Adonis Diaries

Posts Tagged ‘Witness

Have you decided whom you want to Witness your success life?

Do we need Him a witness? 

I raised an army and defeated people, entered cities, slaughtered, hanged, maimed, terrified, and ruled; I need a God to witness my deeds.

I split the atom, generated nuclear energy, searched the stars, and landed on planets; I need a God to witness my intelligence and perseverance.

I joined the resistance against occupiers and was ready to fall a martyr and I need a God to witness that I was steadfast in my dignity.

I am living in a desolate region; I am dying of thirst, famine, and curable diseases; I need a God to witness my suffering.

I am an aristocrat and I inherited a fortune; I need a God to witness my self-sufficiency.

I am an ascetic; I joined a sect that provides me with food and cares for my health; I need a God to witness the hard life that I consecrated to meditation and repeating his 99 names.

I was lucky to live long enough and ask “why I got to exist”.

I was lucky to survive long enough through hazardous risks and dangers while others were not born, stillborn dead, died prematurely, and died too young to worry about death. I need a God to witness that I am thankful

I was lucky to care for imminent departures, dare look death in the eyes, converse with the universe, search for a point of application to move part of the world, to change, to redirect interests…

I was lucky to gain new relationships, to find the courage to confess, to confide bottled up emotions, verbalize uneasiness, to express frustrations clearly,

I was lucky to see nature grow, witness the existence of other living forms, to hang on to my garden, to get cozy in my quarter of solitude, to appreciate my rights as an individual and fight for them, and to get convinced that diversity is good and necessary.

I need a God to witness that I did my best to value exotic tendencies, conformist attitudes, conservative behaviors, revolutionary zeal, simple pleasures, a walk in nature, creating a void around me, and inviting boisterous neighbors.

I need a God to witness that I laughed at my limitations, allowed others to make fun of my idiosyncrasies, and showed off my capabilities.

I need a God to witness that I discovered new cultures, customs, and traditions;

That I started collecting artifacts, relics, manuscripts of dying civilizations;

That I battled for species on the verge of extinction, minority and ethnic races swept aside by globalization;

That I have gone to war for clean air and fresh potable water;

That I demonstrated for parcels of wild prairies and virgin forests.

I don’t need a Creator, all Compassionate, all Vengeful, all Knowledge; it is irrelevant.

I am good, evil, mean, cruel, benevolent, and respectful; who I am is also irrelevant.

When all is said and done I need a God who never dies and remembers everything.

I need a God to witness that I was a survivor;

That once upon a time I did exist.

So, where Lebanon should start his “reforms”?

إذا بلّشنا بالسنيورة أو ميقاتي بي قولوا أهل السنة…
وإذا بلّشنا بسلاح الحزب أو الإستاذ بي قولوا أهل الشيعة…
إذا منبلش بمجرمين الحرب بي قولوا كلنا شاركنا بالحرب…
إذا بلّشنا بالمطار بي قولوا ليش مش بالمرفأ !!
إذا بلّشنا بالنافعة بي قولوا ليش مش بالكازينو…
إذا بلّشنا بالحدود بي قولوا ليش ما بتبلشوا بمزارع شبعا…
إذا بلشنا بالمصارف بي قولوا بلشو بالقضاء…
إذا بلّشنا بالكهربا بي قولوا بلشوا بلشوا بالوزراء والوزارات…
إذا بلشنا بمافيا الموتورات بي قولوا بلشوا بمافيا الدواء…
وإذا بلشنا بالزبالة بي قولوا بلشو بالتهريب الجمركي…
إذا دعمنا الصناعة بي فزّوا جماعة الزراعة…
إذا دعمنا التجارة بي فزّوا جماعة السياحة…

وهيك مكملين !.

Muin Nasr posted on Fb. March 3 at 1:43 PM

أنا أشاهد ولا أرى

أشاهد الكذب ولا أرى الكاذب
أشاهد القتيل ولا أرى القاتل
أشاهد المسروق ولا أرى السارق
أشاهد البائس ولا أرى صاحب القصر …
أشاهد تمثيلية ماساة ، ابطالها يحاربون المرض والعوز والدجل والكفر بكل ما يمت بصلة للإنسانية .. ولا أرى الكاتب ولا المخرج ولا المنتج …
انا متفرج .. اتفاعل واتألم و ابكي وأفرح وأحزن وأحقد وأكره وأحب .. لكن كل ما احس به، لا يؤثر في مجريات احداث ما أشاهد …
أنا قاعد في بيتي وعلى أريكتي ……

أشاهد، لكني لا أرى

Witness to La Reina massacre in Istambul: Nidal Bsherawi

We heard gun fire outside. All the 10 guards outside and the 20 tall heavy guards inside had vacated the place. Even the waiters.

There were many more terrorists inside. They also used hand grenades and fire more than 3 shots at each victims for 15 minutes.

Most probably, the casualties are far more than vented out and the victims were almost all foreigners.

هكذا بدأ الهجوم

ويسرد نضال بشراوي  ما حدث ليلة رأس السنة بقلب مثقل بالحزن: “اخترنا أفخم أماكن السهر في تركيا لنودّع السنة وهو معروف بأمنه ودقة التفتيش الذي يخضع له الساهرون فيه. كنت أجلس وأصدقائي على الطاولة الثانية قرب الباب في قسم الـ VIP. أما الطاولة الاولى في هذا القسم فكانت تلك التي تجلس عليها بشرى الدويهي وأصدقاؤها وبينهم ايلي وارديني”.

ويتابع: “ما يدعو للاستغراب هو اختفاء عناصر الأمن المولجة حماية الملهى، كانوا أكثر من 25 عنصراً، اختفوا فجأة كما واختفى جميع النُدل لحظة بدء اطلاق النار”.

وعن تفاصيل الحادث وعدد القاتلين، يشدد بشراوي على أن إطلاق النار بدأ من خارج الملهى، كاشفاً أنه “سمعنا صوت إطلاق النار من الخارج وفجأة دخل المسلح الى الملهى وبدأ يطلق النار علينا بطريقة أفقية، ولم يكن القاتل وحده كانوا أكثر”.

جثة فوقي ودماء في كل مكان

ويضيف: “من دخل الى الملهى من الخارج كان مسلح واحد لكن في الداخل كان يوجد آخرون. أما “بابا نويل” الذي انتشرت صوره عبر وسائل الإعلام ليس الشخص نفسه الذي التقطنا معه الصور داخل الملهى فالأخير كان يرتدي قناعاً وهناك أكثر من واحد”.

“كان القاتلون يتوقفون لمدة 10 دقائق ليتأكدوا ان كان هناك من يزال على قيد الحياة للقضاء عليه، وكانوا يتحدثون مع بعضهم بصوت مرتفع لكننا لم نفهم لغتهم. أحد المعتدين كان يدوس على الأشخاص المرميين على الأرض، منهم قتلى ومنهم أحياء، ليعرف ما إذا كانوا على قيد الحياة أم لا، وكنّا نحاول قدر الإمكان ألاّ نتحرّك كي لا يطلق النار علينا ثانية. وظلت عيناي متفتحتين لترقب وصول القاتل نحوي لذا رأيت المجزرة المأساوية التي حصلت خصوصا بقربي، اذ فرّغ أحد القاتلين الكلاشينكوف برأس شخص تونسي كان يجلس على الطاولة بقربي”.

وأكد بشراوي أن “عدد الضحايا أكبر بكثير من الذي صرح عنه” وأستغرب كيف أن “الضحايا كانوا من جنسيات عربية وأجنبية فقط ونحن في تركيا”.

مشاهد غريبة ومرعبة لا يمكن وصفها، يسرد بشراوي بغصة تفاصيل اللحظات البشعة التي عاشها، ويقول: “تمنيت في لحظة من اللحظات أن يفجر القاتل نفسه لأننا كنا سنموت من النزيف بسبب الإصابات أو بسبب القنابل التي رموها. تخيلوا أن جثة كانت فوقي مباشرة وكانت دماؤها تسيل علي وكان يفصلني عن الموت أقل من ثوان”.

وتمنى بشراوي أن “لا يضطر أن يعيش أي انسان ما عشناه لأنه أبشع من فيلم رعب”، داعيا لأخذ العبر مما حصل و”عيش كل يوم بيومه، بسلام مع الجميع لأن لا شيء يحرز في الحياة”، بحسب تعبيره.


adonis49

adonis49

adonis49

September 2020
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930  

Blog Stats

  • 1,416,085 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 767 other followers

%d bloggers like this: