Adonis Diaries

Posts Tagged ‘militia/mafia “leaders”

How happy are those who were “saved” from a civil war?

Note: Re-edit of “Very happy I am; very lucky, indeed! (January 5, 2009)”

Note:  This article is extracted from the epilogue of “Thus Spoken the Killer” by Nasri Sayegh; the epilogue is entitled “Fuck it

Very happy the individual who emerges from a civil war with a simple insult on barricades; who received just a slap, a box, or a vengeful wait on barricades.

Very happy who escaped a civil war and was robbed a bundle of bread or his car trunk was vandalized.

Very happy whose wife’s body was just checked by fretful fingers, who was threatened to be beaten but was spared a beating, or by death or by kidnapping but these threats never materialized.

Very happy who was warned to vacate his house and obeyed gladly.

Very happy who was just fired from a job on confessional basis but survived a civil war.

Terribly lucky that you were kidnapped or made prisoner and returned safe and sound to your family.

Terribly lucky who you were estimated on any value for prisoner exchange, or because you were utterly worthless to waste a bullet in your head.

Terribly lucky that a bomb went off or a car explosion and it spared you of shrapnel.

Awfully lucky that you kept your property intact by bribing the appropriate leader.

Awfully lucky that only one of the members of your family was injured.

How lucky you were that a family lived in your vacated property and kept it decently maintained.

How lucky that you were out with your family when a missile hit your home.

How lucky that you found someone to whisk you out of a dangerous zone or you were a foreign national and were shipped out safely with your compatriots in identity paper.

You should have been grateful that you were allowed to be handed the body of a relative and that you managed to give him a proper burial.

How courageous you were when you demanded to know the name of the killer.

You must have been one of the rare courageous men to have just asked that you personal rights for freedom be respected, that embezzlements by militias are not part of human rights.

Thank your “God” that you escaped alive with an intact passport and a current visa, or valuable document to your properties, of cherished photos and souvenirs of those who died to safeguard “freedom, honor, and self autonomy”.

You have to be thankful a thousand times that you survived to re-experience another civil war as a meek sheep.

(Fuck it all; there are no grounds to be happy or thankful to have survived a civil war, where no party even won the war! No victor!)

And all the militia/mafia “leaders” returned to rule Lebanon for 30 years after this war ended

Lebanon Civil War (1975-1990) not Ended yet? And conditions getting worse?

After the war ended without any military victory for any side, the militia/mafia “leaders” ruled the country, and are still behind the current “power”

Note 1: Repost of 2012 article “Civil war not Ended yet? This time around…No more Blemish. Part 3”
Note 2: This report does Not cover the current worsening situation in Lebanon. Total deficit in all branches: government budget, banks, Central Bank, No outside influx of fresh money, No productive economy… And this Coronavirus…
Note 3: You may read this link to comprehending the context of the problem: https://adonis49.wordpress.com/2012/05/26/part-2-civil-war-didnt-end-yet-this-time-around/

Two campaigns were carried out on social platforms to get the Lebanese engaged against the waves of internal instability that are reminiscent of the mechanisms of previous civil wars.

The first campaign, followed by marches in England, was under the banner “Silence means consent. Shout: NO TO CIVIL WAR, NO TO SECTARIANISM”.  The petition to sign said:

“We are Lebanese citizens who want a peaceful, stable and secular Lebanon. We are not connected to any political party or sectarian group”.

In light of the worrying recent events in Lebanon, we believe that time has come for the “silent majority” in Lebanon to speak up and shout: “NO TO CIVIL WAR, NO TO SECTARIANISM”.

Joanna Choukeir Hojeily was with Cedric Choukeir.

We call for:

• An “arm free” Lebanon

• A new law prohibiting the purchase or use of arms by civilians under any circumstances

• Civil peace to be guaranteed and reinforced by the government, the army and the security forces

• Unbiased and “non-sectarian” media coverage of the events as they unfold

• The prosecution of every individual who has directly or indirectly participated in the clashes and violent events of this past week in Lebanon

• Political leaders to seriously and actively stop arming their partisans and work towards containing the tension

• The civil society in Lebanon to take urgent action by lobbying, raising awareness, actively engaging in conflict prevention and starting peace initiatives targeting “at risk neighbourhoods

• Friends and family members of individuals involved in the violence to deter their loved ones from taking part in future clashes

Remember, silence means consent… so speak up!

The second campaign “Lebanon must have a War Free Zone…”
The two campaigns demonstrate the excellent intention of the majority of Lebanese to avoid another civil war and their serious engagement to confront the dark forces.
That is not enough:
The professional dark forces are receiving the strong signal that the peaceful and secular communities in Lebanon are not aware of the mechanisms for starting a civil war and how to effectively prevent a planned civil war.
The slogan asking for a War Free Zone for the secular Lebanese is hilarious: As if the UN job is to allocate a region within Lebanon for those Lebanese who want to stay clear from the consequences of a civil war, instead of immigrating to better pastures…
The professional dark forces are trained using a textbook on “How to Start and sustain a civil war”.
The key tactic in fomenting a civil war is to ease the youth into “shameful” activities, unaware of the gravity in participating in these activities, and cow the youth into silence, during the war, and years after the war has ended.
Many die, feeling pretty reluctant into divulging how they participated in the slaughter-hood and crimes against humanity.
My dad told me how at the beginning of the civil war in 1975, the local militia (the Kataeb, Phalanges) forced him and many other local middle-age men to carry old and non functional rifles, just to walk the streets at night in order to recognize “foreign elements” not from the village…
My dad and his team used to hide when a car or a truck, loaded with loot from the port of Beirut, showed up: They preferred not to recognize the people or to be recognized…
Many youth, frankly opposed to the local militia ideology, were hoarded into military training camps: The peer pressure was enough to sending these youth into participating actively in the civil war.  The blemish projected by family members and friends for getting military training  was another factor into keeping the silence…
As the youth is immersed into this madhouse of ugly activities of humiliating people, getting used to drugs, and the feeling of illusory power…things get out of hand.
After the war, many militia fighters got nostalgic: They were no longer “cared for” and the feeling that everything was available and handy had vanished, and they had to fend for their daily survival…
It is about time that the “anti-war” in Lebanon start doing their due diligence in amassing materials on how civil wars start, are carried out, and who are those dark professionals returning to Lebanon, and naming names, and quickly getting mobilized against the slightest sectarian and feudal innuendo…
Best of all, get communities to meet, face to face, and let this human connection shred the myths of the sectarian leaders and clerics they weaved against ”illusory enemies” to maintain their hold of the chattel…
 The US is sending the strong signal that it intends on pressuring Lebanon into policies that are against the Lebanese interest, otherwise, another round of civil disturbances is on the burners…
For example:
1. Maura Connelly, US ambassador to Lebanon, was seen having lunch in Zahleh with engineer Richard Jraissati, former “Lebanese Forces” foreign contacts during the civil war. Is the US blatantly sending the strong message that the planning for another round of civil war in Lebanon has reached the preparation stage?
2. The “Bagman” Jeffrey Feltman, former US ambassador to Lebanon and soon to be transferred to the UN as assistant to foreign affairs policies position , visits frequently Lebanon. The visits precede by a few days the “US warning its citizens not to travel to Lebanon”.
Feltman programs the destabilization of a country he was supposed to protect and insure its stability.
Feltman accompanies the visits of Zionist US Senators and Congressmen, like Joseph Lieberman who pay visits to North Lebanon in order to establish a Free Zone for the Syrian armed insurgents to start a civil war in Syria from a safe zone in Lebanon…
3. I am just finishing reading the column of Sarkis Naoum in the daily Al Nahar, who is conducting interviews with US politicians and policy makers.
Naoum wrote that the US is studying and analyzing every single piece of intelligence on Lebanese banking transactions with the Syrian regime, its business leaders, and with Iran and Hezbollah…If this is not a hot preparation to fomenting a civil war, what is it?
The worst part is that our Prime Minister Mikati divulged to the US representative a list of Syrian businessmen…Why? Mikati wanted to know if these businessmen (he is dealing with) are on a blacklist! The US is glad to investigate more names it didn’t have…
While the Lebanese are very worried of the resurgence of any civil war that never ended, Seth Sherwood posted on May 13 “The Urbanist’s Beirut: Contemporary art, notorious nightclubs, and Frenchified cafés…”

La Plage Beach Club on the Corniche Beirut.

(Photo: Paul Blackmore)

“While much of the Arab world has been blown apart by social upheaval, mass violence, and political turmoil, Beirut has been kicking back quietly on its Mediterranean perch, happy and astonished to be a spectator for once. (Even the New York Times recently hailed it a ­“haven amid turmoil.”)

By day, buzzing scooters and battered old Mercedes taxis honk their way along palm-lined boulevards, unimpeded by demonstrations.

By night, their occupants stroll on the seaside Corniche, smoke water pipes in cafés, and indulge in the Lebanese capital’s legendary nightlife. But of course all is not rosy.

Neighboring Syria remains a battleground. While there is a vibrant gay subculture, homosexual activity is technically illegal, and travelers with Israeli stamps in their passports can still be arrested and detained.

Tensions among rival ­politico-religious factions, some heavily armed, simmer under the surface.

But a relative calm in recent years has prompted a development boom.

Indeed, the razing of historical buildings to create luxury shopping malls has led some to decry the “Dubai-ification” of downtown Beirut. 

And a parallel blossoming in art, fashion, and gastronomy, propelling the famously bullet-riddled city to emerge as the Arab world’s creative center…”

For today, Lebanon needs urgently to prosecute the last phase of the unfinished civil war: Lebanon wants a Victor in order to establish a modern State.
 
For today, Lebanon needs urgently to prosecute the last phase of the unfinished civil war: After 65 years of a pseudo independence and pseudo State, and the impossibility of regular and gradual reforms for our political/social system, there will be a definite victor, this time around.
This time around the Lebanese want to securing a central State, engaged on the side of the people, the citizens.

Money transferred by Lebanon militia/mafia “leaders” since the start of the upheaval in October 17

خلال الشهرين قبل الحراك:

No photo description available.

How the Lebanese are feeling in their daily life, since the upheaval started on October 17?

Personally, I don’t see how Lebanon will undergo a productive change in its economic unless a full political engagement with Syria is resolved. Syria is our only trade route outside our borders and it is through Syria that we can trade with the promising Iraqi market.

And then our business laws must be modernized and facilitated by eliminating many red tapes used by our militia/mafia “leaders” who controlled our political system since 1992 and heaped on Lebanon a State Ponzi scheme for 3 decades.

الوضع الاقتصادي الى أين :

بتمشي بشوارع المدن والقرى بتشوف كل الناس معصبة ومضايقة وعيونن حزينة جدا وكل تفاعلن العملي عم يكون فيه الكثير من اليأس..

كل الناس عم تحكي نفس اللغة ونفس الأسلوب .. بتفوت عالمصارف بتشوف جوا موظف منو مسؤول ولا الو علاقة بقرارات الإدارة عم يتعرض للإهانات من مودع لأنو بدو مصاري …

التجار مخروب بيتها وما قادرة تستمر ، الموظفين مخروب بيتن بسبب فرق الدولار وأكثر الموظفين بالقطاع الخاص ما عم يقبضو اكثر من نصف راتب اللي يمكن ما بكفيهن بنزين وتلفونات واشياء بسيطة …

شو اللي عم يصير ؟ هون هوي السؤال …
هل حقيقة البلد انتهى والمصارف رايحة عالافلاس ؟؟
هل حقيقة نحنا بطل عنا ولا حل ؟

قراءاتي بالموضوع الاقتصادي بتقول انو لا … في مشكلة كبيرة اكيد بس مش لدرجة انو البلد رايح عالافلاس والمصارف ما معها أموال المودعين ومع احترامي الشديد لبعض العم يقولو هيك بس ما بعتقد اتطلعوا بشكل جيد عالحقيقة..

١- أموال المصارف موجود بنسبة كبيرة سيولة وفي جزء موجود بالاستثمارات بلبنان وخارجو.
٢- في ناس عم تقارن مع بنك انترا بالثمانينات والحقيقة انو بنك انترا كان في قرار سياسي بإفلاسو وللعلم انو بنك انترا كان يفتح ٢٤ ساعة باليوم وكان يسحب العميل كل اللي بدو ياه وهيدا جزء من اللي ساعد يضربو للبنك وللعلم انو بنك انترا لحد اليوم بعد عندو كتير املاك بلبنان وخارج لبنان…
٣- لبنان مركز تجاري ومخابراتي لكتير من دول العالم وما حدا منهن الو مصلحة انو لبنان ينهار .. يمكن ألن مصلحة انو يخنقو تا يحققو مكاسب بس مش يقتلو …

٤- مصرف لبنان وهندساتو المالية عملت مشاكل كتير وكرمال هيك إذا انتبهنا مصرف لبنان عم يجبر المصارف انها تخفض فوائدها حتى تشجع الاستثمار بشكل مباشر للمودعين وخاصة انو الحركة رح تكون بنكية داخلية مش كاش وهيدا الشي لمصلحة البلد ولمصلحة الاقتصاد بتشغيل يد عاملة وتحقيق أرباح منطقية.

٥- فرنسا وروسيا وبعض الدول الأخرى رفضت رفض قطعي انهيار الاقتصاد اللبناني.
٦- ما ننسى انو صار عنا غاز وهيدا الشي صح عملنا مشاكل بمكان ما للدول اللي الها مصالح وبدها تسيطر عا هيدا القطاع بس كمان بنفس الوقت هيدا بيمنع التدهور الاقتصادي من جهة ثانية وخاصة إذا كان في إدارة سياسية صح بهيدي المرحلة.

٧- مجرد وجود حكومة بالمرحلة القادمة هيدا رح يكون عامل ثقة للداخل وللخارج ورح نشوف استقرار اقتصادي بعد فترة مش كتير طويلة بغض النظر عن شكل الحكومة او مين رئيسها مع انو وجود الرئيس الحريري بشكل ضمانة أقوى خارجيًا .

الانتفاضة كل اللي عملتو من اول ما بلشنا لليوم ما خصها بالوضع الحاصل هيي يمكن سرعت المشكلة شوي بس هيي مش سبب فيها .

ورب ضارة نافعة. وانا رأيي انو التركيز الإعلامي على انو البلد منهار ورايح للمجاعة وغير هيك مقصود، وفي من وراه اهداف سياسية.

بالنتيجة انا ما عم قول ما في مشكلة ولا عم قول انو الوضع تمام بس عم قول انو الوضع مش بالخطورة اللي البعض بيحكي فيها. انا ما دخلت هون بلعبة الأرقام لأنو ما في حدا عندو شي رسمي وكل الأرقام اللي بتسمعوها هيي تحليل او ارقام وهمية .
ا

لمرحلة القادمة حساسة وضاغطة بس ما في انهيار ولا رح يصير … هيدا لبنان حبيب الكل يا اصدقاء والكل ألن مصالح فيه عا جميع المستويات…
الحل الحقيقي لبعدين : اقتصاد منتج مع الاقتصاد الريعي وتجربة تركيا لازم كتير نستفيد منها.
اكيد واكيد وقف الهدر والفساد واستعادة الأموال المنهوبة واستقلالية القضاء وغيرن ….

Lebanon: List of militia/mafia “leaders” in one of the batch of Panama financial leaks

Note: Re-edit of 2016 post

One of the batch of the Panama financial leaks will most probably list these figures

The first batch of names are:

  1. Bassam Yammine, a former minister assigned by Suleiman Frangiyyeh
  2. Hind Nabih Berry: Daughter of Chairman of the Parliament for 26 consecutive years
  3. Nader Hariri: Brother of Saad Hariri, former PM and political successor of his late father Rafic Hariri
  4. Tarek Sami Nahass: a member of the board director of the Hariri clan
  5. Maysara Sokkar: general manager of Sukleen and Sukomi (waste disposal, owned by Saad Hariri)
  6. Wael Fouad Seniora: Son of former PM Fouad Seniora
  7. Houda Abdel Basset Seniora: wife of Fouad Seniora PM
  8. Walid Dawook: Relative of Adnan Kassar and appointed minister by former Mikati PM
  9. Riad Salami: Chairman of the Central Bank for 20 successive years

Note 2: Iceland President submitted his resignation after he was listed in the leaks

Ghassan Saoud posted 

هيك هيك الدنيّ ضاجة بوثائق باناما وكتير عالم ما شافوا كتاب “الحاكم بأمر المال” أو شافوه وما عنالهم.. هاتوا نخبركم القليل:

بسام يمين – وزير سليمان فرنجية السابق الذي هو عضو مجلس إدارة في كريدي سويس (لبنان) فينانس ورئيس مجلس إدارة إهدن كامبيغ العقارية يرأس مجلس إدارة Novi Orbis Development التي يشير سجلها التجاري إلى أن أبرز المساهمين فيها هي شركة Golden Sands invest المسجلة في جزر بريطانيا العذراء.

هند نبيه بري هي عضو مجلس إدارة في شركة KIDZ INVESTMENTS HOLDING التي يرأس مجلس إدارتها علي كزما، وأبرز المساهمين في هذه الشركة هم رانيا نعمة الله أبي نصر وشركة Kids Edutainment Park التي تضم ثلاثة أعضاء مجلس إدارة بارزين هم: ابراهيم عازار نجل النائب السابق سمير عازار، رجل الأعمال السعودي محمد ضحيان بن عبد العزيز الضحيان، شركة RB VENTURES INTERNATIONAL المسجلة في «جزر بريطانيا العذراء».

نادر الحريري – مستشار سعد الحريري
مساهم في شركة Millennium Real Estate Holding التي يرأس مجلس إدارتها الأمين العام المساعد للشؤون المالية والإدارية في تيار المستقبل وليد سبع أعين. وسبع أعين هو مؤسس شركة CELLCAST HOLDING التي آلت كل أسهمها لشركة «بنبيت انترناشونال ليمتد المسجلة في جزيرة في المحيط الهندي اسمها جمهورية السيشل.

طارق سامي نحاس – عضو مجلس إدارة «ميلانيوم» التي يرأس مجلس إدارتها نادر الحريري هو: عضو مجلس إدارة في شركة مونو بلازا هولدينغ التي يعتبر صندوق الشرق الاوسط للاستثمار العقاري المساهم الأكبر فيها، والأخير مسجل في «جزر بريطانيا العذراء». وهو مساهم وعضو مجلس إدارة في شركة منارة كابيتال العقارية التي يرأس مجلس إدارتها حازم مفيد الفرا. علماً أن المساهم الرئيسي فيها وفقاً للسجل التجاري هو شركة PRIMAVERA HOLDINGS المسجلة في جزر الكايمن. وهو محامي شركة قنطاري 2259 التي يرأس مجلس إدارتها مروان فخري دلول، علماً أن المساهم الرئيسي فيها وفق السجل التجاري هي شركة kantari residence limited المسجلة في جزر بريطانيا العذراء.

ميسرة سكر – سوكلين وسوكومي – هو رئيس مجلس إدارة ليدز انترناشيونال، والمساهم الرئيسي فيها هي شركة AVERDA INTERNATIONAL LIMITED المسجلة في جزر بريطانيا العذراء.

وائل فؤاد السنيورة
مساهم رئيسي وعضو مجلس إدارة في شركة «لوسيد انفستمنت كوربوريشن». لوسيد شريكة رئيسية لشركة KABABJI INVESTMENT COMPANY في تملك وإدارة شركة كبابجي (هولدنغ). وKABABJI INVESTMENT COMPANY مسجلة في جزر الكايمن.

هدى عبد الباسط السنيورة – زوجة فؤاد السنيورة
رئيسة مجلس إدارة «الأمل هولدنغ». والأمل هولدينغ مساهمة في شركة فردان 1341 العقارية، والمساهمة الرئيسية معها هي شركة«فينيسيا انترناشيونال هولدنغ» أما المساهم شبه الوحيد في الأخيرة فهو شركة «فينيسيا انتربرايزس» المسجلة في بنما.

وليد الداعوق – الوزير الميقاتي السابق وصهر الوزير السابق عدنان القصار (فرنسبنك)
ساهم وعضو مجلس إدارة في شركة M1 REAL ESTATE LEBANON التي تعتبر M1 REAL ESTATE INTERNATIONAL المساهمة الأكبر فيها، وهي مسجلة في»جزر بريطانيا العذراء».

غسان سعود – رولا ابراهيم

I denounce. J’accuse. Lebanon mass upheaval

Note: I believe this piece was written in French and the translation is to be desired. I did my best to edit the English version

I blame
I blame the political class of plundering the country
I blame the banks for funding the country’s plundering
I accuse the banks of using Lebanese savings to finance a state they knew was unable to pay off its debts

A State that needs to be more in debt to pay the amount of the principal due and interest (Ponzi scheme)

I blame the banks, the Central Bank and the political class of complicity in the last 3 decades
A complicity that is at the source of legalized corruption of the system (an anomie system where every deputy was accorded a monopoly)

Engineered Election laws, financial engineering, budget engineering
A complicity that is the cause of disaster
A complicity that is at the source of manipulation of numbers, financial and statistics

And all crimes committed in the name of maintaining civil peace and false growth fed by debt

A complicity that is at the base of the revolution
Militia/mafia “leaders” who used the revolution as an excuse to take the sorrel and get out:
They felt to their bones that their system is coming to an end
That they can no longer continue, as much as to blur the slopes, feed chaos, turn blind eyes.

What are your claims, what is your project, who are your representatives?
Meanwhile we continue to raid, make lots of money in blunt highway robberies of the budgets:

Manipulation of differences in exchange rates, money transfers by commission at 20 %, scammers…

Socialize the losses and reap the profit of falling apart private enterprises and monopolies
A country does not go bankrupt, it is the citizens who suffers and starve

I blame the banks of confiscating citizen’s savings as a guarantee for the refund of state debt (mainly the high interests  rate of the sovereign debt) and paying the civil servants (many who have no work to do at their institution and don’t show up)

And direct tax that is not enough to pay the debts of the state (the government mainly rely on the multiple indirect taxes for every facility the state was suppose to extend to citizens)
I blame the political class and the banks of keeping the applicants hostage in order to negotiate a new deal
At the expense of state assets, a real guarantee instead of bank deposit

Ancient assets taken by political class and banks (seafront, garbage sites, quarries…)
And new asset sources for future income
A new deal that will change the future of citizens for dozens of years
A future of slaves, an irreversibly downgraded social fabric, a change toward acute poverty

But the money that was whisked away to foreign destination should come back, voluntarily or by coercive manner,s
To redeem customers’ accounts in banks and state debt obligations to the working people

Virtual economy instead of real economy,

To maintain the fixity of the Lebanese pound (linked to the dollars and overvalued since 2015)
And this shameful denial trend that began in 1992

And the loss of confidence, in the political class and in the banks
And then what?

People want solutions
The solution is to look towards the future
To save what can be saved
Preserve State assets and save citizen s’ deposit

Start by creating a commission for the protection and protection of citizen s’ deposit
Who will have the power to trace the bank transfers of politicians and financial mafia,

Starting with the most recent evaders
Who will have the mission to audit the financial statements of the central bank
Control, supervise and influence public action

Creating new structures to resume bank operations with the state
Propose to applicants to receive shares of these new structures or debt titles

Public resources belong to citizens
Public Resources Revenue must first pay back citizen s’ deposit and finance investments

Those responsible for disaster need to report and pay
Allowing the transition to a human economy that respects nature

An economy creating real wealth and job opportunities (industry, agriculture, real services…)
Restructuring, debt release, resignation of officials, early elections, reset then return to normal in the political and banking fields
Sometimes it is enough to change the course of things.

A Saudi Kingdom refugee in France (Saad Hariri) re-landed in Lebanon after being ousted in 2011 as PM

Actually Saad was handed the post of political inheritor (Haririyyeh) of his father Rafic Hariri who was assassinated by USA/Israel in 2004, by Bandar bin Sultan.

Note: re-edited of the post of 2014. “A billionaire refugee in France…”

Officially, the one $billion that the Saudi monarch Abdullah extended to Lebanon was meant to be spent on aiding the Lebanese army to confront all the “terrorists activities” spreading in Lebanon.

Tacitly, ex PM Saad Hariri is to be the money distributor of this huge sum and he returned to Lebanon after 3 years of vacations (as he was ousted) in order to personally supervise the spending of the money.

All this money is basically meant to be spend on the election campaign since the Parliament feels too ashamed to extend its tenure again and again on flimsy excuses of “insecurity conditions”. (Yes, Nabih Berry, head of the Parliament for 22 successive years,  and the Godfather of the militia/mafia “leaders“, refused to hold Parliamentary elections)

He had no political experience and knew nothing of Lebanon social structure: He needed 6 months to learn how to form a government and he spent most of his tenure abroad on multiple vacations, doing personal business deals.

A few months ago, Saudi Kingdom extended 3 $billion to France on the ground of providing the Lebanese army the necessary weapons to confront terrorist factions and the capability to maintain security and the shaky status quo of Lebanon political outdated system.

So far, the 3 $billion have evaporated into deep pockets in both Lebanon and France: financial transparency is not a cornerstone in our system.

Probably, France extended part of that that money to the extremist jihadist factions on our border with Syria.

The Nusra and ISIS have occupied our sprawling town of Ersal for 5 days and committed atrocities and killed scores of our soldiers and kidnapped about 40 soldiers.

Rafic Hariri set up the Ponzi scheme for Lebanon since 1994 by continually borrowing money, accumulating Lebanon sovereign debt from $3 bn to $100 bn and doing his best of destroying any productive activities in industries and agriculture. The basis of Rafic reasoning is that USA will erase Lebanon debt as soon as Lebanon sign a “peace treaty” with Israel.

Jamil Berry posted on FB: 

Mon Opinion

La période que traverse actuellement le Liban est extrêmement brumeuse, et de plus en plus illisible. Laissons nos religions aux vestiaires et réfléchissons.

Qu’avons nous comme données récentes ? Trois milliards Saoudiens évaporés? (Aide à l’armée?)

Hariri qui est rentré sous les caméras au Liban. Avec dans ses valises un milliard … Pour ? Tripoli qui s’agite à nouveau?
Ersaal avec ses vrais martyrs de notre armée Libanaise?

Et ses assaillants salafistes qui trouvent malgré tout des Janus parmi la classe politique libanaise pour minimiser, diluer, et démentir s’ils pouvaient ; nos martyrs.

Il se prépare quelque chose d’extrêmement grave je pense taillé à la seule mesure de la survie de l’état d’Israël.

Israel est plus que jamais conscient du droit du peuple Palestinien à son Etat, appuyé en cela par les rues arabes.

Israel est conscient de l’hostilité croissante des peuples des pays limitrophes face à l’injustice dont il fait preuve surtout avec un Embargo sévère et mortifère contre Gaza, et le morcellement incessant de la Palestine par les implantations juives victimes d’une Shoa économique générée par la crise dans laquelle se débattent leurs pays d’origine ( crise qui ne touche pas que les juifs , sauf que israel se propose comme issue en agitant l’étendard de l’anti sémitisme ambiant)

Rajouter à cela que de gisements immenses de gaz et de pétrole son découverts aux larges du Liban et de Palestine

Le Liban entre désormais dans le club des pays frappés par la malédiction du sous-sol. (Huge reserves of gas and oil known and confirmed even during the French mandated colonial power in 1935) 

Un exemple : l’Algérie a un sous sol infiniment riche , la Tunisie pas . Cette dernière connaitra rapidement accalmie et prospérité, la première se débattra toujours.

D’un point de vue purement sécuritaire, Israel a été contraint de rendre le Liban sud a ses Libanais (et sans condition en May 25, 2000) malgré son eau dont il a besoin. ( le prix devenait prohibitif pour israel. Trop de morts , vu le virus Ezbolla (Hezbollah) qui y sévissait)

L’Irak, La Lybie, La Syrie , étaient des menaces sécuritaires pour israel. Ces pays ont été scientifiquement et méthodiquement mis à terre en 3 temps chacun ( observez les 3 temps d’un dromadaire quand il veut se mettre à terre ) sans pour autant cesser de tambouriner qu’il faut que la résistance libanaise dépose ses armes.

Entretenir la faiblesse des pays arabes et les anémier pour les cent ans à venir, passera désormais d’après les stratèges du pentagone et d israel réunis par la semence d’une guerre Suchi ( Sunnites / Chiites) et elle commence à donner ses fruits mortifères. Les printemps se suivent mais ne se ressemblent pas.

Le Liban ”is different ” . Devenu très anglophone, très peu francophone, la France (sa mère adoptive ) en grande difficulté économique ne viendra plus vraiment à son secours car :

1/ Il s’est tourné vers les USA
2/ la France est un pays matérialiste, Laïc. Défendre la chrétienté, lui est vraiment passé de mode.

La guerre sunnite / chiite a déjà commencé dans la région, et je suis intimement convaincu que ces stratèges de l’apocalypse nous diront bientôt qu’il ne faut pas mettre tous les salafistes dans le même sac

Il y aura les bons salafistes: ceux qui se battront contre le Ezbollah , et les mauvais salafistes ceux qui se battront contre l’armée libanaise (sic!)

Plus que jamais au Liban, les politiciens Libanais ne commandent plus sur rien et n’ont de l’autorité que dans la mesure où ils ne l’exercent pas.

Bientôt , même une chatte au Liban, ne reconnaîtra plus ses chatons.

Ah les Chrétiens … J’allais vous oublier : je ne vous pense pas les vrais visés dans l’apocalypse annoncée, vous serez soit des victiles collatérales, soit des victiles de diversion. Dans les deux cas, vous aurez vos ” couloirs humanitaires ”

Déjà que le Liban est couloir en soi . Couloirs dans un couloir : rien de mieux pour couler notre pays.

( Jamil BERRY )

What Baha2 Hariri, Saad Hariri’s eldest brother, confessed of the tight connections among Saudi secret services, Bandar bin Sultan and Walid Jumblat…

For a plan to salvaging the economy and financial liquidity in Lebanon?

The main problem is to agree on the urgent priority list

The current mass upheaval was 3 years late: Lebanon downhill had actively started in 2015 as this non-productive State experienced shortage in its Ponzi scheme to distribute money for the militia/mafia “leaders” and their subordinates in the State institutions

This mass upheaval got conscious of the precarity of the situation as 40% of the university graduates were unable to find any job and also unable to find jobs overseas to hide the illusion of a stable system..

Lebanese Center for Policy Studies. November 2019

من أجل خطّة إنقاذ اقتصاديّة طارئة في لبنان

اجتمعت مجموعة من الخبراء الاقتصاديّين والقانونيّين والعلماء السياسيّين اللبنانيّين في الأوّل من تشرين الثاني 2019 لمناقشة عدد من التوصيات بشأن الطرق الأنسب لمعالجة التحدّي الاقتصاديّ والماليّ الذي تواجهه البلاد في هذه الفترة.

ورأت المجموعة أنّه يتعيّن على لبنان التصرّف بسرعة وحزم لتفادي الانهيار الماليّ والاقتصاديّ.

فالتأخّر في معالجة الوضع قد يؤدّي إلى انخفاض حاد في قيمة الليرة اللبنانية، وبالتالي إلى المزيد من التضخّم والبطالة والفقر والتدهور في الخدمات العامّة الأساسيّة.

استنتاجاتنا الرئيسية الموجزة أدناه تتعلق بالحاجة الملحة لتطوير حزمة إنقاذ اقتصادية شاملة، يتم تنفيذها بطريقة منسقة،

وتشمل التالي:
• إدارة دقيقة للاحتياطيات الأجنبيّة المتناقصة بسرعة لحماية الليرة اللبنانيّة من خلال تدابير متعددة، من بينها اتخاذ إجراءات صارمة لضبط تهريب رؤوس الأموال

• إعادة هيكلة ماليّة مصحوبة بخطط موثوقة لمكافحة الفساد• سياسات اجتماعيّة جديدة لحماية الشرائح الأكثر تأثّراً بالأزمة الحاليّة، 

• خطّة متفاوض عليها لخفض الدين تشمل تقاسماً عادلاً لأعباء هذا الدين بين فئات المجتمع، 

• آليّة مراقبة تتيح للمواطنين والمواطنات ممارسة الضغوط من أجل تطبيق الإصلاحات في ظلّ تعزيز آليات الرقابة الرسمية. 

وإذا كانت الحاجة ماسة اليوم لتشكيل حكومة ذات مصداقية يمكنها أن توحي بالثقة، فإن بعض الإجراءات التي تمت مناقشتها أدناه لا يمكن أن تنتظر ويجب ألا تكون رهينة للأحداث السياسية.

وعلى حكومة تصريف الأعمال تشكيل “خلية أزمات” للتعامل الفوري مع الأمور الأكثر إلحاحًا.

على المدى البعيد، ترى المجموعة أنّ الاقتصاد الوطنيّ عاجز عن الاستفادة من كامل إمكاناته وأنّه من الضروريّ اعتماد نظام حوكمة أكثر فعالية للسماح بتصدير السلع والخدمات بدلاً من هجرة المواطنين.

وتعتبر المجموعة أنّ اعتماد نموذج نموّ شامل من شأنه أن يساهم ليس فقط في تنمية السياحة والخدمات الماليّة، لا بل أيضاً التصنيع والتكنولوجيا والزراعة المسؤولة والإنتاج الثقافيّ.

وينبغي أن تكون العدالة الاجتماعيّة والمساواة بين الجنسين وحماية البيئة في صلب هذا النموذج، إلى جانب المنافسة العادلة والابتكار والانفتاح على العالم، خصوصاً على الجاليات اللبنانيّة الكبيرة في الخارج.

أزمة ليست بجديدة

يعود سبب الاختلال الماليّ المتصاعد اليوم إلى عاملين اثنين هما

أوّلاً، تزايد عبء خدمة الدين العامّ وإعادة تمويله

وثانياً، الانخفاض الحادّ في صافي تدفّقات رؤوس الأموال الواردة التي كانت تساهم في تمويل عجز الحساب الجاري وخدمة الدين المقوّم بالدولار.

إنّ هذين العاملين مرتبطان أحدهما بالآخر ارتباطاً وثيقاً ويتسبّبان بنضوب احتياطيات النقد الأجنبيّ بسرعة بما أنّ التخوّف من حصول انهيار ماليّ يؤدّي إلى انخفاض التدفّقات الواردة ويحفّز هروب رؤوس الأموال.

ويؤدّي تراجع صافي التدفّقات الواردة إلى ارتفاع مخاطر الدين العامّ، ما يزيد من صعوبة إعادة تمويله بشروط مقبولة.

وتتجلّى الأزمة الماليّة المتفاقمة في الزيادة السريعة في أسعار الفائدة (15% وأكثر، مع أسعار أعلى للمبادلات الأخيرة التي يقوم بها مصرف لبنان،

وهي عمليّات معقّدة تهدف إلى جذب ودائع بالعملات الأجنبيّة إلى البلاد) وانخفاض قيمة الليرة بسرعة في السوق غير النظاميّة (وصولاً إلى 1800 ليرة للدولار الواحد خلال الشهر الماضي)

وتسارع التضخّم بنسبة 5% على الأقلّ خلال الشهر الماضي على صعيد السلع الاستهلاكيّة الأساسيّة (بناءً على التقديرات الأوليّة لمؤسسة البحوث والاستشارات).

وفي حال عدم اتّخاذ تدابير تصحيحيّة، ستستمرّ قيمة الليرة اللبنانيّة في الانخفاض في المرحلة المقبلة وقد تخرج عن السيطرة إذا تواصل نضوب الاحتياطيات.

في الواقع، بدأ الوضع الماليّ يتأزّم قبل ثورة 17 تشرين الاول، ما دفع مصرف لبنان إلى البدء بتقنين الدولار في أوائل أيلول. وتفاقم الوضع لاحقاً عندما لم يعد الشعب راضياً عن النهج المعتمد لمعالجة الاختلال من خلال زيادة الضرائب غير المباشرة وتقليص الخدمات العامّة نظراً إلى تدهور الوضع الاجتماعيّ إلى حدّ كبير.

فنسبة الفقر تقارب الـ 30% (بحسب تقديرات البنك الدوليّ) ونسبة البطالة مرتفعة(40%) وهجرة الشباب الماهرين تسجّل أرقاماً قياسيّة.

لكنّ المتظاهرين أيضاً لم يقتنعوا بحزمة الإصلاحات الأخيرة التي اعتمدتها الحكومة في 21 تشرين الأول.

فمع أنّ الخطّة تتضمّن عناصر جيّدة، كالحدّ من خسائر شركة كهرباء لبنان، إلا أنّه ثمّة شكوك بشأن استعداد الحكومة لتنفيذ إصلاح مطروح منذ سنوات عدّة.

ويُعتبر فرض الضرائب على المصارف خطوة في الاتّجاه الصحيح أيضاً، وإن كانت الضريبة المتوقّعة (600 مليار ليرة لبنانيّة) قابلة للتطبيق لمرّة واحدة وصغيرة نسبةً إلى الأرباح الطائلة التي حقّقها القطاع المصرفيّ في السنوات القليلة الماضية (2,6 مليارات دولار سنة 2018).

لكنّ تمويل العجز في الخطّة الحكوميّة يعتمد في أغلبه على المصرف المركزيّ المكلّف بخفض خدمة الدين العامّ إلى النصف.

في الواقع، إنّها دعوة من الحكومة إلى المصرف المركزيّ لطباعة الأموال، ما قد يؤدّي إلى التضخّم وإلى مزيد من الضغوط على الليرة اللبنانيّة.

في هذا الإطار، ترى مجموعة الخبراء أنّ خطة الإصلاح الحكوميّة غير كافية وتعتمد على سعر الصرف إلى حدّ كبير، ما سيلحق الضرر في الدرجة الأولى بالأُسر ذات الدخل المنخفض والمتوسّط.

حماية الليرة اللبنانية على المدى القريب

ممّا لا شكّ فيه أنّ انخفاض قيمة الليرة بشكل كبير سيؤدّي إلى تخفيف عبء الدين من خلال تقليص القيمة الحقيقيّة للدين المقوّم بالليرة والذي يشكّل حوالي 60% من مجموع الدين العامّ.

ومع أنّ هذه الوسيلة هي إحدى الوسائل الممكنة لمعالجة عبء الدين المفرط، بشكل متعمّد أو غير متعمّد، إلا أنّها تستتبع تداعيات اجتماعيّة كبيرة تتمثّل بالقضاء على صناديق التقاعد ومدّخرات الطبقة الوسطى وانخفاض الأجور بشكل ملحوظ.

ومن شأن هذه الخطوة أيضاً أن تتسبّب بإفلاس شركات عدّة مديونة بالدولار، ما يؤدّي إلى ارتفاع معدّل البطالة وإضعاف القطاع المصرفيّ وإلحاق الضرر بآفاق النموّ المستقبليّة.

وبالتالي، قد يحتاج لبنان إلى خفض قيمة الليرة بطريقة معتدلة ومنضبطة كجزء من أجندة تهدف إلى تحفيز النموّ من أجل تعزيز تنافسيّة الصادرات المحليّة، شرط ألا تكون هذه هي الوسيلة الرئيسيّة المعتمدة لمعالجة عبء الدين المفرط.

في هذا السياق، توصي مجموعة الخبراء بحماية الليرة على المدى القريب لكي يتسنّى للقوى السياسيّة والاجتماعيّة الوقت الكافي لصياغة خطط سياسيّة وماليّة واجتماعيّة واقتصاديّة قادرة على معالجة التحدّيات الهائلة التي تواجهها البلاد. وتقرّ المجموعة بأنّ الثمن الذي سيدفعه لبنان مقابل حماية الليرة قد يكون غالياً جداً قبل استعادة ثقة الأسواق،

لكنّ السماح بانخفاض قيمة الليرة بطريقة غير منظّمة سيؤدّي إلى تفاقم الأزمة الاجتماعيّة. لذلك، توصي المجموعة أيضاً بالاستفادة من الوقت القصير المكتسب لا لتفادي التغيير، بل لتحديد التدابير اللازمة الطارئة والطموحة بطريقة مسؤولة اجتماعيّاً (انظر أدناه).

وترى المجموعة أنّ الوسيلة الفضلى لحماية قيمة الليرة هي بتعزيز مصداقيّة البلد بسرعة من خلال إطلاق الإصلاحات اللازمة في أقرب وقت ممكن. ففي حال التأخّر في اتّخاذ التدابير اللازمة وانخفاض الاحتياطيات الأجنبيّة إلى مستويات تهدّد قدرة لبنان على استيراد السلع الاساسيّة (كالغذاء والدواء والوقود)، قد يصبح من المستحيل الاستمرار في خدمة الدين الخارجيّ.

وفي هذا الإطار، تدعو مدفوعات الدين المرتقبة في 28 تشرين الثاني 2019 وفي الربع الثاني من العام 2020 إلى القلق.

الإسراع في وضع خطّة تعديل ماليّ موثوق

تشمل السياسات الضروريّة على المدى القريب لاستقرار الوضع الماليّ الاتّفاق سريعاً على تخفيض كبير للنفقات غير المجدية والمرتبطة بالفساد والهدر وسوء الإدارة، بالترافق مع إصلاح عاجل لقطاع الكهرباء. وينبغي أن تتزامن هذه التدابير مع قرارات تقضي بتنفيذ الإصلاحات المؤسسيّة التي أرجئت لفترة طويلة.

فمع أنّ هذه الإصلاحات لن تكون لها آثار إلا على المديين المتوسط والبعيد، إلا أنّها ضروريّة لتعزيز مصداقيّة الحكومة. وعلى صعيد النفقات،

ينبغي إطلاق الجهود لاستعادة الأموال العامّة المنهوبة والبدء بإعادة هيكلة المؤسسات العامّة، بما في ذلك دمج المؤسّسات الفائضة أو إلغاؤها، وخفض أجور كبار الموظّفين الحكوميّين وامتيازاتهم.

أمّا على صعيد الإيرادات الحكوميّة، فيتعيّن على الحكومة توحيد نظام ضريبة الدخل وجعله أكثر تصاعديّة، بالإضافة إلى معالجة التهرّب الضريبيّ وتوسيع القاعدة الضريبيّة في الوقت نفسه من خلال إزالة الإعفاءات الضريبيّة لقطاعات وشركات معيّنة.

إعادة جدولة الدين

مع أنّ الجهود المذكورة أعلاه ضروريّة لتحسين جودة النفقات وخفض العجز الماليّ، إلا أنّها غير كافية لتحقيق ثبات في تطوّر الدين العامّ. ووفقاً لحسابات صندوق النقد الدوليّ، يتطلّب خروج لبنان من أزمة الدين الحاليّة فائضاً ماليّاً أوّلياً بنسبة 5% في السنة لمدّة 20 سنة متتالية (المادة 4 لصندوق النقد الدوليّ، 2019)،

علماً أنّ خطة التقشّف المفرط هذه لم تطبَّق في أيّ بلد في العالم وهي غير واقعيّة على الإطلاق.

وتلمّح بعض الجهات الاقتصاديّة الفاعلة إلى إمكانيّة الحدّ من الضغوط الماليّة الحاليّة من خلال تقليص خدمة الدين بدلاً من خفض الدين بحدّ ذاته – عن طريق خفض الفائدة على الدين العامّ. وتُعتبر هذه خطوةً في الاتجّاه الصحيح قد تخفّف الضغوط الحاليّة على الليرة.

لكن بغية تحرير الاعتمادات من أجل استخدامها بطريقة مثمرة وبغية تمهيد الطريق لسياسة ماليّة أكثر شمولية، لا بدّ من أن يكون المستقبل أكثر وضوحاً بما أنّ الاستثمارات العامة والخاصّة تتطلّب فترة طويلة من التخطيط لجذبهاّ.

لذلك، ترى مجموعة الخبراء أنّ الإجراءات المؤقتة الضرورية راهناً وفي المستقبل القريب لن تكون كافية على المدى البعيد.

وتعتبر المجموعة أنّه ينبغي النظر اليوم في خفض الدين. يتخطى الدين العامّ اللبنانيّ 150% من الناتج المحليّ الإجماليّ فيما يُعتبر الحدّ الآمن عالمياً 50% من هذا الناتج.

وستكون هذه المرّة الأولى التي يلجأ فيها لبنان إلى خفض الدين وينبغي أن تكون المرّة الأخيرة، وأن تتبع العملية معايير واضحة على صلة بالظروف القائمة وتقرّ المجموعة بأنّ هذه الخطوة ستؤثّر على سمعة لبنان كوجهة لتدفّق رؤوس الأموال.

لذلك، ينبغي بذل أقصى الجهود الممكنة للحدّ من التداعيات على “سمعة البلاد” هذه. في المقابل، ينبغي خفض الدين بشكل عميق للغاية للتأكّد من عدم الاضطرار إلى اتّخاذ هذه الخطوة مجدداً في المستقبل.

ثانياً، يجب أن يراعي الحلّ المطروح لمعالجة عبء الدين توزيعَ عبء الخسائر بشكل عادل بين حاملي الديون الوطنية والدولية من الدين العام، عبر تحميل العبء الأكبر لأولئك الذين استفادوا أكثر من غيرهم من مدفوعات الفائدة الكبيرة في السنوات الماضية. نظراً لحجم الخسائر الكبير، يجب أن يشمل توزيعها على حاملي أسهم وديون البنوك، كما وبعض المودعين –مثاليًا، أصحاب الودائع التي تتخطّى عتبة معينة.

ثالثاً، على القطاع المصرفي أن يخرج أقوى من المحنة، حيث إنه في صميم فرص النمو المستقبلية في لبنان. ستكون هناك حاجة لإعادة هيكلة تشغيلية ومالية للقطاع، مما سيشكل فرصة للحد من التركيز في ملكيته.

القيود على رؤوس الأموال

توصي مجموعة الخبراء بفرض شكل من أشكال القيود على رؤوس الأموال على نحو عاجل ومؤقّت – لا للسيطرة على رؤوس الأموال الفاسدة فحسب، كما ينصح الكثيرون، بل أيضاً لتخفيف الضغوط التي تتعرّض لها الليرة اللبنانيّة بسبب هروب الأموال. قد تكون الضوابط الليّنة الحاليّة أبطأت التدفّقات الصادرة، لكنّها تولّد أيضاً حوافز للريع والفساد، ما يسمح بهروب رؤوس أموال الأفراد النافذين فيما يتمّ الحجز على مدّخرات المودعين العاديّين.

ويبدو أنّ حوالي 800 مليون دولار خرجت من البلاد في الفترة الممتدّة بين 15 تشرين الأول و7 تشرين الثاني والتي كانت فيها المصارف مقفلة رسميّاً في معظم الأحيان.

وتُعتبر القيود الرأسماليّة ضروريّة أيضاً للحفاظ على قاعدة الودائع والسماح بخفض الدين بطريقة عادلة. وينبغي اتّخاذ تدابير موازية للحؤول دون ازدياد الضغوط على سوق الدولار الموازية بشكل مفرط.

لا للخصخصة في ظلّ الأوضاع الراهنة

لا تؤيّد المجموعة الخصخصة في ظلّ الأوضاع الحاليّة. فنظراً إلى تراجع مستويات الثقة والسيولة، ستتمّ الخصخصة بأسعار متدنّية. ومع أنّ بعض عمليّات الخصخصة قد تكون ضروريّة في مرحلة لاحقة، إلا أنّه ينبغي الانتظار ريثما تصبح الأوضاع السياسيّة والاقتصاديّة أكثر استقراراً وتتحسّن آليّات الرقابة والمساءلة. بالإضافة إلى ذلك، إذا جرت الخصخصة الآن ستؤدّي إلى نقل سلطة الاحتكار إلى قطاع خاصّ تحتكره أقلية مرتبطة ببعض الدوائر السياسية النافذة.

الحاجة إلى تدابير اجتماعيّة

توصي مجموعة الخبراء أيضاً بوضع تدابير اجتماعيّة على الفور من أجل مساعدة الفئات الأكثر عرضة لآثار الأزمات على التأقلم مع الأوضاع الحاليّة والمتغيّرة.

فبحسب التقديرات، قد يؤدّي انخفاض قيمة الليرة اللبنانيّة بنسبة 30% على ارتفاع نسبة الفقر لتطال أكثر من 50% من السكّان (تقديرات البنك الدوليّ الأخيرة).

ويتطلّب هذا الخطر المحدق تدابير متعدّدة تشمل ما يأتي:

إجراء تعديلات تلقائيّة على الأجور ومعاشات التقاعد عندما ترتفع أسعار الاستهلاك بنسبة تتخطى الـ 10%؛

واستبدال البرامج الصحيّة الحكوميّة وشبه الحكوميّة الكثيرة بنظام صحيّ موّحد؛

وتقوية وتوسيع شبكات الأمان التي تحمي الفقراء؛

واتّخاذ إجراءات عاجلة لتحسين التعليم الرسميّ والمهنيّ.

فضلاً عن ذلك، قد يؤدّي خفض سعر الفائدة إلى إفقار الكثير من أفراد الطبقة الوسطى الذين خرجوا من سوق العمل وبات مدخولهم يعتمد على إيرادات الفوائد.

وسيكون من اللازم مساعدة هؤلاء الأفراد على التكيّف مع الظروف الاقتصاديّة الجديدة من خلال إعداد برنامج لمساعدتهم على العودة إلى سوق العمل،

بالإضافة إلى اتّخاذ التدابير الهادفة إلى زيادة النموّ.

وضع آليّات موثوقة للرقابة

من الضروريّ الإسراع في تحسين آليّات الرقابة الحكوميّة التي تعرّضت للفساد والضعف مع الوقت. لهذه الغاية، ينبغي التأكّد من استقلاليّة القضاء، وتقوية ديوان المحاسبة، ودعم صلاحيات ادارة المناقصات بهدف إجراء مناقصات شفّافة وتنافسيّة للعقود الحكوميّة كافةً، وتفعيل الهيئات الناظمة في قطاعي الكهرباء والاتّصالات.

بالإضافة إلى هذه الإصلاحات التي ستساهم في مكافحة الفساد، من الضروري اليوم وضع آليّة واضحة لاستعادة الأموال العامّة المنهوبة وتقييم المشاريع المموّلة من القطاع العامّ والتدقيق فيها لكشف الانتهاكات.

لكنّ هذه التدابير ستستغرق وقتاً لتعطي ثمارها. وتوصي مجموعة الخبراء بإنشاء آليّة رقابة مشتركة لأداء الحكومة (تتضمن مصرف لبنان). فبغية استعادة ثقة المواطنين والمواطنات، يتعيّن على صنّاع السياسات تحسين طريقة تواصلهم مع الرأي العام وإتاحة الحصول على المعلومات، بما في ذلك من خلال تفعيل القانون الجديد المتعلّق بحق الوصول إلى المعلومات.

في السياق نفسه، توصي المجموعة بالتشاور مع أصحاب المصلحة الرئيسيّين بهدف التوافق على حزمة الإنقاذ، بما في ذلك مع المجلس الاقتصاديّ والاجتماعيّ وجمعيّات رجال الأعمال والنقابات والاتّحادات العماليّة المستقلّة ومنظّمات المجتمع المدنيّ.

لبنان بحاجة ماسّة إلى الدعم الخارجيّ 

يمكن للدعم الخارجي أن يشكل دعمًا قيّمًا لهذه الجهود. فالدعم الماليّ العاجل على المدى القصير يزيد من الاحتياطيّات الأجنبيّة ويساهم في استقرار الليرة اللبنانيّة ويحول دون انهيار سعر الصرف.

ويؤدّي الدعم على المدى المتوسّط إلى تخفيف المعاناة الاجتماعيّة المرتبطة بالإصلاحات الضروريّة. ويمكن أن تؤدّي الالتزامات الدوليّة الحاليّة دوراً مفيداً في تحسين فرص النموّ.

لكنّ هذه الالتزامات تحتاج إلى تعديل وتكييف مع الوضع الحاليّ، بما في ذلك توفير مزيد من الدعم للتدابير الضروريّة على المدى القصير، ومناقشة الرغبة في إنشاء برنامج لصندوق النقد الدوليّ داعمٍ للبنان ومصمّم خصيصاً له.

دعوة للتحرّك المسؤول الآن

ينبغي أن تتشكّل حكومة ذات مصداقية وأن تقوم على الفور بإجراءات عديدة لاكتساب الثقة والحدّ من المخاطر الكارثيّة التي تلوح في الأفق. على الحكومة الجديدة البدء في سد فجوة الثقة بين الدولة وشعبها،

وكذلك مع المجتمع الدولي، واتخاذ القرارات المصيرية اللازمة للحفاظ على المصلحة العامة. سوف تتطلب الإصلاحات المطلوبة عملاً جريئا ومستدامًا، وقدرة على إجبار الجهات الفاعلة المحلية التي تتمتع بالقوة على الامتثال.

فالاعتماد على مصرف لبنان وحده لاتّخاذ القرارات الحاسمة الضروريّة في الأيّام والأسابيع المقبلة لا سيّما في ما يتعلق بالسياسات المالية والنقدية هو تصرّف غير مسؤول.

لذلك، من الضروريّ أن تشكّل حكومة تصريف الأعمال مجموعة عمل لمعالجة الأزمة تضمّ خبراء ماليّين وقانونيّين بالإضافة الى القدرات المؤسساتية والوسائل القانونيّة للعمل على المسائل الأكثر إلحاحاً التي لا يمكن أن تنتظر.

نظم اللقاء كل من المركز اللبناني للدراسات (LCPS)، ومرصد الاقتصاد السياسي للشرق الأوسط، ومبادرة الإصلاح العربي، وقد حضره الموقعون التالية أسماءهم: جوزيف باحوط، كمال حمدان، نديم حوري، إسحاق ديوان، سيبيل رزق، نسرين سلطي، جاد شعبان، نزار صاغية، كريم ضاهر، سامي عطاالله، جورج قرم، زياد ماجد، ومها يحيى

تم توزيع الورقة واعتمادها من قبل: عامر بساط، ليا بو خاطر، كريم إميل بيطار، فادي تويني، منى حرب، جمال حيدر، لينا خطيب، بول سالم، منى فواز، مرسال كسار، وشبلي ملاط.

تهدف المبادرة التي تستند اليها الوثيقة إلى ان تكون شاملة وتشجع على التعليق وتقديم الملاحظات على الأفكار المقترحة.
يمكن إرسال الملاحظات والتعليقات إلى contact@arab-reform.net أو info@lcps-lebanon.org

Lebanon current Trash Crisis, the militia/mafia “leaders”. Among hundred other crisis

Ways to Learn to love the trash?

Note: An opportunity to update this post of 2015

Lebanon has been lingering through an extended garbage crisis for 5 years, with no resolution in sight.

Hate the sight of mountains of garbage?

Bothered by the smell of food rotting in the sweltering summer heat?

Well we’ve got your back with this handy guide on how to handle Lebanon’s latest garbage crisis.

1) Become a hermit:

Let’s face it, there is no reason for you to go outside; it sucks out there!

Stay in your house, and whether you need cigarettes or DVDs – everything can be delivered right to your doorstep because that’s the beauty of Lebanon and NabilNet. Hot heat and hotter garbage?

No thanks, I’ll be watching Masters of Sex in an air conditioned room.

2) Become human-garbage:

What better way to defeat something than to completely embody it?

If you hold off on showering for long enough, you can physically become trash!

It’s a fun little science experiment you can do with your body. The sooner you start smelling like a garbage can, the less the garbage on the streets will bug you.

3) Pretend you’re on a movie-set:

“Oh yeah Robert Downey Jr. totally stars in this,” you’ll say to yourself with a huge fake laugh.

“Oh, this is just a post-apocalyptic feature, it’s probably going to be directed by Mel Gibson or something.”

Beirut is starting to look like a hot post-apocalyptic mess, why not pretend that you’re just part of a movie?

In fact, go nuts and start screwing people right on the streets, pretend you’re partaking in niche experimental pornography, you’re welcome.

4) Learn to enjoy the smell of trash:

I’m not going to lie to you, this one will take some extra effort.

Essentially what you want to do is rewire your brain so that it finds garbage pleasurable, and soon enough you’ll be begging Armani to come up with an “Eau de Garbage” scent.

The trick to doing this is to take all of life’s pleasures and somehow add garbage into the mix.

Example: you have sex with a wonderful man or woman, they’re tender and proportionate, they don’t start texting as soon as you’re done – it’s a wonderful experience….immediately sniff some garbage.

Over time, your brain will associate good sex with the smell of rotting cabbage. It’s science, you guys.

5) Become completely dead inside:

Ultimately the easiest way to survive this massive trashcan of a life is to become completely dead inside.

Note: Lebanese are getting to the streets, closing highways and dump sites. The longer this crisis last, the better opportunity for the Lebanese to start sorting out their garbage, recycling and starting a real revolution against this inept political system

Hate the sight of mountains of garbage? Bothered by the smell of food rotting in the sweltering…
beirut.com

A few facts on the robberies taken place in the Lebanese institutions: Like Central Bank 

Do you know there are 40% unemployed youth in Lebanon? This anomie system expected that most of them will find jobs overseas. It turned out that there are no jobs overseas at this junction. This militia/mafia system has to contend with all these educated youth demanding drastic changes: This is the real cause for this “7iraak” (mass upheaval going on for 3 weeks)

An anomie system is when every deputy in the Parliament has snatched a monopoly on a few consumer goods, services, communication, energy, financial transactions… and with the blessing of the chief of the Parliament (in Lebanon case is Nabih Berry who has been controlling the Parliament in the last 28 years without interruption)

For 30 years, all Lebanon public institutions have been staffed by “supporters” of the militia/mafia leaders. One third of Lebanon population work in public service institutions. 50,000 dead servants still receive monthly checks. Hundred of thousands are Not meant to show up for work, and those who show up have no official positions or jobs to perform.

At the root of the economic grievances fueling Lebanon’s mass protests lies what looks like a regulated Ponzi scheme (and that for 3 decades).

The problem will not be solved by a change of government—even with a cabinet of experts—or by injections of capital from friendly Arab states: it will require tougher measures, including a compulsory haircut for many of the country’s richest citizens.For decades, Lebanon depended on remittances to sustain its economy and the lira peg.

Fixed at 1507.5  LP (lira) to the U.S. dollar since 1997, the peg resulted in an overvalued currency, relative to the country’s productivity.

This gave the Lebanese a higher income and standard of living than in any neighboring Arab country, allowing them to spend on travel, cars, clothes, and gadgets.

Since its independence in 1943, Lebanon successive governments and institutions totally ignored the southern region, the Bekaa3 valley and the northern regions: they were to fend for themselves to survive, until Hezbollah came into being.

The southern region had no borders with Syria and they were plagued with the “legitimate” presence of Palestinian PLO in their midst and the successive excuses for Israel to bomb their towns and force them to flee toward the neighborhood of the capital Beirut (al Da7iyat)

What is the main institution that ruled and controlled this fiasco in Lebanon for 30 years?

It is the Parliament and all its deputies for 30 years. They all and invariably elected Nabih Berry by all the deputies. They all have to face the justice system for cooperating with this anomie system, controlled by the Godfather (Berry) of all militia “leaders”

And why the ministry of agriculture has 92 managers (moudir), and 16 million each one is paid 16 million LP?

And why 340 retired deputies are paid $30 million?

We have no trains in the last 50 years. And yet we have an institution for trains where the manger get 9 million LP per month and 300 civil servants receiving a salary of 3,250,000

One of the batch of the Panama financial leaks, list these figures

The first batch of names are:

  1. Bassam Yammine, a former minister assigned by the potential new President of Lebanon Michel Suleiman
  2. Hind Nabih Berry: Daughter of Chairman of the Parliament for 26 consecutive years
  3. Nader Hariri: Brother of Saad Hariri, former and current PM and political successor of his late father Rafic Hariri
  4. Tarek Sami Nahass: a member of the board director of the Hariri clan
  5. Maysara Sokkar: general manager of Sukleen and Sukomi (waste disposal and contracted out to Saad Hariri)
  6. Wael Fouad Seniora: Son of former PM Fouad Seniora who didn’t deposit $11 billions into the Central Bank
  7. Houda Abdel Basset Seniora: wife of Fouad Seniora PM
  8. Walid Dawook: Relative of Adnan Kassar and appointed minister by former Mikati PM
  9. Riad Salameh: Chairman of the Central Bank for 20 successive yearsNote: Iceland President submitted his resignation after he was listed in the leaks

What the 4 deputies to the Chief of the Central Bank Riad Salami do for what they are paid such enormous money? About 43 millions and paid for 16 months. They receive loans above one billion LB with zero interest rate. And another one billion lean at very low interest rate. And they deposit that money in the Central Bank at 17% interest rate.

ثالث ورابع اقتصادين بالعالم اليابان وألمانيا. كل بنك مركزي عندو نائبين لحاكم المصرف علماء اقتصاد بمعاش لايتعدى مع بدلاتو ال ١٥ الف دولار.

نحنا عنا ٤ معاقين نواب الحاكم من كل مذهب واحد.

المعاش ٤٢ مليون وبيقبض ١٦ شهر.

والو قرض سكني فوق المليار بفايده لاتذكر.

والو قرض تاني فوق المليار بفايده لاتذكر. بيرجع يحطو بالبنك بفايده ١٧ بالميه.

والو كذا امتياز جمركي وخرج راح و…
كلن يعني كلن

 

And why the highways and streets have been blocked in the last 2 week

Ahmad Mroue posted on Fb . 21 hrs

الإعتراض والأملاك العامة :
= الإعتراض هو رفض لقول أو فعل يرى المعترض أنّه يمس بكرامته الإنسانية أو حقوقه الوطنية .
= حق الإعتراض لا يُمكن نفيه أو إنقاصه من أي جهة .
= حق الإعتراض هو مِن صميم حرية الفرد والجماعة .
= الحريات الفردية والجماعية هي حقوق متوازية ومتوازنة ومتساوية بين الأفراد والجماعات وبنحو لا يجوز فيها التداخل المتعدي بحيث تتجاوز حدود حقوق وحريات الآخرين .
= الأملاك والمرافق العامة يتساوى فيها المواطنون بحق الإنتفاع دون ممانعة من أحد .
= حق الإنتفاع من المرفق العام هو حق محصور بإيجابية الإستهلاك بنحو عدم جواز تعييبه أو تعطيله كلياً او جزئياً لأنّ ذلك يُعتبر تعدياً جرمياً على حقوق الآخرين .
= الطرق العامة الموصلة بين أماكن سكن وعمل المواطنين هي من أهم الأملاك العامة التي يتساوى فيها الناس بحق الإنتفاع المتوازي .
= الإرتكاز العقلي الإنساني لا يُجيز لأحد إستخدام أساليب إنتفاع تلحق ضرراً بالآخرين .
= تطرقت التشريعات والقوانين في مختلف البلدان إلى مسألة قطع الطرق العامة بتفاصيل دقيقة منها :
– قطع الطريق العمومي هو قيام مجموعة من الأشخاص بإغلاق طريق بري بقطع جماعى للطريق العمومي للإحتجاج أو بهدف الحصول على منافع عامة، أو إحتجاجاً على تعثر الدولة في علاج مشكلة ما .


الطريق العام هو :” كل طريق يباح للجمهور المرور فيه في كل وقت وبغير قيد .
– إنّ قصد الفاعلين عرقلة المرور وإعاقة السير تعتبر وحدها كافية لقيام جريمة كاملة الأركان وهي قطع الطريق .
– بعض القوانين أقرّت عقوبات على قطع الطريق بالسجن عدة أشهر وبعضها قال بالسجن من 3 إلى 15 سنة . وبعضها إلى ما هو أشد من ذلك .
= إنّ الإعتراض الذي هو حق للمواطنين لرفع الظلم عنهم أو لتحصيل حقوقهم قد يأخذ عدة أشكال مشروعة وتصاعدية وصولاً إلى ما يُعبّر عنه بالعصيان المدني .


= العصيان المدني هو بإختصار عصيان المدنيين على السلطة الحاكمة وتتجلى برفض التعامل مع مؤسساتها والإلتزام بالموجبات المالية المفروضة من قِبلها .
= قطع الطرق بين المدنيين ليس مِن العصيان المدني ويتسبب بسلبيات وعواقب وخيمة على تحصيل المطالب وقد تؤدي إلى إنشقاقات مخيفة بين المواطنين وما لا يجوز ولا يُحتمل .

= مِن أهم لوازم العصيان المدني هو التكاتف والتكافل والتعاطف الإنساني بين المواطنين لتأمين أفضل ما يُمكن مِن إستقرار حياتي لأفرادهم وجماعاتهم .
=====
إبراهيم فوّاز .


adonis49

adonis49

adonis49

July 2022
M T W T F S S
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

Blog Stats

  • 1,496,501 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 821 other followers

%d bloggers like this: