Adonis Diaries

Posts Tagged ‘iraq

Any good news in and out?

After Iraq invasion. (December 7, 2008)

Let me offer new facts and then older facts that were not disseminated; then I will ask the question “Why the Bush Administration needed a major war?

Then the follow up question “Why Iraq specifically?”

Then the resolution question “What where the results of this pre-emptive war, what after Iraq, what of the millions of Iraqis who suffered this harrowing invasion?”.

Since the Wall Street crash, the USA has lost over 550,000 jobs and as many in the developed States and there is no end to that trend.  

In 1989, the world experienced a nasty financial crash that destabilized the Asian markets and then Latin America and its ripple effect hit the US as Bush was being inaugurated.  

Thus, before the Twin Tower disaster the US was financially unstable and the joblessness rate was very high and increasing.  

After the 9/11 attack the stock market in the US hit its lowest and the rate of decrease was about 36%, almost as bad as today.  

The major difference was that the financial disaster then was not publicized and the whole affair turned to the necessity of preventing further terrorist activities and defending the “Nation”.

The US needed badly a major war.

First, to absorb the unemployed, especially the Latinos, and

Second, to divert attention from acute economical and financial problems that the Republicans were not equipped to handle under their free, non controlled capitalist policies.

Why Iraq then?  

Afghanistan was a non entity and very poor to launch a major war and invest so much on it. 

 Iraq had no Qaida elements within its territory, simply because Dictator Saddam Hussein was a Sunni leader and would not permit other Sunni organizations to eat from his own dish.  

Iraq had no nuclear weapons; the Nuclear Control Agency said so; the European leaders said so; the UN said so and refused to support this foolish pre-emptive war.  

The Bush Administration went solo against the World community. Why?

Iraq was a State with the highest reserve in oil and second to Saudi Arabia in potentials for production.

Iraq was strategically located amidst the oil producing countries in the Middle East.  Saudi Arabia is a staunch ally to the US.  Iran is too big to swallow.  

Iraq was about right since it had been seriously weakened after 10 years of economic embargo by the Bush Father and Clinton. (Over 2 million babies died in Iraq in that period of embargo for lack of powder milk and basic medicines).  

The neighboring Arab States were easy prey for frequent US financial blackmail to invest in Treasury bonds and other financial gifts such as purchasing redundant military hardware at the highest prices.

For the long term, the US planned to blackmail powerful China, avid of oil, by controlling directly the distribution and production of oil.

When the US forces entered Baghdad, Bush Junior declared “Victory”.  

Two years later Bush Junior revised his declaration “Victory was way premature”.  Recently, Bush Junior was begging the Iraqis to accept the “Security Agreement” to save face for the retreat of his troops.  

What would you expect from an Iraqi government, appointed by the US forces, but to obey its Masters?

What were the results of this long pre-emptive war?

First, over one thousand Iraqi scientists in all fields have been systematically assassinated by the CIA and the Israeli Mossad.  

The names and professions of these scientists and professors are published on the internet. Israel was greatly relieved: The huge brain potential of the Iraqi people was a nightmare for tiny Israel; and backed by huge oil reserves and fertile lands and prosperous industries.  

It is said that the Egyptians write books, the Lebanese publish and the Iraqi read the books.  For over ten years now the “Arabs” have not been reading their published books!

Second, a catastrophic ecological situation has befallen Iraq: the oil that could not be processed or distributed was re-directed to be dumped in valleys; vast areas are lost for ever and ever to any reclamation.

Third, over one million Iraqi civilians died and three fold that number crippled.

Fourth, oil production never reached the level of ten years ago.

Fifth, the US has stolen, highway robbery, the oil produced in Iraq with nothing to show for it but destruction, miseries, and sectarian warfare.  

Security in Iraq is the last thing in the mind of the Bush Junior Administration; the Iraqis can go to hell and why? Why?

Sixth, China re-directed its investment for oil fields toward Africa and the US is totally impotent.

Seventh, China has struck deals with Russia and India and the oil pipelines are almost finished and freed from maritime transport and US blackmailing tactics.

Eight, the hatred and animosities against the US policies in the Arab and Muslim people has reached the zenith and no public image gimmicks would do.

Nine, Russia has checked the US-NATO expansion toward its borders.

Tenth, the US is totally bankrupt and humiliated economically, financially, and militarily.  Shall I go on?

The cycle is back from where we started.  

The financial conditions are worse than in 2001 and unemployment rate even worst.  What then?  

Which country is now ripe for another pre-emptive war in order to suck in the jobless population and to blackmail the Arab State for financial secure?   

Saudi Kingdom is ideal: nobody like this savage, ignorant, narrow minded Wahhabi sect of this theocratic monarchy family.  

The world can do without this hotbed of terrorism, salafist, wahabi sect which is the source of the Al Qaeda and its numerous branches; except the USA obviously.

Don’t you hate this hypocrite of a monster claiming that he was against war but the CIA lied to him?

The case is to be handled by the International Tribunal of war crimes and perpetrators of genocides on a wide scale.  

If the International community fails its duty towards this massacre of the decade and persists in acting biased toward the developed colonial nations then the underground organizations will take over in the name of justice and for a long, long time.

Ecology wars: Clean quality air, rights of quality water sources, and war on Mega dams…

USA has built many mega dams on the Colorado river to siphon water to Los Angeles. In the movie Chinatown, Cross built a dam to divert water in order to irrigate fruit trees and nut trees in dry regions: “If we cannot bring water to Los Angeles, we will bring the city to the water by extending city limit…”

China has been constructing Giga dams on the Yellow river, destroying vast ecosystems and threatening the debit of water to Mekong river that crosses Laos and Viet Nam. Millions of Chinese have been displaced. China has already built 98 dams so far

Turkey and Iran have been building mega dams on the Euphrates and Tigris Rivers that take their sources in the Toros (Turkey) and Zagros (Iran) Mountain chains.

Worse, Turkey has been consistent is claiming that the water is for Turkey and it has the right to deny Syria and Iraq any sustainable water debits.

The Euphrates and the Tigris cross Syria and Iraq for thousands of miles since antiquity.

Is Turkey planning to dry out the regions between the Euphrates and Tigris Rivers by 2040?

Turkey decided to build many gigantic dams on the sources of these rivers (400 km from the borders) and claims that it own these rivers. and is the sole country to control the debits of these rivers.

It France, the mandated power after WWI on Syria and Lebanon that failed its responsibility and allocated (gave away) more lands to Turkey that exceeded the current Syria land. Worse, instead of having the borders on the tip of the mountain chains, as is the international cases, France gave Turkey 400 km down the mountain chains of the Toros.

Is Turkey planning to dry out the regions between the Euphrates and Tigris Rivers by 2040?

Turkey decided to build many gigantic dams on the sources of these rivers (400 km from the borders) and claims that it own these rivers. and is the sole country to control the debits of these rivers.

The rivers Farah So and Murad So converge in Malata to form the Euphrates River that run for 442 km in Turkey before crossing Syria and Iraq for 2330 km.

The debit of the Euphrates is 32 Billion M3.  95% comes from the Toros Mountain, and 5% from the Khabur river.

The Tigris run 400 km in Turkey and crosses Iraq for 1900 km with 50 billion M3 and has many other sources such as Zab (Big and Small), the Azim and Diala.

58% are generated from the Toros Mountain, 12% from the Zagros Mountains (both in Turkey and Iran), and 30% from rivers in North Iraq.

Thus, 72% comes from Turkey, 7.5 from Iran and 20.5 from Syria and Iraq.

This image has an empty alt attribute; its file name is tableau-300x158.png

معدل تدفق المياه موسمي ويختلف من شهر الى شهر. بعد فصل الشتاء تذوب الثلوج من أعالي طوروس وتنحدر مياهها بغزارة الى دجلة والفرات بين شهري أذار وأيار، ومن ثم تشح تدريجياً حتى شهر تشرين الأول قبل البدء بالتصاعد ثانية (3). هذا التدفق الموسمي جعل دول النهر تبني السدود لتخزين المياه واستعمالها للري في موسمي الصيف والخريف الزراعيين ولتوليد الكهرباء.

المشاريع التركية:

فكرة استغلال مياه دجلة والفرات بدأت منذ أيام اتاتورك في العشرينات من القرن الماضي بعد ان رسمت معاهدة لوزان في 1923 الحدود السورية-العراقية مع تركيا وايران على منحدرات جبال طوروس وزغروس بدل أعالي هذه الجبال، كما ترسم الحدود الدولية عادة،  مما أفقد سوريا والعراق السيطرة على دجلة والفرات وروافدهما وأصبحا تحت رحمة تركيا وإلى حد ما ايران.

في 1936 نضجت فكرة استغلال النهرين في تركيا بعد تاسيس ادارة الدراسات الكهربائية التي قدمت دراسة سد كيبان الذي نفذ في العام 1974 على الفرات.

هذه الدراسة تبعتها دراسات أوسع وأشمل بعد تأسيس “مشروع جنوب شرق الاناضول”(“غاب، GAP” كما يعرف عالمياً) الذي اقترح إنشاء 22 سداً و19 محطة توليد كهرباء لري 1,7 مليون هكتار وتوليد 7500 ميغاوات من الطاقة الكهربائية (4). كلفة المشروع قدرت بـ (31) مليار دولار أميركي، وستحتاج الى حوالي 17 مليار م3 من مياه الفرات و8 مليار م3 من مياه دجلة (5)وستسبب نقصاً حاداً في دول المصب وخاصة العراق.

This image has an empty alt attribute; its file name is image-1.jpeg
السدود في حوضي دجلة والفرات

أهم هذه المشاريع التي شملها “غاب” هو سد اتاتورك على الفرات الذي يعتبر خامس اكبر سد في العالم، والذي انتهى العمل فيه في العام 1990، ويروي 872,4 الف هكتار ويولد 2400 ميغاوات من الطاقة في تركيا.

المشروع الآخر المهم هو منظومة سدي أليسو وجزرة على دجلة الذي سيخزن 10,4 مليار م3 لتوليد 1200 ميغاوات من الطاقة والذي سيروي 121,000 هكتار من الاراضي الحدودية التركية بكلفة 1,68$ مليار.  بدا العمل بهذا المشروع في العام 2006 لكنه توقف في كانون الاول 2008 بعد اعتراض الجمعيات البيئية والاجتماعية وضغطها على حكوماتها الالمانية والنمساوية والسويسرية التي ألغت في تموز 2009 الضمانات لتمويل المشروع.

أهم أسباب الالغاء هو تسبب بحيرة السد بفيضان قرية حسن كاييف الاثرية واجبار 10000 من السكان المحليين على هجرة منازلهم (6).

رغم وقف التمويل الخارجي فتركيا أصرت على اكمال المشروع وانتهى العمل بالمشروع وبدأ التخزين في تموز 2019 ووصل الى 5 مليار م3 في نيسان 2020.

أمام هذا الواقع أصبحت تركيا مسيطرة على أعظم مصدري مياه للمشرق السوري-العراقي ومؤهلة لبسط نفوذها الاقتصادي والسياسي على المنطقة.

القانون الدولي:

دعا مؤتمر “استعمال المياه الجارية الدولية لغير الملاحة” في 1994 في المادة 5 و6 الى تقسيم المياه المشتركة بالتساوي والمنطق بين دول المصدر والمصب لضمان استمرارية النهر ومصالح الدول المتشاطئة. العوامل التي يجب الأخذ بها بعين الاعتبار لضمان المساوات هي العوامل المناخية والايكولوجية وحاجة البلدان الاجتماعية والاقتصادية والحاجات الانسانية للسكان الذين يعتمدون على الحوض.

كذلك دعا المؤتمر في المادة 7 الى عدم قيام أية دولة بأية مشاريع مائية تسبب الاذى بدول النهر الاخرى، وضرورة التشاور معها قبل بناء هذه المشاريع (7).

الجمعية العمومية للأمم المتحدة أقرت مسودة توصيات هذا المؤتمر في 1997 بالاجماع ما عدا ثلاث دول من بينها تركيا، ولكن لم تصادق عليها إلا 21 دولة من مجموع 35 دولة يجب أن تصادق عليها لكي تدخل في اطار الاتفاقات الدولية.

في 17 آب 2014 وبعد انتظار دام 17 سنة صادقت الدولة الخامسة والثلاثين على الاتفاقية وبذلك أصبحت الاتفاقية قيد العمل والتحكيم والمرجعية القانونية الدولية (17).

 الموقف التركي:

تركيا رفضت هذا القانون الدولي لاتباعها استراتيجية تتلخص بشعار “البترول للعرب والمياه لتركيا”، وباعتبار نهري دجلة والفرات “نهران وطنيان تركيان”.

جاء ذلك في عدة تصاريح ومواقف اهمها تصريح لرئيس الوزراء تركت اوزال في العام 1988 حيث قال “ادعاء سوريا والعراق بحقوق في مياه تركيا (يقصد دجلة والفرات) هو شبيه بادعاء تركيا بحقوق في بترول سوريا والعراق. المياه امر سيادي ويحق لنا ان نفعل ما نشاء فيها، فهي ثروة تركية كما هو البترول ثروة عربية ولن نسمح بمشاركتنا ثروتنا المائية ولا نريد مشاركتهم ثروتهم النفطية(8).

هذا الموقف لم يتغير عمليا بعد سيطرة حزب العدالة والتنمية ذي الميول الاسلامية إلاَّ في الشكل. المشاريع المائية سارت وتسير حسب خطة “غاب” المرسومة من العلمانيين ودون اي تنسيق مع دول الجوار،

فالرئيس التركي رجب طيب اوردغان دشن مشروع سد اليسو العملاق على نهر دجلة في آب 2006 وأكمل بناؤه بتمويل تركي، وبدأ التخزين في 2019.

 المواقف كذلك لم تتغير في الجوهر فعندما كانت العلاقات جيدة مع سوريا رفض وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، تانر يلديز، في اجتماع مسؤولي البلدان الثلاثة في 3 أيلول 2009 في أنقرة توقيع اتفاق شامل وملزم، ووافق فقط وكجبرة خاطر على زيادة مؤقتة لكمية مياه الفرات المتدفقة الى سوريا إلى 520 م3 في الثانية لمدة شهرين، وادّعى ان تركيا تعطي “اكثر من التزاماتها”.

الجدير بالذكر ان تركيا تاريخيا ًتقاسمت المياه المشتركة مع جيرانها الاخرين فوقعت معاهدات مع روسيا في العام 1927 قسمت فيها استعمال المياه على أربعة أنهر مشتركة بين البلدين (كورو، كورا، اريا، اراس)، ومن ثم وقعت معاهدات اخرى في السبعينات. الشيئ نفسه تكرر مع اليونان في العام 1950 عندما وقع البلدان معاهدة لوزان.

عندما يسال الاتراك عن سبب عدم تكرار هذه المعاهدات مع جيرانهم المسلمين يقولون ان الانهر بين تركيا وروسيا واليونان هي انهر دولية لانها تفصل تركيا عن البلدين الآخرين، بينما دجلة والفرات   نهران “عابران للحدود” ولا يشكلان حدوداً فاصلة!(9)، لذلك فهم يعتبرونهما نهرين تركيين، ويرفضون توقيع أية معاهدة طويلة المدى تلزمهم بنسبة معينة من المياه.

هذه البدعة التركية نقضها مؤتمر “استعمال المياه الجارية الدولية لغير الملاحة” التي صدقت على توصياته الامم المتحدة في 2014 وهي توضح انه “لا يوجد اي اختلاف جوهري حول مفهوم الانهار الدولية والانهار العابرة للحدود”.

الموقف الرسمي العراقي والسوري:

لمواجهة هذا الواقع حاولت حكومتا العراق وسوريا وقف العمل في هذه المشاريع المدمرة لشعوبها واقتصادها ولكن دون أية نتيجة مهمة حتى الآن.

عراق صدام حسين تفرغ في الثمانينات لحربه العبثية مع إيران التي عمقت خلافه مع سورية حافظ الاسد فاعتمد على تركيا اقتصاديا لتصدير النفط عبر المتوسط، ولم يكن في موقع يستطيع فيه مجابهة اي من المشاريع التركية.

وما كادت تنتهي حرب إيران، حتى شنَّ حرباً عبثية أخرى على الكويت في التسعينات ادت الى اضعاف جيشه وفرض عقوبات قاسية همشت العراق كبلد، ومن ثم جاء الغزو الاميركي (2003) وتبعته الانقسامات المذهبية والعرقية التي شلت العراق كلياً وسمحت لتركيا بالاستمرار بمشاريعها دون اي مقاومة عراقية تذكر.

سوريا من جهتها حاولت منفردة مواجهة المارد التركي في الشمال المتحالف مع العدو الاسرائيلي في الجنوب.

في العام 1987 وقع البلدان “بروتوكولاً امنياً” حصلت سوريا بموجبه على وعد تركي بضخ 500م3\الثانية من الفرات في مقابل الأمن على الحدود بين البلدين. هذا الوعد لم يكن كل ما تريده سوريا التي سعت الى اتفاق ملزم ومع ذلك فالرئيس التركي، سليمان ديميريل، حاول التهرب من “الوعد” بقوله إنَّ “القرار التركي باعطاء سوريا 500 م3 كان عشوائيا”.

هذا الاتفاق خاضع للمزاج التركي ففي 1990 قطعت تركيا مياه الفرات عن دول المصب لمدة شهر لتعبئة بحيرة أتاتورك، فزادت سوريا دعمها لحزب العمال الكردستاني الذي حاول تخريب بعض السدود وتاخير العمل في بعض المشاريع.

 هذه الاستراتيجية السورية لم تنجح على المدى البعيد وأًجْبرت سوريا على ترحيل عبدالله اوجلان، زعيم حزب العمال، لتفادي حرب غير متوازنة مع تركيا في العام 1998. سوريا ايضا حصلت على بعض الدعم العربي عبر الجامعة العربية في التسعينات لكن دون اي تاثير يذكر على المشاريع التركية.

بعد تسلم الرئيس بشار الاسد الحكم في سوريا وغزو اميركا للعراق في العام 2003، وجدت سوريا نفسها مطوقة من كل الجهات ومهددة بعدوى التقسيم الطائفي والعرقي السائد في العراق، فبدأت بتمتين العلاقات السورية التركية ووقعت في العام 2004 اتفاقاً للتبادل التجاري الحر،

وتبعها تاسيس مجلس استراتيجي والغاء تاشيرات الدخول بين البلدين حتى تخطى التبادل التجاري بين البلدين الملياري دولار في 2009، ولكن كل هذا لم يجدي نفعا في اجبار تركيا على توقيع اتفاق مائي ملزم.

بعد 2011 تدهورت العلاقات وانقطعت الاتصالات بسبب الدعم التركي للميليشات المسلحة  في سوريا ووصلت الى حد المواجهة العسكرية المباشرة لكن المحدودة في ادلب العام الماضي. العراق من جهته طور علاقته الاقتصادية مع تركيا أيضا بإبرام معاهدة التبادل التجاري البالغة 16 مليار دولار في 2019 ويسعى البلدان الى ايصال التبادل التجاري الى 20 مليار في الاعوام القادمة!،

وجل ما حصل عليه العراق عندما لوح بإلغاء هذه المعاهدة، حسب السيد حسن الصفار معاون مدير المعهد الوطني في إدارة الموارد المائية في وزارة الموارد المائية، هو ادراج جملة في وثيقة المعاهدة تقول ” إن للعراق حقوقا في مياه نهري دجلة والفرات”.

بموازاة كل ذلك تستمر المشاريع المائية التركية حسب الخطة المرسومة والتي كان آخرها سد أليسو على دجلة، وتُنفد السدود المتبقية من مشروع “غاب” (5-10%) حسب الخطة المرسومة، وتزداد الكوارث الاقتصادية على الشعبين السوري والعراقي عام بعد عام.

النتائج على سوريا والعراق:

حوض الفرات:

نتيجة لخضوع “البروتوكول الأمني” الذي وعدت فيه تركيا الجانب السوري بضخ 500م3\الثانية لسوريا والعراق للمزاج والاعتبارات التركية السياسية والاقتصادية واعتماد مبدأ تامين حاجات تركيا المائية للري والطاقة أولاٍ وإطلاق المياه المتبقية أو الملوثة بعد الاستعمال للدول المتشاطئة ، يعاني حوض الفرات في سوريا والعراق من حالة يمكن وصفها بالموت البطيء الذي يؤدي تدريجياً الى كوارث اجتماعية واقتصادية جمة.

 خلال صيف 2008 الجاف وبسبب استخدام مياه السدود لري الأراضي التركية اولاً، هددت المجاعة 300 الف سوري على حوض الفرات بسبب قلة الامطار ونضب مياه الفرات (11)، ففقدوا أراضيهم الزراعية ونزح قسم كبير منهم الى مخيمات بؤس في حلب ودمشق ومدن الساحل.

خلال الصيف الماضي بدأت تركيا بخفض كميات المياه القادمة إلى سوريا الى “أقل من ربع الكمية المتفق عليها” أي 125 م3\ثانية حسب إدارة سد تشرين (ثاني أكبر السدود على نهر الفرات في سوريا) وأضافت الإدارة أن ذلك “سينعكس مباشرة على الثروة البيئية والمنتجات الزراعية وبالتالي سيترك أثره بشكل مباشر على اقتصاد المجتمع ويهدد الأمن الغذائي العام للمواطن”.

بالإضافة الى ذلك، فقد وجدت مدينة الحسكة نفسها أمام مخاطر العطش في شهر آب الماضي بعدما أقدمت تركيا على إيقاف ضخ المياه من محطة علوك (في ريف مدينة رأس العين التي تحتلها تركيا) لأسباب سياسية وهددت نحو مليون شخص بالعطش (18).

This image has an empty alt attribute; its file name is image.jpeg
سد أتاتورك

وضع حوض الفرات في العراق ليس بأفضل حال فهو امتداد للوضع في سوريا. خلال الفترة بين 1990 و2008 وبعد التفاهم السوري-العراقي على ان تكون حصة العراق 60% من 500 م3 (أي 300 مفي الثانية) المتدفقة من الحدود التركية، انخفض تدفق المياه الى العراق بنسبة 50% من 18مليار م3الى 9 مليار م3

يمكن اختصار الاضرار التي تلحق بالعراق بما يلي:

  1.  ان نقصان كل مليار م3 من المياه يؤدي تقريبا الى نقصان 260 ألف دونم ولذلك كادت خسارة 9 مليار م3 من المياه ان تؤدي إلى أن يخسر العراق 2,34 مليون دونم (5850 كلم2) من الأراضي الزراعية بعد تشغيل سد أتاتورك في 1990 لولا تعويض المياه المحجوبة من بحيرة الثرثار المالحة التي قلصت الخسارة الى 1,3 دونم تقريبا (19).
  2. الجدير بالذكر ان مخزون الثرثار لم يدم طويلا حسب عضو لجنة الزراعة والمياه والأهوار بالبرلمان علي البديري الذي حذر في تموز الماضي من كارثة مائية في المحافظات الجنوبية وقال بان “مستوى المياه اليوم خاصة في نهر الفرات هو دون النصف من مستواه الحقيقي، كما أن الاعتماد الآن بالدرجة الأساس على مخزون حوض الثرثار وبنسبة تصل إلى 50% من الاستهلاك اليومي للمياه، ما يعنى أن هذا الخزان لن يكفينا لفترة طويلة بحال بقاء الوضع على ما هو عليه”(21).
  3. بسبب قلة التصاريف التي تطلقها تركيا وتقلبها، تردت نوعية المياه الداخلة الى العراق نتيجة الملوحة والمياه الراجعة والسموم اذ بلغت معدلات الملوحة نسبة 1800 ملغ\لتر في 2009 بعد ان كانت بحدود 375 ‏ملغم/ لتر عام 1987 (بينما المعدل الدولي المقبول هو 800 ملغ\لتر).
  4. بالإضافة الى الإضرار بالأراضي الزراعية فان ارتفاع ملوحة المياه ادى الى الاضرار بالمشاريع الصناعية ومشاريع تنقية واسالة مياه الشرب.
  5. في آب 2015 أطلقت محافظة ذي قار في جنوب العراق تحذيرا من تداعيات تلوث المياه الناجم عن انخفاض مناسيب نهر الفرات، وأشارت إلى ان أكثر من 35 قرية كبيرة في أهوار الناصرية لحقتها الأضرار من انحسار المياه (19).
  6. في 2018 حظرت الحكومة صناعة الأرز والذرة لكثرة استهلاكها للمياه “ولإعطاء الأولوية لمياه الشرب والصناعة والخضروات” مما دفع الكثير من المزارعين الى هجرة أراضيهم.
  7. الضرر الأكبر يصيب 7 محافظات جنوبية ، أي اكثر من 4000 قرية يسكنها أكثر من 5 مليون نسمة.
  8. ان شح المياه عن هؤلاء السكان سيضطرهم الى “ترك الزراعة والري والهجرة الى المدن والمراكز الحضرية الاخرى وما ينتج عنه من مشكلات اقتصادية واجتماعية وديموغرافية ونفسية تضع اعباء كثيرة على اقتصاديات البلد”(19) .
  9. خلال الصيف الفائت تعرض مربو الجاموس في محافظة ذي قار لخسائر مادية كبيرة خلال نتيجة تعرض قطعانهم للهلاك والأمراض مما اضطرهم إلى النزوح القسري من مناطقهم إلى المحافظات والمناطق المجاورة (19).
  10. تأثر محطات الطاقة الكهربائية في سد القادسية وغيرها نتيجة انخفاض منسوب المياه، حيث مجمل ما تنتجه هذه المحطات لا يشكل اكثر من  40% من مجموع حاجة العراق للطاقة الكهربائية.

حوض دجلة:

المصير الذي ينتظر نهر دجلة في العراق لن يكون افضل من توأمه الفرات أثناء وبعد تخزين سد اليسو ب10,4 مليار م3 لتوليد الطاقة وبعد تشييد سد جزرة ‘القاتل‘ (كما يصفه أهل العراق)، الذي يقع على بعد 45 كلم جنوب سد اليسو و20 كلم شمال الحدود السورية-العراقية، لري اكثر من 121,000 الف هكتار.

هذا المصير كادت بوادره تظهر في صيف 2019 بعد ان بدأت تركيا بتخزين المياه في بحيرة سد أليسو في تموز لولا السيول والامطار الغزيرة الغير-اعتيادية التي ملأت الخزانات والسدود العراقية شتاءً وأمنت التخزين الكافي للبلاد للاستفادة منه صيفاً.

الصيف الفائت اختلف الامر فقدّر خبير استراتيجيات وسياسات المياه في جامعة دهوك رمضان حمزة إن “مستوى المياه في نهر دجلة كان 600 م3 في الثانية، وبعد بناء تركيا سد إليسو انخفض الى ما بين 300 و320 م3 في الثانية” (22).

من الأرجح ان هذا المعدل من التدفق سيستمر الى ان تنتهي تركيا من تعبئة 5 مليار م3 المتبقية من طاقة السد ومن بناء سد الجزرة للعراق في 3-4 سنوات القادمة.

image.tiff: Sorry, this file type is not permitted for security reasons.
Image
Upload an image file, pick one from your media library, or add one with a URL.
Upload
Select Image
Insert from URL

بعد الانتهاء من تعبئة سد أليسو وتشييد وتشغيل سد جزرة في 2024 تقريبا، يتوقع الخبراء ما يلي:

  • حجب مياه النهر المتدفقة من تركيا بمعدل 7-8 مليار م3 سنويا أي 40% من تدفق النهر. الاخطر من كمية المياه المحتجبة هو تقلبها حسب الفصول واحتمال تدفقها بمستوى “التدفق البيئي (60 م3/ ثانية)”  (رسم بياني-1) كحد اقصى او انقطاعها كليا عند الحدود التركية-السورية خلال اشهر الصيف بسبب ري 121 ألف هكتار من الاراضي التركية خلال هذه الأشهر (12).
This image has an empty alt attribute; its file name is tableau-2-300x165.png
رسم بياني (1) – تدفق دجلة على الحدود العراقية قبل وبعد سدي أليسو وجزرة (12)
  • في دراسة بعنوان “نهر دجلة: التأثير الهيدرولوجي لسد إليسو على سد الموصل” قام بها مؤخرا “معهد النشر الرقمي المتعدد التخصصات”،MDPI، في باسيل، سويسرا في آذار 2020 (23)، قيّموا فيها أسوا الحالات التي يمكن ان يصل اليها سد الموصل فاستنتجوا التالي:
    1. سينخفض متوسط التدفق السنوي المتوقع إلى حوالي 119 م3/ ثانية أي انه سينخفض الى 22% من متوسط التدفق السنوي للثلاثين سنة الماضية (553 م3/ ثانية) الذي يظهره رسم بيان (1) ادناه. الجدير بالذكر ان معدل التدفق سيكون بمستوى او اقل من “التدفق البيئي (60 م3/ ثانية)” لمدة 5 شهور حسب رسم بيان (1)، وهذا عمليا سيخرج سد الموصل من الخدمة.
    2. سيبلغ معدل التدفق التراكمي للعام بأكمله في حوالي 4.6 مليار متر مكعب أي أكثر بقليل من ما يسمى بـ “المخزون الميت” في سد الموصل وتمثل 42% من طاقة تخزين السد التي تصل الى 11 مليار م3(21).
This image has an empty alt attribute; its file name is tableau-3-300x265.png
  • انخفاضٍ كبير في إنتاج الطاقة الكهرومائية، بسبب تـأثر محطتي سـد الموصـل وسد سامراء، اللذان سيتعذر عليهما إمداد المصانع ومحطات ضخ المياه وبقية المؤسسات الأخرى بما تحتاجه مـن طاقـة ضـرورية لتشغيلها.
  • ازدياد نسبة الملوحة في حوالي 600-700 الف هكتار من أجود الأراضي الزراعية وخاصة الشمالية، وزيادة الأراضي الجرداء المتصحرة بـ 3 ملايين دونم (7,500 كلم) (19) في الوسط والجنوب حسب الخبراء، سيتسبب بخروج 25-35% من الأراضي الزراعية من الخدمة.
  • من الناحية الانسانية يقدر الخبراء ان نسبة قد تصل الى 5 ملايين عراقي ستضطر الى الهجرة الى المدن او الدول المجاورة طلبا للرزق بسبب شح مياه الشرب والتصحر.
  • تتفاقم المسألة وتزداد سوءاً من جانب إيران التي تسيطر على 6 ملايين م3 (15%) من المياه المتدفقة للعراق حاليا، حيث تقوم بدورها ببناء السدود وتحويل الانهار الى داخل الاراضي الإيرانية على روافد دجلة في الشمال (الزاب الاصغر، ديالة) وعلى نهري الكارون والكلخ في الجنوب قرب شط العرب.
  • الاحتمال الكبير لانهيار السدود التركية بفعل الزلازل فهناك علاقة سببية مؤكدة علميا بين وقوع الزلازل بسبب السدود العملاقة وبحيراتهاوعلاقة أخرى بين انهيار السدود بسبب الزلازل في المناطق الناشطة زلزاليا، حسب الخبير طلال بن علي محمد مختار، أستاذ علوم الجيوفيزياء في احدى الجامعات السعودية (24) .

نحو استراتيجية الأمن القومي المائي: (أفكار واقتراحات)

لا بد لنا من التساؤل: كيف سمحنا للامور أن تسوء الى هذه الدرجة، فيصبح أمننا المائي مهدداً بهذا الشكل ؟ ويهدد حياة الملايين من شعبنا معه؟ وهل ما يوحي بوقف هذا النزف ومواجهة هذا الخطر الوجودي على امتنا.؟

 قبل عرض الخيارات المتوفرة لا بد من ان نذكر بما نبه له الاستراتيجي الاول في امتنا، عندما حذر في اوائل القرن الماضي من مخاطر عدم سيطرة “الامة السورية” على مصادر ثروتها وحدد حدودها الطبيعية بجبال طوروس وزغروس. انه الزعيم أنطون سعاده صاحب الفكر الفذ الذي اغتالته اعداماً السلطات اللبنانية والسورية في 8 تموز 1949.

 اليوم في 2020، بعد 71 سنة على رحيله، ما زالت افكاره تشكل القاعدة التي يبنى عليها الانقاذ.

لا يمكن لسوريا والعراق مواجهة التهديد التركي بدون صياغة استراتيجية مائية-اقتصادية متكاملة. هذه الاستراتيجية لا تعني فقط تنسيق المواقف قبل اجتماع اللجنة التقنية للمياه بين الدول الثلاث (هذا اذا اجتمعت) او ‘البكاء‘ و‘الصراخ‘ في مواسم الجفاف بل تتعداها الى رسم خطة اقتصادية قانونية بيئية واعلامية شاملة للدفاع عن وجودنا وحقوقنا المائية.

 أهم ما يمكن أن تشمله هذه الخطة ما يلي:

أولا: تمتين الروابط الاقتصادية بين سوريا والعراق ودول المشرق الاخرى عبر زيادة التبادل التجاري والتعاون في مشاريع الطاقة كتطوير خط انابيب النفط بين كركوك وبانياس وطرابلس.

ثانيا: انشاء مجلس اعلى للمياه بين البلدين للاشراف على وضع الخطط وتنفيذها والتفاوض مع تركيا كجسم واحد. هذا المجلس يمكن ان يستعين بكثير من الخبرات السورية والعراقية في الوطن والمهجر وان يشمل عدة لجان تقنية تضع الدراسات القانونية والبيئية والتاريخية والاعلامية التي تدعم القضية.

ثالثا: السعي عبر جامعة الدول العربية لقيام جبهة عربية فعالة للدفاع عن المياه العربية في الهلال الخصيب ووادي النيل، وذلك بربط اي تعاون اقتصادي عربي مع دول المصدر بحل مشكلة المياه. مصر هي الأخرى دولة مصب وهي تواجه نفس مشكلة العراق وسوريا مع دولة المصدر أثيوبيا بالنسبة لسد النهضة لذلك فالتنسيق والتحالف معها يخدم مصالح مصر ودول الهلال الخصيب.

رابعا: السعي بجدية للتوصل الى اتفاق على قسمة المياه والموارد الطبيعية الاخرى داخل العراق. ان معظم روافد دجلة (الزاب الاكبر والزاب الاصغر وديالة) تمر في شمال شرق العراق، وبناء اقليم كردستان السدود العملاقة كسد بخمة الذي يخزن أكثر من 10 مليار م3 من الزاب الأكبر قبل التوصل الى قانون لتوزيع المياه قد يؤدي الى صراع عرقي طويل على الفُتات.

قد يكون التوصل الى اتفاق صعب المنال لكثرة التدخلات الخارجية لكن ربما يُكتب له النجاح اذا ادرك الجميع وخاصة الاكراد ان البترول والغاز سينضبان خلال 50 سنة والصراع العرقي اذا حصل سيستنزف الجميع وبدون المياه لن يدوم شيء.

خامسا: البدء بحملة اعلامية كبيرة في دول المشرق لتوعية الشعب على المخاطر المحدقة به في حال موت دجلة والفرات. كذلك يجب التصدي لبعض التفاسير المغرضة للاحاديث النبوية التي تجعل الشعب يعتبر موت الفرات ودجلة ارادة الهية ولا يمكن التصدي لها. من هذه الاحاديث قول أبي هريرة: ” قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم: ((لا تقوم الساعة حتى يحسِر الفرات عن جبل من ذهب))”

سادساَ: التعاون مع الجمعيات البيئية والاجتماعية العالمية التي تعارض المشاريع التركية على دجلة. هذه الجمعيات استطاعت ان تضغط على حكوماتها الاوروبية لقطع الدعم المادي عن مشروع اليسو فأوقف الاتحاد الاوروبي التمويل وجُمد العمل فيه منذ في 2008 كما ذكرنا سابقا لذلك يجب ان لا يستهان بقدراتها التجييرية.

سابعاَ: الاستشمار بالطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية والهوائية داخليا والابتعاد تدريجيا عن استعمال السدود لتوليد الطاقة واستعمال المياه للري والحاجات الانسانية فقط.

توليد الطاقة يتطلب إطلاق مياه السد في مواعيد لا تتناسب بالضرورة مع متطلبات الري وقد يؤدي ذلك الى هدر للمياه. دول الخليح واسرائيل بدأت تستثمر في الطاقة الشمسية الآن، وسوريا والعراق يمكن ان يفعلا الشيئ ذاته فالمساحات الشاسعة والمناخ الحار يجعلان هذه الطاقة بديلاً عملياً للمياه واستثمار مربح على المدى البعيد.

ثامناَ: تحذير ومقاطعة الشركات الهندسية والبنوك الدولية اذا شاركت باي من المشاريع المائية غير المتفق عليها بين الدول المتشاطئة حسب القانون الدولي.

تاسعاَ: ربط التبادل التجاري مع تركيا بحل مشكلة المياه فليس من المنطق ان يتهجر شعبنا ويخسر اقتصادنا ملايين الدولارات بسبب قلة الماء ونكافئ الجاني بفتح اسواقنا له ليجني المليارات كل عام. عدم ربط التبادل التجاري بالأمن المائي، يشبه الى حد كبير ما فعلته السلطة الفلسطينية وعرب ما يسمى “الاعتدال” مع اسرائيل عندما قدموا التنازلات وتوقعوا بالمقابل ان تترحم اسرائيل وأميركا عليهم فتعيد الحقوق الفلسطينية المسلوبة، لكن الامور تدهورت عاماً بعد عام الى ان وصلنا الى صفقة القرن.

عاشراَ: حث الأمم المتحدة على القيام بدراسة ‘حيادية‘ حول ظاهرة وقوع الزلازل في منطقة جنوب شرقي تركيا، ومدى تأثير ذلك علـى سدود الميـاه المقامة فيها. أيضا يجب الضغط على الجانب التركي على عدم القيـام بـإملاء سد أليسو واتاتوك وغيرهما بكامل طاقتهم التخزينية قبل إتمام الأمم المتحدة لدراستها، وذلك خوفاً من إحتمـال تعرضـها لزلزال قوي قد يؤدي على الأرجح، حسب الخبراء، الى انهيارات وتصدعات في السدود وتكون عواقبها وخيمة على العراق (24).

احد عشر: اذا استمر الاتراك ببناء السدود وخاصة سد جزرة القاتل للعراق واستمر التعنت التركي برفض توقيع اي اتفاقات تلزمها على المدى البعيد، فلا بد من تقديم شكوى الى المؤسسات الدولية كمحكمة العدل الدولية ومجلس الامن.

ان توصيات مؤتمر” استعمال المياه الدولية لغير الملاحة” الذي صدقت عليه الامم المتحدة في 2014 تدعو للتوزيع العادل للمياه وعدم قيام اي دولة باي مشاريع مائية تسبب الاذى بدول النهرالاخرى.

الكاتب والباحث العراقي علاء اللامي تساءل بدهشة عن سبب عدم استعمال العراق لهذه الاتفاقية التي هي مئة بالمئة لصالحة وقال: ” أن هذه الاتفاقية الدولية النافذة تعتبر وبحق سلاحا فعالا ومرجعية رصينة وقوية يمكن للدولة العراقية استعمالها والاستناد إليها في دفاعها عن حقوق العراق المائية ومصالحة الحيوية والتي بلغت اليوم خيار الحياة أو الموت بالنسبة لشعب العراق” (17).

اثنا عشر: اذا لم نتفع كل هذه الخطوات فلن يكون للعراق وسوريا أي خيار غير قطع العلاقات بشكل كامل مع تركيا واعتبارها عدواً وبذلك استخدام الدولة والشعب لكل الوسائل المتاحة وعدم استثناء أي خيار مهما كان صعبا للدفاع عن الحضارة والتاريخ والوجود والمستقبل.

أمامنا فرصة وربما الاخيرة لمواجهة هذه الخطر الوجودي فإذا لم نكن بمستوى المسؤولية ونواجه شريعة الـ”غاب” التركية موحدين فنحن قادمون على مشاهد كثيرة من “الصيف الجاف” يتناحر فيها شعبنا على الفتات. هذا وعلى المدى البعيد سيؤدي الى نكبة لشعبنا في الشرق العراقي شبيهة بنكبة شعبنا في الجنوب الفلسطيني، وسيتحول هلالنا الخصيب الى هلال نضيب، يصبح فيه العراق واجزاء كبيرة من سورية امتداداً لصحراء الجزيرة العربية.

هذه ليست اقوالاً للترهيب، ففي تقريرين منفصلين للمنظمة الدولية للبحوث ولمنظمة المياه الاوروبية هذا العام استنتجوا فيهما موت نهري دجلة والفرات في العراق في العام 2040 بسبب السدود التركية (15).

كذلك فالعالم الياباني، أكيو كيتوه، من معهد متيولوجيكل للابحاث في اليابان، الذي يدرس تحولات الطقس وتأثير السدود التركية، توقع زوال “الهلال الخصيب القديم” في هذا القرن “والعملية قد بدأت” (16).

————————————————————————————————————————-

ملاحظة: هذا البحث كان قد وضعه سابقاً الباحث راجي سعد، تحت عنوان: من هلال خصيب إلى هلال نضيب، ثم عاد وحدّث معطياته مشكوراً لنشره على منصّة سيرجيل,

.

This image has an empty alt attribute; its file name is image-1.jpeg
السدود في حوضي دجلة والفرات

أهم هذه المشاريع التي شملها “غاب” هو سد اتاتورك على الفرات الذي يعتبر خامس اكبر سد في العالم، والذي انتهى العمل فيه في العام 1990، ويروي 872,4 الف هكتار ويولد 2400 ميغاوات من الطاقة في تركيا. المشروع الآخر المهم هو منظومة سدي أليسو وجزرة على دجلة الذي سيخزن 10,4 مليار م3 لتوليد 1200 ميغاوات من الطاقة والذي سيروي 121,000 هكتار من الاراضي الحدودية التركية بكلفة 1,68$ مليار.  بدا العمل بهذا المشروع في العام 2006 لكنه توقف في كانون الاول 2008 بعد اعتراض الجمعيات البيئية والاجتماعية وضغطها على حكوماتها الالمانية والنمساوية والسويسرية التي ألغت في تموز 2009 الضمانات لتمويل المشروع. أهم أسباب الالغاء هو تسبب بحيرة السد بفيضان قرية حسن كاييف الاثرية واجبار 10000 من السكان المحليين على هجرة منازلهم (6). رغم وقف التمويل الخارجي فتركيا أصرت على اكمال المشروع وانتهى العمل بالمشروع وبدأ التخزين في تموز 2019 ووصل الى 5 مليار م3 في نيسان 2020. أمام هذا الواقع أصبحت تركيا مسيطرة على أعظم مصدري مياه للمشرق السوري-العراقي ومؤهلة لبسط نفوذها الاقتصادي والسياسي على المنطقة.

القانون الدولي:

دعا مؤتمر “استعمال المياه الجارية الدولية لغير الملاحة” في 1994 في المادة 5 و6 الى تقسيم المياه المشتركة بالتساوي والمنطق بين دول المصدر والمصب لضمان استمرارية النهر ومصالح الدول المتشاطئة. العوامل التي يجب الأخذ بها بعين الاعتبار لضمان المساوات هي العوامل المناخية والايكولوجية وحاجة البلدان الاجتماعية والاقتصادية والحاجات الانسانية للسكان الذين يعتمدون على الحوض. كذلك دعا المؤتمر في المادة 7 الى عدم قيام أية دولة بأية مشاريع مائية تسبب الاذى بدول النهر الاخرى، وضرورة التشاور معها قبل بناء هذه المشاريع (7). الجمعية العمومية للأمم المتحدة أقرت مسودة توصيات هذا المؤتمر في 1997 بالاجماع ما عدا ثلاث دول من بينها تركيا، ولكن لم تصادق عليها إلا 21 دولة من مجموع 35 دولة يجب أن تصادق عليها لكي تدخل في اطار الاتفاقات الدولية. في 17 آب 2014 وبعد انتظار دام 17 سنة صادقت الدولة الخامسة والثلاثين على الاتفاقية وبذلك أصبحت الاتفاقية قيد العمل والتحكيم والمرجعية القانونية الدولية (17).

 الموقف التركي:

تركيا رفضت هذا القانون الدولي لاتباعها استراتيجية تتلخص بشعار “البترول للعرب والمياه لتركيا”، وباعتبار نهري دجلة والفرات “نهران وطنيان تركيان”. جاء ذلك في عدة تصاريح ومواقف اهمها تصريح لرئيس الوزراء تركت اوزال في العام 1988 حيث قال “ادعاء سوريا والعراق بحقوق في مياه تركيا (يقصد دجلة والفرات) هو شبيه بادعاء تركيا بحقوق في بترول سوريا والعراق. المياه امر سيادي ويحق لنا ان نفعل ما نشاء فيها، فهي ثروة تركية كما هو البترول ثروة عربية ولن نسمح بمشاركتنا ثروتنا المائية ولا نريد مشاركتهم ثروتهم النفطية”(8). هذا الموقف لم يتغير عمليا بعد سيطرة حزب العدالة والتنمية ذي الميول الاسلامية إلاَّ في الشكل. المشاريع المائية سارت وتسير حسب خطة “غاب” المرسومة من العلمانيين ودون اي تنسيق مع دول الجوار، فالرئيس التركي رجب طيب اوردغان دشن مشروع سد اليسو العملاق على نهر دجلة في آب 2006 وأكمل بناؤه بتمويل تركي، وبدأ التخزين في 2019.  المواقف كذلك لم تتغير في الجوهر فعندما كانت العلاقات جيدة مع سوريا رفض وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، تانر يلديز، في اجتماع مسؤولي البلدان الثلاثة في 3 أيلول 2009 في أنقرة توقيع اتفاق شامل وملزم، ووافق فقط وكجبرة خاطر على زيادة مؤقتة لكمية مياه الفرات المتدفقة الى سوريا إلى 520 م3 في الثانية لمدة شهرين، وادّعى ان تركيا تعطي “اكثر من التزاماتها”.

الجدير بالذكر ان تركيا تاريخيا ًتقاسمت المياه المشتركة مع جيرانها الاخرين فوقعت معاهدات مع روسيا في العام 1927 قسمت فيها استعمال المياه على أربعة أنهر مشتركة بين البلدين (كورو، كورا، اريا، اراس)، ومن ثم وقعت معاهدات اخرى في السبعينات. الشيئ نفسه تكرر مع اليونان في العام 1950 عندما وقع البلدان معاهدة لوزان.

عندما يسال الاتراك عن سبب عدم تكرار هذه المعاهدات مع جيرانهم المسلمين يقولون ان الانهر بين تركيا وروسيا واليونان هي انهر دولية لانها تفصل تركيا عن البلدين الآخرين، بينما دجلة والفرات   نهران “عابران للحدود” ولا يشكلان حدوداً فاصلة!(9)، لذلك فهم يعتبرونهما نهرين تركيين، ويرفضون توقيع أية معاهدة طويلة المدى تلزمهم بنسبة معينة من المياه. هذه البدعة التركية نقضها مؤتمر “استعمال المياه الجارية الدولية لغير الملاحة” التي صدقت على توصياته الامم المتحدة في 2014 وهي توضح انه “لا يوجد اي اختلاف جوهري حول مفهوم الانهار الدولية والانهار العابرة للحدود”.

الموقف الرسمي العراقي والسوري:

لمواجهة هذا الواقع حاولت حكومتا العراق وسوريا وقف العمل في هذه المشاريع المدمرة لشعوبها واقتصادها ولكن دون أية نتيجة مهمة حتى الآن. عراق صدام حسين تفرغ في الثمانينات لحربه العبثية مع إيران التي عمقت خلافه مع سورية حافظ الاسد فاعتمد على تركيا اقتصاديا لتصدير النفط عبر المتوسط، ولم يكن في موقع يستطيع فيه مجابهة اي من المشاريع التركية. وما كادت تنتهي حرب إيران، حتى شنَّ حرباً عبثية أخرى على الكويت في التسعينات ادت الى اضعاف جيشه وفرض عقوبات قاسية همشت العراق كبلد، ومن ثم جاء الغزو الاميركي (2003) وتبعته الانقسامات المذهبية والعرقية التي شلت العراق كلياً وسمحت لتركيا بالاستمرار بمشاريعها دون اي مقاومة عراقية تذكر.

سوريا من جهتها حاولت منفردة مواجهة المارد التركي في الشمال المتحالف مع العدو الاسرائيلي في الجنوب. في العام 1987 وقع البلدان “بروتوكولاً امنياً” حصلت سوريا بموجبه على وعد تركي بضخ 500م3\الثانية من الفرات في مقابل الأمن على الحدود بين البلدين. هذا الوعد لم يكن كل ما تريده سوريا التي سعت الى اتفاق ملزم ومع ذلك فالرئيس التركي، سليمان ديميريل، حاول التهرب من “الوعد” بقوله إنَّ “القرار التركي باعطاء سوريا 500 م3 كان عشوائيا”. هذا الاتفاق خاضع للمزاج التركي ففي 1990 قطعت تركيا مياه الفرات عن دول المصب لمدة شهر لتعبئة بحيرة أتاتورك، فزادت سوريا دعمها لحزب العمال الكردستاني الذي حاول تخريب بعض السدود وتاخير العمل في بعض المشاريع.  هذه الاستراتيجية السورية لم تنجح على المدى البعيد وأًجْبرت سوريا على ترحيل عبدالله اوجلان، زعيم حزب العمال، لتفادي حرب غير متوازنة مع تركيا في العام 1998. سوريا ايضا حصلت على بعض الدعم العربي عبر الجامعة العربية في التسعينات لكن دون اي تاثير يذكر على المشاريع التركية.

بعد تسلم الرئيس بشار الاسد الحكم في سوريا وغزو اميركا للعراق في العام 2003، وجدت سوريا نفسها مطوقة من كل الجهات ومهددة بعدوى التقسيم الطائفي والعرقي السائد في العراق، فبدأت بتمتين العلاقات السورية التركية ووقعت في العام 2004 اتفاقاً للتبادل التجاري الحر، وتبعها تاسيس مجلس استراتيجي والغاء تاشيرات الدخول بين البلدين حتى تخطى التبادل التجاري بين البلدين الملياري دولار في 2009، ولكن كل هذا لم يجدي نفعا في اجبار تركيا على توقيع اتفاق مائي ملزم. بعد 2011 تدهورت العلاقات وانقطعت الاتصالات بسبب الدعم التركي للميليشات المسلحة  في سوريا ووصلت الى حد المواجهة العسكرية المباشرة لكن المحدودة في ادلب العام الماضي. العراق من جهته طور علاقته الاقتصادية مع تركيا أيضا بإبرام معاهدة التبادل التجاري البالغة 16 مليار دولار في 2019 ويسعى البلدان الى ايصال التبادل التجاري الى 20 مليار في الاعوام القادمة!، وجل ما حصل عليه العراق عندما لوح بإلغاء هذه المعاهدة، حسب السيد حسن الصفار معاون مدير المعهد الوطني في إدارة الموارد المائية في وزارة الموارد المائية، هو ادراج جملة في وثيقة المعاهدة تقول ” إن للعراق حقوقا في مياه نهري دجلة والفرات”. بموازاة كل ذلك تستمر المشاريع المائية التركية حسب الخطة المرسومة والتي كان آخرها سد أليسو على دجلة، وتُنفد السدود المتبقية من مشروع “غاب” (5-10%) حسب الخطة المرسومة، وتزداد الكوارث الاقتصادية على الشعبين السوري والعراقي عام بعد عام.

النتائج على سوريا والعراق:

حوض الفرات:

نتيجة لخضوع “البروتوكول الأمني” الذي وعدت فيه تركيا الجانب السوري بضخ 500م3\الثانية لسوريا والعراق للمزاج والاعتبارات التركية السياسية والاقتصادية واعتماد مبدأ تامين حاجات تركيا المائية للري والطاقة أولاٍ وإطلاق المياه المتبقية أو الملوثة بعد الاستعمال للدول المتشاطئة ، يعاني حوض الفرات في سوريا والعراق من حالة يمكن وصفها بالموت البطيء الذي يؤدي تدريجياً الى كوارث اجتماعية واقتصادية جمة.  خلال صيف 2008 الجاف وبسبب استخدام مياه السدود لري الأراضي التركية اولاً، هددت المجاعة 300 الف سوري على حوض الفرات بسبب قلة الامطار ونضب مياه الفرات (11)، ففقدوا أراضيهم الزراعية ونزح قسم كبير منهم الى مخيمات بؤس في حلب ودمشق ومدن الساحل. خلال الصيف الماضي بدأت تركيا بخفض كميات المياه القادمة إلى سوريا الى “أقل من ربع الكمية المتفق عليها” أي 125 م3\ثانية حسب إدارة سد تشرين (ثاني أكبر السدود على نهر الفرات في سوريا) وأضافت الإدارة أن ذلك “سينعكس مباشرة على الثروة البيئية والمنتجات الزراعية وبالتالي سيترك أثره بشكل مباشر على اقتصاد المجتمع ويهدد الأمن الغذائي العام للمواطن”. بالإضافة الى ذلك، فقد وجدت مدينة الحسكة نفسها أمام مخاطر العطش في شهر آب الماضي بعدما أقدمت تركيا على إيقاف ضخ المياه من محطة علوك (في ريف مدينة رأس العين التي تحتلها تركيا) لأسباب سياسية وهددت نحو مليون شخص بالعطش (18).

This image has an empty alt attribute; its file name is image.jpeg
سد أتاتورك

وضع حوض الفرات في العراق ليس بأفضل حال فهو امتداد للوضع في سوريا. خلال الفترة بين 1990 و2008 وبعد التفاهم السوري-العراقي على ان تكون حصة العراق 60% من 500 م3 (أي 300 مفي الثانية) المتدفقة من الحدود التركية، انخفض تدفق المياه الى العراق بنسبة 50% من 18مليار م3الى 9 مليار م3

يمكن اختصار الاضرار التي تلحق بالعراق بما يلي:

  1.  ان نقصان كل مليار م3 من المياه يؤدي تقريبا الى نقصان 260 ألف دونم ولذلك كادت خسارة 9 مليار م3 من المياه ان تؤدي إلى أن يخسر العراق 2,34 مليون دونم (5850 كلم2) من الأراضي الزراعية بعد تشغيل سد أتاتورك في 1990 لولا تعويض المياه المحجوبة من بحيرة الثرثار المالحة التي قلصت الخسارة الى 1,3 دونم تقريبا (19). الجدير بالذكر ان مخزون الثرثار لم يدم طويلا حسب عضو لجنة الزراعة والمياه والأهوار بالبرلمان علي البديري الذي حذر في تموز الماضي من كارثة مائية في المحافظات الجنوبية وقال بان “مستوى المياه اليوم خاصة في نهر الفرات هو دون النصف من مستواه الحقيقي، كما أن الاعتماد الآن بالدرجة الأساس على مخزون حوض الثرثار وبنسبة تصل إلى 50% من الاستهلاك اليومي للمياه، ما يعنى أن هذا الخزان لن يكفينا لفترة طويلة بحال بقاء الوضع على ما هو عليه”(21).
  2. بسبب قلة التصاريف التي تطلقها تركيا وتقلبها، تردت نوعية المياه الداخلة الى العراق نتيجة الملوحة والمياه الراجعة والسموم اذ بلغت معدلات الملوحة نسبة 1800 ملغ\لتر في 2009 بعد ان كانت بحدود 375 ‏ملغم/ لتر عام 1987 (بينما المعدل الدولي المقبول هو 800 ملغ\لتر). بالإضافة الى الإضرار بالأراضي الزراعية فان ارتفاع ملوحة المياه ادى الى الاضرار بالمشاريع الصناعية ومشاريع تنقية واسالة مياه الشرب. في آب 2015 أطلقت محافظة ذي قار في جنوب العراق تحذيرا من تداعيات تلوث المياه الناجم عن انخفاض مناسيب نهر الفرات، وأشارت إلى ان أكثر من 35 قرية كبيرة في أهوار الناصرية لحقتها الأضرار من انحسار المياه (19).
  3. في 2018 حظرت الحكومة صناعة الأرز والذرة لكثرة استهلاكها للمياه “ولإعطاء الأولوية لمياه الشرب والصناعة والخضروات” مما دفع الكثير من المزارعين الى هجرة أراضيهم.
  4. الضرر الأكبر يصيب 7 محافظات جنوبية ، أي اكثر من 4000 قرية يسكنها أكثر من 5 مليون نسمة. ان شح المياه عن هؤلاء السكان سيضطرهم الى “ترك الزراعة والري والهجرة الى المدن والمراكز الحضرية الاخرى وما ينتج عنه من مشكلات اقتصادية واجتماعية وديموغرافية ونفسية تضع اعباء كثيرة على اقتصاديات البلد”(19) . خلال الصيف الفائت تعرض مربو الجاموس في محافظة ذي قار لخسائر مادية كبيرة خلال نتيجة تعرض قطعانهم للهلاك والأمراض مما اضطرهم إلى النزوح القسري من مناطقهم إلى المحافظات والمناطق المجاورة (19).
  5. تأثر محطات الطاقة الكهربائية في سد القادسية وغيرها نتيجة انخفاض منسوب المياه، حيث مجمل ما تنتجه هذه المحطات لا يشكل اكثر من  40% من مجموع حاجة العراق للطاقة الكهربائية.

حوض دجلة:

المصير الذي ينتظر نهر دجلة في العراق لن يكون افضل من توأمه الفرات أثناء وبعد تخزين سد اليسو ب10,4 مليار م3 لتوليد الطاقة وبعد تشييد سد جزرة ‘القاتل‘ (كما يصفه أهل العراق)، الذي يقع على بعد 45 كلم جنوب سد اليسو و20 كلم شمال الحدود السورية-العراقية، لري اكثر من 121,000 الف هكتار. هذا المصير كادت بوادره تظهر في صيف 2019 بعد ان بدأت تركيا بتخزين المياه في بحيرة سد أليسو في تموز لولا السيول والامطار الغزيرة الغير-اعتيادية التي ملأت الخزانات والسدود العراقية شتاءً وأمنت التخزين الكافي للبلاد للاستفادة منه صيفاً. الصيف الفائت اختلف الامر فقدّر خبير استراتيجيات وسياسات المياه في جامعة دهوك رمضان حمزة إن “مستوى المياه في نهر دجلة كان 600 م3 في الثانية، وبعد بناء تركيا سد إليسو انخفض الى ما بين 300 و320 م3 في الثانية” (22). من الأرجح ان هذا المعدل من التدفق سيستمر الى ان تنتهي تركيا من تعبئة 5 مليار م3 المتبقية من طاقة السد ومن بناء سد الجزرة للعراق في 3-4 سنوات القادمة.

image.tiff: Sorry, this file type is not permitted for security reasons.
Image
Upload an image file, pick one from your media library, or add one with a URL.
Upload
Select Image
Insert from URL

بعد الانتهاء من تعبئة سد أليسو وتشييد وتشغيل سد جزرة في 2024 تقريبا، يتوقع الخبراء ما يلي:

  • حجب مياه النهر المتدفقة من تركيا بمعدل 7-8 مليار م3 سنويا أي 40% من تدفق النهر. الاخطر من كمية المياه المحتجبة هو تقلبها حسب الفصول واحتمال تدفقها بمستوى “التدفق البيئي (60 م3/ ثانية)”  (رسم بياني-1) كحد اقصى او انقطاعها كليا عند الحدود التركية-السورية خلال اشهر الصيف بسبب ري 121 ألف هكتار من الاراضي التركية خلال هذه الأشهر (12).
This image has an empty alt attribute; its file name is tableau-2-300x165.png
رسم بياني (1) – تدفق دجلة على الحدود العراقية قبل وبعد سدي أليسو وجزرة (12)
  • في دراسة بعنوان “نهر دجلة: التأثير الهيدرولوجي لسد إليسو على سد الموصل” قام بها مؤخرا “معهد النشر الرقمي المتعدد التخصصات”،MDPI، في باسيل، سويسرا في آذار 2020 (23)، قيّموا فيها أسوا الحالات التي يمكن ان يصل اليها سد الموصل فاستنتجوا التالي:
    1. سينخفض متوسط التدفق السنوي المتوقع إلى حوالي 119 م3/ ثانية أي انه سينخفض الى 22% من متوسط التدفق السنوي للثلاثين سنة الماضية (553 م3/ ثانية) الذي يظهره رسم بيان (1) ادناه. الجدير بالذكر ان معدل التدفق سيكون بمستوى او اقل من “التدفق البيئي (60 م3/ ثانية)” لمدة 5 شهور حسب رسم بيان (1)، وهذا عمليا سيخرج سد الموصل من الخدمة.
    2. سيبلغ معدل التدفق التراكمي للعام بأكمله في حوالي 4.6 مليار متر مكعب أي أكثر بقليل من ما يسمى بـ “المخزون الميت” في سد الموصل وتمثل 42% من طاقة تخزين السد التي تصل الى 11 مليار م3(21).
This image has an empty alt attribute; its file name is tableau-3-300x265.png
  • انخفاضٍ كبير في إنتاج الطاقة الكهرومائية، بسبب تـأثر محطتي سـد الموصـل وسد سامراء، اللذان سيتعذر عليهما إمداد المصانع ومحطات ضخ المياه وبقية المؤسسات الأخرى بما تحتاجه مـن طاقـة ضـرورية لتشغيلها.
  • ازدياد نسبة الملوحة في حوالي 600-700 الف هكتار من أجود الأراضي الزراعية وخاصة الشمالية، وزيادة الأراضي الجرداء المتصحرة بـ 3 ملايين دونم (7,500 كلم) (19) في الوسط والجنوب حسب الخبراء، سيتسبب بخروج 25-35% من الأراضي الزراعية من الخدمة.
  • من الناحية الانسانية يقدر الخبراء ان نسبة قد تصل الى 5 ملايين عراقي ستضطر الى الهجرة الى المدن او الدول المجاورة طلبا للرزق بسبب شح مياه الشرب والتصحر.
  • تتفاقم المسألة وتزداد سوءاً من جانب إيران التي تسيطر على 6 ملايين م3 (15%) من المياه المتدفقة للعراق حاليا، حيث تقوم بدورها ببناء السدود وتحويل الانهار الى داخل الاراضي الإيرانية على روافد دجلة في الشمال (الزاب الاصغر، ديالة) وعلى نهري الكارون والكلخ في الجنوب قرب شط العرب.
  • الاحتمال الكبير لانهيار السدود التركية بفعل الزلازل فهناك علاقة سببية مؤكدة علميا بين وقوع الزلازل بسبب السدود العملاقة وبحيراتهاوعلاقة أخرى بين انهيار السدود بسبب الزلازل في المناطق الناشطة زلزاليا، حسب الخبير طلال بن علي محمد مختار، أستاذ علوم الجيوفيزياء في احدى الجامعات السعودية (24) .

نحو استراتيجية الأمن القومي المائي: (أفكار واقتراحات)

لا بد لنا من التساؤل: كيف سمحنا للامور أن تسوء الى هذه الدرجة، فيصبح أمننا المائي مهدداً بهذا الشكل ؟ ويهدد حياة الملايين من شعبنا معه؟ وهل ما يوحي بوقف هذا النزف ومواجهة هذا الخطر الوجودي على امتنا.؟

 قبل عرض الخيارات المتوفرة لا بد من ان نذكر بما نبه له الاستراتيجي الاول في امتنا، عندما حذر في اوائل القرن الماضي من مخاطر عدم سيطرة “الامة السورية” على مصادر ثروتها وحدد حدودها الطبيعية بجبال طوروس وزغروس. انه الزعيم أنطون سعاده صاحب الفكر الفذ الذي اغتالته اعداماً السلطات اللبنانية والسورية في 8 تموز 1949.

 اليوم في 2020، بعد 71 سنة على رحيله، ما زالت افكاره تشكل القاعدة التي يبنى عليها الانقاذ.

لا يمكن لسوريا والعراق مواجهة التهديد التركي بدون صياغة استراتيجية مائية-اقتصادية متكاملة. هذه الاستراتيجية لا تعني فقط تنسيق المواقف قبل اجتماع اللجنة التقنية للمياه بين الدول الثلاث (هذا اذا اجتمعت) او ‘البكاء‘ و‘الصراخ‘ في مواسم الجفاف بل تتعداها الى رسم خطة اقتصادية قانونية بيئية واعلامية شاملة للدفاع عن وجودنا وحقوقنا المائية.

 أهم ما يمكن أن تشمله هذه الخطة ما يلي:

أولا: تمتين الروابط الاقتصادية بين سوريا والعراق ودول المشرق الاخرى عبر زيادة التبادل التجاري والتعاون في مشاريع الطاقة كتطوير خط انابيب النفط بين كركوك وبانياس وطرابلس.

ثانيا: انشاء مجلس اعلى للمياه بين البلدين للاشراف على وضع الخطط وتنفيذها والتفاوض مع تركيا كجسم واحد. هذا المجلس يمكن ان يستعين بكثير من الخبرات السورية والعراقية في الوطن والمهجر وان يشمل عدة لجان تقنية تضع الدراسات القانونية والبيئية والتاريخية والاعلامية التي تدعم القضية.

ثالثا: السعي عبر جامعة الدول العربية لقيام جبهة عربية فعالة للدفاع عن المياه العربية في الهلال الخصيب ووادي النيل، وذلك بربط اي تعاون اقتصادي عربي مع دول المصدر بحل مشكلة المياه. مصر هي الأخرى دولة مصب وهي تواجه نفس مشكلة العراق وسوريا مع دولة المصدر أثيوبيا بالنسبة لسد النهضة لذلك فالتنسيق والتحالف معها يخدم مصالح مصر ودول الهلال الخصيب.

رابعا: السعي بجدية للتوصل الى اتفاق على قسمة المياه والموارد الطبيعية الاخرى داخل العراق. ان معظم روافد دجلة (الزاب الاكبر والزاب الاصغر وديالة) تمر في شمال شرق العراق، وبناء اقليم كردستان السدود العملاقة كسد بخمة الذي يخزن أكثر من 10 مليار م3 من الزاب الأكبر قبل التوصل الى قانون لتوزيع المياه قد يؤدي الى صراع عرقي طويل على الفُتات. قد يكون التوصل الى اتفاق صعب المنال لكثرة التدخلات الخارجية لكن ربما يُكتب له النجاح اذا ادرك الجميع وخاصة الاكراد ان البترول والغاز سينضبان خلال 50 سنة والصراع العرقي اذا حصل سيستنزف الجميع وبدون المياه لن يدوم شيء.

خامسا: البدء بحملة اعلامية كبيرة في دول المشرق لتوعية الشعب على المخاطر المحدقة به في حال موت دجلة والفرات. كذلك يجب التصدي لبعض التفاسير المغرضة للاحاديث النبوية التي تجعل الشعب يعتبر موت الفرات ودجلة ارادة الهية ولا يمكن التصدي لها. من هذه الاحاديث قول أبي هريرة: ” قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم: ((لا تقوم الساعة حتى يحسِر الفرات عن جبل من ذهب))”

سادساَ: التعاون مع الجمعيات البيئية والاجتماعية العالمية التي تعارض المشاريع التركية على دجلة. هذه الجمعيات استطاعت ان تضغط على حكوماتها الاوروبية لقطع الدعم المادي عن مشروع اليسو فأوقف الاتحاد الاوروبي التمويل وجُمد العمل فيه منذ في 2008 كما ذكرنا سابقا لذلك يجب ان لا يستهان بقدراتها التجييرية.

سابعاَ: الاستشمار بالطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية والهوائية داخليا والابتعاد تدريجيا عن استعمال السدود لتوليد الطاقة واستعمال المياه للري والحاجات الانسانية فقط. توليد الطاقة يتطلب إطلاق مياه السد في مواعيد لا تتناسب بالضرورة مع متطلبات الري وقد يؤدي ذلك الى هدر للمياه. دول الخليح واسرائيل بدأت تستثمر في الطاقة الشمسية الآن، وسوريا والعراق يمكن ان يفعلا الشيئ ذاته فالمساحات الشاسعة والمناخ الحار يجعلان هذه الطاقة بديلاً عملياً للمياه واستثمار مربح على المدى البعيد.

ثامناَ: تحذير ومقاطعة الشركات الهندسية والبنوك الدولية اذا شاركت باي من المشاريع المائية غير المتفق عليها بين الدول المتشاطئة حسب القانون الدولي.

تاسعاَ: ربط التبادل التجاري مع تركيا بحل مشكلة المياه فليس من المنطق ان يتهجر شعبنا ويخسر اقتصادنا ملايين الدولارات بسبب قلة الماء ونكافئ الجاني بفتح اسواقنا له ليجني المليارات كل عام. عدم ربط التبادل التجاري بالأمن المائي، يشبه الى حد كبير ما فعلته السلطة الفلسطينية وعرب ما يسمى “الاعتدال” مع اسرائيل عندما قدموا التنازلات وتوقعوا بالمقابل ان تترحم اسرائيل وأميركا عليهم فتعيد الحقوق الفلسطينية المسلوبة، لكن الامور تدهورت عاماً بعد عام الى ان وصلنا الى صفقة القرن.

عاشراَ: حث الأمم المتحدة على القيام بدراسة ‘حيادية‘ حول ظاهرة وقوع الزلازل في منطقة جنوب شرقي تركيا، ومدى تأثير ذلك علـى سدود الميـاه المقامة فيها. أيضا يجب الضغط على الجانب التركي على عدم القيـام بـإملاء سد أليسو واتاتوك وغيرهما بكامل طاقتهم التخزينية قبل إتمام الأمم المتحدة لدراستها، وذلك خوفاً من إحتمـال تعرضـها لزلزال قوي قد يؤدي على الأرجح، حسب الخبراء، الى انهيارات وتصدعات في السدود وتكون عواقبها وخيمة على العراق (24).

احد عشر: اذا استمر الاتراك ببناء السدود وخاصة سد جزرة القاتل للعراق واستمر التعنت التركي برفض توقيع اي اتفاقات تلزمها على المدى البعيد، فلا بد من تقديم شكوى الى المؤسسات الدولية كمحكمة العدل الدولية ومجلس الامن. ان توصيات مؤتمر” استعمال المياه الدولية لغير الملاحة” الذي صدقت عليه الامم المتحدة في 2014 تدعو للتوزيع العادل للمياه وعدم قيام اي دولة باي مشاريع مائية تسبب الاذى بدول النهرالاخرى. الكاتب والباحث العراقي علاء اللامي تساءل بدهشة عن سبب عدم استعمال العراق لهذه الاتفاقية التي هي مئة بالمئة لصالحة وقال: ” أن هذه الاتفاقية الدولية النافذة تعتبر وبحق سلاحا فعالا ومرجعية رصينة وقوية يمكن للدولة العراقية استعمالها والاستناد إليها في دفاعها عن حقوق العراق المائية ومصالحة الحيوية والتي بلغت اليوم خيار الحياة أو الموت بالنسبة لشعب العراق” (17).

اثنا عشر: اذا لم نتفع كل هذه الخطوات فلن يكون للعراق وسوريا أي خيار غير قطع العلاقات بشكل كامل مع تركيا واعتبارها عدواً وبذلك استخدام الدولة والشعب لكل الوسائل المتاحة وعدم استثناء أي خيار مهما كان صعبا للدفاع عن الحضارة والتاريخ والوجود والمستقبل.

أمامنا فرصة وربما الاخيرة لمواجهة هذه الخطر الوجودي فإذا لم نكن بمستوى المسؤولية ونواجه شريعة الـ”غاب” التركية موحدين فنحن قادمون على مشاهد كثيرة من “الصيف الجاف” يتناحر فيها شعبنا على الفتات. هذا وعلى المدى البعيد سيؤدي الى نكبة لشعبنا في الشرق العراقي شبيهة بنكبة شعبنا في الجنوب الفلسطيني، وسيتحول هلالنا الخصيب الى هلال نضيب، يصبح فيه العراق واجزاء كبيرة من سورية امتداداً لصحراء الجزيرة العربية.

هذه ليست اقوالاً للترهيب، ففي تقريرين منفصلين للمنظمة الدولية للبحوث ولمنظمة المياه الاوروبية هذا العام استنتجوا فيهما موت نهري دجلة والفرات في العراق في العام 2040 بسبب السدود التركية (15). كذلك فالعالم الياباني، أكيو كيتوه، من معهد متيولوجيكل للابحاث في اليابان، الذي يدرس تحولات الطقس وتأثير السدود التركية، توقع زوال “الهلال الخصيب القديم” في هذا القرن “والعملية قد بدأت” (16).

————————————————————————————————————————-

ملاحظة: هذا البحث كان قد وضعه سابقاً الباحث راجي سعد، تحت عنوان: من هلال خصيب إلى هلال نضيب، ثم عاد وحدّث معطياته مشكوراً لنشره على منصّة سيرجيل,

Iraqi Birth Defects: Usage of depleted uranium shells for years

I watched a documentary on the cable ARTE yesterday on the birth defects suffered by babies in Iraq after the US invasion of 2003.

And today Hot Posts is disseminating what Rania Khalek wrote. This is a reblog with minor editing. 

Rania Khalek posted on March 20, 2013 in her blog “Dispatches from the underclass”

The United States may have finished dropping bombs on Iraq, but Iraqi bodies and babies will be dealing with the consequences for generations to come in the form of birth defects, mysterious illnesses and skyrocketing cancer rates.

Al Jazeera’s Dahr Jamail reports that contamination from U.S. weapons, particularly Depleted Uranium (DU) munitions, has led to an Iraqi health crisis of epic proportions.

Children being born with two heads, children born with only one eye, multiple tumors  disfiguring facial and body deformities, and complex nervous system problems…” are just some of the congenital birth defects being linked to military-related pollution.

In certain Iraqi cities, the health consequences are significantly worse than those seen in the aftermath of the atomic bombing of Japan at the end of WWII.

(Dr Samira Alani/Al Jazeera])

(Dr Samira Alani/Al Jazeera])

The highest rates are in the city of Fallujah, which underwent two massive US bombing campaigns in 2004.

Though the U.S. initially denied it, officials later admitted using white phosphorus (like what Israel used on Gaza).

In addition, U.S. and British forces unleashed an estimated 2,000 tons of depleted uranium ammunition in populated Iraqi cities in 2003.

DU, a chemically toxic heavy metal produced in nuclear waste, is used in weapons due to its ability to pierce through armor.

That’s why the US and UK were among a handful of nations (France and Israel) who in December refused to sign an international agreement to limit its use, insisting DU is not harmful, science be damned.

Meanwhile, the Pentagon’s refusal to release details about where DU munitions were fired has made it difficult to clean up.

Today, 14.7% of Fallujah’s babies are born with a birth defect, 14 times the documented rate in Hiroshima and Nagasaki.

Fallujah’s babies have also experienced heart defects 13 times the European rate and nervous system defects 33 times that of Europe.

That comes on top of a 12-fold rise in childhood cancer rates since 2004.

The male-to-female birth ratio is now 86 boys for every 100 girls, indicating genetic damage that affects males more than females.

(Dr Samira Alani/Al Jazeera)

(Dr Samira Alani/Al Jazeera)

(On a side note, these pictures are rather sanitized compared to other even more difficult to look at images. See here if you can bear it.)

If Fallujah is the Iraqi Hiroshima, then Basra is its Nagasaki counterpart.

According to a study published in the Bulletin of Environmental Contamination and Toxicology, a professional journal based in the southwestern German city of Heidelberg, there was a 7 fold increase in the number of birth defects in Basra between 1994 and 2003.

According to the Heidelberg study, the concentration of lead in the milk teeth of sick children from Basra was almost 3 times as high as comparable values in areas where there was no fighting.

In addition, never before has such a high rate of neural tube defects (“open back”) been recorded in babies as in Basra, and the rate continues to rise. According to the study, the number of hydrocephalus (“water on the brain”) cases among new-born is 6 times as high in Basra as it is in the United States.

These phenomenon are not isolated to Fallujah and Basra. The overall Iraqi cancer rate has also skyrocketed:

Official Iraqi government statistics show that, prior to the outbreak of the First Gulf War in 1991, the rate of cancer cases in Iraq was 40 out of 100,000 people.

By 1995, it had increased to 800 out of 100,000 people, and, by 2005, it had doubled to at least 1,600 out of 100,000 people. Current estimates show the increasing trend continuing.

As Grist’s Susie Cagle points out, “That’s potentially a more than 4,000% increase in the cancer rate, making it more than 500 percent higher than the cancer rate in the U.S.

Dr. Mozghan Savabieasfahani, an environmental toxicologist based in Ann Arbor, Michigan, told Jamail that “These observations collectively suggest an extraordinary public health emergency in Iraq. Such a crisis requires urgent multifaceted international action to prevent further damage to public health.”(

Dr. Samira Alani/Al Jazeera)

Instead, the international community, including the nation most responsible for the health crisis is mostly ignoring the problem.

To make matters worse, Iraq’s healthcare system, which was once the envy of the region, is virtually nonexistent due to the mass exodus of Iraq’s medical doctors since 2003.

According to recent estimates, there are currently fewer than 100 psychiatrists and 20,0000 physicians serving a population of 31 million Iraqis.

Dahr Jamail was on Democracy Now this morning discussing the horrific effects of military-related pollution in Iraq:

Yanar Mohammad, President of the Organization for Women’s Freedom in Iraq was also on Democracy Now and addressed the toxic legacy of birth defects in Iraq. (I interviewed Mohammed for a piece I wrote for Muftah about the deterioration of Iraqi women’s rights since the invasion, which you can read here.

)https://www.youtube.com/embed/5eBgRcgLNW0?version=3&rel=1&fs=1&autohide=2&showsearch=0&showinfo=1&iv_load_policy=1&wmode=transparent 

Free-Trade Zones? How this works? Can they work in the Middle East?

Note: Re-edit of “Free-Trade Zones of December 2, 2008

Are Free-Trade Zones in the Middle East being worked out? (December 1, 2008)

I have no idea how a Free-Trade Zone works, and what are its advantages, but it sound good, since it is Free? Free trade to whom and how the common people of the States can benefit from these deals?

I doubt anything labelled “free” can be of any value, except free public education to all, free preventive health care, and free institutions to open opportunities for the people to find jobs and field of studies.

Most probably, these zones are meant to enrich the richer countries and degrade the economic production of the weaker nations.

The advantage in the long-term is that it prevent military confrontations, facilitate the travel and trade between the State, inhance exchanges among the people, enlarge the market for added value entreprises, and break-up mythical ideas.

I like to envision the creations of 11 free-trade zones in the Middle East, among the States of Turkey, Iran, Syria, Iraq, Lebanon, Jordan, and Cyprus.

Though this idea is Not feasible as long as the superpowers and colonial powers are dead serious of keeping the Middle-East divided, destabilized and wracked with mythical/religious enmities.

The colonial powers, mainly USA, England and France implanted their Israel colony in Palestine in order to disturb daily routine trade and communication, Not only in the Near-East (Nation of Syria), but the Middle East altogether.

Israel is strategically our existential enemy.

With Israel still supported by the colonial power, our region will constantly be destabilized and divided to conduct and resume any sustainable trade and create an economic cycle for self-reliance and autonomy.

Why free-trade zones?

Most of the recognized States by the United Nations in the Middle East were Not naturally and normally constituted, and the borders are artificially delimited: The States  were divided up by the mandatory European nations of Britain, France and the active participation of the USA, after the Ottoman (Turkish) Empire lost the war in the WWI by siding with Germany.

Consequently, there are many ethnic, emotional, economic, linguistic, and historical intermingling and rivalries among these States.

Since “victory” military confrontations are out of the question, and since daily trade and social relations are binding certain bordering zones then, creative alternatives should be studied to form viable trade zones that otherwise would be left unmanaged and precariously volatile.

First, between the States of Turkey and Syria there are many legitimate claims that should be resolved on their borders.  There is the possibility of several free-trade zones such as (Cilicia, Iskandaron, and Lazkieh (Latakieh)) and the Kurdish common zone of Hassakeh and Diar Baker and Van.

Second, between Turkey and Iraq there is an ideal free-trade zone in their common Kurdish region around Mosul.

Third, between Iraq and Iran: two zones can be contemplated (the common Kurdish region, and the region around the Persian/Arabian Gulf.

Fourth, between Iraq, Iran, and Kuwait the Basra region could alleviate recurring conflicts.

Fifth, between Iraq, Syria, and Jordan, where their frontiers intersect artificially, a free-trade zone would encourage commerce in that desolate area.

Sixth, between Syria, Jordan, and Lebanon there are shared bordered around the Golan Heights.

Seventh, between Syria and Lebanon there are potential two zones (the northern Lebanese frontiers of Akkar, and the south-eastern Bekaa Valley with Shebaa Farms).

Eight, between Turkey, Syria, Lebanon, and Cyprus a free-trade zone in Cyprus would iron out differences and encourage maritime commerce.

What are the processes for initiating these free-trade zones?

After a period of three years of ironing out details and instituting regulations with special passports or identity cards for the inhabitants of the zones, then all the zones between the states can be merged.

It is only normal that contiguous zones common to three States could eventually be merged and a belt of uninterrupted contiguous zones would form the natural borders of the Middle East.

As was done in Europe, let commerce and industry form the basis for these zones, which should generate rational cooperative decisions for our future.

The concept of a free-zone is to create a magnate cities, self-autonomous city, with laws and regulations agreed upon among the States.

Ultimately, an economic union could emerge, based on a set of procedures and processes that works, which form a firm ground to negotiating common interests, and disseminating common laws and regulations valid in the various lands.

USA left alone in OTAN to mend for her oppression of countries: Allies and Not “friendly”

Restructuring the Big Game? How to keep the domination of this infected world?

Has the Sumerian/Mesopotamian Curse (malediction) been forgotten? The land of Assyrian, Babylonian,  Akkadian

Iraq , Syria and Iran inflicted a long awaited defeat on USA power monger military presence

The successive dynasties of the Sumerians in current Iraq were the most civilized in Antiquity: sciences, laws, civil administration and economy/trade. Their wealth permitted them to expand militarily to all of the Middle-East region and beyond.

And then Persia put an end to that dominance. Even the Romans were checked in their expansion eastward by Persia.

The Chinese monarchs admitted that Iraq was the strategic center of the world, especially during the Islamic dominion: “Clouds can wander every which way, its rain will return its bounty to our coffer”

And then Bush Jr. got into a frenzy to dominate this Center.

And now the USA is trying to find a face saving mechanism to withdraw from Iraq.

Les forces US en Irak se retirent des bases militaires mixtes qu’elle partageaient avec les troupes irakiennes. Officiellement ce retrait est motivé par des mesures de sécurité et de confinement. Il intervient très peu de temps après la décision de retrait de l’ensemble des forces de l’Otan d’Irak.

Des roquettes Katyusha continuent de s’abattre sur le périmètre de l’ambassade US dans la zone verte de Bagdad et sur la base militaire de Taji.

La libération des agents secrets détenus au Moyen-Orient se poursuit.

Les français Antoine Brochon, Julien Dittmar, Alexandre Goodarzy et l’Irakien Tarek Maatoka, enlevés à Bagdad le 20 janvier 2020 alors qu’ils étaient en mission spéciale ont été libérés.

Ce qui met temporairement fin à l’activisme français en Irak, en Iran et en Syrie pour le compte de Washington. (The European military forces have already vacated Iraq and Syria)

Washington a renforcé les sanctions économiques et les mesures de sabotages à l’égard de l’Iran et du Venezuela.

Le président Nicolas Maduro est devenue la cible prioritaire de Washington, lequel promet 15 millions de dollars pour son arrestation dans le pur style de la tradition Western. Il est improbable que les Etats-Unis puissent refaire le coup du Panama en 1989.

Les États-Unis sont devenus le premier pays au monde affecté par le COVID-19 avec 125,000 cas recensés devant l’Italie et la Chine.

Au Royaume-Uni, le Prince Charles de Galles et le Premier ministre Boris Johnson sont tous les deux contaminés au SRAS-nCov-2.

Le système de santé britannique fortement dégradé par des années de néolibéralisme sauvage est incapable de faire face à la crise du COVID-19 sans l’appel aux volontaires.

Ces derniers ne manquent pas puisque plus d’un demi-million de britanniques se sont portés volontaires pour participer à la lutte contre cette menace biologique.

Cela n’a pas empêché les médias britanniques à s’intéresser à la hausse des activités navales et aériennes russes dans la Manche et en mer du Nord.

En réalité, on assiste à une recomposition du Grand Jeu.

La longue guerre dans la région centrale du monde qui a débuté sur les territoires de l’ancien pays de Sumer, de Babylone et de Ninive avant de s’étendre en Syrie n’ont rapporté que malheurs et malédiction à un Occident.

La malédiction Mésopotamienne existe.

Du moins selon les grands Rabbins juifs.

Et ses conséquences sont palpables: confinement, tentatives de triage face à la mort sur la base de l’âge, individualisme meurtrier, chute des structures socio-économiques, pestilence, effondrement économique et bientôt un début de disette qui ne dit pas son nom.

La boucle est bouclée.
Note 1: US is deploying fresh nuclear strategic bombers to Europe and landing in Portugal.
Note 2: During the Seljuk and the next Ottoman empires, the people in Iraq and Syria were left to mend for themselves: Even the Silk Route was diverted and Not to cross this region. Trade was to look southward (Egypt) and eastward toward India.

Israel and Jews have annexed the city of Kerkouk in north Iraq. Why that mass flocking?

As USA invaded Iraq in 2003, Israel Mossad flocked to Northern Iraq, and settled in Kirkuk.

Kirkuk is basically of majority Kurdish and the potential of 60% of oil reserves in Iraq.

For the duration of this invasion, the Israeli “secret agents” assassinated over one thousand (1,000) Iraqi scientists. and professionals within a single year.

Jewish “investors” (principality of Iraqi origin) are purchasing swathes of lands in the Kirkuk province for potential oil production.

Last week, 6 of Israel Mossad agents were assassinated.

The tide has turned, and Israelis have to start packing and vacate this province.

بلال جابر shared an  article on Fb. 7 hrs

لماذا يعود اليهود الى كركوك؟
…………………………………….

(خبر يمر عاديا في نشرة اخبار اذاعة الشرق هذا الصباح:

اليهود الاسرائيليون من اصل عراقي يعودون وبكثافة الى العراق، ويتمركزون بشكل خاص في كركوك حيث يشترون الاراضي بخمسة اضعاف ثمنها الحقيقي.)

هذه الفقرة الاستهلالية كانت مدخلا لمقال الكاتبة الاردنية المبدعة، حياة الحويك عطية، في جريدة الدستور الاردنية، قبل بضعة أيام. ثم طرحت سؤلاً، بألم بالغ، أحسست بمرارتها، لماذا كركوك؟
وقبل أن نجيب على سؤالها، ، نود أن نشير الى ان الخبر ليس بجديد، فبعد أحتلال العراق في ٩ نيسان، أبريل ٢٠٠٣، تدفق مجموعة من عناصر الموساد الاسرائيلي الى العراق، تحت مسمى شركة الرافدين، وشركات وهمية اخرى.

بلغ عدد الدفعة الاولى ٩٠٠ جاسوسا، قامت بتشكيل فرقة خاصة لتنفيذ مهام الاغتيالات لكوادر وشخصيات عراقية، سياسية وعسكرية واعلامية وعلمية وقضائية، بالتعاون مع ميليشات احد الاحزاب العراقية المعروفة، طالت ١٠٠٠ عالم ومتخصص عراقي خلال عام واحد.

ثم انتقل (٤٥٠ عنصرا) منهم، من العاصمة بغداد الى مدينة كركوك.
يقع مركز ادارة عمليات فرقة الاغتيالات الاسرائلية فى مدينة كركوك، حاليا، فى منزل قريب من مبنى محافظة كركوك وتضم ضمن عناصرها عددا من الأكراد الذين كانت المخابرات المركزية الأمريكية قد نقلتهم من شمال العراق عام ١٩٩٦ الى جزيرة (غوام).

يتحدث معظم أفرادها اللغة العربية باللهجة العراقية بطلاقة اضافة للغة الانجليزية.

كثفت الفرقة الاسرائيلية جهودها منذ بداية العام الحالي في شراء الاراضي والدور السكنية والمزارع في كركوك وضواحيها، فضلا عن استمرارها في تنفيذ عمليات الاغتيالات التي طالت شخصيات سياسية تركمانية وعربية وكردية وقصف المقرات الحزبية للتركمان والاكراد في كركوك، بهدف اشعال الفتنة العرقية.

انتبهت المقاومة الوطنية العراقية لفعلهم الجبان وقامت بقتل ٦ افراد من عناصرها في المدينة في بداية العام الجاري. وما زالت هذه العناصر نشطة في كركوك وبغداد وبابل بالاضافة الى شمال العراق.
على أية حال، لماذا كركوك؟

أما السبب الثاني، وكما هو معروف، فأن هذه المدينة تضم حوالي ٦٠٪ من الاحتياطي النفطي العراقي، ويعتبرمن أجود انواع النفط الخام في العالم وحسب الخطة التي وضعت في عهد النظام السابق، فأن أعادة تأهيل المنشاءات النفطية فيها تحتاج الى استثمار ٨ مليارات دولار لكي يرتفع انتاج حقولها الى حدود ٥ ملايين برميل يوميا.

وبما أن أبواب السلب والنهب قد فتحت على مصراعيها في العراق بفضل الاحتلال، فأن الرقم ربما سيرتفع الى ١٦ أو ٢٤ مليار دولار، ولهذا يحاول اليهود من الان شراء أكبر قدر ممكن من الاراضي فيها لتحويليها الى لاس فيجاس الشرق الاوسط.

أن المبالغ المرصودة، للاستثمار في المنشأءات النفطية في هذه المدينة، لا يسيل لها لعاب اليهود فقط وانما يسيل لها لعاب الوحوش أ يضا.
وأما السبب الثالث هو، ان ” اسرائيل ” قدمت عرضا الى الزعيمين البرزاني والطالباني بحماية الدولة الفيدرالية الكردية من اي خطر سواء من داخل العراق او من تركيا وسوريا وايران.

وحسب الخطة الامريكية- الاسرائيلية، فأن كركوك ستكون عاصمة الدولة الكردية، لذا فأن التواجد اليهودي فيها أصبحت ضرورة استراتيجية لقربها من تركيا وايران وسوريا.
لقد بات واضحا ان امريكا غزت العراق من اجل حماية اسرائيل وجعلها القوة العظمى الوحيدة في المنطقة، وتثبيت اصدقائها علي قمة السلطة في بغداد، وطمس هوية العراق العربية والاسلامية، وقطع كل صلاته بتاريخه الحضاري العريق، وتوتير علاقاته مع دول الجوار دون أيلاء أي اعتبار لحقوق الشعب العراقي

بعد هذا ليس بنا من حاجة في الدخول في تفاصيل لاتغني ولا تسمن وليسمع من به صمم.
[21:22 2‏/2‏/2020] b: أحد طلاب اﻹمام الشافعي ..يونس بن عبد الأعلى ا ختلف مع أستاذه اﻹمام ” الشافعي” في مسألة ، فقام “يونس”

غاضبًا .. وترك الدرس .. وذهب إلى بيته …
فلما أقبل الليل… سمع “يونس” صوت طرق على باب منزله ..
فقال يونس: من بالباب ..؟ .
قال الطارق: محمد بن إدريس فقال يونس : فتفكرت في كل من كان اسمه محمد بن إدريس إلّا الشافعي ..قال: فلما فتحت الباب، فوجئت بالإمام الشافعي ..
فقال :_ يا يونس، تجمعنا مئات المسائل وتفرقنا مسألة

_ يا يونس، لا تحاول الانتصار في كل الاختلافات .. فأحيانا “كسب القلوب” أولى من “كسب المواقف”…
_ يا يونس، لا تهدم الجسور التي بنيتها وعبرتها .. فربما تحتاجها للعودة يوما ما.
اكره “الخطأ” دائمًا… ولكن لا تكره “المُخطئ” .
وأبغض بكل قلبك “المعصية”…

لكن سامح وارحم “العاصي”…
_ يا يونس، انتقد “القول”… لكن احترم “القائل”… فإن مهمتنا هي أن نقضي على “المرض”… لا على “المرضى.
لله دركم ..

أي سمو أخلاق هذا … !!! وصايا راقية تسمو بأخلاقنا..

The Iraqi Christian Isabella Benyameen wrote: Only the Shiaa welcomed us when we fled

In all Sunni towns, cities, and provinces in Iraq heaped on us excuses in order to keep us moving away: They either raped us or claimed that they fear the wrath of ISIS…

I thus conclude: the only Muslims nowadays are the Shiaa

وجدنا عند (( الشيعة )) فقط دين اسمه الاسلام !!

هجمت علينا داعش في الموصل فكتبوا على بيوتنا حرف (ن) …
يعني نصراني والأكراد ادلائهم…

ثم خيرونا بين الجزية او الاسلام او السيف …
فهرب من هرب منا بجلده …
تركنا الغالي والنفيس …
بلا ذنبٍ جنيناه مع اننا سكان هذه المناطق منذ اكثر من 3 آلاف سنة ..
وبنينا حضارة لا يزال صداها إلى هذا اليوم (الحضارة الاشورية)..

هدمت معاولهم كل تراثنا …
ومحت كل آثارنا …
وباعوا نساءنا في سوق النخاسة بأبخس الاثمان ….

( البابا ) سكت وصمت وهفت وخفت ….
(الغرب المنافق) نطق على استحياء ….
ليُنقذ ما تبقى من حياء وهل للعاهرة حياء ….
(اوروبا المخادعة) فتحت ابوابها لتُفرغ العراق من مسيحييه …
لأنهم يعرفون ان التقسيم آت…
وتذرعوا بانقاذنا ولكنهم باعونا ووقفوا على انقاضنا ….

ولكن عجبي الذي لا يزول كيف يثق العربي والمسلم بهؤلاء ..
اقولها من دون خوف او وجل هؤلاء صنائع الغرب اليهودي …
هو الذي اجلسهم على الكراسي …
وهم يعرفون انهم في يوم سيُعلقونهم على المشانق …
(عشرة مليارات) خلال سنة واحدة اشترت السعودية ودول الخليج..
اسلحة من الغرب، ماذا تفعل بها ؟
ولمن تريدها هل تحمي نفسها بهذه الاسلحة ….
لو غضب اليهود عليهم او زعلت امريكا ….
وقررت استبدالهم وانزالهم عن عروشهم ؟

الم يتعظوا بالقذافي او بن علي . او علي صالح ، او صدام …
او حسني مبارك الذي صرخ في المحكمة :
(لقد خذلونا وتركونا)………

يقولون لي لماذا تميلين للشيعة وتنصريهم في مقالاتك ؟؟
طبعا اقول لهم ان مقالاتي لا تُمجد احد …
ولكنها تُمجد الحقيقة التي لا تعجبكم ….

واقول لكم:
عندما تعرضنا للمحنة بالموصل ….
ولجأنا إلى (الاكراد) اغتصبوا نساءنا وسرقوا ما تبقى من اموالنا …
وكانوا يضعون علامة (ن) على بيوتنا…
وعندما لجأنا إلى (السنة بالرمادي وتكريت وغيرها) طردونا …
وقالوا نحن لا نتحمل زعل جيش الدولة الاسلامي ولا غضب الثوار …
طبعا لا يطلقون عليهم ( داعش ) ….

فلجأنا إلى (( الشيعة ))….
ونحن خائفون منهم لما كنا نسمعه هنا وهناك….
فوجدنا أن هناك ( دينا اسمه الاسلام ) لا يزال يزهوا بهؤلاء …
ويُحافظ على قيم وتقاليد لم نجدها في اي مكان آخر …
وعندهم (مراجع كانهم انبياء) يجلسون في محاريبهم ….
بسطاء متواضعون حب الناس عندهم فرض ….
وجلوسهم على الأرض ….
فتحوا لنا بيوتهم ….
ولما لم تكفي فتحوا لنا المدارس …
ولما ضاقت بنا فتحوا لنا الحسينيات على طول /
طريق ديوانية نجف، نجف كربلاء، بابل كربلاء …
والسيارات تتخاطف علينا لتوزع علينا الماء والطعام والكهرباء …
كل (عشيرة) تبرعت بحماية من يُقيمون على ارضهم …
إلى ان (غادرنا الوطن) فعرفنا ان الدنيا لا زالت بخير على ايدي هؤلاء..

المقال لكاتبة مسيحية عراقية/ (إيزابيلا بنيامين)
(كلمة الحق تقال ولن نخشى لومة لائم أنثى متذمر)

 

Israel DIME Weapon effect on Gaza-Article and Gallery

JANUARY 18, 2009

What’s DIME ?!

Dense Inert Metal Explosive (DIME) : is an illegal weapon that had been tested in Iraq (Fallujah ) USA , and used in 1996 by Israel , then 2008-2009 again by Israel on Gaza .

Dense Inert Metal Explosive (DIME) : It produces lower pressure but increased impulse in the near field.

Upon detonation of the explosive, the casing disintegrates into extremely small particles, as opposed to the shrapnel which results from the fragmentation of a metal shell casing. (They are irradiated too with “low nuclear” by-products)

Those shrapnel enter the body , which is very lethal at close range ( 4 meters or 13 feet ).

Survivors close to the lethal zone may have their limbs amputated (as the micro shrapnel can slice through soft tissue and bone).

One more Israeli ( IsraHelli Surprise ) :

It’s Carcinogenic , cause the effect of heavy metal tungsten , along with depleted uranium , as USA used before in IRAQ and Afghanistan .

DIME wounds are considered to be untreatable because the metal is delivered in the form of a fine powder which is can’t be removed by surgery .

Is it Legal ?

DIME , is illegal but that’s didn’t hold USA from using it in Iraq and Afghanistan , along with IsraHell ( Israel ) ,  2006 , 2008-2009 .

Question: Since when IsraHell ( Israel ) and USA pay an attention to UN and Legality of their ways ?!

Why Israel is using it over civilians  at Gaza ?

IsraHell is using those kind of weapons not for the first time , they have a long log from using such Illegal weapons on Palestinians , without fear of consequences .

The right answer would be a Genocide , for the Palestinians at Gaza .
If IsraHell ( Israel ) is using those type of illegal weapons to test it , thats immoral .

If Israhell (Israel ) is trying to terrorize Gaza civilians , thats would be the prove anyone can ask for about How IsraHell ( israel ) is terrorist .

If IsraHell ( israel ) is using those type of illegal weapons to cancerize Gaza people , that`s even unethical an immoral .

and , if IsraHell ( israel ) attended to Genocide the Palestinians at Gaza , ( as we all believe now ) , that would be inhuman .

Therefor , we can’t say was what IsraHell hidden goal of using those kind of weapon , so lets by what IsraHell ( israel ) did in Gaza

IsraHell ( israel ) is Inhuman , a Racismic nation , immoral and unethical . and thats how we see it . and thats what gave it ( IsraHell ) the right to do so , that its Illegal country built on blood and dead bodied .

Gaza: Israel under fire for alleged white phosphorus use

Israel uses experimental genotoxic weapon (DIME) against civilians in Gaza

Italian TV Exposes Experimental IDF Use of U.S. Weapon Which Severs and Burns Limbs Below Genitals

Toxic legacy of US assault on Fallujah ‘worse than Hiroshima’

The shocking rates of infant mortality and cancer in Iraqi city raise new questions about battle

Dramatic increases in infant mortality, cancer and leukaemia in the Iraqi city of Fallujah, which was bombarded by US Marines in 2004, exceed those reported by survivors of the atomic bombs that were dropped on Hiroshima and Nagasaki in 1945, according to a new study.

Iraqi doctors in Fallujah have complained since 2005 of being overwhelmed by the number of babies with serious birth defects, ranging from a girl born with two heads to paralysis of the lower limbs. They said they were also seeing far more cancers than they did before the battle for Fallujah between US troops and insurgents.

Their claims have been supported by a survey showing a four-fold increase in all cancers and a 12-fold increase in childhood cancer in under-14s.

Infant mortality in the city is more than four times higher than in neighbouring Jordan and eight times higher than in Kuwait.

Habib Battah shared this link

Veterans Day is coming up. Maybe the US should also have a Victims Day for all those foreign civilians who have paid the price for the veterans to be celebrated.

“Dr Chris Busby, a visiting professor at the University of Ulster and one of the authors of the survey of 4,800 individuals in Fallujah, said it is difficult to pin down the exact cause of the cancers and birth defects. He added that “to produce an effect like this, some very major mutagenic exposure must have occurred in 2004 when the attacks happened”.

Dr Chris Busby, a visiting professor at the University of Ulster and one of the authors of the survey of 4,800 individuals in Fallujah, said it is difficult to pin down the exact cause of the cancers and birth defects. He added that “to produce an effect like this, some very major mutagenic exposure must have occurred in 2004 when the attacks happened”.

US Marines first besieged and bombarded Fallujah, 30 miles west of Baghdad, in April 2004 after four employees of the American security company Blackwater were killed and their bodies burned.

After an eight-month stand-off, the Marines stormed the city in November using artillery and aerial bombing against rebel positions. US forces later admitted that they had employed white phosphorus as well as other munitions.

In the assault US commanders largely treated Fallujah as a free-fire zone to try to reduce casualties among their own troops. British officers were appalled by the lack of concern for civilian casualties.

“During preparatory operations in the November 2004 Fallujah clearance operation, on one night over 40 155mm artillery rounds were fired into a small sector of the city,” recalled Brigadier Nigel Aylwin-Foster, a British commander serving with the American forces in Baghdad.

He added that the US commander who ordered this devastating use of firepower did not consider it significant enough to mention it in his daily report to the US general in command.

Dr Busby says that while he cannot identify the type of armaments used by the Marines, the extent of genetic damage suffered by inhabitants suggests the use of uranium in some form. He said: “My guess is that they used a new weapon against buildings to break through walls and kill those inside.”

The survey was carried out by a team of 11 researchers in January and February this year who visited 711 houses in Fallujah. A questionnaire was filled in by householders giving details of cancers, birth outcomes and infant mortality. Hitherto the Iraqi government has been loath to respond to complaints from civilians about damage to their health during military operations.

Researchers were initially regarded with some suspicion by locals, particularly after a Baghdad television station broadcast a report saying a survey was being carried out by terrorists and anybody conducting it or answering questions would be arrested.

Those organising the survey subsequently arranged to be accompanied by a person of standing in the community to allay suspicions.

The study, entitled “Cancer, Infant Mortality and Birth Sex-Ratio in Fallujah, Iraq 2005-2009“, is by Dr Busby, Malak Hamdan and Entesar Ariabi, and concludes that anecdotal evidence of a sharp rise in cancer and congenital birth defects is correct. Infant mortality was found to be 80 per 1,000 births compared to 19 in Egypt, 17 in Jordan and 9.7 in Kuwait.

The report says that the types of cancer are “similar to that in the Hiroshima survivors who were exposed to ionising radiation from the bomb and uranium in the fallout”.

Researchers found a 38-fold increase in leukaemia, a ten-fold increase in female breast cancer and significant increases in lymphoma and brain tumours in adults.

At Hiroshima survivors showed a 17-fold increase in leukaemia, but in Fallujah Dr Busby says what is striking is not only the greater prevalence of cancer but the speed with which it was affecting people.

Of particular significance was the finding that the sex ratio between newborn boys and girls had changed. In a normal population this is 1,050 boys born to 1,000 girls, but for those born from 2005 there was an 18 per cent drop in male births, so the ratio was 850 males to 1,000 females.

The sex-ratio is an indicator of genetic damage that affects boys more than girls. A similar change in the sex-ratio was discovered after Hiroshima.

The US cut back on its use of firepower in Iraq from 2007 because of the anger it provoked among civilians. But at the same time there has been a decline in healthcare and sanitary conditions in Iraq since 2003.

The impact of war on civilians was more severe in Fallujah than anywhere else in Iraq because the city continued to be blockaded and cut off from the rest of the country long after 2004.

War damage was only slowly repaired and people from the city were frightened to go to hospitals in Baghdad because of military checkpoints on the road into the capital.

Note: I posted a similar article a few years ago, with pictures of deformed new-born kids

Tony Blair (former UK PM) takes partial blame for Iraq War and creation of ISIS

(Even after over 23 years, Blair is lying through his teeth.

In the meantime, he has been racking $millions for speeches, talks and appointment as Palestinian/Israel head for 4 parties negotiation during the last 2 decades.

He knew the pieces of intelligence were wrong from the start but he wanted to reap the $billions that the USA dangled to him and give cover to the Alliance.)

Appearing on the US TV network CNN Tony Blair was asked directly whether the decision to enter Iraq and topple Saddam Hussein had been ‘a mistake’.

He replied: ‘You know whenever I’m asked this I can say that I apologise for the fact that the intelligence I received was wrong.

‘Because even though he had used chemical weapons extensively against his own people against others, the programme in the form we thought it was did not exist in the way that we thought. So I can apologise for that.

‘I can also apologise, by the way, for some of the mistakes in planning and certainly our mistake in our understanding of what would happen once you had removed the regime.

‘But I find it hard to apologise for removing Saddam. I think even from today 2015 it’s better that he is not there than he is there.’

Mr Blair was then asked whether the invasion of Iraq was the ‘principle cause’ of the rise of ISIS.

The former Prime Minister said: ‘I think there are elements of truth in that. But we have got to be extremely careful otherwise we will misunderstand what’s going on in Iraq and in Syria today.

‘Of course you can’t say that those of us who removed Saddam in 2003 bear no responsibility for the situation in 2015.

‘But it’s important also to realise –

 One, that the Arab Spring which began in 2011 would also have had its impact on Iraq today. And

Two – ISIS actually came to prominence from a base in Syria and not in Iraq.

‘This leads me to the broader point, which I think is so essential when we are looking at policy today. We have tried intervention and putting down troops in Iraq. We’ve tried intervention without putting down troops in Libya.

‘And we’ve tried no intervention at all but demanding regime change in Syria.

‘It’s not clear to me that even if our policy did not work, subsequent policies have worked better.’

A 2002 briefing note from US Secretary of State Colin Powell to the President showed Blair had secretly pledged to back the conflict – while telling MPs and British voters that he was seeking a diplomatic solution.

In his CNN interview, Blair candidly asks for forgiveness for his blunder in not realising ‘what would happen once you removed the regime’.

The admission makes a mockery of the statement in the Powell memo that Blair would ‘demonstrate [to Bush] that we have thought through ‘the day after’ ‘ – a reference to the consequences of invasion.

However, the bloody chaos in the region continues to this day.

And in a separate development, former Labour Home Secretary David Blunkett has revealed that he challenged Blair before the war about avoiding chaos after Saddam’s downfall.

Lord Blunkett says Blair failed to give him such ‘reassurances’ – and instead placed blind faith in the two main ‘hawks’ in the US administration, Vice-President Dick Cheney and Defence Secretary Donald Rumsfeld.

Lord Blunkett also vented his fury that Sir John Chilcot, who is leading the long-delayed inquiry into the Iraq War, had failed to ask him to give evidence.

‘I will not apologise for the conflict. I believe it was right.’ House of Commons 2004

‘I don’t think we should be apologising at all for what we are doing in Iraq. We should be immensely proud. I can’t take responsibility for people sending car bombs into a market place.’ TV interview , 2007 

I may have been wrong, but I did what I thought was right for our country.’ When he resigned as PM, 2007

[If he had known there were no WMDs] ‘I would still have thought it right to remove Saddam.’ TV interview, 2009

‘It was a headline question. It had to have a headline answer.

Answer ‘Yes’ and I knew the outcome: ‘Blair apologises for war’, ‘At last he says sorry’. I can’t say sorry in words; I can only hope to redeem something from the tragedy of death, in the actions of a life, my life, that continues still.’ Memoirs , 2010

‘When people say to me, ‘Do you regret removing him’, my answer is, ‘No – how can you regret removing somebody who was a monster?’ ‘ TV interview , 2013

Remarkably, Blair himself predicted how the apology U-turn he finally makes today would be reported.

In his 2010 memoirs, he explained why he had so far refused to say ‘yes’ when asked if he was sorry, because he knew it would prompt damaging headlines.

‘Answer ‘Yes’ and I knew the outcome: ‘BLAIR APOLOGISES FOR WAR’, ‘AT LAST HE SAYS SORRY’. I can’t say sorry in words.’

His apology is bound to prompt claims that he is trying to head off the scathing criticism of his handling of the Iraq War expected to be included in Chilcot’s findings.

All the key figures, including Blair and other senior Labour politicians, are understood to have been given notice of the broad thrust of Chilcot’s verdict on them, expected to be made public next year.

As a master of public relations and media manipulation, Blair may have calculated that since Chilcot is likely to accuse him of major errors of judgment, it is better for him to volunteer an apology now, rather than be forced to do so if, as seems certain, Chilcot’s damning assessment gives him little choice.

The former Prime Minister’s decision to make his apology in the US, as opposed to the UK, is also significant.

Far from presenting his apology in a harsh critical light, CNN interviewer Zakaria, a personal friend of Blair, showers praise on him for being the only interviewee in the programme who ‘took responsibility for Iraq’ on camera.

Most of the others involved in the show, senior US political and military figures, blamed each other.

The Colin Powell memo – which this newspaper found among declassified US State Department documents while searching through a cache of Hillary Clinton’s recently released emails – was written in March 2002, a week before Mr Blair met Mr Bush for a summit at his ranch in Crawford, Texas.

In our report, which made headlines around the world, we revealed that Powell had said Blair ‘will be with us’ should the US take military action in Iraq and that the ‘UK will follow our lead’.

Read more: http://www.dailymail.co.uk/news/article-3287982/I-m-sorry-Blair-takes-blame-Iraq-War-admits-conflict-caused-rise-ISIS-astonishing-apology-TV-show.html#ixzz3phCrr65h
Follow us: @MailOnline on Twitter | DailyMail on Facebook

Kamal Nader shared this link

توني بلير ، رئيس وزراء بريطانيا الأسبق ، وشريك جورج بوش في جريمة تدمير العراق وقتل اكثر من مليون مواطن من أبنائه وجعله مرتعاً للفوضى والإرهاب والمجازر ، يعترف بأن الحرب على العراق لم يكن لها مبر وكانت خديعة وافتراء ويعتذر ….فمتى تنكشف خديعة الحرب على سورية ؟؟

The extraordinary confession by the former Prime Minister came during a TV interview about the ‘hell’ caused by his and George Bush’s decision to oust Saddam Hussein.
dailymail.co.uk

 


adonis49

adonis49

adonis49

December 2020
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031  

Blog Stats

  • 1,441,784 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 784 other followers

%d bloggers like this: