Adonis Diaries

Archive for the ‘Lebanon/Middle East/Near East/Levant’ Category

Lebanese Billionaires with account in Switzerland and Not able to withdraw a cent?

From Wikileaks?
Note that our Parliament chief, Nabih Berry, his wife and his son have accumulated $15 bn. Former Prime minister Fouad Seniora deposited over $9 bn in less than 4 years after Not recording in the Central Bank $11 bn from foreign loans received . Former Prime minister Najib and his brother Taha Mikati $16 bn. Our central bank chief Riyad Salameh deposited $5 bn, our former President Michel Sulaiman $2 bn…
And not counting the hundreds of politicians and deputies who hoarded in the millions

لائحة إسمية بالمسؤولين اللبنانيين الذين لديهم حسابات مجمّدة في البنوك السويسرية ، الغير قادرين على سحب دولار واحد منها بتعليمات من الإدارة الأميركية(المصدر ويكيلكس)

١-فؤاد السنيورة ٩.١ مليار دولار
٢- نجيب ميقاتي٧.٨ مليار دولار
٣-طه ميقاتي ٦.٨ مليار دولار

٤-نبيه برّي ٦.٣ مليار دولار
٥-ميشال المر ٥.٩ مليار دولار
٦- سعدالدين الحريري ٥.٩ مليار دولار
٧-رندا بري ٥.٧ مليار دولار
٨-رياض سلامة ٥ مليار دولار


٩-وليد جنبلاط ٤.٦ مليار دولار
١٠- الياس المر ٣.٦ مليار دولار
١١-عبدالله بري ٢ مليار دولار


١٢ ميشال سليمان ٢ مليار دولار
١٣- نقولا فتوش ١.٩ مليار دولار
١٤- فؤاد مخزومي ١.٩ مليار دولار
١٥- مريام سكاف ١.٦ مليار دولار.


بالإضافة إلى مئات الأسماء التي رصيدها يتراوح بين نص مليار دولار صعودا حتى مليار دولار. وهناك المئات أيضا أموالهم مودعة في البنوك الأميركية والفرنسية ستصدر لائحة بأغلبيتهم تباعاً


للأسف هذا لبنان وهؤلاء زعمائه.ويجب على الشعب اللبناني أن يعرف أين مقدرات البلاد.
عاش الزعماء ….مات الشعب
سرق الزعماء….افتقر الشعب

Advertisements

Lebanon: The story of late Maitre Phares Zoghbi: Univeristy USJ decided to close it to the community and displace all its 50,000 books to its headquarter

In Kornet Chehwa municipality (Lebanon), the late Maitre Phares Zoghbi’s private library (containing 50,000 books, many of them are expensive and unique), was opened to the community as a private library for over 2 decades. People could come read and borrow 2 books at a time. Last week, we learned the university of USJ is closing it. Why?

I overheard that USJ has already exchanged this property with works a company has performed on the hospital of Hotel Dieu?

Diala Gemayel published in the daily Orient 19/10/1999 what sounded as a testament of late Zoghbi:

«Je l’offrirai soit à la municipalité, soit à l’évêché de Kornet-Chehwane, soit à l’État, mais à une double condition : qu’elle soit installée dans une construction spéciale portant mon nom, ou dans une annexe à la Bibliothèque nationale, et QU’ELLE CONTINUE DE GRANDIR SELON L’USAGE ». Malheureusement, cette biblioteque tomba sur USJ.

Last week, Nada announced the closure by the university USJ. Nada is in charge of the page “Les amis de Maitre Phares Zoghbi”,  created in March 2010 to pay tribute to this exceptional bibliophile that has put all his life to the service of the book and reading.

The announcement stated:

Requiem for the landmark library of the municipality.

After more than 50 years at the service of the readers of the region of Kornet Chehwan and its surroundings, the library will close its doors soon and its fund (meaning the 50,000 books?) will be transferred to a room that is already dedicated to it at the campus of social sciences of the USJ.

The statement goes on: “The friends of late Zoghbi welcomed this news with infinite emotion and sadness, all the more this close-by community library welcomed all audiences, without discrimination. No, its new location in a university campus will only be accessed to students and researchers.

The friends of late Zoghbi are also forced to see that the library had no adapted means, (forced of not having adapted means?) ,that its website was not updated (its information users on the schedules, the news, the historic of the place) and that without accompaniment and activities, as it was the case for more than 5 years, the minimal service of the library could not be assured and that all users knew and asked for it. (Read my notes)

Here we have a special thought to all the friends of the library who, to remedy the lack of news, have enriched the library of more than 400 books, (because USJ declined any further “investment”). That met the needs of the readers and the documentary fund and to the events that have punctuated the country and the world, without forgetting the readers in search of beautiful novels!

We thank them with all heart! They allowed the library to sail as much as possible with for only precept “the book to all”.”

I replied:

In Kornet Chehwan (Lebanon), there exists a private library of late Maitre Phares Zoghbi. After years of negotiation with the university USJ,  this university has decided to trample on the spirit of keeping this library opened to the community. USJ decided to close the library, transfer all its books and dismantle all the shelves. Is the purpose to sell the property and land for real estates developers?  Is the soul of preserving a semblance of a community dead? This ignominy should Not passaran.

Why the USJ is intent on robbing the community from a local library? I urge everyone to do his due diligence and inform the newspapers, TV channels, deputies and friends on social media of this calamity and remedy to this injustice.

Nada replied:

“Le contrat de donation de maitre Phares Zoghbi autorise l’université USJ à déplacer les livres (meme toutes les 50,000 livres?) Et c’est inutile de faire tout ce bruit meme si cette fermeture fait mal.

I replied:

Est-ce que l’université à le droit de demanteler tous les etageres? De deplacer tous les livres et les transporter a l’universite’? Pouquoi prendre cette peine si USJ a deja des copies de la plupart des livres ? Pourquoi pas deplacer seulement les livres uniques et juridiques? Oui il y a de quoi faire un tas parceque cette library doit etre ouverte a la communaute’. On peut toujours trouver un manager avec nos contributions. Pourqoui USJ veut vendre la maison et la terre? Is USJ already bankrupt?

Nada replied:
Adonis le terrain a été acheté par l’USJ et payé à Maître Zoghbi pour qu’il puisse vivre à la fin de sa vie. Les livres ont été offerts et dans le contrat il est stipulé que l’usj peut les déplacer et ça tout le monde le sait et moi en premier. (Qui sont ces Tout le moned?) Ta tristesse est compréhensible mais inutile d’accuser l’Université. Tu ne connais pas le dossier. On est tous triste mais on n’y peut rien. Tu m’obliges à te raconter des détails sur Maitre Zoghbi et je n’aime pas. Calme toi
I replied:
Pourquoi tous ces secrets? Et pourtant, USJ doit permettre aux amis de la library d’ouvrire la bibioteque de leur propre argent de contribution. En tout cas, est-ce que le “dossier” respecte la volonte’ du Maitre?
Nada replied:
“Ce n’est pas un secret Adonis. Maitre Zoghbi a vendu le terrain et le contrat est clair. Il a pu vivre avec cet argent. La bibliothèque a été offerte et dans une clause du contrat de donation il est précisé que l’USJ peut prendre les livres dans un local situé dans la faculté de droit et que dans ce local, tout doit être assuré..nouveautés technologie, accueil des lecteurs…
Nada went on: “À mon avis ce qui est blessant c’est que tout se fait dans le secret et même les lecteurs n’ont pas été avertis ni par annonce, ni par avis. Moi même je l’ai appris par hasard. Cela fait plus de 15 ans que la BPZ est ouverte et la moindre des politesse est de s’excuser de cette fermeture auprès de la municipalité et des lecteurs, ….
Tu peux rentrer sur FB sur la page Bibliothèque USJ et écrire ce que tu veux. C’ est la page officielle…Nous Adonis on n’est que les amis, et pendant 5 ans nous avons essayé en mémoire de Maitre Zoghbi de garder la bibliothèque vivante…je suis triste.  C’est tout ce que je peux te dire..Rentre sur la page et écrit leur ce que tu veux…Courage!”
I replied:
Merci Nada pour les eclairssissements. Je prepare un article que je posterait sur mon blog avec des links on Fb and Twitter. I never lies in my writing.
It is embarrassing and frustrating that a university would not meet in open sessions with the municipality and the friends of the library to figure out alternative plans to enhance the “performance” of this landmark library and encourage the community to meet in a welcoming environment.
My impression is that USJ is operating with a colonial mentality and doesn’t think it has any “obligations” to consider the community opinions. Yalla, endosser vos Gilets Jaunes
The municipality should open a substitute library for the community if it is Not ready to negotiate with USJ. Even small municipalities would fight to retain its landmark location, what if this municipality is big and has so much money that it is re-doing most of the good roads.
Most people would admit that reading hard copy books is passe’. I believe it is the way books are distributed and made it easy to borrow and acquire that is the source of this problem. Municipalities that opened street kiosks to borrow books have witnessed increased convergence to reading books.
And It is lack of spaces to stow books that is another reason that people prefer Not to buy any more books. Let municipalities allocate spaces for saving hard copy books and people would gladly bring their books to be shared.
Note 1: I have posted many articles on this library and reviewed two of Zoghbi’s books and was the sole person to actually patronize this library in the last 15 years, sit down almost every day, rain or shine. I would walk a mile to read, write and peruse all new books. Occasionally a few students would come for a few days to study for their exams. For years I posted reviews on my blog of almost every book I read in the library
Note 2: USJ adopted the State strategy of degrading its public institutions in order to privatize them. The library was run by a passionate and dynamic care taker Rita. Rita organized many events and encourage the dissemination of the existence of the library by inviting newspapers and TV channels and other events where the friends of the library met. A few students were dispatched to help out and Layla was a great a addition for a while.
Then USJ must have decided a couple of years ago to sell the property and undertook to degrade the “performance” of the library by hiring a total apathy to manage the library.
Note 3: Portrait : Pharès Zoghbi , l’homme qui défend et protège le livre
« La liberté disparaît quand on cherche à détruire le livre et tous les régimes totalitaires l’ont fait quand c’était nécessaire. C’est ce que rappelle Maitre Zoghbi, en s’appuyant sur des exemples historiques :
«L’incendie de la bibliothèque d’Alexandrie par les Romains et les Arabes; l’incendie des livres à Cordoue, évoqué dans un des films de Youssef Chahine, “Le destin”…C’est pour toutes ces raisons que Maitre Pharès Zoghbi a «adopté, le livre comme compagnon».
Stowing books in universities is tantamount to preventing the common people to even think of reading. It means: practically burning books.
Note 4: The friends of the library will meet this Thursday, May 16, 2019. I’ll keep you posted of any alternatives.
Note 5: I have to offer my excuses to Nada because of my shortcoming on how Fb works. It seems Fb transformed Nada to its full name since I copied part of her sentences.

A few facts on the widespread spoiling of Lebanon budget

🔳شربل: الدولة تنازلت عن أراضي لسوليدير بحجة بناء البنى التحتية بوسط بيروت

أكد الوزير السابق ​مروان شربل​ أن “أجار ​نادي الغولف​ هو 1500 ليرة سنويا ومشاع ​عيون السيمان​ لا تأخذ منه الدولة أي شيء وإتحاد البلديات يأخذ 200 ألف ​دولار​ سنويا رغم أن مساحته 13 مليون متر مربع كما أن “​سوليدير​” موجودة بعد تنازل الدولة للشركة عن 291 ألف متر مربع بموجب مرسوم وقدرت هذه المساحة بـ 445 مليون دولار ولم تحصل الدولة على هذه الموال بحجة بناء ​البنى التحتية​ في ​وسط بيروت​”.

وخلال حديث تلفزيوني، لفت إلى أن “الدولة كانت قادرة عن تحصيل أموال لكنها لم تقم بذلك“،

مشيراً إلى أن “قرار إنشاء ​المحكمة الدولية​ تضمن وجود 5 دول مانحة وتحمل ​لبنان​ 49 بالمئة من تمويل المحكمة ووجوب إجتماع الدول لتقييم استخدام الموارد لكن لم يحصل أي اجتماع وقد دفعنا 430 مليون دولار ولم يصدر حتى الآن أي حكم مع إمكانية وجود 10 سنوات أخرى للإستئناف”.

وأوضح شربل أن “الدولة تدفع بدل إيجار لمبنى تابع لإحدى شركات الخليوي دون استعماله منذ 7 سنوات”، مؤكداً أن “​المعاينة الميكانيكية​ ملك الدولة وعندما كنت وزيرا بلغت مدير المعاينة ​وليد سليمان​ أن لا علاقة له بعد الآن بها لأنه ملك للدولة وانتهى العقد لكن ​مجلس الوزراء​ رفض،

فالشركة تدر مليون دولار شهريا بينما الدولة تصحل منها على مليون دولار سنويا”، مطالبا “وزير الدفاع ​الياس بو صعب​ بوضع بدل مادي مقابل الحصول على رخصة سلاح”، مشيراً إلى انه لا يمكن أن لا تحصل الدولة على أموال من أرقام نمر السيارات المميزة ورخص الفيميه.

Lebanon is Not bankrupt: it is highway robbed, internally and externally

اليوم كان في مؤتمر صحفي للدكتور حسن خليل (خبير اقتصادي)، ملخص ما قاله:
ان كل المرافق العامة تخضع لعملية نهب ممنهجة من قبل اصحاب النفوذ!

– المحاصصة أكلت الدولة وكل مفصل من مفاصلها تسيطر عليه جهة سياسية!
– المستثمر الاجنبي يهرب من لبنان لان استثماره مشروط بشراكة صاحب نفوذ!

– لما لا يتم دمج الفا وتاتش؟ لان خلف كل شركة جهة سياسية تستفيد منها!


– بين ٤٠٠ و ٧٠٠ مليون دولار هي خسائر الدولة من مشتقات النفط لانها تستوردها عبر وسطاء.
– مرفأ بيروت جمهورية بحد ذاتها ادارته تقرر كم ستعطي لخزينة الدولة دون أي رقابة.


-قيمة التهرب الضريبي في المرفأ تبلغ سنويا ٧٠٠ مليون دولار
– اوجيرو اخذت سلفة ٥٥٠ مليار ليرة في عهد الجراح وحتى الآن لم يعرف اين تم صرفها!
– الدولة تعتمد في استدانتها على اموال المودعين وهذه سابقة لم تحدث من قبل!


– قسم كبير من الاملاك البحرية تسيطر عليه الاحزاب والسياسيين!
– قيمة الودائع تبلغ 180 مليار دولار، ماذا لو قرر المودعون سحب اموالهم؟


– في مراجعة لما سُجل في سجلات جمارك الصين من بضائع تم شحنها الى لبنان تبين انها تبلغ ٣ أضعاف ما تم تدوينه في سجلات الجمارك اللبنانية!
– تدخل البلد مجوهرات ولكنها تسجل على انها “صرامي”


– 250 مليار دولار انفقت في لبنان وحتى الآن لا وجود لبنية تحتية
– مجلس المهجرين بعد ٣٠ سنة من انتهاء الحرب يريد ٢ مليار دولار لاغلاق الملف.


– ٢٠ مليار دولار انفقت على قطاع الكهرباء وحتى الآن لا كهرباء ولا احد يعلم سرها النووي.
– ايرادات الاتصالات انخفضت في سنة من مليارين الى مليار و٣٠٠ الف دولار من دون معرفة كيف حصل ذلك!


– كيف يأملون بأن يأتي سياح الى لبنان وبحره تحول الى جورة مجارير؟ بالأمس امرأة أغمي عليها من رائحة نفايات الكوستا برافا
– اجراءات الحكومة ضرورية ولكنها حتما غير كافية والموازنة خالية من اي رؤية اقتصادية.
– كيف يمكن لمن اوصل البلد الى هذه الحالة ان يضع حلولا ؟


– يوجد وزراء لديهم كفاءة ولكن للأسف القرار الحزبي يأتي قبل ذلك!
– السلطة موحدة فيما المجتمع المدني مشتت!
المسؤولون بلا ضمير والشعب نائم!…


وماذا بعد كل هذه المعلومات .. السؤال المطروح هل نحن شعب يحاسب …ام اننا مجموعات ورعايا تابعة لزعيمها الطائفي والمذهبي وهو المستفيد ..؟
متى يستفيق هذا «الشعب » ؟

Black Market in Lebanon: 30% of GDP?

And Lebanon banks assets? Ranked 4th in the world in ratio of GDP?

التقدير الأولي للاقتصاد الأسود في لبنان:
٣٠٪؜ من الناتج المحلي

المصارف ليست جمعيات خيرية وبعضها راكم أرباح هائلة من جراء السياسات النقدية المتبعة.. لكن الإمعان في شيطنتها (من قبل البعض) او محاولة لي ذراعها بأسلوب “الأمر لي” (من قبل البعض الآخر) قد يوديان بما تبقى من اقتصاد شرعي في لبنان!
‏صحيح ان السياسات النقدية والمالية بحاجة الى تصحيح،

لكن الخلل الأكبر في توزيع الدخل والثروة في لبنان يتأتى بالدرجة الأولى من الخروج عن القانون (على يد الحكام والمسؤولين أولاً)،

ومن زواج المصلحة الثلاثي (بين الفساد، والمحاصصة، والطائفية)، ومن تنامي “الاقتصاد الأسود” المحمي سياسياً وحزبياً والذي بات يستحوذ على ٣٠٪ من الناتج المحلي (المقدر ب٥٥ مليار دولار). ويتوزع الاقتصاد الأسود على “النشاطات” التالية، الخارجة عن اي تنظيم قانوني والتي بالطبع لا تسدد اي قرش ضريبة للدولة:
– مولدات الكهرباء: ٢،٥ مليار 


– المقالع والكسارات والمرامل: ١،٥ مليار
– التهرب الضريبي: ٣ مليار
– التهريب والتهرب الجمركي: ٢ مليار
– التنظيمات المسلحة: ٢ مليار
– العمالة غير النظامية: ١،٥ مليار
– المخدرات والاتجار بالبشر: ١،٥ مليار
المجموع: حوالى ١٤ مليار
(وذلك من دون احتساب كلفة وعوائد الفساد والمحاصصة والزبائنية السياسية).


اما تراجع النمو في السنوات الأخيرة (من ٨٪؜ الى ١٪؜) فيعود اساساً الى نزاعات المنطقة وخصوصا تورّط لبنان في هذه النزاعات (تقلص التحويلات، انهيار السياحة، وقف التصدير الزراعي، الإغراق الخارجي، فقدان الأسواق الطبيعية، الخ..).
ان أي معالجات نقدية او مالية او ضريبية تبقى قاصرة وسطحية وقصيرة الأمد، ما لم يتم التصدي لهذه المسببات الجذرية!
Antoine Haddad

Lebanon banks assets

لبنان مصنف الرابع عالميا على ١٦٢ دولة لنسبة ممتلكات المصارف مقارنة مع الإقتصاد الوطني حسب صندوق النقد الدولي ، ممتلكات المصارف اللبنانية تقدر ب ١٦٨ % من حجم الناتج المحلي اي ما يساوي ٨٦ مليار دولار طبعا هذه القيمة لا تشمل الموجودات النقدية .

رغم أن هذه الأرقام هي عن عام ٢٠١٦ إلا أنها الأحدث وهي بالتالي تعطي فكرة عن حجم ممتلكات المصارف التي توازي قيمة الدين العام .
أما بالنسبة الى موجودات المصارف النقدية التي تقدر ب ١٧٨ مليار دولار فهي ليست كلها أموال المودعين بل تشمل أيضا أموال المصارف نفسها والدليل أعلنته ألمصارف نفسها عندما اعلنت عن إرتفاع قيمة هذه الموجودات في أول السنة نتيجة الأموال التي دفعتها الدولة كفوائد لسنتدات الخزينة ومعروف من الذي يمتلك الكمية الأكبر من هذه السندات .


المطلوب اليوم تشريح وتفصيل هذه الموجودات ليتوقف الخلط بين أموال المودعين وأموال ألمصارف ويتوقف بالتالي التلطي وراء أموال المودعين .
أما بالنسبة إلى المضربين فنقول لهم لا ينفعكم التلطي وراء الفساد الموجود في الدولة والمدان من قبل كل مواطن لبناني ، ما ينفعكم هو أن تبرروا للشعب اللبناني :


حجم موازنة مصرف لبنان نسبة للإقتصاد الوطني ( ٢٥٠ % ) وهي من الأكبر في العالم .
– حجم القطاع المصرفي نسبة للإقتصاد الوطني ( ٤ أضعاف )
حجم الأرباح الصافية الفاحشة التي يجنيها القطاع المصرفي ( حوالي ١٠ مليون $ يوميا ) في وقت كل القطاعات الأخرى متعثرة وأنتم تتفرجون .


– سكوتكم عن الإحتكار الذي تمارسه المصارف منذ أكثر من ٢٧ سنة وحجم الأضرار الذي يوقعه هكذا إحتكار على الإقتصاد الوطني .
– سكوتكم عن الفوائد المرتفعة التي خنقت البلد ، أكانت فوائد السندات أو فوائد القروض أو فوائد المودعين .
– منافع الهندسات المالية وكلفتها على الخزينة .
– حصولكم على قروض بفوائد مخفضة واستثمار هذه الأموال بفوائد مرتفعة .


– حجز ألسيولة المستمر منذ سنوات وأضراره على كل مواطن لبناني ، هذا الحجز الذي سأل عنه وزير الإقتصاد ولم يلقى جوابا .


واللائحة تطول لكن لندع كلمة الفصل بينكم وبين الشعب اللبناني للمعايير الأوروبية ، فإذا كنتم تعتبرون أنفسكم ناجحين وصادقين في عملكم طالبوا معنا بتحكيم الخبراء الأوروبيين وتحديدا Antistrust Regulators الذين سبق وكلفوا بنوك اوروبية بمليارات الدولارات نتيجة تلاعبها بالفوائد ،

هؤلاء الخبراء يدرسون اليوم تكليف ٨ بنوك اوروبية ب ١٠ % من أرقام أعمالها السنوي لأنهم تواطئوا وتلاعبوا بأسواق السندات خلال فترة خمس سنوات .


هنا أيضا لا تتلطوا وتقولوا أن القوانين الأوروبية هي غير القوانين اللبنانية ، فالأضرار الناتجة عن إحتكار المصارف وتنسيق سوق السندات والفوائد هي واقعة بغض النظر عن القوانين ،

وهذه الأضرار كارثية على الإقتصاد اللبناني ونحن بحاجة الى من يقدرها لنعرف كمية الأموال التي يجب إعادتها إلى الخزينة وبالتالي إعادة المصارف الى حجمها الطبيعي كجزء من الإقتصاد ، خصوصا اننا لا نستطيع الأستمرار بالديون الهائلة المفروضة على الشعب اللبناني نتيجة سياسات نقدية وحكومات متعاقبة وفساد مشترك .

No photo description available.

Process to reduce Lebanon deficit at all levels

منقوووول

قبل ما تفكروا تدقوا بجيبة المواطن ومعاشات الموظفين، انقبروا وقفوا الهدر والسرقة.. وفيكم تبلشوا من هالكم شغلة الي عم بيكلفونا ٧٠٠ مليار ليرة سنويا!

– خفض عدد النواب ال ١٠٨(كما ورد بالطائف) منوفر 4 مليار ليرة.
– خفض عدد الوزراء ل١٤ وزير خاصة انو معظمها وزارات ترضية منوفر ٣ مليار ليرة.
– وقف معاشات ومستحقات الرؤساء والنواب السابقين الي معظمهم خارج الخدمة منوفر فيهم ٣٠ مليار ليرة سنويا!


– قطاع سكك الحديد الي مخصصتلو الدولة ١٣ مليار ليرة سنويا عم تدفعا الدولة لسكة بطلت موجودة من 1989
– 47.6 مليار بتدفعهم الدولة سنويا كنفقات سرية للأجهزة الأمنية.. ما فيي خبركم ع شو عم يصرفوهم لانو الموضوع سري للغاية 🤨


– سامعين بشي اسمه مدارس خاصة ممولة من الدولة.. اي نعم موجودين مدري ع اي كوكب وبيتخصصلن سنويا ١٥٠ مليار ليرة.
– مشروع اليسار تأسس بال١٩٩٢ لترتيب الضاحية الجنوبية توقف بال٩٦ لانو صارت تكلفته فوق المليار ليرة، المهم رجعت الدولة مشتو ع السكت بال٢٠١٨ بمخصصات ٨ مليار ليرة سنويا!
– المجلس الاقتصادي الاجتماعي بيكلف الدولة 3.8 مليار ليرة علما انو في وزارة شؤون ووزارة اقتصاد 


– مستشارين طق الحنك وأكل الهوا بيكلفونا سنويا 2.5 مليار ليرة. 🤤
– مشروع تعزيز قدرات مجلس الوزراء كلفته 2.8 مليار ولحد هلق عم يبحثوا العلماء شو شغلتهم تحديدا! 🤨
– هيئة رعاية شؤون الحج الي بيشتغلوا ١٥ يوم بالسنة مخصصلن مليار ليرة سنويا.
– المجلس الأعلى للخصخصة (واقف شغله لأسباب سياسية) بس الشباب عم يقبضوا سنويا مليار ليرة علما انو فيه ٣ موظفين فقط.. مدير و٣ متعاقدين.


– المجلس الأعلى السوري اللبناني: 708 مليون ليرة سنويا.
– لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني: 242 مليون ليرة سنويا.
– معرض رشيد كرامي الي وضعه مزري مخصصتله الدولة ٤٠٠ مليون ليرة سنويا.
– اجار مبنى الاسكوا ١٥ مليار ليرة
– اجار مبنى الفاو ٦٠٠ مليون ليرة


– الاذاعة اللبنانية (اول مرة بسمع فيها 😳) مخصصتلها الدولة ٨ مليار ليرة سنويا.
– تلفزيون لبنان الي صرله ٤٠ سنة بيعيد نفس المسلسل مخصصتله الدولة ١٩ مليار ليرة سنويا.
– المجلس الوطني للاعلام مخصصتله الدولة 1.9 مليار ليرة.. مجلص لا شغلة ولا عملة.


– جمعية المركز اللبناني لحفظ الطاقة 😳😳 بيكلف الدولة سنويا 4.7 مليار ليرة وانتو ادرى بموضوع الطاقة 😅
– هيئة قطاع البترول الي أسسوها بال2012 عم بتلكفنا سنويا 15 مليار ولهلق الشباب ما ضربه ولا ضربة! 😊
– ٩٦٠ مليون ليرة للجنة مهمتها الحفاظ على البيئة.. والبيئة ما فيي خبركم 🤮😷


– وزارة الشباب والرياضة بتخصص ٥ مليار ليرة للجمعيات و٣/٤ وهميين!
– المؤسسة الوطنية للاستخدام بتكلفنا 3.2 مليار ليرة سنويا مهمتها تأمين مستخدمين جداد لينضمو للقطاع العام علما انو نسبة البطالة بالبلد مخيفة!

Could Lebanon be the richest “nation” per citizen?

The expenses accumulated just for renting buildings for the various institutions

Knowing that just in Beirut alone, the State own 235 parcels and buildings

نحن اغنى دولة في العالم
الله لا يوفقكم على هالهدر من جيبة المواطن.

كلفة المباني التي تستاجرها الدولة:

رئاسة مجلس الوزراء 300 مليون
ديوان المحاسبة 1.160 مليار
مجلس الخدمة المدنية 565 مليون
التفتيش المركزي 1.118 مليار

دوائر الإفتاء 130 مليون
المحاكم الشرعية السنية 527 مليون

المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى 125 مليون
دوائر الإفتاء الجعفري 58 مليون
المحاكم الشرعية الجعفرية 817 مليون
المحاكم المذهبية الدرزية 200 مليون

الهيئة العليا للتأديب 30 مليون
إدارة الإحصاء المركزي 1.329 مليون
المديرية العامة لأمن الدولة 700 مليون
وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية 965 مليون
وزارة الخارجية والمغتربين 800 مليون

وزارة الخارجية والمغتربين – مبنى الإسكوا 11.7 مليار
وزارة الخارجية والمغتربين – البعثات في الخارج 24.5 مليار
المديرية العامة للمغتربين 549 مليون ليرة

وزارة العدل 624 مليون ليرة
المديرية العامة للشؤون السياسية واللاجئين في وزارة الداخلية 224 مليون ليرة
المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي 905 مليون
المديرية العامة للأمن العام 1.055 مليار
المديرية العامة للأحوال الشخصية 81 مليون

محافظة جبل لبنان 27 مليون ليرة
محافظة الشمال 95 مليون

وزارة المالية 3.6 مليار ليرة
إدارة الجمارك 1.825 مليار
مديرية الشؤون العقارية 1.672 مليار
المديرية العامة للطرق والمباني 399 مليون
المديرية العامة للتنظيم المدني 460 مليون
المديرية العامة للنقل البري والبحري 946 مليون

الجيش اللبناني 2 مليار
المديرية العامة للتربية- التعليم الأساسي 19 مليار
التعليم الثانوي 10 مليار
مديرية الصحة العامة 1.183 مليار
المختبرالمركزي للصحة العامة 51 مليون

وزارة الاقتصاد والتجارة 937 مليون
وزارة الزراعة 1.190 مليار
المديرية العامة للتعاونيات 30 مليون
البريد 325 مليون ليرة
وزارة العمل 820 مليون
وزارة الإعلام 40 مليون
وزارة الطاقة والمياه 150 مليون
المديرية العامة للنفط 290 مليون
وزارة الثقافة 670 مليون
وزارة البيئة 640 مليون
وزارة المهجرين 1.013 مليار
وزارة الشباب والرياضة 355 مليون
وزارة الشؤون الاجتماعية 265 مليون
وزارة الصناعة 496 مليون

علما انه في بيروت وحدها تمتلك الدولة اللبنانية 235 عقاراً


adonis49

adonis49

adonis49

May 2019
M T W T F S S
« Apr    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

Blog Stats

  • 1,284,134 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 665 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: