Adonis Diaries

Posts Tagged ‘Lebanon Civil War

 

Testimonials of a civil war: A Communist party member

The issue of daily Al Balad, April 26, 2005

Samir Al Ocda was barely 12 years old when the civil war started.  His father was a dedicated Communist party member and hided a Kalashnikov in his house located in Ras Nabaa.

Samir’s father was strict in never allowing any one in the family to touch the Kalashnikov, or missing a school day for demonstrating, or to hanging out in centers where political meetings were taking place.

Once, as Samir was 10 years old, his father and a few of his comrades parked the jeep in the neighborhood.  His father lifted the kid Samir and placed him behind the Doshka machine gun mounted on the jeep. That was the first great impression for power and glory.

Samir political awareness began in 1980 when he was in middle school:  He read the daily newspaper “Al Watan” (the Nation) distributed at the school door.  He badly desired to wear the green vest called “field” that was donned by the communist fighters.

When the bombing intensified, he stood at the school door and harangued the students not to enter and instead to join the demonstrations.  The school  principal remonstrated them and they replied by throwing rocks at him.

In Ras Nabaa stood a house called “Nadi Ruwad” (the patrons club) which hosted Russian delegates and various sports activities. In this house, Samir got indoctrinated and started reading ideological books and participating in discussions.

In 1981, Samir was already 15 years old and joined a training camp for the Communist in Kfar Matta under the direction of a comrade called “Stalin”. He had told his family that he was going out on a scout camp.

The taller the comrade the closer to the front row was the regulation and thus, short Samir was always standing in the back wearing oversized Cuban military garments.

Abu Anis, the war code name for the head of the Communist Party George Hawi, sent immediately these fresh graduating recruits to manning the barricades in St. Theresa, in the Dahia neighborhood in order to face-off the offensives of the “Amal” militias also called the disinherited Shiaas.(Nabih Berri, chief of the Parliament for 25 years, claims that he is the leader of this militia)

Samir was restless from then on and barely visited his family.

In 1982, Israel invaded Lebanon and entered Beirut.

Samir helped his comrades recover the military vehicles and hardware buried in the “Sport City” compound and distributed the vehicles to various corners in West Beirut, and mainly around the “Cola” neighborhood.

By dawn, the inhabitants got the fright seeing that amount of military vehicles and chars and started vacating to more peaceful areas in coincidence with the admonishments of the Israeli flyers for the people to empty the surroundings and so Samir’s folks did too.

Samir collected 250 house keys that the tenants left with him for safe keep.

While guarding barricades, Samir used to finger his guitar and a photo was published of him with the legend stating “The break time of a fighter at “Mat7af” (National Museum area)”, followed by the slogans “Down with guns; Long life to guitars!”

His last battle was at “Mat7af” where he faced the Israeli soldiers and managed to earn the scare of his life before successfully retreating.

Samir still believes that he fought for a just cause, but the circumstances and new facts are leaving him to wonder whether this civil war was worth the damage and death.

Since the Taif agreement in 1990, which stopped the war, but left no victors,  and the parliament proclaiming that “All has been forgiven and all involved have been pardoned”, Samir has experienced deep depression periods and witnessed a half-peace and lack of opportunities to earn a living.

(These militia/mafia “leaders’ are still in control of Lebanon in the last 3 decades and bankrupted the State at all levels)

An eye witness confessed to see a bunch of kids playing soccer on a sandy field to discover that the ball was indeed a human skull.

Rami, now 33 years old, used to gather insects in bundles and burn them just to hear the crackling sounds in the fire.

Long civil war of Lebanon was planned by the USA since 1967?

It started in April 1975 and ended without any reason in 1993.

The same militia leaders have been ruling Lebanon since then.

Lebanon was ordered by the US administration (Kissinger period) to be the security buffer zone to Israel from the Palestinian RESISTANCE FORCES.

Lebanon was incapable of playing that role and the US relied on the right-wing Christian political parties to initiate that civil war (Kataeb or Phalanges, Cham3oun party,  ketlat wataniyya of Raymond Edde, and Suleiman Frangieh)

And Lebanon had to suffer the dire consequences.  Syria of Hafez Assad was playing the middleman of satisfying the US demands and planning to reap the price for the control of most of Lebanon.

Syria did end up controlling Lebanon from 1993 to 2005. Most of the current leaders were stooges to Syria, except Michel Aoun (exiled to France) and Samir Geagea (in prison)

Israel controlled South Lebanon from 1982 to 2000: It withdrew without any preconditions after suffering sustained resistance.

Same things happening to Syria.

Nada Fakih shared this link. September 10 at 7:23am ·

Al Akhbar Arabic 

ما يكتشفه المرء من هذه الوثائق الأميركيّة الرسميّة حميميّة العلاقة بين حزب الكتائب اللبنانيّة والحكومة الأميركيّة (أي إن مقولة أن حزب الكتائب اضطرّ مرغماً إلى الاستعانة بـ»الشيطان»، أي إسرائيل، في سنوات الحرب الأهليّة لأنه كان معزولاً، ما هي إلا واحدة من أكاذيب الحزب الذي كان يتنعّم مبكراً بدعم خليجي وأردني وأميركي، حتى لا نتكلّم عن دعم غربي آخر لا وثائق عنه إلى الآن).

See More

اليمين اللبناني سعى إلى التسلّح بكامل إرادته لا «مُكرهاً» (أ ف ب) يكشف كتاب صدر…
al-akhbar.com

أسعد أبو خليل

كذلك إن أحزاب الكتائب والأحرار والكتلة الوطنيّة، أو بالأحرى إن شخص كميل شمعون وبيار الجميّل وريمون إدّة (الذي افترق عن حلفائه في مطلع الحرب والذي لا يبرز في الوثائق كما يبرز شمعون والجميّل، لكن الأخيرين ينطقان في اللقاءات مع الأميركيّين باسم «الحلف الثلاثي» آنذاك) كانوا مشاركين فعليّاً في الحكم في عهد شارل الحلو وسليمان فرنجيّة. يبدو أن زعماء الموارنة تكتّلوا في قيادة جماعيّة عندما بدأ نظام الهيمنة الطائفي الذي زرعه الاستعمار الفرنسي، ورعاه الغرب في ما بعد، يتعرّض للاهتزاز والتهديد المباشر.
وقد ضغط الأحرار والكتائب والكتلة الوطنيّة على شارل حلو لعدم الرضوخ للمزاج الشعبي والرسمي العربي بقطع العلاقة مع دول الغرب بعد حرب ١٩٦٧.

والحلف الثلاثي (الذي فاز بنجاح باهر في انتخابات ١٩٦٨ ــ ومن المُرجّح بقوّة ــ بناءً على العلاقة التي جمعت أحزابه مع حكومات الغرب، أنه تلقّى معونات أميركيّة مباشرة في الحملات الانتخابيّة، لكن الوثائق لم تظهر بعد في ذلك) لم ينتظر إلى نهاية شهر حزيران كي يصدر بياناً يطالب فيه بـ»تدويل لبنان» والحصول على ضمان خارجي لحياده (كأن لبنان كان مُشاركاً في حرب حزيران ــ راجع كتاب جيمس ستوكر، «ميادين التدخّل: السياسة الخارجيّة الأميركيّة وانهيار لبنان، ١٩٦٧-١٩٧٦»، عن دار نشر جامعة كورنيل، ص. ٣٢). لا بل إن الجميّل أصرّ على حلو أن يعود السفير الأميركي على عجل بعد مغادرته ردّاً على إجماع عربي (ولبناني شعبي). وعرض على الأميركيّين نشر قوّات ميليشيا الكتائب لحماية أمن السفارة الأميركيّة. إن قراءة التقارير من تلك الفترة يؤكّد بصورة قاطعة أن الميثاق الوطني المزعوم لم يكن إلا كذبة انطلت على الزعماء المسلمين في لبنان، وكانت بنودها سارية فقط على فريق واحد، في رفض التحالف أو الاندماج مع المحيط العربي، فيما كان كل رؤساء الجمهوريّة الذين تعاقبوا بعد الاستقلال ــ بالتحالف مع الزعماء الموارنة ــ متحالفين سرّاً وبقوّة مع الدول الغربيّة، مُطالبين على الدوام بتدخّل عسكري أميركي أو فرنسي أو حتّى إسرائيلي في صالحهم. لقد خالف الزعماء الموارنة كل بنود «الميثاق الوطني» فيما كانوا يعظون الغير بجدوى «الميثاق» فقط كي يعزلوا لبنان عن محيطه العربي (ولم يكن المحيط العربي خاضعاً لمشيئة حكّام الخليج آنذاك).
ويرد في الوثائق أن حزب «الأحرار» و»الكتائب» ألحّاً في شهر حزيران وتمّوز من عام ١٩٦٧ على السفارة الأميركيّة للحصول على السلاح والمعونات الماليّة. وكتب السفير الأميركي إلى حكومته في هذا الصدد أنه ــ وإن لم يوصِ بتلبية الطلبات الواردة ــ يوصي بأن تُبلَّغ «اللجان المعنيّة» في الإدارة الأميركيّة بالطلبات في حال تغيُّر توصيته في هذا الشأن. وفي حزيران من عام ١٩٦٧، طلب شمعون رسميّاً من الحكومة الأميركيّة تسليحاً ومساعدات ماليّة باسمه وباسم بيار الجميّل وريمون إدّه، وذلك للتصدّي لنفوذ كمال جنبلاط «والمتطرّفين المسلمين». حتى شيخ العقل اليزبكي، رشيد حمادة (كان للدروز شيخا عقل يومها، والوثيقة الأميركيّة وستوكر أشارا إلى حمادة فقط كـ»زعيم درزي») طلب سلاحاً ومالاً من السفارة الأميركيّة في بيروت في ذلك الشهر. وكأن الردّ على هزيمة ١٩٦٧ كان عند كل هؤلاء في تعزيز الحضور الميليشاوي لأعداء المقاومة الفلسطينيّة واليسار في لبنان (وحلفاء العدوّ الإسرائيلي كما سيتضح بعد قليل). ولم ينسَ حمادة هذا، المتحالف مع شمعون (والذي ذكّر بتحالفه مع «الحلف الثلاثي») أن يحذّر السفارة الأميركيّة من عواقب تجهيز الاتحاد السوفياتي لميليشيا كمال جنبلاط. والنائب اللبناني في حينه، أندريه طابوريان، التقى بالديبلوماسي الأميركي تالكوت سيلي في واشنطن، أثناء زيارة الأوّل للولايات المتحدة كي يطلب هو الآخر السلاح من أميركا (لم يتضمّن كتاب ستوكر طلب طابوريان هذا، لكنه نشر الوثيقة على صفحته). وورد في الوثيقة أن طابوريان أكّد أن السلاح لن يُستعمل إلّا ضد «المتطرّفين» وأنه سيردع «التحرّك الشيوعي المعادي» (ص. ١ من الوثيقة التي نشرها ستوكر). (وطابوريان هو الوحيد الذي ذكر في لقائه مع الأميركيّين إسرائيل بالسلب، وأشار إلى اقتناع فريق من اللبنانيّين بخطورة المطامع الإسرائيليّة في لبنان).

أما العماد إميل بستاني، قائد الجيش، فقد التقى بالقائم بالأعمال الأميركي ــ بطلب من شارل حلو ــ وسأله عن إمكانيّة مساعدة الحكومة الأميركيّة للجيش اللبناني في السيطرة على «معارضة من قبل عناصر إسلاميّة في لبنان» أو للحدّ من جهود «عناصر شيوعيّة خارج لبنان» للقيام بأعمال «ضد مصالح أميركا أو ضد إسرائيل» (ص. ٣٣). وحذّر بستاني من أن الحكومة يمكن أن تنساق وراء دعوات عربيّة لمقاطعة أميركا وبريطانيا من دون «ضمانة أميركيّة واضحة». وفهم القائم بالأعمال أن طلب المساعدة يشمل طلب مساعدة عسكريّة. وعندما صدرت قرارات عن مجلس الوزراء اللبناني لمقاطعة شركات أميركيّة (مثل «كوكا كولا» و»فورد» و «أر.سي.إي») أكّد شارل حلو للقائم بالأعمال الأميركي أن القرارات لن تنفَّذ أو ستنفَّذ ببطء شديد. واللافت أن الحكومة الأميركيّة لاحظت أن الموقف الإسرائيلي من لبنان لا يتعلّق فقط بوجود الفدائيّين على أرضه، واليسار اللبناني، بل إن هناك أطماعاً إسرائيليّة في لبنان. وبالرغم من أن لبنان لم يشارك في الحرب بأي صورة من الصور، فإن الحكومة الإسرائيليّة أرهبت لبنان عبر اعتبار اتفاق الهدنة مُلغىً، كذلك لمّح رئيس الحكومة الإسرائيلي في شهر أيلول إلى أطماع إسرائيل في نهر الليطاني.
وعندما قصفت إسرائيل حولا في أيّار ١٩٦٨، حاولت الحكومة الأميركيّة إفهام حليفتها بأن قدرة الحكومة اللبنانيّة على «محاربة الإرهاب» الفلسطيني وعلى الحفاظ على انحياز الحكومة نحو الغرب تضعف. وإلحاح الميليشيات اليمينيّة ذات القيادة المارونيّة في طلب التسلّح لم يتوقّف. ففي أكتوبر من عام ١٩٦٨ أبلغ قيادي كتائبي القائم بالأعمال الأميركي أن الحزب قد يتقدّم بطلب تسلّح لميليشيا الكتائب، وأن للحزب قدرة قتاليّة بعدد ٥٠٠٠ رجل وقوّة كوماندوس بعدد يراوح بين ٥٠ و٧٠ (ص.٣٧). وأكّد القائد الكتائبي ان للحزب ما يكفيه من السلاح الخفيف، لكنه يحتاج إلى «توحيد معايير التسلّح» وإلى سلاح ثقيل. لكن التقرير أوضح أن الحكومة الأميركيّة لن تلبّي الطلب الكتائبي. حتى النائب الشمعوني، فضل الله تلحوق، طالب الحكومة الأميركيّة بسلاح لمواجهة جنبلاط. (كان هذا في زمن كان فيه الشيوعيّون اللبنانيّون يصرّون فيه على «النضال البرلماني» الصرف).
أما الاعتداء الإسرائيلي على مطار بيروت في ديسمبر عام ١٩٦٨ الذي كان فيه إسكندر غانم قائد منطقة بيروت، وقد تلقّى تحذيرات قبل الاعتداء من أجل حماية المنشآت المدنيّة بما فيها المطار (وغانم هذا كان هو الرجل نفسه الذي لامه صائب سلام على تخاذله في اعتداء نيسان ١٩٧٣ ــ عندما كان قائداً للجيش ــ واغتيال قادة المقاومة في فردان، ما أدّى إلى استقالة سلام بسبب رفض سليمان فرنجيّة صرفه من قيادة الجيش، أو محاسبته على أقلّ تقدير) فقد زاد من قلق الحكومة الأميركيّة على استقرار النظام اللبناني الحليف. لكن الحكومة الأميركيّة حوّلت الاعتداء الإسرائيلي الإرهابي على لبنان إلى مناسبة لتشجيع التفاوض وتبادل الرسائل بين الحكومة اللبنانيّة والحكومة الإسرائيليّة. ووجّه ليفي أشكول رسالة إلى الحكومة اللبنانيّة نوّه فيها بالسلوك «التعاوني» (ص. ٤١) للحكومة اللبنانيّة (مع العدوّ) على مدى عشرين عاماً، لكنه حذّر من مغبّة من أي اعتداء من لبنان على إسرائيل. وكان شارل حلو، من دون علم رئيس حكومته ومجلس النوّاب، يسعى إلى تدخّل غربي أو نشر قوّات من الأمم المتحدة في الجنوب اللبناني لحماية حدود الكيان الصهيوني من العمليّات الفدائيّة (لكن إسرائيل هي التي رفضت الفكرة التي كان ريمون إدّة من دعاتها العلنيّين).

لكن النيات التخريبيّة والفتنويّة للفريق اليميني تبدّت في أوائل عام ١٩٦٩، عندما طلب كميل شمعون مساعدة عسكريّة أميركيّة (لحزبَي الكتائب والأحرار) من أجل إسقاط حكومة رشيد كرامي عبر الإضرابات والتظاهرات (لكن طلب السلاح يتعدّى فعل التظاهرات، وقد رفض الديبلوماسي الأميركي طلب شمعون هذا ــ حسب الوثيقة). وتقدمّ حزب الكتائب بطلب مماثل في نفس الشهر. وقد طلب شارل حلو من السفير الأميركي ثني الكتائب والأحرار عن خططهم وأنها يمكن أن تؤدّي إلى معركة قد يخسرونها وقد تطيح أيضاً «التوازن الطائفي» في البلد. وحسب ما ورد في تلك الوثائق، فإن موقف رشيد كرامي آنذاك لم يعارض الطلب من الدول الخليجيّة (عبر راعيتها الأميركيّة) التأثير في الفدائيّين لوقف نشاطهم من لبنان، وإن كان يخشى إعلان ذلك. (ص. ٥٦).
وفي شهر حزيران 1969 طالب الجميّل وشمعون (مرّة جديدة) السفير الأميركي بتسليح لميليشياتهم، كذلك تقدّم شمعون بطلب رسمي من نائب رئيس البعثة الأميركيّة بسلاح خفيف لـ «حماية المسيحيّين». وفي لقاء في السفارة، أدان الجميّل تخلّي الحكومة الأميركيّة عن أصدقائها في لبنان، فيما حذّر فضل الله تلحوق (الذي قدم طلباً هو الآخر للتسلّح) من أخطار تتهدّد لبنان بسبب عدم تلبية طلبيات التسلّح. لكن موقف السفير الأميركي، وفق المداولات في داخل الإدارة الأميركيّة، بدأ بالتغيّر لمصلحة تسليح «المسيحيّين». لكن المسؤول الأميركي تالكوت سيلي (عمل في ما بعد سفيراً في دمشق وبادر للاتصال بمنظمّة التحرير الفلسطينيّة في السبعينيات، مخالفاً تعليمات كيسنجر) رفض فكرة السفير وحثّ على إقناع الزعماء الموارنة بانتهاج الاعتدال والتعايش مع المسلمين.
لكن شارل حلو كان يتواصل سرّاً مع الإسرائيليّين، كما أخبر أبا إيبان الحكومة الأميركيّة في شهر أيلول. وفي رسالة سريّة ومباشرة وجّهها الرئيس اللبناني إلى إسرائيل، قال لهم إنه «يتفهّم المشكلة التي يُشكّلها الفدائيّون ضد إسرائيل، لكن الحكومة لا تستطيع أن توقف التسلّل كليّاً»
(ص. ٥٨). وعندما وصل الجواب الإسرائيلي إلى حلو، ومفاده أن الحكومة الإسرائيليّة ستتخذ «الإجراءات الدنيا لحماية مواطنيها»، وصفه بأنه «يُظهر تطوّراً إيجابيّاً في الموقف الإسرائيلي». وقد أخبرت الحكومة الإسرائيليّة الحكومة الأميركيّة أن «لبنانيّين مرموقين» كانوا يتواصلون معها سرّاً وأنهم «يرحّبون باعتداءات إسرائيليّة على قواعد الفدائيّين بين الحين والآخر».
لكن الموقف الأميركي تغيّر بحلول شهر أكتوبر من عام ١٩٦٩، حين عقدت «مجموعة العمليّات الخاصّة في واشنطن»، وهي لجنة حكوميّة تجتمع للتعامل مع الأزمات، اجتماعاً خاصّاً للتباحث في شأن التدخّل في لبنان. وتركّز البحث على المفاضلة بين تسليح الجيش اللبناني وتسليح «الميليشيات المسيحيّة». ووافق كل المجتمعين على وضع خطة تكون موضع التنفيذ لتسليح الميليشيات اليمينيّة، لكن لم يكن واضحاً الظروف التي يمكن فيها مباشرة عمليّة التسليح. وزارة الخارجيّة رأت أن سقوط الحكم في لبنان يمكن أن يكون الحافز للتسليح. أما ممثّل وكالة المخابرات الأميركيّة، فاقترح تسليح الميليشيات عبر شركة أميركيّة خاصّة (مثل «إنترأرمكو») لمدّ الميليشيات بالسلاح، على أن تتكفّل الحكومة الأميركيّة بالنفقات. وبُحث في أمر التسليح عبر عمليّات إسقاط من الجوّ (ص. ٦٣). وعندما تساءل مسؤول أميركي عن سبب عدم المباشرة بتسليح الكتائب على الفور، أجابه كيسنجر بأن تسليح الجيش اللبناني مماثل لتسليح الكتائب، لأن الجيش واقع تحت «سيطرة ضبّاط متعاطفين مع الكتائب». لا نعرف حسب الوثائق ماذا حصل بعد هذا الاجتماع، لكن الاستنتاج بمباشرة التسليح يكون منطقيّاً، خصوصاً أن كيسنجر أخبر نيكسون بأنه بالإضافة إلى التسليح، فإن الحكومة الأميركيّة ستقوم أيضاً بـ»عمليّات سريّة». لكن وزارة الدفاع حذّرت من أن تسليح الكتائب سيؤدّي إلى صراع طائفي. ومن الأكيد أن الحكومة الأميركيّة قامت بتحريك أساطيلها في البحر على بعد ٤٥٠ ميلاً من لبنان لدعم النظام اللبناني. وفضّل كيسنجر تدخّلاً إسرائيليّاً على التدخّل الأميركي المباشر في لبنان.

وفي موازاة المفاوضات التي أدّت إلى اتفاقيّة القاهرة، قامت الحكومة الأميركيّة بالاستعانة بتاجر السلاح الأميركي ــ اللبناني المعروف، سركيس سوغانليان (الذي لعب دوراً كبيراً في تسليح الميليشيات اليمينيّة في سنوات الحرب في ما بعد، ولنا عودة إليه) لإمداد قوى الأمن الداخلي بوسائل عسكريّة «للسيطرة على المخيّمات وعلى التظاهرات» (ص. ٧١). ورأت السفارة الأميركيّة في تسليح قوى الأمن والجيش أنه لا يختلف عن تسليح الميليشيات، وأكدت قيادة الجيش اللبناني أنها ستتولّى هي تسليح الميليشيات وتجهيزها عندما يحين الوقت. وكان ممثّلون عن الجميّل وشمعون وإدّة وسليمان فرنجيّة يسعون إلى التسلّح في لبنان، أو في خارجه. (قدّمت الميليشيات طلبات تسلّح من الحكومة الفرنسيّة أيضاً).
ومن العمليّات السريّة التي اتفقت عليها الحكومتان الأميركيّة واللبنانيّة (عبر لقاء بين ميشال خوري والسفير الأميركي) محاولة «إحداث الشقاق» (ص. ٧٣) بين الفدائيّين والأهالي في جنوب لبنان. وقدّم ميشال خوري في كانون الثاني ١٩٧٠ طلباً رسميّاً من أميركا في هذا الشأن، عبر تقديم مساعدات ماليّة سريّة لـ»مؤسّسات دينيّة وسياسيّة» في جنوب لبنان، أو عبر الحصول على مساعدات من شاه إيران بوساطة أميركيّة. لكننا لا نعرف طبيعة تلك العمليّات السريّة لإشعال الفتنة بين الأهالي والفدائيّين (قد يكون قصف العدوّ للقرى من نتاج تلك العمليّات).
وعندما صعّد العدوّ الإسرائيلي من غاراته على لبنان في الأشهر الثلاثة الأولى من عام ١٩٧٠، لم تتوقّف الاتصالات الرسميّة المباشرة بين الحكومة اللبنانيّة وحكومة العدوّ. ونقل «مطران مقيم في القدس من أصل لبناني» (لم يرد اسمه في الوثائق)، وكان يلعب دور الرسول بين حكومة العدوّ ورئيس الجمهوريّة اللبنانيّة تهديداً من موشي دايان بتحويل لبنان إلى صحراء. لكن شارل حلو ردّ على التهديد المباشر بالودّ والاحترام لإسرائيل (وقال إنه كان متحفّظاً في ودّه خشية تسرّب مضمون الرسالة التي بعثها إلى دايان.) وفي رسالته، أوضح حلو أن لبنان يلعب في الماضي والحاضر دور «شرطي إسرائيل»، مع أنه لا يستطيع أن يعترف بذلك. وأضاف حلو أن تدمير لبنان سيكون بمثابة تدمير إدارة شرطة حيفا. وزاد حلو عاملاً طائفيّاً يحمل تعاطفاً مع الصهيونيّة، إذ قال «إنه ليست في مصلحة إسرائيل تدمير الدولة الديموقراطيّة غير الإسلاميّة الوحيدة وذات التنوّع الديني في المنطقة. وإن اللبنانيّين بالرغم من مشاكل تعتري تفهّمهم، فإنهم على الأقل يفهمون مشاكل إسرائيل، وأن هذا قد يشكّل رصيداً قيّماً لإسرائيل عندما تقرّر أن تندمج ــ وليس فقط أن تكون في ــ الشرق الأوسط».

(يتبع السبت المقبل)

 في أزمة نيسان 1969، هنأت الحكومة الأميركيّة رئيس الجمهورية شارل حلو على استعمال القوّة لقمع المتظاهرين. وزاد شارل حلو من رغبته في طلب تدخّل عسكري أميركي (أو «آخر»)، لكن السفير الأميركي أبلغ ميشال خوري، مبعوث حلو الشخصي، أن عليهم ألّا يتوقّعوا تدخّلاً عسكريّاً أميركيّاً في لبنان (ليس مباشراً، على الأقل). عندها، أجابه خوري بأنهم تلقّوا نفس الجواب من فرنسا، ما يوحي أن حلو كان قد طلب تدخلاً عسكريّاً فرنسيّاً ضد الفدائيّين واليسار في لبنان. لكن حلو لم يكتفِ بالأجوبة الفرنسيّة والأميركيّة، إذ هو أرسل في سؤال عاجل إلى السفير الأميركي سائلاً: «في حالة القلاقل المدنيّة التي قد تكون فوق طاقة قدرات قوى الأمن اللبنانيّة المحدودة، ما هو احتمال المساعدة الخارجيّة لمساعدته في إعادة الاستقرار؟» (ص. ٥٠). لكن جواب السفير خيّب آماله مرّة أخرى.
وفي الوقت الذي كانت فيه الحكومة الأميركيّة تخيّب فيه آمال الزعماء الموارنة (وحلفائهم) في طلب تدخّل عسكري أميركي، كان الرئيس الأميركي، ريتشارد نيكسون، يعقد اجتماعاً لمجلس الأمن القومي لدراسة إمكانيّة القيام بتدخّل عسكري أميركي مباشر على غرار تدخّل ١٩٥٨ في لبنان (ص. ٥٠). وأخبره وزير دفاعه أن القوّات الأميركيّة جاهزة للقيام بمهمّة كهذه. لكن ستوكر يستنتج أن الحكومة الأميركيّة تخلّت عن فكرة التدخّل إلّا في حالات يتعرّض فيها «المسيحيّون أو الأجانب» لأخطار أو لترحيل الأميركيّين. لكن حلو لم يتوقّف بالرغم من الإجابات الأميركيّة عن تكرار طلب المساعدة أو طلب التدخّل، لأن ذلك يقوّيه، ولو من باب «الخيار الأخير». وبناءً على إلحاح حلو، بدأت الحكومة الأميركيّة بالبحث في سيناريوهات تدخّل عسكري من نوع إرسال الأسطول السادس. وعلّق السفير الأميركي على موقف حلو بأنه كان يفكّر «كرئيس مسيحي» يسعى لحماية المسيحيّين. وكانت الحكومة الأميركيّة تحثّ حلو على طلب قوّة تدخّل تابعة للأمم المتحدّة للحدّ من نشاط الفدائيّين، لكن حلو طالب أيضاً بقوّة تدخّل أميركيّة تمهّد لتدخّل الأمم المتحدة. وبحثت الحكومة الأميركيّة مع مدير «الأنروا» في إمكانيّة لعب المنظمّة «الإنسانيّة» دوراً أمنيّاً ضد الفدائيّين، لكن الاعتراض القوي من مقرّ الأمم المتحدة قضى على الفكرة الأميركيّة.
واجتمع كميل شمعون وبيار الجميّل في شهر نيسان مع السفير الأميركي ضمن الحملة المستمرّة في طلب المساعدة (لكن شمعون تحفّظ في اللقاء لعلمه من الجميّل برفض الطلب من قبل أميركا). لكن شمعون ذهب أبعد من ذلك، إذ اقترح على السفير الأميركي أن تقوم الحكومة الإسرائيليّة بتوجيه تحذير مباشر وعلني إلى لبنان حول نشاط الفدائيّين «لعلّ ذلك يؤثّر في المسلمين المتطرّفين الذين يطالبون بحريّة حركة مطلقة للفدائيّين». وبعد اللقاء مع شمعون، التقى السفير الأميركي مع فؤاد شهاب وسأله رأيه في أن تقوم الحكومة الإسرائيليّة بتحذير لبنان لتخويف مؤيّدي العمل الفدائي فيه. وطلب شهاب مهلة ٢٤ ساعة للردّ، ثم أخبر السفير بأن التحذير الإسرائيلي هذا سيساعد (ص. ٥٣). لكن السفير الأميركي امتنع عن نقل الطلب اللبناني خوفاً من تأليب الرأي العام العربي ضد إسرائيل والحكومة الأميركيّة. ولم يكتفِ فؤاد شهاب بهذا، لا بل طلب أن تزيد قوّات الاحتلال الإسرائيلي من دوريّاتها على الحدود مع لبنان لمنع الفدائيّين من الحركة (سبق فؤاد شهاب جماعة ١٤ آذار في تقديم النصح للعدوّ الإسرائيلي في عدوانه). وعبّرت الحكومة الإسرائيليّة، من خلال سفارتها في واشنطن، عن «احترامها» لشهاب. وفي هذا السياق، وبعد أن فقد شارل حلو الأمل في تدخّل عسكري أميركي لمصلحة النظام الطائفي الحاكم في لبنان، قرّر التفاوض مع الفدائيّين.

How come we were happier during the war?

Here’s 10 reasons why?

1619d65ab95413ac80cc3a2c09415930

It’s horrible and I hate myself for it. But I always ask myself this question.

How come we were happier during the war?

I also feel guilty towards those who lost someone. yet, this is a fact, even the days and nights spent hidden underground are happy moments in our memories.

Here’s 10 reason why…

1- FINANCIAL SITUATION: That’s the easiest one… (All these cash funding to various militia groups to sustain the ugly civil war. The Lebanese currency was 2 pounds for the dollar, now at 1,500 for 1$. And the Palestinian movement had plenty of liquidity to entertain the sub-economy)

2- HOPE: Everyone was thinking that this war will end one day and we will be living in peace sooner or later.

Today we lost hope, we know nothing can be done.

3- DIVISION: It’s horrible to admit it, but we live better divided, I believe we are not mature enough to live united, and as much as I believe we are fantastic people, I am loosing hope in our ability to live together as one.

4- SINGLE ENEMY: During the war we had one enemy each: One enemy at a time for each period in the war. Actually, no two parties stayed united during the war, and everyone fought his yesterday allies.

Today we lost count, we don’t know who is a friend and who is an enemy, we just look around and feel danger everywhere.

5- SAFETY: What I mean by this is the domestic safety, our home security, it’s amazing how we used to live with our doors open, danger was never in the building or in the street, it was behind enemy lines.

6- NOSTALGIA: It’s not exactly the Stockholm syndrome, we did not fell in love with war, but even bad times are emotional when they are in our memories.

7- TOGETHERNESS: We use to live together, stay together… fear and war brings people together, they seem to make us forget all the stupid things and go back to what matters most, families and friends.

8- POLITICAL LEADERS: We had leaders, now we have egos. We had heroes, now we have criminals. (Militia War leaders became peacetime leaders after the war)

9- AGE: Its a fact, we get older, we loose our optimism, and our innocence and with it, happiness…

10- WHO SAID WAR IS OVER? for everyone war started in 75 and ended up in 90… seriously… we must be delusional?

 

 

 

 

Recollecting Lebanon civil war on April 13, 1975. 

A constat of failure: No victors but the brute militia leaders ruled during and after the 15-years civil war was officially over.

Guerre du Liban: Mémoires partagées, mémoires orphelines

Des combattants lors de la guerre civile libanaise
Des combattants lors de la guerre civile libanaise

13 avril 1975, le 11 septembre 2001 libanais, chacun apporte son témoignage du début de la guerre civile, une pierre à l’édifice mémoriel.

Certains évoquent une enfance volée, d’autres, le départ loin d’un pays aimé, le sort de proches disparus et dont on est pour l’heure encore sans nouvelle, ou simplement morts enterrant avec eux un avenir qui se promettait d’être radieux.

Par ci ou par là, sur les réseaux sociaux, ou sur les pages personnelles, on peut lire le récit de ce jour funeste où a débuté la guerre civile de 15 ans, qui fera entre 150 000 et 250 000 morts et toujours aujourd’hui, on compte 17 000 disparus. Nombreux ont été effectivement les déracinés de cette terre qui iront briller à l’étranger au lieu d’accomplir leurs destinées au Liban même.

Nombreux ont été blessés, amputés d’une partie de leur chair ou de leurs proches, douleur aujourd’hui qu’on ne voit pourtant pas assez, il faut cacher ses cicatrices comme on a détruit les témoignages de la guerre et ces bâtiments criblés de balles et d’éclats du centre-ville de la capitale pour mieux oublier, au lieu de se recueillir et d’affronter ses peurs.

Certains affrontaient les bombes pour sauver les vies comme les volontaires de la Croix-Rouge qu’on ne remerciera jamais assez et d’autres les lançaient sur les civils et on ne maudira jamais assez également. C’était le choix du courage et de l’abnégation ou le choix de la mort.

Ce 13 avril 1975, 40 ans après, beaucoup n’étaient pas encore nés, puisque 60% des libanais ont moins de 40 ans.

Certains ont grandi ensuite et ont subi sans comprendre le conflit fratricide, d’autres sont nés bien plus tard et ne peuvent pas imaginer les souffrances subies.

Chaque témoignage est bénéfique à la transmission de la mémoire, mais il reste que la mémoire n’est malheureusement pas institutionnalisée et donc commune pour toutes et pour tous.

Chacun reste sur ses histoires transmises à ses proches, une histoire qui amène parfois des incompréhensions face aux autres qui étaient souvent des protagonistes et des adversaires selon les partis auxquels ils appartenaient.

Ils se rejettent par conséquence, aujourd’hui la responsabilité du conflit comme ils se combattaient hier.

L’absence d’une mémoire commune contribue aussi aujourd’hui à la poursuite de la mentalité de la guerre civile, une guerre devenue une écriture en plusieurs versions antagonistes du même récit ou chacun rejette sur les autres les fautes, mais ou les versions différentes tonnent comme les balles des Kalachnikov qui frappaient les murs.

Il ne s’agit plus aujourd’hui de faire témoignage à part, de raconter sa version des différentes phases de la guerre civile, mais de pousser les institutions civiles, politiques et institutionnelles libanaises à se tendre enfin la main, à mettre non pas de coté l’Histoire, mais au contraire à la mettre à l’honneur, à saluer ses adversaires d’hier, morts pour des idéaux, même si ces idéaux ne sont pas partagés, parce que ce conflit n’était pas le conflit du Liban mais le conflit des autres importés au Liban. On n’était que des pions, mais cette phase n’est malheureusement pas terminée aujourd’hui.

Outre le deuil non accompli par les familles qui réclament leurs proches disparus sans trop d’espoir qu’ils puissent toujours être vivants et de connaitre les derniers moments de leurs vies, une histoire difficile à reconstituer et qui malheureusement se révèle souvent impossible, faute de voir accomplir une justice, la guerre civile se poursuit aujourd’hui dans les mentalités des gens par les conflits parfois sectaires que traversent la région d’ou la nécessaire interprétation commune de notre histoire.

L’objectif doit être qu’une nation libanaise naisse, dans sa définition moderne, c’est à dire, que des objectifs communs puissent permettre à des individus, ici des libanais, de choisir non pas de coexister mais de vivre ensemble. Il s’agira de partager non pas seulement une langue ou un territoire, mais aussi une Histoire, un même état et non 19 communautés, et les mêmes lois, la même justice.

Il s’agit aujourd’hui de promouvoir non plus des nations ethniques ou religieuses qui nous séparent en fin de compte mais une seule nation civique. Au lieu de cela, les criminels, autrefois vus comme des voyous, se pavanent souvent dans les institutions, pour eux, la guerre civile est une histoire d’une réussite personnelle, quid du sang versé par les autres.

Et c’est ce manque de mémoire commune qui perpétue parfois des lignées d’assassins au pouvoir au lieu d’une élimination pacifique par des élections via le vote du peuple. Au lieu de cela, ils se font réélire depuis 40 ans, perpétuant le conflit qui les a mis au-devant. Une tragédie dont nous sommes condamnés à revivre les rediffusions années après année. Malheureusement, il ne s’agit pas d’une fiction mais d’une réalité quotidienne.

40 ans après, c’est sur un constat d’échec que malheureusement chaque témoignage sonne le glas de ce rêve d’une et unique nation rassemblée faute à ce que l’Etat et les autorités aient pu instituer un récit commun de cette période pour l’immense majorité qui n’a pas pu connaitre ce 13 avril 1975.

François el Bacha

L’opinion de François el Bacha:

Lire la Suite: Guerre du Liban: Mémoires partagées, mémoires orphelines http://libnanews.com/guerre-du-liban-memoires-partagees-m…/…
Under Creative Commons License: Attribution Share Alike
Follow us: @libanews on Twitter | libanews on Facebook

40 ans après, c’est sur un constat d’échec que malheureusement chaque témoignage sonne le glas de ce rêve d’une et unique nation rassemblée faute à…
libnanews.com

Lire la Suite: Guerre du Liban: Mémoires partagées, mémoires orphelines http://libnanews.com/guerre-du-liban-memoires-partagees-memoires-orphelines/#ixzz3XST2zQfG
Under Creative Commons License: Attribution Share Alike
Follow us: @libanews on Twitter | libanews on Facebook

Photos of Lebanon civil war: 40th commemoration

The voices behind the photos

An exposition of 40 pictures taken by 6 photographers  in the Villa Paradiso

Liban: Echos, les voix derrière les photographies,

Une exposition pour la 40ème commémoration de la guerre civile

 

A l’occasion de la 40ème commémoration du début de la guerre civile, le Comité International de la Croix Rouge et la Croix Rouge Libanaise organisent conjointement au sein de la Villa Paradiso, située dans le quartier d’Ashrafieh, à Gemmayzeh, elle-même rescapée de l’Histoire contemporaine une exposition regroupant témoignages écrits, audio, vidéo et photographies du conflit fratricide et des guerres contemporaines des victimes, et autres parties prenantes dont des volontaires et travailleurs humanitaires ayant opéré durant les heures les plus sombres de cette période.

Difficile de résumer le conflit par 40 photographies prises par 6 photographes, intitulée « Echoes, The Voices behind the Pictures » – « échos, les voix derrières les photographies » , allusion aux victimes présentes, morts ou blessés, disparus ou prisonniers, l’exposition a été inaugurée ce 16 avril en présence du secrétaire général de la Croix Rouge Libanaise Georges Kettaneh et du responsable local du CICR, Fabrizzio Carboni.

The exposition sera ouverte jusqu’au 26 avril 2015.

D’une durée de 15 ans, la guerre civile libanaise a fait entre 150 000 à 250 000 morts et on dénombre toujours aujourd’hui 17 000 disparus au cours de ses différentes phases.

Une exposition à voir, non pas pour en souffrir mais pour se remémorer des moments pénibles et pour plus encore, refuser tout nouveau conflit au Liban.

Le CICR organise au sein de la villa Paradiso, elle-même rescapée du conflit et de l’Histoire récente, située à Gemmayzeh, une exposition intitulée “Echoes, The voices behind the pictures”, regroupant témoignages et photographies des différentes phases de la guerre civile libanaise de 1975 à 1990, ainsi que quelques photographies des guerres israélo-libanaises de 1996 et de 2006.

Crédit photo: François el Bacha, tous droits réservés. Visitez mon blog http://larabio.com

Cynthia Choucair and Jamil Berry  shared this link  Libnanews.com.
 

Une exposition préparée par le CICR et la Croix Rouge Libanaise dont on entend cependant peu parler mais qu’il serait intéressant à voir pour se souvenir et pour dire plus jamais.

Echos, les voix derrière les Photographies ou le témoignage de la souffrance de la Guerre Civile, 40 ans après.

Lire la Suite: Liban: Echos, les voix derrière les photographies, une exposition pour la 40ème commémoration de la guerre civile

http://libnanews.com/liban-echos-les-voix-derriere-les-ph…/…
Under Creative Commons License: Attribution Share Alike
Follow us: @libanews on Twitter | libanews on Facebook

Liban: A l’occasion de la 40ème commémoration du début de la guerre civile, le Comité International de la Croix Rouge et la Croix Rouge Libanaise organisent…
libnanews.com

Siege Attitudes: Sample of Lebanon Civil War Account (April 27, 2009)

 

Note:  Many Lebanese immigrated during the civil war and did not experience the siege mentality or the horrors or psychological scars. 

Since 1991, there are new generations that don’t know much about the civil war or don’t care to know. Since they don’t read even the scarce descriptions then what they know is mainly hearsay and from biased sources.  This article is a brief translation of a chapter in “Ain Wardeh” by Jabbour Douweihy.

Marguerite, the Austrian wife of Joujou, has no control over her body each time she hears the whistling of a missile or a rocket; she hysterically and silently runs and opens the main door and step outside with a pillow and then re-enters and keeps the same wandering habit through the staircases and outside.

She would sit on the upper stair and cry her eyes out.  In the beginning, Marguerite would freeze like a cat surrounded by drummers.  At the start of the civil war, Marguerite wanted to have an idea of “What’s going on” and pointedly asked sensitive and targeted questions; each answer generated more questions that finally baffled those who were supposed to know it all.

Marguerite was judged to be too naïve to comprehend this ultra complex situation.  For example, when the militias started summarily executing drivers on confessional grounds Marguerite would ask “How can a militia know the religion of the driver?

The answer could be “Because religious affiliation is mentioned in the ID”.  Then, “And if the driver is not carrying an ID?” “They know from his name”; Then, “Is the name Rida (a member in the family) Moslem or Christian?”  “They know from his face or his slang or his pronunciation” and on and on.

Joujou has imposed himself as the experienced warrior who never participated effectively on any front lines. He claims to know the type and caliber of every canon. When he hears a 155 mm bombs he exclaims “Those bastards. This is a field gun. The 155 mm should not be targeting civilian neighborhoods

Or Joujou  would say “This is a Hawn 80 mm caliber.  It is totally useless and relics of the short civil war of 1958”   Joujou tries to locate the coordinates of the gunners with the help of maps in his “war room”, only to realize that those guns are movable on trucks.

Joujou attempted once to drive a Panhard carrier and injured 5 people when the gun got activated by mistakes.  When the phone lines go dead or disrupted then Joujou would volunteer his intelligence that the communication “central” has been targeted.  At the start of civil war, Joujou refused to believe the news on the radio saying: “Those announcers behind their desks are fabricating imaginary events

The entire family is hooked to the transistor (radio) for the routine news and emergency flash news. When the news warns of the imminence of an all out attack then the daily routines of every member in the family is put on hold and two candles are lighted and people barely move so that their vast shadows would not scare off the others.

The worst news was when the radio announced a cease fire with precise date and time: nobody would believe that this deal would remain for any length of time: snipers were their worst nightmares.  Joujou would then carry the radio when everyone is asleep and mechanically locate “Monte Carlo” and “Voice of Cairo” and “The BBC” on the ground that these airwaves were unbiased and might bring confirmation.

In the morning, Nouhad, the tiny spinster aunt, would fetch the radio because she was not appeased with the many shelling during the night.  If anyone tried to change channels then she would shout “This is not the time for chatting”.

By the by, as events escalated and everyone realized that this civil war is for the duration then Joujou declared “The US Administration is not wiling to put an end to the war; it is waiting for critical political changes to take place before the Administration decides on a policy”

Nouhad started to persist commenting on the news, especially if not to her biased stand, and nobody could hear the news anymore.  If the piece of news was not to Nouhad’s liking she would interject “Lier!” 

Slowly but surely the radio was put to rest and went into desuetude.  The cook woman used the radio in the kitchen to listen to music.


adonis49

adonis49

adonis49

October 2020
M T W T F S S
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031  

Blog Stats

  • 1,428,137 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 775 other followers

%d bloggers like this: