Adonis Diaries

Complementing an aunt (father’s wife) by Mario Vargas lliosa

Posted on: September 17, 2018

Complementing an aunt (wife of the father) by Mario Vargas lliosa

Note: I asked the reviewer Mortada Al-amine to share with us a few important sections of the book that are representative of the “No, no” descriptions. I got no reply. so far. If I ever stumble on the book, I might fill this gap and frankly.

إمتداح الخالة ـــ ماريو فارغاس يوسا
تصيب الرواية قارئها بالإرباك. يظن في البداية أنها رواية عن الحواس. الحواس كأداة للمتعة.

فالفصول تتابع في وصف مهام تلك الحواس وكيف يمكننا أن نستفيد منها في غرف النوم. تمر بالتأكيد لحظات يستغرق فيها الكاتب في الوصف فتشعر بالقرف أو الانزعاج..

ولكنك تتابع القراءة. وحين يزيح النص، لتصير علاقة الطفل بخالته، زوجة أبيه، قريبة من الممنوع،

يتضخم سؤالك: ما الذي يريده الكاتب؟.
لا يمكن متابعة قراءة هذا النص إذا كان القاريء لا يتمتع بحدود معلومة من التسامح. فبراءة الصفحات الأولى لا تلبث، مثلما هو الطفل في الرواية، أن تظهر كل شياطينها.

الطفل الذي يصفه الكاتب فكأنه يصف يسوع، ثم التحولات التي تصيبه فتصير تصرفاته تدل على شيطان كامن،

(تحولات يترك لنا الكاتب حرية أن نحزرها بدون أن يصفها مباشرة، لا بل إنه يزيح عنها، وينكر وجودها)..

لا يغيب عن بال القاريء من هو المقصود بهذا الطفل، ولذلك فإن بإمكاننا القول إن يوسا افتقد، هو أيضاً، الجرأة في القول. رغم فاهنا المفغور على آخره دهشة واستنكاراً.
يحدس القاريء أن الكاتب يستهدي في كتابة فصوله بأساطير معينة جسدتها لوحات تتم الإشارة إليها. أساطير لا توصلنا إلا إلى حكاية واحدة: رواية الحواس.

يرويها بدون تحفظ ولا موانع. رواية حسية تطيح بكل ما نكون اختزناه من جماليات وأوهام عن العلاقة التي تقوم بين ذكر وأنثى.. لأنها تختصرها (تمسخها؟) إلى علاقة جسدية لا تبحث إلا عن المتعة

. حتى في الفصل الذي وصف لقاء مريم بالملاك الذي أرسل ليخبرها بأنها اختيرت لتكون أماً، أضاء الكاتب على مريم كإنسانة تفتقد الثقة في نفسها.. تعرف أنها غير قادرة على حمل ما أريد لها من أعباء، فراحت تدله على “القادرات” من صديقاتها على ذلك.


أختم بالقول إنه لا يمكن للجرأة أن تساعد في الحديث عن كتاب كهذا. فكيف إذا أردنا كتابة واحد مشابه؟
بقي أن أقول أنني منذ عهدي بالقراءة، التقيت لأول مرة كاتبين (نصين) يحكيان بتفصيل عن بطلهما المشغول بنزع شعر أذنيه. روايتان،

قرأتهما بالصدفة في يومين متتاليين حكتا عن هذا الأمر، يوسا في امتداح الخالة، ورينيه الحايك في سنة الراديو.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

September 2018
M T W T F S S
« Aug   Oct »
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

Blog Stats

  • 1,221,525 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 629 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: