Adonis Diaries

Posts Tagged ‘the warrior

These sweet Lebanese Christians kiss the hands of ladies and commit the worst of atrocities...”

The war crimes of Ariel Sharon are no less horrible than the crimes committed by Isaac Rabin, Shimon Peres and Golda Meir. (Asaad Bu Khalil angryarab.blogspot.com)
The worst crimes against humanity were committed during the invasion of Lebanon in 1982. The Lebanese political system has been trying hard to obliterate this criminal period from its educational program.
In his autobiography “The Warrior“, Ariel Sharon wrote:
“I came to Lebanon to have a feeling on the ground on the seriousness of the Christian Lebanese Forces intention and readiness to supporting our troops for our planned invasion of Lebanon in 1982.
I had met with Bashir Gemayel in Jerusalem, in one of his frequent visits to Israel asking for aid when I was minister of agriculture, and I sensed his determination and potentials.
I needed to pay a visit to the leaders of the Christian Forces in their homes and in their environment to acquire a better sense of adhesion to the planned invasion of 1982.
Bashir invited me to visit him in Jounieh and wanted me to meet with his father Pierre and other leaders. He also announced that a highly important Israeli personality will meet with him in early January.
When I landed from the helicopter, Bashir hugged me, as Arabs do, and said: “I knew it would be you that Israel will send to meet with me”.
After dinner, Bashir asked me: “What are we expected to do when you enter Lebanon?”
I said:
First, you must be able to hold on your land. Otherwise, there is nothing we can do if you lose your land.
Second, you see that hill? It is the Yarseh Hill overlooking the Defense Ministry. You must occupy it quickly as we enter.
Third, we are not entering West Beirut. Beirut is a Capital with embassies and ministries, and we are not about to be embarrassed with more troubles than we can handle. West Beirut is your responsibility and the Lebanese army to occupy.
I toured the Christian Mount Lebanon villages, riding in Bashir’s Mercedes that had a telephone, a facility we didn’t have in Israel. The people applauded us on the street while the Lebanese army passed by us and waved to us. Beshir even stepped out of the car to return the congratulation of the citizens: He certainly was very popular.
After a long day of visiting various villages and the civil war demarcation lines, I arrived at the house of Bashir in Ashrafieh. His wife Solange was waiting for us. I realized later on that she had a strong personality.
Solange prepared a copious dinner and the invitees ate in western style. Present were Pierre Gemayel (the father) and former President Camille Chamoun. Both of them were pretty old but still sharp up there.
Pierre was tall, slim and a perfect aristocrat. Chamoun was shorter and heavier but cooler and comfortable in our presence.
At coffee time, Pierre hoarded the talk in perfect French and a Mossad aid was translating to me into Hebrew. Pierre was crying slowly and whining on the losses and bloodshed they had suffered.
I looked at Chamoun who felt very disturbed by Pierre’s behavior and whispered in his ear in Arabic to get hold of himself.
They explained to me the election process for the Presidency and how many votes in the Parliament they need to secure… I told them that Israel is intent on securing its northern borders with Lebanon. As for the Presidency they have to rely on themselves with a small push from us in order to re-establish security and stability. We wanted a “peace treaty” with Lebanon and they have to be able to deliver on their promises.
Camile Chamoun got to the point and explained that a separate peace treaty will be an insurmountable obstacle due to the close business links with the Arab World and the presence of the huge number of Lebanese working in the Arab countries.  However, Pierre was more conciliatory on the potential for this treaty in the future.
I told them to start weaving close ties with the Shiaa and Druze sects. The Druze have never been enemies to Israel and the Shiaa were extremely upset with the Palestinian armed presence in the south.  I didn’t press on the topic of the possibility of Israel supplying the Shiaa with some weapons.
I emphasized that the Sunnis are not permanent enemies to Israel since we coexisted peacefully for two decades.
When I returned home in Israel, my wife Lily asked me: “What were your impressions?” I said: “These sweet Lebanese Christians kiss the hands of ladies and commit the worst of atrocities…
I related to Kamal Hassan Ali (Egypt counterpart during Sadat?) my visit to Lebanon and told him that the axe of Egypt, Tel Aviv and Beirut seems feasible.
My experience with Beirut is unimaginable. Cars were speeding with full horn on, the bars, restaurants and coffee shops plenty to crack… It seems that there was no civil wars for a stranger visiting Lebanon.  I was welcomed in a manner I joked that “if I needed political asylum anytime in the future, it is Lebanon that I’ll ask to stay in
I had visited Lebanon several times since then and I had the opportunity to know personally many of their personalities, writers, artists, poets and dailies.
After Bashir was elected president, I visited Bikfatya on September 12, 1982 and it was a very cheerful day: Hope and good expectation for stability were hovering among the invitees.
I had a chat with Beshir in private and tried to brush aside the negative impression that Menahem Begin had of Beshir, at their latest encounter in Naharia, two weeks ago. The chemistry between the old man and young man were missing.
Menahim told Beshir that he is not about to let go of Major Saad Haddad (the head of the Christian militia and part of the Lebanese army in south Lebanon) and Beshir was not about to reduce any of his prerogatives as President.  I was not about to let go of Saad Haddad too, but I comprehended the uneasiness of Beshir.
We discussed how to proceed with the “cleansing” of West Beirut of the “terrorists” (Palestinians and Lebanese), on account that should be the responsibility of the new Lebanese government.
I exposed the main points that Israel will propose in the peace treaty during the next meeting with our foreign minister Isaac Shamir on September 15. (Incredible, Beshir was to be officially inducted President on that day, and Israel would press for a meeting on that same day).
My meeting with Beshir lasted way after 1:30 am, and Solange had prepared a lavish dinner with all the dishes that I love.  She invited me and my children to pay a visit to the Presidential Palace once Beshir is in. She offered me an encrusted cherry box with Phoenician artifacts within.
Beshir volunteered to drive me personally to my chopper in Jounieh and I refused telling him: “These are crucial days and you should be very cautious in your travels and whereabouts”
(Beshir was assassinated on September 14 in the afternoon)
My meeting with Amine Gemayel (elder brother of Beshir) was lukewarm at best when I approached the proposed peace treaty.  During the burial ceremony of Beshir in Bikfaya, Amine was wearing a perfectly tailored white suit, shining snake shoes and his fingers were loaded with rings, and I realized that this “potential next President” will not be as easy and straightforward.
In January 1983, the poetess May Murr and her engineer husband Alfred Murr invited Lily and me. The streets were filled with welcoming people, though the government was less enthusiastic with my visit. (Amine Gemayel was elected President to replace his brother Beshir)…
Note 1: It is obvious from this autobiography that the invasion of Lebanon in 1982 was in full planning 6 months ahead of time and the intention was not to secure a buffer zone 40 km in south Lebanon. The plan was to advance toward the capital Beirut.
Over 20,000 Palestinian and Lebanese were killed and 3 fold that number fell injured and handicapped.  After the assassination of Bashir Gemayel, Sharon masterminded the genocide of the Palestinians in  the Sabra and Chatila camps, for 3 nights and 2 days, slaughtering 3,000 civilians in cold blood.
The camps had no Palestinian fighters, since they had been evacuated by sea a month earlier to Tunisia and Yemen.
The Israeli army had put siege around Beirut for 3 months, bombed the capital by air, land and sea and cut off power and water supply and prevented any foodstuff from entering.
Finally, the Israeli troops entered the Capital, robbed and looted all kinds of documents and artifacts. It was forced to retreat after 2 weeks with the increase of armed attacks against the Israeli checkpoints. They left by announcing in the streets “Stop shooting at us. We are leaving
The occupation of Israel lasted 25 years and they had to vacate in 2000 without any negotiations or preconditions. The Shiaa turned out to be fierce resistant fighters and Hezbollah is the main challenge to Israel further preemptive wars on Lebanon after the fiasco of July 2006 war.
Note 3: Part of the Arabic translation of Sharon’s autobiography

والترجمة هي من النص الإنكليزي لمذكّرات شارون وتبدأ بفترة التحضير للاجتياح الإسرائيلي في عام 1982): «وأنا أيضاً كنتُ أريد أن أرى لبنان بنفسي كي

آخذ شعوراً بالملموس عن الحالة على الأرض هناك، وخصوصاً من أجل فهم إذا كان هناك أي شيء ممكن توقّعه من القوّات اللبنانيّة المسيحيّة في حالة الحرب. وأنا كنتُ قد التقيتُ ببشير الجميّل للمرّة الأولى عندما كنتُ وزيراً للزراعة خلال واحدة من زياراته للقدس لبحث العون الذي كنّا نقدّمه (لهم). ولقد ترك عندي انطباعاً (إيجابيّاً) آنذاك على أنه رجل شاب مليء بالثقة بالنفس والعزم. تحدّث بإقناع وبسلطة، ولم يكن هناك شك بأنه كان قد أظهر قدرات قياديّة حقيقيّة. لكنني شعرتُ

بأن الطريقة الوحيدة لتقديم تقييم ملائم هو من خلال زيارته في موقعه، ولرؤية رجاله في منازلهم، ولرؤية عائلاتهم وقوّاتهم ومواقعهم لفهم كل شيء عن الرجل وعن ظروف حركته … وكان الجميّل قد دعاني بنفسه لزيارة لبنان للقائه، وللقاء والده، بيار الجميّل، وقادة آخرين. وقال إن الموقف المسيحي بات يزداد حراجة … وأعلمنا بأن «شخصيّة رفيعة جداً» ستصل (من إسرائيل) في أوائل كانون الثاني في عام 1982 … ووصلنا إلى جونية … وما إن ترجّلت من الطوّافة، عانقني بشير وقبّلني على الطريقة العربيّة وقال: «أنا عرفت أنك ستكون أنت الزائر، مع أنهم لم يعلموني، لكنني كنتُ متيقّناً من أنك ستكون أنتَ» … والتقط بشير النقاش الذي كان قد بدأ في ليلة أمس على العشاء وسأل: «في حالة الحرب، ماذا تتوقعون منّا؟»، في هذه الحالة، أوّل شيء يجب أن تفعلوه هو أن تدافعوا عن حدودكم هنا لأنكم يجب أن تعرفوا أننا لن نستطيع أن نسعفكم إذا كنتم ستخسرون الأرض شيئاً فشيئاً. ثانياً، أترون هذه التلّة هناك، تلّة وزارة الدفاع؟ هذه حيويّة. إذا اندلعت الحرب، سيطروا على التلّة (اليرزة) … ثالثاً، إسرائيل لن تدخل بيروت الغربيّة. هذه عاصمة، وحكومة وسفارات أجنبيّة. وجودنا هناك سيتسبّب بمشاكل سياسيّة معقّدة لنا. بيروت الغربيّة هي عملكم أنتم وعمل الجيش اللبناني
… بعد ذلك، تجوّلت في الجبل والخطوط المسيحيّة، في سيّارة المرسيدس الخاصّة ببشير، والتي كانت تحتوي على جهاز تلفون _ وهذا ما لم نكن نملكه نحن في تلك الأيّام. توقّفنا في قرية تلو الأخرى، وكان يشرح لي تاريخ وأهميّة كل منها. وفي كل مكان، كان الناس يتبيّنونه ويصفّقون، هاتفين باسمه، حتى إنه أوقف سيّارته وترجّل منها، فيما كانت وحدات من الجيش اللبناني تمرّ بمحاذاتنا، وكان الجنود يلوّحون ويهزجون. من الواضح أنّ الرجل كان معروفاً ومحبوباً. لا يمكن ألّا تترك هيبته والتعاطف معه أثراً (إيجابيّاً). وبعد يوم طويل في الجبل، رجعنا إلى منزل بشير في محلّة الأشرفيّة في بيروت. على الباب، انتظرتنا زوجته الجميلة، سولانج، التي تتمتّع بشخصيّة قويّة كما أدركت لاحقاً. وكان هناك والده بيار الجميّل وكميل شمعون، الرئيس الأسبق للبنان، وكلاهما كانا متقدّمين في السن مع رجاحة عقليّة
… كل شيء في منزل بشير وسولانج كان أنيقاً وبديعاً. وقُدّم لنا عشاء رائع، وكانت آداب المائدة للحاضرين مثاليّة، وتم التخاطب بأجمل لغة فرنسيّة. وكان الأب، بيار الجميّل، طويلاً نحيفاً مستقيماً وأرستقراطيّاً. شمعون كان أقصر وأسمن، وأكثر ارتياحاً … وبعد تقديم القهوة، بدأنا بالتصدّي لجملة مواضيع هامّة. وقام بيار الجميّل بمعظم الحديث في البداية، وبالفرنسيّة التي كان يترجمها لي إلى العبريّة واحد من جماعة الـ«موساد» بمعيّتي. وفيما كان هذا الرجل العجوز المتزمّت يصف الخسائر والدماء التي عانوها والمساعدة التي يطلبونها منّا، بدأ بالنحيب بصمت. ألقيتُ بنظري نحو وجه كميل شمعون ورأيتُ أنه كان متبرّماً من إظهار المشاعر. ومن خلال شفاه مقطّبة، همس للجميّل بالعربيّة: «ما تبكي» … وشرحوا لنا النظام الانتخابي (الرئاسي) وعدد الأصوات التي يحتاجون إليها لتعزيز حظوظ كسب موقع الرئاسة، وكيفيّة الحصول على الأصوات تلك … وقلتُ لو دخلنا نحن (إلى لبنان) فسندخل لحماية حدودنا الشمالية، لكن ستكون النتيجة قدرتكم على الحصول على فرصة لإعادة الحياة الطبيعيّة إلى لبنان. لكن هذا يتوقّف إلى حدّ كبير على السلام أو إجراء سلام بين إسرائيل ولبنان. وهنا قاطعني كميل شمعون ليقول إنه لا يعتقد أن بوسع أي حكومة لبنانيّة القدرة أو الرغبة على توقيع اتفاقيّة سلام مع إسرائيل. إن عمق العلاقات والمصالح الاقتصاديّة بينهم وبين العالم العربي، والعلاقة بين المصارف اللبنانيّة والمصارف العربيّة والعدد الكبير من اللبنانيّين العاملين في الشرق الأوسط والعلاقات التجاريّة ستمنعها. وإذا كان بيار الجميّل قد ترك عندي الانطباع بأن هناك إمكانيّة لإجراء سلام في مستقبل ما، فإن كميل شمعون كان أكثر تحفّظاً إزاء ذلك. وتحدّثنا أيضاً عن علاقات المسيحيّين بالطوائف الأخرى، وخصوصاً الشيعة والدروز. وكان اقتراحي أن يقوموا بمحاولة تقوية علاقاتهم بتلك الأقليّات الأخرى، حتى إنني طرحت إمكانيّة تحويل _ وإن بصورة رمزيّة _ بعض السلاح الذي نمدّه لهم إلى الشيعة، الذين كانوا يعانون من مشاكل كبيرة مع منظمة التحرير الفلسطينيّة. ومع أنني لم أخض في التفاصيل، فإنني لم أعتبر يوماً الشيعة كأعداء لإسرائيل على المدى البعيد، والدروز لم يكونوا أعداء (لنا) بأي صورة من الصور … كما أنني لم أكن أعتقد أن السنّة أعداء دائمون لنا بالضرورة. لقد تعايشوا معنا بسلام لأكثر من عقدَيْن من الزمن، وليس هناك من سبب للظن بأنه ليس بمستطاعهم ذلك من جديد … وعندما وصلت أخيراً إلى منزلي في تلك الليلة، كانت ليلي تنتظرني. «كيف وجدت اللبنانيّين»، سألتني. «الانطباع الذي أخذته _ قلتُ لها _ أنهم قوم يقبّلون أيادي النساء
ويرتكبون الجرائم». وأخبرت (كمال) حسن علي عن الزيارة (إلى لبنان) وتباحثنا في ما كنتُ أراه من شروط للسلام. وعبّرت عن وجهة نظري أن شبكة القدس _ القاهرة _ بيروت ليست فكرة مستحيلة، وأن تحقيق ذلك يمكنه أن يغيّر من وجه الشرق الأوسط» … مرّة أخرى، كانت العاصمة اللبنانيّة تجربة غير معقولة، لكن بعد زيارتي في كانون الثاني لم أكن متفاجئاً تماماً. كانت المطاعم والبارات لا تزال مزدحمة وكانت الحشود نفسها تتدفّق في الأرصفة المُضاءة بالـ«نيون»، بينما كانت السيّارات الصادحة بالزمامير تملأ الشوارع. لم يكن هناك من أي أثر يُذكر لجو الحرب. قلت لبشير: «أوتعرف. ظننت أنه ربما سيهرع الناس للقتال من أجل وطنهم، لكن انظر إلى هذا» … كان هذا (موضوع «انتشار النفوذ الإرهابي») واحداً من المواضيع التي تباحثتُ فيها مع الرئيس المنتخب بشير الجميّل في منزله في بكفيّا في 12 أيلول (1982). وكنت قد قمت حتى ذلك الوقت بزيارات عديدة للبنان، إلى درجة أنني بتّ أعرف الصحافة المحليّة والكتّاب والنخبة المثقّفة وأقمت علاقات مع عدد من اللبنانيّين الموهوبين والمميّزين. ومع الفرحة التي صاحبت طرد منظمة التحرير الفلسطينيّة، كنت أجد نفسي محاطاً بمئات من المُبارِكين المُبتهِجين. وكان الترحيب بي في بيروت كبيراً، إلى درجة أنني أكثر من مرّة مازحتُ أصدقاء هناك أنني إذا أحتجتُ إلى اللجوء السياسي فإن لبنان سيكون اختياري الأوّل. وكانت الأجواء في بكفيا دافئة بصورة خاصّة. كانت جماعة بشير، حول منزل عائلة الجميّل بجدرانه ذات الحجر القديم وأقواسه الأنيقة، مبتهجة بصورة خاصّة وكانت وجوههم مضاءة بالزهو والإعجاب بقائدهم. ومع اقتراب التنصيب، كان الترقّب يُظلّل سقف المنزل. شيء جديد كان على وشك الحدوث في لبنان، شيء مفعم بالأمل وإيجابي، للمرّة الأولى منذ أن أشعلت الحرب الأهليّة في عام درباً لا ينتهي من العنف. وكان بشير وسولانج فرحَيْن ومتحمسَيْن للتدشين (الرئاسي)، وملأ الغرفة شعور بالحميميّة، فيما جلستُ أنا وبشير للتحدّث في الخطوات التي سيتخذها كرئيس للجمهوريّة. وبالرغم من الدفء الشخصي، كنتُ مدركاً أن أوّل موضوع على جدول البحث كان في إزالة الشعور السلبي الذي تولّد بين بشير ومناحيم بيغن في اللقاء في نهاريا قبل أقل من أسبوعيْن. لم تكن الكيمياء بين الرجل المسنّ والرجل الشاب جيّدة. ومع أن فرص مستقبل العلاقات بين البلديْن كانت واعدة، فإن البحث في نهاريا تركّز لسبب من الأسباب على مواضيع الخلاف، وبالتحديد وضع الرائد سعد حدّاد بعد الحرب … وفي عالم الانقسامات اللبنانيّة المعقّد، كان حدّاد ينتمي إلى فريق مسيحي منافس لبشير الجميّل، ولم تكن العلاقة بين الرجليْن ودودة. وفي تلك الليلة في نهاريا، أوضح بيغن بشكل جلي أن إسرائيل لن تهجر صديقاً مُخلصاً لها، بينما لم يكن الرئيس المُنتخب حديثاً، بشير، في وارد تقديم أي تنازلات عن صلاحيّاته في الرئاسة التي سيتولّاها قريباً. كان اللقاء متوتّراً وتركه بشير ممتعضاً من محاولة رآها من بيغن للتدخّل في شؤون لبنان الداخليّة. ومثل بيغن، كنتُ مُلتزماً بالدفاع عن حدّاد، رجل قاتل معنا لسنوات. وقد تفهمتُ شعور بشير. وفيما جلسنا في منزله للحديث في تلك الليلة من 12 أيلول، حاولتُ جهدي لإزالة رواسب الغضب. وتحدّثنا بعدها في مواضيع أكثر عمقاً، وكان أوّلها موضوع الخطوات التي يجب أن تُتخذ لتنظيف بيروت الغربيّة من كوادر منظمة التحرير الفلسطينيّة لخلق مدينة مفتوحة وآمنة. لم يكن عند بشير أو عندي شك بأن قدرته على تشكيل حكومة مركزيّة مستقرّة مستحيل بوجود عاصمة مقسمة يمكنها أن تخلق بيئة خصبة لتوليد إعادة انطلاق لمنظمة التحرير. اتفقنا على أن في صالح بلدينا أن نتأكّد من انتزاع ما تبقّى من إرهابيّين من بيروت الغربيّة، على أن تقوم بذلك الحكومة اللبنانيّة بالتنسيق مع قوانا الأمنيّة. تحدّثنا في أمور كثيرة، كما تحدّثنا في مستقبل العلاقات بين لبنان وإسرائيل. وكنا في هذا الموضوع على اتفاق، آخذين في الاعتبار التحديات التي ستواجه بشير في تعزيز سلطته كرئيس للبنان المسلم كما للبنان المسيحي. اتفقنا على أنّ مفاوضات مباشرة يجب أن تبدأ عما قريب، وبدأنا بالتحدث في طبيعة اتفاقيّة السلام التي نودّ أن نتقدّم نحوها. ولعلمنا بأولويّة هذا الأمر، حدّدنا موعداً للقاء إضافي (يحضره وزير الخارجيّة، إسحق شامير) يوم 15 أيلول، أي بعد ثلاثة أيّام. الأمسية بدأت متأخرة، واستمرّ الحديث إلى ما بعد الواحدة بعد منتصف الليل بقليل، عندما دخلتْ سولانج لتدعونا الى عشاء خاص أعدّته هي على شرف المناسبة، ومليء بالأطباق التي تعلمُ هي أنني أحبّها. وعندما انتهينا من الأكل، قدّمت هي وبشير لي صندوقاً بديعاً منقوشاً من خشب الكرز وبداخله مجموعة من الأواني الفينيقيّة الزجاجيّة. كانت لحظة عاطفيّة. وبالرغم من المصاعب التي مررنا بها والتي لم نكن نتوقّعها، شاطرنا شعور في تلك اللحظة بأن البلد المُتشظّي يمكنه أن يستعيد عافيته. وعندما هممتُ بمغادرة المنزل في تلك الليلة، دعتني سولانج أنا وليلي والأولاد للقيام بزيارة مستفيضة للقصر الجمهوري بعد التنصيب. وأصرّ بشير على قيادة السيّارة لتوصيلي إلى الشاطئ حيث تنتظر الطوّافة. «لا تفعل»، قلتُ له. «لديك الكثير من الناس هنا الذين يستطيعون أن يقودوا السيّارة. عليك أن تكون أكثر حذراً، وخصوصاً الآن. أي شيء ممكن أن يحدث» …
خلال اللقاء التالي مع أمين (الجميّل)، تحدّثنا عن التطوّرات وعن احتمال استمرار المفاوضات. لم ألمس حماسة من أمين، لكن من الصعوبة معرفة ذلك. ومع أن جنازة بشير كانت قد جرت للتوّ، كان أمين يرتدي بزة بيضاء جميلة، ومُحاكة بمهارة. وكانت أصابعه مثقلة بالخواتم المذهبة وكان ينتعل حذاءً لمّاعاً من جلد الأفعى. نظرت إليه وأدركت أن أياماً صعبة ستكون أمامنا. وفيما كنا في موضوع (صبرا وشاتيلا)، همس أحدهم في أذني: أنتم اليهود، أنتم مجانين. أنتم شعب مجنون». وفي كانون الثاني (من عام 1983)، زرتُ أنا وليلي بيروت كضيوف لشاعرة لبنان العظيمة، مي المرّ، وزوجها المهندس المعماري، ألفرد المرّ. وكالعادة، كانت حشود الشوارع حماسيّة (نحوي) للغاية. لكن حكومتهم كانت أقل حماسة بكثير منهم على مر الأشهر المنصرمة». هذا الفصل المشين من تاريخ لبنان يجب أن يكون معروفاً ومدروساً. والرجل كتب في وصف كورنيش المزرعة على أنّه شارع عريض يفصل بين «الأحياء الإرهابيّة». (ص 503)
ووصف «الأحياء الإرهابيّة» ينطلق من عقليّة صهيونيّة كلاسيكيّة تعاملت مع المدنيّين العرب منذ بدء الهجرة الصهيونيّة على أنهم دخلاء على الإنسانيّة ويجوز هدر دمهم بشتّى الوسائل. لا تخفي سيَر أرييل شارون المنشورة في الغرب أنّ الرجل كان يرسل السيّارات المُفخّخة (يضحك جوني عبده عندما يُسأل إذا كان هو أيضاً يُرسل سيّارات مُفخّخة إلى بيروت الغربيّة في تلك الحقبة) من أجل زيادة الضغط على المدنيّين المحاصرين (انظر صفحة 166 من كتاب أنيتا ميلر وزملائها، «شارون: المُحارب _ السياسي لإسرائيل»). لكن علاقة شارون بقادة وكتّاب ومثقّفين في لبنان مرّت من دون حساب أو محاكمة، ويتحمّل مسؤوليّة ذلك أيضاً من لا يزال يزهو بأن «ضربة كف» لم تصاحب الانسحاب الذليل لقوّات العدوّ الإسرائيلي من أرض لبنان. لم تتعامل المقاومة الفرنسيّة بضربات كف مع أعوان الاحتلال النازي. * كاتب عربي (موقعه على الإنترنت: angryarab.blogspot.com

Note: you may select the category “finance/politics Today” to read all these fresh posts

451.  Films festival at Sofil Theater in Achrafieh; (August 20, 2009)

 

452.  “Ensemble, c’est tout” (Together is all that I want); (August 20, 2009)

 

453.  “Today he will dine with Mr. The Viscount…”; (August 21, 2009)

 

454.  Transatlantic professors; (August 21, 2009)

 

455.  “The task of man is not over until…” (August 22, 2009)

 

456.  The Mitford sisters; (August 23, 2009)

 

457.  The priest, the warrior, and the peasant; (August 23, 2009)

The priest, the warrior, and the peasant; (August 22, 2009)

Another alternative title could be more realistic and comprehensive such as “Elder, male, and female” but it is not catchy enough.

George Dumezil, a French researcher who can speak over 20 languages, says “The first 10 languages are the hardest to learn; the remaining languages come pretty easy because it is the same routine and same thing”.

George Dumezil wrote the trilogy “Myth and Epic” that describes the mythologies in Ireland, Iceland, Scandinavia, Germany, Roman, Greek, Ossetia (Caucasus region), and then links all these mythologies to their hierarchical transmission from the Indian Mahabharata and Bhagavat mythology.

Dumezil calls this unifying mythology “The Indo-European mythology” and end up with a summary that this mythology is based on 3 fundamentals the Priesthood, Warrior, and Peasant classes with their respective Gods.

After over 40 years of detailed research to reach this common sense conclusion is a monstrous let down.

Da! This classification of society is common to all cultures and civilizations and going pretty strong nowadays. (The main Gods in all civilizations were of Justice, War, and Fecundity. The all-encompassing unifying God was barely worshiped by the people because not symbolizing their trade or class).

The Romans had the (Jupiter, Mars, and Quirinus). The Scandinavian counties had Odinn reigning over the Val-Holl of (Porr, Mimir, and Odrerir) and  Ases was their unifying God. The Germans had Wotan reigning over their Walhalla.  In the Near East mythology we had (Shamsh, Baal, and Ashtarout); El or Allah in the Arab Peninsula was their unifying God.  In the Nile civilization we had Amon (Sun), Osiris, and Isis.

The major let down is this conventional direction of researchers of thinking top down or hierarchically.  Well, after the Scandinavian got their mythology from Ossetia that got their mythology from Northern India, then from whom did the Indian receive their mythology?  If there are any written records that go many thousands of years in antiquity (not probable) we might discover that mythology transmission is no longer hierarchical but cyclical.

Adopting the easy hierarchical line of reasoning is basically wrong. It is the wrong logic to consider: simply because it stick to the conventional that the King/Priesthood classes are the transmitters of culture and civilization. The Priesthood class is mainly the conservative maintainer of the status quo and barely the transmitter of much anything.

A more realistic and promising line of reasoning is to consider that it is the warrior classes that transmitted rituals, myths, and customs.

It is the soldiers and sub officers who were in direct and daily contact with the conquered people: they are the ones who interrogated prisoners, facilitated trade and communication, and learned by osmosis the new culture and civilization of the subjugated people.  The soldiers and sub officers returned to their hometowns and villages and disseminated their story telling testimonies and accounts of their war period.

The dissemination was quick because most soldiers were mercenaries from the neighboring countries to the powerful Kingdom. Once the war was over, the soldiers were disbanded to return mainly to their families and spread the news of alternative rituals, myths, customs, and techniques of the conquered culture.

Since frequent communication of central government of Empires with their neighboring vassal countries was not sustained, it stands to reason that the peasant classes managed to occasionally change their traditions before the government realized the changes.

When central government is strong then either of two possibilities was activated:

1.  If the mercenary warriors sided with the peasants then the King/Priesthood was defeated and the newer traditions and mythologies took roots.

2.  If the King/Priesthood vanquished then many varieties of sects and cults mushroomed in the neighboring kingdom.

Empires come and go, but the tank sources for mercenaries were constant.

These warriors came from mountain chain regions and high plateaus or desert regions.  In “Indo-European civilization” the mercenaries flocked from the Turkish Anatole Plateau and its extension in the Caucasus of Georgia, Azerbaijan, Armenia, Ossetia, Chechnya, Albania, and Romania.  The people were known as Cherkessk, Kurd, Tatar, Parthian, Scythe, and so on.  The other sources of mercenaries came from Central Asia such as Turkmenistan, Kirghizia, Tajikistan, and Mongolia.

The main central EMPIRE was Persia that extended many times from coastal Turkey to all of Afghanistan and part of Pakistan.

Babylon and later Assyria empires were counties of current Iran that moved the Capitals to their provinces as central power weakened in Persia. The same is true for the Hittite Empire in Anatolia that expanded to Egypt and signed the first recorded peace treaty with Egypt after the battle of Caddish. The Hittite aided the Greek by all means to defeat the Empire of Troy: Troy was a major handicap to extending to the coast and building a navy.

The urban centers in plains, rich with major water resources and large river,s hires mercenaries to defend or expand empires. The Near East region was constituted of City-States) that hired mercenaries for the war effort to defend the cities. A City-State was the center for Priesthood/learning class and peasant/skilled artisans class (the bread basket).  Empires that could not maintain autochthonous soldiers as majority of their armies vanished in no times.

When studying civilizations and their continuity we should never dismiss the main factor: climate.

There are the cold, mild, and hot weather civilizations. Within these 3 categories there are the plain and mountain region people. Talking about “indo-European” languages or civilizations is stretching the imagination a tad too far and forcing issues.

It is not with the antiques written records of the elite class that civilizations and dissemination of culture can be described and comprehended, but with archeological finds of daily living, rituals, and customs within homogeneous climatic regions.

Note 1: I had the topic from “Smell of the Time” (Odeur du temps) by Jean d’Ormesson who published three articles on George Dumezil. I didn’t read “Myth and Epic” and hope that d’Ormesson did.

Notes 2:  The nomadic desert Jewish tribes could not invent but one God “Yahwa”; Jehovah ended up to be their warrior God. When the Jews of Moses got in contact with the Canaanites in Palestine, Yahwa was set aside during peaceful period to be resurrected during war period and his statues and temples moved closer to God Baal in order for the Jews to be hired as mercenaries.


adonis49

adonis49

adonis49

April 2020
M T W T F S S
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930  

Blog Stats

  • 1,376,135 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 720 other followers

%d bloggers like this: