Adonis Diaries

Posts Tagged ‘Palestinian prisoners

Jews in Israel still insist on going to Synagogues: 25% of Coronavirus cases from this routine

According to the newly released data, the most common place to contract COVID-19 in Israel is synagogues, where 24% of all infections to date have occurred, with another 5% contracted in yeshivas, reveals Israel Health minister.

Mustafa Deveci   |28.03.2020

The number of COVID-19 cases in Israel has reached 3,460 and 425 more people are diagnosed with COVID-19, according to the statement by the country’s health ministry.

50 of the patients are in critical condition and 89 have recovered, the statement added.

Until now, COVID-19 claimed the lives of 12 in the country.

As part of measures, all schools have been closed in the country, all meetings in public, open or closed areas with more than 10 people have also been banned.

All trading firms except supermarkets, pharmacies, gas stations and banks have also been closed beginning with March 15.

Tel Aviv also banned the entry of foreign citizens to the country, except for those who have residency in Israel.

After first appearing in Wuhan, China, last December, the novel coronavirus has spread to at least 177 countries and territories, according to data compiled by U.S.-based Johns Hopkins University.

The data shows over 607,900 cases have been reported worldwide since last December, with the death toll above 28,100 and over 132,600 recoveries.

*Writing by Firdevs Bulut

Note: Palestinian prisoners in Israel are being subjected to a harsher version of Auschwitz: Let them all die of Covid-19. Let them take all their time to slowly die in their confinement.

Israel Authorizes Organ Harvesting, Weapons-Testing on Palestinian Prisoners: Report

“Palestinian spaces are laboratories,” Professor Nadera Shalhoub-Kevorkian said in a lecture at Columbia University.

Authorities of the Israeli occupation have permitted large pharmaceutical firms to carry out tests on Palestinian prisoners and has been testing weapons on Palestinian children, a professor with the Israeli Hebrew University said.

RELATED:
Israeli Troops Kill 15-year-old Boy During Gaza Protests

Professor Nadera Shalhoub-Kevorkian, a Palestinian feminist activist and the Lawrence D. Biele Chair in Law, said she collected data while working on a research project for the university.

“Palestinian spaces are laboratories,” she said in her lecture titled, ‘Disturbing Spaces – Violent Technologies in Palestinian Jerusalem’ at Columbia University in New York City. “The invention of products and services of state-sponsored security corporations are fueled by long-term curfews and Palestinian oppression by the Israeli army.”

The Hebrew University of Jerusalem distanced itself from her claims that Israel has been experimenting on Palestinian children with new weapons systems in order to boost the sale of international weapons.

Just weeks ago, Israeli authorities refused to hand over the body of prisoner Fares Baroud, who died in Israeli custody after suffering several illnesses including glaucoma and liver disease. There are concern and speculation from family and activist site, Palestine Libre, that Baroud was a test subject.

In 2015, the Palestinian ambassador to the United Nations Riyad Mansour accused Israeli security forces of harvesting organs from the bodies of Palestinians killed.

“After returning the seized bodies of Palestinians killed by the occupying forces through October, and following medical examinations, it has been reported that the bodies were returned with missing corneas and other organs,” Mansour said

The Israeli ambassador to the United Nations Danny Danon responded by rejecting the allegations, saying that the charges were anti-Semitic.

Danon wrote to the then Secretary-General Ban Ki-moon. “I call on you to repudiate this sinister accusation and to condemn the ongoing incitement by Palestinian leaders.”

As far back as 1997, the Israeli newspaper Yedioth Ahronoth reported on the comments of Dalia Itzik, chairwoman of a parliamentary committee, who acknowledged that the Israeli Ministry of Health granted permits to pharmaceutical companies to test their new drugs on prisoners, and noted that 5,000 tests had been carried out, IMEMC reported.

Notes and tidbits on FB and Twitter. Part 55

La joie de vivre est liée a un sentiment d’avoir réussi. Si seulement on pouvait abaisser la barre de ce qu’on considére “Réussir”

Pourquoi écrire si on se croit supérieur aux romans qu’on écrit?

It is Not worth reading the fundamentally “rootless” authors: They cannot worry about any society. Worst, those “rootlessly” living in their own country

Si on sent que le roman envoie des signes de prévisibilité de l’avenir de l’histoire, alors on avance difficilement dans la lecture, on s’ennui.

Les characters et les passions doivent etre décrite comme des entités Libre, pretes a tout moment d’actes imprévisibles.

Le romancier n’a pas le droit d’abandonner le terrain de la bataille.

Considerer la “conscience” comme un Black Hole qui rejette tout ce qui ne tient pas debout et essaie de s’introduire dedans. Question: comment les premieres idees furent introduites? A t-on cree notre Black Hole par nous meme?

L’intentionalité est la conscience qui ne peut exister que relier a d’autre chose que soi.

“Toute conscience est consciente de quelque chose” de la haine, la crainte, sympathie, ce qui parait amiable,  les reactions subjectives

Ces maniaques intelligents et raides, digne et toujours humiliés dans l’enfer du raisonnement, se moquent de tout et ne cessent de se justifier dans des confessions truquées qui laissent apparaitre des désarrois sans recours.

Day 28. Palestinian prisoners, 1,700 of them, on hunger strike. Israel again detained administratively 8 Palestinian youths. Intimidation tactics

C’était mathematique: les enfants de USA faisaient trembler leurs méres, les méres terrorisaient leurs maris.

L’infantilism de la politique Americaine s’expliquait de ces liens: les hauts placés exhibaient leurs familles et leurs rejetons pour obtenir plus de voix. (Observations of Louise Weiss on her 3-month tour sponsored by Foreign Affairs association in 1925)

Senator Borah de l’Idaho, USA (in 1925), á peine débarassé de ses Indiens, commencait a dénombrer ses interets communs avec l’ensemble du pays

Comme la harangue du sénateur Borah de l’Idaho (1925) valait á peine pour un sheriff de Western, il me parut plus raisonable de ne point lui répondre (Louise Weiss)

An age difference of 24 years among couples is problematic for many when the woman is the older one, as with new French President Macron. In the USA, Macron would have been defeated for just this factor.

Soon, all sciences will fall in desuetude because of AI robots. Psychology will survive: everyone thinks he is a psychologist

Nothing but this daily repetition of parents to their growing ups children “Come visit me for 5 min every day” may make a difference to your loneliness in old age

When the other children come to visit the old mother once a month for 5 min, ho,ho, ho ka2anno ejo min al safar. Bte7taar keef tashteshon

Par definition, toute énigme a sa solution. Pourquoi les solutions se font si rares aux milles énigmes qui nous tracassent? Même ces rares solutions paraissent subjectives

Avant le début et après la fin, nous ne savons rien.

Palestinian Prisoners End Hunger Strike in Israel After 40 Days

How Israel treats Palestinian prisoners: 1,500 are on hunger strike

It is to be noted that 30% of Palestinian prisoners are youth, detained administratively without trial and for many months.

The following essay is a chapter of “Shadow of a Wall” (Zol al jidaar, 1997).  The letter of Palestinian prisoner Barghouthy to New York Times is worth reading.

Mortada Al-amine posted on FB

إضراب عن الطعام
كان العشاء قد وُزِّعَ أمام الأبواب المغلقة، تمهيداً لإدخاله إلى الزنازين، حين تردّدت في فضاء المعتقل كلمة “الإضراب”. لا أحد يعرف من أطلقها، ولكن الجميع كانوا جياعاً؛ وكانت كميّة الطعام الداخلة إلى الزنزانة بالكاد تشبع واحداً من نزلائها الستة.
يشتعل المعتقل بالكلمة. وتتناثر مطالب الزنازين في الفضاء المحدود.. ويتنقّل شباب “الكلفة” ــــ وهم معتقلون مهمّتهم توزيع الطعام ــــ بين الزنازين، لتوحيد المطالب والصفوف. والشرطة لاهية عن ذلك في الخارج.. في داخل كل زنزانة، ينعقد مجلس صغير للبحث في ما يمكن المطالبة به: طعام.. حمام.. دخان.. شمس.. أدوية.. زيارات..

ويقول أحدكم: “مشط”.. تثير الكلمة سخرية. كانوا يحلقون لكم دورياً كل شهرين، وهي فترة ما كانت تسمح للشعر بأن ينمو.. تنبّهونه إلى هذا الأمر، فلا يتراجع، ويضيف مطلباً جديداً: “أن لا يحلقوا لنا إجبارياً”.. كان ذلك نوعاً من الكماليات.. تنصرفون عنه. شيئاً فشيئاً تتكوّن اللائحة. تحتوي على الضروري من المطالب. ويتمّ الاتفاق: لن يدخل الطعام إلى الزنازين إلاّ إذا لُبِّيَتْ كل المطالب. لا مكان لأيّ وعود.
يجيء الشرطي ويبدأ فتح الأبواب لإدخال الطعام. كان الترقّب يلفّ المعتقل بالصمت. يقول معتقل في الزنزانة الأولى مخاطباً الشرطي: “لن نأكل حتى يحضر المسؤول الإسرائيلي!”. لا يقول الشرطي شيئاً.. وعند الزنزانة التالية يقولون له نفس الشيء.

يسأل عندئذٍ بصوت مرتفع: “من يريد أن يأكل؟”.. ويجيئه الرد فورياً: “لن نأكل حتى يحضر المسؤول الإسرائيلي!”.. يغادر الشرطي المعتقل بهدوء ولا مبالاة. يقول أحد المعتقلين: “سيأتون الآن لإدخال الطعام بالقوّة!”. تمرّ دقائق، وتجيء مجموعة من رجال الشرطة مدجّجة بالسلاح، وفي أيديهم هراوات يلوّحون بها في تهديد واضح.. يتجوّلون بين الزنازين..

يسألون عن أسباب الإضراب، ويحدّقون في الوجوه. يهمس القديم، ذو الخبرة: “يبحثون الآن عن أضعفنا لينفذوا من خلاله.”.. فوراً يجدونه. يدور حوار قصير مع الشرطي على مسمع من الجميع. كان الكل قلقين. على موقف هذا السجين يتوقّف مصير الإضراب. لم يكن السجين حاسماً، ولكنه قال في اختصار أنه لن يأكل إلاّ إذا كانت كمّية الطعام كافية لإشباعه.. يفتح الشرطي باب الزنزانة ويأمره بالخروج.. يصفعه على وجهه طالباً منه أن يأكل. لم يجب السجين. صفعة ثانية. يقول: “لن آكل إلاّ إذا شبعت!”.. ينهال عليه بالهراوة، والشتائم.. يقول السجين جملته القصيرة، ولا يأكل.

يعيده الشرطي إلى الزنزانة ويغلق الباب. يغمر الارتياح المعتقل. مرّت المرحلة الأصعب. ستعرف إدارة المعتقل الآن، أن هذا إضراب جدّي. يخرج رجال الشرطة، وترسل كل الزنازين تحياتها إلى الزنزانة التي صمدت. كانت المعنويات مرتفعة، وصار الخوف شيئاً منسياً. يقول ذو الخبرة: “سيجيئون الآن بوجوه كالزئبق.”. يدخل إلى الرواق إثنان من رجال الشرطة. هادئان.. لطيفان.. يؤكّدان على أحقّية مطالبكم.. و”أنهم” يشعرون معكم.. و”أنهم” كانوا ينتظرون هذا الإضراب منذ زمن.. “تأخّرتم عن المطالبة بحقوقكم..” يقولان.. “ولكن عليكم أن تفهموا أن الأوامر تأتي من الداخل.. من إسرائيل.. لا شيء يُبَتُّ هنا.”.. لذلك :”أمهلوا الإدارة.. ستنقل طلباتكم إلى المعنيّين لدراستها”.

أما الآن “فأدخلوا الطعام.. جعتم طويلاً، فلا بأس بأسبوع آخر..”. لم تلْقَ محاولاتهما ترحيباً. إهتزّ صمود البعض بالكلام المعسول، ولكن سرعان ما عدتم إلى الإلتفاف من جديد. “لا بأس. سوف ننتظر قرار الداخل”، تقول الزنازين. يخرج الشرطيان في سخط. ويقول ذو الخبرة: “سيتركوننا الآن للجوع وللوقت”.. “يعني، لن يزيدوا الطعام؟”.. يسأله أحدكم.. فيجيب في ثقة: “سيزيدونه بالقدر الذي نريد.. نحن الآن من يقرّر!”.
يطول انتظاركم. ويقف كثيرون محدّقين إلى الطعام المرمي أمام الأبواب، متحسّرين: “لندخله قبل أن يسحبه الذباب”.. يدخل شرطي: “عيّنوا لجنة من شخصين لمحاورة الإدارة”. ترفضون طلبه بالإجماع.. “هذا شرك لتفتيتنا”. يقول صاحبكم الخبير، محذراً.. يعود رجال الشرطة إلى ممرات المعتقل. يضربون الأرض بأقدامهم، فترنّ في قراغ الممرات مهدّدة.. كانت وجوههم متغضّنة بالحقد. تقابلونهم ببرود. لم تعد حركاتهم تعني شيئاً. ويقول صاحبكم: “لقد حملوا سلاحهم في وجه سلاحنا الذي شهرناه..”. تسألونه: “وأيّ سلاح نملك نحن العزّل؟”.. يقول: “العصيان”.
كانت حركات رجال الشرطة تزيد المعنويات ارتفاعاً. وكنتم واثقين من أن مطالبكم ستلبّى. فجأة، يعلو همس.. جاء الضابط الإسرائيلي. يقف رجال الشرطة بلا حراك. يختفون بالنسبة إليكم، فلا يعود لهم وجود. في كل مرة يأتي فيها الإسرائيلي، كانوا يذوبون. يصيرون لا شيء. ويسيرون خلفه كظلّه، في انتظار إشارة منه أو أمر. وكنت تستغرب: أين تروح كل قسوتهم وعجرفتهم.. وكيف يقبلون هذا الذلّ؟.. أما أنتم فكنتم تقفون قبالة الإسرائيلي وقوف الند. تطلبون. تناقشون ما يعرضه عليكم، وترفضون إغراءاته.. لكم شروطكم التي سيرضخ لها.. وكان رجال الشرطة يحسّون بهذا الفارق، فيخجلون من النظر إلى عيونكم.. وكنتم تزدادون إيماناً، ويذوب الحديد والأبواب والأقفال في شعور عارم بالثقة والاعتزاز. يقول صاحبكم: “سيمرّ الضابط على كل الغرف مهدّداً، ولكنه سيقبل في النهاية شروطنا”. كل المعتقل كان يعرف هذا الضابط. وهو كان يعرف كل المعتقل.. يذكر كلّ الوجوه.. وتفاصيل كل قضية بصغائرها.

وكانت قبضته، مثل ذاكرته قوية. ولكنكم الآن لا تخشون ذاكرته ولا قبضته.. تقفون عند أبواب زنزاناتكم، فيحدّق فيكم واحداً واحداً. يحاول أن يسخر فتجيء سخريته باهتة.. لا تثير ابتساماً إلاّ عند المتزلفين.. وهو يعرفهم ولا يأبه لهم. يقف ببابكم. خلفه ظلّه. ظلاله. خلفه لا أحد. يقول ببطء: “من لا يأكل، يموت”. لا تجيبون. يتطلّع مجدّداً ويقول: “من لا يأكل، سيموت في السجن..”. كانت كلماته تهديداً فارغاً بلا معنى. ينصرف إلى زنزانة ثانية. يدور على المعتقل بكامله. يعدكم بالنظر في المطالب: “فقط، أمهلوني إلى الغد”.. “سننتظر حتى الغد بدون طعام”.. يغضب. يقول أنه وعد. وأن الإسرائيلي يفي بوعوده، ولا يعرف الكذب. كان يشير إلى وعود مدير السجن اللبناني، التي أكلتها عقارب الساعة واحداً بعد الآخر. ذاب المدير خلف سيّده، ولم يدخل الطعام. يزمجر الضابط الإسرائيلي، وينصرف. كان المعتقلون في أوج المعركة صامدين. كانت المعركة قد انتهت.. وبدا النصر واضحاً.
يجيء رجال الشرطة. يخرجون “الكلفة” من جديد. يوزّعون طعاماً إضافياً. كان السرور عارماً. لأول مرة تأكلون كفايتكم. ويودّع بعضكم الجوع، مترحماً على أيامه.. ولكن صاحبكم الخبير يقول في هدوء: “كلوا الآن.. واعلموا أن الغد سيحمل جوعاً من جديد!..”.
من كتاب “ظل الجدار” ـــ 1997


adonis49

adonis49

adonis49

September 2020
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930  

Blog Stats

  • 1,418,799 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 771 other followers

%d bloggers like this: