Adonis Diaries

Posts Tagged ‘Old Beirut

Old Beirut is lost: the soul of Lebanon was crushed by new comprador developers

I am walking the streets of what was Old Beirut and called “The World Lady” and I feel sad and sorry for the loss of its soul and dynamic social fabric.

Maria Ghoussoub posted on FB . October 12, 2017 at 1:56 PM

أمشي في شوارع المدينة , وأخرج من هذه الشّوارع وفي نفسي أسفٌ وخشوع . إنّ عظمة بيروت ما هي الآن إلا فخامة بلا مجد !

لا أخرج من سوليدير مبهوتاً بالهندسة والنّقوش , ويا لها من نقوش مرتّبة على قياس وفارغة من كلّ معنىً وجمال .

أخرج وفي قلبي أسفٌ على شعبي الّذي لم يعرف السّعادة ,

وجيلي الّذي تلاشى في عالم الطّائفيّة والأباطيل .

أسافر غداً إلى فرنسا

ولكنّني أقف اليوم آخر مرّة بين هذه الشّوارع , متأمّلا في ما كان بالماضي مقام النّاس الطيّبين وهو الآن مقام الحيوانات الزّاحفة !

لا أرى في هذه المدينة الّتي يطلقون عليها لقب “ستّ الدّنيا” شيئاً يناجي القلب الحيّ بسوى دلائل الزّوال !!!

ستّ الدنيا أصبحت البرهان العظيم لحقارة البقاء , أشعر بأنني واقف على شفير الموت كما وقفت هي أثناء الحرب , وهي الآن ما بينها وبين الزّوال إلا وقت قريب , يجب أن أرحل إلى باريس قبل هذا الوقت .

بيروت العتيقة الّتي يتكلّم عنها والدي قد حبسوها الأشرار في صور الأرشيف ,

صور الأسود والأبيض والألوان الباهتة , صور أصبحوا يستعملونها لكي يروّجوا للمصارف ولكي يستغلّوا الحنين إلى الماضي على طريقتهم الرأسماليّة .

جلست على البنك الأخضر أمام الحمّامات الرومانيّة , ورجلي ترتجف على الأرض ,

لقد تركوا هذه الحمّامات , هل سيستحمّون بها في يوم من الأيّام ؟؟؟

أمام هذه الحمّامات جلست أرى ظلمة يوم تنسدل على ظلام قرون !

في هذه السّاعة , ساعة الغروب , يتدلّى الظّلام من السّماء على الأرض ليُسكت صوت الطّمع ,

في هذه السّاعة كنت واقفاً في سوليدير , ولكنني رأيت بيروت , بيروت الشّبيهة بنور الأمل الأبدي , الأمل الّذي ينير القلوب المؤمنة.

ديعانيك يا بيروت العتيقة , أقف أمامك معلّقاً بك أبصاري , فأنسى لدى نورك هذه الخرائب الّتي تعلن الفناء الدّائم للفكر المظلم, سوف أعود يوماً وأذكر أنّ وراء هذه الضّخامة المنهدمة , حنين ثابت لا يزول !

Old Beirut murdered, Old Souks demolished. Adieu la Capital du port du Levant

With a heavy heart I roam the streets of Beirut that I can’t recognize any longer. Not the Beirut I knew busy, colorful, cosmopolitan, diversified, wonderful ancient palaces, gardens, easy public transport, inexpensive, all kinds of souks to meander around and smell and taste and try and peruse.

Beirut was indeed the Capital of the people and tourists and rich elite classes, all wandering in places common to all.

Maria Ghoussoub

مشي في شوارع المدينة , وأخرج من هذه الشّوارع وفي نفسي أسفٌ وخشوع . إنّ عظمة بيروت ما هي الآن إلا فخامة بلا مجد !
لا أخرج من سوليدير مبهوتاً بالهندسة والنّقوش , ويا لها من نقوش مرتّبة على قياس وفارغة من كلّ معنىً وجمال .
أخرج وفي قلبي أسفٌ على شعبي الّذي لم يعرف السّعادة , وجيلي الّذي تلاشى في عالم الطّائفيّة والأباطيل .
أسافر غداً إلى فرنسا …
ولكنّني أقف اليوم آخر مرّة بين هذه الشّوارع , متأمّلا في ما كان بالماضي مقام النّاس الطيّبين وهو الآن مقام الحيوانات الزّاحفة !

لا أرى في هذه المدينة الّتي يطلقون عليها لقب “ستّ الدّنيا” شيئاً يناجي القلب الحيّ بسوى دلائل الزّوال !!! ستّ الدنيا أصبحت البرهان العظيم لحقارة البقاء , أشعر بأنني واقف على شفير الموت كما وقفت هي أثناء الحرب , وهي الآن ما بينها وبين الزّوال إلا وقت قريب , يجب أن أرحل إلى باريس قبل
هذا الوقت .
بيروت العتيقة الّتي يتكلّم عنها والدي قد حبسوها الأشرار في صور الأرشيف , صور الأسود والأبيض والألوان الباهتة , صور أصبحوا يستعملونها لكي
يروّجوا للمصارف ولكي يستغلّوا الحنين إلى الماضي على طريقتهم الرأسماليّة .

جلست على البنك الأخضر أمام الحمّامات الرومانيّة , ورجلي ترتجف على الأرض , لقد تركوا هذه الحمّامات , هل سيستحمّون بها في يوم من الأيّام ؟؟؟
أمام هذه الحمّامات جلست أرى ظلمة يوم تنسدل على ظلام قرون !

في هذه السّاعة , ساعة الغروب , يتدلّى الظّلام من السّماء على الأرض ليُسكت صوت الطّمع , في هذه السّاعة كنت واقفاً في سوليدير , ولكنني رأيت
بيروت , بيروت الشّبيهة بنور الأمل الأبدي , الأمل الّذي ينير القلوب المؤمنة.

ديعانيك يا بيروت العتيقة , أقف أمامك معلّقاً بك أبصاري , فأنسى لدى نورك هذه الخرائب الّتي تعلن الفناء الدّائم للفكر المظلم, سوف أعود يوماً وأذكر أنّ وراء هذه الضّخامة المنهدمة , حنين ثابت لا يزول !
Note: I remember a period (1970-75), just before the civil war, all I needed was 2 Lebanese pound (worth $1 at that time ) to spend my day, eating, drinking, seeing movies, attending theaters, visiting universities, museums, sharing with activities and student demonstrations and marches.

Old Beirut Lebanon (1955): Beautiful, polite, clean, law abiding citizens

The current Youth movement against this rotten political system wants to recapture their spirit, youth, and hope in a better future. And a Lebanon good to live in for their children.

And we had electric transportation, the Tramway, as in San Francisco

And Beirut was famous for its many green public spaces, like San Francisco.

Currently, the Beirut Forest is the only green space in Beirut, and only foreign tourists are admitted in. Why?

So that the citizens do Not transform this park into a garbage dump, so the municipality says.

Yesterday, after the mounting pressures from the youth movement, the mayor judge Shebib (Mou7afez) opened this park for the public, only on Saturdays.

‫#‏بيروت‬ ١٩٥٥.. وبعد ستين سنة غرّقوها بنفايات الفساد.. ولكن بدأ حلم ‫#‏لبنان_جديد‬ يلّي حيصير واقع بفضل الناس يلي عم تحلم وتناضل ضد كل الفساد والفاسدين.. ‫#‏مستمرون‬

Old Beirut lebanon's photo.

الترمواي في ساحة البرج ‫#‏بيروت‬ عام ١٩٥٥ .

Variable in any yard tower ‪#‎beirut‬ in 1955.

Raja Noujaim shared this article of the daily Al Nahar related to the Beirut Forest

Thx Mr President for this logical and wise decision and thx also to Nahnoo (We) association who have put a lot of effort since many years and thx to all the other civil society associations and active persons within and without the administration who participated in this 1st full day since almost a decade

And even who began before (the guards team, the cleaning team, the gardening team, the advisory team and more and more…)

Now we all have a different kind of mission which is to protect what was achieved and make all others understand that this is a “Horsh Beirut” not a Park nor a Garden so “Respect of Nature” should be the main goal…

Discover Vintage Lebanon and Beirut: In pictures

Is Nostalgia beautiful?

The history of Lebanon touches us for reasons that go beyond a vintage tramway gloriously making its way through the old city streets.

This overpowering sense of nostalgia has more to do with being aware of living in a country that has been stabbed in the heart over and over again, and has still managed to come out of it (albeit scarred) alive – as beautiful as ever and as celebrated as ever.

Nur Turkmani posted on Listomania this July 14, 2014

Call it poetic excess, but Lebanon has always reminded me of a fierce, immensely beautiful lady that has been shot at from all directions but still manages to make her way up – time and time again. Let’s take a look back at lady Lebanon. Isn’t she lovely?


Manara, (phare) 1933. (Image via Old Beirut)


Fairouz stars together with Ihsan Sadek in Henri Barakat’s 1967 hit ‘Safarbarlek‘. (Image via NOW Media)


Good day, fine gentlemen. El-Mina (the port), year unknown. (Image via Lebnan Online)


Beirut race track, 1920. (Image via Old Beirut)


Pierre & Friends, anyone? Batroun, 1893. (Image via Habeeb)


This one is just magical. Just magical. Beirut, 1960. (Image via Souar)


Beirut covered in snow, 1920. (Image via Discover Lebanon)


More pedestrians, less traffic. Old is gold. Martyrs’ Square, date unknown. (Image via Discover Lebanon)


AUB Beach, 1940. (Image via Al Mashriq)


A car driving past Byblos Bank, date and area unknown. (Image via Josebox)


A celebration of Lebanon’s independence on November 22 in front of the Parliament building, 1943. (Image via Al Mashri)


Hamra, 1970. (Image via Old Beirut)


Beirut’s airport, 1960. (Image via Old Beirut)


Beirut, 1972. (Image via Swedenburg Blog)


Sheep, men in suits, and sassy women. Rue Georges Picot, 1958. (Image via National Geographic)

This photo was taken by Thomas J. Abercrombie for the National Geographic and its original description read, “For variety, few cities can match Lebanon’s bustling capital. Part Christian, part Moslem, Beirut combines East and West, ancient and modern. Contrasts stand out vividly in street scenes such as this on the Rue Georges Picot.”

More Listomania


adonis49

adonis49

adonis49

November 2020
M T W T F S S
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30  

Blog Stats

  • 1,440,655 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 783 other followers

%d bloggers like this: