Adonis Diaries

Archive for the ‘Time for Outrage’ Category

A Lebanese woman screaming: Our “shitty” state of affairs

Note: I am re-editing this post to remind the Lebanese that of state of affairs are worsening, with no satisfactory end in sight. (Comments between parentheses are mine)

Finally, an ire Lebanese woman blowing her top and describing our status.

A shitty people. Un peuple de mer(de)? Chattel citizen

By Médéa AZOURI | OLJ

 on: June 28, 2017

Nous sommes un peuple de mer(de)

Un peuple minable. Un peuple composé de criminels, de voyous, de lâches, d’inconscients, d’anarchistes, de fourbes.

Un peuple qui ne mérite pas son appartenance Libanaise (ou aucune autre appurtenance?). Nous sommes un peuple indigne (de quoi? d’être citoyen?). Un peuple honteux. (Hiding his inferiority within Lebanon by “terkiz tarbousho“)

Mon Dieu, que nous sommes honteux. Nous, les complices de la République.

Complices de l’immense crime écologique qui a détruit à jamais nos côtes et notre mer. (Et nos montagnes, illegal makaale3))

Complices des crimes commis dans la rue par des ordures aux veines shootées, au cerveau atrophié, appuyés par des hommes véreux.

Nous sommes complices des bûcherons-bouchers qui abattent les arbres de nos forêts pour en faire des carrières.

Complices des hommes qui bafouent inlassablement les droits des femmes.

Complices de tous ceux qui augmentent leurs prix allègrement C’est-à-dire tout le monde.

Complices des politiciens qui nous volent. Des députés qui s’autoprorogent un nouveau mandat.

Complices de ces meurtres insensés de notre pays, que nous commettons jour après jour. Nous sommes nuls et abjects.

3 200 tonnes de déchets se déversent chaque jour dans la mer à Bourj Hammoud, Jdeidé et Dbayé, à la demande de notre ministre de l’Environnement. Chaque p*** de jour.

« Ah bon ? Yay quelle horreur, c’est inadmissible. Il faut faire quelque chose… Mais dis-moi, tu vas à Enfeh demain ? Il paraît que c’est propre là-bas? »

L’aveuglement à son paroxysme. Nouvelle loi électorale, prorogation d’une année, cartes magnétiques à 35 millions de dollars.

« Ma32oul ! Ce n’est pas permis. On n’a pas besoin de ces cartes, ce sont les mêmes qui vont revenir. Ils ne savent plus quoi faire pour continuer à piller le pays… Dakhlik, tu vas voter pour qui ? » La connerie à l’état pur.

Augmentation des prix. Des prix hallucinants pour tout. Les restaurants, la bouffe, les bars, les plages, les fringues, les cafés, les billets d’avion, internet, les forfaits de mobile.

« Tu te rends compte que ma journée à la plage en Grèce – aller-retour en bateau, location des transats, espressos, cafés frappés, petites bouteilles d’eau, Caïpirinha sous le parasol, déjeuner – m’a coûté le prix de l’entrée de n’importe quelle plage au Liban. Si ce n’est moins… L’été prochain, je vais deux mois à Mykonos, Skiathos, Sifnos, Poros… » Bref, partout où ça finit en os. (Turkey is far cheaper to take a week vacation, including air ticket)

Le mépris dans toute sa splendeur. (Someone told me that renting a condo in Tyr cost $250 per day, just to enjoy the beach)

L’électricité sera enfin donnée 24h/24 et les prix vont probablement augmenter.

« Yi, c’est génial. » C’est vrai que c’est extraordinaire que l’un des services fondamentaux auxquels un citoyen (qui paye ses impôts, aussi minimes soient-ils) puisse accéder soit enfin disponible 24 heures sur 24. (The bill will increase this year 2019, supposedly for the well to do classes that consume enormous amount of energy)

C’est donc normal que ça soit plus cher. La bêtise comme on n’en fait plus.

Roy Hamouche meurt assassiné, d’une balle dans la tête, logée par un monstre, après une altercation routière. (C’est devenu frequent. Especially during wedding when people fire their machine guns in the air)

Le parquet requiert des poursuites contre les meurtriers présumés, et le crime ne restera pas impuni.

« Walla, c’est bien. » Bien ? Bien de condamner un meurtrier ? C’est normal, bordel, de condamner un meurtrier. D’ailleurs, a-t-on appris quelque chose de nouveau sur l’affaire depuis le 15 juin ? La naïveté à son summum.

Un mec nous insulte alors qu’il est en sens interdit, on klaxonne, rouspète et on cède le chemin. On ne sait jamais, peut-être qu’il a une arme.

On paye 300 dollars une salade, une viande et un verre de vin. Légitime, c’est un Black Angus Premium élevé dans les pâturages d’Aberdeen, croisé avec un Wagyu de Fujiyoshi et ramené à Beyrouth par DHL… « Je te jure, c’est le meilleur resto du Liban. »

Mais bien sûr. À New York, c’est combien ? Et à Tokyo ? Tokyo, où si l’on y passe ses vacances, coûterait moins cher qu’un week-end dans le Chouf.

Et la plage à 125$ la journée, pour nager dans une piscine chaude (la mer étant impraticable, à moins qu’on ait des pulsions suicidaires), s’éclater les tympans sur de la très mauvaise musique, manger une glace fondue et reglacée, coincé sur un bed (à 50$) entre deux mecs bedonnants à cigare… C’est normal ?

Normal qu’on soit le pays le plus cher de la région ? Celui qui a le taux de cancer le plus élevé de la MENA ? Normal que l’on croule sous une dette indécente au profit de quelques hommes et de leurs payrollers ? (Lebanese politicians are waking up to a faulty economy and a financial disaster)

Normal qu’on fonce droit dans le mur et qu’on le fasse le sourire aux lèvres en clamant à n’importe quel sourd qui voudrait l’entendre : « Mais noooon, la qualité de vie est top au Liban. Et la nightlife aussi. Et les services (pas ceux avec la plaque rouge évidemment). »

Et c’est normal que nous ne fassions rien ?

Effectivement, c’est tout à fait normal. Parce que, même si nous applaudissons quelques (très) belles initiatives par-ci, par-là, ce que nous savons faire de mieux tient en un mot : rien.

Note: I demand that we get daily boats to take us to Cyprus, Syria, Turkey… Why this is Not feasible in Lebanon?

Advertisements

The ultimate of Lebanon criminal: civil war militia leader Samir Ja3ja3?

By Nicole Bikhazi

السجل الكامل لجرائم سمير جعجع!

الكاتب: المحرر السياسي نُشر في أبريل 23, 2014

نيكول بيكهازي

21 جريمة منسوبة لسمير جعجع

تمكن المدعو سمير جعجع من احتلال الواجهة الإجرامية للحرب الأهلية اللبنانية من خلال نوعية جرائمه التي كانت إستئصالية بحيث طالت اغتيالاته عائلات بكاملها، كما من خلال استفزازه لمشاعر أكثر من طائفة وفريق بمن فيه طائفته المارونية نفسها، وكان على اتفاق الطائف تغطية هذه الجرائم بمجرد موافقة جعجع المفخخة على الطائف.

وبما أن جعجع يحتل واجهة الإجرام الحالية فلنستعرض معاً ملفه الإجرامي لمناقشة هذا الملف من ناحية سيكولوجية طالما أن المناقشة القانونية ومحاكمته كـ(مجرم حرب) ممنوعة بقرار مجلس الزمن اللبناني الرديء وبدعم أميركي، ولنر معاً محتويات هذا الملف الذي يضم القضايا التالية:

– 1 – قتل رشيد كرامي رئيس وزراء لبنان السابق.

– 2 – قتل ابن رئيس لبنان السابق سليمان فرنجية، طوني فرنجية مع زوجته وابنته.

– 3 – قتل ابن رئيس لبنان السابق كميل شمعون، داني شمعون مع زوجته وأطفاله.

– 4 – قتل أمين سر البطريركية المارونية المونسينيور البير خريش ورمي جثته في حرش غزير. وكان من المفترض أن ترمى الجثة في برمانا لكي يصار إلى لوم الرئيس أمين الجميل.

– 5 – قتل 23 مدنياً على جسر نهر الموت في ضاحية بيروت وذلك لقيامهم بتظاهرة سلمية كانوا يحملون خلالها الشموع. أعطيت الأوامر لحميد كيروز لرشهم بالرصاص.

– 6 – قتل العميد في الجيش اللبناني خليل كنعان. أليك إيليا كان المسؤول عن تنفيذ المهمة و قُتِل لاحقاً لإخفاء الدليل.

– 7 – قتل النقيب في الجيش اللبناني أنطوان حداد في شباط 1990، حداد قُتل بالفؤوس.

– 8 – قتل الملازم أول في الجيش اللبناني جوزف نعمة. نَفَذَ العملية طوني رحمة.

– 9 – قتل قائد ثكنة الأشرفية العسكرية موريس فاخوري بالفؤوس. في وحشية لم يسبق لها مثيل في حيّ مسيحي في بيروت. قُطِع قضيبه ووضع في فمه ورميت جثته في الشارع لأيام.

– 10 – قتل إميل عازار قائد ثكنة البرجاوي العسكرية في بيروت.

– 11 – قتل قائد الوحدة العسكرية ميشال إسرائيلي الذي رمي في البحر لتغطية الدليل.

– 12 – محاولة قتل ثلاثة ضباط في الجيش اللبناني هم : شامل روكز وفادي داوود وداني خوند الذين سمموا بشكل مميت. كان عليهم السفر إلى خارج لبنان للمعالجة في نيسان 1990.

– 13 – اغتيال المواطن خليل فارس في شوارع الاشرفية.

– 14 – قتل رئيس إقليم جبيل الكتائبي غيث خوري بعد إرسال فوزي الراسي في أثره خلال الليل. زوجته نورا قُتلت في المستشفى، بعد أن نجت من محاولة الاغتيال.

– 15 – قتل قائد المشاة في القوات اللبنانية الدكتور الياس الزايك.

– 16 – قتل شارل قربان قائد الفرقة المدرعة السابق للقوات اللبنانية. قربان الذي كان يعالج في مستشفى أوتيل ديو اقتيد من هناك ثم أطلق النار عليه ورميت جثته في البحر.

– 17 – إعدام الضابط في القوات اللبنانية سمير زينون ورفيقه.

– 18 – محاولة اغتيال قائد القوات اللبنانية، الدكتور فؤاد أبو ناضر.

– 19 – محاولة اغتيال النائب في البرلمان اللبناني نجاح واكيم.

– 20 – محاولة اغتيال النائب في البرلمان اللبناني ميشال المر.

– 21 – قتل الدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة الذين اختطفوا في نقطة تفتيش حاجز البربارة العسكري التابع للقوات اللبنانية تحت إشراف عبدو راجي المعروف باسم “الكابتن”.

بالإضافة إلى مجزرة صبرا وشاتيلا التي إختار الموساد الإسرائيلي سمير جعجع لتنفيذ تلك العملية نظراً لإبداعه في المجال الإجرامي.

أيضاً لا نستطيع أن ننسى فضيحة الزيتونة أو وسفالة الزيتونة حيث جمّع جعجع ما يزيد عن 50 محجبة وجعلهم يمشون في الشارع عاريات من دون أي لباس ثم من معه قام بالإغتصاب.

أيضاً لا نستطيع أن ننسى الراجمات التي كانت موجهة على المناطق المسلمة والمسيحية المختلفة عن توجهه وكيف دمر المنازل.

وهل يخفى القمر؟ دعمه الكامل للإجتياح الإسرئيلي عام 1982 حيث كان هو ومن معه مرشد سياحي للقوات الإسرائيلية.

وأخيراً وليس أخراً قتل ما يزيد عن ألف مواطن لبناني عزل فقط لأن على الهوية مكتوب مسلم أو مسيحي لا يعبر عن توجه سمير. فرمى بعضهم في البحر والبعض الأخر رماهم في المقابر الجماعية

Lebanon: Highest in cancer cases and highway robbery of wealth?

Pollution in all sectors and every district: sewage, waste disposal and burning in open air, bad potable water canalization, higher than New Delhi air quality deterioration, open air pollution of “energy” central exhaust, cement factories, excavation of mountains, imported outdated medication… and a political system “governed” by the militia/mafia “leaders” of the civil war for 3 decades.

عملولنا السرطان!

من فترة كان عندي موعد مع دكتور ” إختصاص جهاز هضمي” بالCMC , وبينما انا ناطر دوري، بشوف حركة غريبة بالكوريدور ،

عجقة وعائلة عم تبكي وتحبس دموعها ، وفجأة دكتور من عائلة ” ابو غزالة” من المالكين بالمستشفى بينزل خصيصا” ليحكي مع العايلة المفجوعة !!

هون انا نسيت مرضي وصرت عم راقب الاحداث وكانو صرت جزء منهم! بنت صبية عم تمشي رايحة جايي وترجف! ام منهارة! وخي عم يقول ” آخخخخخ يا خيي” !! قرايب واصحاب عم يوصلوا تباعا”!! شو القصة!

نتيجة الشاب الثلاثيني( اللي صادف انو من عمري) طلعت، والخبيث منتشر بأحشائه!


دموع، ضياع، ووجوه عم تبكي!!!! جربت اعمل شي بس كنت خجلان واسيهم او احضنهم ! انا غريب عنهم! بس موجوع متلهم! الموقف بشع كتير وهون بتحس مزبوط انو الدنيا ” فانية” وما في شي لنزعل او نندم عليه غير اعمالنا بالدنيا وبالآخرة !


الدكتور عم يجرب يواسيهم، الناس عم تراقبهم، وانا وحدي كنت خايف ع كل اللي بحبهم! وشو لو كنت انا المريض بكرا او واحد منهم!! وقديش صعبة المرض ياخد غاليين هيك بلحظة، نتيجة فحص بتغير كل العالم قدامك !


هون تذكرت المي “المختلطة بالمجارير” اللي منشربها ، المي اللي منفيق الصبح منشطف وجوهنا فيها؟

تذكرت االزبالة اللي منشمها! والكيماويات اللي مناكلها مع الخضرة والفواكه!

تذكرت السموم والفساد بالأكل!وما نسيت انو اوقات حتى الدوا عنا قد بيكون مزور وفاسد!
تذكرت الهوا الملوث واللحمة المستوردة والمجارير اللي منسبح فيها بالبحر!


السرطان يمكن خبيث ، وغالبية الأطباء بلبنان تجار مش اكتر ،والمستشفيات دكاكين بدها تربح!!! بس الخبيث الحقيقي والوحيد هوي الزعيم اللي سرقنا وهجرنا وغربنا عن ارضنا وقتل أحلامنا وتاجر بصحتنا

ودمر بلادنا وهوي بيتعالج وبيستجم برا واكل عايلته organic …
السرطان خبيث صح بس مش قدهم، عنجد عملولنا السرطان.


الصورة لضحية جديدة، مبارح كان دورها ، مين التالي ما منعرف ، بس الاكيد انو السرطان ضيف عم يجتاح بيوتنا وعائلاتنا والكل عم يتكتم عن النسب والدولة متآمرة بصمت.


لبنان في المرتبة الاولى من حيث الفساد والسرطان…
بقلم علي طالب
-أخبار لبنان-

Image may contain: one or more people and people sitting

US native Indians had to be eradicated: No owner of the land could be enslaved or bought. And they imported Blacks

And the Palestinians are Not about to be bought out so that immigrant Jews own the Land in Palestine. The Palestinians turned out to be much tougher to subjugated as all the colonial powers occupiers ever considered.

Jean Hanna Konsol posted on Fb جان حنا قنصل. 21 hrs

شعب للبيع بخمسين مليار دولار

.فضيحة العصر: اعطنا نهر الاردن وخذ زجاجة كوكا كولا بقلم نارام سرجون ومني مشاركة..
ككل شيء في اميريكا هناك ثمن للبشر ..

ففي اميريكا يحولون كل شيء الى فاتورة وأوراق نقدية .. حتى الوجع والالم له ثمن يباع في مكاتب المحاماة والمحاكم .

. السعادة ايضا لها ثمن حسب نوعها مثل سندويشة الهامبرغر كبيرة او صغيرة .. حتى الله يبيع ويباع في اميركا بالفواتير .. فصلاة الشكر هي فاتورة للرب تدفع له لأنه أطعم المبشرين الاوائل الذين تاهوا وكادوا يهلكون الى أن أرسل لهم الله بعض الهنود الحمر الذين انقذوهم وقدموا لهم أكواز الذرة ..

ورد الاميريكون الجميل لله انهم نحروا له كل الهنود الحمر وقدموهم كالقرابين ثم صلوا له وكتبوا اسم الله على الدولار ..

ولذلك فان العقل الاميريكي مصمم ومبرمج على حقيقة ان الوجود هو مدفوع الثمن ..

حتى عبارة (نحن نثق بالله) المكتوبة على الدولار يعتبرونها صفقة بينهم وبين الله .. هم يضعون اسمه على عملتهم وهو يرزقهم وينصرهم ..

ومن هنا يأتي مشروعهم لما يسمى (صفقة القرن) ..

التي هي ترجمة للعقل الاميريكي عندما تطور من مرحلة الصدام وقتل الهنود الحمر الى مرحلة ترحيل الشعوب الافريقية لملء الفراغ الذي تسبب به قتل شعب اميريكا الاصلي ..

فرغم ان الاميريكي راعي البقر كان قادرا على استعباد الهنود الحمر الاصليين على ارضهم بدل استيراد السود كالعبيد الا انه فضل القضاء على الهنود الحمر والقبائل التي كان يغزوها .. لان استعباد السكان الاصليين لن تكون عملية سهلة على الاطلاق ..

فالانتماء الى الارض لدى اي شعب يجعل استعباده على ارضه عملية غير موفقة وغير مجدية وصعبة للغاية .. وخاصة ان احتمال نيل الحرية كان يعني انه يمكن ان يعيد ذاكرة الأحفاد لاستعادة الأرض بعد الحرية ..

وكان من الافضل القضاء عليهم وابادتهم بدل استعبادهم .. وكان لابد من عملية فصل الانسان عن الارض بشكل قاطع ولاشيء يفصله عنها الا الموت .. حتى وان فرغت الارض من الشعب .. لتصبح أرضا بلا شعب .. ويصبح المهاجرون البيض شعبا بلا ارض (تماما كما اليهود في تعريفات وعد بلفور) ..

ولكن هذا خلق مشكلة وهي ان الارض الشاسعة التي تم افراغها من سكانها كانت تحتاج الى شعب آخر ليعمل فيها ويطلق عملية الانتاج .. فتم شحن عشرات ملايين الزنوج من افريقيا وتوطينهم في مزارع اميريكا بالقوة .. وهذا كان حلا معقولا ..

فهؤلاء لايريدون أرضا مهما تمردوا بل اقصى مايطلبونه هو حريتهم .. حتى وان تحرروا يوما فانهم لاينتمون الى أي أرض وليست لهم فيها أية جذور بعد ان تم قص جذورهم من افريقيا وزرعهم في ارض لاينتمون اليها وليست لهم فيها آثار ولامقابر ملوك ولاتعني لهم الا انها أرض لايملكونها بل يعملون للعيش فيها لدى من يملكها وهو السيد الابيض ..

وعقلية المالك لايملكها العبد وابناؤه واحفاده طالما انه يعرف انه جاء من ارض اخرى .. وهذا هو جوهر صفقة القرن .

. اي تجريد الشعب من الانتماء الى الأرض .. وتجريد الارض من الشعب .. ولكن عبر عملية بيع للانسان الفلسطيني الذي تحول الى سلعة في السوق او شعب مسروق للبيع سعره خمسون مليار دولار ..

صدقوني انه رغم كل مايقال عن صفقة القرن فانني لم اجد في التاريخ كله صفقة أكثر وقاحة منها .. ولم أجد في كل التاريخ الحقيقي والمزور صفقة فيها أكبر عملية استرقاق وعبودية .. فالتعبير الحقيقي الذي يعكس الصفقة هو انها أكبر عملية بيع للبشر في سوق النخاسة ..

وماتفعله اميريكا هو ترجمة للمشاهد الشهيرة التي نعرفها منذ رواية مسلسل الجذور الشهير لعملية بيع البشر .. في تلك العمليات كان الاميريكيون ينقلون البشر بالسفن من افريقيا الى اميريكا .. ويقتلعونهم من أرضهم ويقصون لهم جذورهم .. ويعرضونهم في السوق كالمواشي ..

وما صفقة القرن الا عملية شحن للبشر ونقلهم خارج ارضهم وقص حذورهم .. وكلفة العملية خمسون مليار دولار فقط وتتم عملية النقل اليوم عبر رشوة صغيرة وتافهة ..

وهي تحسين ظروف معيشة العبيد .. بخمسين مليار دولار .. ويتم نقل الفلسطينيين من من حالة شعب مالك لفلسطين الى حالة شعب ثمنه خمسون مليار دولار .. وهو أدنى سعر تم تداوله في بورصة النخاسة البشرية منذ ان وجدت .. وثمن بخس جدا جدا للانسان الذي لم يعد يساوي الا بضعة دولارات .

. وحسب مقاييس اميريكا فان ضحايا طائرة لوكربي تم تقدير ثمنهم باكثر من 3 مليارات دولار ودفع ثمنهم الزعيم القذافي مرغما عندما تركته العواصم العربية وحيدا في المواجهة في قضية لوكربي .. وهذا يعني ان كل الشعب الفلسطيني وكل فلسطين لاتساوي وفق ثمن صفقة القرن الا 16 طائرة لوكربي بركابها البالغ مجموعهم قرابة 4500 انسان .. وكل فلسطين الجغرافية وكل القدس لا تساوي مايعادل 16 طائرة ركاب ..

ماقاله امل دنقل في قصيدة (لاتصالح) هو بالضبط المعادل الجوهري لمفهوم( صفقة القرن)

لاتصالح
..ولو منحوك الذهب
أترى حين أفقأ عينيك
ثم أثبت جوهرتين مكانهما
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى

انها فضيحة العصر والثمن الأبخس في التاريخ .. فاليهود وهم أثرى الناس على هذا الكوكب هذه الايام لايرون ان كل مال الدنيا يعادل أرضا ووطنا .. ويبحثون عن كل شجرة زيتون وليمون في فلسطين لشرائها ..وكما قالوا للسادات: اعطنا نهر النيل وخذ مقابله زجاجة كوكاكولا .. فقبل .. فانهم اليوم يقولون للفلسطيني:

اعطنا عينيك وخذ جوهرتين مكانهما .. اترك الزيتونة واترك الليمونة .. وخذ أطوموبيل ..
أعطنا الماء وخذ الكأس الفارغ ..
اعطنا نهر الاردن .. وخذ زجاجة كوكا كولا ..
أعطنا كل زيتون فلسطين وخذ علبة ببسي كولا ..

هذه الصفقة هي النتيجة الطبيعية لأسوأ قرار تورط فيه الفلسسطينيون وهو القرار الفلسطيني المستقل الذي أنجب أوسلو .. لأن منح القرار الفلسطيني المستقل خلص الزعماء العرب من اي مسؤولية تجاه فلسطين بحجة ان لفلسطين قرارا مستقلا ..

والقرار الفلسطيني هو السلام الذي يحميه محمود عباس برموش عينيه .. فيما قرر جزء آخر من قيادة الشعب الفلسطيني “اسلمة” القضية وتكليف اردوغان وقطر بتولي رعايتها ..

فيما فلسطين ليست قضية اسلامية ولاعربية بل هي قضية انسانية مثل قضية الحرية والعبودبة والوجود البشري هي قضيه سورية محض وانظرو للشام نعرف لما فعلو ان اشغلوها بعبيدهم ومرتزقتهم ليمررو هذا العار

لذلك من العار ان تنتصر زجاجة البيبسي كولا على بساتين الزيتون .. وأن يهزم نهر الاردن امام هدير وزئير وفوران زجاجة كوكا كولا.. ومن العار ان تساوي طائرة لوكربي واحدة ثلث فلسطين ..

لايوجد أي رد على صفقة الكوكاكولا الا شيء واحد يرد الاعتبار للشعب الفلسطيني .. هو انتفاضة الزيتون .. التي ستقتلع معها أوسلو .. وهذا سيجر معه اقتلاع للقرار الفلسطيني المستقل ..

وتعيد كوشنر والعرب الى حافة عام 1936 .. عندما كانت فلسطين ملكا للجميع .. وحريتها مسؤولية الجميع .. عربا وغير عرب .. مسيحيين ومحمديين.. لأن فلسطين قضية العصر .. ومواجهة العصر .. معركة بين الفناء والبقاء ..

Image may contain: 3 people
Image may contain: one or more people and text

And what Morsi of Egypt SUPPORTERS do? They DELIBERATELY FIRE ON JOURNALISTS COVERING CLASHES

Note: Late Egypt president Mohamed Morsi died last week at 67 while in court. He supposedly was elected and lasted a single year before a military coup led by Sisi “deposed” him. Morsi had no official burying: just attended by his close family members. The State had declared a national curfew and emergency level. Morsi was mourned by the Muslim Brotherhood leaders such as Erdogan of Turkey, Qatar, Hamas Mich3al… Morsi’s wife died also the next day of heart failure: she was his close cousin too.

Reporters Without Borders strongly condemns the actions of President Mohamed Morsi’s supporters who deliberately fired on journalists and attacked them as they were covering last night’s clashes outside the presidential palace in Cairo.

Al-Hosseiny Abu Deif, an experienced newspaper reporter, was rushed to hospital after being hit in the head by a rubber bullet fired at close range at around 1 a.m. today and is said to be in a critical condition.

A witness told Reporters Without Borders that Morsi supporters deliberately targeted Deif, who works for the newspaper Al-Fagr.

Five minutes before Abu Deif was shot from a distance of just two metres, he showed colleagues photos of the president’s supporters with sophisticated weapons.

Abu Deif camera was stolen after he was shot, as colleagues went to his aid.

“Witnesses say the president’s supporters deliberately targeted and attacked journalists. We call on President Morsi to order an investigation into the circumstances of these attacks and to punish those responsible.

As president, he must ensure the safety of all of his fellow citizens, including journalists.

“We also call on the president to rescind the 22 November decree granting himself extraordinary powers, and not hold a referendum on the draft constitution in its current form.

The Constituent Commission must amend the draft in order to provide more protection for freedom of expression and information.”

Other journalists were injured during the night as they covered the clashes.They included :

Mohamed Azouz of the government newspaper Al-Gomhuria,

Osama Al-Shazly of the daily Al-Badil,

Islam Abdel Tawab of Al-Alam Al-Yawm,

Sahar Talaat, a correspondent for Radio France Internationale’s Spanish service and

Ahmed Khair Eldeen, a ON-TV journalist.

Two journalists with Turkey’s TRT television, reporter Mehmet Akif Ersoy and cameraman Adil Ahmet, were attacked earlier yesterday in Tahrir Square and their equipment was damaged.

Read the letter about the Egyptian constitution that was sent to President Morsi yesterday.

Note: Morsi was a strong supporter of Israel, as USA wanted him to be in order to be elected, a farcical election since actually he didn’t get the majority of the votes against his challenger of the former political system. Morsi was supported by Turkey and Qatar and he sided with the exclusion of Syria from the Arab Summits. Morsi was a bad omen for many countries.

The State of Israel Is a Lying, Murdering, Moral Disgrace

Shooting unarmed Palestinian demonstrators ‘preserves Israeli values’

The bloody scenes I’ll never forget from Gaza’s Return March

A year ago, Israeli forces gunned down 64 demonstrators during Gaza’s Great Return March. Palestinian journalist Hind Khoudary was there to see it all — the bloody stretchers, the wounded, and the dead.

By Hind Khoudary. May 15, 2019

Medics evacuate a Palestinian protester who was shot by Israeli snipers during protests inside the Gaza Strip, May 14, 2018. (Mohammed Zaanoun/Activestills.org)

Medics evacuate a Palestinian protester who was shot by Israeli snipers during protests inside the Gaza Strip, May 14, 2018. (Mohammed Zaanoun/Activestills.org)

 

GAZA CITY — F16s are flying on low velocity over the Gaza sky as I get flashbacks to May 14 of last year. I don’t know if I will ever be able forget all the scenes I witnessed on that ugly day. The images I witnessed are carved into my brain and heart until today, perhaps forever.

It was very early in the morning, everyone was predicting a backlash from the Palestinians after the U.S. opened its embassy in Jerusalem. I headed to the protest area early that day; women, men, and children waved Palestinian flags and chanted slogans against Trump.

I was working with two news outlets and as a fixer with internationals.

Even today I have no idea how I was able to cope with all of the workload. By 11 a.m. the internet was disconnected entirely. No signal.

Suddenly, all I heard were ambulances.

The wounded on crutches, live ammunition and tear gas canisters fired into the air. The next thing I knew, paramedics were washing blood from the stretchers, their uniforms turning red.

The situation grew more dangerous. My phone wouldn’t stop ringing — everyone was trying to call me to make sure I was okay. I said I was, but my trembling voice and the screaming in the background told a different story.

Running out of breath with the heavy flack jacket, we hid from live ammunition under the burning sun while suffocating from tear gas for hours. The scene was so bad that I couldn’t speak for two days.

I won’t ever forget the scene of the 30-year-old man shot in the middle of his head in front of my eyes, the little children crying from teargas as they searched for their parents, the Israeli soldiers stationed behind the fence arresting three boys and beating them up, the 80-year-old woman who participated in the march, demanding the right to return because she still believes she will go back to the town she was expelled from someday.

Bashir Faraj, 23, lost his right leg after he was hit by live bullets that completely fractured his bones and tissues. His leg was eventually amputated. I met Faraj a day after his injury, when he was screaming in the hospital bed with the external fixture on his right leg. He never thought he will lose his leg.

Faraj was only one of the hundreds of Palestinians my age that I interviewed who lost limbs — and their futures — that day. All in all, 64 people lost their lives that day, and thousands more, like Faraj, were wounded.

Palestinian protesters clash with Israeli troops during Nakba Day protests on the Israel-Gaza fence, east of Gaza City, May 15, 2019. (Hassan Jedi/Flash90)

Palestinian protesters clash with Israeli troops during Nakba Day protests on the Israel-Gaza fence, east of Gaza City, May 15, 2019. (Hassan Jedi/Flash90)

I have no idea if May 15 will be a new deadly day this year, if the Israeli forces will use lethal force against Palestinian protesters. But whether they do or not, Palestinians in the Gaza Strip have the right to protest the harsh conditions they have been facing over the past 12 years under the blockade.

Unemployment, poverty, and depression are part of every home here.

Despite the fact that the Great Return March has been politically weaponized over the past months, the people of Gaza are still protesting because they still have hope that they can remove the blockade and improve the lives of the two million Palestinians living here.

Despite all the difficulties I witnessed as I covered the protest — the violence, the blood, and the injustice — I will continue to report and raise the voice of the voiceless people in the Gaza Strip, today, tomorrow, and forever.

Hind Khoudary is a reporter based in Gaza. 

Note: After every pre-emptive war on Gaza , Israel promise to expand the fishing zone, and then it drops its promises, as so many since its independence in 1948 by a single vote at the  reduced UN then.

 


adonis49

adonis49

adonis49

September 2019
M T W T F S S
« Aug    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30  

Blog Stats

  • 1,334,835 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 682 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: