Adonis Diaries

Posts Tagged ‘lebanon

Tidbits and Notes. Part 276

Visiter un dentist a Bruxelles? Mais c’est une canine qui a des racines. Et si le dentist comprent de travers et marrache une dent tout a fait saine?

Le Gouvernement Libanais: Mais comment peut-on faire glisser la merde de ce budget cette fois-ci? Ca fait plus de 3 semaines que le governement essay d’appaiser tous les organizations and service public, de maniere a ne pas toucher a leur salaire et les epargnes des retraites.

Israel knows, but USA administrations refuse to admit that in order for Israel to survive the next 2 decades, Israel has to withdraw unilaterally from Lebanese occupied lands in Mazaare3 Sheb3a and Kfarshouba, and let the Lebanese army enter these restituted lands

Les souvenirs agissent comme antidote quand le passe’ n’ interesse personne. Et on reconsidere tout depuis le debut: Mais non, tous ces gens du passe’ n’ etaient pas des imbeciles

Tu a un sacre’ disque dur qui lui manque severement de ram? Allo, ca existe toujours les disques durs?

In Kornet Chehwan (Lebanon), there exist a private library of late Maitre Phares Zoghbi. After years of negotiation with the university USJ,  this university has decided to trample on its legal agreement and the spirit of keeping this library opened to the community. USJ decided to close the library, dismantle it and sell the house and land.  Is the soul of preserving a semblance of a community dead? This ignominy should Not passaran.

La langue francaise est feminine: Est-ce pour cella qu’elle sonne bonne?

The resistance forces against Israel will win: their legitimate morale and their moral are at the ascending. Israel soldiers return home morally and emotionally handicapped.

It is shameful that most EU states have either abstained or voted against the UN report on Israel crimes against human rights. It is urgent that foreign offices in neighboring countries to Palestine submit detailed reports on daily violent activities of Israel to EU ambassadors: NO excuses of Not doing due diligence.

“Seul celui qui travaille doit pouvoir manger?” (German Deputy Muntefering). Donc, Tous ceux qui touchent des allocations doivent fumer et boire de la bierre?

Geneticists at the turn of the century were hopeful that after the near completion of the Human Genome Project, they would be able to provide comprehensive personalized insights to everyone. While this idea may be true eventually, right now it’s still a pipe dream: Individual genetics have so many variations (membership), scientists couldn’t possibly understand them all in the few decades modern genetics has existed. (Waiting for AI to be more comprehensive?)

The growth of these services has been exponential in recent years: Globally over 26 million people have taken some kind of consumer genetic test, and in just five years, forecasts suggest, the industry will be worth $2.5 billion. It’s clear that the services’ popularity won’t go away anytime soon. (Tests’ shortcomings semi-scientifically clarified in the fine print?). The long-term effects they’ll have on consumers depend on how their creators choose to clarify the uncertainties of science. —Katherine Ellen Foley

In the US, Australia, and Canada, nearly one in three international students is from China. This happened because of the rise of China’s middle class, and universities’ increasingly revenue-focused approach to enrollment.

In Sri Lanka, efforts to combat violence might include analyses of women’s roles in such attacks and ensuring that the country’s Muslim population isn’t targeted. In most under-developed countries, women are the sources for maintaining archaic traditions in the household and controlling it in neighbourhoods.

In the 4 volumes of “L’ Amie Prodigieuse” by Elena Ferrante, it dawn on me that Lana was madly in love with Michele the “gangster”, since childhood, and this love was reciprocated. When his brother Marcelo wooed her for months and dropped him out of spite, she knew that marrying Michele was out of the question. She decided to remain in the Old Quarter of Naples to be close to Michele. There was no explicit allusion to this hypothesis in the 4 volumes.

You cannot be a traitor to your people and preserve your Druze religious sect Walid Jumblat. At best, you’ll end up an exiled in Turkey, the new Ottoman country

Why those who have worthy stories to tell, never write? Is it because they are old and never learned to write, or failed to practice noting down their experiences? Is it why most history stories are fraught with imagined “faked news”?

Si l’ oiseau sait marcher, l’homme doit savoir voler par soi-meme. Et si l’ oiseau peut voler apres avoir mange’ d’un seul coup son poids, l’homme doit pouvoir marcher apres un grand festin.

Lebanese refuse the wide variety and over- burdening indirect taxes that makes Lebanon the most expensive State: every paperwork requires dozen of expensive transactions, the tax on gasoline (50% on each gallon), two bills on water and electricity…

La temperance pratique’ en Paques par les peuples Protestants exprime deja le doute.

Many go to great extent to scientifically match the birth of Jesus to some extraordinary celestial occurrences. My question is: And the hundreds who were born at the same moment? Who can they be? Shou ta3neton?

The EU is for the youth, and the voters for Brexit denied them this right

Advertisements

A few facts on the widespread spoiling of Lebanon budget

🔳شربل: الدولة تنازلت عن أراضي لسوليدير بحجة بناء البنى التحتية بوسط بيروت

أكد الوزير السابق ​مروان شربل​ أن “أجار ​نادي الغولف​ هو 1500 ليرة سنويا ومشاع ​عيون السيمان​ لا تأخذ منه الدولة أي شيء وإتحاد البلديات يأخذ 200 ألف ​دولار​ سنويا رغم أن مساحته 13 مليون متر مربع كما أن “​سوليدير​” موجودة بعد تنازل الدولة للشركة عن 291 ألف متر مربع بموجب مرسوم وقدرت هذه المساحة بـ 445 مليون دولار ولم تحصل الدولة على هذه الموال بحجة بناء ​البنى التحتية​ في ​وسط بيروت​”.

وخلال حديث تلفزيوني، لفت إلى أن “الدولة كانت قادرة عن تحصيل أموال لكنها لم تقم بذلك“،

مشيراً إلى أن “قرار إنشاء ​المحكمة الدولية​ تضمن وجود 5 دول مانحة وتحمل ​لبنان​ 49 بالمئة من تمويل المحكمة ووجوب إجتماع الدول لتقييم استخدام الموارد لكن لم يحصل أي اجتماع وقد دفعنا 430 مليون دولار ولم يصدر حتى الآن أي حكم مع إمكانية وجود 10 سنوات أخرى للإستئناف”.

وأوضح شربل أن “الدولة تدفع بدل إيجار لمبنى تابع لإحدى شركات الخليوي دون استعماله منذ 7 سنوات”، مؤكداً أن “​المعاينة الميكانيكية​ ملك الدولة وعندما كنت وزيرا بلغت مدير المعاينة ​وليد سليمان​ أن لا علاقة له بعد الآن بها لأنه ملك للدولة وانتهى العقد لكن ​مجلس الوزراء​ رفض،

فالشركة تدر مليون دولار شهريا بينما الدولة تصحل منها على مليون دولار سنويا”، مطالبا “وزير الدفاع ​الياس بو صعب​ بوضع بدل مادي مقابل الحصول على رخصة سلاح”، مشيراً إلى انه لا يمكن أن لا تحصل الدولة على أموال من أرقام نمر السيارات المميزة ورخص الفيميه.

Lebanon is Not bankrupt: it is highway robbed, internally and externally

اليوم كان في مؤتمر صحفي للدكتور حسن خليل (خبير اقتصادي)، ملخص ما قاله:
ان كل المرافق العامة تخضع لعملية نهب ممنهجة من قبل اصحاب النفوذ!

– المحاصصة أكلت الدولة وكل مفصل من مفاصلها تسيطر عليه جهة سياسية!
– المستثمر الاجنبي يهرب من لبنان لان استثماره مشروط بشراكة صاحب نفوذ!

– لما لا يتم دمج الفا وتاتش؟ لان خلف كل شركة جهة سياسية تستفيد منها!


– بين ٤٠٠ و ٧٠٠ مليون دولار هي خسائر الدولة من مشتقات النفط لانها تستوردها عبر وسطاء.
– مرفأ بيروت جمهورية بحد ذاتها ادارته تقرر كم ستعطي لخزينة الدولة دون أي رقابة.


-قيمة التهرب الضريبي في المرفأ تبلغ سنويا ٧٠٠ مليون دولار
– اوجيرو اخذت سلفة ٥٥٠ مليار ليرة في عهد الجراح وحتى الآن لم يعرف اين تم صرفها!
– الدولة تعتمد في استدانتها على اموال المودعين وهذه سابقة لم تحدث من قبل!


– قسم كبير من الاملاك البحرية تسيطر عليه الاحزاب والسياسيين!
– قيمة الودائع تبلغ 180 مليار دولار، ماذا لو قرر المودعون سحب اموالهم؟


– في مراجعة لما سُجل في سجلات جمارك الصين من بضائع تم شحنها الى لبنان تبين انها تبلغ ٣ أضعاف ما تم تدوينه في سجلات الجمارك اللبنانية!
– تدخل البلد مجوهرات ولكنها تسجل على انها “صرامي”


– 250 مليار دولار انفقت في لبنان وحتى الآن لا وجود لبنية تحتية
– مجلس المهجرين بعد ٣٠ سنة من انتهاء الحرب يريد ٢ مليار دولار لاغلاق الملف.


– ٢٠ مليار دولار انفقت على قطاع الكهرباء وحتى الآن لا كهرباء ولا احد يعلم سرها النووي.
– ايرادات الاتصالات انخفضت في سنة من مليارين الى مليار و٣٠٠ الف دولار من دون معرفة كيف حصل ذلك!


– كيف يأملون بأن يأتي سياح الى لبنان وبحره تحول الى جورة مجارير؟ بالأمس امرأة أغمي عليها من رائحة نفايات الكوستا برافا
– اجراءات الحكومة ضرورية ولكنها حتما غير كافية والموازنة خالية من اي رؤية اقتصادية.
– كيف يمكن لمن اوصل البلد الى هذه الحالة ان يضع حلولا ؟


– يوجد وزراء لديهم كفاءة ولكن للأسف القرار الحزبي يأتي قبل ذلك!
– السلطة موحدة فيما المجتمع المدني مشتت!
المسؤولون بلا ضمير والشعب نائم!…


وماذا بعد كل هذه المعلومات .. السؤال المطروح هل نحن شعب يحاسب …ام اننا مجموعات ورعايا تابعة لزعيمها الطائفي والمذهبي وهو المستفيد ..؟
متى يستفيق هذا «الشعب » ؟

Black Market in Lebanon: 30% of GDP?

And Lebanon banks assets? Ranked 4th in the world in ratio of GDP?

التقدير الأولي للاقتصاد الأسود في لبنان:
٣٠٪؜ من الناتج المحلي

المصارف ليست جمعيات خيرية وبعضها راكم أرباح هائلة من جراء السياسات النقدية المتبعة.. لكن الإمعان في شيطنتها (من قبل البعض) او محاولة لي ذراعها بأسلوب “الأمر لي” (من قبل البعض الآخر) قد يوديان بما تبقى من اقتصاد شرعي في لبنان!
‏صحيح ان السياسات النقدية والمالية بحاجة الى تصحيح،

لكن الخلل الأكبر في توزيع الدخل والثروة في لبنان يتأتى بالدرجة الأولى من الخروج عن القانون (على يد الحكام والمسؤولين أولاً)،

ومن زواج المصلحة الثلاثي (بين الفساد، والمحاصصة، والطائفية)، ومن تنامي “الاقتصاد الأسود” المحمي سياسياً وحزبياً والذي بات يستحوذ على ٣٠٪ من الناتج المحلي (المقدر ب٥٥ مليار دولار). ويتوزع الاقتصاد الأسود على “النشاطات” التالية، الخارجة عن اي تنظيم قانوني والتي بالطبع لا تسدد اي قرش ضريبة للدولة:
– مولدات الكهرباء: ٢،٥ مليار 


– المقالع والكسارات والمرامل: ١،٥ مليار
– التهرب الضريبي: ٣ مليار
– التهريب والتهرب الجمركي: ٢ مليار
– التنظيمات المسلحة: ٢ مليار
– العمالة غير النظامية: ١،٥ مليار
– المخدرات والاتجار بالبشر: ١،٥ مليار
المجموع: حوالى ١٤ مليار
(وذلك من دون احتساب كلفة وعوائد الفساد والمحاصصة والزبائنية السياسية).


اما تراجع النمو في السنوات الأخيرة (من ٨٪؜ الى ١٪؜) فيعود اساساً الى نزاعات المنطقة وخصوصا تورّط لبنان في هذه النزاعات (تقلص التحويلات، انهيار السياحة، وقف التصدير الزراعي، الإغراق الخارجي، فقدان الأسواق الطبيعية، الخ..).
ان أي معالجات نقدية او مالية او ضريبية تبقى قاصرة وسطحية وقصيرة الأمد، ما لم يتم التصدي لهذه المسببات الجذرية!
Antoine Haddad

Lebanon banks assets

لبنان مصنف الرابع عالميا على ١٦٢ دولة لنسبة ممتلكات المصارف مقارنة مع الإقتصاد الوطني حسب صندوق النقد الدولي ، ممتلكات المصارف اللبنانية تقدر ب ١٦٨ % من حجم الناتج المحلي اي ما يساوي ٨٦ مليار دولار طبعا هذه القيمة لا تشمل الموجودات النقدية .

رغم أن هذه الأرقام هي عن عام ٢٠١٦ إلا أنها الأحدث وهي بالتالي تعطي فكرة عن حجم ممتلكات المصارف التي توازي قيمة الدين العام .
أما بالنسبة الى موجودات المصارف النقدية التي تقدر ب ١٧٨ مليار دولار فهي ليست كلها أموال المودعين بل تشمل أيضا أموال المصارف نفسها والدليل أعلنته ألمصارف نفسها عندما اعلنت عن إرتفاع قيمة هذه الموجودات في أول السنة نتيجة الأموال التي دفعتها الدولة كفوائد لسنتدات الخزينة ومعروف من الذي يمتلك الكمية الأكبر من هذه السندات .


المطلوب اليوم تشريح وتفصيل هذه الموجودات ليتوقف الخلط بين أموال المودعين وأموال ألمصارف ويتوقف بالتالي التلطي وراء أموال المودعين .
أما بالنسبة إلى المضربين فنقول لهم لا ينفعكم التلطي وراء الفساد الموجود في الدولة والمدان من قبل كل مواطن لبناني ، ما ينفعكم هو أن تبرروا للشعب اللبناني :


حجم موازنة مصرف لبنان نسبة للإقتصاد الوطني ( ٢٥٠ % ) وهي من الأكبر في العالم .
– حجم القطاع المصرفي نسبة للإقتصاد الوطني ( ٤ أضعاف )
حجم الأرباح الصافية الفاحشة التي يجنيها القطاع المصرفي ( حوالي ١٠ مليون $ يوميا ) في وقت كل القطاعات الأخرى متعثرة وأنتم تتفرجون .


– سكوتكم عن الإحتكار الذي تمارسه المصارف منذ أكثر من ٢٧ سنة وحجم الأضرار الذي يوقعه هكذا إحتكار على الإقتصاد الوطني .
– سكوتكم عن الفوائد المرتفعة التي خنقت البلد ، أكانت فوائد السندات أو فوائد القروض أو فوائد المودعين .
– منافع الهندسات المالية وكلفتها على الخزينة .
– حصولكم على قروض بفوائد مخفضة واستثمار هذه الأموال بفوائد مرتفعة .


– حجز ألسيولة المستمر منذ سنوات وأضراره على كل مواطن لبناني ، هذا الحجز الذي سأل عنه وزير الإقتصاد ولم يلقى جوابا .


واللائحة تطول لكن لندع كلمة الفصل بينكم وبين الشعب اللبناني للمعايير الأوروبية ، فإذا كنتم تعتبرون أنفسكم ناجحين وصادقين في عملكم طالبوا معنا بتحكيم الخبراء الأوروبيين وتحديدا Antistrust Regulators الذين سبق وكلفوا بنوك اوروبية بمليارات الدولارات نتيجة تلاعبها بالفوائد ،

هؤلاء الخبراء يدرسون اليوم تكليف ٨ بنوك اوروبية ب ١٠ % من أرقام أعمالها السنوي لأنهم تواطئوا وتلاعبوا بأسواق السندات خلال فترة خمس سنوات .


هنا أيضا لا تتلطوا وتقولوا أن القوانين الأوروبية هي غير القوانين اللبنانية ، فالأضرار الناتجة عن إحتكار المصارف وتنسيق سوق السندات والفوائد هي واقعة بغض النظر عن القوانين ،

وهذه الأضرار كارثية على الإقتصاد اللبناني ونحن بحاجة الى من يقدرها لنعرف كمية الأموال التي يجب إعادتها إلى الخزينة وبالتالي إعادة المصارف الى حجمها الطبيعي كجزء من الإقتصاد ، خصوصا اننا لا نستطيع الأستمرار بالديون الهائلة المفروضة على الشعب اللبناني نتيجة سياسات نقدية وحكومات متعاقبة وفساد مشترك .

No photo description available.

Process to reduce Lebanon deficit at all levels

منقوووول

قبل ما تفكروا تدقوا بجيبة المواطن ومعاشات الموظفين، انقبروا وقفوا الهدر والسرقة.. وفيكم تبلشوا من هالكم شغلة الي عم بيكلفونا ٧٠٠ مليار ليرة سنويا!

– خفض عدد النواب ال ١٠٨(كما ورد بالطائف) منوفر 4 مليار ليرة.
– خفض عدد الوزراء ل١٤ وزير خاصة انو معظمها وزارات ترضية منوفر ٣ مليار ليرة.
– وقف معاشات ومستحقات الرؤساء والنواب السابقين الي معظمهم خارج الخدمة منوفر فيهم ٣٠ مليار ليرة سنويا!


– قطاع سكك الحديد الي مخصصتلو الدولة ١٣ مليار ليرة سنويا عم تدفعا الدولة لسكة بطلت موجودة من 1989
– 47.6 مليار بتدفعهم الدولة سنويا كنفقات سرية للأجهزة الأمنية.. ما فيي خبركم ع شو عم يصرفوهم لانو الموضوع سري للغاية 🤨


– سامعين بشي اسمه مدارس خاصة ممولة من الدولة.. اي نعم موجودين مدري ع اي كوكب وبيتخصصلن سنويا ١٥٠ مليار ليرة.
– مشروع اليسار تأسس بال١٩٩٢ لترتيب الضاحية الجنوبية توقف بال٩٦ لانو صارت تكلفته فوق المليار ليرة، المهم رجعت الدولة مشتو ع السكت بال٢٠١٨ بمخصصات ٨ مليار ليرة سنويا!
– المجلس الاقتصادي الاجتماعي بيكلف الدولة 3.8 مليار ليرة علما انو في وزارة شؤون ووزارة اقتصاد 


– مستشارين طق الحنك وأكل الهوا بيكلفونا سنويا 2.5 مليار ليرة. 🤤
– مشروع تعزيز قدرات مجلس الوزراء كلفته 2.8 مليار ولحد هلق عم يبحثوا العلماء شو شغلتهم تحديدا! 🤨
– هيئة رعاية شؤون الحج الي بيشتغلوا ١٥ يوم بالسنة مخصصلن مليار ليرة سنويا.
– المجلس الأعلى للخصخصة (واقف شغله لأسباب سياسية) بس الشباب عم يقبضوا سنويا مليار ليرة علما انو فيه ٣ موظفين فقط.. مدير و٣ متعاقدين.


– المجلس الأعلى السوري اللبناني: 708 مليون ليرة سنويا.
– لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني: 242 مليون ليرة سنويا.
– معرض رشيد كرامي الي وضعه مزري مخصصتله الدولة ٤٠٠ مليون ليرة سنويا.
– اجار مبنى الاسكوا ١٥ مليار ليرة
– اجار مبنى الفاو ٦٠٠ مليون ليرة


– الاذاعة اللبنانية (اول مرة بسمع فيها 😳) مخصصتلها الدولة ٨ مليار ليرة سنويا.
– تلفزيون لبنان الي صرله ٤٠ سنة بيعيد نفس المسلسل مخصصتله الدولة ١٩ مليار ليرة سنويا.
– المجلس الوطني للاعلام مخصصتله الدولة 1.9 مليار ليرة.. مجلص لا شغلة ولا عملة.


– جمعية المركز اللبناني لحفظ الطاقة 😳😳 بيكلف الدولة سنويا 4.7 مليار ليرة وانتو ادرى بموضوع الطاقة 😅
– هيئة قطاع البترول الي أسسوها بال2012 عم بتلكفنا سنويا 15 مليار ولهلق الشباب ما ضربه ولا ضربة! 😊
– ٩٦٠ مليون ليرة للجنة مهمتها الحفاظ على البيئة.. والبيئة ما فيي خبركم 🤮😷


– وزارة الشباب والرياضة بتخصص ٥ مليار ليرة للجمعيات و٣/٤ وهميين!
– المؤسسة الوطنية للاستخدام بتكلفنا 3.2 مليار ليرة سنويا مهمتها تأمين مستخدمين جداد لينضمو للقطاع العام علما انو نسبة البطالة بالبلد مخيفة!

Could Lebanon be the richest “nation” per citizen?

The expenses accumulated just for renting buildings for the various institutions

Knowing that just in Beirut alone, the State own 235 parcels and buildings

نحن اغنى دولة في العالم
الله لا يوفقكم على هالهدر من جيبة المواطن.

كلفة المباني التي تستاجرها الدولة:

رئاسة مجلس الوزراء 300 مليون
ديوان المحاسبة 1.160 مليار
مجلس الخدمة المدنية 565 مليون
التفتيش المركزي 1.118 مليار

دوائر الإفتاء 130 مليون
المحاكم الشرعية السنية 527 مليون

المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى 125 مليون
دوائر الإفتاء الجعفري 58 مليون
المحاكم الشرعية الجعفرية 817 مليون
المحاكم المذهبية الدرزية 200 مليون

الهيئة العليا للتأديب 30 مليون
إدارة الإحصاء المركزي 1.329 مليون
المديرية العامة لأمن الدولة 700 مليون
وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية 965 مليون
وزارة الخارجية والمغتربين 800 مليون

وزارة الخارجية والمغتربين – مبنى الإسكوا 11.7 مليار
وزارة الخارجية والمغتربين – البعثات في الخارج 24.5 مليار
المديرية العامة للمغتربين 549 مليون ليرة

وزارة العدل 624 مليون ليرة
المديرية العامة للشؤون السياسية واللاجئين في وزارة الداخلية 224 مليون ليرة
المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي 905 مليون
المديرية العامة للأمن العام 1.055 مليار
المديرية العامة للأحوال الشخصية 81 مليون

محافظة جبل لبنان 27 مليون ليرة
محافظة الشمال 95 مليون

وزارة المالية 3.6 مليار ليرة
إدارة الجمارك 1.825 مليار
مديرية الشؤون العقارية 1.672 مليار
المديرية العامة للطرق والمباني 399 مليون
المديرية العامة للتنظيم المدني 460 مليون
المديرية العامة للنقل البري والبحري 946 مليون

الجيش اللبناني 2 مليار
المديرية العامة للتربية- التعليم الأساسي 19 مليار
التعليم الثانوي 10 مليار
مديرية الصحة العامة 1.183 مليار
المختبرالمركزي للصحة العامة 51 مليون

وزارة الاقتصاد والتجارة 937 مليون
وزارة الزراعة 1.190 مليار
المديرية العامة للتعاونيات 30 مليون
البريد 325 مليون ليرة
وزارة العمل 820 مليون
وزارة الإعلام 40 مليون
وزارة الطاقة والمياه 150 مليون
المديرية العامة للنفط 290 مليون
وزارة الثقافة 670 مليون
وزارة البيئة 640 مليون
وزارة المهجرين 1.013 مليار
وزارة الشباب والرياضة 355 مليون
وزارة الشؤون الاجتماعية 265 مليون
وزارة الصناعة 496 مليون

علما انه في بيروت وحدها تمتلك الدولة اللبنانية 235 عقاراً

Is the financial and economic downfall of Lebanon that inevitable?

We keep hearing that Lebanon is Not bankrupt but plainly robbed dry for 40 years by the militia/mafia “leaders” of the civil war, and still officially in power.

That was true until recently: “rien ne va plus” anymore and this new government is as inefficient and rotten as the previous ones.

Behaving as Greece did by avoiding to grapple with its bankrupt state of affairs, until it dawned on it that drastic reforms are inevitable, will reduce the Lebanese people to wretchedness for years to come

ترقب انهيار الدولة اللبنانية بين الربع الاخير لسنة ٢٠١٩ والربع الاول لسنه ٢٠٢٠

معطيات خطرة وانهيار يلوح في الافق والسلطة السياسية سلمت بالامر الواقع، فرصة انقاذ البلد ذهبت ولا احد يستطيع فعل شيئ لتجنب الكارثة فالدولة امام خيارين اما اعلان الافلاس او كسر الاستقرار النقدي لمستويات خيالية هذا الكلام مبني على المعطيات التالية:

١- قدرة كلفة سلسلة الرتب والرواتب ب ٨٠٠ مليون دولار في السنه اما في الواقع الكلفة تخطت ١.٨ مليار دولار اي بفارق مليار دولار ( المرجع وزارة المالية)

٢- زيادة الضرائب التى اقرتها حكومة استعادة الثقة اتت بنتائج عكسية فإرادات الدولة تناقصت بدل ان تزيد (المرجع وزارة المالية)

٣- توظيف انتخابي لاكثر من ٥٠٠٠ شخص كسر ظهر الدولة ( المرجع النائب ابراهيم كنعان)

٤- استحقاق الاموال المستدانه بمؤتمر باريس ٣ في حزيران المقبل والمقدرة ب ١٢ مليار دولار ومن المعلوم ان الدولة لا تسطيع تسديد هذا المبلغ سيدخل مصرف لبنان على الخط لتسديد المبلغ المطلوب ليتدهور احتياطي النقدي من العملات الاحنبية من ٤٣ مليار دولار الى ٣١ مليار دولار

٥- من بعد شهر حزيران سيطرح المركزي المزيد من سندات اليورو بوند وسندات بالدولار الامركي لتعويض النقص الحاد في احتياطي

٦- ارتفاع خدمة الدين لمستويات كارثية تتخطى ٧٠٪؜ من ايرادات الدولة نتيجةاستبدال قروض باريس٣ مدعومة الفوائد بسندات كلفتها عالية

٧- ارتفاع كلفة التأمين على السندات لمستوى قياسي تتخطى كلفتها اثناء الازمه الاقتصادية سنة ٢٠٠٨ ( المرجع البنك المركزي)

٨-قله ثقه الموديعين بالمصارف اللبنانيه حيث تجلى ذلك في سحب اكثر من ٢٤ مليار دولار خلال الاسبوعيين الاخيرين ( حسب تقرير المركزي لشهر آذار ٢٠١٩)

٩- اقفال عدد كبير من الشركات التجاريه في الربع الاول لهذه السنه

١٠- ازمة الاسكان وازمة الرواتب والتقاعد والضمان الاجتماعي وتعويضات نهاية الخدمة

١١- عدم قدرة الدولة اقرار ميزانية ٢٠١٩ لطمس كارثة العجز قدر المستطاع لتأخير اعلان وفاة مؤتمر سيدر المشروط بإصلاحات.

المتوقع في نهاية العام الحالي ان تتخطى كلفة خدمة الدين العام وعجز الكهرباء جميع ارادات الدولة ولا يتبقى ليرة واحدة لدفع اجور الموظفين في القطاع العام من جيش وقوى امنية ومؤسسات تربوية وغيرها.


adonis49

adonis49

adonis49

June 2019
M T W T F S S
« May    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

Blog Stats

  • 1,291,439 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 668 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: