Adonis Diaries

Posts Tagged ‘Syrian people

افتراءات سامي كليب على حزب الله

صفية سعادة الأربعاء 20 كانون الثاني 2021

(Safiya Saadi). January 20, 2021

في مقالته المنشورة على موقع «خمس نجوم» بعنوان «لبنان: تدمير ممنهج ووهم انتظار بايدن»، عمد الصحافي اللبناني سامي كليب إلى ربط أحداث عالمية بالتطورات على الساحة الداخليّة، بطريقة انتقائية واعتباطية، محملاً حزب الله مسؤولية ما حصل ويحصل في لبنان.

يقول الكاتب:

«قاتل حزب الله عشر سنوات على أرضٍ غير أرضه في سوريا، ورفع مستوى تدريبه القتالي، وحصل على أسلحة استراتيجية، صار المُهدّد الفعلي لإسرائيل، وصار أيضاً رأس حربة إيران في المنطقة، يعادي من تعاديه ويصادق من تصادقه، فتوسّعت رقعة شقاقه مع دول عربية عديدة.

من سيقبل بهذا الواقع؟»
يُظهر هذا المقطع سرداً لتسلسل الأحداث يجافي «الواقع» على عدد من الأصعدة:
أولاً، قلْب الأسباب إلى نتائج. فحزب الله ليس «المهدّد الفعلي لإسرائيل»، بل العكس تماماً، إسرائيل هي

المهدّد ليس فقط لحزب الله، بل لجميع دول «سوراقيا»، وذلك منذ قرار وعد بلفور بإنشائها عام 1917. لم تخفِ الحركة الصهيونية، آنذاك، مشاريعها بالاستيلاء على منطقة الهلال الخصيب بأجمعها، في ما أسمته «إسرائيل الكبرى»، وهذا واضح في رسائل حاييم وايزمان إلى رؤساء الدول الغربية لمن قرأ الثلاثة وعشرين مجلّداً التي تحتوي على آرائه وأعماله.
لا تمانع إسرائيل بإقامة علاقات طبيعية مع دول الخليج أو شمال أفريقيا، لأنّ لا مطامع لإسرائيل في هذه الدول، لكنّ الوضع مغاير تماماً في ما يختصّ بنا. هي تريد الأرض، والماء والبحر، ولا تخفي ذلك، وما الصراع الأخير حول النفط إلّا عيّنة من مسار طويل من الحروب، والقتل وهدر طاقات لبنان ودول «سوراقيا».

لذلك، حزب الله هو النتيجة وليس السبب. هو المدافع عن هذه الأرض وليس المهاجم.

ثانياً، إدراج مقولة إنّ «حزب الله قاتل على أرض غير أرضه» هي مقولة فيها الكثير من المجافاة لواقع تقسيمات «سايكس – بيكو» الملائمة لإسرائيل وللغرب، لأنّ عنوانها الكبير هو «فرّق تسُد»، والكاتب في موقفه هذا يوافق على التقسيمات التي فرضها الغرب بالقوة العسكرية على المنطقة مع نهاية الحرب العالمية الأولى،

ويعتبر أن لا علاقة بين سوريا ولبنان بأكثر ممّا هي علاقتهما بإسرائيل!

إنّ كلّاً من لبنان وسوريا مهدّدان يومياً من قبل إسرائيل، لأنّ هذه الأخيرة تريد أرضهما، فهي استولت على الجولان ولا تريد إعادته، وقبعت في جنوب لبنان عشرين عاماً ولم تخرج إلّا نتيجة المقاومة المسلّحة التي آزرتها سوريا، لأنّ أيّ دخول لإسرائيل إلى لبنان يعني بالضرورة تهديداً لسوريا، فإذا سقط لبنان، سقطت سوريا، والعكس صحيح أيضاً.

لقد اخترع سايكس – بيكو لبنان كمنطقة مسيحية عازلة لحماية إسرائيل


ثالثاً، يعي الغرب تماماً ترابط دول الهلال الخصيب تاريخياً، واقتصادياً واجتماعياً. لذلك، يعمد إلى فصل بعضها عن البعض الآخر، وإذكاء نار الحقد والخصومة بينها، كالقول إنّ لبنان يدفع ثمن التدخّل السوري، بينما الحقيقة هي أنّ هاتين الدولتين تقومان بالدفاع عن نفسيهما أمام الهجمة الإسرائيلية الآن، وأكثر من أيّ وقت مضى، لأنّ الولايات المتحدة الأميركية تريد تخصيص إمكاناتها لمواجهة الصين.
تدرك الولايات المتحدة الأميركية أنّ هذه المنطقة تمثّل وحدة جغرافية استراتيجية شاءت أم أبت، والبرهان على

ذلك أنّها حين احتلّت العراق عام 2003، كانت تعرف تماماً أنّ ذلك يعني سقوط سوريا ولبنان. لذلك، سارع كولين باول، وزير خارجيّتها آنذاك، إلى زيارة الرئيس السوري وتهديده بتدمير سوريا إذا لم تهادن إسرائيل. فالتوازن بين القوى الذي استطاع الرئيس حافظ الأسد المحافظة عليه، لم يعد ممكناً بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، واتُّخذ القرار في الولايات المتحدة الأميركية باجتياح دول سوراقيا، منذ عام 1996 (راجع The Clean The Clean Break). لم تكن أحداث الحادي عشر من أيلول / سبتمبر إلّا الحجّة المناسبة للقيام بذلك، بالرغم من أن لا علاقة للعراق بهذه الأحداث،

لكن الإعلام الأميركي قوي لدرجة أنّه استطاع أن يحوّر الوقائع، وينشر الأكاذيب فيصدّقها القارئ؛ فادّعى كولن باول في اجتماع للأمم المتحدة بأنّ العراق يحتوي على أسلحة دمار شامل، وأرفق طوني بلير هذه الكذبة بأنّ الصواريخ المدمّرة ستطاول بريطانيا خلال أقل من ساعة.
رابعاً، احتلال القوات الأميركية للعراق يمثّل تهديداً وجودياً لإيران. ووجود محور المقاومة ليس بأكثر من تعاضد دول المنطقة وحراكها الشعبي ضد الاحتلال الصهيوني والأميركي معاً، فحتّى حرب صدّام حسين ضد إيران كانت لمصلحة الولايات المتحدة الأميركية، وحين انتهى دور الرئيس العراقي بادرت أميركا ليس فقط إلى تصفيته بل إلى تدمير العراق. لذلك، القول بأنّ حزب الله صار «رأس حربة إيران» هو قول يجافي الحقيقة، فهذا محور متكامل يدافع عن أرضه ووجوده، وكما يقول المثل: «في الاتحاد قوة».
خامساً وأخيراً، إنّ تدمير لبنان ليس بسبب وجود حزب الله كما يقول سامي كليب، وليس بسبب إيران، بل لأنّ علّة وجوده قد انتفت! ولقد كتبت حول هذا الموضوع في مقالة ستنشرها جريدة «الأخبار» عنوانها: «دولة لبنان الكبير: بدايته ونهايته».
لقد اخترع سايكس وبيكو لبنان كمنطقة مسيحية عازلة بين «دولة يهودية» ودول عربية «إسلامية»، وذلك حماية لإسرائيل. لكن، ومع فتح العلاقات الطبيعية والعلنية بين بعض دول الخليج «الإسلامية» وإسرائيل، انتفى دور لبنان المنطقة العازلة، لا بل أصبح عائقاً بفضل مقاومته. هدف تدمير لبنان إلحاقه بإسرائيل، فهل هذا ما يريده الكاتب؟
* أستاذة جامعية

Colonial powers have been confronting the armies of a single Syrian people: Leader Antoun Saadi

An article published in 1936

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] إنّ تحويل الوطن إلى ميدانٍ ينقسم فيه الشّعب الواحد، الموحّد المصير، إلى جيشين يتطاحنان للوصول إلى غايةٍ واحدةٍ هي الخراب القوميّ، عملٌ شائنٌ لا يليق إلا بالشّعوب البربريّة، والرّجعيّة تحبّ البربريّة لأنّ فيها حياتها وكرامتها.

إنّ الرّجعيّة تثير الأحقاد وتستفزّ الجماعات وترمي الغوغاء إلى معترك الفوضى […].


أيّها الرّفقاء،
إنّ حركتكم القوميّة قد برهنت، في كلّ ظروف الفوضى والأعمال الاعتباطيّة الّتي مرّ بها الوطن، على أنّها حركةٌ منظّمةٌ لها هدفٌ عامٌّ واحد وعملٌ تعميريٌّ قوميّ، وأنّ عدم استفحال الطّائفيّة والرّجعيّة يعود الفضل فيه إلى موقفكم المستقلّ البعيد عن الشّغب والفوضى.


إنّ كرامة الأمّة وسلامة الوطن قد أصبحتا وليس لهما ضمانٌ سوى موقفكم وعملكم، فعليكم أن تعملوا بما عُرفتم به من عقيدةٍ راسخةٍ وتجرّدٍ صادقٍ ووطنيةٍ لا غبار عليها ولا شبهة عليها. فاعملوا لتغلب الوطنيّة على الطّائفيّة ولانتصار النّهضة القوميّة على الحركات الرّجعيّة.


إنّكم قد سمعتم بعض الجماعات الرّاغبة في جرّكم إلى الفوضى تهتف حين حملاتها الفوضويّة باسمكم وباسم زعيمكم. فأوصيكم أن تكونوا عند عهدي بكم من النّظام وأن لا تؤخذوا بهوس المهوسين الّذين يريدون أن يستغلّوا قضيّتكم وقوّتكم.


كونوا رسلاً أمناء لقضيّتكم القوميّة. كونوا جنودًا لتحاربوا التّجزئة والانقسام الدّاخليَّين. كونوا سدًّا منيعًا ضدّ الدّعوة إلى بعث النّعرات الهدّامة. أوصوا كلّ من تجتمعون بهم أن لا يكونوا آلةً في يد رجالٍ يستثمرون الشّعب ويضحّون مصالح الشّعب في سبيل منافعهم، هؤلاء الّذين اتّخذوا الرّعونة نظامًا لهم والمنفعة الشّخصيّة دستورًا.


كونوا قوميّين دائمًا،
إنّ المستقبل لكم.
سعاده

الأعمال الكاملة، الجزء 2، ص 54-55
“نداء إلى القوميّين بمناسبة الفتنة الدّينيّة”
عن “النّهار”، بيروت، العدد 966، 1936/11/17
#إضاءة_اليوم

Before they labelled the Syrian people “Arabs”: 4 Roman Emperors and 7 Roman Popes

Just in modern time, so that we don’t cover 7,000 years of civilization and covering the world with culture and historic glorious sites, wealth that ISIS looted and sold to the colonial powers and Turkey.
And when Calif Muawiya settled Damascus as Capital, all the administrative body, scientists and translators were Syrians.
They translated all the Greek books and the current legislation and laws that Rome adopted throughout the land.
And Muawiya army were mostly constituted of Syrians headed by “Arabs” from from the Arabic peninsula, with all the consequences of slaughterhouse and looting.
And only the Christians were taxed to replenish the treasury.

كتب محمد بوداي

قبل ان يجعلونا عربا، تربَّع على عرش روما اربعة أباطرة من أصل سوري خلال الفترة ( 193 ـ 235 ) م. وهم:
ـ الإمبراطور سبتيموس سيفيروس(Septimus Savirus) حكم من193 وحتى 211 م.
ـ الإمبراطور كاراكلاّ (Caracala)حكم من 211 وحتى 217 م.
ـالإمبرطور إيلاغابال(Elaghabal) حكم . من 218 وحتى 222 م.
ـألكسندروس سيفيروس(Alexander Savirus) حكم من 222 وحتى 235 م.
يالطيف شو اسماء الاباطرة السوريين اسماء عربية تفوح بروائح العطر العدناني والغساني
وبعد ان جعلونا عربا، صار كل رعاع الارض يريدون المشاركة باختيار الرئيس السوري.


قبل ان يجعلونا عربا، كان سبعة بابوات للكنيسة من اصل سوري وهم:
– القدّيس أنيسِت (أنيس). وهو الحادي عشر في الترتيب الزمني، تمّ انتخابه بابا عام 155م.
– القدّيس يوحنّا الخامس(John V). وهو الثاني والثمانون من حيث الترتيب الزمني. وُلد في أنطاكية (سورية). تمّ انتخابه بابا في 23/7/685م.
– القدّيس سرجيوس الأوّل) Sergius I). وهو الرابع والثمانون من حيث الترتيب الزمني. وُلد في أنطاكية. جرى انتخابه في 15/2/687م.
– سيسينيوس (ساسين).(Sessinius) وهو البابا السابع والثمانون من حيث الترتيب الزمني. وُلد في سورية. جرى انتخابه بابا في 15/1/708م.
– القدّيس قسطنطين الأوّل(Constantin I). وهو الثامن والثمانون في الترتيب الزمني. وُلد في سورية. جرى انتخابه بابا في 25/3/708م.
– القدّيس غريغوريوس الثالث (Gregorius III وهو البابا التسعون من حيث الترتيب الزمني. وُلد في سورية. تمّ انتخابه بابا في 28/3/731م.
– القدّيس زكريا(Zakari). وهو البابا الواحد والتسعون من حيث الترتيب الزمني. آخِر بابا سوري. تمّ انتخابه في 20/12/741م.


واليوم، حزب الاخوان المسلمون المسؤول عن شؤون المسلمين السنة في العالم، مركزه في لندن ويعمل تحت اشراف المخابرات البريطانية ورئيس الوزراء البريطاني.
– حزب الدعوة الاسلامي المسؤول عن شؤون المسلمين الشيعة في العالم . مركز ه في لندن ويعمل تحت اشراف المخابرات البريطانية ورئيس الوزراء البريطاني.
– الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: هو الهيئة المسؤولة عن الفكر الديني الاسلامي. عقد اجتماعه التاسيسي في لندن ومرخص في دبلن.


قبل ان يجعلونا عربا، وضع السوري(Papinian) بابنيان الأسس التشريعية الحقوقية للعالم اجمع.

بابنيان الف اكثر من 56 كتابا في الحقوق تُعد المصدر الرئيسي الّذي استمدت منه المحاكم الأوربية الحديثة قوانينها. واليوم، اجتمع العالم كله ليكتبوا دستورا لسوريا.(Beirut was the center for legislating to Rome in the 6th century)


يا اصدقائي، عندما كان العرب يسكنون الخيام في صحاريهم، بنى السوريون دولة تدمر في الصحراء.
عندما كان العرب لايجيدون بناء بيت، بنى السوريون مدينة البتراء نحتا بالجبال.


عندما كان العرب يدفنون بناتهم، كانت جوليا دومنا امبراطورة على روما وزنوبيا ملكة تدمر.


اروني اثرا عربيا اسلاميا واحدا في سوريا. الاثر الوحيد الذي يتركه العرب هو الدمار والخراب وحرق المكتبات وقتل الرجل وسبي النساء والاطفال.


لماذا نرى آثار السومريين والاكاديين والفرس والروم والسوريين ولانرى اثار العرب؟(The same is true for the so-called Jewish Kingdom: nothing)
هل بنى العرب في سوريا مسرحا كمسرح بصرى او مدينة مثل تدمر؟ هل بنوا في العراق برجا مثل برج بابل، هل بنوا في الاردن مدينة مثل البتراء؟ هل بنوا في لبنان قلعة مثل قلعة بعلبلك؟ طبعا لا. 


الشغلة مابدها زعل ولا خناقة. يا اصدقائي العرب، عاملوني بالمثل وهاتوا قوائم انجازاتكم ان كنتم صادقين ودعونا من الشعارات الفارغة والخطب السياسية.
للاسف يا اصدقائي، السوريون بعد ان اصبحوا عربا لم يعد لهم محل من الإعراب. صاروا بمرحلة انعدام الوزن السياسي، صاروا كرة يسجل الجميع بها اهدافهم وفي النهاية فالكرة لاتنال التكريم بل، ينال التكريم من كان يركل الكرة.

28-10-2018


adonis49

adonis49

adonis49

September 2021
M T W T F S S
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930  

Blog Stats

  • 1,479,535 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 811 other followers

%d bloggers like this: