الشهداء الأبطال، وكلنا يعرف ماذا حدث في بنت جبيل في حرب تموز، دمار وقصف جوي وقصف مدفعي وقصف صاروخي، الكتائب والألوية والنخب والأعداد الهائلة والدبابات والآليات، وفي المقابل ثلة من المجاهدين المقاومين الأبطال هم الذين صنعوا هذه الملحمة، وعجز جيش بيت العنكبوت أن يصل إلى الملعب ليقف ضابط منه ويقول: لسنا بيت عنكبوت، هذه هي قصة بنت جبيل، هذا أخطر ما أصاب الكيان الإسرائيلي، عندما أقول أنه أصيب في روحه وفي وعيه وفي ثقته وفي عقيدته العسكرية وفي زعامته وفي جبهته الداخلية وفي قدرته على المواجهة.

اليوم إذا لم يكن هناك عدوان على لبنان لا أحد يقدر أن يمنّ على لبنان، لا أحد يقدر، لا الأميركان ولا مجلس الأمن الدولي ولا الأوروبيين، طبعاً العرب أكيد لا يمنعون إسرائيل أن تهجم على لبنان، هناك أناس يطلبون منها أن تهجم على لبنان.

لا أحد يقدر أن يمن على لبنان لماذا لا تعتدي عليه إسرائيل؟ نحن من عشر سنوات أمن وأمان، هذه السنوات العشر، أمن وأمان، وأعود لها بعد قليل، لكن لا أحد يقدر أن يمنّ علينا، أبداً، وأن إسرائيل (لا تهاجم نتيجة) كرم أخلاق، منذ متى عندها كرم أخلاق؟ لماذا لا نشاهده في فلسطين كرم الأخلاق هذا؟ لا. نتيجة حرب تموز، نتيجة معادلة الردع، نتيجة التحول في الثقة والإيمان والعقيدة والفكر والوعي والروحية والمعنويات الإسرائيلية، نتيجة الوقائع التي فرضها انتصار لبنانوالمقاومة ومحور المقاومة في حرب تموز، وليس أي شيء آخر.

ولذلك اليوم، نعم عشر سنوات من الأمن والأمان، ليس هناك معاهدة مع إسرائيل، لا أحد أعطى وعوداً لإسرائيل، لا أحد أعطاها ضمانات ولا هناك ترتيبات أمنية مع إسرائيل. وبالعكس، إسرائيل مردوعة أمام بلد هي تعلم بأن المقاومة تزداد فيه عدة وعديداً وقوة وقدرة وبيئة وشعبية وثقة وإيماناً وعزماً وإرادة وإلى آخره…إذاً هذه المعادلة هي فرضتها.

حسناً، الشاهد اليوم، أنتم الآن في بنت جبيل، “فشخة” عن الحدود، هذه الحدود، دائماً كان الإسرائيلي هو في موقع المبادرة والهجوم، نحن لا نجرؤ أن نعمر بيوت على الحدود، هو يعمر مستعمرات، اليوم أهلنا في الجنوب يعمّرون بيوتهم على الحدود، على الشريط الشائك.

كان (الإسرائيلي) ينزل يفلح أرضه وأرضنا متروكة، لذلك أنا أتذكر لما أتيت إلى بنت جبيل في عام 2000 وانتهينا، طلعنا تجولنا قليلاً على الشريط، المنطقة كلها عنده خضار وأغلبها عندنا يباس، الآن المنطقة عندنا تصبح خضار، لكن عنده ماذا يفعل، جزء من الخضار يجرفه، يبني تلالاً ويجرف وديان، لماذا؟ لأنه خائف من اجتياح الجليل، هذه إسرائيل. ضيعنا كانت تنام على خوف، أنه لا نعرف متى الإسرائيلي يعمل كومندوس ويدخل ويجتاح ويخطف ويقتل ويقصف ومستوطناتهم عائشة بأمان. الآن واحد يطلع، واحد من أي ضيعة، يطلع يأخذ “كومبيرسة” على الحدود أو قبل الحدود بقليل، ويبدأ العمل بالكومبيرسة ستجدون المستعمرات القريبة هربت، كومبريسة هذه التي تحفر. لا أريد أن أبالغ، إذا أحد “دق  شكوش” على الحدود، بينما تأتي قوافل عسكرية إسرائيلية تقف على الشريط الشائك، الناس “غير ملتكشة” (مهتمة) فيهم، أطفالنا، نساؤنا، أناسنا.

انظروا ليلاً، هل هناك أحد يتحرك عندهم في المستعمرات، أم أصبحوا ينامون باكراً، وانظروا عندنا، العالم تبقى ساهرة حتى طلوع الفجر. هذا ماذا؟ هذا ليس إنجازاً؟ هذه من النتائج، هذه المعادلة.

على طول الإسرائيلي عمره واضع عندنا شريط شائك، لماذا الآن بدأ يعمر حيطان، بدأ يعمر حيطان لأن عقيدته العسكرية سقطت، تغيرت، هذه قصة أن هناك فقط إسرائيل هي تهجم على بنت جبيل، لماذا؟ أيضاً هناك أناس في بنت جبيل يهجمون على الجليل، ومثل ما نحن يجب أن نضع خططاً دفاعية، هم يجب أن يضعوا خططاً دفاعية، مثل ما نحن يجب أن نقلق على مدننا وقرانا هم يجب أن يقلقوا على مستعمراتهم، هذه من نتائج حرب تموز.

أكتفي بهذا المقدار حتى أحكي فقط كلمتين بعد بوضع المنطقة والوضع المحلي، لكن الخلاصة نحن أيها الأخوة والأخوات اليوم أحببنا أن نضيء، طبعاً هذه خلاصة، هذه بعض العناوين، لم نتحدث بعد عن انعكاس النتائج على مستوى المقاومة وثقتها وقوتها وإرادتها واحتضان الناس لها ورأي الأمة بخيار المقاومة والبديل الذي قدمته المقاومة، البديل الاستراتيجي العسكري ونتائج هذا على مستوى المنطقة وتداعياته، المقاومة في فلسطين، الموقف في سوريا، انتصار المقاومة في العراق، بعد ذلك الربيع العربي، هذا كله دعوه لاحقاً، الوقت لا يتسع لذلك. لكن هذا المقدار، أنا أحببت أن أقول هذا عدونا، أليس هذا انتصاراً إلهياً، تاريخياً، استراتيجياً عظيماً؟ حتى في بعد النتائج، هذا طبعاً لم يأتِ مجاناً، لم يأتِ مجاناً، جاء بالتضحيات الجسام العظيمة التي حصلت خلال 33 يوم وقبل وبعد.

حسناً، اسمحوا لي أن أنقل كلمتين للوضع في المنطقة

أنا أدعوكم، أدعو اللبنانيين جميعاً وشعوب المنطقة إلى متابعة التصريحات، وأدعو شعوب المنطقة والقيادات السياسية والأحزاب وكل المهتمين بالشأن العام إلى متابعة التصريحات التي تطلق الآن في الولايات المتحدة الأميركية – الآن البعض سيقول إلى أين أخذنا السيد، إلى أميركا، لا، نحن هنا بالمنطقة – حول مسؤولية الإدارة الأميركية عن تأسيس وايجاد ودعم داعش.

فلنبدأ من هنا بكلمتين، الآن موجود في مواقع الانترنت اعترافات لوزراء وجنرلات وأمنيين أميركان كانوا بالإدارة الحالية وبعضهم ما زالوا في الإدارة الحالية يعترفون أنه نحن، يعني هم الأميركان، نحن صنعنا داعش، نحن أوجدنا داعش.

الآن البعض يمكن أن يقول لك كيف؟ الآن أيضاً أعقّب عليها. حسناً، لماذا أوجدتم داعش؟ أو أول شيء كيف؟ هم كان عندهم اختراق لتنظيم القاعدة في العراق، هذا إذا لم يكن عندهم سيطرة كاملة عليه، لكن كان عندهم اختراق قوي، حسناً، كان عندهم مجموعة بالسجون، منهم أبو بكر البغدادي، كان بالسجن الأميركي في العراق وأطلق سراحه، ذهب وبسرعة أصبح أمير تنظيم القاعدة في العراق، بعد ذلك أًصبح اسمه الدولة الإسلامية في العراق. أبو محمد الجولاني زعيم النصرة كان عند أبو بكر البغدادي، يعني بالدولة الإسلامية بالعراق، لما أرسلوهم إلى سوريا، كانوا ما زالوا مع بعض ولذلك النصرة وداعش ـ أقول أنا دائماً ـ هؤلاء واحد، اختلفوا على الزعامة، لكن رعاية المشروع واحد.

جاء الأميركان، جاءوا ببعض الدول ومنها دول، بالتحديد السعودية، تفضلوا، الإعلام، المشايخ، الفضائيات، الأموال، السلاح، الذخيرة، موّلوا لنا هذا المشروع، واستعانوا أيضاً بدول إقليمية أخرى لتقديم التسهيلات، وتعاونوا مع الغرب ولذلك جمعوا عشرات الآلاف من المقاتلين، الآن هناك مركز دراسات ألماني يقول 360 ألف جاءوا إلى سوريا والعراق، ممكن لم يأتوا جميعاً دفعة واحدة أو بقوا كلهم بوقت واحد، لكن دخلوا وخرجوا، لكن عشرات الآلاف جاءوا بهم.

هل أحد يتصور، الآن نحكي هكذا “على بساط أحمدي”، أميركا التي تلحق الدولار والتي تلحق المصرف في لبنان لمن فتح حساباً ولمن لم يفتح حساباً، فتح لمستشفى أو لجمعية خيرية أو لابن عم فلان المسؤول في حزب الله، أميركا التي تلاحق البندقية والصاروخ وقطعة ضد الدروع والدفاع الجوي إلى أين ذهبت وإلى أين أتت، مرّ آلاف الأطنان باعتراف الأميركان على العراق وسوريا، هذا بدون علم الأميركان والإدارة الأميركية؟! أبداً.

التمويل، الإدارة، التسليح، طبعاً تكفلت دول، أميركا ليس هناك داع أن تعذب نفسها بالتحريض، هناك أناس عندهم خبرة عالية بالتحريض وأموال ما شاء الله، هم صنعوا هذه الجماعة التكفيرية الواسعة التي كان اسمها تنظيم القاعدة ثم أصبح اسمها الدولة الإسلامية في العراق، ثم أصبح اسمها الدولة الإسلامية في العراق وسوريا وانشق منها جبهة النصرة ولحق بها الآن جماعات وفصائل إلى جانبها تحمل نفس الفكر.

لماذا فعلتم ذلك يا أميركان؟ بكل صراحة هم يقولون، بكل صراحة، وموجود هذا، مثل ما استشهدت بالإسرائيلي قبل قليل، أستشهد بالأمريكان، دعوا الناس تسمع وتشاهد وترى وتحلل صح وتفهم صح وتقرر صح: من أجل ضرب محور المقاومة وبالتحديد حزب الله، وبالتحديد حزب الله، ليس لأن حزب الله أهم من سوريا، ولا لأن حزب الله أهم من إيران، بل لأن حزب الله هو أعتبر بشكل أو بآخر رأس الحربة الموجود فعلاً في الميدان، لأنه حركة مقاومة، عنده هوامش، قد لا تتاح لدول في محور المقاومة، فإذاً هذا رأس حربة محور المقاومة، الذي في الخط الأمامي، الذي يقاتل، الذي قاتل في حرب تموز هو حزب الله

حسناً، نريد أن نأتي بمن يهزم حزب الله، من يدمر حزب الله ويدمر محور المقاومة، الآن هذا الكلام من عدة أشهر نشر بوسائل الإعلام، ليس هناك داع أن نحلل، مثل ما كنا نحلل عن حرب تموز بعد حرب تموز، الآن الإسرائيلي طلع كل شيء، والأميركاني يكتب كل شيء، كل أهداف حرب تموز، الآن أصبحوا يتكلمون نفس الشيء، ولذلك لأن هذا الموضوع له مصداقية عالية، بأميركا اليوم بالانتخابات الرئاسية و”الملاشقة” (التراشق) الموجودة بين ترامب وبين كلينتون وأوباما، أهم سلاح يستخدمه المرشح الجمهوري ترامب ضد الديمقراطيين، ماذا هو؟ لأنه الآن الشعب الأميركي والرأي العام الأميركي والرأي العام الغربي كله أصبح ضد داعش بسبب جرائم داعش، لم يعد باستطاعتهم إخفاء هذا الموضوع، ماذا يقول لهم؟ الذي أسس داعش هذه يا أميركان ويا أوروبيين ـ هو ليس مهتماً بالسوريين والعراقيين والليبيين واليمنيين والمصريين والفلسطينيين، هو ليس بسائل عن كل هؤلاء الذي يقتلون، والأفغاني والباكستاني والهندي، هو سائل عن الأميركان والأوروبيين، هؤلاء (داعش) أسسهم أوباما وكلينتون.

هذا ليس بكلام بسيط، هذا مرشح أميركي، هذا يخطب باسم الحزب الجمهوري الأمريكي، الذي عنده معطياته وعنده وثائقه، أصلاً ليس هناك داع أن يقدم معطيات، هم معترفون، وموجودون على مواقع الانترنت. إذاً هم الذين أسسوا داعش، العنوان الأوسع، هم الذين أتوا بهذه الجماعات التكفيرية التي أصبح الآن عنوانها الكبير داعش وجبهة النصرة، أتوا بهم من كل أنحاء العالم، بعد أن فشل الشرق الأوسط الجديد

هنا اسمعوني جيداً، بعد أن فشل الشرق الأوسط الجديد وصمدت المقاومة في لبنان، وصمدت المقاومة في فلسطين، وصمدت سوريا وصمدت إيران وهزمت أميريكا في العراق وخرجت عام 2011 وبدأت طلائع الثورات الشعبية العربية التي أطاحت بأنظمة هي في المنظومة الأميركية وفي المنظومة الحليفة لإسرائيل، الأميركان أصبحوا أمام وضع جديد: هناك محور مقاومة هائل ضخم. تصوروا لو بقيت الأمور تسير مثل ما كانت تسير في البدايات، إسرائيل في عام 2011 في مؤتمر هرتزليا قالت نحن في أسوأ بيئة استراتيجية منذ قيام الكيان، لأنهم حسبوا ماذا حصل في السنوات الأخيرة، حسناً، كيف يمكن مواجهة هذا التطور التاريخي القومي الكبير الهائل في المنطقة؟ إسرائيل تشن حرباً؟ قبل قليل قلنا من النتائج إسرائيل فشلت، لم تعد أداة ناجحة لمواجهة بهذا الحجم، هي مع حزب الله ومع المقاومة في غزة فشلت، ستعمل مواجهة على مستوى المنطقة؟! لا.

يرسل الجيش الأميركي؟ هو كان في العراق، وهو في أفغانستان، لن يستطيع أن يغير المعادلة. إذاً ماذا؟ الحرب بالوكالة، وهذا ما تتقنه الولايات المتحدة الأميركية وما فعلته سابقاً في أفغانستان، عادوا لأصحابهم القدامى، تعالي أيتها السعودية وغير السعودية، اجمعوهم لنا من كل أنحاء العالم، ونذهب ونقاتل بهم، فلنقاتل بهم النظام في سوريا وندمر الجيش السوري، ونقاتل بهم في العراق الذي لم يخضع لشروطنا ونهز الوضع في العراق وندمر ما بني في العراق وخرج من قدرتنا وطاعتنا، ونرسلهم ليدمروا حزب الله في لبنان ويسيطروا على لبنان ويجعلوا اللبنانيين كلهم يركعون لأميركا وإسرائيل وعملاء أميركا في لبنان، يجعلونهم كلهم يركعون. وفلسطين، ننتهي من فلسطين، ومن كل هذا الوضع العربي. بدل ما بهذا البلد وذاك البلد يكون همّ الناس الإصلاح، يصبح همّ الناس الأمن، كيف ينتهون من داعش والقاعدة والنصرة والتكفيريين والتفجيرات والمطاعم التي تفجر والمساجد والكنائس والمدارس والأسواق ويقبلون بأي حاكم وبأي نظام وبأي سلطةوينسون شيئاً اسمه حريات وإصلاح وديمقراطية وعيش وكرامة وكل هذه الشعارات التي رفعتها الشعوب العربية في المنطقة، فضلاً عن فلسطين. أتوا بهذه الجماعات ليعملوا هذه الفوضى المدمرة في منطقتنا، وجاء الأميركان واستخدموهم.

يا إخواننا، يا أخواتنا، يا عالم، يا ناس، الأميركان أتوا بهم، الأميركان جمعوهم، الأميركان موّلوهم، الأميركان سلّحوهم، طبعاً ليس من جيبهم، من جيب الخزائن العربية، والأميركان فتحوا لهم الحدود وعملوا لهم تسهيلات ودربوهم وقاتلوا فيهم، لكن الآن بدأو يصلون إلى مرحلة أن هناك بعض الأماكن هذه الورقة انتهت، مثل ما حصل بعد أفغانستان، هذه الورقة انتهت.

أنا اليوم، اليوم طبعاً داعش في الموصل وفي الرقة، هي اليوم صوت انتخابي بالانتخابات الرئاسية الأميركية، باراك أوباما مصر على معركة الموصل وداعش والرقة، يلحق أو لا يلحق لا أعرف، لكن من أجل ماذا؟ من أجل أن ينقذ العراقيين والسوريين من داعش؟! لا، من أجل الانتخابات الرئاسية، يريد للحزب الديمقراطي أن يحكم. حسناً، حتى النصرة، إلى ما قبل معركة حلب كان هناك اتفاق يركب، روسي  – أميركي، هذا أصبح موجوداً على وسائل الإعلام، في الصحف، أنا لا أكشف سراً، لتوافق روسي أميركي على سحق داعش وجبهة النصرة، لماذا؟ الآن ممكن الواحد يقول لي يا سيد هذا تناقض، أبداً ليس بتناقض، أتوا بهم وشغّلوهم ووظفوهم وقاتلوا بهم واستنفذوهم والآن جاء وقت القطاف، الآن وقت الحصاد.

وأنا هذا قلته، أريد أن أذكر به، قبل خمس سنين، عندما قلت للمقاتلين من تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية في العراق، لم يكن اسمها داعش بعد، وقلت لهم يا جماعة أنتم الذين تعتبرون أنفسكم مقاتلين، مجاهدين، وتدّعون أنكم تريدون إقامة الحكومة الإسلامية والدولة الإسلامية، يا جماعة، أميركا والسعودية ودول في المنطقة جاءت بكم وسلّحتكم وسهلت مجيئكم وقاتلت بكم ودعمتكم لتحقق أهدافها وبعد ذلك ستقضي عليكم، هذا من خمس سنوات، هذا لا يحتاج واحد يعرف مستقبل ويعرف غيب ولا يحتاج بصارة، هذا يقرأ من التجارب والوقائع وحقيقة العدو الصديق.

واليوم أنا أقول لهم، ستستغربون أن اليوم بالذكرى العاشرة أنا سأوجه خطاباً لداعش ولجبهة النصرة ولكل هذه الجماعات التي ما زالت تقاتل في سوريا وفي العراق، وفي اليمن ما زالت تقاتل، وفي ليبيا ما زالت تقاتل، وفي سيناء ما زالت تقاتل، لأقول لهم إذا كانوا ما زالوا يسمعون الصوت، إذا كان ما زال هناك مكان بعقلهم، هناك القليل من العقل، هناك إمكانية تأمل قليلاً، يا جماعة أنتم تم استغلالكم خلال خمس سنوات لتدمير محور المقاومة ولتدمير شعوب المنطقة ولتدمير آمال هذه المنطقة ليقوم على أنقاضها أنظمة ضعيفة خانعة، عميلة، خاضعة للأمريكي والإسرائيلي، إذا عندكم حقاً ما زال هناك شيء من الإسلام، هناك شيء من الحب للنبي هناك شيء من العلاقة بالقرآن أوقفوا هذا القتال لمصلحة أمريكا في المنطقة، أوقفوا هذا القتال، ألقوا هذا السلاح، نتكلم بمصالحات، نتكلم بتسويات، ربما يكون هذا الكلام فيه مبالغة، نعم أنا أدعو اليوم كل أولئك الذين لا زالوا يحملون السلاح، ونحن نأسف عليهم ونأسى لهم، هؤلاء الذين يسمون أنفسهم استشهاديين هؤلاء انتحاريون، انت تنتحر وتقتل إخوانك من أجل من؟ من أجل أي هدف؟ في حلب أو في الموصل أو في دير الزور أو في درعا أو في أي مكان في سوريا أو في العراق، وتفجر نفسك في بغداد وتفجر نفسك في دمشق وتفجر نفسك في المدن اليمنية، في خدمة من؟ مشروع من؟ من أجل من؟ لعيون من؟.

يا جماعة اجلسوا فقط فكروا قليلاً، فقط فكروا قليلاً ستكتشفون أنه تم استغلالكم وأنه آن وقت حصاد بعضكم وهو داعش وحصاد الباقين آتٍ عندما لا يعودون بحاجة لهم.

هذا ما ندعو اليه اليوم أمام كل المعارك الموجودة في المنطقة. العلماء الحكماء العقلاء الفهيمون، الناس الحريصون على هذه الأمة، الذي يستطيع أن يقول كلمة، الذي يستطيع أن يجري اتصالاً، الذي يقدر أن يبذل جهداً، يجب أن تتوافر كل الجهود لوأد هذه الفتنة القائمة في الأمة وفي المنطقة، وإذا لم يتوقف هؤلاء عن القتال لمصلحة الأميركي وصاحبه الاسرائيلي في النهاية نحن ليس لدينا خيار، نحن ليس لدينا خيارا. يوماً بعد يوم تتضح صوابية وصحة الذهاب إلى سورياوإلى غير سوريا، لأن هذه معركة واحدة تقودها داعش هنا وهنا وهنا، داعش التي تقاتل في كل هذه البلدان صنعتها أميركا وسهّلتها أميركا وأعطتها أميركا وحتى اآان عندما تريد أن تضربها أميركا تضربها بحدود بحدود لأنها تريد أن توظف الباقين، ما زال التوظيف النهائي لم يكتمل.

نحن ليس لدينا خيار إلا أن نبقى وأن نحضر في الساحات، في حلب وفي غير حلب، وفي كل مكان يقضتيه الواجب أن نكون سنكون، كنا وسنكون، مهما كان التهويل القائم حالياً. لكن تبقى الدعوة الأساسية اليوم هي الدعوة إلى الوعي، إلى المراجعة، إلى التأمل، إلى التوقف عند حقيقة المسارات التي تحصل وتجري الآن في منطقتنا من أجل فلسطين وقضية فلسطين وأسرى فلسطين الذين يناضلون بالأمعاء الخاوية كبلال كايد واخوانه وأعزائها، من أجل المهجّرين، من أجل المحاصرين، من اجل المتواطأ والمتآمر عليهم، من أجل لبنان وسوريا وفلسطين واليمن والبحرين ومصر وليبيا وكل شعوب ودول هذه المنطقة ومجتمعات هذه المنطقة. دعوة إلى الوعي، دعوة إلى المراجعة، دعوة إلى العقل. ليس العقل هو ما يدعوننا إليه، هم يدعوننا إلى الانسحاب من هذه المعركة. هناك أناس في لبنان يقولون لك مطلوب أن تخرج من سوريا، يدعوننا إلى الانسحاب من هذه المعركة، من أجل أي شيء؟ من أجل أن تغلب داعش، من أجل أن تغلب النصرة.

إذا نحن تخلينا والجيش السوري تخلى والجيش العراقي تخلى والحشد الشعبي تخلى والجيش اليمني واللجان الثورية تخلت، وهنا غلبت داعش وداعش وداعش، مصير شعوبنا وحكوماتنا ومطقتنا إلى أين؟.

بالشأن اللبناني كلمتين، الواضح في لبنان أن الجميع ينتظر ما سيحصل في المنطقة، رغم أن الأمور في أيدينا. اللبنانيون قادرون على أن يحسموا مسائلهم وقضاياهم، الجميع متفق أن المفتاح هو انتخاب رئيس جمهورية. جيد هذه المعطيات موجودة بين أيدي الناس، ممكن أن تعود وتناقش وتجادل، بالنسبة لنا نحن حتى بالآونة الأخيرة عندما تم الحديث عن سلةواحدة بات هناك مجموعة أسئلة، نحن قلنا نعم نحن التزامنا بترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، بالحقيقة أنا أحب أن أوضح بالذكرى العاشرة لحرب تموز، التزامنا سابق على حرب تموز، يعني عندما كنا على طاولة الحوار قبل حرب تموز وكان هناك نقاش، كان وقتها يتآمر بعض القوى السياسية على الرئيس إميل لحود ويريدون أن يقيلوه ونحن لم نكن نقبل، وطبعاً تأكد أن خيارنا صحيح نتيجة أداء الرئيس لحود بالحكومة في حرب تموز، الأداء العالي والكبير، فوقتها تم طرح ونحن منذ ذلك اليوم ملتزمون مع العماد عون أنه في حال هناك انتخابات رئاسية نحن ننتخبك رئيساً للجمهورية، لم تكن هناك حرب تموز. جاءت حرب تموز لتؤكد أيضاً أن هذا الالتزام صحيح نتيجة موقف العماد عون وكلنا كنا بهذا الجو وبهذا المناخ.

فيما بعد هم جاؤوا وقالوا نقبل بترشيح الوزير سليمان فرنجية حليفنا وصديقنا وتكلمنا في حقه الكثير وأيضاً في حرب تموز موقفه كان واضحاً، ولكن نحن قلنا أن لدينا التزاماً والتزامنا قديم ومتجدد، الآن هذه الفرصة متاحة، أنا الذي أريد أن أقوله اليوم القليل من الإضافة الإيجابية إذا أرادت الجهات المعنية بهذا الاستحقاق أن ينجح ولديها اسئلة فنحن قلنا وسنقول بأننا منفتحون وإيجابيون فيما يتعلق برئاسة الحكومة المقبلة بعد انتخاب الرئيس، اكتفي بهذا القدر. يوجد باب لنأتي ونبادر، من ننتظر، ماذا ننتظر؟

النقطة الثانية، دعوني ايضاً من الآن، ربما أحدهم يقول لي “بكير يا سيد”، كلا ليس باكراً. منذ عدد قليل من الأيام، أحدهم، بدون أن نذكر الحرف الأول من اسمه ارتكب غلطة، غلطة مقصودة، وهذه الغلطة هي مقصودة منذ عام 2005، ونحن لم نكن نقبل بهذا الخطأ، حتى منذ عام 2005، عندما خرج أحدهم وكان يريد من الآن أن يحدد من رئيس الحكومة المقبل ومن رئيس مجلس النواب المقبل، وطبعاً طرح عزيزنا وأخانا الكبير الحاج محمد رعد لرئاسة المجلس. أنا اليوم من بنت جبيل ـ رغم انه فيما بعد طلع واعتذر ولكن هذه ليست زلة لسان، هذه فكرة هذا مشروع قديم وموجود ـ أقول لصاحب هذا الطرحولمن يخطط معه ويتكلم معه، الآن نحن اليوم في 13 أب، يعني قبل الانتخابات النيابية المقبلة بكثير، ليأخذ البلد كله علماً، كل القوى السياسية، كل التيارات السياسية، أياً تكن نتيجة الانتخابات النيابية المقبلة في لبنان، نحن ـ حزب الله ـ مرشحنا لرئاسة المجلس النيابي الوحيد والأكيد والقديم الجديد هو دولة الرئيس الأخ نبيه بري، شريكنا هو وحركة امل، شريكنا في المعركة، في السياسة، في التفاوض، في القتال، في الميدان، في الآلام، في الجراح، في المعاناة، وعلى طريقة اللبنانية “خيطو بغير هالمسلة”، أليس هكذا يقولون في لبنان؟ “خيطو بغير هالمسلة”.

هذا أيضاً وبالتالي هذه المسارات واضحة، المسارات الممكنة واضحة فيما يعني رئاسة الجمهورية، فيما يعني رئاسة المجلس المقبلة، وفي ما يعني رئاسة الحكومة أنا أقول نحن سنكون ايجابيين ومنفتحين ولن نصعّب الأمور، والآن أكتفي بهذا المقدار، تفضلوا وليس هناك من داع من أن نكبر “الكوشة” وأن نقول إنكم تكبرون علينا السلة، فيما سبق عندما تكلمنا بالسلة كنا نتكلم من أجل أن نحل لكم مشكلتكم وليس من أجل أن نحل مشكلتنا.

طبعاً البلد معني أن تستمر الناس بالحوار، هناك كثر حاولوا في الأيام القليلة الماضية أن يطعنوا بطاولة الحوار، وأنه ليس هناك من داع لها وأنها طاولة عبثية. كلا الطاولة ليست عبثية، نفس التقاء اللبنانيين في مكان وأنهم يتكلمون فيه، يتناقشون فيه، ويتلاقون فيه ويتعاتبون فيه هو محطة للاطمئنان في البلد، للاطمئنان السياسي، للاطمئنان الأمني، للتواصل، للبحث عن حلول. لذلك نؤكد على استمرار طاولة الحوار، ونؤكد أيضاً على وجوب تحمّل الحكومة لكامل مسؤولياتها ولو كانت المرحلة استثنائية وانتقالية.

في موضوع النفط والغاز، البلد في ألف مشكلة على المستوى المالي، وجزء كبير من المشاكل سيبدأ يكبر مع الأيام، والسبب العجز المالي والعجز في الموازنة، الله وضع لنا نعمة هنا بجانبنا في البحر، لماذا لا نقدر أن نستخرجها، لماذا لا نقدر بأن نسيّل لها الأموال في الخزينة لنحل فيها مشاكل البلد؟ لأنه يوجد قرار سياسي بالتعطيل، إن شاء الله لا يكون قرار اميركي ـ اسرائيلي، إن شاء الله أن يكون فقط قراراً محلياً، لكن الحكومة مسؤولة عن كل لحظة، عن كل ساعة، عن كل يوم يضيع فيه على لبنان فرصة استخراج نفطه وغازه وتسييله مالاً لمصلحة الشعب اللبناني وحل مشكلة اللبنانيين.

اليوم نحن لدينا فرصة، وبسبب نتائج حرب تموز، وبسبب الردع المتبادل، كل الناس تعرف، النفط، يوجد هنا نفط ويوجد هنا نفط، واضح؟ وهنا يوجد غاز وهنا يوجد غاز، وهنا ستعمل منشأة بالأراضي اللبنانية، وهنا يوجد منشأة بالأراضي الفلسطينية، وفهمكم كفاية.

اذاً لبنان اليوم في وضع قادر أن يحمي نفطه وأن يحمي غازه، وكل ما عليه هو أن يأخذ قراراً ليستخرج نفطه وغازه، لحل مشاكله الاقتصادية والمعيشية والمالية.

وكذلك الموضوع الأمني والاهتمام بالموضوع الأمني والتواصل بين الأجهزة الأمنية والتعاون بين الجميع، هذه مسؤولية، الحفاظ على أمن البلد في ظل هذه المنطقة التي يوجد فيها كل هذه الأوضاع الصعبة، هذه مسؤولية الجميع.

اليوم نحن بالتأكيد يجب أن نتذكر وعلى مقربة من ذكرى 31 اب، أن نتذكر سماحة الإمام القائد السيد موسى الصدر أعاده الله بخير، وأن نتذكر إخوانه وأعزاءه ورفاق دربه، وليس فقط رفاق مشواره إلى ليبيا، سماحة الشيخ محمد يعقوب والأستاذ عباس بدر الدين، ونؤكد من جديد أن هذه القضية هي قضية وطن وقضية شعب وقضية أمة وقضية مقاومة، لأنالإمام الصدر كان إمام الوطن وإمام المقاومة وكان قامة شامخة في هذه الأمة وكان صاحب الوعي التاريخي ولذلك تآمروا عليه وخطفوه وسجنوه ومن معه، اليوم أيضاً نحن على مقربة من هذه الذكرى نؤكد أننا جميعاً أبناء هذا الإمام وتلامذة هذا الإمام وأحباء هذا الإمام نواصل طريق ودرب هذا الإمام.

من بنت جبيل أيضاً اسمحوا لي، وإن كنت أنا لا أريد أن أدخل بلائحة أسماء بالحلفاء والأصدقاء والداعمين، لأنه ستصبح اللائحة طويلة، وقد أدخل في إحراجات. ولكن اسمحوا لي من بنت جبيل بالتحديد أن أعيد التذكير بالمواقف المشرّفة والداعمة والأبوية على طول مسار المقاومة لسماحة آية الله السيد محمد حسين فضل الله (رضوان الله تعالى عليه) ولأبيه سماحة اية الله السيد عبد الرؤوف فضل الله (رضوان الله علي)ه ولعلماء أجلاء من هذه العائلة الكريمة، سماحة اية الله السيد عبد المحسن فضل الله (رضوان الله عليه)، وكذلك علماء لبنان، علماء هذا الجبل، ولكن أحببت أن اخص بالذكر سماحة السيد محمد حسين (رضوان الله تعالى عليه) لما له من أبوّة ومن حق ومن تاريخ ومن حضور، وخصوصاً في حرب تموز، والموقف الأبوي الذي عبّر عنه في تلك الحرب من خلال وصفه للمقاومين بالبدريين، شبّههم بأصحاب رسول الله، ومن خلال موقفه في هذه المعركة وبعدها وبكل ما يتعلق بآلامها ومعاناتها والنقاش حولها والجدل فيها.

أيها الإخوة والأخوات، أيها الأعزاء، أيها الكرام: نحن اليوم لو أردنا أن نضع لائحة بكل الأشراف والشرفاء في العالم الذين وقفوا مع المقاومة وقاتلوا إلى جانبها ستطول اللائحة، حتى بالنسبة إلى الشهداء، أنا أعرف أن هناك بعض عوائل الشهداء اليوم يتوقعون أن أتكلم ببعض الأسماء، ولكن لأن حرب تموز كان فيها عدد كبير من الشهداء وحتى من القادة الميدانيين، لذلك أنا أعتذر منهم، وإن كان لي الشرف أن أتلفظ بهذه الأسماء الشريفة لهؤلاء الشهداء، أنا الذي يشرفني أن أذكر اسمالشهيد فلان والشهيد فلان والشهيد فلان، ولكن من أجل أن لا نقع ببعض المحاذير، نذكر البعض وننسى البعض، إن شاء الله لا ننساهم في مناسبات تساعد على ذكر أسمائهم، والأيام إن شاء الله سبحانه وتعالى يمن علينا وعليكم بإحياء كل هذه المناسبات بعزة وكرامة.

اسمحوا لي أن اختم بكلمة من وحي حرب تموز والأيام الأولى من حرب تموز. أنا قلت هذا في يوم من الأيام في إحدى ليالي عاشوراء، ولكن عادة خطب ليالي عاشوراء لا تنقل في وسائل الاعلام إلا المنار لوحده. اسمحوا لي أن أعيد الفكرة لأنها لها علاقة بما جرى في حرب تموز ولها علاقة بما نحن فيه ومقبلون عليه وهي المسألة التالية، أنه كنت أتكلم عن نفسي وعن إخواني، نحن منذ صغرنا نحضر مجالس أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) ونسمع جملة يقولها الخطباء دائماً، يعني على مدار الأيام وعلى مدار السنين نسمع هذه الجملة التي تدمغ في أدمغتنا وفي عقولنا وفي قلوبنا وفي أرواحنا، ونفهمها ونستوعبها ونشعر فيها بدرجات، وهي الكلمة المعروفة للإمام الحسين (عليه السلام) يوم العاشر من محرم، عندما يقول وأنا دائما أرددها يوم العاشر من محرم: “ألا إن الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السِلّة ـ يعني الحرب ـ والذلة ـ يعني الاستسلام المذل، بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة، يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون ونفوس أبية وأنوف حميّة أن نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام” هذا نحفظه منذ أن كنّا صغاراً.

أنا الذي قلته، في حرب تموز قبل عشر سنوات أول مرة أنا أشعر أنني فهمت بنسبة معينة جوهر وروح هذا الكلام، وأنتم معي فهمتموه بتلك اللحظة، لماذا؟ لأنه بالأيام الأولى من حرب تموز ـ أيها الأخوة والأخوات ـ عرض علينا بعض الوسطاء ما يلي: إسرائيل ومعها أميركا ومعها العالم أخذوا قراراً بسحقكم، الحل الوحيد من أجل وقف الحرب، هذه السلة، الحل الوحيد مقابل وقف الحرب هو: تسليم السلاح، سلاح المقاومة كله، ليس فقط الصواريخ، كل سلاح المقاومة.

اثنين: حل تشكيلات المقاومة، انتهى.

ثلاثة: القبول بقوات متعددة الجنسيات، مثل ما تكلمت قبل قليل، ليس يونيفل، ليس أمم متحدة، بل مثل الذين كانوا محتلين في العراق ، قوات متعددة الجنسيات على الحدود اللبنانية الفلسطينية واللبنانية السورية وبالميناء وبالمطار، يعني يريدون أن يأتوا ويحتلوا البلد.

أربعة: أن تسلموا الأسيرين الإسرائيليين بلا قيد ولا شرط.

نقلوا لنا الشروط، وكان وقتها نزل علينا آلاف الغارات، آلاف الغارات بالأيام الأولى، والعالم كله مطبق بأغلبيته الساحقة علينا، وليس لنا إلا الله سبحانه وتعالى، وجاءوا وعرضوا علينا: عندكم حلان، يا إما تكملوا الحرب، تذهبون للحرب ويسحقونكم، يقتلونكم، يذبحونكم، يسبون نساءكم، يهجرونكم، يدمرون بيوتكم، يا إما تقبلون بهذه الشروط، هذه الشروط المذلة التي كانت تعني يومها انتهاء المقاومة، عودة الاحتلال، بقاء الأسرى في السجون، دخول أسرى جدد إلى السجون وتسليم لبنان لأميركا وحلفاء أميركا، هذا ليس فقط ذلاً… هو خسارة كل شيء، خسارة الدنيا والآخرة. في تلك اللحظة، أنا وإخواني كنا نتناقش، كأنه وقف بين أيدينا وأمام ناظرينا أبو عبد الله الحسين (سلام الله عليه) بن علي بن أبي طالب (سلام الله عليه) يوم العاشر وهو يقول: “ألا إن الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين، بين السلة والذلة وهيهات منّا الذلة”.

وقلنا لهم يأبى الله لنا ذلك، أن نستسلم، أن نذل، أن نسلّم بلدنا ونترك أسرانا ونذل شعبنا، يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون ونفوس أبية وأنوف حمية من أن نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام. وبعض كرامنا استشهد ولكن شاء الله لنا أن ننتصر فكان النصر في تموز.

وهكذا في كل الساحات. لكل الذين يخططون ويتآمرون ويحيكون ويراهنون ويحاولون المس بمعنويات جمهورنا ومن معنا، بمعنوياتنا بإرادتنا بتصميمنا بثقتنا بربنا، بثقتنا بشعبنا،  بثقتنا بقدراتنا، بتصميمنا وعزمنا، أقول لهم هذه هي الروح التي تسكن أجساد الرجال والصغار والكبار. ولن تستطيعوا أن تمسوا بها، لا بحرب ناعمة ولا بتضليل، ولا بتعريض، ولا بتحريض، ولا بحرب خشنة، ولا بقتل، ولا باغتيالات، ولا بتهويل ولا بتهديد. نحن في هذا الوطن وفي هذه الأرض وفي هذه المنطقة منذ أن انطلقت هذه المقاومة وسقط فيها الشهداء الكبار الكبار كالسيد عباس والشيخ راغب والحاج عماد وآخرون كثيرون.

نحن صممنا وحسمنا خيارنا وسنواصل طريقنا هكذا بنفس هذه الروح الصلبة القوية المؤمنة المصممة العازمة، نحن نواصل دربنا في لبنان، في سوريا، في كل المنطقة.

وأنا أقول لكم في ختام هذا الحفل المبارك كما كان الانتصار في تموز، نحن دخلنا زمن الانتصارات، هذا عنوان الاحتفال، نحن دخلنا زمن الانتصارات، ولى زمن الهزائم.

المشروع الذي يتداعى الآن في العراق وفي سوريا وفي المنطقة، النسخة الجديدة من المشروع الأميركي، وهو مشروع ضخم جداً، ومؤامرة خطيرة جداً واستخدمت فيها كما قلت قبل قليل عشرات مليارات الدولارات، آلاف الأطنان، مئات آلاف المقاتلين، التحريض المذهبي، أقسى شيء تستطيع أمريكا وأدواتها في المنطقة أن يفعلوه لم يفعلوه في تموز، وإنما فعلوه الآن. كل شيء يستطيعون فعله فعلوه: فتنة طائفية، فتنة مذهبية، مال، فلوس، انتحاريين، جمع للوحوش الكاسرة من كل أنحاء العالم ، وهذا هو مشروعهم يتداعى، هذا المشروع لا مستقبل له، مستقبل لبنان هو المقاومة، مستقبل فلسطين هو المقاومةـ مستقبل سوريا هو المقاومة. ومستقبل المنطقة هو مستقبل شعوبنا وأمتنا وكرامتها وعزتها وسيادتها.

Ziad Rahbani, son of the famous iconic singer Feyrouz, plans to exit the Lebanese stage: Immigrating to Russia TV

By the end of October.

Michael Young Published this Oct. 3/2014 

Lebanese composer, pianist, performer, playwright, and political commentator Ziad Rahbani performs during the festival of Zouk Mikael, north of Beirut, on July 25, 2013 (AFP Photo/Joseph Eid)

The announcement by musician and playwright Ziad al-Rahbani that he intended to “emigrate” to Russia because political horizons in Lebanon had narrowed was rich in contradiction.

Recently, after Rahbani suspected that Hezbollah was behind an effort to disrupt his concert in Naqoura, he began criticizing the party’s political behavior. (Actually, Ziad said that he strongly suspected Israel for the loud background noises, because Israel has the technological means for these disruptions)

He said, “We can no longer defend Hezbollah all the time. Hezbollah takes from us (the communists and the other secular and resistance forces), but gives nothing in return. What we do with [the party] it doesn’t do with us, to the extent that it doesn’t mention my name at all.”

Rahbani’s departure for Russia might not be permanent. (He said that he will be visiting Lebanon and has purchased an apartment).

It’s difficult to imagine him lasting very long in the endless Arctic nights, or getting much recognition in a country that is drawn to Vladimir Putin’s brand of xenophobia.

Come to think of it, it’s very hard to imagine Rahbani discovering political horizons in Putin’s Russia that are wider than in Lebanon. Even the artist’s attraction to communism is unlikely to mean much in a country that has preserved only a chauvinist form of nationalism from the communist era, grafted onto an oligarchic and corrupt capitalist economic system headed by a man who systematically creates new enemies to remain in power.

You wonder, then, if the motive is less ideological than cultural, a consequence of how Russia is perceived, perhaps mythically, in the Lebanese Greek Orthodox imagination. Then again, even culturally, can Rahbani long delight in a country governed by a hooligan, blessed by a materialistic and fatuous clergy as influential as the materialistic, fatuous clergy is in Lebanon? (Ziad was clear that the move was for professional reasons and enhancing his career)

Rahbani’s disenchantment with Hezbollah is hardly surprising. But it took him rather a long time to notice the party’s authoritarian core, its suffocation of any alternative paths in the Shiite community, and its habitual resort to intimidation, or worse, with opponents.

Last December Rahbani publicly declared that his mother, the singer Fairuz, admired Hezbollah leader Hassan Nasrallah, an announcement that provoked a furor.

But Rahbani is not leaving Lebanon and Hezbollah for more open climes. The behavior of the authorities in Putin’s Russia is not very different than that of Hezbollah.

For all his contradictions, Rahbani may soon realize that it is much easier to put on a play in Lebanon that welcomes the arrival of a dictator, as he did with Bikhsous al-Karameh wal Shaab al-Aaneed (With Respect to Dignity and the Stubborn People), than it is to put on a play in Russia that would welcome the arrival of democracy.

Notwithstanding Rahbani’s fine ability to pick apart the idiosyncrasies and pathologies in Lebanese society, Lebanon remains – despite its dysfunctional nature, its self-destructiveness, the incompetence of its leadership, and the deep frustrations it engenders – an outpost of pluralism and liberty in a region where this has almost disappeared.

Rahbani is living proof of this. Before and during the civil war he wrote a series of biting, brilliant plays that have become standards in Lebanon’s cultural consciousness.

All his plays were in some ways critical of the country and society, but Rahbani’s humor made them perfectly tolerable and greatly enjoyable. He showed us that the Lebanese could laugh at themselves and that was enough.

Yet once Hezbollah came onto the scene, the laughing stopped, except to the extent that when Rahbani declared his backing for Hezbollah, many of us laughed, so improbable was the match.

That Rahbani and Fairuz, artists of immense talent and imagination, should beat to the same rhythm as an authoritarian, sectarian, secretive party that gains its life-force from perpetual conflict and a cult of martyrdom remains a genuine oddity.

Rahbani is hardly the first person from the political left to have developed sympathies for Hezbollah.

It’s reassuring that he’s finally seen through the impossibility of that marriage. You can only presume that one day the Shiite community, with its own innate pluralism, will go in a similar direction, once the sectarian wars that Hezbollah has been fueling begin to die down and the exhausted Shiites have time to take stock.

All one can say to Ziad al-Rahbani is stick around. Lebanon may not be Nirvana, but at least you have the country’s number, and it can always benefit from your wicked wit.

Give us another jazz album, if you have nothing to do. Fight Hezbollah with Charlie Parker and Bud Powell, not with Vladimir Putin. Rest assured, at least we will continue to mention your name.

Michael Young is opinion editor of The Daily Star newspaper. He tweets @BeirutCalling

Note: I watched the segment in Arabic on New TV.

Ziad was clear as water: “I reached the age of retirement. I could not change the stinky socio-political system in Lebanon and I don’t want to let this system change me and humiliate me in my old age.

I am moving on to where I can be supported to resume doing what I love to do…”.

And what if he is broke? At least he has the possibility to move on and the courage to decide to live in a different environment.

Ziad pronouncement struck a vigorous chord in me.

Ziad said that Hassan Nasr Allah highlights the articles he publishes in Al Akhbar, but he never received any acknowledgment or letter from him.

I wish those who are criticizing Ziad be as talented and as engaged as he is.

Why Israel begged for an immediate cease fire in its preemptive July War of 2006?

If you want to know the context of the July War that lasted 33 days, you may read the Note first.

Hassan Nasr Allah, Hezbollah Secretary General, gave an extensive interview to Ghassan Ben Jeddo on the channel Al Mayadeen, a day before the car bombing of Bir Al Abed that harvested 26 killed and over 270 injured.
In that interview, corresponding to the anniversary of the cease fire of Israel preemptive war on Lebanon in 2006, Nasr Allah explained:
“In the first 29 days of the war, Bush Jr. and his administration vouched that this war will not end until Hezbollah is wiped out or decide to turn over all its weapons…”
On day 30, Israel sent messages that it is ready to consider a cease fire, but preferred to play coy and insisted on the preconditions:
1. The UN peace keeping forces should be increased to 15,000 instead of the present 2,000 soldiers
2. No Lebanese southern refugees (about 400,000) will be denied the right to return until the 15,000 UN force has arrived. It was estimated that this UN force to assemble will take 5 months to be ready to be deployed.
3. Hezbollah military forces will vacate behind the Litany River and be substituted with the Lebanese regular army…
Hezbollah refused, and its missiles kept showering the Israeli settlements and reaching far inside Israel. About over 600,000 Israelis fled their settlements.
On day 31, Israel ambassador to the UN woke up Qatar ambassador Hamad at 3 am and begged him to do his best to arrange for an immediate cease fire.
US ambassador George Bolton insisted on Hamad to do his best effort for this most urgent demand, claiming that their friend Israel have begged Bush Jr. to desist and accept a cease fire.
(Mind you that Bolton is the one who ironically asked the Arab ambassadors to the UN to take their yearly vacation since this war is going to last…)
At the first meeting of Hamad with Nasr Allah, the main question on his mind was:
What happened for Israel to drop all its preconditions and beg for a cease fire?”
Nasr Allah gave his own interpretation:
Israel has used up all its tactical and strategic means to conduct successful operations within Lebanon.
1. Israel air force bombed everything and even all Lebanon infrastructure, electrical power centers, bridges and production facilities… and yet, Hezbollah missiles increased in numbers, in reach and in accuracy within Israel…
2. Israel navy suffered direct hits and casualty and was taken out of further coordinating operations
3. The many land operations were disastrous and the most modern Merkava tanks were not match to the Cornet missiles
4. Israel failed to hold on any small village during the previous days, even those on the borders. Israeli troops would show up in the morning and retreat in the evening…
5. The last major incursion to reach the Litany River, 6 km away from Israel, the supposed dividing line for a cease fire, was a total fiasco: Over 150 tanks were destroyed and hundred officers and soldiers were left on the field of operation…
Israel thought out one last shot, a night operation: Israel realized that Hezbollah never tried to shoot down any helicopter at night and assumed that Hezbollah lacks night facilities and gears.
And consequently, on the 30th night, Israel dispatch a helicopter carrying 5 officers to prepare the ground for the night operation and landing.
A Cornet missile shot down the helicopter and the 5 officers died. (Cornet missiles are meant to target tanks)
And Israel lost every hope for any meaningful operation in this war. Israel was to be on the receiving end of Hezbollah missiles for any additional day that this war last. Hezbollah was launching over 300 missiles every day and reaching far away strategic installations within Israel.
Nasr Allah confirmed that Hezbollah had missiles that could reach Tel Aviv if Israel refused to take his warning seriously by bombing Beirut.  And Israel refrained from bombing the Capital Beirut because it believed the words of Nasr Allah.
On the last minutes before the cease fire took effect, Hezbollah had the last word and showered Israel with hundreds of missiles.
And why the Lebanese government delayed its response to the Resolution 1701 with devastating consequences?
Note: War in context.
On July 12, Hezbollah kidnapped two Israeli soldiers on the borders. Hezbollah has been Warning Israel and the Lebanese authorities that it will kidnap soldiers to swap with Lebanese prisoners in Israel.
Israel had already conducted prisoner swaps before with Hezbollah under German hospices, and it was to be business as usual this time around. Two difficulties emerged:
1. A tank arrived on the scene and was destroyed by a land mine, killing all its crew
2. Bush Jr. and Saudi Arabia were totally upset with Hezbollah successes, and pressured Israel to launch a total preemptive war.
A preemptive war was already programmed and planned for late September, and Israel was not ready for an earlier war.  Israel Chief of Staff Halutz promised his government a swift air strike that would put Hezbollah on its knees within two days.
Three days and nights of intensive airstrikes didn’t prevent Hezbollah from delivering hundreds of missiles within Israel.
Israel Foreign Minister Livni asked the government to stop the war since the Jews in the settlements were fleeing en mass and Israel had no experience with these internal problems due to Israelis taking refuge elsewhere. And the settlement had no underground refuge or bunkers for these kinds of wars.
Bush Jr. and his administration would not listen to Israeli dilemma and insisted on the resumption of total war until Hezbollah is wiped out…
Israel Filka Site: Fouad Seniora, Lebanon former PM, an Israeli Spy…?
Hezbollah Secretary General, Hassan Nasr Allah gave an extensive interview to the channel Al Mayadeen, a day before the car bombing of Bir Al Abed that harvested 26 killed and over 270 injured.
In that interview, corresponding to the anniversary of the cease fire of Israel preemptive war on Lebanon in 2006, and which lasted 33 day, Nasr Allah explained:
“On the 30th day of the war, Israel dropped all its preconditions in order to reach a UN resolution for a cease fire. The US and Israel dropped their conditions for the demilitarization of Hezbollah, the assembling of a 15,000 UN peace corps before retreating, or the return of the 400,000 Lebanese refugees to their villages and towns in the south… The return of the two kidnapped Israeli soldiers were to be dealt with in later swap negotiations for prisoners….
The problem was that the UN was waiting for the response of the Lebanese government agreement to the resolution for it to take effect.
Fouad Muhammad Seniora was the PM and he delayed the response for two days: He was an even more of a hardliner than Israel and US combined, and wanted that Hezbollah hands over its weapons to the Lebanese army, even knives, before he agrees to Resolution 1701.
What happened in the following two days?
1. Israel air bombed haphazardly the area of Dahiya, demolishing buildings in order to inflict maximum casualties among the civilians.
2. Israel demanded cluster bombs, and British Tony Blair PM obliged by shipping the bombs from a Scottish military depot. Israel spread 4 million tiny bombs in the south with the objective of delaying the return of the Lebanese to the south
Most Lebanese strongly suspected, if not convinced that Seniora was a US agent, but Israel Filka Site dropped this bombshell on August 2013: “Seniora has been an Israeli spy since 1974, and participated in the assassination of his boss Rafic Hariri PM in 2005…”
فؤاد السنيورة
The spy Fouad Seniora.
Israel Filka Site revealed that Israel Military censured an article by Aaron Goldbird (former Mossad agent) in the daily Haaretz that mentioned Lebanon former Fouad Seniora PM to be an Israeli spy since 1974.
Israel Filka Site pointed out in its report Bleu Farcom the following:
1. Commander Goldbird worked for the Mossad from 1970 to 1989 and was the “handler” of Seniora and met with him three time during Lebanon civil war.
2. After Goldbird retirement, Israel General Prosecutor ordered him never to leave Israel.
3. The story of how Seniora was enlisted in the Mossad was released to the Israeli dailies by Gelaad Levine, Goldbird’s lawyer.
4. Goldbird was responsible for training and following up on the foreign agents in Lebanon and he receive a file called Nour
5. Goldbird traveled to Beirut under a faked French  passport (#84/33455) and rented a furnished apartment in the resort town of Aley.
6. Goldbird called Nour, who was Fouad Mohammad Seniora from Saida, and trained him on communication facilities, safe connection, techniques for gathering pieces of intelligence, and confusing the investigators… All these training were conducted in 1974
7.  Goldbird met Seniora again in Tel Aviv in late 1976, Seniora arrived via Greece
8.  He met with Seniora again in Paris
9. And a third time in 1977 using a faked Jordanian passport.
10. Every time Seniora met with Goldbird, he would carry Lebanese sweet in the name of his family, claiming to be handmade by himself
11. Goldbird was dumbfounded as he watched Seniora on TV acting as Prime Minister to Lebanon.
12. Seniora offered Israel very important pieces of intelligence before and after he became Prime minister.
13. During Israel preemptive war on Lebanon in 2006, Seniora was Prime Minister and aided Israel far more than anyone could, particularly during his many meetings with the US administration personalities, journalists and his steadfast position against Hezbollah military power…
14. Professor Eliahu Penysson claims that it was Seniora who gave the assassins of his master Rafic Hariri the route that Hariri would be taking from the parliament
15. Seniora rewarded Hariri’s personal security man Wissam Hassan, who failed to show up the day of the assassination, by appointing him chief of the internal intelligence section, which was heavily funded and closely supported by the US, France, England and many Arab governments.
Note 1: The day the cease fire officially took effect, the Lebanese refugees returned on the same day and lived in tents for months and worked their lands. They did not wait for anyone to give them permission to return and crossed rivers and makeshift bridges on feet.  The cluster bombs are still killing and injuring Lebanese civilians since 2006, and the de-mining project is not over yet, for lack of funding.
Note 2: Seniora worked closely with Israel and allowed Israel to establish dozen of “safe houses” and weapon depots in Beirut till 2008.  He ordered that Hezbollah relinquish connecting fixed land lines that cannot be easily be monitored. Hezbollah overran all these safe houses, called private security services and Seniora was ousted as PM.
Note 3: The Algerian daily Al Shouruk published that Seniora code name was Nour with a file # 345548 and it was Seniora who forwarded to the Israeli the schedule and route of Rafic Hariri movements when Hariri was assassinated by a violent car explosion on February 1975. Seniora visited Israel via Greece and met his Israeli agents in the USA and Europe…
 هام وخاص بصحيفة الشروق الجزائريّة نتمنى نشره يا جماهير المقاومة الكرام : فؤاد محمد السنيورة , عميل الموساد الاسرائيلي منذ عام 1974 , نشرت صحيفة الشروق الجزائرية تقريراً مهماً وخطيراً , وجاء في التقرير أن الضابط الاسرائيلي أهارون غولدبرغ , جند العميل الاسرائيلي , المدعو ” نـور ” في الملف رقم 345548 , وكان ذلك في العام 1974 , ويشير الملف الى الاسم الحقيقي للعميل الموسادي نور , وهو : فؤاد محمد السنيورة , رئيس وزراء لبنان الأسبق ,ويشير التقرير بوض…وح , الى ان العميل نور هو من كشف للاسرائيليين , عن تحركات الشهيد رفيق الحريري من البرلمان الى منزله , ويتهمه التقرير بالضلوع في عملية اغتيال الشهيد الحريري , وعملية اغتيال الضابط اللبناني في فرع المعلومات , وسام عيد , وقريبا ستكتشف الصحيفة أيضا ان السنيورة , له علاقة مباشرة باغتيال وسام الحسن ,ويضيف التقرير عن اجتماعات كثيرة وعديدة , تمت بين الاسرائيليين والسنيورة , في دول اوروبية وأمريكية , حتى ان التقرير يشير الى دخول السنيورة الى اسرائيل عن طريق اليونان ,هذا هو فؤاد محمد السنيورة , ” العميل الاسرائيلي نور “فؤاد السنيورة , الذي كانت دموعه في حرب تموز نتيجة الفشل , لعدم تمكن العميل نور , من اغتيال سماحة السيد نصرالله , أو لفشله بكشف مكان اقامة السيد نصرالله في الحرب مما سبب له الكثير من الضغوطات سياسيّا وعسكريّا بعد الكم الكبير لخسائر جيش العدو الاسرائيلي في الجنوب اللبناني براً وبحراً وجواً .See More

Note 4:  I Translated the Filka Report from Arabic

• عمل المقدم أهارون غولد بيرد بجهاز الموساد الإسرائيلي خلال الفترة 1970- 1989, تمكن المقدم أهارون غولد بيرد عبر طرق ثلاث من القيام بتجنيد فؤاد السنيورة الذي يتولى حالياً منصب رئيس الوزراء اللبناني.
• بعد تسريح المقدم أهارون غولد بيرد، فرض النائب العام الإسرائيلي عليه شرط عدم الخروج من إسرائيل.
• رواية تجنيد فؤاد السنيورة لدى الموساد الإسرائيلي تم تسريبها للصحافة عبر جلعاد لافيني، محامي الدفاع عن المقدم أهارون غولد بيرد.
– تفاصيل تجنيد الموساد للسنيورة: أبرز تسريبات المقدم أهارون غولد بيرد، صرح المحامي جلعاد لافيني، بأن موكله المقدم غولد بيرد ضابط الموساد السابق، كان خلال فترة عمله مسؤولاً عن تدريب ومتابعة العاملين في جهاز المخابرات الخارجي الإسرائيلي (الموساد) في لبنان، وقد تسلم آنذاك ملفاً يحمل اسم (نور)، ورقماً خاصاً به، وذلك من أجل القيام بالمتابعة والتدريب.
انتقل المقدم أهارون غولد بيرد إلى العاصمة اللبنانية بيروت عبر مطار باريس بجواز سفر فرنسي مزور (84/33455) وبعد وصوله إلى بيروت حجز لنفسه شقة مفروشة في منتزه عاليه بجبل لبنان، بعد ذلك اتصل بالعميل (نور) والذي اتضح أن اسمه الحقيقي هو فؤاد محمد السنيورة من مدينة صيدا.
وأشرف المقدم أهارون غولد بيرد على تدريب العميل (نور) على وسائل الاتصال والمراسلة الآمنة، وتقنية الجمع الاستخباري للمعلومات، وتضليل المحققين وكان ذلك في عام 1974م.
بعد ذلك، أشار المقدم أهارون غولد بيرد بأنه قابل العميل (نور) عدة مرات:
– المرة الأولى في إسرائيل عندما نقله الموساد الإسرائيلي سراً من اليونان إلى تل أبيب وكان ذلك في أواخر عام 1976.
– المرة الثانية في باريس.
– المرة الثالثة واستخدم فيها جواز سفر أردني مزور وكانت في عام 1977.
اللقاءات الثلاثة بين المقدم أهارون غولد بيرد كانت تهدف إلى:
• تقديم المزيد من التدريب
• متابعة تطور العميل (نور)
وأفاد المقدم أهارون غولد بيرد، بأنه شاهد فؤاد محمد السنيورة على شاشة التلفزيون، وعرف فوراً أن العميل (نور) قد استطاع أن يتغلغل بنجاح ويصل إلى منصب رئيس الوزراء اللبناني.
وقال المقدم أهارون ، بأنه يتذكر عندما كان (نور) يحضر إليه على الدوام، حاملاً بيده هدايا الحلوى اللبنانية الشهيرة باسم “عائلته” وكان يؤكد لمعلمه المقدم أهارون غولد بيرد بأن هذه الحلوى من صنع يده.
هدد المقدم أهارون غولد بيرد الحكومة الإسرائيلية قائلاً بأنه حالياً “لن يستمر –في كشف المزيد- وسيتوقف عند حدود كشف رئيس الوزراء اللبناني الحالي فؤاد محمد السنيورة الذي يعمل مجنداً لصالح دولة إسرائيل منذ عشرات السنوات.
كذلك أشار المقدم أهارون بأن المجند فؤاد محمد السنيورة , والذي أشرف على تدريبه، قد قدم خدمات لصالح إسرائيل بما يفوق قدرة أي مجند إسرائيلي على تقديمها، ويتمثل أبرز هذه الخدمات في الآتي:
• ما فعله علناً خلال حرب لبنان الثانية
[1]• ما فعله بعد الحرب من لقاءات شبه علنية في واشنطن وبيروت مع صحفيين وضباط ودبلوماسيين ووزراء إسرائيليين
[2] • ما فعله من وقوفه ضد حزب الله وقائده السيد حسن نصر الله وعموماً، بالنسبة لقرائنا الذين يريدون متابعة المزيد حول ملف “مجند الموساد (نور) 0 نقلا عن صحيفة الشروق اليومي الجزائرية
وقد نشر موقع “فيلكا إسرائيل” تقريراً أعده البروفيسور إيلياهو بنيسمون , المعروف بمعاداته للكيان الصهيوني ودعمه للفلسطينيين , بنيسمون نقل هو الآخر عن غولد برغ تورط السنيورة في مقتل رئيس الحكومة اللبنانية رفيق الحريري , مشيراً بالقول:
كانت نقطة أساسية من جهود كشف قضية مقتل الحريري تقوم على محاولة معرفة من هو الشخص المقرب منه و مشيراً إلى السنيورة , الذي أعلم القتلة بخط سير موكبه , ومن هو الذي أعطى القتلة إشارة توجه من البرلمان إلى منزله ساعة الاغتيال ؟؟ , بعض الملاحظين اتهم مسؤول أمنه السابق الذي لم يغب عن الموكب إلا يوم الاغتيال , والمعروف باسم وسام الحسن و والذي كوفئ من قبل فؤاد السنيورة على تقصيره في حماية سيده رفيق الحريري بأن عينه مسؤولاً عن أكبر جهاز أمن في لبنان , وهو فرع المعلومات الذي دعمته وقوته ومولته ودربته أمريكا وفرنسا وبريطانيا وعدة دول عربية.

Hezbollah missiles are “Made in Syria”

The Secretary General of Hezbollah, Hassan Nasr Allah, declared in his speech last night, on the occasion of the “anniversary” of the victory on Israel preemptive war in July 2006: “The missiles used in 2006 were Made in Syria. The missiles used by the resistance in Gaza (Hamas) in 2008 were Made in Syria”.

Nasr Allah uncovered the fact that Hezbollah had displaced its medium-range missiles shortly before Israel targeted all the missile silos.  40 Israeli F16 bombed in less than 40 minutes all the supposed missile silos its intelligence services (USA) had gathered for years.

Shimon Peres and airforce General Dan Haloutz declared 4 days later: “We had won the war. The missiles of Hezbollah have been destroyed…”

Then Hezbollah missiles showered all over Israel, forcing 3 million Israeli to dwell in bunkers and makeshift undercover for 30 days.

Nasr Allah confirmed that Israel was begging the US to reach a cease-fire at any cost, but the Lebanese political leaders failed to take advantage and helped frame a cease-fire agreement that was not totally to the advantage of Lebanon.

Nasr Allah read an excerpt from a report by Yaalon (current chief of Staff) stating:

“Israel came to the final conclusion that it is impossible to defeat Hezbollah militarily. We cannot waste F16 that cost $100 million and expensive Merkava tanks chasing single fighters…The only possibility to weaken Hezbollah is encouraging the Lebanese to demand the disarmament of Hezbollah through their internal political confessional processes…”

The US was planning for years to getting rid of the Syrian regime of Bashar Al Assad who started a full-fledge reorganization of the army and endowing it with locally manufactured weapons and increasing its size to over 350,000 standing soldiers…

The best strategy to weaken Hezbollah was to destabilize the Syrian regime internally. The US is very pleased with the way Syria’s public institutions are disintegrating without direct external military involvements that would have permitted Syria to using its sophisticated weapons and rallying the people behind the army…

The strategy is: “Whoever comes to power will have to do with nonexistent institutions to build upon…” That is why the US refuses any kind of negotiations among the internal Syrian parties of oppositions and the legitimate government…

The US will continue on this strategy until early November, before the Presidential election goes full swing and the need to reach a consensus in Syria so that Syria calamities will not sidetrack the re-election focus.

Nasr Allah remarked in his speech:

“For decades now, all the armies in the Middle-East have been used as internal security forces, with the exception of the Syrian army, the backbone that foiled all the US plans and programs to instituting its Greater Middle-east Strategy…” 

Note: Is it a coincidence? Not one but two?

1. The day Nasr Allah was deliver his speech, a Syrian guard blew himself in the Syrian Security Center, killing the Chief of Staff and Defense minister Dawoud Rajiha (a Christian), former Chief of Staff and current Assistant to the President Hassan Turkmany, Assistant to the Defence minister and husband of Bashar eldest sister Assef Shawkat, and seriously wounding the minister of the interior and the Chief intelligence services…

2. Someone blew himself in a “tourist bus” in Bulgaria, killing 6 Israelis and wounding 30 others…Hezbollah retorted to Israel finger pointing that Hezbollah does not target tourists and civilians: They will revenge Imad Moghnieh (late Hezbollah military officer) by targetting those who planned and executed the assassination…

How do you understand “Secular States” to mean?  

 Note: This is an edited version of an article I published in 2009.  This essay applies to all States, western, orient, animists, pagans, monotheists, secular, semi-secular, democratic, theocratic and other political systems…

Charles Malek, a philosopher and Lebanon’s representative to the United Nations in its earliest 1946 sessions in San Francisco, proclaimed in the sixties that Lebanon cannot survive as a State, unless all Lebanese convert to Christianity! Lately, the Moslem Sunni fundamentalists proclaimed in 2006 that the State of Lebanon should be governed Caliphate-style.  The Moslem Shiaas of Hezbollah want to establish the rule of the “Wilayat al Fakeeh”, an Ayatollah who would lead by holding both the spiritual and political powers.

Fact is, Lebanon political structure is multi-theocratic, though the Constitution, (which has never been applied), never mentioned religion to be the sources for generating laws or running and administrating our civil status.

For example, the Christians during the civil war wanted to establish Christian cantons, exclusively for the right-wing Christian Lebanese, since they over ran the Palestinian Christian camps in their “enclaves” and evacuated the lucky surviving Palestinians from the massacres outside the Christian cantons.

Do Christians in the Levant (Near East States) have ground to be worried?  Islam means by “Jihad” the right to proselytize Islam everywhere and all the time.  As if the western nations have not been carrying their own brand of “Jihad” since Medieval Age to any place they wanted to colonize.

The Christians in the Levant have grounds to be apprehensive: the Christian sects have refrained from converting Moslems because conservative Islam sects demand as “halal” the shedding of blood for the “blasphemous” re-converted Moslems.

The Moslem Sunni salafists in north Lebanon, twice fought the Lebanese army within two years; hundreds of soldiers died and were handicapped for life. The Qaeda of Osama Bin Laden has the same political objective with a twist; the Qaeda wants to establish the restrictive and ultra conservative Wahhabi sect as the essence of selecting Caliphates.  The Wahhabi sect is the one adopted by the obscurantist Saudi Arabia theocratic monarchy.

In 1925, the Sunni Ali Abel Razzak wrote in his book “Islam and origin of governance” that “Islam is innocent of what the conservative Islam understands of the Caliphate.  The Caliphate was never in the religious planning, and neither were the religious judges nor any of the civil administrations in the government.  The Prophet Muhammad didn’t recognize them or order them or denied them.  The political and civil administrative issues were left to the Moslems to decide upon them.  Thus, it is proper that we engage our mind and consider the experience of nations, and the rules of politics that are the best around for our Nation.”

In Iran, Ayatollah Borojardy was detained because he wanted to separate States civil politics from religion, thus, resisting the “Fakeeh” concept of government.  In Lebanon, the Secretary General of Hezbollah, Hassan Nasr Allah, publicly harangued the Shiaa to considering “Wilayat al Fakeeh” as the official political system of his party.

Knowing that Nasr Allah speaks as a clergy in every religious ceremony, blending religion with politics with resistance to the Zionist Apartheid State, could we ever hope that the politics of Hezbollah are just short-term tactics to uniting the Shiaa against Israel?

The State of Israel would like you to believe that a mythical leader they named Moses had a revelation by a superior being named Yahweh to conquer land by the sword and genocides:  Land that was “promised” to the horde of tribes following him.  Thus, Israel would like to establish a Jewish theocratic State in Palestine.

It has been categorically proven that the Old Bible was initiated in the second century before Christ in Alexandria, and chapters were added many centuries later, and it was re-edited several times. Hebrew, as most Arabic verbal slangs bordering Syria, was a verbal slang of the Aramaic written language:  A written version was created in Alexandria as Jews flocked to Egypt around 300 BC.

If you are nowadays following Lebanon’s politics and the preparations for the election in June 7,  you might have the impression that it is the political leaders of the religious sects who are manipulating the sacerdotal castes of our 18 officially recognized religious sects.  

Don’t be fooled; ask any Lebanese and he will tell you that he is forced constitutionally to pay his first allegiance to his sect.  In fact, the sects were given the legal and official right to administer the civil status of its co-religionists from birth to death and the central government is totally helpless in interfering; even if any serious government  wishes to change the political system, it would never want problems to blow in its face…

My question to the western States’ citizens is: Do you believe that the separation of State and religion is implicitly a de facto reality?  Do you believe that religious clerics and institutions have desisted from meddling in State affairs? That during voting periods, the religious sacerdotal castes do not impress on the political climate?

Do you believe that there is no religious backlash on religious minorities? Isn’t religion recognized in your constitutions and in the prayers of your national ceremonies?  Are not the civil administrative posts implicitly submitted to a quota system?

I am sincerely worried about the practices of those hypocritical Secular States who force its minorities to submit to the various litmus tests, on the ground of applying civil laws and regulations. Personally, my position is that religious doctrines and stories are a bunch of hog wash nonsense of myths and abstract concepts that even “zero IQ quotient ” individuals refuse the premises.

The religious sacerdotal castes would like you to substitute “your belief in a Creator” from watching the cosmos and the mysteries of life, into total faith in their particular ideological constructs and set of values.  I feel limited in finding a resolution where check and balance can be erected to cope with the all permeating power of the sacerdotal castes in every States around the world. 

Constitutional laws need to be thought out to restrict the implicit power of the thousand tentacles that religions have instituted to infuse their ideologies in schools and civil administration of people’s daily life. One of the best and most efficient methods is to encourage the establishment of opportunities to exercising choices in every aspect in our lives from birth, decentralized schooling systems, marriages, legal divorce alternatives, and burial at each of the legislative, legal, and executive branches.

Only available opportunities for choices, backed by political determination to honor those choices in the workforce, in the daily living, and in society structure, can permit a fighting chance for all those free minded and reflective citizens and families who respect their potential power for deciding what is best for their spiritual development.

The best that “secular” Western States could do was restrict separation of State with religion to public servants, and refrain from explicitly relating religious political pressures in political campaigns.  Other than that, religions and particularly the religion of the majority, are definitely the most influential power-brokers, alongside the financial multinationals.

Is Lebanon a Multi-Theocratic State: Are Lebanese that religious?

Nine weeks ago, the clerics of the Sunni Moslem sect in Lebanon gathered in a general session to admonish the newly appointed Prime Minister Mikati to abide by the revised political guidelines.  Is that a form of democracy?

The clerics of this sect were convened by Saad Hariri PM who was fired by 11 ministers from his post.  It appeared to Hariri that being fired was an incomprehensible practice:  He believed that since he is a Saudi citizen then he should be viewed as a Saudi monarch Prince or something…

The clerics and bishops of the Maronite Christian sect meet regularly to remind the President of the Republic and the Maronite deputies in the Parliament of their Church political orientation.  Is that a kind of Republic system?

The Maronite  clerics alienated more than half the Maronites by siding with particular sectarian political parties and getting deeply involved in State politics.

The clerics of the Shia Moslem sect meets regularly to regurgitate the position of Hezbollah political stands.

Actually, it is the Secretary General of Hezbollah, Hassan Nasr Allah (who combines the spiritual and temporal powers under the Iranian concept of “Wilayat Faqih“), who draws the strategic and tactical moves for the Shias in Lebanon.  Is that a new concept of Parliamentary system?

In the 1980’s, the Lebanese were on their knees: Israel occupied most of the south region and Syria the remaining parts.  Lebanon was divided into self-autonomous sectarian cantons due to the consequences of the protracted civil war that started in 1975 and the massive transfer of citizens.

The new Islamic regime in Iran that displaced the Shah extended a fresh Shia religious fervor to the Shias in Lebanon, along with training, organization, and arms to resisting Israeli occupiers.

Israel was forced to withdraw from Lebanon in 2000, unilaterally and no negotiation, after suffering determined resistance from Hezbollah. Hezbollah resistance in 2006, to yet another Israeli preemptive incursion, and winning the war offered Lebanon a deterrence leverage that was lacking for decades.

Should Hezbollah continue adopting religion as the main ideological force to resisting the enemy Israel?  And for how long?  Should Nasr Allah keep his position for life as a religious leader too?  Should Lebanon remains a sectarian State for another century?

There are plenty of disinformation related to Lebanon’s social and political structure.

There is a vast chasm between what is written in the “Constitution” and what is and has been practiced for over 70 years, since the independence of Lebanon in 1943 and recognition as a State by the UN in 1946 (2 years before the recognition of Israel).

Lebanon is a feudal, sectarian, and tribal society governed by feudal, sectarian representatives of warlords, wealthy families and old money class.  The feudal class inherited their titles of Emir, Pasha, Bey, Sheihk…from the Ottoman Empire as heads of tribes sided with the Ottoman invaders and presented another form of “loyalty” to obscurantist caliphates.

France confirmed the rooted sectarian division during its mandated power from 1919 to 1943, and much longer after the independence of Lebanon, by instituting the Christians as the ruling class and enjoying privileges in power and in trade.

Should the Lebanese wait 9 months every time a new Sunni Prime Minister has to form a government in order to satisfy 18 recognized sects, six regional powers, and five superpowers?

This month, the youth in Lebanon started mass demonstrations, regularly, every week, demanding that religious affiliation be cancelled from all official documents.  The youth are engaged in sit-ins in many cities demanding civil marriage and reforming genders discriminating laws.  The youth have been chanting: “We want to change the regime

Are Lebanese that religious?

They are governed by religious appointed “leaders”.  The youth are entangled in a hellish cycle of religious interests, restricted in sectarian enclaves; each sect established its own private schooling system, health and social security facilities…

The youth want to get rid of a century of indignity and chattel mentality.  They want a political system that transform all the private sectarian facilities to the control and evaluation of a civic State, and the dissemination of a civic orientation and education.

The youth of Lebanon are going to maintain and sustain the mass upheavals in the Arab World because their programs for reform and change are linked and rooted to all the in-depth reforms aspired by youths in the other Arab States.

The youth of Lebanon are shouldering the difficult and protracted long-term changes needed in developing countries.

Playing ATARI with Isreal “defense forces”: Lebanese Resistance

Samir Kantar, an exchanged Lebanese prisoner, released from Israeli jails after 28 years of detention, published a book in Arabic.

During the war in 2006, while in prison, Samir told the warden who was boasting that Hezbollah will be crushed in a couple of days: “Just wait another week and you will realize that the Lebanese Resistance is playing ATARI with Israel “defense forces“.

Thirty-three days later, Israel recognized that it failed in all its goals and missions against Hezbollah and begged the US to facilitate urgently a UN disengagement resolution, currently known as resolution 1701.  US ambassador to the UN, John Bolton, had refused any kinds of negotiations for an entire month until Israel explicitly urged him to immediately accept a cease-fire.

Hadarim prison, July 12, 2006.

“I woke up early before the daily count. I sleep on the upper deck, over my prison mate Mohammad Abu Jamous.  Mohammad told me that he read on the TV of an engagement at the Lebanese borders.  I thought Israel is retaliating in Chebaa Farms in Lebanon for the kidnapping of the soldier Gealad Shaleet in Gaza.

Another prisoner, Abdel Nasser Issa, informed me that Hezbollah successfully kidnapped Israeli soldiers.

In January 2004, Israel exchanged prisoners, among them were Cheihk Obeid, Al Dirani, and Anwar Yassine.  Sharon had refused that I be included in the swap and Hassan Nasr Allah, Secretary General of Hezbollah, had sworn to kidnap more soldiers for my release.

In general, Israel TV stations never give details during the day and just release news at night when people are at home and not willing to demonstrate or bother the officials. The T Stations mentioned this sentence: “It appears that Hezbollah is planning something“.  Israel defense forces, the only sources for news during war-time, refrain from divulging news quickly because it takes into account public reactions.

I restrained from calling Al Haj who is my intermediary with Nasr Allah, fearing that my cell might be searched and my secret phone found: We converse in coded language over the cellular phone.  Around 10 am, correspondent Alon Ben David said: “It seems Hezbollah executed a strategic operation”  I was convinced then that the resistance kidnapped soldiers.

Rony Daniel on TV 2 said: “Hezbollah started operations on the border and Israel is retaliating”.  A prisoner knocked on my wall and asked me to watch Al Jazeera cable channel; it wrote as an urgent news: “Hezbollah kidnapped two soldiers”  I told a prison guard the good news and he hurried to the administration quarters for confirmation on their coded channel named “YES“.

Israel scrambled all Arabic channels and we had to contend with the Hebrew ones. I had learned Hebrew but no news on this engagement were forthcoming.

The Hebrew TV 10 was relaying news taken from Al Manar channel (Hezbollah’s channel) along with pictures.  My brother and mother were speaking on Al Manar.  They were thanking the resistance and Nasr Allah for keeping their promise.

Israel TVs are now translating the speech of Nasr Allah saying: “This is the Loyal Promise Day; this is Samir Kuntar, Yahya Skaf, and Nassim Nasr Day.  You are close to the line for liberty.  If Israel wants war we will go it all the way.  The entire world will not be able to retake the prisoners without the release of Samir Kuntar and his companions.”

Israel government was to meet at 8 pm.  A swap occurred in 2000 for 3 Israeli soldiers; thus, there is no reason for an all out war on account of 2 soldiers, but I had the feeling that Israel will launch devastating air bombing and assassinating a few Hezbollah leaders.  At 10 am, Israel bombed all bridges linking Lebanon to its south region, most of the main roads, and many villages.

The names of the kidnapped soldiers were released:  They were Ehod Goldwasser and Eldad Regive.  I was apprehensive that it was going to be tough on Lebanon and the resistance but I was confident that Hezbollah will not be broken. I told my companions in prison: “There are no military expert in this government.  The chief of staff Dan Haluts and the intelligence officer Amos Yadlin are from the air force and they will not engage the army at this junction, and the new officers are too arrogant to evaluating properly the determination of Hezbollah’s military training and discipline. Israel society has gotten used to consumerism habit and more stranger to ideological stands.

In the first three days, the prison guards were showing off their jubilation; and then Hezbollah started retaliating to Israel fire with accurate hits in Northern Israel and the Golan Heights.  One million Israelis in the northern colonies vacated their villages and headed south.  Hezbollah missiles reached strategic locations in Haifa and many airfields.

On the evening of the third day, I passed by the prison administration to resolving a few problems concerning prison conditions.  A guard told me that the house of Nasr allah was destroyed: I didn’t tell him that Nasr Allah had changed location.  As I returned to my cell, Nasr Allah was delivering a speech on Al Manar and the radio airwaves Al Nour (light) dismissing his premature death and then, he asked us to look toward the sea:  The modern Israeli frigate Hanif was on fire.  The prisoners congratulated me “mabrouk”.  By 10:30 pm, Israel’s TV confirmed that Hanif was hit and many sailors dead and missing.

I called Joseph Samaha, Owner and editor in chief of the daily Al Akhbar; he explained to me his political reading of the situation: The US strategy for a Greater Middle-Eastern plan has failed.  Hezbollah has denied Israel a clear-cut victory.  Samaha joked: “Israel will be demanding that you apologize for instigating this war.”

Nasr Allah declared that the missiles of the resistance avoided the petrochemical complexes in Haifa in order to avoid any unnecessary escalation of the war.  A week later, a special prison force barged in my cell at 5 am for searching routine.  The search also targeted the other three leaders in prison: Marwan Bargouthy, Issa, and Toufic Abu Naim.  I was lucky that my secret phone was not found.

On the 10th day, Nahum Bernig wrote in Yediot Ahranote: “Run Olmert, run away from Lebanon”.  Marwan Bargouthy acknowledged that the Lebanese Resistance demonstrate total control in this war.  I learned not to pressure the sensitiveness of the Palestinian prisoners for the successes of the Lebanese Resistance.

The Arabic channels were restored without us asking.  During the day, Israel would declare capturing bordering towns such as Maroon El Rass or Bent Jubail and then retreating at sun down with heavy casualties. A missile “Khybar One” landed on Afoula, a major military city and airfield in the middle of Israel.

On the 15th day, an intelligence prison officer named Bettie bragged that Hezbollah will soon be dismantled.  I told her:” Israel will withdraw defeated.”  She retorted vehemently: “You know that Israel is invincible“.  I replied: “Wait another week Bettie and you will recognize that Hezbollah played ATARI with your army.”  Marwan Bargouthy exploded in laughter and told the prisoners of my good joke.

On day 22, Israel disseminated the news that Nasr Allah was kidnapped in Baalback.  Rony Daniel on TV 2 disparaged Israel’s falsehood for capturing an individual with the same namesake.  As 150 missiles per hour landed on Israel’s colonies, from this day on the prison guards would accept my news for correct facts.

On day 30 of the war, Israel amassed tanks and infantry for crossing Lebanon borders.  Israel suffered the destruction of 75 Merkava tanks and the killing of  two dozens of its officers.  Israel launched 3 million cluster bombs in order to deny the Lebanese returning home.

The next day of the official cease-fire, all 500, 000 displaced Lebanese were back home, oblivious to warnings and danger appeals from our government.


adonis49

adonis49

adonis49

July 2020
M T W T F S S
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

Blog Stats

  • 1,396,059 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 742 other followers

%d bloggers like this: