Adonis Diaries

Posts Tagged ‘Who Assassinated

Who assassinated late Rafic Hariri PM of Lebanon in 2004?

Israel initiated the idea of assassinating late Rafic Hariri on the ground he was disturbing the plans they had for the Middle-East because of his wide network of connection with powerful policy makers.

Israel needed the cooperation of the USA in order to disturb the sophisticated electronics in the cars of Hariri, a technology that the US had.

Condolesa Rice, State Secretary to Bush Jr. was the main connection to late Sharon PM. Bush Jr. contacted his father Bush Sr. who convinced him Not to pursue this plan.

Sharon came back with more arguments to Rice who tried again and succeeded.

Sharon decided that the assassination should take place in Beirut for further advantages in destabilizing Lebanon political system.

The main security person was in the game and directed the convoy of Hariri to take the route Israel wanted, and he excused himself Not to be in the convoy.

The world repercussion was minimized: Ailing King Fahed was no longer friendly with Hariri and the real power man Abdullah was at odd with Hariri. French Jacques Chirac was lured to get a few economic advantages from the invasion of Iraq.

A small missile with depleted uranium was fired from the sea. These kinds of missiles were available to Israel, USA and Germany.

(My contention is that Germany contributed greatly in the execution, before and after the assassination)

An Israeli helicopter was circling the seashore and a US AWACs was collecting the data. Later, tasked by the International tribune, the US claimed that for technical reasons the collection of data failed.

The US administration forbade Lebanon to conduct any investigation. Instead, they dispatched the German Detliv Milis to conduct the dirty investigation.

من قتل رفيق الحريري …؟؟؟
( وهنا الجواب …للمعرفة…للتاريخ..)

صدَر قبل فترة قصيرة كتاباً يحمل عنوان : *“النفاق الأميركي“* توزعه “شركة شرق الأوسط لتوزيع المطبوعات” ويسلط فيه الضوء على كثير مما يدعي أنه مؤامرات ومخططات أمريكية في الشرق الأوسط وفي العالم.

لكن أخطر ما فيه هو ما يدعيه من أن الولايات المتحدة وإسرائيل كانتا وراء اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل *رفيق الحريري .* ويورد في هذا المجال شهادات يقول إنها نقلت إليه شخصيا من أصحابها الذين كانوا مسؤولين كبارا في المخابرات الأميركية ويورد أسماءهم الصريحة . ويؤكد في الوقت نفسه أنه يملك ما يوثق هذه الإفادات وهو مستعد لعرضهم إذا لزم الأمر. إذ يقول حرفيا : “أنني أحتفظ بعناية بالمستندات التي رفدتني بالمعلومات والأسرار الكبيرة والصغيرة وأنا على استعداد كامل للكشف عنها إذا لزم الأمر” ص 78 .

ثم يقول : أبدأ بحادثة أغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري ، وهي قضية لا تزال مفتوحة في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان .

جون بيركنز ، أحد كبار المسؤولين في المخابرات المركزية الأميركية (قبل تقاعده) , روى لي القصة كاملة وأنقل وقائعها على لسانه وقال : الصاروخ الصغير الحجم الذي أطلق من البحر باتجاه موكب الرئيس رفيق الحريري ، كان يحتوي على الأورانيوم المخصب ، وهو ذو قدرة تدميرية شديدة .

وهذا النوع من الصواريخ لا تملكه إلا الولايات المتحدة وألمانيا وإسرائيل .

والمسؤول عن موكب الحريري كان يعرف جيدا *ساعة الصفر .*
ولأنه كان يعرف , فقد أمتنع عن مرافقته عندما كان يستعد للأنتقال من مجلس النواب إلى دارته في قريطم ، بل إنه هو الذي أشار على الموكب بسلوك الطريق البحري في طريق العودة .

ثم يضيف : وبشيء من التفصيل , قال بيركنز إن الأقمار الأميركية والإسرائيلية صورت عملية الاغتيال ، إضافة إلى طائرة هليكوبتر إسرائيلية كانت في الجو في محاذاة الشاطئ اللبناني وكانت تراقب سير العملية .

وقد رفضت الإدارة الأميركية أن تتولى لجنة تحقيق لبنانية التحقيق في العملية .

وفي تلفيق التهم , تم اختيار المحقق الألماني “ديتليف ميليس” كي يرأس لجنة تحقيق دولية ووافق على تشكيلها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان” . ص 80 .

ويضيف أيضا : وبالمناسبة , أقول (والكلام لبيركنز) إن سيارة الحريري كانت مزودة بأجهزة رصد تقنية متقدمة لا تستطيع أي دولة – باستثناء الولايات المتحدة وإسرائيل – تعطيلها . كذلك , مهمة التعطيل هذه أوكلت إلى الباخرة الإسرائيلية التي كانت ترابط على حدود المياه الإقليمية اللبنانية تساندها من الجو طائرة “أواكس” أميركية وهليكوبتر إسرائيلية. ص 81.

ثم يقول في الصفحة 84 :أعود إلى اغتيال الحريري، على لسان بيركنز إياه , لأتوقف عند ما قاله المحقق السويدي في طاقم المحكمة الدولية “بو أستروم” ، وهو كبير المحققين ونائب رئيس فريق التحقيق ، من أن الإسرائيليين والأميركيين رفضوا تزويد التحقيق بالصور التي التقطتها الأقمار مما يحمل دلالات مهمة على أن واشنطن لا تريد الإسهام في كشف الحقيقة .

لقد اكتفت الحكومة الأميركية بالقول إن مشاكل تقنية حصلت خلال فترة أغتيال الحريري . ولهذا السبب , لم نحصل على أي معلومات حيوية ولعل الأمر مجرد سياسة .

ثم يتوقف صاحب الكتاب أمام إفادة لمسؤول سابق آخر في المخابرات المركزية الأمريكية هو “دافيد وين” الذي يصفه بأنه كان مسؤولا طوال ثماني سنوات على أمتداد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حتى آخر أيار 2014 , فيروي التالي : قال لي “وين” إن أسبابا عدة تجمعت وأدت في النهاية إلى اتخاذ القرار .

وأبرز هذه الأسباب أقتناع إسرائيل بأن “الحريري” يقف حجر عثرة في وجه خططها الأقتصادية والسياسية على السواء ، وبأنه شخصية عربية قوية تتمتع بحضور مؤثر على المستويين الإقليمي والدولي .

كما أنّ هذا الرجل نسَج شبكة علاقات بالغة الأهمية ، عربيا وأوروبيا وأميركيا ، وظفها في مساندة المقاومة ومساندة سوريا ، كما وظفها في خدمة لبنان وتعزيز دوره المالي والأقتصادي كقطب جاذب للرساميل والأستثمارات الخليجية .

وما حصل عقب الأكتشافات النفطية الأخيرة ، أن لجنة أمنية – سياسية نبهت الحكومة الإسرائيلية إلى أن وجود الحريري في الحكم سوف يتسبب بمتاعب لإسرائيل ، خصوصا في عملية ترسيم الحدود بين قبرص ولبنان ، الأمر الذي يضع الدولة العبرية أمام ما يشبه “الأمر الواقع” في ما يتعلق بحجم ثروتها النفطية والغازية .

وقد ورد في التقرير بالحرف الواحد : لا بد من التخلص من هذا الرجل ، لأن تطلعاته وطموحاته لا تنسجمان مع تطلعاتنا وطموحاتنا ونظرتنا إلى مستقبل المنطقة ودور إسرائيل في المدى الإقليمي.

ويضيف بعد ذلك : وفي هذا الصدد , يقول “ديفيد وين” أن المشاورات كانت تجري بين أعضاء الحكومة التي تعتبر المصدر الأساسي لكل القرارات الإسرائيلية الكبرى والتي أدت إلى أقتناع متزايد بأن بقاء الحريري على قيد الحياة يشكل خطرا حقيقيا على مطامع إسرائيل المستقبلية . لكن أي قرار بأغتياله يفترض أن يأخذ في الأعتبار التداعيات السياسية المحتملة لأن العلاقات التي نسجها عربيا وإسلاميا ودوليا بالغة التأثير .

وطوال أسابيع عدة , كان رئيس الوزراء الإسرائيلي يتشاور مع القيادات الأمنية في الصيغة الفضلى لتصفية الحريري من دون إلحاق الضرر بإسرائيل .
وبعد مداولات طالت , أستقر الرأي على أغتيال الرجل في بلد أوروبي أو عربي .
لكن خبراء “الموساد” رفضوا هذا التوجه لأنه قد يرتب عواقب وخيمة على إسرائيل .

هنا أقترح رئيس الوزراء “أرييل شارون” أستبدال كل الخطط الموضوعة بخطة تقضي بتنفيذ العملية داخل بيروت وبذلك تصيب إسرائيل عصفورين بحجر واحد : التخلص من الرجل والتأسيس لصراع داخلي طويل في لبنان بين أنصار الحريري من جهة ومؤيدي سوريا و “حزب الله” من جهة أخرى ، ما يؤدي إلى أنسحاب القوات السورية في نهاية المطاف ومذهبة الصراع السياسي الداخلي . ص87 .

*الدور الأمريكي* ~ وفي خلال أيام قليلة ، يضيف “وين” : وضعت خطة بديلة تم رفعها إلى الحكومة المصغرة في أواخر العام 2004 .
وفي أثناء مناقشة هذه الخطة, تم تنبيه الحكومة إلى أن الحريري يستعين في تأمين حمايته الشخصية بأجهزة إلكترونية متطورة ، يتطلب تعطيلها مساعدة أميركية وتعاونا من الدائرة المقربة منه من أجل ضمان نجاح العملية .

وعندما قدمت إسرائيل إلى الدوائر الأميركية المختصة أقتراحا يقضي بالتعاون مع الأجهزة الأميركية في تنفيذ العملية ، بكل حيثياته الأمنية والإستراتيجية ، وافقت ال “CIA” على هذا الأقتراح . وعندما حملته “كونداليزا رايس” وزيرة الخارجية إلى الرئيس جورج بوش ، ناقش بوش المسألة مع نائبه “ديك تشيني” ، ثم أتصل بوالده جورج بوش الأب يستمزجه رأيه في القرار .

وما حصل أن بوش الأب أعترض على العملية وقال : إن الفائدة من هذا الاغتيال محدودة لكن عواقبها كبيرة . وبالحرف الواحد , قال الأب للإبن : إن تصفية الحريري سوف تخلق مشاكل مع جهات عدة ، بدءا بالرئيس الفرنسي “جاك شيراك” والملك “فهد بن عبد العزيز” وولي عهده القوي “عبد الله” وقادة عرب وأوروبيين آخرين .
عندها رفض “جورج دبليو بوش” إشراك بلاده في العملية ونصح الإسرائيليين بالعدول عنها .

عندما تلقت إسرائيل الرفض الأميركي , أتصل “شارون” ب “كونداليزا رايس” بقصد إقناعها بمدى خطورة “الحريري” على مخططات إسرائيل النفطية والأمنية ، لأنه على علاقة حميمة ب “حزب الله” . ومما قاله : نحن لا نزال ندرس الإجراءات العسكرية الممكنة لضرب بنية “حزب الله” ، لكن الحريري يتصدى لهذا المسعى . إنه يعرقل مشاريعنا الأمنية والاقتصادية ولا بد من إزاحته .

ويضيف صاحب الكتاب قائلا نقلا عن “وين” :
أعود إلى الاغتيال . بعد المكالمة الهاتفية الطويلة بين “شارون” و “رايس” وعدت رايس بالحصول على موافقة الرئيس الأميركي ونائبه “ديك تشيني” و “دونالد رامسفيلد” وزير الدفاع و”ليون بانيتا” بصفته مستشارا أمنيا .

وعندما رتبت وزيرة الخارجية هذا اللقاء الرباعي , أعيد فتح ملف الاغتيال ، فقال “تشيني” : إن الملك “فهد” وولي عهده (رجل القرار في تلك المرحلة) لا تربطهما علاقة جيدة بالحريري ، وتصفيته لن تثير مشكلة مع المملكة . وأضاف : إن “عبد الله” لا يستسيغ كثيرا علاقات شقيقه الملك ب “الحريري” وبصورة خاصة على المستوى المالي ، ويمكن أمتصاص غضبه وأحتواء رد فعله إذا حصل . أما “شيراك” , فيمكن إقناعه – سواء نجحت العملية أم فشلت – بأن سوريا التي تمسك كل الخيوط في لبنان هي التي نفذت الاغتيال ، ويمكن إعداد إخراج ملائم لهذا الإقناع .

أما ردود الفعل العربية والأوروبية الأخرى , فليست ذات قيمة ولن تؤثر على مصالحنا في المنطقة ، علما أن إسرائيل تمكنت من احتواء ردود الفعل التي حصلت بعد الأغتيالات التي نفذتها في العالم العربي .

وهكذا , تم إقناع الرئيس “بوش” بجدوى العملية بعد شرح كامل للخطة استغرق أكثر من ثمانين دقيقة . ص 88 .
وبعد ذلك , يتحدث “وين” عن نقل “رايس” الموافقة إلى المسؤولين الإسرائيليين وإلى التعاون الذي تم بين أجهزة الدولتين بما لا يخرج عما كان “بيركنز” قد رواه سابقا .

هذه الرواية الخطيرة المنشورة في كتاب موقع من رجل أعمال سوري دولي كبير ومعروف في مختلف أوساط رجال الأعمال والسياسة على المستوى الدولي ، والمنسوبة لمسؤولين كبار سابقين في المخابرات المركزية الأمريكية ، ألا تستحق من “محكمة لاهاي” الدولية الخاصة بلبنان أن توليها شيئا من الاهتمام ، وهي التي لا تستنكف عن مساءلة صحافي أو إعلامي لبناني تناول بأقل من ذلك بكثير بعض المعلومات عن مجرى المحاكمات وبعض شهودها شبه المجهولين ??

Who Assassinated Former Prime Minister Rafic Hariri in 2005? (March 7, 2005)

Since the assassination of former Prime Minister Hariri, thousands of citizens have been gathering, every day and night, in Downtown Beirut demanding to know who assassinated Hariri.  Not many believe that the government has enough credibility to investigate properly this political crime. 

The UN has sent a team headed by a former Irish police officer and then later, the Lebanese government asked the help of several crime experts and investigators from Switzerland and Denmark.

So far, how the blast occurred and what kind of explosive was used is still not conclusive and pretty much vague and divergent.  The government is claiming that it was a suicide car bombing done by Abu Adass who sent a video to Al Jazira channel, one hour after the incident, claiming the responsibility of an unknown group. The government hinted that it analyzed genetically remnants of the perpetrator.  A political scientist, Dr. Nakash, believes that the video is real and that two similar simple terrorist techniques were successfully used in Iraq and Saudi Arabia. Dr. Nakash produces documents published in the New York Times of many serious threats to King Fahd, owner of Al Arabiya channel and the main mentor of Hariri. 

Apparently, Al Arabiya was toning down information in Iraq that could damage the US presence there and Saudi Arabia bribed Alawi (Iraq’s prime minister) with two billion dollars to shut down the offices of Al Jazira channel and to crack down on the militia of Al Sadr in Najjaf, which Alawi did effectively.  Hariri was for some time following the political lines of Saudi Arabia in Iraq but had a change of position lately: Was it too late?

The Hariri’s deputies in the Parliament affirm that the detonating charge was planted underground and the material is so new that the labs have failed to determine its composition until now.  One of the surviving bodyguard claims that the street was clear and no visible obstructions was evident before the blast.

May be the people want to know but the powers to be, locally, regionally and internationally are not that excited to divulge the parties behind this barbaric crime, if we set aside all the rhetoric from President Bush, Chirac and the European Union.  It is hardly credible that any Lebanese political party is behind this assassination.

It seems that Syria has much to lose from the death of Hariri because of his wide range of connections and the many favors he enjoys with Saudi Arabia, the main financial backer of Syria and stabilizing power within the Lebanese political system. I am leaning toward an Israeli/USA connection for several reasons:

1) The next day to the assassination, Sharon dismissed or refused to extend the appointment of Yaalon as head of the army and appointed the head of Israel’s secret services to replace him. Was Yaalon against this assassination decision or was he not informed and expressed his position accordingly?

2)  Hariri failed many Israeli attempts to internationally cast Hezbollah as a terrorist organization and he succeeded in Europe and in France.

3)  Hariri was behind snubbing Israel for the failed May 17 agreement to sign a peace treaty with Israel in 1983.

4)  Hariri was behind the April understandings in 1997, with the direct involvement of the USA, on the procedures of conducting war between Hezbollah and Israel.  This agreement seriously hampered Israel in waging its devastating traditional attacks on civilians’ targets in the South and carrying out mass detentions.

5)  Hariri was for the return of the Palestinian refugees to Palestine and could certainly block any UN resolution to the contrary.  The timing of the assassination was appropriate because Israel was under pressures to negotiate with Adu Abbass (The recently elected Palestinian prime minister).  Israel wanted a free hand to pressure Abu Abbass into a flexible understanding about the refugees’ problems and Hariri could very well exercise effective counter attacks when he was to return as prime minister after the April election.

6)  Israel has a history of eliminating every enemy to its plans of expansion and the timing was perfect because Hariri was no longer a prime minister, the political discourse within Lebanon was very heated for blaming Syria of the many current setbacks, especially for generating the UN resolution 1559.  The unfounded rumors that Hariri was behind this resolution could divert the guilt for the assassination to Syria for an extended period of time.

7)  Since Israel never makes such serious decisions before receiving the green light from Washington and France, it is obvious that the USA  and France governments had an interest in eliminating Hariri at this junction.  Hariri was to be reelected in April and be appointed prime minister again. 

Hariri was a heavy weight internationally;  his personal friendship with President Chirac of France was putting Chirac in a corner: Chirac had decided to connect openly with Israel and didn’t want any exacerbations with the US after the two States agreed on main critical diffculties, especially commercial and economical.  It was France that coaxed Bush Jr. for passing the 1559 resolution in the UN that demanded Syria to withdraw from Lebanon.

As newspapers in Israel rightly analyzed the situation: Syria is very probably not directly the guilty party in the crime, but Syria is certainly the party to pay the price and the consequences.  Bashar Assad gave Israel the proper ammunition and the excellent timing for his inexperience and his hubris responses to international pressures.   I am certain that it is the Lebanese citizens who are and will pay the price for years to come.


adonis49

adonis49

adonis49

December 2020
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031  

Blog Stats

  • 1,442,791 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 788 other followers

%d bloggers like this: