Adonis Diaries

Archive for the ‘Lebanon/Middle East/Near East/Levant’ Category

Old Beirut is lost: the soul of Lebanon was crushed by new comprador developers

I am walking the streets of what was Old Beirut and called “The World Lady” and I feel sad and sorry for the loss of its soul and dynamic social fabric.

Maria Ghoussoub posted on FB . October 12, 2017 at 1:56 PM

أمشي في شوارع المدينة , وأخرج من هذه الشّوارع وفي نفسي أسفٌ وخشوع . إنّ عظمة بيروت ما هي الآن إلا فخامة بلا مجد !

لا أخرج من سوليدير مبهوتاً بالهندسة والنّقوش , ويا لها من نقوش مرتّبة على قياس وفارغة من كلّ معنىً وجمال .

أخرج وفي قلبي أسفٌ على شعبي الّذي لم يعرف السّعادة ,

وجيلي الّذي تلاشى في عالم الطّائفيّة والأباطيل .

أسافر غداً إلى فرنسا

ولكنّني أقف اليوم آخر مرّة بين هذه الشّوارع , متأمّلا في ما كان بالماضي مقام النّاس الطيّبين وهو الآن مقام الحيوانات الزّاحفة !

لا أرى في هذه المدينة الّتي يطلقون عليها لقب “ستّ الدّنيا” شيئاً يناجي القلب الحيّ بسوى دلائل الزّوال !!!

ستّ الدنيا أصبحت البرهان العظيم لحقارة البقاء , أشعر بأنني واقف على شفير الموت كما وقفت هي أثناء الحرب , وهي الآن ما بينها وبين الزّوال إلا وقت قريب , يجب أن أرحل إلى باريس قبل هذا الوقت .

بيروت العتيقة الّتي يتكلّم عنها والدي قد حبسوها الأشرار في صور الأرشيف ,

صور الأسود والأبيض والألوان الباهتة , صور أصبحوا يستعملونها لكي يروّجوا للمصارف ولكي يستغلّوا الحنين إلى الماضي على طريقتهم الرأسماليّة .

جلست على البنك الأخضر أمام الحمّامات الرومانيّة , ورجلي ترتجف على الأرض ,

لقد تركوا هذه الحمّامات , هل سيستحمّون بها في يوم من الأيّام ؟؟؟

أمام هذه الحمّامات جلست أرى ظلمة يوم تنسدل على ظلام قرون !

في هذه السّاعة , ساعة الغروب , يتدلّى الظّلام من السّماء على الأرض ليُسكت صوت الطّمع ,

في هذه السّاعة كنت واقفاً في سوليدير , ولكنني رأيت بيروت , بيروت الشّبيهة بنور الأمل الأبدي , الأمل الّذي ينير القلوب المؤمنة.

ديعانيك يا بيروت العتيقة , أقف أمامك معلّقاً بك أبصاري , فأنسى لدى نورك هذه الخرائب الّتي تعلن الفناء الدّائم للفكر المظلم, سوف أعود يوماً وأذكر أنّ وراء هذه الضّخامة المنهدمة , حنين ثابت لا يزول !

Advertisements

It turned out: we wash and clean with waste water

A block of streets in 7ay al Salaam in Da7iyat (a suburb of Beirut) experienced a catastrophic period: The water smelt and tasted “bad”. The tests found excrement in this running water. The people could Not wash cloths, dishes or even clean themselves.

The municipality “decided” to investigate the cause and to find options:

  1. Was it the public water coming from Ain Delbi that feed Beirut and al Maten?
  2. Was it the water of any specific well that private water providers deliver?
  3. What else? Any organization wanting to disturb this block by re-routing sewage water as a test for its evil plans?

So far, I have no answer: I didn’t follow on the news.

These are the recriminations of the people on the state of affairs in our pseudo-State of Lebanon

احدى الاخوات سكان الضاحيه الجنوبيه لبيروت
كتبت قصتها
فقالت :

من فترة 3 اشهر لاحظت انو فيه شي غلط بنوعية المي يلي عم نستخدمها، وهالشي بيعود لسببين، الاول طعمتها وريحتها والتاني انو اغراض المطبخ كانت عم تصدي بطريقة غريبة، مع العلم انو المياه عنا عادة حلوة مش مالحة!


اعتقدت انو المشكلة من عنا بالبناية، فاتصلت بالناطور وسألته، وكان متلي مش عارف السبب.. قلي هيدي مياه عين الدلبة عم تجي “مدقة”، بس مش عارف ليه ريحتها يلي متل المجرور!


سألت اصحابي والجيران وكانوا كلهم عم يعانوا من نفس الموضوع بس كمان مش فاهمين شو السبب..
وبحكم شغلي وعلاقاتي، سألت الناس المعنيين وكان ديما الجواب نفسه، ما منعرف وما فيه سبب، وبعضهم قلي انت عم تتوهم!
المهم، صرت من وقتها استعمل مياه الشرب لغسل الاكل، بس الجلي والتحميم والتغسيل شو منعمل فيهن؟ ما بعرف!


اليوم انعرف السبب، وطلعت المي يلي عم نتحمم فيها نحنا واهلنا وولادنا واصحابنا واحبابنا غير صالحة للاستخدام، لا بل بتحتوي على كميات هائلة من “البراز”!


شو يعني؟
يعني عم نتحم بالوسخ ……
نتوضا بالوسخ…….
نجلي بالوسخ….
نغسل اكلنا بالوسخ……..
نغسل تيابنا بالوسخ……..
نطهر بيتنا بالوسخ………
لك عم ناكل ونشرب وسخ !!!
ليش؟


لانو نحنا منستاهل!
ايه خرجنا..
لانو انتخبنا هيك بلديات وهيك نواب..
لانو لحقنا هيك احزاب وحركات وتيارات وسياسيين..
لانو رضيانين بعيشة الذل والقرف..
لانو مندفع كهربا مرتين وسادينو..
لانو مندفع مي 3 مرات وبتطلع مجرور..


لان لوثولنا الانهار والبحر وكسروا جبالنا وحرقولنا الشجر ونحنا ساكتين..
لان عملولنا جبال ومحارق زبالة نتنشقها كل يوم وكل ساعة لتعودنا عريحتها..
لانو اقساط مدارسنا وجامعاتنا من الاغلى بالعالم وما منتحرك..
لان اسعار الاكل بالمطاعم اضعاف مضاعفة ونحنا منروح مناكل ومنسهر بدل ما نقاطع!
لان السرطان فتك فينا وقال حمّلنا اسرائيل كل المسؤولية!


لان نحنا شعب مقسّم سياسيا وطائفيا ومذهبيا وحزبيا..
لان نحنا منخاف من بعض ومنكره بعض ومنقتل بعض كرمال الزعيم!
لان منعتبر حالنا ارقى واذكى وافهم شعوب المنطقة ومنلحق الفاسدين والحرامية..
لان عم نشوف الناس صارت عم تاكل بعضها وتسرق لتعيش ونحنا مغمضين عيونا..


لان اذا حدا طالب بحقوقنا وطلعت صرخته منرجمو ومنقاتلو ومننهش بلحمه ومنشيطنو!!
لان ساكتين عن كل هالوضع الخرا ومتمسحين وما منتحرك!
وبكرا بيطلع شي شيخ فهيم بيقلنا صلاتكم مزبوطة لان منكم عارفين انو المياه نجسة!
واذا سألناه طب بخصوص الخرا بالمي؟!


منصير نحنا عملاء وفاسدين!
لك اييييه منستاهل..
لانو نحنا شعب خرا!

Mon cher Ado. Part 18

Je suis incapable aujourd’hui de dire comment j’ai fini par me familiariser avec ma nouvelle vie lorsque je suis arrivé à Beit-Chabab, chez mes grands-parents , à l’âge de deux ans , venant de Guinée, avec ma sœur Nawal , mon aînée de trois ans.

Je me rappelle cependant qu’au cours des quatre premières années avant que tante Rose ne se marie et qu’elle nous quitte , j’avais fini par apprécier ma nouvelle vie.

J’avais abandonné totalement derrière moi les deux premières années de mon existence , totalement effacées de ma mémoire , ne me souvenant plus de ma mère et encore moins de mon père .

D’ailleurs, lorsque parfois Farfoura , ma grand-mère , le soir , avant de m’endormir , elle demandait à Saint Georges de ramener mon père de l’étranger , je ne comprenais rien de ce qu’elle disait , de ce qu’elle fredonnait …


Aux cours de ces quatre années , à la Noël , mon oncle Youssef , encore célibataire , ramenait un petit pin de la forêt , et le dressait dans un coin du salon , le coin de gauche, de sorte qu’on puisse le voir de la porte d’entrée , puis on l’enneigeait avec de petits bouts d’ouate qu’on apportait de la boutique de mon grand-père …

De son côté , tante Rose nous confectionnait de petites maisons en carton qu’on coloriait et qu’on accrochait à l’arbre …
Puis on allait dans la forêt qui jouxtait notre maison pour apporter de la mousse qui servait de parterre à la crèche , pour que ça fasse naturel …

(En pension, durant la period de Noel, on nous donnait des cartons, des crayons de couleurs et je confectionais de petites maisons dans la grande sale d’etude ou une demi douzaine  se rassemblaient. Une fois, Nadia Abboud nous a invitait mon frere Ghassan et moi chez eux, elle travaillait dans cette ecole et n’etait pas encore marriee’, et c’etait une soiree’ de Noel memorable autour d’un poile avec une grande famille et j’ai trouve’ des bonbons dans des chausettes le matin. Je me suis perche’ sur un lit tres eleve’ et j’ai dormi tres bien)

Et voilà ! Et le 24 au soir on nous réveillait , ma sœur et moi , pour assister à la messe de minuit , à Mar Sessine , suite à laquelle nous rentrions dormir de bon cœur , la tête pleine de rêves éblouissants ….

C’étaient les cadeaux de notre enfance , les plus beaux que nous ayons jamais eus ….

Mon cher Ado. Part 15

Ce matin , le ciel de Paris est envahi par une tristesse chagrine. Je n’irais pas jusqu’à dire comme mon ami Verlaine, “qu’il pleure dans mon cœur comme il pleut sur la ville ” ! Mais presque !

Le soleil nous a quittés pour d’autres cieux . (Est venu al Liban et ne la pas quitte’)

Alors , de mon côté , mon cher Ado, je me suis évadé vers ce ciel qui m’aime passionnément , celui de mon adolescence  Et , une fois de plus , j’ai fini par atterrir dans cette classe de 4eme pour revivre un de ces épisodes de nos gamineries d’autrefois .

Parmi mes camarades, certains étaient sortis de ma mémoire , et voilà qu’ils réapparaissent subitement pour me réconforter de ma peine . Mais, que sont devenus ces amis du temps passé ?

L’un d’entre eux , Omar , était particulièrement farceur et taquin ! Il ne cessait de faire des siennes ! (Siennes? Ca veut dire?) Un jour , Omar le terrible , a décidé de jouer un vilain tour à notre professeur d’arabe , monsieur N. , qu’il ne portait pas dans son cœur .

Il a demandé à sa gouvernante “au grand cœur ” de lui apporter un goûter pour l’ensemble de la classe , et ce au moment où le professeur d’arabe nous faisait cours .  Ce qui fut fait !

A peine la jeune demoiselle avait -elle mis les pieds dans la classe , chargée de sacs de friandises, qu’un terrible brouhaha se fit entendre jusqu’aux confins du pays . Il faut dire qu’en ce temps-là , on avait de la voie !

Mais, malheureusement, la fête ne dura pas longtemps ! Car le frère préfet qui passait dans le couloir au cours de ses tournées habituelles , se précipita dans notre classe avec des yeux exorbitants, prêt à en découdre .

La farce de Omar Chehab lui coûta une semaine d’exclusion de l’école … (Mais cette farce n’etait pas si maligne? Est-ce que les etudients avaient des carries aux dents?)

Not all the assassinations after Rafic Hariri assassination were executed by Israel

This time around, Walid Jumblat did it “again” with Journalist Samir Kassir?

Apparently, the Druze militia “leader” Jumblat ordered the assassination to save a “family sex honor”?

The investigation was conducted by Serge Bramirts, a former International Court judge.

Note: The article mention “son of Walid’s uncle”. I had no recollection that Kamal Jumblat had a brother. Any explanation?

الديوان الكويتية:جنبلاط قتل سمير قصير لأسباب لها علاقة بالشرف العائلي

السيدة نورا جنبلاط

نقلت صحيفة الديوان الكويتية عن مصدر مقرب من التحقيق الدولي في مقر مجلس الأمن الدولي في نيويورك، بأن القاضي سيرج براميرتس الذي ترك رئاسة لجنة التحقيق الدولية بمقتل الحريري مؤخرا ،

توصل إلى دلائل وشهود يثبتون بأن الزعيم الموالي لأميركا وليد جنبلاط هو من يقف خلف عملية إغتيال الصحفي الفلسطيني الأصل، المعروف بعلاقاته الوثيقة مع السلطات الفرنسية .

وقالت الصحيفة ان برامرتس حقق مع هشام ناصر الدين ومع رامي الريس ومع ناصر المصري وجميعهم من مسؤولي جهاز الأمن في حزب جنبلاط ،

وذلك بعد تقدم ن. ن. جنبلاط إبن نورا جنبلاط زوجة إبن عم جنبلاط التي أجبرها وليد بك على الزواج بعد تطليقها من زوجها.

نجيب تقدم من اللجنة ومن القاضي براميرتس في نهاية الصيف الماضي وسجلت شهادته في مئة وخمسة وسبعين صفحة ،

وفيها أنه علم من عناصر أمنية تابعة لجنبلاط بأن الأخير أمر بتصفية سمير قصير الذي كان بحماية رجال جنبلاط وذلك بسبب ما علمه جنبلاط عن علاقة غرامية تربط إحدى النساء اللواتي يمتن بصلة قوية جدا من وليد جنبلاط .

المرأة نقلت بعد إصابتها في الإنفجار الذي إستهدف السيارة التي تستقلها مع سمير قصير فقتل الأخير وأصيبت هي إصابت قوية، نقلت بعدها إلى مستشفى الجامعة الأميركية ، ثم إلى فرنسا لإخفاء علاقتها بسمير قصير عن الصحافة وعن لجنة التحقيق .

المرأة لم ترغب في العودة بعد شفاءها وبقيت لفترة (يعتقد بأنها لا تزال في فرنسا وحقق معها براميرتس هناك) حيث يقيم ولدها البكر .

المرأة كانت قد قضت الليل في أحضان الصحفي قصير الذي إستلم سيارته صباحا من عنصر جنبلاطي قبل أن ينصرف الأخير بطلب من سمير قصير الذي لم يكن معه أي مرافق وقت وقوع الإنفجار علما بأنه كان قبل أيام من إغتياله قد تحدث بنفسه عن ورود إسمه في لائحة إغتيال وزعتها السي أي أيه على الزعماء والشخصيات اللبنانية المتعاونة معها لإرعابهم .

نقلا عن:الديوان الكويتية من بول ابي ضاهر – نيويورك/تاريخ3/4/2008 .

Cancer epidemic calamity awaiting Lebanon citizens in a couple of years?

Cancer cases increased by 5.6% this year in tiny Lebanon of barely 4,5 million.
14,000 cases are unable to secure the appropriate treatment and targeted medicine.
The cost that the ministry of health is incurring rose to 12% yearly
Within a decade, from 2006 to 2016, the increase was 3 folds, or 300 cases for every 10,000 citizens
The direct cause is the tons of imported cancerous waste (nuclear waste shipped by Italian boats) from Europe that were buried in landfills during the civil war. Militia leaders didn’t give a hoot as long as money was pouring in.
Mind you that Israel used depleted uranium bomb in most of its pre-emptive wars on Lebanon, especially in the 2006 war that destroyed most of Lebanon infrastructure.
Currently, there are 940 haphazard waste dumping locations and 150 incinerators Not satisfying standards.
Air pollution will increase by 20% lung cancer. Mind you that Lebanon has the heaviest concentration of cars since we lack public transportation and trains.
Almost all our water supply from rivers are contaminated.

لبنان على موعد مع كارثة سرطانية بعد أعوام

ارقام مخيفة قدمت ضمن تقارير خلال جلسة للجنة الصحة النيابية، أظهرت ارتفاع نسبة الاصابة بأمراض السرطان بحوالي 5,6 % هذا العام في لبنان.

ودعت خطورة هذا الارتفاع الى نقاش مطول حوله، خصوصا ان هناك حوالي 14 ألف مريض يعانون من المرض في لبنان ويعانون أكثر في محاولاتهم تأمين الدواء للمعالجة منه.

لم يأت هذا الارتفاع من عدم، بل نتيجة عدة عوامل تتعلق بنمط الحياة والوراثة، أضف الى التلوّث البيئي وازمة النفايات وتلوث المياه وكل ما يمر به لبنان.

أضف الى كلفة ادوية السرطان التي تكبد وزارة الصحة أكثر من 40 مليون دولار سنويا، والكلفة تستمر بالارتفاع حوالي 12% سنويا.

ارتفع احتمال الاصابة بأمراض السرطان في لبنان من 100 حالة لكل 10 آلاف مواطن في العام 2006، إلى 300 حالة للعدد نفسه في العام 2016، الذي سجل فيه 13 ألف إصابة جديدة والآتي أعظم. وبحسب منظمة الصحة العالمية ان عدد حالات السرطان التي يتم تشخيصها في الشرق الأوسط سيتضاعف خلال العقدين المقبلين ما لم تقم السلطات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة خصوصا سرطان الرئة والمثانة.

في السياق، لفت الاخصائي بالأمراض السرطانية الدكتور جواد مكارم في حديثه لـ “ليبانون ديبايت” ان معدلات الاصابة بمرض السرطان الخبيث ترتفع في كل العالم وليس فقط في لبنان. ويعاني هذا الأخير بشكل خاص لأكثر من عامل لأنه لا يمكن حصر اسباب الاصابة بهذا المرض بعامل واحد.

وشدد مكارم على ان السرطان ان لم يكن وراثي يحتاج لحوالي 10 الى 15 عام للظهور والتفشي بالتالي ما يتعرّض له لبنان من تزايد في حالات المصابين هو بمعظمه نتيجة الحروب التي مرت عليه، وما دفن في جباله من مواد كيميائية ونفايات نووية وغيرها.

من المتوقع تنامي مرض السرطان أكثر وأكثر في السنوات المقبلة بعد مرور حوالي 10 سنوات على الكوارث التي تحصل اليوم بحق البيئة، مثل تلوث الهواء الناتج عن محارق نفايات العشوائية

اذ ان هناك حوالي 940 مكبا عشوائيا وأكثر من 150 موقعاً تحرق فيه النفايات في الهواء الطلق أسبوعياً، بحسب مكارم. وحذّر من خطورة عادة التدخين التي أصبحت شائعة “وين ماكان” على حد قوله. ودعا الى التركيز على حملات توعية للحد من آفة التدخين خصوصا مع الرواج الذي تشهده على جميع الفئات العمرية نظرا لتحوّل النرجيلة الى رفيق دائم للجلسات في المطاعم والمنازل وكل مكان.

لم يقلل الدكتور من اهمية التشديد على خطورة التدخين على الصحة واعتبره سبب محتم للإصابة بالسرطان. وارفق تحذيراته بأرقام تؤكد ارتفاع عدد المصابين بسرطان الرئة وتظهر بأن معدلات المرض هي الأعلى في المنطقة عند كل من الرجال والنساء وتزداد عادات التدخين بين النساء والشباب.

ومن المتوقع أن يساهم ارتفاع التعرض لتلوث الهواء بنسبة حوالي 20 ٪ في حالات سرطان الرئة.

وأوضح ان المياه والهواء ليسا سببا مباشرا للإصابة بالسرطان، بل المواد الكيميائية المضرة ورواسب المعامل والمصانع والسيارات والغازات السامة المنبعثة منها والمواد السامة المرمية في الأنهر والبحر وغيرها من الأسباب مجتمعة وما يرافقها من اهمال وقلة وعي وإدراك لمدى تعاظم الأزمة تزيد من عدد المصابين سنويا لا بل يوميا.

وإذا لم يتم التخلص من التلوث والتكثيف من حملات التوعية، فان لبنان على موعد مع كوارث من حيث ارتفاع تفشي هذا المرض.

أكثر انواع السرطان الشائعة في لبنان هي سرطان الثدي عند النساء، وسرطان الدم، والرئة والرحم وترتفع نسب الاصابة بسرطان البروستات وسرطان المثانة الذي من أبرز مسبباته تدخين التبغ ومشتقاته. ووفقا لدراسات حول ارتفاع نسبة السرطان، ستسجل معدلات الاصابة بسرطان المثانة بحلول عام 2020 الى 43 حالة بين كل 100 ألف شخصا،

ويبقى التدخين السبب الرئيسي لهذا الارتفاع وتحديدا التبغ الأسود والنرجيلة، اذ ان المعدلات مماثلة لتلك التي سجلت في البلدان الصناعية في أوروبا والولايات المتحدة. وتعتبر نسبة اصابة السرطان عند الرجال في لبنان الأعلى بين الدول العربية خصوصا سرطانات البروستات، المثانة، اللمفوما لا هودجكن (Non-Hodgkin’s lymphoma)، واللوكيميا.

ليس مرض السرطان وحده ما يشكل صدمة للمواطن، بل كلفة أدوية العلاج من المرض وعلى الرغم من ان هناك حوالي 14 ألف مريض، يأخذ 7500 منهم الدواء السرطاني الخاص بهم من وزارة الصحة أي أكثر من 50% منهم. وهذا مجهود مشكورة عليه وزارة الصحة رغم قدرتها المحدودة وامكانياتها كون الموازنة المخصصة للأمراض المستعصية هي 144 مليار وتمت زيادتها الى 156 مليار هذا العام.

لذا ومع استمرار ارتفاع معدلات الاصابة بالسرطان، هناك ضرورة لرصد موازنة اضافية لعلاج مرضى السرطان والأمراض المزمنة ذات العلاقة وعدم اخضاع هذه الموازنات إلى التقشف، لأن لا تقشف في صحة الناس.

أضف الى اتخاذ الاجراءات اللازمة والخطوات لمعالجة الكوارث البيئية المسببة بأضرار صحية مسرطنة، وإيجاد خطة بيئية ومستدامة لمعالجة النفايات ووضع الحلول حيز التنفيذ لتأمين بيئة سليمة للمواطنين، وتكثيف حملات التوعية للوقاية من مخاطر التلوث والتدخين والدعوات لإجراء فحوصات مبكرة للكشف عن المرض.

(ليبانون ديبايتكريستل خليل)


adonis49

adonis49

adonis49

October 2018
M T W T F S S
« Sep    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  

Blog Stats

  • 1,192,286 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 617 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: