Adonis Diaries

Posts Tagged ‘scientists

 

The 1927 photo that gathered the greatest scientists of this century

Human civilization in a memorial unique picture of last century scientists

This is a collective picture taken in October 1927 at Solfay during a conference in physics in Brussels

The picture gathered a large number of leading scientists who changed the course of modern sciences, a quantum leap in contemporary science and lifestyle.

‎Zeitgeist Arabic  زايتجايست العربية‎'s photo.

Let us review the names of scientists and start from the first raw on the left according to the number noted on the photo:

1. The American chemist Langmuir Irving (1881-1957). He was awarded the Nobel prize in 1932 in chemistry. He is credited for inventing the light bulb using tungsten in neutral gas environment.  He is the first for use atomic hydrogen in welding , and have a theory offspring registered in his name to share with Lewis. He  invented a way to take photos of  viruses. He died in 1957.

2. Max Planck (1858-1947).  A German theoretical physicist credited for quantum theory.

3. The Polish/French scientists Madame Curie (Marie Sklodovska 1867-1934). She won the Nobel twice, once at physics and once in chemistry and was the first woman to win this prize. She acquired the French citizenship after marrying the Nobel Prize Pierre Curie. in the physics of the radiation

4. The Netherland Hendrik Anton Lorentz (1853-1928). He got the Nobel prize in physics in 1902 with Peter Zyman.

5. The German theoretical physicist Albert Einstein (1879-1955). Nobel prize in 1921

6. The French  Pierre Langevin (1872-1946). Invented the sonar device.

7. The Swiss Jay Charles Eugene  (1866-191942)

8.  The Scottish physicist Thomas Paris Wilson (1869-1959). Nobel prize in 1927

9. The English physicist  Owen W. Richardson (1879-1959). Nobel prize in 1928

10. The Netherland  chemist Peter Debye (1884-1966). Nobel prize in 1936

11.  The Danish Martin Knudsen (1871-1949)

12. The Australian physicist Demethylation W. Lawrence Bragg (1894-1952). Nobel in 1915.

13.  The Dutch Hans Krimmers (1894-1952)

14. The French Paul Dirac (1902-1984). The youngest among the scientist. Nobel in 1933.

15. The American physicist  Arthur Compton (1892-1962). Nobel in 1927.

16.  The French physicist Louis de Broglie (1892-1987). Nobel in 1929

17  The German physicist Max Born (1882-1970. Nobel in 1954

18. Niels Bohr (died in 1962

19 . The Swiss Auguste Piccard (1884-1962)

20.  The French chemist Emil Heriot (1885-1961).

21. Paul Ehrenfest (1880-1933)

22. The Belgian Edward Herzen (1877-1933).

23. The Belgian Theophil de Donder (1872-1957).

24.The German Erwin Schrodinger (1887-1961). Nobel in 1933

25. The Belgian Jules Emil Vershafelt (1870-1955)

26. Wolfgang Pauli (1900-1958). Nobel in 1945.

27. The German Werner Heisenberg (1901-1971). Nobel in 1932.

28. The British Ralph Howard (1889-1944)

29. The French Leon Nicholas Brillouin (1889-1969)

 

العلماء الذين غيرو الحضارة البشرية في صورة تذكارية فريدة

هذه صورة الجماعية أخذت في أكتوبر 1927 في مؤتمر سولفاي للفيزياء في بروكسل، تضم عدداً كبيراً من علماء بارزين غيروا مجرى التاريخ و تدين لهم البشرية اليوم بهذه الطفرة الهائلة في العلوم و نمط الحياة المعاصرة.

دعونا الآن نستعرض أسماء العلماء الظاهرين في الصورة، و نبدأ بالصف الأول من اليسار بالعالم (لانغمور إيرفنغLangmuir Irving) ويحمل الرقم (1)، وهو عالم كيميائي أمريكي من مواليد 1881، حصل على جائزة نوبل عام 1932في كيمياء السطوح، و يعود له الفضل باختراع المصباح ذي الشريط التنغستوني المملوء بالغاز الخامل، و هو أول من استعمل الهيدروجين الذري في اللحام، و له نظرية ذرية مسجلة بإسمه بالإشتراك مع العالم (لويس Lewis)، و ابتكر طريقة لتصوير الفيروسات بواسطة الطبقة وحيدة الجزيئات، و كانت وفاته عام 1957.

يأتي بعده في الصف الأول من اليسار العالم (ماكس بلانك Max Plank)، ويحمل الرقم (2)، وهو عالم ألماني من مواليد 1858 يعود له الفضل الأكبر في تأسيس نظرية الكم، و يعد من أشهر علماء القرن العشرين، و كانت وفاته عام 1947.
تأتي بعده العالمة البولندية الأصل (مدام كوري Marie Sklodovska)، وتحمل الرقم (3)، وهي من مواليد 1867، عالمة في الفيزياء والكيمياء، اكتسبت الجنسية الفرنسية بعد زواجها من العالم (بيير كوري)، تعد من رواد فيزياء الإشعاع، و أول من حصل على جائزة نوبل مرتين، مرة في الفيزياء و مرة في الكيمياء، و هي المرأة الأولى التي تحصل على هذه الجائزة، و الأولى التي تحصل عليها في مجالين مختلفين، و كانت وفاتها عام 1934.

يأتي بعدها العالم الهولندي (هندريك أنتون لورنتس Hendrek Antoon Lorentz)، و يحمل الرقم (4)، و هو من مواليد 1853، حصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1902 مع (بيتر زيمان)، و هو أول من وضع معادلات التحويل التي اعتمد عليها آينشتاين في وصف الفراغ و الزمن، و له اكتشافات كثيرة في المجال الكهرومغناطيسي، و كانت وفاته عام1928.

أما الشخص الخامس في التسلسل، و الذي يجلس في المقدمة، و يتوسط الجميع، فهو الفيزيائي الألماني الفذ، و
الموسيقي المبدع، و الرياضي اللامع، (ألبرت آينشتاين Albert Einstein)، المولود في ألمانيا عام 1879، و هو أبو النظرية النسبية، حاز عام 1921 على جائزة نوبل في الفيزياء، و له بحوث كثيرة في ميكانيكا الكم، و تكافؤ المادة و الطاقة، عرفه الناس بذكائه المفرط، حتى أصبحت كلمة (آينشتاين) مرادفة للعبقرية، كانت وفاته في أمريكا عام 1955.
و يجلس إلى يساره العالم الفيزيائي (بيير لانغفن Pierre Langevin)، ويحمل الرقم (6)، ولد في فرنسا عام1872، كان من خيرة العلماء الذين درسوا الموجات الصوتية، و يعود له الفضل باختراع أجهزة السونار. كانت وفاته في فرنسا عام 1946.
يأتي بعده العالم الفيزيائي السويسري (تشارلس يوجين جاي Charles Eugene Guye)، و يحمل الرقم (7)، ولد عام 1866، كان ألبرت آينشتاين من الذين تتلمذوا على يده، تخصص في الفيزياء الذرية، و له فيها أكثر من 200 ورقة بحثية، ذاع صيته بين الناس بعد أن أثبت مختبرياً بأنه لا وجود للصدفة في خلق الطبيعة، و أن الله وحده هو الخالق المبدع المدبر، كانت وفاته عام 1942.
يأتي بعده العالم الاسكتلندي (تشارلس توماس ريس ويلسون C.T.R. Wilson) و يحمل الرقم (8)، ولد عام1869، و حصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1927 لاختراعه الغرفة الغيمية، و كانت وفاته عام 1959.
أما الجالس في طرف الصورة و يحمل الرقم (9) فهو العالم الفيزيائي الإنجليزي البارع (أوين وليانز ريتشاردسون Owen W. Richardson)، ولد عام 1879، و كانت وفاته عام 1959، و حصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1928 لنجاحه في صياغة قانون الإنبعاث الحراري.
ثم نتعرف على الجالسين في الصف الثاني، و نبدأ من اليسار بالتسلسل رقم (10)، و هو العالم (بيتر ديبي Peter Debye)، المولود في هولندا عام 1884، و الحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1936، و كانت وفاته في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1966.
ثم يأتي بعده العالم الدنماركي الكبير (مارتن كنودسن Martin Knodson)، ويحمل الرقم (11)، ولد عام 1871، و يعود له الفضل في صياغة ما يسمى برقم كنودسن، و يرمز له (Kn)، و هو رقم لا بعدي (لبس له أبعاد ) يعرف على أنه يمثل نسبة المجال الوسطي الحر للجزيئات إلى طول فيزيائي معين في الأوساط المائعة، و كانت وفاته عام 1949.
و يجلس إلى جانبه العالم الاسترالي (وليم لورنس براغ W. Lawrence Bragg) ، و يحمل الرقم (12)، و هو مولود عام 1890، و حاصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1915 بالاشتراك مع (وليم هنري براغ)، و كانت وفاته عام1971.
يأتي بعده العالم الفيزيائي الهولندي (هانز كرامرز Hans Kramers)، و يحمل الرقم (13)، و هو من مواليد عام1894، و كانت وفاته عام 1952.

و يجلس إلى جانبه العالم الانجليزي الشاب (Pual Direc)، و يحمل الرقم (14)خلف آينشتاين تماماُ، و هو أصغر المشاركين سناً، ولد عام 1902، و كان عمره (25) عاماً عندما شارك في المؤتمر، حصل على جائزة نوبل عام 1933 بالاشتراك مع العالم (إروين شرودنغر)، لوضعه صياغات جديدة لنظرية الكم، و كانت وفاته في فلوريدا عام 1984.

يليه عالم الفيزياء الأمريكي (آرثر كومبتون Arthur Compton)، ويحمل الرقم (15)، و هو من مواليد 1892، حصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1927 عن اكتشافه تأثير كومبتون، و كانت وفاته عام 1962.

يليه العالم الفرنسي الكبير (الأمير لوي دي بروي Louise de Broglie)، و يحمل الرقم (16)، ولد عام 1892، و تخصص في الفيزياء و برع فيها، و كان من المقربين لآينشتاين، حصل عام 1929 على جائزة نوبل في الفيزياء، و تولى منصب سكرتير الأكاديمية الفرنسية للعلوم، ساهم في تطوير نظرية الكم، و اخترع المجهر الالكتروني، و كانت وفاته عام 1987.
يأتي بعده العالم الألماني (ماكس بورن Max Born)، و يحمل الرقم (17)، ولد عام1882، و حصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1954 عن ميكانيكا الكم، كانت وفاته عام1970.
ثم يأتي بعده غريم آينشتاين و هو العالم (نيلز بور Niels Bohr)، و يحمل الرقم (18)، و هو من المنادين بقبول الطبيعة الإحتمالية في تفسير نظرية الكم، و كانت وفاته عام 1962.
أما الذين يقفون في الصف الثالث، فهم من اليسار: العالم الفيزيائي السويسري (أوغست بيكر Augeste Piccard)، و يحمل الرقم (19)، ولد عام 1884، و هو أول من اكتشف طبقة الستراتوسفير في الغلاف الجوي، و صمم أول غواصة لسبر الأعماق السحيقة في البحار و المحيطات، توفي هذا العالم الكبير عام 1962، و خلف وراءه كل مفيد للبشرية من اختراعاته المتنوعة كالمناطيد و الغواصات، و المعادلات الفيزيائية التي أنارت الطريق للأجيال القادمة.
أما العالم الذي يحمل الرقم (20) فهو الكيميائي الفرنسي (إيميل هنريوت Emile Henriot)، ولد عام 1885، و هو من تلاميذ مدام كوري، و يعود له الفضل في تطوير المجهر الالكتروني، و كانت وفاته عام 1961.
ثم يقف إلى جانبه العالم النمساوي (بول اهرنفست Paul Ehrenfest)، الذي يحمل الرقم (21)، ولد عام1880، و توفي عام 1933، لكنه و على الرغم من صغر سنه كان من أشهر علماء الفيزياء في عصره.
و يقف إلى جانبه العالم البلجيكي (إدوارد هيرزن Edouard Herzen)، الذي يحمل الرقم (22)، و هو من مواليد عام 1877، تخصص في الكيمياء الفيزياوية، و هو حفيد الكاتب الروسي (الكسندر هيرزن)، تبوأ أرقى المناصب العلمية عام 1921، و توفي عام 1933.
و يقف إلى جانبه عالم الرياضيات البلجيكي (ثيوفيل دي دوندور Theophile de Donder)، و يحمل الرقم(23)، ولد عام 1872، اشتق عام 1923 بعض الصيغ الرياضية للتفاعلات الكيماوية، و توفي عام 1957.
و يقف إلى جانبه عالم الفيزياء النمساوي (إروين شرودنغر Erwin Shrodenger)، و يحمل الرقم (24)، ولد1887 و توفي عام 1961، و هو معروف بإسهاماته في ميكانيكا الكم، و بخاصة معادلة (شرودنغر)، التي حاز من أجلها على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1933، اشتهر بوضع صيغ رياضية لوصف سلوك الالكترونات في تركيبة الذرة.
و يقف إلى جانبه العالم البلجيكي (يوليوس إيميل فيرشافلت Jules Emile Vershafelt)، و يحمل الرقم (25)، ولد عام 1870، و توفي عام 1955، و كان من أشهر علماء الفيزياء في عصره.
ثم يأتي من بعده العالم النمساوي (فولفغانغ باولي Wolfgang Pauli)، و يحمل الرقم (26)، ولد عام 1900، وتوفي عام 1958، لكنه كان من أشهر علماء الفيزياء، و حاز على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1945، و أسهم إسهاماً فاعلاً في تطوير نظرية الكم.
و يقف إلى جانبه العالم الألماني (فيرنر هليزنبيرغ Werner Heisenberg)، و يحمل الرقم (27)، ولد عام1901، و توفي عام 1976، حاز على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1932، و اكتشف أهم مبادئ الفيزياء الحديثة، و هو مبدأ عدم التأكد، أو عدم اليقين، الذي أعلنه عام 1927. و انصبت اهتماماته المختبرية على دراسة سلوك أشعة غاما.
ويقف إلى جانبه العالم البريطاني (رالف هاورد فاولر Ralph Howard)، و يحمل الرقم (28)، ولد عام 1889، و توفي عام 1944، و كان بارعا في الفيزياء و الفلك.

و يقف في الطرف الأخير من الصف الثالث العالم الفرنسي الكبير (ليون نيكولاس بريلوين Leon Brillouin)، الذي يحمل الرقم (29)، ولد عام 1889، و توفي عام 1969، ينحدر من عائلة توارثت علم الفيزياء جيل بعد جيل، و كان من أشهر الفيزيائيين في منتصف القرن الماضي. .

Can our leading minds pass Socrates’ dialogue test?            

This is a challenge to all the scientific and research communities.  My contention is that over 75% of all scientists and researchers (in all natural sciences, all social sciences, all human sciences, and all engineering fields) lack general and comprehensive experimental mind; the experiments are mainly specific and fail the generality test to be applied scientifically.  I propose this simple test: submit to the subject scientist three peer reviewed research articles from fields different from his research or professional discipline.  Test the subject on his comprehension and interpretation for each research paper.  To be more specific: test his general knowledge on the experimental design, his correct discrimination of the various variables and factors (dependent, independent, control and confounding variables), his interpretations of the graphs and statistical results and what practical design suggestions he can extract from the paper. 

The objective of the investigation is not merely to guarantee valid results and accurate interpretations; it is to guarantee that the leading minds of our communities can pass Socrates’ dialogue test for sound rational societies and policy making.

If what I said is still not clear then please read my article for new angles and the basis of my challenge.

An Experimental mind

 

            I recall my advisor telling me once in frustration “At your age I was professor and had raised a family”.  I didn’t need this reminder to comprehend my desperate situation: I am just plainly stubborn with no imaginations on earning money.  These long years in a PhD program in the specialty of Human Factors, at the age 35 to 41, should be considered a waste of time for any career-minded student but they were valuable for my mind: I was exposed to the methods and vocabulary of five other disciplines in various departments. I think that I acquired an experimental mind, a mind that not many could claim to explicitly have

When someone asks “how” (the mechanical process or procedure) it is tacitly understood that he comprehend the why and what of the subject matter or the system; that he knows all the factors and variables that may affect the outcome of a system, including the human element within the system.  Maybe a practicing or a professional knows his particular system, (he should though implicitly most of the times, as engineers learn), but the fundamental question remains “has he acquired the generalized method and rationality to investigating systems outside his discipline?” 

I know what I am talking about but the difficulty is to express and disseminate the problem.  I have taught engineers who had no understanding for discriminating among variables such as dependent, independent, or controlling variables; you think that they implicitly know how to differentiate among the variables; wrong, they don’t. Even after three sessions coupled with examples they were still in the dark and still wondering what is all the fuss about. You think that they can interpret graphs, extract wealth of information and comprehend pages of written materials from one meaningful graph, they generally cannot.  I can testify that 30% of my engineer classes could not read; another 30% could not understand what they read.  It was a pleasure to educate a couple of good minds.  I have written several articles on that subject in my category “Professional articles” for further detailed clarification.

Worst, undergraduates are almost never exposed to research papers.  Most Master’s graduates barely comprehend or interpret correctly research papers.  Graduates join the “work force” of the rational minds practically illiterate; they cannot resume any continuation learning programs for a simple reason: they are illiterate in reading and comprehending research papers.

 

My contention is this.  If you acquired an experimental mind then you should be eligible to comprehend any field of study by reading the research papers in the field.  The major contraption devised my professions to discriminate among one another is a flimsy mask targeted in changing the technical terms and vocabulary; a secret ritual inherited from ancient times to creating castes of literates. Other than that, the experimental methodology is fundamentally the same.  When you acquire an experimental mind then all disciplines are one course away; you need to learn the slang, a new language that sound familiar, but with terms that have different meanings and connotations.  The ultimate goal in teaching is for every university graduating mind to be trained to comprehend research papers of other disciplines.

 

The “eminent” minds of Athens needed the stamp of approval of Socrates’ rational mind; they submitted to his dialogue test; an interview on the investigative and coherent experimental methods of the proclaimed leaders of Athens; most failed the test.  Socrates was put to death because Socrates failed Athens’ Gods of ignorance.

Our scientific communities could be failing the dialogue test; our schools and universities are not graduating experimental minds.  No wonder war zones, famine, apartheid, and genocides are still the landmark of our modern times.


adonis49

adonis49

adonis49

October 2020
M T W T F S S
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031  

Blog Stats

  • 1,428,445 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 776 other followers

%d bloggers like this: