Adonis Diaries

Archive for the ‘Time for Outrage’ Category

Save the elephants: Donald and Trump Jr. hunting them out

Trump just gave a sickening gift to his son, changing the law to let bloodthirsty American hunters murder elephants in Africa and bring their heads and tails home as trophies. 

Trump Jr. shot and mutilated an elephant — and now his dad is rewarding him by making it so anyone can join the slaughter and bring home elephant body parts as souvenirs, even as ivory poaching threatens to wipe these amazing creatures out.

Let’s build a massive global outcry to shame the US into dropping this disgusting plan, and when it’s huge, Avaaz will work with key African countries to deliver it at a major wildlife protection meeting days away. Sign with one click:

To President Trump, the US Fish and Wildlife Service, and conservation authorities around the world:

Elephants are facing extinction and this is no time to strip them of protection. Trophy hunting drives the slaughter of elephants, increases demand for their body parts, and projects a double standard that makes it harder to tackle ivory poaching. We call on you to do all you can to reverse the US decision to allow the import of elephant trophies, before it is too late.

SIGN HERE

This is Donald Trump’s son with the tail of an elephant he killed.

Advertisements

Kafr Kanna isn’t Ferguson, it’s much worse

Imagine that at the peak of the Ferguson protests, President Obama — or any other American official — had issued a formal statement threatening to revoke the citizenship of African Americans who chose not to keep their mouths shut.

An existential threat is far worse than normal racist and apartheid behavior.

By Seraj Assi and Lawrence McMahon

Israeli police shot dead a young Arab citizen in the town of Kafr Kanna in the lower Galilee this past week.

Numerous reports have suggested that the victim, Kheir Hamdan, was shot simply because he was an Arab.

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu seemingly conceded the same conclusion when, prior to any investigation whatsoever into the incident, he issued a statement scolding Arab youth.

In the meantime, local journalists rushed to compare Kafr Kanna to Ferguson, Missouri, invoking the shooting of African-American teenager Michael Brown as a parallel example of a racial divide.

Kafr Kanna, however, is not Ferguson, and here is why:

The conflict between the Palestinian minority of Israel and the State is not truly an American-style “civil rights” struggle.

Palestinians in Israel cannot be classified as second-class citizens when senior Israeli officials, including Foreign Minister Avigdor Liberman, continue to portray them as enemies from within, a demographic time bomb, and a fifth column population.

While the “Arabs” in Israel experience exclusion and brutality just as African Americans do, they also face — to use a popular phrase — an existential threat.

Arab youth clash with Israeli riot police in Kafr Kanna, Israel, November 8, 2014. The protests took place after an Arab man from the village was shot and killed by Israeli policemen. (Photo: Oren Ziv/Activestills.org)

Arab youth clash with Israeli riot police in Kafr Kanna, Israel, November 8, 2014. The protests took place after a Palestinian man from the village was shot and killed by Israeli policemen. (Photo: Oren Ziv/Activestills.org)

The so-called Liberman Plan, named after the foreign minister, proposes transferring territory in Israel populated by Arabs to the Palestinian Authority in exchange for territory in the West Bank populated by Israeli settlers.

Liberman grumbles that it makes no sense to create a Palestinian state devoid of Jews while Israel has turned into a bi-national state with over 20 percent Arabs.

In other words, the Israeli foreign minister wants an Israel completely devoid of Arabs.

This week, Netanyahu echoed the Liberman Plan.

In response to the shooting and the protests it sparked, the prime minister publicly challenged Palestinian protestors to go and live under Palestinian rule in the West Bank and Gaza. To justify his position, he invoked what he described as their lack of loyalty to the State of Israel.

In a radical move, Netanyahu also ordered his interior minister to look into whether Israel could strip citizenship from those Arabs who dared to speak out in support of a Palestinian state. Before Netanyahu, Liberman had already proposed loyalty tests for the Palestinian minority, threatening to deny citizenship to those who failed.

Of course, there is no chance whatsoever that similar statements would ever be directed at Jewish citizens.

Now imagine, for comparison, that at the peak of the Ferguson protests, U.S. President Barack Obama—or any other American official—had issued a formal statement threatening to revoke the citizenship of African Americans who chose not to keep their mouths shut.

There are plenty of reasons why such a scenario is unimaginable. Even at moments of great racial tension in America, nobody is going to threaten the citizenship clause of the Fourteenth Amendment.

American history may be littered with both white-sponsored and black-sponsored “Back to Africa” movements, but in the year 2014, they don’t hold much sway in either the White House or Congress.

In Israel, though, these are the exact sort of measures that authorities are debating, right here and right now.

This brings us to the key difference, namely Israel’s self-definition as a “Jewish democratic state.”

Naturally, and regardless of what happened in Kafr Kanna, a state cannot be both Jewish and democratic, unless by “democracy” you mean an exclusively “Jewish democracy.” Israel’s basic laws and policies are predicated on Jewish exclusiveness and privilege.

In other words, Israel is a democracy, but it is a democracy for — if not exclusively of — its majority Jewish population.

(Just as the USA constitution was fundamentally meant to white males during and after independence)

It should come as no surprise, then, that many in the Arab community view their Israeli “citizenship” as a mere political fiction. And when the State of Israel kills its Arab citizens in cold blood, one is left to wonder exactly what moral mandate it has to demand their unconditional loyalty.

Seraj Assi is a Palestinian citizen of Israel. He is currently a PhD candidate in Arabic and Islamic Studies at Georgetown University, Washington DC.

Lawrence McMahon is a historian-cum-labor union staffer living in Baltimore. He is a Ph.D. candidate in history at Georgetown taking a hiatus from his dissertation, working as editorial assistant for the flagship quarterly publication of a major U.S. labor union.

Read also: The difference between Israel’s racist cops and America’s

Read also: Why are Palestinian citizens expected to be loyal to Israel?

“Orgies with underage girls, heavy drug and alcohol abuse” –

Saudi princess unveils the Kingdom’s dark side

November 6th, 2017 – Fort Russ News – Breakingnews.sy – – translated by Samer Hussein
Amira Bint Aidan Bin Nayef, the ex-wife of the Saudi Prince Al Waleed bin Talal (who was recently arrested in scope of the anti-corruption purges in the country), went on a rampage against the ruling Saudi regime in her exclusive statements to the French newspaper Le Monde, saying that those who accuse others of corruption and money laundering, are in fact highly corrupted themselves.
Note: Al Waleed bin Talal married the sister of Amira in a swap deal with another Prince, with $millions exchanged in that deal. Amira ‘ssister was dispatched to Paris to learn how to behave in high societies since she is basically illeterate.
The princess said they’ve turned the city of Jeddah into a slave market where underage girls are being exploited for noisy sex parties involving drug and alcohol abuse.
She said that one of the main reasons why this keeps going on is that the members of the Committee for the Promotion of Virtue and the Prevention of Vice (Saudi Sharia police) tend to keep away from the matter, fearing they might lose their jobs, should they intervene.
The newspaper quoted the princess as saying that a Hallowen event was recently held in Jeddah, and which was attended by 150 people, including employees of the consulates. The scene was like a typical nightclub anywhere outside the Kingdom, with available wines, dancing couples in fancy costumes, and a DJ.
Bint Aidan said the price of smuggled liquor in the country is very high.
For instance, the price of the Smirnoff vodka is 1500 Riyals ($ 400), sometimes forcing party organizers to refill the original bottles with a local wine called Siddiqui. 
She said that slavery in Saudi Arabia has different forms, but it is done in secrecy and permitted only among the primary beneficiaries of the princes of the House of Saud.
But then she mentioned one of the most repulsive things: Buying and renting the children, especially the orphans, from countries like Sri Lanka, Bangladesh, the Philippines, Djibouti, Somalia, Nigeria, Romania and Bulgaria.
The children become the property of those who buy them and are not allowed to leave without permission.
Even the Asian maids who come to work often find themselves in a kind of slave-like position.
Young girls are divided into smaller groups and exploited for immoral acts.
Trafficking of white women and exploiting them for sexual practices is also relatively common.

What were the consequences of Jordan/Israel peace deal with late King Hussein? This bad land

Peace “Wadi Arbat” drawn on quick sand?

Signed in October 1994 and one-sided benefit and recognition of Israel

Hussein wanted to secure this lousy Kingdom to his as treacherous heirs

«سلام» على رمال متحركة

مرّت الذكرى الأولى لاتفاقية استيراد الغاز من العدو بهدوء

بعد 23 عاماً، ماذا جنى الأردن من «وادي عربة»… أو ماذا جنت إسرائيل من هذه الاتفاقية؟

تبدو إجابة السؤال من جانبه الثاني أوفر حظاً، إذ حصد العدو راحة بال لم تكلفه حتى إنشاء سياج متين، أو جدار كما الحال مع غزة والضفة وجزء من سيناء، على أطول حدود مع دولة عربية.

أكثر من ذلك، بينما يدخل الإسرائيلي حدود المملكة بلا تأشيرة، يحتاج الأردني إلى تأشيرة من سفارة العدو لدى بلاده ليدخل إلى فلسطين. ليس هذا من باب محاربة عمّان التطبيع، بل لأن مبدأ المعاملة بالمثل غائب، لا في دخول رعايا الطرفين إلى حدود بعضهما بعضاً… بل في كل بنود اتفاق التسوية وملحقاته

أسماء عواد

عمان | ترتفع لوحات تحذيرية من قطعان الجِمال والرمال المتحركة ما إن تصل إلى وادي عربة على الطريق الصحراوية بين البحر الميت وخليج العقبة، جنوب الأراضي الأردنية.

في هذا الوادي الذي يبلغ طوله نحو 85 كلم، اجتمع في مثل هذا اليوم عام 1994 كبار المسؤولين الأردنيين برئاسة الملك الراحل حسين، والإسرائيليين برئاسة عيزر وايزمن وشمعون بيريز، والأميركيين برئاسة بيل كلينتون. كان الهدف توقيع «معاهدة سلام» بين الأردن وإسرائيل برعاية أميركية.

كانت النتيجة أن اعترف الأردن بإسرائيل «دولة ذات سيادة على فلسطين» لا يشار إليها بوصف كيان محتل، ولا حتى عدو سابق استولى، على أقل تقدير، على أراضي الضفة المحتلة عام 1967 حينما كانت تحت السيادة الأردنية.

أما النتيجة الأهم، فكانت أن إسرائيل فصلت بالاتفاقية الموضوع الفلسطيني عن علاقتها بالأردن، إذ إن كامل البنود مقتصرة على «مواضيع تتعلق بالدولتين» حتى في الزاوية المتعلقة باللاجئين والنازحين، كما وصفت العلاقة السابقة بين الجانبين بأنها نزاع، على سبيل النزاع الحدودي مثلاً!

ذريعة الاقتصاد

شكّلت جملة الظروف التي مرّ بها الأردن قبل ما يقارب ربع قرن ذرائع للنظام استند إليها في المضي إلى طريق «السلام» الذي وصف كثيرون بأنه «سلام حار»، وهو وصف يتطابق حقيقة مع اتفاقية شاملة تقفز عن مفهوم الاتفاق السياسي الأمني العسكري حصراً.

جاء آنذاك على لسان الملك حسين في خطابه أمام «المؤتمر الوطني العام» عام 1991، قبيل التوجه إلى «مؤتمر مدريد للسلام»، قوله: «لا أظنني أفاجئكم في الحديث عنه (السلام)، أو في سعينا الجاد لبلوغه أو التبشير بمركزيته في حزمة آمالنا، وبأهميته لمواصلة مسيرتنا كدولة وشعب، وبضرورته حتى نعيش حياتنا الطبيعية التي هي حق مشروع لكل إنسان كي يحلم ويعمل ويخطط لنفسه ولأسرته ويرفع من مستوى معيشته».
الآن، بعد 23 عاماً على توقيع ذلك الاتفاق، هل نجحت الدولة الأردنية بالفعل في تحقيق مكاسب لمواطنيها ورفع مستوى معيشتهم كما وعد الملك، شرط التزام بنود «وادي عربة» (سميت الاتفاقية على اسم القطاع الثالث من أصل أربعة قطاعات تمثل الحدود الرسمية بين الأردن وفلسطين إلى جانب نهر الأردن والبحر الميت وخليج العقبة).

بنظرة سريعة إلى الواقع الاقتصادي، نجد أن النظام الأردني بدأ علاقاته الرسمية مع إسرائيل بمديونية تبلغ ما يقارب 7 مليارات دولار أميركي لتصل الآن إلى نحو 38 ملياراً.

وبعبارة أخرى: يشكّل الدين العام ما يربو على 96% من الناتج المحلي الإجمالي المعتمِد على الضرائب بنسبة تناهز 70% من مجمل ما يدخل للخزينة!
جراء ذلك، يتعرض الأردن لضغوط من «صندوق النقد الدولي» بسبب ارتفاع مديونيته، وفي المقابل، لم تجد الحكومة سوى بعث رسائل «حسن نيات» تتعهد فيها تحصيل ملايين الدولارات بسنّ قانون ضريبة جديد ورفع الدعم عن بعض السلع، حتى إن الحديث الآن عن نيتها رفع أسعار الخبز، فأين الانتعاش الموعود؟

الاتفاقية الأردنية ــ الإسرائيلية الدقيقة ترتبط نصف بنودها الثلاثين مباشرة بقضايا اقتصادية لا تستهدف العلاقات الثنائية فقط، التي تظهر كأنها هدف مرحلي، بل تؤسس بصورة استراتيجية لعلاقات «ضمن الإطار الأوسع للتعاون الاقتصادي الإقليمي»،

كما ورد حرفياً في المادة السابعة منها، وذلك بالتركيز على العلاقات التطبيعية أو «الطبيعية» طبقاً للنص الرسمي.
تؤكد الوقائع التالية أن المشاريع التي أُعلنت لم ينتعش إثرها الاقتصاد الأردني، وحتى تلك المشاريع التنموية المشتركة لمنطقة العقبة (البوابة البحرية الأردنية الوحيدة) و«إيلات»، والمتعلقة بالسياحة والرسوم الجمركية ومناطق التجارة الحرة والطيران، أو التي تناولت النقل والتفاهمات التي لحقت توقيع «وادي عربة»،

وأيضاً البند الخاص بالعلاقات الاقتصادية، استفاد منه أكثر ما استفاد الطرف الإسرائيلي، الذي تخلص من مبدأ المقاطعة الأردنية بإزالة ما كان يعوق العلاقات الاقتصادية «الطبيعية»، علماً أن هذه النقطة ترد أيضاً في اتفاقية «كامب ديفيد» مع مصر، بل كُتب تعهد بأن العلاقات «ينبغي أن تسير بهدي مبادئ الانسياب الحر الذي لا يعترض شيء سبيله» وفق البند السابع.
واليوم الجانب الإسرائيلي هو المستفيد الأكبر، فقد ضَمِن سوقاً لبضائعه ومعبراً لها إلى دول المنطقة حتى لو استدعى الأمر إزالة بلد المنشأ (عن المنتج) واستبدال بلد آخر به، كما تمتعت آلاف السلع الإسرائيلية بإعفاءات ضريبية،

عدا مشاريع المناطق الصناعية المؤهلة (QIZ) بدعم من الولايات المتحدة التي منحت منتجات هذه المصانع إعفاءات جمركية في سوقها المحلية، بشرط أن تكون 8% من مدخلات الإنتاج إسرائيلية، ما يعني عملياً أن هذه التجربة لم تنجح في رفد الاقتصاد الأردني، خاصة أن استيراد المواد الخام يكون من الخارج وإسرائيل، كما لم تقدم فرص عمل حقيقية إلى العمال الأردنيين الذين حلّت مكانهم العمالة الوافدة ذات الأجور الزهيدة وشروط العمل الأقل كلفة على المستثمرين.
ومع مرور السنين واستقرار الجبهة الشرقية للإسرائيليين، صاروا يستطيعون التقدم لمشاريع مهمة في المنطقة، ومنها توقيع عمان اتفاقية لاستيراد الغاز من إسرائيل لمدة 15 عاماً دون بيان سبب مقنع لهذا الخيار من أجل توليد الكهرباء، رغم وجود خيارات أخرى متعددة تعتمد على الطاقة المستدامة أو استيراد الغاز من دول أخرى، بل إنه حتى اللحظة لم تكشف بنود الاتفاقية ولم يناقشها البرلمان بعد!

«ما بدك وطن بديل، ليش بتحمي إسرائيل؟»

رغم حرص النظام الأردني على أفضل علاقات مع إسرائيل طوال السنوات الماضية، أحرجت «حادثة السفارة» التي قتل فيها مواطنان أردنيان على يد حارس إسرائيلي الجانبين، ما اضطرهما إلى صفقة، تغادر بموجبها البعثة الديبلوماسية الإسرائيلية لعمّان مع إغلاق شكلي للسفارة من دون انقطاع العلاقات، وذلك بما يضمن سلامة الحارس.

وعملياً، استمرت العلاقة بصورة طبيعية (راجع العدد ٣٢٩٩ في ١٦ تشرين الأول)، وبقي السفير الأردني لدى تل أبيب وليد عبيدات. كذلك لا يتوقع أن تنظر الأخيرة في طلب عمان محاكمة الحارس بعين الاعتبار.
رويداً رويداً اختفى الغضب الشعبي على الجريمة، بل مرّت الذكرى الأولى لتوقيع اتفاقية الغاز مع العدو بهدوء دون ردود فعل مؤثرة كحال الفعاليات الأخرى منذ بضع سنوات المناصرة لإضرابات الأسرى في سجون الاحتلال وذكرى النكبة وغيرها الكثير. هؤلاء المتظاهرون كانوا قد رفعوا شعار «ما بدك وطن بديل، ليش بتحمي إسرائيل؟»، في إشارة إلى مشروع «الوطن البديل»، الذي كان يمثل إحدى القضايا المقلقة للنظام الأردني والمعارضين له في آن واحد!

وهنا يأتي السؤال الثاني بعد الاقتصاد: هل تضمن «وادي عربة» حماية الجانب الأردني بالفعل من موضوع «الوطن البديل» الذي لم يختفِ يوماً من أجندات أحزاب صهيونية متطرفة تصرّ على أن الأردن هو فلسطين؟
في الواقع، هناك تحايل إسرائيلي في الاتفاقية بخصوص هذا الموضوع، بل إن «وادي عربة» لا يمثل مرجعية للبت في مسألة «الوطن البديل»، إذ لم تتحدث عنه ولم تأت على ذكر حق العودة لا للاجئين ولا للنازحين الذين يشكلون النسبة الكبيرة من سكان المملكة، بل يشار إلى الموضوع على أنه مشكلة إنسانية،

وسيسعى الطرفان إلى تخفيفها! كذلك يدخل موضوع العودة في الاتفاقية ضمن متاهات اللجان والأطر والمحافل المختلفة التي تشترك في حل قضيتهم دون رؤية واضحة أو خط زمني ملزم بالأمر، ولكن الضربة القاضية جاءت في البند الثامن وبالتحديد في النقطة الثالثة، حيث يذكر توطين الفلسطينيين صراحة مقروناً بتطبيق برامج الأمم المتحدة!

من زاوية أخرى، يمكننا قياس مدى التزام تل أبيب الاتفاقية، عبر البند الحادي عشر المعنون بـ«التفاهم المتبادل وعلاقات حسن الجوار» الذي يتضمن «احترام السيادة… والامتناع عن بث الداعيات المعادية»، لكن تل أبيب غضّت الطرف عن مؤتمر دعا إليه «المركز الدولي اليهودي ــ الإسلامي للحوار» في القدس منتصف تشرين الأول الجاري، بعنوان «الخيار الأردني: الطريق الوحيد للسلام»، وذلك بحضور شخصيات يمينية إسرائيلية ومعارضة أردنية تروّج من الخارج لفكرة «الوطن البديل».

أما ردود الفعل الرسمية الأردنية، فجاءت باهتة وغير مكترثة، مع أن قضية هذا المؤتمر تتجاوز سقف «إطالة اللسان على رموز الدولة» وحتى «تقويض نظام الحكم»، وهاتان تهمتان يلاحق عليهما المعارضون في الداخل على خلفية هتافات أو منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي من باب الحفاظ على هيبة الدولة!

ما وراء التمسك بـ«وادي عربة»

تختبئ إسرائيل وراء جدران إسمنتية شيّدتها لتفصل الأراضي التي احتلتها عن الضفة وغزة، وحتى الأردن، كذلك أعلنت بداية هذا العام مخططات لجدار فاصل رابع مع مصر.

هذه العقلية المتشككة حتى مع أولئك الذين يبذلون كامل طاقتهم في الحفاظ على نهج التفاوض معها (موقِّعي المعاهدات معها) وحماية مصالحها بحجة البروتوكولات الديبلوماسية وسيادة الدول رغم الخروقات الإسرائيلية الدائمة لمواثيقها معهم، هي عقلية لا تؤمن بـ«نيات أصدقائها الحسنة»، ولذلك تبحث دائماً عن حليف جديد ذي ثقل أكبر، تستطيع بجانبه الشعور بأمان.
لعاب الاحتلال يسيل لمثل تطبيع عربي كهذا تبوح به دول الخليج، ولكنها تحاول بحذر الحفاظ على حلفاء الأمس ومحطة عبورها للإقليم.

لهذا السبب، يظل عتاة الساسة الإسرائيليين، وحتى أشد المتحمسين لاقتناص «الفرصة الذهبية» وسط خراب المنطقة، متمسكين بمعاهدات التسوية مع دول الطوق كمصر والأردن.
والمملكة، صاحبة أطول حدود مع فلسطين، تمر اليوم في مأزق اقتصادي كبير قد يُفضي إلى هبّة شعبية، وهي ليست المرة الأولى، حتى إنه إذا كانت دائرة صنع القرار قد احتوت الحراك الذي انطلق متزامناً مع «الربيع العربي» عام 2011، فالملاحظ أن ثلاثة من رؤساء الوزراء من أصل خمسة (فايز الطراونة، عون الخصاونة، معروف البخيت)، الذين عُيِّنوا في تلك المرحلة، كانوا من طاقم الوفد المفاوض في وادي عربة!
وبينما تحيط بالأردن من الشمال والشرق معارك مع تنظيمات إرهابية، تقلق عمّان من خلو السفارة الإسرائيلية من طاقمها رغم ارتفاع العلم الإسرائيلي فوقها، خاصة أن الثقل الإسرائيلي يتجه إلى السعودية والإمارات الآن، وهو ما يبرز تساؤلات عن وضع المملكة اللاحق، والمساحة المتاحة لها على هامش معاهدات جديدة قد تسطع على ما قبلها.
مع ذلك، فإنه قبل ثلاثين عاماً، وبينما كانت تمرّ القضية الفلسطينية بمرحلة ركود، عُقد في عمّان مؤتمر للقمة العربية «قمة الوفاق والاتفاق»، الذي أعطى النظام الأردني تفويضاً للمضي قدماً نحو تسوية الصراع مع العدو.

لم تمضِ آنذاك بضعة أسابيع حتى اندلعت «انتفاضة أطفال الحجارة»، وحظيت بجماهيرية واسعة، وكان لها حاضنة شعبية داخل الأرض المحتلة وخارجها في مخيمات الشتات والمدن العربية. هذه الحاضنة اليوم، رغم كل مشاريع التوطين والتغريب والنسيان، هي الوحيدة القادرة على دفع عربة السلام لتغرق في وادٍ من الرمال المتحركة.


اتفاقية «بأراضٍ ضائعة»!

في البداية، استند موضوع ترسيم الحدود بين الأردنيين والإسرائيليين في بنود «وادي عربة» إلى الخطوط المرسّمة زمن الانتداب البريطاني (خط الهدنة المحدد عام 1949)، لكن سرعان ما جرى تدارك الأمر بالتشديد عند ترسيم الحدود على تجنب المساس بـ«الأراضي الواقعة تحت سيطرة الحكم العسكري الإسرائيلي»، أي التي احتلها العدو عام 1967.

بناءً على ذلك، جرى التعامل مع الأراضي التي استرجعت وفقاً للاتفاق (الباقورة شمالاً والغمر جنوباً) كخرائط صمّاء وأماكن يستخدمها الجانب الإسرائيلي فقط، أي إنها تقع تحت السيادة الشكلية الأردنية والفعلية لإسرائيل، وذلك من باب «المتصرفون بالأرض» كما في الباقورة أو «المستخدِمون للأرض» كما في الغمر.
ورد ذكر ذلك في ملحق ساري المفعول لمدة 25 عاماً، فضلاً عن أنه يجدد تلقائياً ما لم يعلن أحد الطرفين رغبته في ذلك قبل عام من انتهاء المدة المقررة (أي 2018). ووفق الشروط المدرجة في الملاحق، هناك حرية لمن يعمل فيهما ولضيوفهم ومستخدميهم وهم لا يخضعون للقوانين الأردنية المتعلقة بالضرائب والجمارك وحتى الهجرة.

Al Raqqa in northern Syria: another Hiroshima. What the US does best

Nothing is left in this city by the US bombing. No videos or photos of what happened in this ghost city. Where did the people go? Why this modern barbarism? Anyone accounting for how the US military is behaving in these regions?

وقفة | الرقة أم هيروشيما جديدة؟

خليل صويلح

صور الدمار الهمجي لمدينة الرقة، لم تثر أحداً. كأنّ ما حدث مجرّد ألعاب فوتوشوب. لو كان ما شاهدناه حصل في فيلم بعنوان «مدينة الأشباح» مثلاً، لاستحق سجالاً أعمق.

بقايا شوارع مهجورة، حيوانات ضالة، جسور محطّمة، وحكايات لن يرويها أحد. لا نعلم أين تبخّر أصحاب الرايات السود، وكيف دارت المعارك،

وكم طناً من القنابل والصواريخ صنعت «هيروشيما» أخرى؟

هذا الصمت المريب حيال هذه المدينة الفراتية العريقة يدعو للأسى حقاً. لم تتسابق عدسات الكاميرات إلى هناك، لم نرَ قوافل الهاربين من الجحيم إلى عراء الصحراء. لا توثيق للجريمة، لا شهود على الهمجية، لا وقت للعقاب.

ضباع تتناهش الفريسة بصمت. كأن نهر الفرات بلا ذاكرة، لا أنين لقصب الشواطئ، ووجع العتابا. هنود حمر وحسب. هكذا تسلّل المصور الفوتوغرافي عبود حمام إلى خرائب المدينة لتوثيق هذا الجحيم الدنيوي بمشهديات مفزعة، محاولاً تظهير صورة مدينة، كانت يوماً ما، بشوارع، وبيوت، وأسوار قديمة، تحميها من الغزاة.

ولكن ماذا نفعل بالصور، وكيف نوثّق حشرجات الموتى، والعيون المطفأة لمن تبقّى على قيد العيش؟

 

Brazil recalls Israel envoy to protest ‘disproportionate force’ in Gaza

Brazil follows Ecuador’s decision a day earlier, as well as the UN human rights council’s decision to open commission of inquiry into Israel’ ‘war crimes.’

An Israeli tank in the Gaza region, July 23, 2014.
An Israeli tank in the Gaza region, July 23, 2014. / Photo by Ilan Assayag
By Barak Ravid. Published 11:05 24.07.14
Brazil decided Thursday to recall its ambassador in Tel Aviv to protest what it has called “disproportionate use of force by Israel” in the Gaza Strip.”The Brazilian government considers unacceptable escalation of violence between Israel and Palestine. We strongly condemn the disproportionate use of force by Israel in the Gaza Strip, from which large numbers of civilian casualties, including women and children resulted. The Brazilian Government reiterates his call for an immediate ceasefire between the parties.”

Brazilian Embassy in Israel
Brazilian Embassy in Israel. / Photo by google maps

“Given the seriousness of the situation, the Brazilian government voted for the resolution of the Human Rights Council of the United Nations on the subject In addition, the Ambassador of Brazil in Tel Aviv was called to Brasilia for consultations.”

Brazil is the second country to recall its envoy, following Ecuador’s move a day earlier.

The decision comes amid heightened tensions in the international community over Israel’s operation in the Gaza Strip.

The United Nations Human Rights Council on Wednesday launched a commission of inquiry into alleged Israeli war crimes in its current Gaza offensive, backing Palestinian efforts to have Israel held up to international scrutiny.

Prime Minister Benjamin Netanyahu’s office fiercely condemned the UN council’s decision as a “travesty and should be rejected by decent people everywhere.”

Foreign ministry spokesman Yigal Palmor said Israel was disappointed by the decision, saying “it does not reflect the level of relations between the countries and ignores Israel’s right to defend itself.”

“Such steps do not contribute to promote calm and stability in the region. Rather, they provide tailwind to terrorism, and naturally affect Brazil’s capacity to wield influence. Israel expects support from its friends in its struggle against Hamas, which is recognized as a terror organization by many countries around the world,” he added.

Meeting in Geneva, the 46-member council backed a Palestinian-drafted resolution by 29 votes, with supports from Arab and Muslim countries, China, Russia, Latin American and African nations.

The United States was the only member to vote against the resolution, while European countries abstained.

The last such investigation faced by Israel was the so-called Goldstone Committee, which harshly criticized Israel’s conduct during its 2008 hostilities with Hamas in Gaza.

Netanyahu’s office blasted the rights council for placing its criticism in the wrong place, investigating Israel rather than Hamas and “sending a message to Hamas” that the use of human shields is effective strategy.”

“Rather than investigate Hamas, which is committing a double war crime by firing rockets at Israeli civilians while hiding behind Palestinian civilians, the HRC calls for an investigation of Israel, which has gone to unprecedented lengths to keep Palestinian civilians out of harm’s way, including by dropping leaflets, making phone calls and sending text messages.”

Note 1: Israel start the conflict with jet fighters. Hamas respond by home-made missiles and Israel kills 1,400 Palestinian civilians, injures 4 times this number  and demolish all European infrastructure aids to Gaza

Somalia Mogadishu horror suicide bombing in Pictures

Attentat effroyable en Somalie, plus de 500 victimes, et tout le monde s’en fout

© Claude El Khal, 2017

“Les images sont effroyables, écrit Le Figaro, plus de 270 personnes ont été tuées et 300 blessées samedi après l’explosion d’un camion dans le centre de la capitale du pays, Mogadiscio”. Mais bien entendu, tout le monde s’en fout.

Il y a comme ça des pays, des continents entiers, où la mort de centaines d’hommes, de femmes et d’enfants n’intéresse personne. Leurs noms ne défileront pas sur les écrans des chaînes d’infos en continu, les larmes des uns et des autres, d’habitude réservées aux victimes comme il faut, ne couleront pas pour les habitants de Mogadiscio, et la Tour Eiffel ne s’illuminera pas aux couleurs de la Somalie.

Voilà le destin des pauvres de ce monde, êtres humains, pays et continents.

Que sont-ils finalement aux yeux des nantis? Des chiffres, des statistiques, des gisements de matières premières ou, dans le meilleur des cas, des destinations touristiques, des toiles de fond exotiques aux seflies des vacanciers?

“C’est l’explosion d’un camion garé devant un hôtel dans un quartier fréquenté de la capitale (…) qui abrite bâtiments officiels, hôtels et restaurants, qui a fait des dizaines de morts, écrit encore Le Figaro. (…) (Apres la priere aux mosques)

Les images envoyées par les agences montrent un paysage de destruction effroyable. Deux heures plus tard environ, un second véhicule a explosé dans le quartier de Medina (…)

Le président Farmajo a décrété un deuil national de trois jours, après cet attentat considéré par les Somaliens comme le pire de l’histoire de leur pays.”

Photos : Farah Abdi Warsameh / AP – Mohammad Abdiwahad / AFP – Feisal Omar / Reuters
Si un tel attentat, à Dieu ne plaise comme on dit au Liban, avait eu lieu dans une ville glamour, l’effroi aurait été mondial.
Des capitales entières auraient porté le deuil. Des internautes chics se seraient répandus en pathos larmoyants. La toile aurait été en berne.Bien sûr, les présidents et premiers ministres des pays cravatés y ont été de leur déclaration. L’un a tweeté et l’autre s’est fendu d’une tirade de circonstance.

L’Afrique est une pompe à fric, vous comprenez – pardonnez-moi ce jeu de mot facile. Alors on fait semblant. On affiche tristesse et solidarité. L’œil sur les contrats juteux présents et à venir.

Peu importe si la Somalie a sombré dans le chaos, il y a déjà plusieurs décennies, à cause de la politique irresponsable de puissances étrangères.

Peu importe si les Somaliens meurent par centaines, par milliers, par dizaines de millers depuis trop longtemps.

Peu importe si les salauds qui ont commis ces attentats sont financés par les pays amis de ceux qui feignent aujourd’hui le chagrin.

Des pays qui sucrent autant les politiciens occidentaux que les jihadistes d’Afrique et du monde entier. Des pays que les médias de l’Axe du Bien continuent d’appeler “modérés”.

Le mépris de l’autre, du plus faible, du plus démuni, du plus fragile, est un mal universel.

L’hypocrisie des puissants en est un autre.

La Somalie a encore une fois prouvé, à ses dépends, cette triste et lamentable réalité d’un monde moralisateur mais dépourvu de tout sens moral.


adonis49

adonis49

adonis49

November 2017
M T W T F S S
« Oct    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930  

Blog Stats

  • 1,027,978 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 502 other followers

%d bloggers like this: