Adonis Diaries

Archive for the ‘Lebanon/Middle East/Near East/Levant’ Category

Woo to a nation that cannot entertain its neighboring States

Lebanon is bordered by two states: Syria and Israel (our existential enemy).

During these 8 years of Syria civil war, our “militia leaders” felt free to loot Lebanon budgets because Syria was out to exercise any tacit pressure. And the militia leaders” have a vested interest Not to officially link politically with any Syrian government

“ويل لأمة ليس لها جبرانها فسوف يُحكم عليها بالركود وبالضجر”

مقال مميز كتبه المحامي دياب عازوري في جريدة النهار!!!

No photo description available.
Advertisements

Mon cher Ado. Part 96

J’avais sept ans , il y a de cela bien longtemps , mon vieux Nabil , lorsqu’un séisme secoua le Liban .
Cette année-là , j’étais interne chez les sœurs du Saint Coeur à Beit-Chabab.

(Moi j’etais interne chez les peres Maronites a Beit-Chabab. On nous a fait descendre al la cour exterireure, et les petits furent emporte’.  Le gouvernement imposa une taxe a la suite de ce seism qui dura 10 ans)

Ça s’est passé la nuit . Nous étions dix ou douze garçons à dormir dans une grande chambre sur des lits en fer lorsque , soudain, nos lits se mirent à glisser , émettant des grincements affreux .

Encore somnolents , lorsque sœur Marie-Praxette pénétra dans le mini-dortoirs , et nous demanda de la suivre pour aller dans la cour du collège où d’autres élèves s’y trouvaient déjà et qui , au milieu de la nuit ,se mettaient à prier et à entonner des chants religieux .

Cette nuit-là, j’étais comme abasourdi , ne comprenant pas ce qui m’arrivait . Ce n’est que bien plus tard que j’ai réalisé ce qui nous était arrivé .

Aujourd’hui encore , je continue à penser que se sont nos prières et nos chants qui nous ont sauvés d’un immense cataclysme .

(Beirut fut detruite completement deux fois en l’an 600 at la suite de seismes et ce centre de lois Romaines ,( Bizantine) fut oublier jusqu’a 1870 quand la France et l’Anleterre nous coloniserent))

Sunday marches in Lebanon:  We demand that “Militia leaders” be out of the system

Lebanon refuses to have a government and Saad Hariri was unable to form one in the last 8 months. The Parliament chief Nabih Berry wants to vote a budget in order to loot it officially with the other “militia leaders”.
Every Sunday, the people are marching demanding a stop to looting the country and to investigate the institutions that have been spoiling the money for the last 40 years and bringing Lebanon economy to the ground.
Chawki Rahal posted 16 hrs

نحن هنا اليوم لنطالب بدولة القانون، دولة وطنية مدنية لا تميّز بين مواطنيها، دولة قائمة على مبادئ حقوق الانسان والعدالة الاجتماعية.

البيان والمطالب:
“ننزل اليوم مجدداً إلى الشارع، لتحميل السلطة السياسية الحاكمة مجتمعةً، مسؤولية الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي نتخبط بها.
هذه السلطة التي تمارس المحاصصة في الداخل والارتهان للقوى الاقليمية والدولية في الخارج، تعجز اليوم عن تشكيل حكومة بين مناكفات وابتزاز واختلاق العقد.


هناك كارثة تلوح في الأفق، ستؤدي الى تحميل الناس تبعات الأزمات المتراكمة الناتجة عن طبيعة هذا النظام.

نحن هنا اليوم لنقول “كفى” لسياسات اقتصادية خاطئة، وسياسات اجتماعية جائرة، وفضائح لا تحصى، وفساد لا يقدّر.
لن نقبل بعد اليوم أن يدفع الشعب اللبناني فاتورة المشاريع الفاشلة، فيما السلطة وشركاؤها المستفيدون، من القطاعين المصرفي والعقاري الريعيين، يتهربون من دفع الضرائب ويعيشون على حساب المنتجين.

لن نسمح أن تُكتب نهايتنا اقتصادياً على يد هذه الزمرة الحاكمة.
وبمناسبة انعقاد القمة العربية الاقتصادية، نقول للحكام العرب، الموجودين منهم والغائبين: شعوبكم تطالب بالحرية والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية، فكفّوا عن تجويعها وقمعها.

نحن هنا اليوم لنطالب بدولة القانون، دولة وطنية مدنية لا تميّز بين مواطنيها، دولة قائمة على مبادئ حقوق الانسان والعدالة الاجتماعية. إن الإصلاح الاقتصادي ممكن ولا يتطلّب حلولاً سحرية ولا عجائب. الإصلاح الاقتصادي يبدأ بسياسة اقتصادية متكاملة، تعتمد إعادة توزيع الثروات على قاعدة العدالة الاجتماعية والحق والحاجة، وليس على قاعدة الزبائنية والاستزلام والذل.
من هنا ومن كل الشوارع، نطالب بـ:

أولاً: رفض أي زيادة للضريبة على القيمة المضافة أو أي ضريبة تطال الفقراء وأصحاب الدخل المحدود
ثانياً: تصحيح ضريبة الدخل لتصبح تصاعدية بشكل فعلي
ثالثاً: فرض ضريبة تصاعدية على فوائد الإيداعات المصرفية لحماية ادخارات الطبقة الوسطى
رابعاً: فرض ضريبة غير قابلة للتهرب على الأرباح العقارية، وتحويل الإيرادات لدعم الإسكان وحق السكن
خامساً: تحرير الأملاك العامة وفرض ضريبة عالية على المعتدين عليها بدل “رسم الإشغال” الحالي المتدني (بما فيها الأملاك البحرية والنهرية وغيرها)
سادساً: رفض أي مساس بالتقديمات الاجتماعية أو بسلسلة الرتب والرواتب؛ واعتماد السلم المتحرك للأجور والتغطية الصحية الشاملة وحق التعليم وجودته

نحن هنا اليوم لنقول لكل المواطنين، ولكل المقيمين في لبنان، إن لنا حقوق سنعمل على استرجاعها معاً، لكي يكون لنا ولأهلنا ولأولادنا مكونات العيش الكريم في بلدهم، من صحة وتعليم ونقل عام وبيئة سليمة وحريات فردية وعامة، ولكي يبقى لشبابنا بصيص أمل وفرصة عمل كريمة في وطنهم وبين ذويهم.

تظاهرة اليوم هي محطة من محطات الحراك لتحقيق المطالب ولبناء كتلة شعبية ضاغطة، تتابع التحركات في كل القطاعات والقضايا والمناطق.”

Farewell, State of Lebanon

Since its pseudo “independence” from mandated France in 1943, Lebanon was unable to create a serious State that can be sustained.

وداعاً يا “الدولة”

نصري الصايغ 09/01/2019

فلتترجل أفكارنا وأمانينا. مئة عام عبرت ولم ننشئ دولة، ولن…

منذ قرن، ولد لبنان الكبير. لم ينجب دولة… رسموا له حدوداً، وظل فائضاً عن حدوده، واستمرت ممراً لكل راغب تلبية دعوة جاءته من الداخل. حدوده محدَّدة على الخريطة. خطوط وهمية فقط. يتسرب منها الداخل والخارج. أي بلا سيادة.

زودوه، بدستور لا يشبهه. فضلوا عليه الميثاق الشفهي، لترضى الطوائف على حصصها، ولم يشبعوا. بات الدستور خزانة تُحفظ فيه التحف البالية. ولا مرة كان دستور لبنان مرجع قياداته. تركوا الشفهي من التصريحات، وعاينوا كيف احتذوا (من حذاء) مواده داسوها، باسم الجماعات الموزعة على طوائفها ومذاهبها.

منحوه استقلالاً سهلاً. عاهة التعظيم لهذا الحدث، تضعه في مصاف فيتنام وكوبا وجنوب افريقيا و… لا أحد ممن رُفِع اسمه عالياً يشبه هوشي منه او كاسترو او نلسون مانديلا… صفقة بريطانيا اخرجت فرنسا من الشباك فقط، وظلت في المفاصل. ويصح السؤال: هل كان لبنان مستقلاً طوال قرن، أم كان مقيماً في عواصم دولية وإقليمية؟ ويصح السؤال الثاني: هل كان واحداً او متعدداً. الجواب: لبنان وجد على قارعة الولاءات الخارجية، وتمزق نسيجه ولا يزال…لا دولة في لبنان.

أعطي اللبنانيون حق أن يحكموا أنفسهم بأنفسهم. ليس. هذه كذبة كبرى. لبنان ظل محكوماً من خارجه. لم يرتدع. يرضع الدعم لطوائفه من صدور سخية، مقابل قبول التبني. فمعظم قادته وسياسييه، لبنانيتهم تأتي في المؤخرة، يتقدم عليها ولاءِهم للجيران، الاقربين والأبعدين. ولأنهم كذلك تحوَّلت مؤسسات الدولة إلى سوق، يتم فيها تأجير الوزارات لسياسيين، لا يكتمون ولاءهم لدول الجوار البعيد والقريب. وأحيانا كثيرة، يستعصي عليهم تأليف وزارة، بما هب ودب من التناقضات والاحقاد والصفقات.

اللبنانيون التعيسون جداً، يصدقون انهم في دولة أو في طور بناء دولة. صدق عبد الحميد كرامي عندما كان رئيساً للوزراء واكتشف أن لبنان ليس دولة. أعلم بشارة الخوري أن هذه مزرعة، يلزم أن نلغيها لبناء دولة. رفض بشارة فاستقال عبد الحميد، وما عاد بعدها إلى النيابة او الوزارة.

منذ 75 عاماً واللبنانيون رعايا في مزرعة موزعة بين الطوائف، التي لها منزلة تعلو منزلة الدولة والدستور والقوانين والانسان. هذه دولة للطوائف. ملكيتها مبرمة، ولا يشترك فيها الا أبناء الذمة من الطوائف كافة. لا أحد، مهما علا شأنه وبلغت قيمته وبدت إنسانيته… لا أحد ابداً أقوى من الطوائف. ولا إصلاح يأتي من جانبها. وكل خراب انما من نتاج عبقريتها، وخدمها المخلصين من القيادات القوَّادة “لشعوبها” المطيعة والمفترسة.

غريب أمر “الجماهير” اللبنانية. انها تطالب بالإصلاح وبناء الدولة. عبث. طوشتنا المطالب. أصوات بلا اصداء. آلا يلاحظ هؤلاء الابرياء أن الطبقة السياسية مشغولة بأمور ذات منفعة خاصة. المطالبون في واد، وأهل “الدولة” في وادٍ آخر… يصح التشبيه: “الجماهير” تخاطب من لا يسمع ولا يكترث ولا يهش…

مسيرة لبنان، منذ ولادته الغلط، تبرهن على أن التقدم اختصاص طوائفي. لقد بلغت الطائفية تمامها. الأقوى في طائفته دليل على نجاح الطوائف وازدياد قوتها، ولا قوة خارجها، ولو كانت اكثرية… ومسيرة لبنان، منذ ولادته، برهنت على أن اللاطائفيين مناضلون فاشلون. احزابهم خراب. منظماتهم مهجورة. قياداتهم يتيمة. كلماتهم خارج النص. الطائفية تتقدم والمدنية تتراجع والعلمانية تنعدم والمواطنة تنقرض.

متعب لبنان الذي يريده الناس الطيبون. لا مجال لضوء. العتمة تامة. الدهماء تسد المنافذ. السياسة تضيِّق الأفق… تعبنا من معركة مكافحة الفساد. خلص. الفساد دين الدولة المقدس. تعبنا من تكرار الشعارات نفسها. وهذا ليس يأساً، بل توصيف لحالة راهنة ومزمنة: لبنان لا يتقدم بل يتراجع. سيبلغ الإفلاس قريباً وطبقته السياسية مشغولة بأتفه وأشنع وأبشع و… مشغولة بتأليف ما يسمى وزارة. وهي ليست إلا صفقة لوراثة “دولتهم”.

لا أعرف طريقاً للإيمان بلبنان الدولة والشعب والدستور. لذلك، وبكل اسف وصفاء ضمير أقول: “وداعاً ايتها الدولة”.

This was Beirut before the civil war in 1975

Before 1975, the tiny city of Beirut enjoyed more varieties for tourists and fair affordable life-style for the citizens than many current megalopolis. The dollars was for 2 LL and I could attend theaters, movies and eat for barely a single $ during the entire day

منذ ما قبل الإستقلال حتى العام 75صنع البيارتة مسلمين ومسيحيين مدينة نموذجية… فيها ارقى المدارس والجامعات… واكبر الشركات… وأجمل المنتجعات والفنادق… والمراكز السياحية…

واروع الشوارع وانظفها واكثرها اناقة من التباريس الى شارع سرسق… الى البسطة حيث عاشت نجاح سلام ومحمد سلمان وحسن علاء الدين شوشو… وفي نفس منزله عاشت الممثلة بدور…

فالمصيطبة صائب سلام… وزقاق البلاط حيث ولدت وترعرعت فيروز …
وشارع حمد والجميزة والمزرعة وغيرها …


كان لكل شارع موهبته وشخصيته الخاصة الجميلة المحببة والملفتة…
وفيها تعايش كل الأديان والمذاهب والثقافات والحضارات سنة وشيعة ودروز ويهود وموارنة وروم وغيرهم بفطرة وتلقائية وعفوية وبدون مظاهر وتظاهر…


وتعاظمت السياحة فلم يبق سائح عربي او اجنبي الا وزارها مندهشا غير مصدق مما يراه…
وأذكر تماما وقوفهم متأملين مندهشين بسطات سوق الفرنج اول سوق اياس… وكيف تتواجد فيها جميع الفواكه الموسمية وغير الموسمية… وعند بركة العنتبلي لما تحويه من اطايب ملونة بجميع الالوان..

.
كذلك مسابح السان سيمون… والسان ميشال.. والفينيسيا والسان جورج… والكوت دازور وخلدة … ومطعم يلدزلار حيث تجد مازة من 45 صحن بسعر 42 ليرة….


وكثر فيها السواح عربا حيث كانت تبدو كأنها جدة او الكويت او الامارات وحتى اجانب المان وهولنديين وسويديين وانكليز واميركان وفرنسيين… لا يصدقون ما يرون..

.
فكانوا يشعرون انهم في جنة…. وليس في مدينة صنعها مجموعة من اهلها الطيبين حيث كانت الكنيسة والجامع احباب واصحاب وجيران والجار يحب جاره…

.
والناس تتكافل اجتماعيا وماديا بفطرة وغريزة وفروسية قل مثيلها…
ويذكر كبار السن ان صاحب الحظ والميسور كان يسكن بنايات الصادق قرب المدينة الرياضية…
فسكنها وزراء واثرياء ودكاترة الجامعات واطباء…


وكانت النساء تخرج قبل الغروب تغسل الرصيف قرب منزلها وتعبق الشوارع برائحة الياسمين والفل….
هذه بيروت الجمال…
بيروت الثقافة…
بيروت … التياترو الكبير
بيروت…الصمدي والبحصلي والعريسي….
بيروت العيش الفطري البريء…
بيروت درة الشرق وسويسرا الشرق عن حق…
بيروت الجامعة والمدرسة والثقافة والعلم والادبيات والعادات الحضارية …

بيروت الدولار بليرتين وربع.
بيروت … تعا كيس
بيروت قهوة الحاج داوود والبحري….
بيروت…. مرحبا جار يسعد صباحك…
بيروت … الله يرزقك خيي بحسنة عيلتك….
بيروت… كيفك حبيبي سلم على بابا يا عمي….
بيروت… خللي عنك عمو انا بحمل الاكياس عنك وبساعدك…
بيروت … غض النظر…

بيروت… افساح الطريق للمارة…
بيروت …. انا استفتتحت يرضى عليك روح اشتري من عند جاري بعد مااستفتح….
بيروت .. صباحا…

يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم…
بيروت …. توزيع الزكاة سرا ومساعدة المحتاج طوعا….
بيروت …. توكلنا على الله…
بيروت … الأركيلة والمفتقة واربعة ايوب…

بيروت…الزيارت وصلة الرحم والاحتفال بالاعياد والخرجية وزيارة الكبير والقريب والعم والخال والعمة والخالة ….
بيروت… شارع الحمراء والمثقفين والقهوة والجريدة….
بيروت ملجأ كل مظلوم ببلده….

.
بيروت … الحرية المسؤولة والصحافة الرصينة….
بيروت … نزار قباني… ويا ست الدنيا يا بيروت…
يا ست الدنيا يا بيروت….

Why Hating the wrong party who did Not practice Fassaad?

Hezbollah and the Tayyar movement of the current President Michel Aoun were Not involved in the major looting of the budgets since 1993 and spreading fasaad in all institutions.
Why the militia/mafia leaders are doing their best to heaap their highway robbing activities on those who were Not part of their political “power”?

مبارح كنت سهران مع جاري ، شاب ابن بيت ومهذب وخلوق ، بس مشكلته انه لما بده يقوّص بيرمي رشقي وعشوائي!!
خبرني عن غضبه لما شاف تغريدة شاب ابوه مسؤول بتنظيم حزب ألله ومن صورة نائب سابق عن حزب ألله ومن تصريح او موقف لنائب حالي بحزب ألله!!

كره التنظيم وكره المقاومة وكره الطايفة وكره حاله ( يمكن معذور وما بينلام)
ولأني بحبه زدته من الشعر بيت ، وخبرته عن مشاهداتي كمان:

شوف يا صاحبي …انا بيوم من الايام وقبل مواقع التواصل شفت زلمي وصله خبر استشهاد ابنه الصبح ، نعاه المغرب عن منبر وهو واقف متل الجبل ، هالزلمي مش فاسد ، ومش عم يقود تنظيم فاسد ، هالزلمي اسمه حسن عبدالكريم نصرألله


انا شفت عدوي سنة ٢٠٠٠ منسحب وخايف بسبب حزب ألله المش فاسد


شفت سنة ٢٠٠٦ الفاسدين (اللبناني قبل الغريب) اجتمعوا ليكسروا حزب ألله المش فاسد
شفت ورقة ببيت اهلي فيها اعتذار من شباب المقاومة لأنهم اضطروا يخلعوا الباب ليتخبوا داخله من طيارة استطلاع عم تلاحقهم بآب ٢٠٠٦ ، هالشباب مش فاسدين


شفت ام عم تضب شنطة ابنها يللي يمكن ما يرجع من الجرود ، الإبن مش فساد والام طاهرة
شفت بنت عبطت ابوها وودعته الوداع الاخير قبل هجوم الزبداني ، هالأب ما كان فاسد والبنت بريئة
شفت جثة اندفنت بلا راس
شفت راس رجع وحده بلا جثة


شفت جريح مقعد
شفت جريح ضرير
شفت اكتر من الفين نعش مارقين بالضيع والقُرى

شفت كتير كرمال احكيك هالكلمتين وكرمال تطلع تجمع كام لايك على حساب مهاجمتك لنهج طويل عريض ، وعجبك او ما عجبك بس هالنهج حماني وحماك ، يمكن انت ما طلبت الحماية ، بس للاسف لحماية ضهري لازم ضهرك كمان يكون محمي!!!

لأني بحبك حكيتك هالكلمتين ، ولو ما بحبك كنت ما رديت عليك ، لأن الحكي متل قلته من ال ٨٢ الناس عم تحكي لما كان التنظيم بالزاروبة ، هلق هالتنظيم وصل للفرات

ولأني بعرف معدنك و طهارتك ووجعك عم قلك صوّب منيح لما ترمي ، لأنك من حيث تدري او لا تدري عم ترمي على اهلك و اخواتك و ترمي حالك .

انت شفت شي طبيعي جدا و عملته فساد !! ماشي الحال ، بس قوّص على شخص لما يكون غلطان ، ما تقوّص على نهج ….حزب ألله مش شخص

سامع صوت هالطيارة؟؟ هيدي يمكن عندها هدف بمكان بسوريا ، على علمك ليش ما بتقصف هون بلبنان؟؟
بس تعرف ليش الطيارة بتخاف تقصف لبنان معناها بلشت تفكر صح

Liban/Patrimoine: Le château croisé de Byblos ou de Gibelet

Par François El Bacha – 6 juillet 2018

Situé dans le périmètre du site archéologique, se trouve l’imposant Château croisé de Byblos, également appelé dans les chroniques anciennes Château de Gibelet (ou Giblet) au pied de la vieille ville.

Cette forteresse sera bâti par les Croisés au XIIème siècle, pour être encore plus précis à partir de 1104 sur des fondations d’une forteresse fatamide, elle-même construite sur des ruines phéniciennes et romaines.

Nous pouvons encore apercevoir ses fondations comportant des fûts de colonnes antiques inclus dans les murs. Il ne s’agit pas de la première structure défensive construite sur le site. En effet, le site archéologique comporte déjà plusieurs remparts dont certains construits en – 2 500 avant JcC à droite quand on rentre dans le Château.

Il existe également une forteresse Perse occupée de – 555 avant Jc à – 333 avant Jc.

Les structures du Château de Byblos Des structures du Château, on peut voir une vue sur la ville de Byblos classée au Patrimoine Mondial de l’Humanité depuis 1984.

Il s’agit de l’une des villes les plus vieilles au Monde en terme d’habitation continue. Les estimations actuelles indiquent que ce site serait occupé par l’Homme depuis 7 000 avant JC.

Le nom de Bible vient également de Byblos. D’autre part, le site offre également une vue imprenable sur la Mer Méditerranée et surtout de son port médiéval qui fut l’un des plus importants de son temps.

La dimension stratégique de cette position apparait dès lors. Elle était d’autant plus stratégique que située entre le Comté de Tripoli et la Seigneurie de Beyrouth.

Le Château croisé mélange 2 styles défensifs, le type Castrum et le type Turris avec un imposant donjon central carré de 18m par 22 m de côté, avec des murs atteignant 4m d’épaisseur, qui servait de résidence au seigneur des lieux et de dernier refuge aux assiégés en cas d’attaque.

La forteresse est entourée de douves. On pénètre dans l’enceinte du Château après avoir franchi une sorte de pont, par une porte équipée d’une herse coulissante et des mâchicoulis servaient à sa protection.

Quatre tours crénelées, placées aux angles et reliées par des courtines percées d’archères constituent la deuxième ligne de défense.

Une cinquième tour, ou saillant, se détache entre les deux tours nord. Il s’agit du Donjon central avec une grande salle dont certains murs présentent encore des graffiti d’époque.

Sur les murs du donjon, on retrouve quelques boulets tirés par les britanniques sur la garnison ottomane en 1841. Récemment, un petit musée a été aménagé dans ses salles intérieures. Il regroupe des pièces des différentes époques historiques du site archéologique. Voir la galerie photo L’Histoire du Château La construction du Château de Byblos fut décidée par la famille génoise Embriaco, qui étaient alors les seigneurs de Gibelet.

En 1188, Saladin captura la ville et le château et démantela ses murs en 1190. Plus tard, les Croisés reprirent la ville et reconstruisirent le château en 1197.

Les Croisées abandonnèrent la ville et le Château de manière pacifique, en raison de la pression maintenue par les Ayyoubides en 1302. Eux même seront ensuite remplacés par les Mamelouks.

À noter qu’en 1369, des navires chypriotes venus de Famagusta tenteront de le prendre. En 1516, suite à la bataille de Marj-Dabek, les Ottomans s’emparent de la ville.

Leur règne durera quatre siècles. Ils placeront dans l’enceinte du Château une garnison. Vue aérienne du site archéologique de Byblos À l’issue de la Première Guerre Mondiale, dès les années 1920, Byblos devenant une importante zone d’étude archéologique, le Château sera intégré au site comprenant la nécropole royale, les différents temples et artefacts.

Aux côtés du Château, d’autres structures médiévales existent, notamment le rempart médiéval entourant la vielle ville, le port et ses 2 tours à l’origine, dont il ne reste plus qu’une seule.

Ces 2 tours devaient pouvoir sceller le port à l’aide d’une chaine qui les liaient; l’Eglise de Sayedet al Naja où Notre Dame de la Délivrance; et la Cathédrale St Jean et son baptistère sur son côté

Lire la suite: https://libnanews.com/liban-histoire-patrimoine-chateau-croisade-byblos/


adonis49

adonis49

adonis49

February 2019
M T W T F S S
« Jan    
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728  

Blog Stats

  • 1,247,483 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 642 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: